قديم 12-07-2010, 02:20 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
Icon777 (46) كبرياء امراه وحب رجل جزء السادس عشر




الفصل السادس عشر




وضحه مع أنها ما نامت الا ساعتين بعد المسج اللي اعتبرتها هدية من رب العالمين يطيب خاطرها به ولو كان بالغلط ............... بعد صلاة الفجر ما أقدرت ترجع تنام ..... وتندمت أنها ما راحت مع أمها وأبوها لموعد أمها في المستشفي الأهلي ... كان على القليلة ما أقعدت بالحالها .... على الساعة سبع قررت أنها تتمشى على البحر إلى فلة سعيد .... أكيد حمده قامت ذا الحين مع البزران .... ألبست عبأتها ونقابها.... وطلعت وسكرت الباب على نوف وبنتها اللي نايمين ..............







أول ما مرت من قدام فلة عمها لقت البيبان القزاز كلها مفتوحة ....... وشافت حمد قاعد على طاولة الطعام وهو متلحف بفوطه..... قربت شوي شوي عشان حمد ما ينتبه لها ..... كانت تبي تلعب عليه شوي .... افصخت نعالها برى عشان ما يسمع صوتها على الأرض ...... جات من وراه من غير ما يحس فيها ...... غطت عينه بيدها وهي تحضنه من ظهره ... وقالت بدلع باللهجة اللبنانية : يسعد صباحوا حبيبي ..... وباسته على رأسه فوق الفوطة ..... ضحكت وضحه على حمد المسكين اللي من الخوف جمد على الكرسي .... وقام يرجف مثل الورقة ... وقالت في خاطرها ما تنلام ورك الجازي ... قسم بالله تقطعك إذا شافتك مع مره ..... لا ولبنانية ....... ورجعت تكمل وهي تضغط على عينه أكثر لما حاول يشيل يدها : شو حبيبي خايف من هديك السفاج مرتك ؟؟؟؟؟ ما تخاف حبيبي .... ما تخاف .... ازا أنا معك سدني ما في مخلوء يادر يازيك بشء .... وضحه قبل لا تكمل كلامها ما حست الا وحمد يضغط على يدها بقوة ويجرها عشان توقف قدامه .......... وضحه كانت تبتسم مع ان مسكت حمد ليدها أوجعتها وقالت : حمد أتوب ... فك أيدي .... بس أول ما وقفت قدامه اختفت ابتسامتها .... حل مكانها صمت عجيب ألحقه على طول دمع غزير لما اكتشفت أنا اللي كانت تلمه وتبوسه هو راشد ما هب حمد ............. راشد كان منزل رأسه في الأرض .... بس ما فك يدها تم ضاغط عليها بقوة ..... حاولت وضحه تجر يدها من يده بس ما أقدرت ...... صارت هي اللي ترتجف من الخوف .... ألف فكره وفكره في رأسها .....وش بيقول على ذا الحين ؟؟؟؟ وش بيسوي فيني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بيضربني ؟؟؟؟؟؟؟.... لا أكيد بيذبحني؟؟؟؟؟؟ ..... ما كان همها حمد اللي نايم في الغرفة اللي جنبها وما يفصل بينهم الا باب كثر خوفها من راشد .... واللي بيسويه فيها .... راشد اللي إلى ذي اللحظة ما هو قادر يسيطر على دقات قلبه .... من ألمسته وضحه بيدها وهو يحس ان كهرباء تسري في عروقه .......... وكان عشان يوازن نفسه ويضبطها يضغط بيده على الطاولة بالقوة .... وما كان منتبه انه يضغط باليد الثانية على يد وضحه بقوة اكبر ........... ولما انتبه لرجفت يدها الصغيرة في راحت يده .... أرخى يده شوي بس ما فكها ...... ورفع رأسه يشوفها ...... وضحه أول ما رفع راشد رأسه.... ثنت نفسها وصدت على طرف وهي مغمضه عيونها ........ كانت تبي تحمي نفسها من الضربة اللي بتجيها منه ..... فتحت عيونها على الآخر من الصدمة لما فك راشد يدها وهو يقول : يسعد صباحس أنتي بعد ............... لفت وضحه عليه من غير شعور ... تتأكد اللي قدامها راشد ولا خانتها عيونها ... لقته يشوف كوب الحليب اللي قدامه وهو ساكت ..... أوقفت وضحه تتأمل وجه راشد اللي قاعد قدامها .... هذا هو الوجه اللي تعودت عليه و أحفظته عن ظهر قلب بكل قسوته وجموده ... بس كان فيه ذا المره شيء جديد .... أخيوط دقيقة من الرحمة اللي ما تعودتها في راشد ......... ما طولت نظرة التأمل أكثر من لحظة ........ قطعها راشد لما لف فجأة عليها ....... وضحه هنا ما عطت راشد مجال يرمش بعينه اطلعت مثل البرق ..... من الخوف حتى نعالها نستها قدام الباب ............ وضحه ما تنفست الا يوم تأكدت أنها في فراشها تحت اللحاف ...... وعشان تهدي نفسها تمت تكرر في مخها .... حلم ... حلم .... كان حلم ..... حلم ... حلم .... كان حلم ................. إلى ان غفت عينها وراحت في النوم ..............................








