قديم 12-09-2010, 01:30 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
Icon777 (46) كبرياء امراه وحب رجل جزء التاسع عشر



الجزء التاسع عشر



راشد كان يحس ان في عرق في رأسه بينفجر من الغيض ...... أكثر من مره صف السيارة على جنب في الشارع ...... صورة وضحه واقفة جنب سيارة مبارك ما هي براضية تفارق عينه ......... أنا كان لازم اكسر رأسها عشان تتعلم ما تعاندني وتكسر كلامي ......... مليون مرة قايلن لها ما اتحاكا مع الرجاجيل بس ما به فايده .............






راشد يوم شاف رقم سعد يتصل للمرة الثالثة رد عليه : خيـــــــــــــــــــــــــر ..
سعد : لا ما هب خير .... ليه ما ترد علي ؟؟؟؟؟؟ و الا عارف انك غلطان عشان كذا ما لك وجه ترد علي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد : خير ؟؟؟ وش تفضلت أنت بعد ؟؟؟؟ أقول ترى أنا ما لي مزج لك ... أحسن لك تسكر الخط ....
سعد : يا أخي أنت ما تستحي ؟؟؟؟؟ حد يسوي سواتك ؟؟؟ كذا تحرجنا في الرجال ؟؟ وتحرج بنت عمك معك ... يا أخي احترم عمك على الأقل ....
اقطعه راشد : أشوف كنه جايزن لك اللي صار ؟؟؟؟ يعني راضين لك أنها توقف مع رجال عند سيارته وتضرب معه سالفة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعد : راشد لا تستهبل ما كانت بالحالها ...........
راشد : وأختها و اقفه .... خير يعني هو حماها .... لكن العوبه ... ليـــــــــــه يوم تطلع له ؟؟؟؟ لا وتسولف معه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعد : راشد خاف الله أنا و النوري كنا واقفين عند سيارة عمي .... وضحه يوم درت أني جايب النوري لهم قالت لي أوقف معهم لأنها ما هب عدله تطلع بالحالها بدون رجال .......... وليتني ما وقفت ... سويتني أنا والطوفه واحد .... ليتك شفت وضحه يوم لفت علي تشوفني بعد ما رحت أنت ... والله كان ودي ان الأرض تنشق وتبلعني ..... لا والحبيب يبيها تأخذه ؟؟؟؟ انطر ذا وجهي إذا قالت عليك قبول ...




راشد بعد مكالمة سعد جاله أكتائب .... والنوم اللي كان واعد نفسه فيه ذهب مع الريح ...............
أصبح بنفس المزاج المتعكر .... وسوى لها كم هوشه في المستشفى ... كان ما هب مثل الكبريت الا بنزين ... وما يبي حد يشبه .... شاب بالحالة ...................




اما هل الشاليه فكان الأسبوع الثاني لهم في الشاليهات أسبوع التطورات ......... نجله بعد ما شفت المعرس وافقت عليه 90% بس كانت تبي بعد اتصلي استخارة قبل لا أترد على أمها ............
عبدالله كل شوي يشوف البلوتوث اللي من يوم الجمعة ما سكره يمكن تكون نجله طرشت له رسالة وهو ما انتبه بس ما يلقى شيء ..... حاول أكثر من مرة إذا شافها قاعدة مع النسوان يسوي مسح للأجهزة المفتوح البلوتوث فيه وما يلقى نور عينك ...............




