الوطن والأمير - اخبار مجلس الأمه الكويتي عاشت بلادي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-12-2011, 08:02 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
غاليه بعيون مغليها
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 1.65 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : الوطن والأمير - اخبار مجلس الأمه الكويتي
Icon777 (46) تاريخ الكويت ( سياسي ,اقتصادي , لاجتماعي ,الثقافي )

-- تأإريخ الكـويـت ~ [السياسي ، الأقتصصأإدي ، الأجتماعي ، الثقأإفي ] .‘

اولا : تأإريخ الكـويـت ~ [السياسي ]

البداية وتأسيس الكويت
إن أهمية الخليج العربي والكويت من منظور التاريخ والعلاقات الدولية والتجارة العالمية تمتد إلى قديم الزمان والعصور الوسطى ، ولقد كانت أراضي الكويت الحالية تقع ضمن أراضي دولة كندة الوسطى العربية التي قامت خلال الفترة من القرن الثالث حتى الخامس الميلادي.
ولقد أثبت التنقيب الأثري الذي بدأ على يد البعثة الدنمركية في جزيرة فيلكا عام 1958م وما عثر عليه من آثار قيام حضارة تاريخية قديمة في الكويت التي كانت تحت حضارة اكبر وهي دلمون التي اتخذت من البحرين مركزا لها. وتدل التنقيبات الاثرية انه جزيرة فيلكا اصبحت مركزا رئيسا في 1340 قبل الميلاد تحت سيطرة الدولة الكاشية التي تمكنت من السيطرة على جنوب بلاد الرافدين. (راجع قسم آثار الكويت)
ولم تغب فيلكا عن الحقب التاريخية بسبب موقعها المتمركز في شمال الخيلج العربي حيث كانت تتصل من جهة الغرب بالجزيرة العربية ، كما أنها تتصل شرقا بالخليج العربي الهضبة الايرانية والطريق الرئيسي المؤدي من جنوب عمان ورأس مسندم الى بلاد الرافدين شمالا.
ويذكر المؤرخون أن الإسكندر الأكبر حينما غزا بلدان الشرق لاكتشاف الطريق الملاحي فيما بين مصب نهر السند وشط العرب عبر الخليج في 326 ق.م وأقام الإغريق في فيلكا . ولقد عثر بها على حجر (إيكاروس) الذي سجل عليه الإغريق كتاباتهم بجانب الآثار الأخرى العديدة ، وهي أدلة تاريخية تؤكد دور جزيرة فيلكا قديما التي عاصرت حضارات الشرق الانى القديم . (للتفاصيل راجع قسم اثار الكويت).
وبعد أن استولت قوات الإسكندر الأكبر على جزيرة فيلكا، أسماها اليونانيون باسم إيكاروس ، و قد كانت الجزيرة سكنا لبعض اليونانيين و بعض التجار الأجانب و بعض السكان المحليين ، و قد قام تنافس بين البيزنطيين في سوريا و البتراء و ملوك مصر أدى إلى تقليل أهمية الجزيرة ، و يوجد في فيلكا معبد يوناني لخدمة الإله أبولو. اما تسمية الجزيرة اصبح محل نقاش بين المختصين فهناك من يقول بأن التسمية يونانية من اصل (فايليجا) ، و هناك من يقول بأن التسمية برتغالية و هناك من يقول بأن التسمية عربية من (فلج) ، و قد كانت تسمى الجزيرة باسم أفانا، و قد سميت باسم فيلكا و هي تعني في اللغة اليونانية الجزيرة البيضاء و يحتمل أن تكون اللفظة محرفة من كلمة فيلكس في اللغة اليونانية و هي تعني الجزيرة السعيدة.
وسميت الجزيرة باسم فيلكا أو فيلجا بلفظ السكان المحليين ، و هي كلمة مأخوذة من كلمة فلج بمعنى الماء الجاري و الأرض الطينية الصالحة للزراعة و قد سميت بهذا الاسم في العصور الإسلامية الأولى.
حدثت معركتان في الكويت في جبل واره ، فكانت الأولى هي يوم واره الأول و الثانية هي يوم واره الثاني ، المعركة الأولى كانت بين المنذر ابن ماء السماء و قبيلة بكر بن وائل التي خرجت عن طاعته ، فسار إليهم حتى يعودوا إلى طاعته و لكنهم أبوا ، فقاتلهم فهزمهم و قد أقسم بأن يقتلهم في أعلى جبل واره حتى يسيل دمهم إلى الوادي ، فبدأ في قتلهم في قمة الجبل ، وتذكر الروايات ان الدم جمد فقيل له لو صببت الماء لوصل الدم إلى الوادي ، فصبوا الماء و وصل الدم إلى الوادي، و في المعركة الثانية أعلنت قبيلة تميم العصيان على عمرو بن هند ملك الحيرة ، فقاموا بالإغارة على إبله ، فقام بقتالهم فهزمهم ، و أسر منهم الكثير و أمر بقتلهم و حرقهم في جبل واره.
في عام 12هـ قامت معركة ذات السلاسل بين المسلمين و الفرس في كاظمة في شمال الكويت ، و قد انتهت المعركة بانتصار المسلمين . وتقوم الان البعثة اليابانية ومن قبل البعثة الكويتية الخليجية المشتركة في الكشف عن بعض المواقع التي تعود الى تلك الفترة.
ويذكر أحد المؤرخين أن أرض الكويت شهدت يوما من أيام الحرب بين الحارث بن عمرو بن حجر الكندي و المنذر بن ماء السماء الذي هزم الحارث عند جزيرة واره ، ولقد شهدت شواطئ الخليج أول صدام في فجر الإسلام بين الفرس والمسلمين إبان خلافة أبي بكر الصديق سنة 12هـ الموافق 633 م في كاظمة (ذات السلاسل ) المعروفة لاحقا بالكويت ، ولقد تكرر ذكر كاظمة في أخبار الشعراء .
وفي نهاية القرن التاسع إلى نهاية القرن الحادي عشر الميلادي دخلت منطقة الكويت مع جزء كبير من شبه الجزيرة العربية ضمن دولة القرامطة القوية التي هددت الخلافة العباسية في بغداد ، وبعد اضمحلال هذه الدولة نشأت على أنقاضها مجموعة من الإمارات المحلية ذات الصفة القبلية التي استمرت إلى نهاية القرن الخامس عشر الميلادي . وكان ميناء كاظمة على ساحل الكويت يؤدي في تلك الفترة وظيفة البوابة البحرية لشرقي الجزيرة العربية .
وفي العصر الحديث برز بنو خالد كأقوى قبيلة عربية في هذه المنطقة وتمكنوا في نهاية القرن الخامس عشر من فرض سيطرتهم على مساحات شاسعة تمتد من البصرة حتى قطر بما فيها أرض الكويت ، ولقد رفض شيوخ بني خالد الاستسلام للسيطرة التركية بعد ذلك . وعندما تولى الشيخ براك بن عريعر سنة 1669 م زعامة بني خالد حاصر مدينة الإحساء الرئيسية - الهفوف - إلى أن سقطت بعد استسلام الحاكم التركي (عمر باشا) لتنتهي بذلك عمليا سيطرة الأتراك على الساحل الغربي للخليج العربي.
ويعود تاريخ أسرة آل الصباح في الكويت إلى عام الى القرن الثامن عشر ولكن بعض المؤرخين يرجحون تاريخ وصولهم الى سنة 1613م حسب ما ذكرته رسالة الشيخ مبارك إلى المقيم البريطاني في الخليج حول تحديد حدود الكويت وقد استهلها بقوله ( الكويت أرض قفراء نزلها جدنا صباح 1022 هـ ) التي توافق عام 1613م، وقد أشارت إلى بداية نشوء الكويت الذي سبق أن ذكرناه والذي أيدته مجموعة من المصادر ، إذ تواترت عدة روايات عن استقرارها ورخائها في الفترة من 1649م وهي السنة التي أرسل فيها أهل القرين ( وهو اسم الكويت قديما ) سفنا وسلاحا وأموالا إلى سلطان عمان ناصربن مرشد لمعاونته علي تصديه للبرتغاليين،كما أورد ذلك الأستاذ عبد الله محمد الطائي في كتابه ( قصة الشراع الكبير) ، وهذا يدل علي استقرار سياسي ورخاء اقتصادي كانت تنعم به الكويت ، مرورا باكتشاف نسخة من كتاب الموطأ الذي خط في جزيرة فيلكا عام 1682م ، وهي جزيرة تابعة للكويت لا تبعد عن شاطئها أكثر من 17 كم ، ونوع الخط ومستواه يكشفان عن عناية تامة وتمكن من الكتابة والضبط والشكل مما يؤكد وجود بيئة علمية في الجزيرة هي صورة مصغرة عن بيئة علمية أكبر وأشد رسوخا في الكويت ، وانتهاء بسنة 1709م عندما زارها أحد الحجاج السوريين وهو مرتضى بن علوان في طريق عودته من رحلة الحج ووصف أسواقها وعمارتها وأشار إلى رخائها الاقتصادي واستقرارها ، وبالإضافة إلى تلك الإشارات الواضحة عن استقرار الكويت ورخائها وازدهارها خلال القرن السابع عشر ، لا نجد ما يشير إلى أي اضطراب سياسي أو صراعات علي الحكم أدت إلى تبدله وتغيره ، وما زالت إشارة الشيخ مبارك في رسالته إلى تاريخ أسرة آل صباح الكويت منذ 1022 هـ (1613م) هي الوحيدة التي لا نجد ما ينقضها أو يضعفها ، بل علـى العكــس من ذلـك فـإن جمـيــع ما سبق ذكره يقوي تلك الرواية ويعزهـا ، مــع أن أول حــاكم حكمها من أسرة الصبــاح تاريخياً هو الشيخ / صباح بن جابر (صباح الأول) ( المتوفي سنـة 1190هـ الموافق 1776م
تأسست مدينة الكويت في عام 1613 كموقع حصين لبنو خالد الذين حكموا من شمال الاحساء الى جنوب البحرين امتداد على الساحل الشرقي للممكلة العربية السعودية حاليا وربما استخدمت فيما بعد كمركز تجاري على ساحل الخليج العربي ، وعرفت بإسم القرين وكذلك الكوت والتي تنسب الى الحصن الذي لجأ اليه بنو خالد ومن ثم استقر به ال الصباح عند مجيئهم الى الكويت ، ومن ثم تحولت الى اسم الكويت عليها لاحقاً .ولفظ كويت تصغير لكلمة "كوت" أي القلعة أو الحصن.
ويرجع اصول ال الصباح الى قبائل العتوب الذين كانوا قد هاجروا من نجد في القرن السادس عشر إلى سواحل الخليج العربي في الزبارة و سموا بالعتوب ، بسبب عتوبهم من نجد بعد القحط الشديد فانتقل آل الجلاهمة إلى الزبارة وآل خليفة الى البحرين وآل الصباح الى الكوبت. واستوطن ال الصباح حول هذا الكوت وظلوا تحت حكم بني خالد فترة من الزمن ، وامتهن بعضهم الغوص على اللؤلؤ ، فازدهرت أعمالهم وتكاثر السكان في المدينة ، ثم اختير الشيخ صباح بن جابر كأول حاكم لهم في عام 1752م.

عهد الشيخ صباح بن جابر (صباح الأول) (1752-1776)

اختير صباح بن جابر ليصبح أول حاكم لهم و ذلك بسبب حاجتهم إلى من يأمر عليهم و يكون مرجعا لهم في حل المشكلات و الفصل في القضايا والخلافات، فوافقهم ، و كان حكمه يرتكز على استشارة كبار قومه في أهم الأمور ، و له السمع و الطاعة بما يقضي به من أمور وفق الشريعة الإسلامية.