سعد أول ما دخل سيده المطبخ وهو يقول : صبحه بالخير .... ها ابو الشباب.... ما أنت بهين يقولون بايت من أمس هنا ......... وجاء عشان يقعد جنب راشد على الطاولة وهو يقول : والله ما تقوم ... وواجه راشد وقعد جنبه ......
راشد بهدوء مفتعل ونبرت صوت مهتزة قال لسعد : بشر كيف حالها نورة ؟؟؟؟ يوم جيت لقت أمي وأبوي طالعين بيجونكم ... يقولون نوره تعبانه .... خير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعد وهو يصب لنفسه كوب حليب : خير ان شاء الله ... بس هي من أمس تعبانه ... وما نامت من قبل الفجر .... الصراحة أنا ما اعرف أتصرف معها..... دقيت على أمي تجي لها تشوفها .................. عاد وأم راشد الخبيرة الله يحفظها تقول عادي اللي فيها .... عشان كذا خليتهم مع بعض وجيت اعدل راسي بكوب كرك ......
راشد : اجل أبوي وينه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعد وهو يشوف الكوب اللي في يد راشد قال : في شاليه الشباب المصري حق الشركة جايب له ورق يوقعه ... بس آنت ليه يدك ترتجف بقوة كذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد اللي نزل عينه يشوف الكوب في يده كيف يهتز قال : الظاهر أني على حرارة ... أحس ببروده داخليه .. وراسي يعورني .. يمكن من التعب .. على قعدتي من أمس الصبح ما نمت إلى ذا الحين ..
سعد اللي كان يشوف راشد والعرق يتصبب من رأسه صدق كلامه وقال : زين قوم خلني اوديك المستشفى دامك تعبان كذا ... يعطونك شيء يهدي ذا الحرارة .............
راشد : لا لا ما في داعي بس جيب لي حبوب مسكن بأخذها... وبنام وبرتاح .......... دور لي عند الجازي وجيبه لي في شاليه الشباب ... وطلع بسرعة بدون ما ينطر رد سعد عليه ................






