عرض مشاركة واحدة
قديم 09-09-2010, 07:32 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الـزين يفرض نفسه
اللقب:
عضو نشيط
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الـزين يفرض نفسه

البيانات
التسجيل: Jan 2005
العضوية: 19369
المشاركات: 11,986 [+]
بمعدل : 2.23 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 16
 

الإتصالات
الحالة:
الـزين يفرض نفسه غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : اخبار عاجله - تطورات عالميه - احداث محليه
Icon777 (30) غداً حرق المصاحف ..!!

السلام عليكم ورحمه الله وبركـآته ،،

في البدايه يأسفني انه نقرى هالخبر واحنـآ مقبلين على العيد :)

وهالخبر راح ينزل باجر بأول يوم العيد ،،

غداً تبدأ كنيسة أمريكية بحرق المصاحف.. والنواب يستنكرون.. والحكومة تستدعي السفيرة الأمريكية احتجاجاً

بأية حال عدت يا عيد؟!




غداً المصاحف ..!!




يوم غد الحادي عشر من سبتمبر، ثاني أيام عيد الفطر السعيد، سيشهد جريمة نكراء بحق الاسلام والمسلمين تتمثل في عزم كنيسة في ولاية فلوريدا الأمريكية احراق مصاحف في ذكرى اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر على مبنى التجارة الدولية في نيويورك.
ومع اعلان المسؤول عن الكنيسة القس جونز، مستهزئا بالاسلام وبالمسلمين، عدم نيته التراجع عنها، فقد توالت الردود النيابية الغاضبة ازاء ما اعلنه احد قساوسة الكنائس الامريكية عن نيته احراق نسخ من المصحف الشريف تزامنا مع ذكرى الحادي عشر من سبتمبر.. وادانت وزارة الخارجية على لسان مصدر مسؤول مثل هذه الاعمال وكلفت سفير الكويت في واشنطن التنسيق مع سفراء دول مجلس التعاون في هذا الشأن.
ودعا النائب وليد الطبطبائي الكويت لقيادة حملة عربية اسلامية لدفع الجهات الامريكية المسؤولة لمنع جريمة حرق المصحف وقال ان تكليف السفير الكويتي في واشنطن التنسيق مع السفراء الخليجيين هناك للاتصال بالحكومة الامريكية خطوة جيدة مطالبا بان يكون التحرك العربي والاسلامي اكثر صرامة وفاعلية لإبلاغ الشعب الامريكي ان ملياراً ونصف المليار مسلم يعتبرون نوايا هذه الكنائس اساءة بالغة وهدما لفرص الحوار معتبرا ان الرفض الشفهي للبيت الابيض لا يكفي.
ومن جانبه قال النائب ضيف الله ابورمية ان الاقدام على حرق المصحف اهانة عظيمة للدين الاسلامي وتوضح مدى الغل على المسلمين من قبل الاديان الاخرى.
واشار ابورمية الى ان الشعوب الاسلامية تراقب حكوماتها وكيفية التعامل مع هذا المساس بالدين الاسلامي مطالبا الحكومة باتخاذ كافة الطرق السياسية من خلال استدعاء السفيرة الامريكية وابلاغها رفض الكويت لمثل هذا الاعتداء على القرآن الكريم.
ومن جهته اكد النائب حسين الحريتي ان حرق القرآن الكريم يأتي ضمن سلسلة من الاعتداءات ترتكب بحق الاسلام مشددا على اهمية اظهار موقف غاضب تجاه مثل هذا التصرف الذي ينال من كتاب الله عز وجل.
وطالب الحريتي الحكومة بالتحرك السريع والتنسيق مع دول مجلس التعاون الخليجي ودول منظمة المؤتمر الاسلامي لمنع هذه الجريمة النكراء.
وبدوره شدد النائب جمعان الحربش على ضرورة تضافر الجهود وتصعيد التحركات الرسمية المكثفة للدول العربية والاسلامية لمواجهة حملة التشويه الشرسة والعنصرية التي تتعرض لها صورة الاسلام والمسلمين في الغرب، مشيرا الى ان المرحلة الحالية لا تجدي معها بيانات الشجب والاستنكار واكبر دليل على ذلك هو تكريم صاحب الرسوم المسيئة للرسول من قبل مستشارة الجمهورية الالمانية.
ووجه الحربش اسئلة لوزير الخارجية عن الاجراءات التي قامت بها قطاعات الوزارة لمواجهة الدعوة لحرق نسخ من القرآن وهل كانت هناك اتصالات اعتراضاً على تكريم الرسام الدنماركي.
واعتبر النائب سعدون حماد محاولة حرق المصحف الشريف فعلا شيطانيا يحمل اساءة بالغة واهانة خطيرة للاسلام والمسلمين داعياً الحكومة إلى بذل التحركات والتنسيق مع الجهات المعنية ودول مجلس التتعاون والعالم العربي والاسلامي للاحتجاج رسمياً واستدعاء سفيرة الولايات المتحدة لدى الكويت وابلاغها شجب واستنكار الكويت لهذا العمل المشين.