عهد الشيخ عبد الله بن صباح بن جابر (1776-1814)

بعد وفاة صباح بن جابر عام 1762 ، استلم ابنه عبد الله بن صباح الأول الحكم ، والذي حكم لفترة طويلة استمرت حتى عام 1812، وفي فترة حكمه تم رفع أول علم للإمارة وهو العلم "السليمي" وذلك لتمييز السفن الكويتية بعد أن أصبح للإمارة أسطول بحري ، و في فترة حكمه خاض الكويتيون أولى معاركهم عام 1783 ، وهي معركة الرقة البحرية ، و قد جرت أحداثها بالقرب من جزيرة فيلكا ، و كانت بين الكويتيين وقبيلة بني كعب التي كانت تريد الاستيلاء على الكويت ، و قد انتهت المعركة بانتصار الكويتيين ، و في نفس العام ، تم بناء أول سور حول مدينة الكويت ، و قد بلغ طوله 750 متراً ليحمي المدينة من الغزو الخارجي بعد معركة الرقة البحرية ، و يقال أن السور الأول كان عبارة عن الكوت الموجود في الكويت ، في مارس 1811 خاضت الكويت معركة رحمة مع البحرين بقيادة عبد الله بن أحمد آل خليفة و جابر بن عبد الله الصباح من الكويت ضد حاكم الدمام رحمة بن جابر الجلهمي بدعم من سعود بن عبد العزيز بن محمد حاكم نجد ، و انتهت المعركة بانتصار البحرين و الكويت .
عهد الشيخ جابر بن عبد الله بن صباح (1814-1859)

بعد وفاة عبد الله بن صباح الأول في عام 1814 ، تسلم ابنه جابر بن عبد الله الصباح الحكم، و في عام 1815 تم بناء السور الثاني حول مدينة الكويت، و ذلك بسبب نية بندر السعدون حاكم قبائل المنتفق أن يغزو الكويت، و قد كان طول السور 2300 متراً، و في يونيو 1831 انتشر مرض الطاعون في الكويت، و قد قضى على الآلاف من أهل الكويت و قد سميت تلك السنة بسنة الطاعون، و قد تم عمل مسلسل تاريخي كويتي للتذكير بما حصل في تلك السنة، و قد سمي المسلسل باسم مسلسل الدروازة، و قد تم عرضه في عام 2007.
عهد الشيخ صباح جابر الصباح (1859-1866)

في عام 1859 توفي الشيخ جابر بن عبد الله الصباح ، و تولى ابنه صباح جابر الصباح الحكم ، و في عهده اتسعت التجارة و كثرت أموال الكويت ، و أراد أن يحدث رسوماً جمركيةً على البضائع الخارجة من الكويت فقال له تجار الكويت : لا تجعل على أموالنا ما لم يجعله أبوك و لا جدك من قبل ، ولم يستطع إقناعهم ، و لكنهم قالوا له : ستكون أموالنا وقفاً على ما تحتاج إليه الكويت ، فوافقهم على ذلك، توفي في عام 1866م.


عهد الشيخ عبد الله بن صباح الصباح (1866-1893)

بعد وفاة صباح جابر الصباح في عام 1866 تولى ابنه عبد الله بن صباح الصباح الحكم ، و قد اشتهر باسم عبد الله الثاني الصباح ، و في عام 1866 أصدر أول عملة كويتية ، و لكنها لم تستمر طويلا ، و قد كان اسمها البيزة. في عام 1867 حدث ما يعرف باسم سنة الهيلق ، حيث عم الجوع الكويت، و قد كان الناس يأكلون باقي الذبائح و قد استمروا على هذا الحال حتى عام 1870 ، و في عام 1871 شهدت الكويت حادثة الطبعة ، و قد كانت تسمى باسم طبعة أهل الكويت ، لاختلافها عن الطبعات التي حدثت في دول الخليج في أعوام 1910 و 1916 و 1925 ، حيث غرقت العديد من السفن الكويتية بعد إعصار مدمر حدث في الطريق بين الهند و عمان ، و في عهده رفع العلم العثماني الأحمر في سنة 1871م على السفن الكويتية بدلاً من العلم السليمي بعد مضايقة الحكومة العثمانية لهم ولأمور رآها الشيخ في صالحه وتعود عليه وعلى أهل بلدته بالخير من الإعفاء الجمركي والضرائب وعدم مصادرة ممتلكاتهم في البصرة والسيبه والفاو والزبير تعبيراً عن التبعية للخلافة العثمانية، و في عام 1871 قام بمساعدة الدولة العثمانية على السيطرة على إقليم الإحساء ، حيث تولى قيادة ثمانين سفينة بالإضافة إلى تسيير جيش بري بقيادة أخيه الشيخ مبارك الصباح.


عهد الشيخ محمد بن صباح الصباح (1893-1896)

في 17 مايو 1893 توفي الشيخ عبد الله بن صباح، و تولى الحكم بعده أخوه الشيخ محمد بن صباح الصباح ، و لكنه لم يلبث طويلا في الحكم حتى اغتاله أخوه مبارك الصباح في عام 1896.


- اتفاقية الحماية البريطانية

عهد الشيخ مبارك الصباح (1896-1915)


تولى الشيخ مبارك الصباح سدة الإمارة في الكويت في 13 مارس 1896 خلفاً لأخيه الشيخ محمد بن صباح الصباح أمير الكويت.
وبسبب الخلاف مع العثمانيين طلب مبارك الصباح الحماية البريطانية في سبتمبر من عام 1897 إلا أن طلبه قوبل بالرفض معللةً بأن بريطانيا لا ترى ضرورة في التدخل في شؤون المنطقة ، إلا أنها غيرت موقفها و وافقت على إبرام الاتفاقية في 23 يناير 1899 بسبب خشيتها من امتداد النفوذ الألماني الذي كان يسعى لمد سكة حديد من برلين إلى كاظمة شمال جون الكويت.
وكان من بنود الأتفاقية أن لا يقبل الشيخ مبارك وكيلاً أو قائم مقام من جانب أي حكومة وأن يمتنع عن منح أو بيع أو رهن أو تأجير أي قطعة أرض من أراضي الكويت لدولة أخرى بغير أن يحصل على إجازة من بريطانيا.
في عام 1901 هاجم الشيخ حمود الصباح و الشيخ جابر المبارك الصباح قبائل ابن رشيد من شمر في الرخيمة وغنموا غنائم عديدة.
في عام 1901 قام الشيخ مبارك بحشد قوات كبيرة للخروج إلى حائل عاصمة دولة آل رشيد والتقى مع عبد العزيز بن متعب بن عبد الله الرشيد في معركة الصريف في شمالي غرب بريده انتهت بانتصار قوات عبد العزيز الرشيد ، و في عام 1903 أغارت قوات مشتركة بقيادة كل من عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود والشيخ جابر المبارك الصباح على سلطان الدويش في جو لبن بالصمان بسبب ميله لابن رشيد وغنموا 5,000 رأس من الإبل، و في عام 1910 حدثت معركة هدية بين مبارك الصباح و عبد العزيز بن سعود أمام ابن سعدون زعيم المنتفق ، وقاد القوات الكويتية الشيخ جابر المبارك الصباح ، و قد أغار على جيش السعدون الذي كان أكثر منهم ، فانهزموا و تركوا الكثير من الأمتعة و الإبل و الخيل للسعدون ، و قد سميت بذلك المعركة باسم معركة هدية .
أنشئت أول مدرسة نظامية في الكويت في عهده عام 1911 سميت بالمدرسة المباركية نسبة إلى اسمه.
و في عام 1912 قام الشيخ مبارك الصباح برفع قيمة الضرائب على التجار في الكويت ومنع الغواصين من الغوص معللاً بحاجته للرجال للدفاع عن المدينة والظهور بمظهر القوي ، واحتج كبار التجار على هذا القرار ، و قاموا بالهجرة إلى البحرين وهم هلال فجحان المطيري و إبراهيم المضف و شملان بن علي ، وندم مبارك على هجرة التجار فأرسل وفدا يحمل رسالة تتضمن الاعتذار لهم وحثهم للرجوع للكويت إلا أنهم رفضوا ، فأرسل ابنه سالم المبارك الصباح وقام بالاعتذار لهم فرجعوا إلى الكويت عدا هلال فجحان المطيري فقام مبارك بالذهاب إلى البحرين بمركبة البخاري مشرف وقابل شيخ البحرين عيسى بن على آل خليفة ورجع هلال معه إلى الكويت.
و في عام 1914م قرر مبارك الصباح رفع علم خاص به ، و ذلك بعد مناقشات حول العلم الذي سيخلف العلم العثماني بعد المعاهدة التي تمت مع البريطانيين في عام 1899م ، خاصة بعد نشوب الحرب العالمية الأولى التي كان الإنجليز والأتراك طرفين متناقضين فيها ، وبعد تعرض سفن أحد كبار التجار الكويتيين إلى اعتراض من البواخر الحربية البريطانية بسبب رفعها العلم العثماني وتهديدها للسفن الكويتية بالإغراق إذا ما استمرت في رفع العلم العثماني الذي يتناقض رفعه مع وجود معاهدة مبرمة بين البلدين ، وهو علم أحمر وفي وسطه كلمة كويت ، واختار من العلم ثلاثة أشكال ، مثلثا للإمارة ، ومربعا للدوائر الحكومية ومستطيلاً للسفن ، وقد مرت على هذا العلم بعض التعديلات الطفيفة ولكنه استمر حتى عام 1961م.

عهد الشيخ جابر المبارك (1915-1917)


بعد وفاة الشيخ مبارك تولى ابنه الشيخ جابر المبارك الصباح الحكم غير أنه لم يلبث في الحكم طويلا و توفي فأسندت الإمارة إلى أخيه الشيخ سالم المبارك الصباح في يناير من سنة 1917.



عهد الشيخ سالم المبارك الصباح (1917-1921)


تولى الشيخ سالم المبارك الحكم بعد وفاة أخيه الشيخ جابر المبارك الصباح شهدت خلالها الكويت بناء ثالث سور في تاريخها في عام 1920 الذي شيد بعد هزيمة الجيش الكويتي بقيادة دعيج الصباح في معركة حمض . في عهده هاجم الإخوان الجهراء في 10 أكتوبر 1920 فحدثت معركة الجهراء وفي 1921 توفي الشيخ سالم الصباح.




عهد الشيخ أحمد الجابر الصباح (1921-1950)


تولى الشيخ أحمد الجابر الصباح الحكم في الكويت بعد وفاة عمه الشيخ سالم الصباح ، و في يوم 2 ديسمبر 1922 تم توقيع بروتوكولات العقير التي ترسم الحدود بين سلطنة نجد و مملكة العراق و الكويت ، و قد أقتطع أكثر من ثلثي المساحة التي كانت تسيطر عليها الكويت و تم إعطاءها لسلطنة نجد ، في يوم 28 يناير 1928 قامت معركة في الكويت بين الكويتيون بقيادة علي الخليفة الصباح و علي السالم الصباح و الإخوان بقيادة علي بن عشوان عند آبار الرقعي ، و قد سميت المعركة باسم معركة الرقعي ، وقد شهدت الكويت في عهده نهضة سياسية تمثلت في تأسيس أول مجلس شورى في الكويت عام 1938، ونهضة اقتصادية تمثلت باكتشاف النفط في الكويت في عام 1937 في بئر بحره ، وفي 30 يونيو 1946 تم تصدير أول شحنة نفط من الكويت ، و في عهد الشيخ أحمد الجابر الصباح تم تأسيس مدينة الأحمدي في عام 1948 ، و قد سميت بهذا الاسم نسبة إلى الشيخ أحمد الجابر الصباح و في عام 1950 توفي الشيخ أحمد الجابر الصباح.