راشد أول ما دخل شاليه الشباب راح لغرفة النوم الكبيرة اللي نايم فيها عبدالله ومحمد ولد سعيد ... كان يبي ينام في ذي الغرفة ما يبي يقعد في غرفة وحده مع سلمان ..... ولأنه جاهم أمس بعد ما ناموا ... ما صحاهم .... بس ذا الحين خلاص معاد يقدر يصبر النوم في حالته لو ما كان لراحة ... كان لازم عشان يخفي مشاعره اللي ما هو قادر يسيطر عليها ..........
وقرر راشد انه يقعد عبدالله من النوم لأنه يستحي يطرد محمد للغرفة الثانية وقال وهو يهز عبدالله : عبود ... قم .... قم عبود ..............
عبدالله بنص عين مفتوحة : هااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
راشد :.... عبدالله جعلني فدى خشمك .. قم خلني ارقد ... تعبان واجد ... يلا قم ....
عبدالله اللي بعد كلام راشد قدر يفتح عينه بالغصب : استغفر الله .... يا أخي إذا أنا ماهب غلطان في غرفة ثانية فيه مكان .... رح نام فيها ..................
راشد : عبود مقدر .... ارقد معه في غرفة وحده ......... أخاف أقوم اذبحه وهو راقد .............
عبدالله وهو يجر اللحاف : تسوي خير في أهله وفيني ... تبي سكين ولا عندك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد وهو يجر لحاف عبدالله : عبود حرام عليك ... تراني على حرارة وتعبان صدق ... يلا قم ...
عبدالله : شوف إذا أنت تخاف تذبحه وهو راقد .... أنا عندي رشاش في السيارة بحطه في رأسه أول ما أبطل الباب عليه ........وصدقني بنام غرير العين بعدها ......
راشد ما استحمل أكثر مسك عبدالله من فانيلته وقال وهو يصر بضروسه : عبــــــــــــود ... وبعدين اخذ نفس عميق وقال ...... ورفقة أم الشيخ يا الشيخ تقوم ........... وفك راشد يده عن عبدالله ...
عبدالله وهو ينافخ : ما لي بك صرت ترفق بها ..يعني تبي تمسكني من يدي اللي توجعني ..... والله لو ما هب عشانها ما قمت من مكاني شبر ....لكن ما عليه بيجي يوم وبرفق بها عليك ..... وقام عبدالله وهو يقول : تعال أشوف ارقد ...... أحلام مرعبة ان شاء الله ..........
رد عليه راشد : ما في داعي أرد عليك الدعوة ... لان الأحلام المرعبة بتكون راقدة جنبك ..........
بعد كل ذا التعب ما قدر راشد ينام الا ساعتين ونص وقام لصلاة الجمعة ........................







وضحه اللي كانت راقدة مثل الميتة قامت من النوم مفزوعة الساعة وحدة الظهر قامت متأكدة ان اللي صار كان كله حلم مرعب ما هو شيء ثاني بسبب حالتها النفسية أمس ....... أرفعت عينها تشوف الساعة على الطاولة جنبها .... انتبهت وضحه لحد قاعد مقابلها على السرير الثاني ويشوفها..... ما لحظته أول ما أقعدت من كثرت هدوئه ............. ابتسمت وضحه لما أعرفتها .... كانت مريم بنت حمى نوف واللي ردت لها الابتسامة بس بخجل شديد ..... وقامت تبوس وضحه لما أشرت لها وضحه وقالت : الله من ذي البنت الحلوة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ تعالي ... تعالي حبيني ..................
وضحه شلت مريم وحطتها في حضنها وباستها وهي تقول : يا حبيبتي أنت من زمان هنا ؟؟؟؟؟
سوت مريم لها حركة برأسها علامة النهي ......... ومدت يدها بخجل تمسك خصلة من شعر وضحه القريب منها ....وتكلمت أخيرا بس بصوت واطي وهي تنقل نظرها بين وضحه وشعرها : أنتي فله ؟؟؟
وضحه باستغراب : وش فلة ..... أي عرفت فلة ... اجل أنتي الوردة اللي أحلى من الفلة ..........
مريم : لا .... فلة حقت سبيس تون ... أنتي .....
وضحه قالت لما فهمتها وهي تبتسم : أنا فلة ؟؟؟........جعلني فداس .... ليه؟؟ أنا حلوه مثل فلة ؟؟؟؟؟
مريم أشرت برأسها أكثر من مرة إشارة نعم ......... وضحه اللي أمسكت راس مريم بيدها توقفها عن الحركة اللي تسويها وهي تقول : صادقة .... ما به داعي تأكدين لي .... صادقة.....راسس بيطيح....