وقال حماد ان مثل هذه التصرفات الخرقاء تؤجج العداء وتباعد بين الاديان وتشيع الفتنة مطالبا الحكومة الأمريكية بتحمل مسؤولياتها.
واستنكر النائب حسين مزيد محاولة حرق نسخ من القرآن مطالبا الحكومة بالتحرك الجاد عبر القنوات الدبلوماسية والدولية وايصال رسالة رفض على ارتكاب هذه الجريمة التي لا يمكن السكوت عنها.
ومن جانبه طالب مراقب مجلس الأمة النائب محمد الحويلة الحكومة بالتحرك السريع والتنسيق مع دول مجلس التعاون لعقد اجتماع طارئ لمنظمة المؤتمر الاسلامي لوقف هذا العمل المشين داعياً كافة المنظمات والهيئات الشعبية في الدول الاسلامية الى الوقوف ضد هذا العمل الجبان.
وعلى صعيد الولايات المتحدة الامريكية، فقد ندد الرئيس الأمريكي باراك اوباما بعزم كنيسة صغيرة في فلوريدا احراق مصاحف في ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر معتبرا هذه الخطة «مدمرة وخطيرة» قد تثير موجة عنف.
وقال اوباما في مقابلة مع شبكة «اي بي سي» «انها بادرة مدمرة وتناقض بشكل كامل قيم أمريكا».
وكانت كنيسة «دوف وورلد اوتريتش سنتر» البروتستانتية الاصولية الصغيرة في غينسفيل (فلوريدا، جنوب شرق) برئاسة القس تيري جونز ابدت عزمها احراق مئات المصاحف علنا السبت في الذكرى التاسعة لاعتداءات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.
واضاف اوباما «بصفتي قائدا اعلى للقوات المسلحة الأمريكية ارغب في القول (للقس جونز) ان هذه الخطة التي يتحدث عنها تعرض فعلا للخطر شباننا ونساءنا الذين يؤدون الخدمة العسكرية في العراق وافغانستان».
وتابع «كما تعلمون قد تحصل اعمال عنف خطيرة في اماكن مثل باكستان او افغانستان».
واضاف «ان ذلك سيؤدي الى تجنيد اعداد كبرى لحساب شبكة القاعدة».
وندد رئيس الوزراء البريطاني الاسبق توني بلير بشدة بخطة الكنيسة، وطالب بحث الناس على قراءة القرآن بدلا من حرقه.
وجاء في بيان لبلير «بدلا من احراق القرآن فاني اشجع الناس على قراءته».
واضاف «ادين حرق القرآن.هذا تقليل احترام وشرير وسيكون موضع ادانة واسعة من الشعوب والمتدينين وغيرهم».
وتابع البيان «بوصفي مسيحيا فاني انضم الى الرجال والمؤمنين وغير المؤمنين الذين يطلبون من القس تيري جونز الغاء تظاهرته».
واكد القس جونز انه لا ينوي التراجع. وقال للصحافيين «في اللحظة التي اتحدث فيها اليكم ليست لدينا اي نية لالغاء» الخطة.واضاف مؤلف كتاب «الاسلام شيطاني» انه «حان الوقت لننهض من اجل مكافحة الارهاب».
وتعليقا على مبادرة الكنيسة، قال البيت الابيض ان خطة «دوف وورلد اوتريتش سنتر» تشكل «مصدر قلق» و«تضع قواتنا في خطر»، مؤيدا بذلك مخاوف الجنرال ديفيد بترايوس قائد القوات الدولية في افغانستان.
وقال بترايوس ان ذلك سيوفر دعاية اعلامية للمتمردين، قائلا «اشعر بقلق بالغ للانعكاسات الممكنة اذا ما احرقوا المصحف».
ورأت سارة بالين المرشحة الجمهورية السابقة لمنصب نائب الرئيس في خطة الكنيسة «استفزازا لا فائدة منه».
كما دان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون المشروع، معتبرا ان مثل هذه الاعمال لا يمكن ان تحظى بدعم «اي ديانة».
وفي موضع آخر، فقد كشفت مصادر مطلعة ان تنسيقا كويتيا خليجيا سيتم بشأن مخاطبة المملكة المتحدة بعدم السماح لمواطنين خليجيين الاساءة لدولهم من الخارج واستغلال اللجوء السياسي الذي تمنحه بريطانيا في اصدار بيانات وتصريحات وفتح مواقع الكترونية واصدارات تسيء لثوابت المجتمعات التي ينتمون لها.
واضافت المصادر ان مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية والكويت تعاني من مواطنين مطلوبين لتنفيذ احكام قضائية يستغلون وجودهم في بريطانيا ويسيئون لدولهم، مشيرا الى ان دول مجلس التعاون تسعى لتوقيع اتفاقية تبادل المطلوبين الصادرة في حقهم احكاما قضائية في دولهم ومنعم من استغلال الحرية التي تتمتع بها بريطانيا ومن يقيم على ارضها في اهانة وتجريح دولهم واثارة فتن طائفية وفئوية وسياسية.