أم وضحه فكان عندها الحدث الأكبر .... أمها فاتحتها في موضوع خطبة أم مبارك لها .............. أم حمد : شوفي يا بنتي المره تقول أنها تبيس لولده قبل الليل وأنها ما هي بملاقيه أحسن منس له .... وقبل كذا ما كانت تقدر تكلم في شيء عشانس كنت محيره لولد عمس وما كانوا يدرون إذا لس خاطر فيه ولا لا ... بس عقب اما ردتيه ... صار ت تقدر تكلم ... وهي تقول شاوروا البنت وإذا هي موافقة ... ولد عمها حنا اللي بنتصرف معه .... بس انتوا ذا الحين لا تعلمونهم بشيء ..............
وضحه : ليه يبوني أعرس بالخش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وأهلي ما يدرون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم حمد : أنتي ليه عجله المره ما قالت كذا ....... هي قصدها عشان إذا هم دروا بيوقفون الخطبة ....
وضحه : من اللي بيوقفون الخطبة ؟؟ راشد ؟؟ راشد أصلا ما يبيني ... ريحي عمرس ؟؟؟؟؟ وبعدين سالفة العرس ذا خلصنا منها .... أنا عرس ما ني بمعرسة ارتاحي ............... قالت وضحه آخر كلامها وهي توقف عشان تروح غرفتها ...... أمسكتها من يدها أم حمد توقفها وقالت : وأنت من اللي قالس أن راشد ما يبيس ؟؟؟؟؟ ما هب أنتي اللي رديتيه حتى ما شاورتي حد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أنا أقول حطي عقلس في راسس ابرك لس وفكري كم يوم قبل لا تقولين إيه ولا لا على مبارك ...................
راحت وضحه غرفتها بدون ما ترد عليها......................