وضحه بعد ما صلت الجمعة ............. كانت تبي تحط جوالها على الجرج ...... لقت فيه ثلاثة مسجات ..... افتحتهم .... الأول كان من كرت يا هلا بس رقم غير عن اللي جاها أمس ..............

(( .. يسعد صباحك ..
هذا ضي الصبح .. أو هو بعض نورك ؟!
هذا همس الورد .. أو دافي شعورك ؟!
منهو مثلك في غرورك ؟!
جيت متأكد بسامح ..
راسم الطيبة ملامح
ماهو بدري !! ..
أنت تدري ...
ما قتلني غيابك أكثر من حضورك....
.. يسعد صباحك يا حبيبي .. ))

أصدمت وضحه جملة......... يسعد صباحك يا حبيبي ........ معقولة ؟؟؟؟؟؟.... لالالا مستحيل ..... أولا.. كل اللي صار كان حلم .......... ثاني شيء... هذا كرت يا هلا ... ما هو خط ....... بس يمكن ما كان حلم ............... الحلم انه ما يكون حلم .........معقولة راشد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لالالالالالالالالا ولا في الخيال ...ولا في خيال الخيال ..... أصلا مستحيل راشد يسوى ذا الحركات ....... شافت وقت الإرسال عشان تتأكد ... كان الساعة ست الصبح ........ يعني إذا كان صدق اللي صار قبل لا تطلع من البيت .. وهي متأكدة أنها ما اطلعت الا الساعة سبع ...وبعدين راشد ما جانا من أول أمس ... أكيد واحد أو وحدة مغلطين .... إيه هذا الصح ........... وفتحت المسج الثاني تشوف اللي فيه كان بعد من كرت يا هلا غير عن الاثنين اللي قبله ... وضحه قالت الظاهر الدوحة كلها مغلطه في رقم جوالي ................

(( صحينا من نومنا .....
مشتاقين للحلوين ......
قلنا نصبح عالغالين ....
ورد وفل وياسمين ..... ))

وضحه وهي تفتح المسج الثالث اللي من عند سارة قالت : بعد فل ..لا.. اليوم مكشوف عن الحجاب ...

(( يا البدوية الخايسة .......
وحشتيني موت موت
موت ....... كلميني ...
ملاحظة : في مقترح
ازورج في الشاليه ))
كانت جمعت غدا النسوان في شاليه سعيد عند حمده ...... اما الرجاجيل فكانت جمعت غداهم في شاليه الشباب .... وضحه لأنها قامت متاخره ما ألحقت على الغداء ..... فقررت أنها ما تروح لهم الابعد صلاة العصر .... ما كانت تبي تشوف حد ... ما هو بسبب شذى واللي سوته ... أو بسبب النظرات اللي سلمان يشوفها بها في ألروحه والردة وتضايقها ....... كانت ما تبي حد يقول لها ان راشد موجود في الشاليه .. ما تبي شيء ينفي فكرت ان اللي صار حلم .... بعد صلاة العصر ألبست وضحه عشان تطلع وتروح لهم في فلة سعيد ... دورت نعالها ما لقتها ... أوهمت نفسها ان حد لبسها وطلع فيها ..... مع أنها كانت تعرف عدل وين افصختها .... قررت وضحه أنها ما تطلع من صوب البحر لأنها تعرف ان جمعت الرجاجيل بعد الصلاة تكون في شاليه عمها على البحر ........ أول ما تعدت شاليهم أندمت على طول أنها اطلعت أصلا من الشالية .... كان الرنج الأسود واقف في اطبيلت شاليه عمها ..... وقفت تشوف السيارة برهبة توازي رهبت راعيها .... وقامت تحلل الموقف .... أكيد جه بعد صلاة الجمعة ... ايه ... وليه ما يكون من الصبح هنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لالالا وش بيقومه من الصبح ؟؟؟؟؟ زين معقولة هو راشد اللي كنت لامته ؟؟؟؟؟؟؟ لالالالا ........ بس اذا كان راشد كيف ما عرفته ؟؟؟؟؟؟؟؟ ليه ما تكلم ؟؟؟؟ ليه ما ضربني ؟؟؟ بعد اللي سويته اذا كان هو صدق راشد وهو اللي طول عمره يقول لا تسوين كذا و لا تقولين كذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ راشد اللي ما يفوت مناسبة يهادني فيها ويضربني .. يسكت ؟؟؟ لا ويقول يسعد صباحس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يمكن هو ضربني وأغمى على وقمت أتخيل الباقي ؟؟؟؟ اذا كان هو ضربني وأغمى علي كيف قمت وأنا في افراشي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ما في الا جواب واحد ما غيره .......... كان حلم .....
وضحه اللي كان تفكيرها يأخذها ويجيبها ... ما انتبهت لعبدالله اللي واقف سيارته جنبها .... نزل من السيارة ووقف جنبها بدون ما تحس فيه .... وقال : تصدقين يا أم الشيخ .... راعيها ما هب راضي تركب فيها مره .... قبل ما تركبها اللي شراها لها ...ولا لي صلاحية أني اركبس فيها قبله هو ...........
وضحه اللي انحرجت من عبدالله اللي مسكها بالجرم المشهود قالت : الله يهنيه ويهنيها معه ... وكانت تقصد شذى اللي تذكرتها فجأة ورجعت تكمل ... وأنا اذا بغيت اركب سيارة ما اركب الا سيارتك ... سياير الناس ما لنا بها حاجه ...........