- استقلال الكويت

عهد الشيخ عبد الله السالم الصباح (1950-1965)


تولى الحكم الشيخ عبد الله السالم الصباح في 25 فبراير 1950 ، و قد سمي لاحقا باسم "أبو الدستور" لأنه هو الذي أمر بصياغة دستور لتنظيم الحياة السياسية في الكويت، و تم في عهده التوسع العمراني الكبير ، حيث بدأ الناس بالخروج من داخل السور ، و في عام 1957 تم هدم السور مع الإبقاء على البوابات الخمس ، وفي 19 يونيو 1961 تم إلغاء معاهدة الحماية البريطانية التي وقعت في 23 يناير 1899 ، و تم إعلان استقلال دولةالكويت ، و في 11 نوفمبر 1962 تم إصدار دستور دولة الكويت ، وفي تاريخ 7 سبتمبر 1961م صدر قانون جديد بعد الاستقلال بشأن العلم الوطني لدولة الكويت ليكون العلم الجديد رمزاً لاستقلال البلاد ، فتم استبدال العلم القديم بالجديد في صبيحة يوم 24 نوفمبر 1961م ، ويتكون من أربعة ألوان : الأحمر والأخضر والأبيض والأسود وهذه الألوان مستوحاة من بيت الشعر العربي :

بيض صنائعنا
سود مواقعنا
خضر مرابعنا
حمر مواضينا
و في 29 يناير 1963 تم افتتاح أول جلسة لمجلس الأمة ، و قد ترأس المجلس عبد العزيز حمد الصقر حتى استقال في عام 1965 ، و بعده ترأس المجلس سعود عبد العزيز العبد الرزاق و من أهم منجزات هذا المجلس هو تشكيل الوزارات و عدم الجمع بين العمل التجاري و الوزاري ، و في 14 مايو 1963 انضمت الكويت إلى الأمم المتحدة ، و في عام 1965 توفي الشيخ عبد الله السالم الصباح.


عهد الشيخ صباح السالم الصباح (1965-1977)


تولى الحكم الشيخ صباح السالم الصباح بعد وفاة أخيه الشيخ عبد الله السالم الصباح ، و استمر في الحكم حتى 31 ديسمبر 1977حيث توفي ، و كان أول وزيراً للخارجية بتاريخ الكويت وذلك بالوزارة الأولى من عام 1962 ، و في عهده تم عقد الانتخابات الثانية لمجلس الأمة الكويتي ، و قد بدأت جلسات مجلس الأمة الكويتي 1967 في 7 فبراير 1967 ، و قد انتهت أعماله في 30 ديسمبر 1970، و ترأس المجلس أحمد زيد السرحان حتى عام 1970 و من أهم منجزات هذا المجلس قانون دعم الدول العربية في حربها ضد إسرائيل و قانون إنشاء محكمة أمن الدولة ، و في 10 فبراير 1971 تم بدأ أعمال مجلس الأمة الكويتي 1971 و انتهت أعماله في 8 يناير 1975 و ترأس المجلس خالد صالح الغنيم حتى عام 1975 و من أهم منجزات هذا المجلس هو قانون إنشاء المحكمة الدستورية ، و في 11 فبراير 1975 بدأ أعمال مجلس الأمة الكويتي 1975 ، و قد انتهت أعماله في 19 يوليو 1976 بعد أن حل الأمير مجلس الأمة الكويتي ، و كان رئيس المجلس آن ذاك خالد صالح الغنيم ، و من أهم منجزات المجلس قانون الخدمة العسكرية الإلزامية و قانون تأميم النفط.



عهد الشيخ جابر الأحمد الصباح (1977-2006)


تولى الحكم الشيخ جابر الأحمد الصباح في 31 ديسمبر 1977 ، و في يوم 8 فبراير 1978 عين الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح وليا للعهد ، في يوم 9 مارس 1981 عاد مجلس الأمة الكويتي للعمل ، و الشيخ جابر هو صاحب فكرة إنشاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، والذي وقع على إنشاءه في أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة بتاريخ 25 مايو 1981.

في صيف عام 1982 حدثت أزمة سوق المناخ ، حيث كانت إحدى أكبر الهزات في تاريخ الكويت الاقتصادي ، حيث عجز العديد من المتداولين في بورصة الكويت من دفع بعض الشيكات المؤجلة ، و قد كان العديد من المستثمرين يشترون و يبيعون الأسهم بالآجل ، مما أدى إلى ارتفاع قيمة الأسهم ثم انخفاضها بشكل كبير مما آل إلى حدوث أكبر أزمة اقتصادية في الكويت ، و قد حلت الحكومة المشكلة بعد شراءها اسهما بقيمة 2.5 مليار دولار أمريكي.
في 19 يناير 1985 انتهت أعمال دورة مجلس الأمة الكويتي 1981 ، و قد ترأس المجلس في هذه الدورة محمد يوسف العدساني و من أهم منجزات المجلس قانون تعديل بعض أحكام قانون الجنسية و قانون بالموافقة على تيسير التبادل التجاري بين الدول العربية ، و في 9 مارس 1985 بدأت دورة مجلس الأمة الكويتي 1985 أعماله ، و في 2 يوليو 1986 تم حل مجلس الأمة الكويتي من قبل الأمير، و قد كان رئيس المجلس في هذه الدورة أحمد عبد العزيز السعدون ، و من أهم منجزات المجلس قانون جرائم المفرقعات.


- الاحتلال العراقي للكويت

في 2 أغسطس 1990 قامت وحدات كبيرة من الجيش العراقي بعبور الحدود الكويتية ونشيت معارك متفرقة بين القوات العراقية والجيش الكويتي استمرت يومين ثم أعلن بعدها في 4 أغسطس حكومة كويتية مؤقتة برئاسة العقيد في الجيش الكويتي علاء حسين استمرت الحكومة عدة أيام حتى 8 أغسطس حيث تم إعلان ضم الكويت للعراق ، واعتبارها المحافظة التاسعة عشر للعراق ، و قد تم تعيين عزيز صالح النومان محافظ للكويت.
استمر الاحتلال العراقي 7 شهور ، و قد كان للكويتيون دور كبير في مقاومة الجيش العراقي ، ففي يوم 24 فبراير 1991 قام الجيش العراقي بمهاجمه بيت كان يحتوي على 19 من المقاومين ، و يعرف هذا البيت باسم بيت القرين ، و قد قتل 12 من المقاومين و قد تم تدمير البيت بشكل جزئي و هو الآن متحف لعرض ما حدث من خلال الغزو ، وحيث قامت حرب الخليج الثانية بين العراق و تحالف دولي من 32 دولية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية عن طريق استخدام الاراضي السعوديه ، أسفرت عن انتصار قوات التحالف وتحرير دولة الكويت في يوم 26 فبراير 1991. وقد قامت المملكة العربية السعودية باستضافة المواطنين الكويتيين أثناء الحرب.
قبل تحرير الكويت بأيام ، قام الجيش العراقي بتدمير آبار البترول ، و دمرت ما يقارب من 1073 بئر نفطي في الكويت ، و قد قال الخبراء بأن الآبار لن تنطفي قبل ثلاثة سنوات ، و بدأ العمل في إطفاء الآبار في 3 مارس 1991 أي بعد أسبوع واحد من التحرير ، و في 6 نوفمبر من نفس العام تم إخماد آخر بئر مشتعل في الكويت.

- بعد التحرير

كان الشيخ سعد العبد الله الصباح من أوائل القادمين للكويت بعد التحرير ، والذي أصبح حاكم البلاد بعد تطبيق الأحكام العرفية ، و قد رفعت في 26 يونيو 1991 بعد أربعة أشهر من تطبيقها.
في 20 أكتوبر 1992 عادت الحياة النيابية مرة أخرى في مجلس الأمة الكويتي 1992 ، و قد انتهت أعمال المجلس في 5 أكتوبر 1996 ، و قد ترأس المجلس أحمد عبد العزيز السعدون ، و في 20 أكتوبر 1996 بدأت أعمال مجلس الأمة الكويتي 1996 ، و قد انتهت أعمال المجلس في 4 مايو 1999 بعد أن حل الأمير المجلس، و قد ترأس المجلس أحمد عبد العزيز السعدون ، و في 17 يوليو 1999 بدأت أعمال مجلس الأمة الكويتي 1999 ، و انتهت أعماله في 30 يونيو 2003 ، و قد ترأس المجلس جاسم الخرافي.
و في 15 يناير 2006 توفي الشيخ جابر الأحمد ونودي بالشيخ سعد العبد الله أميراً للكويت بحسب الدستور حيث كان ولي العهد.

الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح (2006)


بويع الشيخ سعد في 15 يناير 2006 حاكما للكويت باعتباره وليا للعهد ولكن بسبب ظروفه الصحية تم مبايعة الشيخ صباح الأحمد الصباح أميراً لدولة الكويت و قد كان في وقتها رئيس لمجلس الوزراء. وقد اطلق بعد ذلك على الشيخ سعد العبدلله الأمير الوالد. وبعدها اشتد المرض على الامير الوالد حتى وافته المنيه في 13 مايو 2008.



عهد الشيخ صباح الأحمد الصباح (2006-إلى الآن)



في 29 يناير 2006 بويع الشيخ صباح الأحمد الصباح أميراً للكويت ، و أدى اليمين الدستورية في 29 يناير 2006 ، و في يوم 21 مايو 2006 حل مجلس الأمة الكويتي 2003 ، و في 12 يوليو 2006 بدأ مجلس الأمة الكويتي 2006 أعماله ، و من أهم منجزات المجلس هو إقرار قانون إعطاء المرأة الحق في الانتخاب و الترشح ، و قد حل الأمير مجلس الأمة الكويتي في 19 مارس 2008. وفي 17 مايو 2008 بدأت انتخابات مجلس الأمة الكويتي وظل قائم حاليا. وكان من اهم اولويات الشيخ صباح الاحمد حفظه الله النهوض بالاقتصاد المحلي وكذلك العربي لذلك دعى الى اقامة مؤتمر القمة العربية الاقتصادية في يناير 2009 التي اصبحت منطلقا لتوحيد الجهود الدول للتنمية الاقتصادية والبشرية في العالم العربي












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2011, 08:17 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
غاليه بعيون مغليها
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 1.65 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : الوطن والأمير - اخبار مجلس الأمه الكويتي
رد: تاريخ الكويت ( سياسي ,اقتصادي , لاجتماعي ,الثقافي )




ثانيا : تأإريخ الكـويـت ~ [ الأقتصادي ]



الحياة الاقتصادية
لقد تأثر الكويتيون والمجتمع الذي يعيشون فيه فترة ما قبل عصر النفط بعنصرين أساسيين من البيئة هما البحر و الصحراء ، حيث كان لهما الأثر الكبير في تكوين العادات والتقاليد بالإضافة إلى التركيبة الاجتماعية والبنية الاقتصادية للبلاد . لقد كانت مهنتا الغوص على اللؤلؤ والتجارة هما الرائجتين في ذلك الوقت . ففي موسم الغوص كان اللؤلؤ يستخرج من الخليج ثم يسوَّق عن طريق عملية المبادلة بالاحتياجات الاستهلاكية الأساسية للأفراد . كما كان للكويت مساهمة إنتاجية صغيرة خاصة بالزراعة وصيد الأسماك ورعي الأغنام ، تفتقر إلى وجود الفائض منها من الإنتاج . لذا كان الاهتمام المتزايد بعمليات التجارة التي كانت سائدة في ذلك الوقت.

ويتباهى اهل الكويت وكذلك الزوار في وجود تلك الاسواق القديمة التي كانت تعكس النشاط الاقتصادي القائم منذ القرن التاسع عشر وتذكر الباحثة غنيمة الفهد ان اسواق الكويت كانت تتميز بالبساطة الا ان هناك حاجة واحتياج دائم لذا اصبحت الكويت مركزا تجاريا، وكما يقول المثل 'كلن على قد حاله'، والكل هنا يعمل من اجل لقمة العيش نعم 'خليه نحل' وعمل دؤوب، سواء في سوق السلاح او الصراريف، او سوق الحلوى او سوق دعيج او سوق الغربللي، وهكذا نجد ان الكل له مهنة، ولكل سوق مهنته واختصاصه واحتياجاته واهدافه وعطائه وموظفيه وبضاعته حتى النسوة شاركن الرجل في الاسواق، فكان لهن سوق الحريم الذي اصبح فيما بعد سوق واجف.