راشد قضى الأسبوع في حالة انهيار .......... طول اليوم في المستشفى وطول الليل في البيت يعني وحده في وحده ما يشاركه فيها الا وضحه ....... كلام سعد اثر فيه واجد ....... ذا وجهي إذا قالت عليك قبول..... وش يعني ؟؟؟ هي ما تبيني ؟؟ صبحه بالخير .... تراها ردتك من شهر ... إيه بس ذا الحين غير .... غير في ويش ؟؟؟ وش أنت مسوي في ذا الشهر عشانها تقبل بك ؟؟؟ غير انك مهادها ولعن شكلها وكاسر يدها ؟؟؟؟ .... زين ويعني ... من قبل لا أسوي كذا وهي رادتني ؟؟؟؟ بس هي ليه ردتني ؟؟؟ يمكن لأنها تبي حد غيري ؟؟ بس من ؟ يمكن ما في حد في بالها بس ما تبيني ؟؟ ويمكن فيه ؟ ايه ليه لا؟؟ بس من ؟؟ مبارك ايه مبارك ليه لا... نسيبهم ويعرفونه من اربع سنين ... تعلقت فيه وحبته .... لا حبته لا .. ليه لا حبته ما هي بنت مثل باقي البنات ؟؟ راشد كان يفكر وهو منسدح في الصالة ... ويفرفر في الريموت بس بدون ما ينتبه للقنوات ... وما انتبه الا على (( فله .. فله .. صديقتي فله .... )) .. لا ما هي بنت مثل كل البنات هي أحسن من كل البنات ............. السلام عليكم ...كان هذا سعد اللي توه جاي مع نورة من العيادة المسائية عشان موعد نورة ....... ادخلوا وسلموا على راشد .... سعد كان جايب معه عشا حمص من البيروتي .... حطه عشان يتعشا هو وراشد ..... نورة كان زين منها أنها أوصلت الكرسي اللي في الصالة ..... تعبانه ومستثقله على الآخر ولا لها خاطر في العشا ........ أول ما اقعدة رن جوالها .............. أرفعته تشوف من ولفت تشوف سعد وراشد .... ولما طول في الرنة قررت أنها ترد عليه ..................
نورة : هلا وضحه ..........
راشد أول ما سمع وضحه شغل حلقه في الحمص وباقي الحواس كلها كانت مع نوره ........ اما سعد كان يتفرج عليه ويسمع معه ..............
وضحه بصوت كله عصبيه : أنتي ليه ما قلتي لي انس بتنزلين الدوحة ؟؟؟ أنا قايلتن لس أني أبي أروح معس ؟؟؟ ضايقه من نفسي وأبي اطلع ؟؟؟
نورة : ادري والله انس تبين تنزلين معي ... بس سعد قال ان ما حنا برادين الشاليهات بنبات في البيت عشان موعدي الصبح في المستشفي .... يعني ما ينفع تجين معي .. وين بتباتين ؟؟ بتباتين معي في بيت عمي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعد اللي كان يراقب راشد قال في باله وهو يشوف وجهه صار حمر يوم قالت نوره تباتين في بيت عمي ..... آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا الملعون وش تفكر فيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : لا ما اقدر طبعاً .... بس والله من ضيقتي هديت عليس .... أمي ما هي بمخليتني بالحالي ... كل ما أدخلت واطلعت ... قالت لي مبارك ومبارك .... والله من كثر ما حنت كرهت الرجال .....
نورة اللي ما كانت تبي تبين الموضوع قدام راشد قالت : ما عليه اعذريها أنتي بعد .. تراها من كثر ما تحبس وتحاتيس تسوي كذا ... وبعدين لا تدخلين المواضيع في بعض ... وتخلينها تأثر على قراراتس ..
وضحه : ادري بس والله ما اقدر أتقبل فكر زواجي من أي رجال ... ما هب مبارك بس ........نوره ما تقدرين أنتي وسعد تجون تقعدون في بيتنا ؟؟؟ عشان أجي اقعد معس ......
نورة : وضوح انتي وش فيس ؟؟؟؟؟ قالبه قلبه شينه على الشاليهات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : لا ما به شيء بس حنه ورنه وهدات .... واللي زاد وغطي ولد خالة رجلس ذا اللي قاعد لي في الروح والجيه يبحلق فيني .... ما ادري نظراته فيها قلة أدب .... يخليس تحسين انس عريانه قدامه ... وأنتي بعباتس ..... ودي بفرقاه قبل الليل ..............
نورة : صدق قليل أدب علمي عليه سعيد خله يلعن والديه عدل ... ذا اللي ناقص بعد ... اسود الوجه .....
راشد مع كلام نوره الأخير حتى فمه ركز معها وتم مفتوح ..... بيموت ويعرف وش السالفة ؟؟؟ من قليل الأدب ؟؟؟؟ أنا ؟؟ تقصدني أنا ؟؟؟ بس السالفة طاف عليها كم يوم ... ذا الحين بتشتكي على ؟؟؟؟؟؟؟؟ لا بس سعد ونورة يعرفون السالفة ؟؟ إيه ذي أكيد سالفة جديدة ... بس وش هي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ومن اللي يتكلمون عليه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مبارك ؟؟ والله اذبحه اذا مسوي شيء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ راشد ما انتبه ان نورة أنهت المكالمة وراحت غرفتها الا يوم سعد قال : شبعت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد : هااااااااا ... وش فيك جايب العيشة عشان تمن بها علي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لا ما شبعت ....
سعد وهو يبتسم : لا امن عليك ولا شيء فيه العافية ... بس أنا أقول شبعت من التسمع للحكي ؟؟؟؟؟؟
راشد باستنكار : أنـــــــــــــــــــــــــــــــــا ؟؟؟ ليه متعلم أتسمع للحكي ؟؟؟ الا.... سعد عسى ما شر وش السالفة اللي عندهم ... اسمع طاري سعيد ..واسود وجه .....وقليل أدب....... خير ان شاء الله ؟؟؟؟؟؟؟؟
سعد : لا أكرم عليك كل ذا ولا سمعت شيء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟






حمده اللي قاعدة مع وضحه في غرفتها : وضوح أنتي وش فيس ؟؟؟؟؟ ما عد لس مزاج على شيء من حد قال بسم الله قلتي عليك غضب الله ...... سمي بالرحمن وذكري الله ......
وضحه : ................ حمده ما ادري وش اللي فيني ضاقة ذا الوسيعة بي ... كل ليلة أقول قبل ارقد بكره ان شاء الله بيكون أحسن من اليوم .... وأقوم وأنا مزاجي أردا من اليوم اللي قبله ........ودي ارجع البيت .... واسكر داري علي ولا أشوف حد ولا حد يشوفني ........ أنا اللي أحب ما على قلبي الجمعات صرت أحس ان الناس إذا تجمعوا في مكان اخنقوني .... حتى عبود ونجول ما لي خاطر أشوفهم ........ وضحه وهي تقول آخر جملة بكت ما أقدرت تمسك عبرتها ...... كني في عالم بالحالي وباقي الناس بالحالهم ... أشرت وضحه على قلبها وهي تقول .... صدري يا حمده أحس به ينطحن وسط ضلوعي ...
ومرات أحس حتى روحي تفارق جسدي .... مثل الميتة ... الميتة يا حمده .... احضن نفسي بقوة أبي روحي ترجع مكانها .... خوفي تطلع في يوم ولا ترجع ابد .......... وانهارت بالبكي .......... حمده لمتها بسرعة وقامت تقرا عليها قرآن ........ كانت تدري ان وضحه متضايقه بس ما تدري أنها إلى ذا الدرجة ضايقة .................. بعد فتره هدت وضحه وحطت رأسها على رجل حمده وهي تشوف البحر من دريشة غرفتها ............... واللي كسر هذا الصمت كان صوت ألمسج اللي جاها ........وضحه اللي كانت حافظه الرقم عن ظهر قلب فزت من حضن حمده لما أعرفت الرقم اللي كان مقاطعها طول الأسبوع ..... عشان تقراه ....