وقالت المصادر ان البحرين سلمت امس لبنانيا مطلوبا في قضية قتل مغربية في لندن الى سلطة سكوتلنديار بناء على طلب بريطانيا، وان البحرين تطالب بمعاملتها بالمثل في تسلم بعض المتهمين في شبكة المخطط الارهابي.
وفي الكويت ذكر مصدر مطلع انه سيتم طلب المدعو ياسر حبيب من خلال تكييف مذكرة جديدة لا تتطرق الى الدين لانه بالنسبة لهم معتقد حر وانما من خلال الاساءة الى و طنه الكويت وشعبها وصدر حكم قضائي عليه لتنفيذه وانه هارب من العدالة.
هذا وقد استمرت المطالبات النيابية للحكومة بالمضي في الاجراءات التي ابلغت بها نوابا بالتحرك لتقديم طلب للانتربول لجلب ياسر حبيب للكويت ومحاكمته جراء اساءته لأم المؤمنين واصول الدين، واذا تعذر ذلك ان تباشر اجراءات اصدار مرسوم بسحب جنسيته لانه لا يشرف احد من المواطنين الكويتيين سنة او شيعة ان يكون بينهم من يشتم الصحابة ويثير الفتنة الطائفية ويؤجج ضرب الوحدة الوطنية.
ورداً على تصريحات المدعو ياسر حبيب عن هروبه وصف الوزير والنائب السابق احمد باقر تصريحات المدعو ياسر حبيب المتطاول على اصول الدين وثوابت الأمة وامهات المؤمنين بالكاذبة والتي لا تنطلي على اهل الكويت، مؤكدا بأنه لم يوقع على الافراج عن حبيب عندما كان وزيرا للعدل وانما ما حدث كان لبساً بادراج اسمه واسم كويتي آخر لا تنطبق عليهما شروط العفو بالخطأ.
واوضح باقر في تصريح صحافي انه لا دخل لوزير العدل في الافراج عن المحبوسين من خلال العفو الاميري وانما ما يوقع عليه وزيرا العدل والداخلية هو القواعد العامة للافراج عن المحبوسين وليس قوائم المفرج عنهم والتي تتولاها ادارة السجن والنائب العام.
وقال باقر ان قواعد العفو الاميري لا تنطبق اطلاقا على حالة ياسر حبيب اذ تنص هذه القواعد بان العفو الاميري ينطبق على اصحاب الاحكام النهائية وليس الاحكام الابتدائية، وياسر حبيب كان محبوسا بحكم ابتدائي لمدة سنة، بينما قضيته محجوزة للحكم في محكمة الاستئناف في 9 مارس اي قبل هروبه بأيام.
واضاف ان الحكم الابتدائي كان ينص على حبسه لمدة سنة بينما جاء حكم الاستئناف ليقضي بسجنه لمدة عشر سنوات، مشيرا الى انه لو نص حكم الاستئناف على سجنه لمدة سنة واحدة لانطبقت عليه شروط العفو الاميري ولكن محكمة الاستئناف غلظت العقوبة لغاية حبسه 10 سنوات ولذلك فإن الحكم كان ابتدائيا ولم يكن حينها نهائيا وبالتالي فان المدة التي قضاها بالسجن تعتبر غير كافية للحصول على العفو الاميري.
واكد باقر انه بالنسبة للاسماء التي يشمهلم العفو فلا تعرض على وزير العدل خاصة ما يتعلق بالاحكام التفصيلية بل ما يعرض هو القواعد العامة للعفو الاميري، مشيرا الى انه بالنسبة لحالة حبيب فقد اتضح للنائب العام في نفس يوم الافراج عن قائمة المشمولين بالعفو الاميري والذين من بينهم ياسر حبيب ان القائمة ضمت شخصيتين كويتيتين لا تنطبق عليهما قواعد العفو الاميري هما ياسر حبيب وشخص كويتي آخر فصدرت اوامر لاعادتهما للسجن بعد ادراج اسميها في قائمة المفرج عنهم بالخطأ وقد سلم الكويتي الآخر نفسه لإنفاذ العقوبة في نفس اليوم اما ياسر حبيب فقد هرب خارج البلاد وهذه هي الحقيقة التي تؤكد كذب المدعو ياسر حبيب.
ومن جانبه قال النائب د.ضيف الله بورمية ان الفاسق ياسر حبيب يجب ألا ينجو بجريمته النكراء، وقال انه اذا كانت وزارة الداخلية غير قادرة بالفعل ولا تستطيع جلبه الى الكويت لتنفيذ الاحكام القضائية الصادرة بحقه وبمحاكمته بتهمة الاساءة والتطاول على ام المؤمنين فيجب على وزير الداخلية سحب جنسيته لتتبرأ الكويت من افعال هذا الفاجر امام الامة الاسلامية جمعاء.





المصدر هنـآ

y]hW pvr hglwhpt >>!! dvr












توقيع : الـزين يفرض نفسه


نحن مجانين اذا لم نستطع أن نفكر ومتعصبون اذا لم نرد أن نفكر وعبيد اذا لم نجرؤ أن نفكر.

عرض البوم صور الـزين يفرض نفسه   رد مع اقتباس