الأسواق القديمة
اولا: سوق التجار يعتبر المركز الحقيقي والتوزيع الرئيسي للبضائع بضائع تجار الجملة. والمواد الاساسية الغذائية المتعارف عليها هي التمور والتوابل والارز والحنطة والبقول والحبوب بأنواعها.
ثانيا: المناخ ساحة صغيرة لاستراحة الابل والاباعر التي تأتي من صحراء الجزيرة العربية وبادية الكويت ويسمى هذا السوق بسوق 'المناخ' المشتق من اناخة الجمال واستراحتها.
ثالثا: الصفاة: ساحة كبيرة واصبحت من اهم المراكز التجارية وهي بالفعل والكل يعلم ذلك انها مركز التبادل التجاري بين سكان المدينة والبادية حيث يأتي سكان البادية ببضائعهم المكونة من الصوف، الجلود الاغنام - الجمال او منتجات الالبان 'الجرش' 'اللبنة' او الايقط، الحليب المجفف 'اللبن' او دهن عداني او الجراد.
رابعا: الفرضة: وهي سوق الخضروات وعهدت الى الشيخ صباح بن صباح السعود الصباح الملقب ب'صباحين'. ثم خلفه الشيخ عبدالله الخليفة الصباح، ومن بعده الشيخ مبارك الحمد الصباح. وكانت الفرضة مشهورة ايضا كمركز وميناء لوقوف السفن القادمة من العراق وايران وكان هذه السفن تحمل العديد من المواد اللازمة والغذائية وكانت الحاج
رضا اشكنانييستقبل اصحاب البلم (السفن الصغيرة) في مقهاه المعروف ب (مقهى ابوتقي) ويأخذ العشر من اصحاب البلم التي فرضها الشيخ مبارك الكبير والى جانب تلك الاربع الاماكن الرئيسية توجد بعدها عدة اسواق وجدت للحاجة.
الأسواق المتنوعة:
سوق السلاح: تعرض فيه بنادق مستوردة من بلدان العالم، ومحلات لاصلاح البنادق وبنادق الصيد وأدواتها: الصجم - الفشق.
سوق الصفافير أو سوق التنك: تباع فيه الاواني المنزلية من قدور وأباريق وصوان وأوان معدنية، وأخرى نحاسية، وصناديق وكاسات معدن، الى جانب صناعة (الدوه) المنقلة، لدفء الشتاء والمحقان (علب متعددة الألوان والاغراض).
سوق الزل وسوق البشوت: حيث يباع السجاد وكل أنواع البشوت.
سوق الغربللي:هو من أشهر الاسواق في الماضي به جميع البضائع والسلع من ملابس وأوان صينية.
سوق الحلوى: تباع فيه أنواع الحلوى.. وأشهرها الحلوى المسقطية.
سوق الصراريف: وكان في عهد الشيخ سالم المبارك، ومهنتهم شراء العملات المختلفة وبيعها.
سوق الخراريز: بني في عهد الشيخ أحمد الجابر والخراز هو صانع المنتجات الجلدية كالنعل والأحزمة وكل المنتجات الجلدية مثل القرب التي تحمل الماء.
سوق الحمام والطيور: تباع فيه جميع أنواع الحمام والطيور الربيعية.
سوق بن دعيج: سوق مشهور يضاهي سوق الغربللي في شهرته، وتباع فيه جميع أنواع البضائع من ملابس، ومكسرات وأقمشة وحلويات ومواد العطارة والأواني والمواد الاستهلاكية برمتها.
سوق واجف: سوق نسائي لعرض بضائع نسائية وأزياء شعبية.
وهناك أسواق أخرى: سوق الطحين، سوق الجت، سوق التمر، سوق الطراريح، سوق اللحم، سوق السمك، سوق الشعير، سوق البيبان، سوق الخبابيز، سوق البوالطو (الجاكيت)، سوق المقاصيص، سوق المفاتيح، سوق الفحم، واخيرا سوق الصناديق.


المهن التجارية (بيع - شراء - عمل):
الطراح: بائع الخضرة.
الجزاف: بائع السمك.
القصاب: بائع اللحوم.
البزاز: بائع القماش.
زري عتيج: يشتري الزري (المقصب) المستعمل.
الحلواجي: صانع الحلوى.
الخباز: بائع الخبز.
الطباخ: صاحب المطعم.
الخراز: صانع المنتجات الجلدية.
صناع القرب: قرب الماء - قرب الدهن.
المجني: يصلح الاواني الصينية المكسورة.
بائع الدندرمه: بائع الآيس كريم المحلي.
الشريطية: شخص يشتري البضائع من المصدر الاصلي ثم يبيعها على اصحاب المحلات، ومفرد الشريطية 'إشريطي'.

مسميات تتعلق بالسوق:

العمارية (بفتح الحاء): هي عبارة عن عريشة من القماش العادي وقد كثرت العمارية في سوق الغربللي قديما، والهدف منها حماية البائع من أشعة الشمس.
العماره (مع تشديد حرف اللام) وهي محل لبيع احتياجات اهل السفن من حبال، خشب، مسامير وكل ما يتعلق بالسفينة. وكانت اخر هذه العمارات هي عمارة عبداللطيف الحمر التي تم ترميمها من قبل المجلس الوطني للثقافة الفنون والاداب (راجع قسم المقالات عبداللطيف الحمر).


سوق الحمام والبط

ساحة الصفاة

سوق البشوت



تاريخ العملة الكويتية

تم اكتشاف أول عملة تم تداولها بالكويت في جزيرة فيلكا ، وهي عبارة عن عملات يونانية يرجع تاريخها إلى القرن الثالث قبل الميلاد ، وكان ذلك بسبب استقرار الإغريق في الجزيرة التي أطلقوا عليها اسم "ايكاروس" وأقاموا فيها البيوت والمعابد وبعض القلاع ، وأهم العملات التي اكتشفت عملة عليها رأس إسكندر الأكبر ، وعملات أخرى عليها صورة الملك "انطياخوس " الذي حكم الجزيرة منذ 200 سنة قبل الميلاد.

أما أول عملة تم تداولها في الكويت فهي عملة غريبة الشكل أطلق عليها اسم "طويلة الحسا" وكانت هذه العملة متداولة في منطقة الحساء قبل تأسيس إمارة الكويت وحكم صباح الأول في بداية القرن الثامن عشر، وتم تداول "طويلة الحسا" في الكويت ابتداء من استقرار آل الصباح في الكويت ، واستمر تداولها إلى ما يقرب من 50 عاما.
ومن ثم تعاقبت العملات المختلفة التي تم تداولها في الكويت كالريال النمساوي والمهر الهندي والعملة العثمانية والعملة الفارسية وأخيرا الربية الهندية.


تداول الربية الهندية في الكويت : من 1835م - و حتى 1960م :

نتيجة لاستتاب الأمن والاستقرار في ربوع الإمارة وموقع الكويت الجغرافي الممتاز المطل على الخليج العربي وازدهار النشاط التجاري البحري الكويتي وانتعاش الحياة الاقتصادية بفضل عائدات استخراج اللؤلؤ الذي حمله تجار اللؤلؤ إلي الهند لبيعه ، نتيجة لكل ما سبق قامت علاقات تجارية بين الكويت والحكومة البريطانية نتج عنها نقل فرع وكالة شركة الهند الشرقية من البصرة إلي الكويت في عام 1820م ، فأصبحت الكويت همزة الوصل لصادرات بريطانيا من المنتجات الهندية إلي أوروبا.
وقد كان تجار اللؤلؤ الكويتيون في القرن التاسع عشر يتسلمون ثمن البيع بما يعادل قيمته بالذهب بسبب عدم استعمال الربية الهندية في الكويت ، ولكنهم اضطروا لاستعمال الربية الهندية بسبب ارتفاع قيمة الذهب في الهند ، وتشدد رجال الجمارك الهندية في دخول أو خروج الذهب من الهند.
ومن المرجح أن يكون إدخال العملة الهندية الكويت قد كان خلال الأعوام 1830-1835م واستمر التداول في هذه العملة حتى صدور القانون الخاص بإلغاء التداول بالعملة الهندية رقم (41) لسنة 1960م.

وقد مرت العملة الهندية في أثناء تداولها في الإمارة بسبعة مراحل مختلفة هي :
الربية الأولى :وهي الربية التي صدرت في أثناء حكم الملك وليام الرابع لبريطانيا ، وتم تداولها من عام 1830م و حتى 1837م.
الربية الثانية : وهي الربية التي صدرت في أثناء تولي الملكة والإمبراطورة فيكتوريا حكم بريطانيا من عام 1837م و حتى 1901م.
الربية الثالثة :وهي الربية التي صدرت في أثناء حكم الملك والإمبراطور إدوارد السابع لبريطانيا من عام 1901م و حتى 1910م.
الربية الرابعة :وهي الربية التي صدرت في أثناء حكم الملك والإمبراطور جورج الخامس لبريطانيا من عام 1910م و حتى 1936م ، وتم في أثناء هذه الفترة إصدار أول عملة ورقية تم تداولها في الكويت إصدار عام 1913م.
الربية الخامسة:وهي الربية التي صدرت في أثناء حكم الملك والإمبراطور جورج السادس لبريطانيا خلال الفترة من عام 1936م و حتى 1952م.
الربية السادسة:بعد استقلال الهند عن بريطانيا في 14/8/1947م ، طرحت حكومة الهند روبيات وأوراق نقدية جديدة تختلف عن سابقتها ، حيث اختفت صور ملوك بريطانيا التي كانت تتصدر أنماط الربيات والأوراق النقدية السابقة ، ليظهر مكانها رسم الشعار الهندي (أسد أسوكا) ، وتم تداول هذه العملة الجديدة بالكويت ابتداء من تاريخ 28/10/1956م .
الربية السابعة: استمر الوضع بالتعامل في العملة الجديدة حتى عام 1959م ، عندما أعلنت حكومة الهند عن نيتها في فصل الربية المتداولة بالهند عن الكويت مع طباعة نماذج جديدة من الأوراق النقدية تختلف في اللون لاستخدامها فقط في الـكـويت ودول الخـلـيـــج العربـــي ، كان لهذا الإجراء المفاجئ ، الصدى الكبير في الأوساط الحكومية والتجارية في الكويت وأيضا في دول الخليج العربي لكون الكويت ودول الخليج العربي ارتبطت بالربية الهندية المتداولة في الهند منذ القدم وذلك لقوة ومتانة الربية وقيمتها الاقتصادية.

ففي حالة تداول عملة جديدة منفصلة عن الربية الهندية المتداولة في الهند سيكون لذلك التأثير السيئ على الاقتصاد الكويتي واقتصاديات دول الخليج العربي في الوقت نفسه.
قبلت الكويت وهي مكرهة هذا الإجراء الذي اتخذته حكومة الهند ، لكن المرحوم الشيخ عبد الله السالم الصباح في الوقت نفسه أمر على الفور بالإيعاز لدائرة المالية للإسراع في إجراء الدراسات بشكل عاجل وفوري لإصدار عملة وطنية كويتية.


العملة الوطنية :

كانت أول محاولة لإصدار عملة وطنية في عهد الشيخ / عبد الله بـــن صبــــــاح بـــــن جـــــابــــر الـصـباح ، الحـــاكم الـخــامــــس للكـــويت (1866-1892م) ، فقد أمر بسك عملة وطنية كويتية تعبيرا عن الوطنية والسيادة قيمتها (بيزة) ، تم سكها بالوسائل اليدوية وبالأخص بالمطارق فكان شكلها غير منتظم مع ملاحظة اختلاف الشكل بين الواحدة والأخرى ، وتم طرح بضع مئات منها في الأســـواق ، ولكن لم يستمر التداول بها سوى بضع شهور حيث أوقف التداول بها لعدة اعتبارات منها :

1- خلال هذه الفترة كانت الكويت تستخدم ربية الملكة والامبراطورة فكتوريا ومن بين أجزائها فئة البيزة.
2- البيزة الهندية كانت أقوى في التعامل لوجود حماية وغطاء من الذهب لها في الخزينة الهندية.
3- لم يكن هناك أي غطاء من الذهب يحمي البيزة الكويتية.


الدينار الكويتي :

بتاريخ 1/4/1961م ، تم طرح الدينار الكويتي للتداول وسحبت أوراق النقد والمسكوكات الهندية لإعادتها إلي الهند وفق الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين حكومة الكويت وحكومة الهند ، وقامت البنوك الكويتية ودائرة البريد بعمليات إحلال الدينار الكويتي الجديد محل الربية الهندية على مدي شهرين متتابعين - تم خلالها استبدال ما قيمته 25,646,110 دنانير كويتية بنحو 342 مليون ربية هندية على أساس أن الدينار يعادل 13,33 ربية هندية.
واشتمل النقد الجديد على نوعين : - أوراق نقدية ومسكوكات معدنية.