(( أرفض .. المسافة
والسور .. والباب والحارس ..
آه أنا الجالس ورى ظهر النهار ..
ينفض أغبار .. ذكرى
أرفض إني أموت في قلبك
ما درى بموتي أحد .. حتى أنا
مثل البكا .. حبيبتي تحتاجني ..تحت الظلام ..
ومثل الفرح .. حبيبتي أحتاجها .. وسط الزحام
الحب علمها السكوت ..
والحب علمني الكلام ..))

وارتسمت على شفاه وضحه ابتسامه كانت مقاطعتها من أيام .... ولفت على حمده تقول لها : شوفي ...اقري ألمسج ....... هذا واحد مغلط في الرقم من زمان وهو يرسل مسجات .... بس ما هب أي مسجات ..... غير يا حمده غير ....هذي مسجات واحد رومنسي ذايب في الهوى ..... يحضها ذا اللي يرسل لها ... تدرين من متى يرسل من الليلة اللي غلطت فيها شذى على ... وتم يرسل الى يوم السبت اللي طاف ... وبعدها قطع .... كنت كل ما جاني مسج افتحه بسرعة أظن نه هو بس يطلع ما هب هو ..... واليوم بس طرش ......... وضحه كانت تتكلم ولا هي منتبها لحمده اللي تشوفها باستغراب .... واللي وقفها عن الكلام كان مسج ثاني ....................

(( أرفض الصمت .. الحوار بيننا .. خلف الجدار..
أبسقي عطش قلبي اليابس .. على شفاهي ..
بقول أحبك .. أحبك .. أحبك .. أحبك ))

حمده هذي المره ما أقدرت تسكت وقالت وأنتي ليه فرحانة بالمسج كذا كنه مرسل لس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أنتي تقولين انه مسج واحد غلطان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ المفروض انس تمسحينه على طول .... وش يتقولين إذا حد من اخوانس شافه في جوالس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه بعد ما نتبهت للطريقة اللي تتكلم بها حمده قالت : بقول الصدق .... تدرين ليه ؟؟؟ لأني اعرف أني عمري ما غلطت في شيء يمس أبوي أو أخواني .... وبعدين ما هب هذا الرقم اللي يجيني مسجات منه ولا اعرفه .... في أرقم ثانيه .... مداومة علي .... يصبحون ويمسون ..... ولا اعرف من هم ...
حمده :وضوح أنا ما اقصد الشيء اللي أنتي فهمتيه .... بس أنتي ما شفتي حالس كيف تغير يوم جاس ألمسج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : ادري ان حالي تغير ......... وادري أني تعلقت بذا المسجات اللي يطرشها لي ذا الرقم ... ما ادري كيف اقولس ؟؟؟؟؟.... بس أحس فيها قريبه من قلبي ... تأخذني معها في عالم غير العالم اللي أنا فيه ....... أفكر في اللي يرسلها ؟؟ ولمن يرسلها ؟؟؟ مره لرجل ولا العكس ؟؟؟ أزواج ؟؟ أحباب ؟؟ زعله من بعض ؟؟؟ يتراضون ؟؟؟ وإذا جاني ألمسج قبل النوم ... أنام واحلم بالرومنسية اللي ما كتبها لي ربي .................................................. ... ادري انس بتقولين لي ان ذا الشيء غلط .......ورفعت عينها في عين حمده وهي تقول : بس ما اقدر أعيش قلبي في صحراء .... واحرمه حتى انه يتخيل غيمه تروي عطش عمره ...... حمده أنا حالي حال كلا الناس اللي يحسون حياتهم خاليه من المشاعر .... بعضهم يدور عليها في الأفلام الرومنسية وبعضهم ما تطيح من يدهم القصص العاطفية .......... وبعضهم مثلي يدورون عليه بين الأسرار اللي تظهر لهم من حياة الناس ..... وكانت رافعه الجوال .... تقصد به ألمسج ...............