راشد اللي كان بالفعل مصدع من قلة النوم ... بس بعد ما قدر ما يقعد مع الشباب علا وعسى .... كان لابس نظارة شمسية و حاط له كرسي في موقع استراتيجي يكشف الشاليهات حقتهم وظهره للبحر ........ عبدالله أول ما شاف راشد ضحك عليه وكشف حركته على طول .......... وقف عبدالله جنب راشد وقال له : وش ذا الكشخة .... وش ذا الزين ؟؟ ما شاء الله عليك صغرت عشر سنين ..... وكمل وهو يمسك شعر راشد ويقول : لا وجل بعد ... الصراحة ما نقدر عليك ......
راشد وهو يدف يد عبدالله عن شعره قال : عبود اذلف عن وجهي ذا الحين ... ابرك لك ... راسي بينفجر من الصداع ....
عبدالله : أكيد من الجل ........ اغسله بطيب .....
راشد : عبود تراك صجيتني .... اذلف
عبدالله : خلاص لا تزعل ... ما هب من الجيل ذا الحين بجيبلك أحسن مسكن يطير الوجع طيران ..... ومسك جواله بيتصل منه .......................
وضحه أول ما أدخلت على النسوان طبعاً أكلت الجو كله .... أم مبارك كانت مثل اللي مبشرينها بالعيد ... من شافت وضحه ... تمت تبوس فيها وتلمها .... أمسكت يد وضحه ولا ارتاحت الا لما أقعدت جنبها .... شذي اللي بكل قوة وجه جات اليوم وقعدت مع النسوان وهي في خاطرها بتموت وتكون برى ... ما عجبها الوضع ..... ان تكون وضحه موقع اهتمام الكل .... بس بعد تفكير شافت انه أحسن لها .... شكل أم مبارك تبيها ....... تأخذها وتفكنا منها ....... وابتسمت بمكر وهي تفكر في أخوها وتقول ... راحت عليك يا سلمان ....... وضحه ما عطت شذى وجه بالمره .... بس كانت اللي مستغربه منه اختفاء نجله وقالت لحمده : حمده اجل نجول وين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حمده وهي تسوي حركة بعينها تشر لوضحه تروح لها : داخل تعبانه شوي ...............
وضحه اللي قامت بتروح لنجله أمسكتها أم مبارك تسألها وين بتروح قالت : لا فديتس ما ني برايح مكان بطل على نجله تعبانه شوي وجي .............