وكانت الأوراق النقدية تحمل صورة أمير الكويت الراحل الشيخ / عبد الله السالم الصباح وتوقيع رئيس مجلس النقد آنذاك الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح ، وصورا لمعالم النهضة في الكويت. وبعـد سنة من صـدور النقد الجديد طرأ تغيير على المسكوكات المعدنية فاختفت عبارة "إمارة الكويت" ، واستبدل بها اسم "الكويت" لأن إصدار النقد قد ظهر قبل الاستقلال. وبتاريخ 1/6/1968م ، صدر القانون (32) في شأن النقد وبنك الكويت المركزي وتنظيم المهنة المصرفية ، وبعد مرور 9 سنوات على الإصدار الأول طرح البنك المركزي أوراقا نقدية جديدة للتداول على دفعات :
ففي 17/11/1970م تم طرح أوراق نقد فئة عشرة دنانير وفئة نصف دينار وفئة ربع دينار ، وفي 20/4/1971م تم طرح أوراق نقد فئة خمسة دنانير ودينار وكانت تحمـــل صـــورة أمير الكويت الراحل الشيخ / صباح السالم الصباح.
- وبعد تولي الشيخ / جابر الأحمد الصباح الحكم بتاريخ 31/12/1977م ، طرح بنك الكويت المركزي في يوم 20/11/1980م أوراق نقد جديدة للتداول.
- وفي تاريخ 27/1/1986م ، أصدر بنك الكويت المركزي قرارا بطرح ورقة نقدية جديدة من فئة عشرين دينارا للتداول ابتداء من 9/2/1986م.
- وبعام 2/8/1990م تعطلت البنوك والخدمات المصرفية بسبب العدوان والاحتلال العراقي الغاشم الذي قام بسرقة موجودات البنك المركزي ورصيد العملة من الذهب ، بالإضافة إلى الأوراق النقدية ، وبعد التحرير وطرد العدو تم طرح الإصدار الرابع من العملة الكويتية بتاريخ 24/3/1991م وهي ذات ألوان مختلفة وذلك لتفويت الفرصة على العدو من استغلال الأوراق النقدية المسروقة.
تم طرح الأوراق النقدية مــن الإصــــدار الخامـــس فــــي الـتـــداول بتاريخ 3/4/1994م ويتميز هذا الإصدار بالتقنية العالية والمميزات الفنية والأمنية المتطورة التي بلغتها صناعة وطباعة الأوراق النقدية وهو الإصدار المتداول حاليا في دولة الكويت.
هذا ، وقد قام بنك الكويت المركزي بعد مرحلة الاستقلال ومواكبة النهضة الحديثة والتقدم الذي شهدته دولة الكويت في شتي الميادين ، قام بإصدار عملات ذهبية وفضية وأوراق تذكارية في المناسبات المختلفة للجمهور والهواة.


طويلة الحسا
الريال النمساوي
عملة انطاخيوس
ربع روبية
نص روبية
الروبية
أربع آنات
آنتين
الآنة
الآردي
ثمان آنات
دينار الشيخ صباح السالم
دينار الشيخ عبدالله السالم
دينار الشيخ جابر الأحمد (الإصدار الرابع)
دينار الشيخ جابر الأحمد (الإصدار الثالث)
دينار الشيخ جابر الأحمد (الإصدار الخامس)












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2011, 08:20 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
غاليه بعيون مغليها
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 1.65 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : الوطن والأمير - اخبار مجلس الأمه الكويتي
رد: تاريخ الكويت ( سياسي ,اقتصادي , لاجتماعي ,الثقافي )


النشاط البحري

يعتبر نشاط صيد الاسماك بالشبك قد سبق غيره من الأنشطة البحرية الأخرى ، عند أول محاولة للسكان الكويتيين بخوض غمار البحر ، فقد كان العائد المادي والاقتصادي لهذا النشاط مقارنا بالأنشطة الأخرى محدود الأهمية ، فتأتي حرفة صيد الأسماك بعد الغوص والنقل التجاري كمصدر من مصادر الدخل في الكويت قبل النفط .

وكان السمك ولا يزال الغذاء الرئيسي لسكان الكويت، ولما كانت مياه الخليج تعج بالأسماك الجيدة والمختلفة الأشكال والأحجام فقد انتعشت هذه الحرفة ، حتى أن الفائض من الأسماك كان يملح ويجفف ويصدر إلى الموانئ المجاورة ، ولم تتوقف هذه الحرفة في أية فترة من الفترات التي مرت على الكويت وأهلها. ولقد شجع تعدد وتنوع الأسماك الموجودة في مياه الخليج سكان الـكويت على مــزاولة الصــيد ، فهناك أنواع تستخدم كغذاء مثل الزبيــدي والهامور والصبور والنقرور والبياح والسبيطي ، وهناك أيضا الروبيان ( الجمبري ) وأنواع أخرى خطرة مثل الجرجور ( سمك القرش ) واللخمة والدجاجة و الفريالة.

وكانت الأدوات والمعدات المستخدمة في عملية الصيد بسيطة ، أما بالنسبة لطرق الصيد ، فكانت متعددة ، لعل من أهمها طريقة الصيد بالشباك ، والصيد بالحظور المصـنــوعة مــن القصب ، وهناك أيضا طريقة الصيد بالقرقور بجانب الحداق بواسطة الميدار ( السنارة ) والصيد بالإضاءة حيث يتجمع السمك حول سراج يحمله الصياد فيقوم بضربه بآلة حادة كالسيف أو عصا في نهايتها حربة.

ومن أنواع السفن التي كانت تستعمل للصيد هناك الشوعي والهوري والجالبوت والورجيه ، فكانت تلك السفن تتوجه إلى أماكن الصيد مثل : فيلكا ووربة وخور الزبير ومسكان وكاظمة والصبية وحد الحمار ورأس الزور والجليعة.



صناعة السفن:

اتجه النشاط البحري بشكل رئيسي قديما حول صناعة السفن واستخدامها في عملية السفر والتجارة مع دول ومناطق مختلفة.وعلى الشواطىء الكويتية المترامية الاطراف كانت تعج حركة نشاط يومية مابين سفن مغادرة لتستهل رحلة بحرية تمتد اشهرا عدة وسفن قادمة محملة بالبضائع من موانىء الهند وافريقيا واليمن وعمان و سفن تنقل المياه العذبة من البصرة واخرى رابضة فى مواقع الصيانة او تنتظر الانتهاء من انجازها لتبدا مسيرة جديدة.
وعبر تاريخ الكويت اشتهرت تلك المدينة البحرية الصغيرة بانها كانت تحتضن خيرة صانعى السفن فى المنطقة وكبار الاستادية (لقب يطلق على ممتهنى صناعة السفن) حيث كان التجار يفدون اليها من المناطق القريبة لصنع سفنهم واستخدامها فى بلادهم.
واوضح الباحث فى تاريخ صناعة السفن بالكويت الدكتور يعقوب يوسف الحجى ان كتب التاريخ تشير الى اتقان الكويتيين حرفة صناعة السفن منذ ان وجدوا على هذه الارض حيث كانوا فى عام 1765 مثلا يمتلكون نحو 800 سفينة للغوص على اللوءلوء وصيد الاسماك.
وقال الحجى الذي يعمل مستشارا فى مركز البحوث والدراسات الكويتية لوكالة الانباء الكويتية (كونا) انه مع بداية القرن التاسع عشر تبنى صناع السفن الكويتيون صناعة نوعين من السفن هما ( البغلة ) و( البتيل ) للنقل التجارى مضيفا ان ذلك شكل تحولا كبيرا فى قدرات الكويتيين البحرية والتجارية.
وذكر ان الكويتيين كانوا يملكون فى تلك الفترة نحو 30 سفينة من الحجم الكبير ساعدتهم على الوصول بتجارتهم الى موانىء الهند وافريقيا محملة بانواع شتى من البضائع ذهابا وايابا كما كانوا يملكون نحو 30 سفينة من الحجم المتوسط للنقل داخل الخليج (القطاعة) اضافة الى مئات من السفن الصغيرة .
وافاد انه فى اواخر القرن التاسع عشر حصل تطور مهم فى صناعة السفن الكويتية حيث صمم صناع السفن الكويتيون ( البوم ) كسفينة نقل بدلا من ( البغلة ) مضيفا ان (البوم) كان حينذاك افضل من (البغلة) من حيث القدرات الملاحية لكنه لم يكن يدانيها من حيث حجمها. (يتبع) لار0006 4 0254 /كونااثن02 كويت/تراث/سفن1 الكويت - وقال الدكتور الحجى انه مع بداية القرن العشرين ازدهرت تجارة الكويت واصبحت السفن الكويتية تبحر حتى موانىء تنزانيا على الساحل الافريقي الشرقي كما ازدهرت حرفة الغوص على اللوءلوء مما ساعد صناعة السفن على التوسع والازدهار .
واضاف انه فى العقد الاول من القرن العشرين بدا صناع السفن الكويتيون بصنع سفن كبيرة من نوع (البوم) السفار لكى تحل محل ( البغلة ) فى النقل الشراعى كما تم صنع سفن (بوم الماء) المخصصة لنقل الماء العذب من شط العرب الى الكويت مضيفا ان الكويت كانت تحوى فى تلك الفترة نحو 3350 سفينة مابين كبيرة وصغيرة.

وعن اهم انواع سفن الغوص على اللوءلوء التى كانت تصنع فى الكويت افاد الدكتور الحجى انها (البقارة) و (البتيل) و (الجالبوت) و(السنبوك) و(الشوعى) و (بوم الغوص) و(البلم النصاري).
وذكر ان اهم سفن النقل البحرى كانت (البوم القطاع) و (البغلة) و (البوم السفار) مضيفا ان اهم انواع سفن صيد الاسماك التى كانت تتقنها يد الصناع الكويتيين هى (الورجيه) و(الشوعى) و(البلم) و(اللنج) و(الهورى).
وقال ان اهم سفن النقل الساحلى المعروفة كانت (التشاله) و(حمال باشي) فيما كان (بوم الماء) اهم سفن نقل الماء التى صنعها الاستادية الكويتيون.
واضاف الدكتور الحجى انه خلال الحرب العالمية الثانية استمر الطلب على صنع السفن فى الكويت نظرا لقيام هذه السفن بنقل البضائع الاستهلاكية بدلا من البواخر كما تم صنع العشرات من السفن من نوع ( الدوب ) التى استخدمت فى المجهود الحربي فى الخليج وشط العرب .
وذكر ان صناعة السفن الشراعية فى الكويت تدهورت فى بداية الخمسينات مع ظهور السفن البخارية المزودة بالمحركات وتوقف البحارة الكويتيين عن السفر على متن السفن الشراعية واكتشاف النفط بكميات تجارية. (يتبع) لار0007 4 0230 /كونااثن03 كويت/تراث/سفن2-واخيرة الكويت - من جهته قال الاستاد على جاسم الصباغة (لكونا) ان صناع السفن الكويتيين اشتهروا على مستوى المنطقة بجودة صناعتهم ودقة عملهم واتقانهم الشديد لمهنتهم التى توارثوها من الاباء والاجداد.