حمده : وضوح ليه تقولين كذا ... هذا ربي ارزقس بمبارك ... الكل يعرف عنه ما هب حنون بس ..حنيت الدنيا فيه .. وصعب تلقين رجال ما يأخذه غروره انه يطلع طيبته وحنانه قدام الناس ؟؟؟؟؟؟؟؟ يعني بيعطيس كل الحب والرومنسية اللي في الدنيا ........... وافقي عليه والله بيعوضس ان شاء الله ..
وضحه : حمده أنا ما نكر انه رجال فيه خير وحنون مثل ما قلتي ... بس حنانه اللي كلكم تشوفونه يطلعه لبنته .... وأنا ان أخذته ... رحت ولا جيت عنده بكون في النهاية زوجة أب لبنته .... وبعدين ما هب شرط ان يعاملني كزوجه نفس ما يعامل بنته ..... والاهم من ذا كله .....................................
..............................................شوفي حاولي تفهميني ... أنا قضيت عمري كله وأنا عارفه ان الرجال الوحيد اللي هو لي أنا وأنا له كان ..... راشد ....... ما اقدر بعد ذا العمر كله أغيره بواحد ثاني صعب ....والله صعب ... أحس أني أخونه ......... ولا اقدر اخذ واحد ثاني وأتم طول حياتي أقارنه براشد ... وأفكار راشد .... وكملت وهي تهز رأسها بيدها .... خلاص ما اقدر أعيش الا بطريقة راشد وأفكاره ..... ما اقدر أتغير ...التغير ما يصير في يوم وليلة ............. وفي النهاية بكون خاينه للاثنين مع بعض في نظر نفسي ... أنا ممكن أفكر في الزواج في حاله وحده بس ....... إذا اختفى راشد من راسي ولا عاد له في بالي وجود كزوج ...... تدرين أي رجال بتزوجه سواء كان مبارك أو غير مبارك ... هو بعد ولد ناس ولا يحق لي التفكير مجرد التفكير في رجال ثاني وأنا على ذمته .........




وضحه اللي تغير مزاجها بعد ألمسج اللي جاها والكلام مع حمده .... أوعدت حمده أنها بتلحقها عقب صلاة المغرب لشاليه بيت عمها ..... أخذت وضحه دش .... وطلعت استشورت الشعر عشان ينشف بسرعة ..... وكان مزاجها في الكحل والقلوز الوردي ...... وهي تحطهم ..... جاها مسج مره ثانيه من نفس الرقم ترددت وضحه أنها تفتحه أو لا ................. وقررت أنها ما تفتحه ........... صلت المغرب بعد الأذان وألبست عبايتها واطلعت ...........




وضحه وهي ماره على شاليه عمها بتروح لشاليه سعيد ما لقت هل السعودية .... فمرت عليهم تمسيهم بالخير والخبر اللي فأجها ..... كان خبر موافقة نجله على المعرس اللي جاها .... ورضا الشيبان بهذا النسب ..... وضحه كانت تبي تعرف رد فعل عبدالله على الموضوع ..دورت عليه بعينها بين اللي قاعدين .. كان هادي بصورة غريبة وهو قاعد على كرسي راشد ويشرب الشاهي بصمت ...... سامحني يا عبود ... ما في يدي شيء أسويه .... والله لهو الود ودي كان ذا الليلة دزيتها عليك ... وين بلقى له واحد يحب ويراعي محبوبة بذا الطريقة ....... لكن الله يكتب اللي فيه الخير ... الله يعوضك باللي تستأهلك عدل ..................