وضحه : نجول وش فيس مخنفسة اليوم ما قمتي ؟؟؟؟؟
نجلة : ما قالت لس مرت اخوس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : أي وحده فيهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نجله : من بعد .... مرت سعيد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : نجول ووجع .... وش فيس اليوم وش قلة الأدب ذي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نجله : ذا الحين أنا قليلة ادب ؟؟؟ زين واللي رايحه تعزم بنت عمها على الغدا بكره .. وش تسوين فيها ؟؟
وضحه : وأنتي وش يحرس .... أنتي اللي بتطبخين لهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نجله وهي تمسك رأسها : آه راسي بينفجر .... انتوا ليه ما هب راضين تفهمون ؟؟؟؟؟ أنا إلى ذا الحين ما وافقت على ولدها ؟؟؟؟؟ ليه تبون تحرجوني معها قدام الكل ؟؟؟؟ ليه ؟؟؟؟
وضحه : صدق والله أنا نسيت ........ بس تدرين ما هب مشكله تعالي اقعدي عندي طول اليوم ... يلا يلا قومي والله ان القعدة بدونس ما تسوى شيء ...........
نجله وهي تدور في شنطة يدها : زين بس بأخذ لي حبوب أول راسي يعورني .........
ونجلة تتكلم كان جوال وضحه يرن .... الشيخ يتصل .... : الو ... السلام عليكم ........
عبدالله بصوت كله تعب وعياره : وعليكم السلام .......
وضحه بخوف : عبود وش فيه صوتك ؟؟؟؟ وش فيك ؟؟؟؟
عبدالله : لا ما في شيء بس راسي يعورني شوي .... ما عندس حبوب راس ؟؟؟؟؟
وضحه : بسم الله عليكم .... وش فيكم اليوم أنت ونجول ... كل واحد يقول راسي يعورني ..؟؟؟؟؟
عبدالله : هي من كثر ما التحاكى لكن أنا من عيون البنات .... ذابحهم زيني ...... المهم أنا انطرس برى جنب الطوفه بسرعة جبي لي الحبوب .... لا تطرشين حد أنتي تعالي زين ..........قال آخر كلمة وهو يلف على راشد ويسوى له حركة بيده يناديه بها ......
وضحه : زين أنا بجيب لك ذا الحين .... مع السلامة ........
وضحه أول ما سكرت أخذت الحبوب اللي في يد نجله .... وغرشة الماي اللي على الطاولة وطلعت توديها لعبود ..............



راشد اللي وصل عند عبدالله وهو حمقان وقال : خير وش تبي تدري إذا ما عندك سالفة والله أذبحك ...
قبل لا يتكلم عبدالله كانت وضحه واقفة قدامهم وهي منزلة رأسها تفتح الحبوب لعبود وتقول : عبود اخذ الحبوب وصبر بجيب لك شاهي بالليمون .. لا تروح .... راشد اللي طول اليوم متخفي ولابس نظارة ... يوم شاف وضحه .... من الخوف والارتباك فصخها على طول .... عبدالله اللي كان ماد يده يأخذ الحبوب من وضحه وهو يتفرج عليهم قال : جزاس الله خير ... ما تقصرين ....
وضحه وهي تعطيه غرشة الماي انتبهت لراشد بس ما أقدرت ترفع عينها فيه .... ما كلمته ابد .. أرجعت تتوتر من اللي صار الصبح ..لا يطلع صدق .. وخافت انه يكون جاي عشان يهادها ..... لفت تبي تروح بسرعة عنه ولا كان عندها نية أنها ترجع لهم .... بس راشد وقفها هو يلبس نظارته كان يبي يفتح موضوع يسولف فيه : يا أم الشيخ .... ما تبين نعالس اللي نسيتيها اليوم الصبح عند الباب ....
وضحه اللي معطتهم ظهرها كانت مثل اللي توها طالعه من البحر تحس جسمها كله ماي ... يعني اللي صار صدق ؟؟؟؟ هي لمت راشد وباسته صدق ؟؟؟؟ كل شيء ... كل اللي صار .... كله صدق ... وهو الحين بدل ما يهادها بسبت ذي السالفة بيعايرها بها ............ وضحه ما تدري من وين طلع صوتها وقالت : ما أبيها ......... وراحت عنهم وخلتهم ....
أول ما راحت عنهم لف عبدالله عليه وهو يعطيه الحبوب والماي وقال : وش سالفة النعال ذي بعد ....
راشد وهو يأخذ الحبوب منه كان معصب من تسفيه وضحه له وقال : ما لك شغل ........وراح يقعد على كرسيه ...............