واضاف الاستاد على وهو من اخر صناع السفن الذين مازالوا يمارسون المهنة ان صناعة اى سفينة كانت تتطلب وجود استاد مشرف وعدد من القلاليف يساعدونه على رصف الاخشاب وتثقيبها وتثبيتها فى امكنتها اضافة الى عدد من العمال.
وعن مهمة الاستاد افاد انه كان يكلف من احد التجار لصنع سفينة معينة و يشرف على جميع مراحل العمل ويلاحظ توازن السفينة ودقة تراصف الاخشاب وميلها وجودة طلائها وامكنة الصوارى اضافة الى طريقة انزالها الى الماء.
وذكر ان الاخشاب المستخدمة فى هذه الصناعة كانت تجلب من الهند واهمها (الساج) الذي يتمتع بطوله ومتانته وقوته فيما كانت المسامير المستخدمة تصنع لدى عدد من محلات الحدادة فى الكويت ولها اطوال وسماكات مختلفة.
واضاف الصباغة ان صناع السفن كانوا يستخدمون عددا من الادوات منها الجدوم والمطرقة والمنشار والقوبار والرندة والمنقر والسكينة والهنداسة والبلد والخيط والطباشير وميزان الماء .
وعن الدهن المستخدم لطلاء السفن الشراعية الكويتية القديمة اوضح ان الدهن ويسمى (الصل) كان يجلب من اليمن مع السفن العائدة من هناك .
وعن الفترة الزمنية التى تستغرقها صناعة السفينة قال الاستاد الصباغة ان ذلك يرجع الى نوع السفينة مضيفا ان صناعة (البوم) مثلا كانت تستغرق مابين 60 و80 يوما بوجود نحو 15 قلافا فى حين كانت السفن الصغيرة تستغرق فترة اقصر












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2011, 08:25 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
غاليه بعيون مغليها
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 1.65 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : الوطن والأمير - اخبار مجلس الأمه الكويتي
رد: تاريخ الكويت ( سياسي ,اقتصادي , لاجتماعي ,الثقافي )


ثالثا : تأإريخ الكـويـت ~ [ الأجتمأإعي ]


الأسرة
ل
قد كان للأسرة الكويتية قديماً نوع من الاكتفاء الذاتي من الناحية الاقتصادية وذلك نظراً لمساهمة الجميع لسد الحاجيات الأساسية للأسرة . حيث كان لزاماً على الرجل العمل بالخارج لكسب الرزق وتوفير المال والمأكل والمشرب ، في حين تكمن مسئوولية المرأة في الأمور الخاصة بالمنزل وتربية الأطفال. إضافة إلى ذلك كان المجتمع يحكم الأسرة والأفراد ، بمعنى آخر كان كـل مــن الأسرة الممتدة (اي الكبيرة التي تضم الجد والجدة والابناء والاحفاد في منزل واحد) والمسجد وكبــار الســن يعـملـون كسلطة أبوية تفض الخلافات التــي قد تنـشـأ بداخل الأسرة ، أو بين الزوج و زوجته ، أو حتى بين الأبوين والأولاد.

وتتكون الأسرة الكويتية التقليدية من الزواج الأحادي وأحياناً تتصف بتعدد الزوجات برئاسة جد الأسرة الكبيرة ، بالإضافة إلى الأولاد المتزوجين ، وزوجاتهم ، وأولادهم وكذلك الأعمام والعمات غير المتزوجـين. إن المرتبة في داخل الأسرة تعتمد على العمر والجنس ، حيث أن الجد لديه الصلاحية لإدارة جميع الأمور ، كما أنه المتحدث بالنيابة عن جميع أفراد الأسرة . وفي حالة وفاته يقود الأسرة أكبر الأولاد المتزوجين فيأخذ بزمام جميع الأمور.
إن دور أفراد الأسرة مُعرَّف بشكلٍ واضح ، حيث أن لكل شخص مهمة عمل محددة . وفقاً للعادات والتقاليد تعلمت المرأة الكويتية بأن تكون زوجةً صالحةً وأماًّ ومربيةً فاضلةً ، حيث تنحصر مهمتها الأساسية في اهتمامها بزوجها وأولادها وأسرتها.

كان للمجتمع الكويتي وقفة مع تطلعات المرأة الخاصة بها وكانت الأسرة تقوم بإتمام عملية الزواج للأنثى في عمر صغير ، في حين أن الرجل يتمتع بالحرية الكاملة في الذهاب الى الغوص ومن ثم الزواج او اختيار الزوجة في سن مبكر فهو من يذهب للعمل ويوفر المال والقوت للأسرة . وقد يختلف الروتين بالنسبة للمرأة فنجدها تذهب للسوق ، وتقوم بغسل الملابس على شاطئ البحر ، وتقوم بجلب الماء من السفن التي تحمله مباشرةً . وقد امتازت بعض النساء بمشاركة الرجل في الاعمال الشاقة في كسر الصخور التي تجلب من منطقة العشيرج وتستخدم في بناء المنازل. ومن اشهرهن كانت المرحومة الحاجة زينب قاسم بوشعبون (ام مهدي) رحمها الله (من فريج براحة عباس بمنطقة القبلة - حاليا الساحة الواقعة خلف مجلس الأمة الكويتي)التي شاركت اخوتها في قيادة التشاله (قارب صغير يستخدم للتنقل الى الاماكن القريبة) حيث كانت تجلب الصخور من العشيرج مع اخوتها ويتم استخدامه لبناء المنازل وكانت اول مرة تشارك فيها الحاجة ام مهدي في جلب الصخور كان في سنة 1921 وتم استخدامه في بناء بوابة الجهراءالذي لا زال قائما. (للتفاصيل حول تاريخ المرحومة ام مهدي راجع قسم المقالات مع الحاجة بدرية رمضان).


الــزواج
إن المجتمع الكويتي في مرحلة ما قبل عصر النفط يركز على الأسرة الكبيرة الممتدة ويحث على صلة القرابة ، في حين يقل التركيز على العلاقة بين الزوج والزوجة وأولادهما . ويمكننا القول بأن الأسرة الكبيرة الممتدة تجعل دور الفرد داخل إطار الأسرة دوراً ثانوياً. يعود أمر الزواج والطلاق في الأسرة الكويتية لإطار الجماعة ، ويمكن الأخذ بقرار الفرد ولكن القرار الأخير يعود إلى كبير الأسرة . إن الزواج داخل المجتمع الكويتي يأتي عن طريق العادات والتقاليد المتعارفة في مدينة الكويت وكذلك الأعراف السائدة في مجمتع البادية حيث نجد حتمية زواج ابن العم لابنة العم ونجد هذا الأمر في البادية والمدن كذلك . ولقد كان هذا الأمر إجباريا إلا إذا تملص ابن العم من هذه العملية.

وهناك أسباب كثيرة تدعو إلى مثل هذا الزواج ( زواج الأقارب ) وهي :ـ

1 - يشعر والد الفتاة بنوع من الربط والوثاق المتبادل بين العائلتين ، حيث يعزز مكانة الأسرة أو القبيلة بمثل هذا النوع من الزواج.

2 - نظراً لكون الزواج أُسري ، فسوف يفكر الرجل والمرأة مراراً قبل الشروع في الطلاق.

وغالباً ما تقوم والدة الرجل بالبحث عن فتاة مناسبة لابنها لكي يتزوجها. وبعد وقوع الاختيار تقوم بوصفها لابنها ، ومن ثم تبدأ إجراءات الزواج.

في الحقيقة إنه من الشائع في الزواج التقليدي أن العروس لا تعلم عن موعد الزفاف إِلاَّ قبل أسبوع من موعده ، وأحياناً في صباح ذات اليوم.

إلا أن هذه العادات قد تبدلت تماماً في الوقت الحاضر.

كان الزواج في الماضي يعد نوعا من التحالف بين الأسر التي تتمتع بمركز اجتماعيومادي وعقائدي متماثل ، وكان اختيار الشريك من مسؤولية الأهل لا يد لأي من الطرفينسواء الزوج أو الزوجة فيه.
الخطبة:
وإذا تعذر العثور على شريك من الأقارب أو المعارف تتمالاستعانة بخاطبة لتقوم بهذه المهمة نيابة عن الأهل ، وما أن تعثر الخاطبة علىفتاة مؤهلة حتى تقوم بإعلام أهل الشاب ، وبعد موافقتهم تعود إلى أهل الفتاة لإعلامهم ، وإذا حاز الاختيار رضاهم يتم تحديد موعد لالتقاء الأسرتين، حيث يلتقي الوالدان - والد العروس ووالد المعرَس-لإقامة الخطبة وهي الفترة التي لا يسمح للفتاة بمغادرة البيت أوالالتقاء بأحد حتى لو كان أقرب المقربين لها إلى يوم زفافها .
الدزّّة:
خلال الفترة مابين الخطبة والملجة(عقد الزواج) يقوم والد الشاب بإعطاء زوجته مبلغا من المال لشراء هدية الزواج التي تسمى "دزّة" والتي تتكون من أربع أثواب ثمينة : لفتان من الأقمشة ، مناشف وأغطية للسرير وبطانيات وكذلك الشبكة ، وترسل هدية الزواج إلى بيت الفتاة مساء يوم الخميس أو الاثنين تحملها أعضاء فرقة متخصصة من النساء في إحياء الحفلات حيث يقدمونها وإذا قبل والد الفتاة وتمت موافقته على هدية الزواج فإنهيبارك لهن ، ويطلب من والد الفتاة تجهيزها جيدا للزواج بعد أن يقدم والد العريس المهر وهي عبارة عن خردة من "النقد المعدني" فضة أو ذهبا يوضع في صرة في منديل أبيض جديد.
ويقوم الأهل من السيدات المتخصصات بتفصيل هذه الأقمشة على مقاس العروس مع تطريزها بالخيوط الذهبية والفضية. ومما يوجد في الدزة "ثوب القز" وكانت العروس تزف قديما لعريسها وهي ترتدي هذا الثوب فقط ليبرز محاسنها، وهو من النسيج اليدوي الرقيق ثم يقطعن الطريق وهنيغنين من بيت الشاب إلى بيت الفتاة على ضوء الفوانيس.
الملجة "عقد الزواج":
الملجة( المِلكة) والمقصود بها عقد الزواج- ويعقد الزواج في المسجد أو المحكمة عند القاضي الشرعي أو منزل العريس، ويقام احتفال بمناسبة عقد الزواج، ويقتصر على الرجال لتناول العشاء في منزل العريس ، وعادة يتم هذا اللقاء بلا احتفال.
الزفاف:
وكان الانتظار مابين الملجة(عقد الزواج) و حفل الزفاف لايتجاوز الشهر في ليلة الـزفــاف يســير الشــاب مــن بـيـتــه إلى بيت زوجته ، يرافقه والـــده وأعـمـــامــه وأقاربه والجيران ، وعند وصوله إلى بيت العروس تستقبله المغنيات.
أما عن تجهيز العروس فقد كانت تأتي لها الحوافة (المرأة المختصة بتزيين العروس) وتفرك جسد العروس (بليفه بها شنان مطحون وسدر)؛ فنبات الشنان والسدر يعطيان الجسد رائحة زكيه، وتعطر الرقبة بدهن العود والورد وكذلك الأذنان تخضبان بالعطور، كما تزين العروس بالحناء.