وضحه : نجول ذا الحين توافقين على المعرس وأنا آخر من يدري ؟؟ هذا قدري عندس آخر وحده ؟؟؟
نجله : والله العظيم أني كنت مقرره من يوم الاثنين وعجزت وأنا أروح وأجي عليس أبي اقولس ... وأنتي كل ما شفتيني قلتي لي انس راسس يعورس و ما لس خلق حكي .... عمتي أنتي حتى أمس سكرتي الباب في وجهي يوم دخلت ..... وأمي كانت تحن تبي أرد عليها تقول طولت على العرب .... ما قدرت أتأخر بالرد أكثر ........
وضحه اللي كانت تفكر في عبدالله قالت : أهم شيء أنت مقتنعة بالرجال ؟؟؟ فكرتي زين قبل ما تردين ؟؟
نجله : إيه فكرت عدل ... ناصر يدرس في كلية الطيران العسكري آخر سنة ... يعني قريب بيشتغل وبيكون معتمد على نفسه ... ويقدر يفتح بيت .... الكل يمدح على أخلاقة ويقولون عنه رجال ما عليه كلام ..صايم ومصلي .. واهم شيء عندي أنا هو انه ما يدخن ........
وضحه : والله تطورات ... ناصر ... صرنا نتكلم و ألناديه بسمه ...لا الأخت موافق وباصمة بالعشرة عليه ........ وضحه مع أنها متعاطفة مع عبدالله الا أنها ما قدرت الا أنها تفرح لبنت أخوها ............








وضحه بعد الجلسة المغلقة مع نجله في غرفتها اطلعت تقعد مع باقي النسوان برى في شاليه سعيد .... لقتهم يخططون يردون الدوحة بكره ويباتون فيها ليلة الخميس ويرجعون الجمعة الصبح .... الكل معزوم على عرس من عيال عمهم بياخذ وحده من أهلهم بعد ...
نورة : أنا اسمحولي لا اقدر أروح ولا أجي يا الله أني وصلت الشاليه اليوم ...........
أم راشد : ومن قال لس أني بخليس تروحين حتى لو أنتي تبين تروحين ؟؟؟ اقعدي يا بنتي في مكانس أريح لس ؟؟؟؟ كلن حاط عينه عليس.. ما أولدت مرت اولدس ؟؟؟ ومتى بتولد ؟؟؟ ما حد له حاجه فيس ؟؟؟؟ بتولدين اذا الله سهل عليس ؟؟؟؟ ما هب زين يمس الناس ما يغفلون عن حد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جواهر وهي تشوف وضحه بنظره خاطفة : ها نورة وش اخبر راشد ؟؟؟؟ ما عد جانه خير شر ؟؟؟؟ أربه طيب ؟؟؟؟؟؟
نورة وهي تمد رجلها : والله بخير ... دخلنا عليه أمس فليل يعور القلب قاعد بالحالة ... قده يشوف سبيس تون من الملل ...........
نوف وهي تضحك : يحليله راشد ما خلاها في خاطره فله ؟؟؟؟؟
الكل انتبه للي قالته نوف ... وخصوصاً وضحه وشذى .... الفضول اشتغل عند الثنتين ... بس وضحه ما تتجرا تسال عن السالفة قدم الكل ... اما شذى فإما كان همها احد ... بس آم راشد ما عطتها مجال لما قالت : جعلني أفدى روحه ... نورة شفتي اذا الطباخ يطبخ له ... وهو يأكل ولا ؟؟ اخبره مثل البزران ما يحب يأكل بالحالة ؟؟؟؟
نوره : ايه فديتس فشفته ويقول انه ما يأكل الا العشا بس وما هب كل يوم بعد ....
الجازي اللي مللها سالفة راشد : ها خالتي بتروحون العرس ولا لا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم سلطان : والله ما ادري ؟؟؟ أنا من زمان منقطعة عن ذا الجماعة ؟؟؟
شذى اللي بتموت وتوصل لراشد : يمه الله يهديك ... أنتي ما تبين تدوري عروس لسلمان تكون جميله ومن اهلك ؟؟؟؟ هذي فرصتك لا تفوتيها وكلنا بروح معك ... خلنا نشوف الإعراس القطرية ...... شذى كانت راسمه مخطط على السريع ... ترجع معهم الدوحة ولا تحضر العرس عشان هي تدري ان راشد يرجع بعد المغرب البيت من الشغل ولا يطلع ... وهي تبي تستغل ذا الفرصة أنها تكون معه بالحالهم ..والباقي بيجي خطوة .. خطوة ......
حمده : وأنتي وضوح بتروحين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : لا سلامة عمرس أنتي تدرين أني ما ني براعية أعرس ... أنا بقعد عند نورة ... ما يستوي نخليها بالحالها .......
نجله وصوت واطي تقول لامها وعمتها : وأنا بقعد معس ... أحسن ما أروح واقعد في البيت بالحالي مع البزران .....
وضحه : ليه ما أنتي برايحه وياهم العرس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حمده : لا وين تروح جماعتها بيجون العرس أكيد .... وبعدين ما لها حاجة ... خالها تقعد معكم ابرك لها.
شذى اللي ما تبي تفوت شيء : نوف ايش موضوع فله مع راشد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الكل لف يشوفها ... نوف بعد ما تجاوزت صدمة جرأت شذى قالت : يبي يعرف وش شكل فلة عشان يجيب لبنتي وحده هي طالبه منه اللي لابسه عباية .... يعني اللي تستحي على وجها ...............