وضحه أول ما أدخلت لقت شذى واقفة بينها وبين الباب وهي شوي وبتنط عليها من ألحره .... كانت واقفة تشوف وضحه وهي تتكلم مع عبدالله وراشد ........... دفت وضحه يدها من على جنب الباب وطافت بالقوة ......... ما كانت تبي تقعد معهم ..... بس استحت من أم راشد اللي نادتها تقعد جنبها ... وهذا الشيء اللي خلى شذى تفرقع ........ اطلعت على طول وراحت شاليهم .........
وضحه وهي قاعدة معاهم بس كان فكرها في مكان ثاني ..... حاسة أنها مسويه غلط كبير ... ولا تقدر تصلحه ...كيف تسوي كذا ؟؟؟ كيف ؟؟؟؟.... رجعتها نجله للواقع وهي تقول : عمتي ...... أمي صار لها ساعة تشر عليس ... وأنتي ولا هنا .... ايه ترى جاس مسج بعد ...... لفت وضحه على حمده تشوف وش تبي ... أشرة لها تلحقها الغرفة ........... وهي رايحه ورآها أفتحت المسج كان من واحد من الأرقام اللي جاتها اليوم الصبح ...

((( سقاني صوتك البارح .. مرار الحزن والترحال
صحيح ان البحر مالح .. ولكن العطش قتال
سألتك يا ظماي .. أمطار
سألتك عن هواي .. أخبار
سألتك كلمتين أعذار .. ولكن ما تعذرتي ..
وحقك لو تكبرتي ..
صحيح ان السحاب انتي ..
واعشاب الربيع انتي ..
وأجمل من على هذا التراب انتي ..
وفـ عز الليل لو بنتي يطير الصبح ..
من كف الربى عصفور ..
ولكن الليالي تدور .. ))) وقبل لا تكمل المسج ياها واحد ثاني لما أفتحته كان من نفس الرقم

((( كفاك .. غرور )))

;fvdhx hlvhi ,pf v[g [.x hgsh]s uav hgsh]s [.x v[g uav kpf












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2010, 09:23 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
صمتي حكاية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية دقات قلبي

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 72198
المشاركات: 1,229 [+]
بمعدل : 0.35 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 75
 

الإتصالات
الحالة:
دقات قلبي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: كبرياء امراه وحب رجل جزء السادس عشر

يويييلييييييييييييييي عليج ياوضحه


شكرا يا غاليه


ع القصة الممتعة


بانتظارك


اختك دقات قلبي












توقيع : دقات قلبي



{..كِلْ دَقة قَلْبْ فٍينِي لَكْ قَصيدٍهـ
تَكْفٍي الدِنْياَ مَعَ الأحبْآب غِنْوـهْ..}
وكِلْ هَاجِسْ مَايجِيبْ إلآ خَيَالكَ,,,
سَلْوَتِي بِآلعُمْرٍ فيٍ صَحْوَـه وغَفْوَـه ..}

عرض البوم صور دقات قلبي   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2010, 02:04 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: كبرياء امراه وحب رجل جزء السادس عشر

العفووووووووووووو


وتستاهلين الطيب يالغلا


ابشري بعزج كل يوم انزل لج جزيين












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
امراه, السادس, جزء, رجل, عشر, نحب, كبرياء

جديد منتدى قصص - روايات قصيره وطويله


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


ترتيب الموقع عالميا
     

Site_Map


الساعة الآن 01:59 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1