الجلوة:
ويقام أحيانا للبنت المفضلة حفل خاص يسمي "جلوة" في بيت أهلها ، حيث تجلس العروس على كرسي في وسط المجلس مرتدية ثوبا أخضر مع كامل الحلي والذهب، وينشر فوق رأسها غطاء أخضر منالحرير تمسك بعض النسوة من أهلها وأعضاء الفرقة بأطرافه ويقمن برفعه وخفضه على أنغام إحدى الأغنيات ،المعروفـــة لـهذه المنـــاسبة وتغنين:

مليــحة في معــانـيــهاأمينـــة في أمانيــــهاســألــت الله يـهــديــهاتجلت وانجــلت حتىوريقها يشفي أمراضيجبينها كالـبدريــاضيو أحسن في معـانيـــهالها رب السما راضي

بعدها تحمل العروس في كرسيها إلى حجرتها حيث ينتظرها المعرس و يكشف عنها العباءة ويراها للمرة الأولى، ويصليان معا على العباءة حمدا لله وشكرا على النعمة.
الصباحية:
وفيها يكون العريس مقيما في بيت العروس، وبعدها كان يحضر "ريوق المعاريس"، أي وجبة الإفطار من الدرابيل والحليب وقرص العقيلي وكلها مأكولات كويتية، ويدعى إليها والد العروس وإخوتها لتناول الإفطار مع العريس، وتأتي الحوافة وترش العريس بماء الورد الذي يذهب لوالد العروس لتحية الصباح، ويرد عليه العريس "يبيض الله وجهك". ويستضاف العروسان في بيت أهل العروس لمدة أسبوع وفي نهايته يأتي يوم التحوال حيث ينتقل المعرس بعروسها إلى بيت الزوجية يصحبهم الأهل والجيران ، ولا يسمح لأم الفتاة بمرافقتها حيث يتشاءمون من ذلكويعدونه فألا غير حسن.
وبذلك تكون انقضت رحلة الزواج و يبدأ يوما جديدا لدى العريسان يخطون سلم الحياة درج بعد درج تتكللها السعادة و الجد في تأمين حياتهما والصبر في تحمل ظروف العيش.
ولكن يبقى السؤال ... ماذا تبقى من مراسم الزواج قديما في وقتنا الحاضر ؟



ضرب الهريس من العادات القديمة التي يقوم بها النسوة استعداد ليوم الزفات
وكان يتسخدم المنحاز وهو جذع شجر مجوف مع عامود لضرب الحبوب



الديوانية

الديوانية قديماً - قبل اكتشاف النفط:

يتكون البيت الكويتي عادة من ساحة واحدة، إلا أن الأسر المقتدرة تقوم بتشييد ساحة منفصلة أو تحديد غرفة في جانب من البيت يطلق عليها " اسم " ديوانية" ، وهذه الغرفة أو الساحة تكون منعزلة أو منفصلة ، وهي عبارة عن مكان عام لاستقبال الضيوف وللإلتقاء بالجيران والأصدقاء والأقارب لمناقشة الأحداث وتبادل الأحاديث والحكايات في وقت الفراغ.

تبقى بوابات الديوانية الرئيسة مفتوحة طوال اليوم لاستقبال الرواد ، وتقود إلى ممر تمتد على جانبيه مقاعد للاستراحة والانتظار كما تضم الديوانية أحيانا مضيفا للزوار ممن يحتاجون لقضاء ليلة أو أكثر في البلاد كما تمتد على جانبي البوابات من الخارج مقاعد أخرى يستريح عليها المارة ويستمتع فيها الضيوف بنسيم البحر. إذا كانت الديوانية واقعة على الساحل - وبخاصة في فصل الصيف ، وما تزال بعض هذه الديوانيات التي تنتشر على طول شارع الخليج تستقبل الزوار كما كانت في الماضي تماما.

تطل بوابات المجلس الرئيسي في الديوانية ويسمى "ديوان" على الساحة الداخلية ويحتوي الديوان على فرش يوفر أكبر قدر من الراحة للزوار ، فتنتشر في أنحائه الوسائد التي تصف بطريقة مميزة لتستخدم كمقاعد ومساند للأذرع ، وعلى الأرضية تمتد قطع من السجاد الفارسي المعقود والمغزول.
وتعد أدوات تحضير القهوة التي تعبق بعبير وطعم الهيل من أبرز الأدوات التي تضمها الديوانية ويتم تحضير القهوة على موقد مخصص لهذا الغرض في جانب بعيد من الديوان أو في غرفة صغيرة ملحقة به ويقوم صاحب الديوانية بنفسه بتحضير القهوة للضيوف أو يعين عاملا مختصا للقيام بهذه المهمة
تتكون أدوات تحضير القهوة من أباريق متدرجة الأحجام من النحاس ذات أغطية ومقابض طويلة معكوفة تسمى (دلال مفردها دلة) وتقدم القهوة بعد تحضيرها في أكواب صغيرة من الخزف.


الديوانية بعد اكتشاف النفط:

حافظت الديوانية على أهميتها في الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في الكويت وزادت أعدادها مئات المرات فصار يمكن أن نجد ديوانية أو أكثر في كل شارع في أي حي داخل الكويت. بعضها يفتح أبوابه كل يوم وبعضها يستقبل الرواد يوما واحدا أو يومين من كل أسبوع وبعضها يفتح أبوابه في المناسبات ، وأصبح الجو العام للديوانية أقرب إلى أجواء النوادي الاجتماعية والمنتديات الثقافية والأدبية وصالونات السياسة ، بعبارة ثانية باتت الديوانية اليوم واحدة من مؤسسات المجتمع المدني.

الذي يلعب دورا بارزا في الحياة الديمقراطية والنيابية بل نستطيع القول بأن الديوانية أصبحت المحرك والمؤشر المرجعي للكثير من القرارات.
بعض هذه الديوانيات العصرية والحديثة صارت مزودة بتلفزيونات وأجهزة راديو والمحطات الفضائية وأجهزة الكمبيوتر والتليفونات ، كما صار لبعضها أهداف محددة (رياضية ، اقتصادية ، سياسية). وجداول ومواقيت ، وبعضها صار يعلن عن الموضوعات التي ستطرح للنقاش قبل أيام من موعد الاستقبال ، كما تحول بعضها الآخر إلى صالونات للأدب والثقافة. وأطرف تطور للديوانية هو ظهور الديوانيات النسائية التي تستقبل أيضا الزوار الذكور ممن لهم اهتمامات وأنشطة مشتركة.
وتعبتر ديوانية الحاجة المرحومة عزيزة اول ديوانية نسائية في الكويت التي تأسست في اوائل الخمسينيات في منطقة القبلة في براحة عباس (للتفاصيل راجع قسم
المقالات - الحاجة بدرية رمضان).



الديوانية في البحوث العلمية:

وفي دراسة اكاديمية توضح دورالديوانية الكويتية فى عملية صنع القرار السياسى اضافة الى دورها البارز في توطيد وتعزيز الروابط الاجتماعية بين المواطنين بشكل عام ، اقام أستاذ الاجتماع والخدمة الاجتماعية بجامعة الكويت الدكتور يعقوب الكندري بتقديم بحث علمي حول الدور السياسي الذي تلعبه الديوانية في التأثير على نجاح المرشح لعضوية مجلسي الامة والبلدي حيث تعتبر المفتاح الرئيسي للدخول إلى البرلمان .
وتمثل الديوانية المكان المناسب للمرشح لتعزيز علاقاته الشخصية ولعرض توجهاته وبرامجه الانتخابية وقد أيد 41 في المائة من اجمالي عينة تم استطلاع رأيها اعطاء المرشح المتردد على ديوانياتهم أصواتهم في الانتخابات الى جانب الانتماءات القبلية التي تلعب دورا مهما في عملية إختيار المرشح .
وأضافت الدراسة أن للديوانية دورها في محاسبة ومراقبة النائب اضافة الى دورها في التوجيه والارشاد حيث تعتبر من المؤثرات الخارجية التي ينتبه لها النائب ويأخذها بعين الاعتبار. وفي كثير من الأحيان لا يستطيع النائب ان يتوجه عكس ما قد يفرضه عليه أبناء دائرته لان ذلك قد يؤثر على مستقبله السياسي في الانتخابات المقبلة و حسب الدراسة فانه كلما زاد نفوذ أصحاب الديوانية الإقتصادي والإجتماعي أثر ذلك على القرارات المتخذة من جانب الحكومة .

وذكرت الدراسة ان العلاقات غير الرسمية داخل الديوانية تعتبر المفتاح الاساسي لخلق التماسك والترابط بين أفراد المجتمع باختلاف توجهاتهم حيث يرى 80 في من اجمالي العينة ان علاقتهم بأصدقائهم داخل الديوانية أقوى من علاقتهم بأصدقائهم ممن هم خارج الديوانية. دراسة اكاديمية توضح دور الديوانية الكويتية فى عملية صنع القرار السياسى الكويت - وقالت الدراسة ان اللقاء المنتظم بين أعضاء الديوانية يدفعهم الى ترسيخ قيم التواصل والسؤال عن بعضهم بعضا ويعزز من علاقاتهم الشخصية فقد أكد 96 في المائة من العينة ضرورة السؤال عن أحد الأصدقاء عند انقطاعه عن الديوانية كما وجد 68 في المائة من يمد لهم يد العون من أعضاء الديوانية عند تعرضهم لضائقة مالية .

وبينت الدراسة ان 76 في المائة من أفراد العينة لا يمكن ان تستغني أو تتخلى عن الديوانية في حين قال 20 في المائة فقط انه يمكنهم الاستغناء عنها. وتقصد 52 في المائة الديوانية للحديث مع الاصدقاء عن القضايا العامة و25 في المائة للترفيه وممارسة مختلف ألعاب التسلية بينما 19 في المائة يكون الهدف من زيارتهم الحديث عن الامور العلمية والادبية والثقافية كما تأخذ الاحاديث السياسية والاجتماعية نصيب الاسد من المناقشات المختلفة وبنسبة 57 في المائة من مجموع المواضيع الاخرى .

واشارت الى الدور الاعلامي الذي تقوم به من خلال نقل ونشر الاخبار والتحقق من صحتها حيث وافق 89 في المائة على انهم قد سمعوا أخبارا من الديوانية لم يسمعوها في مكان آخر و82 في المائة يترددون على الديوانية للتحقق من خبر نقل لهم كما تتميز بخصوصية الموضوعات المطروحة فيها حيث يرى 85 في المائة انها تطرح مواضيع قد لا يتم التعرض لها أو مناقشتها في أماكن أخرى .

واعتبر 67 في المائة من العينة الديوانية مكانا مناسبا لعقد المحاضرات والندوات وبتوجهات فكرية متعددة في طابع يخلو من الرسميات .
وقالت الدراسة ان الديوانية الكويتية مرت بثلاث مراحل أساسية تمثلت المرحلة الاولى في الديوانية الكويتية التقليدية التي اقتصرت على طبقة معينة من أعيان البلد وعلى أفراد الاسرة الحاكمة في المجتمع الكويتي ما قبل النفط نتيجة للظروف الاقتصادية والمادية في تلك الفترة كما كانت اللبنة الاولى لترسيخ دعائم الديمقراطية وتقديم المشورة والرأي في غياب الحياة النيابية . وكان للديوانية دورها الاجتماعي والثقافي والاعلامي فقد كانت ديوانية الحاج محمد حمد بودي أول مستشفى في الكويت قبل بناء المستشفى الامريكاني كما كان ديوان محمد صالح الجوعان مقر النادي الادبي الذي أنشأه مثقفو الكويت عام 1923 .(يتبع) ك غ / ن ج ح كونا081143 جمت ديس 01 لار0019 4 0439 /كوناجطش03 مجتمع/كويت/ديوانية/دراسة2-واخيرة دراسة اكاديمية توضح دور الديوانية الكويتية فى عملية صنع القرار السياسى الكويت - وقالت الدراسة انه من ثم جاءت مرحلة الديوانية الكويتية الحديثة بعد الانتعاش الاقتصادي ازاء اكتشاف وتصدير البترول فشملت غالبية طبقات وفئات المجتمع و التي غلبت عليها سمة الترفيه الفكري والمتعة المتمثلة بألعاب التسلية والمناقشات الخاصة والعامة في أمور الحياة المختلفة كما أصبحت الوسيلة التي يقاس بها اتجاهات الرأي العام الكويتي .

وبعدها كانت الديوانية أثناء فترة الاحتلال العراقي الغاشم التي تميزت باتصال تجمعات القوى السياسية فيها بحكومة الكويت خارج البلاد ونقل الاوضاع القائمة آنذاك كما اتسمت بمحدودية نقاشاتها وتعدد أوقاتها وتقلص عددها ومحدودية مرتاديها . وبينت الدراسة ان الديوانية أثناء الأحتلال كانت المنطلق للعمل الخدماتي والاجتماعي حيث قسمت العمل على المتطوعين في مجال العمل التعاوني وأعمال النظافة والصحة وتنظيم المقاومة بشقيها العسكري والسلمي من خلال التصعيد المسلح والعصيان المدني كما كانت مكانا لاجراء عمليات التزوير في رخص القيادة وهويات العمل والبطاقات الشخصية للعسكريين وأصحاب المهن الحساسة .

ولعبت الديوانية دورا في التكافل والتماسك الاجتماعي من خلال عمل نظام للمناوبة في الديوانيات ذات المواقع الاستراتيجية للمراقبة وتوفير جو من الامان لابناء المنطقة الى جانب متابعة أحوال الاسر وتقديم المساعدة للمحتاجين وتوزيع المبالغ المالية على الكويتيين .
وقالت الدراسة ان هناك عدة عوامل ساهمت في انتشار الديوانيات الحديثة منها الوفرة المادية والتصاميم الهندسية الحديثة للمنازل والتشجيع الحكومي من خلال زيارة المسؤولين في الدولة للدواوين . والديوانية قد تحقق بعض المكاسب السياسية والاجتماعية والاقتصادية لصاحبها خاصة في ظل قلة وندرة الاماكن الترفيهية .

وذكرت الدراسة ان الديوانيات الحديثة تتنوع مابين ديوانيات تقليدية ارتبطت باسم العائلة وديوانيات النواب وديوانيات الشباب والتسلية التي يجتمع أصحابها للعب الورق والدومنة وديوانيات الجيرة والقرابة والديوانيات ذات الصبغة الدينية أو ذات الطابع السياسي أو الاجتماعي كما ظهرت مؤخرا الديوانيات المختلطة .

ووصفت الدراسة الديوانية بأنها سلاح ذو حدين حيث لعبت دورا سلبيا على حياة بعض الاسر مما انعكس على تربية الابناء لغياب الاب ساعات طويلة عن المنزل . ولان الاب يعتبر الرمز الذي يقتدي به الابناء فان غيابه يدفعهم الى البحث عن بديل له من خلال الشخصيات التلفزيونية كما يفقد دوره التوجيهي والرقابي على أبنائه مما يؤثر على الاستقرار الاسري .

وأضافت الدراسة ان هناك سلوكيات مقرونة بالممارسات المحرمة دينيا واجتماعيا تنتشر في بعض الديوانيات حيث تؤدي خدمات غير مشروعة مثل بيع الخمور والمخدرات ولعب القمار.

وذكرت ان الديوانية قد تعيق الجهاز الاداري في بعض مؤسسات الدولة من خلال انتشار الواسطة والمحسوبية وتحقيق بعض المصالح التي يعتبر بعض منها خارجا عن القانون بشكل كبير بين أفراد المجتمع مما يساعد على عدم تكافؤ الفرص.






الديوانية في اطارها المعماري الحديث التي تميزت بها بعد مرحلة ما بعد النفط












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2011, 08:33 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
غاليه بعيون مغليها
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 1.65 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : الوطن والأمير - اخبار مجلس الأمه الكويتي
رد: تاريخ الكويت ( سياسي ,اقتصادي , لاجتماعي ,الثقافي )

رأإبعا : تأإريخ الكـويـت ~ [ الثقأإفي ]



بدأت الحركة الأدبية والثقافية في الكويت قديما في فترة حكم المرحوم الشيخ مبارك الصباح رحمة الله التي توجت في تأسيس المدرسة المباركية و الجمعية الخيرية ثم عهد الشيخ أحمد الجابر رحمه الله حيث تم افتتاح صرحين علمي وأدبي بعد المدرسة الاحمدية وهما المكتبة الأهلية والنادي الأدبي ويعود الفضل في ذلك إلي الادباء والمحسنون الأفاضل من أهل الكويت رحمهم الله وسوف أتطرق لهذين الصرحين الذين كان لها أثر كبير على أهل الكويت في ذاك الوقت .


المكتبة الأهلية

في عهد الشيخ مبارك رحمه الله تم تأسيس الجمعية الخيرية في عام 1913 م الموافق 1331 هـ و كانت الكتب التي جمعت للجمعية الخيرية هي النواة الأولي لتأسيس المكتبة الأهلية في عام 1923 م الموافق 1341 هـ ويرجع الفضل في تأسيسها لأهل الأدب في الكويت وعلى رأسهم للمرحوم الشيخ يوسف بن عيسي القناعي والذي كان يرئسها بنفسه ومديرها هو المرحوم سلطان بن الكليب رحمة الله .

تم افتتاح المكتبة وزودت بالكثير من الكتب النافعة المفيدة وتم جلب اغلب الكتب التي كانت محفوظة في بيت أل بدر الكرام حيث ساهم رجال الكويت الأفاضل رحمهم الله في هذه المكتبة بمالهم وتبرعوا بالكثير من الكتب القيمة النفيسة التي ضمت إلي كتب المكتبة القيمة وأصبحت فيما بعد مورداً للعلم وللمطلعين من أهل الكويت .


النادي الأدبي

في عام 1924 م الموافق 1342 هـ فكر مجموعة من الشباب الكويتي المثقف في ذلك الوقت في تأسيس ناد يجمعهم ويكون ملتقي لهم لتبادل الآراء والأفكار فيما بينهم وإلقاء المحاضرات ونشر العلوم النافعة والمعرفة بين الشباب في ذاك الوقت وهو أول نادي يؤسس في تاريخ الكويت ويعود الفضل في ذلك لصاحب الفكرة المرحوم خالد سليمان العدساني رحمه الله .

تم افتتاح النادي وكان له صدي عظيم في جميع إنحاء الكويت وفي حفل الافتتاح ألقيت القصائد والخطب من قبل أعضائه و كان رئيسة الشيخ عبدالله الجابر رحمه الله ومدير النادي المرحوم عيسي الصالح القناعي وأمين الصندوق هو المرحوم أحمد محمد أحمد الغانم رحمه الله انظم للنادي الكثير من شباب الكويت الذين لهم الفضل الكبير في نهضة الكويت .

ساهم أهل الكويت في النادي ماديا ومعنويا من الكتب النافعة والصحف والجرائد الصادرة في ذاك الوقت وساهم المرحوم أحمد الجابر رحمه الله في نشئت النادي أيضا وشارك المؤرخ الشيخ عبدالعزيز الرشيد رحمه الله في إلقاء محاضرات عن الأخلاق والفقه واللغة العربية .






الصحف والمجلات في الكويت
تحتل الصحافة في المجتمع مكانة مرموقة ، فهي من أهم وسائل المعرفة في هذا العصر لتنوع مادتها و أسلوبها التوجيهي المؤثر الفعال ، وهي الناطقة بلسان المجتمع والمعبرة عن رأيه وأمانيه وطموحاته .. والصحافة هــي مرآة لما تحققه البلد من تقدم حضاري ، والكويت دولة تتطلع إلى الرقي والتقدم ، وقد أولت الصحافة اهتماماً كثيراً ، وإذا ما تتبعنا مسيرة الحركة الصحفية فيها فسنجد إن أول مطبوعة صدرت في الكويت كانت مجلة شهرية عرفت باسم (مجلة الكويت) ، وقد أصدرها المرحوم الشيخ / عبد العزيز الرشيد عام 1928م ، وقد صدر أول قانون للمطبوعات ينظم العلاقة بين الصحافة و الدولة عام 1956م ، وقد مرت الصحافة بالكويت بعدة فترات .

فترة ما قبل الاستقلال:


وهي فترة كانت بداية التخصص فلم تعد الصحيفة حتى و إن كانــــت شهرية مجرد كشكول يجمع الطرائف والقصص والمقالات ، فصدرت في تلك الفترة أول صحيفة في الخليج العربي أصدرها الشيخ عبد العزيز الرشيد و هي (مجلة الكويت) عام 1928 ، و صدرت في هذه الفترة مجلة (الرائد) ، ومجلة (الكويت اليوم) عام 1954 ومجلة (العربي) عام 1958 ومجلة البعثة التي تصدر من مصر. وعلى كل حال فيمكننا أن نقول بان عدم صدور صحف في بدء تاريخ الكويت الحديث يعود إلى أن المجتمع كان صغيراً و كانت الأخبار المحلية تنتشر بين كافة المواطنين ، أما بالنسبة للأخبار الخارجية ، فقد كانت الصحف الأجنبية والعربية تصل متأخراً ، أي أن الصحافة لم تكن تستطيع أن تعتمد على أية مصادر إخبارية خارجية منتظمة لتقديم العمل الصحفي المتكامل.


صحافة عهد الاستقلال:

لقد كان حصول الكويت على استقلالها الكامل عام 1961 م و صدور قانــون المطبوعات في نفس العام دافعاً لتدعيم العمل الصحفي بالكويت ، ولقد كان صدور مجلة (العربي) في ديسمبر 1958 إعلانا جيداً عن إمكانيات الدولة الجديدة و طموحاتها. وتعتبر صحيفة (الرأي العام) التي صدرت في 16 أبريل 1961م هي البداية الحقيقة للصحافة بمفهموها العصري ، وبالفعل شهد عام 1962م والأعوام التالية إلى اليوم سيلا من الصحف اليومية والمجلات الأسبوعية

و فيما يلي استعراضا سريعا لبعض تلك الصحف والمجلات :

1-(الاتحاد) : مجلة شهرية أصدرها الاتحاد الوطني سنة 1965 .

2-(آسرتي) : تعني بشئون المرأة و صدرت في عام 1965 .

3- (الاقتصاد الكويتي) : صدرت عام 1964 .

4-(الأنباء) : يومية سياسية ، صدرت عام 1976 .

5- (البلاغ) : صدر العدد الأول سنة 1969 .

6- (البيان) : مجلة شهرية أدبية فكرية .

7-(السياسة) : يومية سياسية ، صدرت في 3 يونيو 1963

8-(الطليعة) : أسبوعية سياسية جامعة ، صدرت عام 1962 .

9-( القبس) : يومية سياسية ، صدرت عام 1972 .

10-( الوطن) : صدرت أسبوعية عام 1962 ثم يومية سنة 1974 .

11- (الوعي الإسلامي) : صدرت عام 1965


جمعية الصحافيين الكويتية:


جمعية الصحافيين هي تنظيم نقابي يلتزم بخدمة أعضائه ، أنشئت بقرار من وزارة الشئون الاجتماعية بتاريخ 21 يونيو 1964م ومن أهدافها :-
- توثيق روابط الود و الصداقة بين الصحافيين ...
- النهوض بالصحافة المحلية .
- الدفاع عن مصالح الأعضاء .


حرية الصحافة الكويتية:

تتميز دولة الكويت بأنها من البلدان القليلة في العالم الثالث التي تتمتع بحرية الصحافة ، تلك الحرية التي تساعدها كفالة الدستور الكويتي على تقديم الخدمات الصحفية على الوجه الأمثل ، وبفضل توجيهات الحكومة الرشيدة ظهر دور الصحافة الكويتية على المستوى العربي والعالمي ، فالصحافة الحرة هي التي تضع الحقائق أمام الناس ، وهي التي تملك حرية تدفق المعلومات ، والصحافة الكويتية حرة فهي تتعامل مع كل حقائق العصر ، وتترجم وتنقل عن الصحافة العالمية ووكالات الأنباء العالمية ، والعربية .

تتمتع الصحافة الكويتية بالصدق ونزاهة القصد و كلما مر عليها الوقت تأصل صدقها ، و تعمقت نزاهة قصدها ، و تقدمت بذلك للأمام خطوات سريعة و ثابتة نحو القمة.





مجلة «البعثة» هي نشرة ثقافية شهرية صدرت في الخمسينيات لدى «بيت الكويت» في مصر.
تضيء هذه المجلة الرائدة جانبا مهما من تاريخ الكويت والعالم العربي، لمشاركة عدد كبير من

الأسماء الكبيرة فيها الذين كانوا طلاباً في الخمسينيات.













عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 02-19-2011, 04:44 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
أحلام وردية
اللقب:
عضو فضي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أحلام وردية

البيانات
التسجيل: Jan 2011
العضوية: 74914
المشاركات: 1,998 [+]
بمعدل : 1.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 19
 

الإتصالات
الحالة:
أحلام وردية غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : الوطن والأمير - اخبار مجلس الأمه الكويتي
رد: تاريخ الكويت ( سياسي ,اقتصادي , لاجتماعي ,الثقافي )

تسلم يمينك على الطرح الرآئــــــــــــــع..
يعطيــــك الــــف الـــــف عـــــــآآآآفية
الله يحفظك ويرعــــــآآك ..












عرض البوم صور أحلام وردية   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لاجتماعي, الثقافي, الكويت, اقتصادي, تاريخ, سياسي

جديد منتدى الوطن والأمير - اخبار مجلس الأمه الكويتي


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.