وضحه وهي منسدحه على سريرها كانت تشوف الجوال وهي تفكر تشوف المسج اللي جاه ولا لا ؟؟؟ يمكن حمده صادقه لازم ما تتعلق في ذا المسجات ؟؟؟ آوه... وش بيصير يعني اذا شفته ؟؟؟؟ وافتحته

(( عيونك آخر آمالي وليلي أطول من اليم
كيف ألقى كلامٍ عذب يوصف دافي احساسي
عشقتك قبل ما أشوفك وشفتك صرت كلي حلم
أبي رمشك يغطيني وأبيك اقرب من أنفاسي
يهمك تعرفي انك قتلتي في سنيني الهم
قتلني ضحكك وجدك قتلني لينك القاسي
سألتك بالذي زانك تحبي فيني حتى الظلم
تحبي عيوبي وغدري تحبي المر في كاسي
أنا من كثر ما احبك أبيك كثر رمل اليم
وأبيك فوق الناس وأبي ما ينحني راسي ))



نجله : ذا الحين راحوا كلهم للعرس؟؟؟ ما با احد معنا غير نوره وسعد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : لا عبدالله ما راح قعد معنا يقول ما يصير نتم بالحالنا هنا في الفلل وسعد ونورة في الفندق بعيد عنا ..وسعد يمكن يروح العرس شوي ويرجع فليل .................
نجله : لا رجال ما شاء الله عليه .... يلا ... يلا خلنا نطلع نتمشى على البحر اليوم كله لنا .........
وضحه : عبدالله رجال غصب عنس فهمتي ....... وما ني بطالعه معس ........
نجله : أنتي ليه زعلانة ذا الحين ؟؟؟..... والله أنا ما اقصد شيء ... الله يخليس قومي متملله ......
وطلعوا يتمشون ويسالفون ...............
وضحه : أمس بعد بتجيب حد يمكيجها في البيت ؟؟؟؟
نجله : لا هي حاجزه مع عمتي نوف والجازي بتجيهم وحده في بيتكم ........دقيت عليهم من شوي توها جايتهم حقت الصالون ...........
اقعدوا على البحر قدام شاليه سعيد وهم يشوفون الناس في باقي الشاليهات ... اللي رايح واللي جاي .. ويسولفون ... شافهم عبدالله اللي قاعد على الكرسي في فلة الشباب بس ما هب على البحر وجاهم ......
عبدالله : مسهم بالخير ... وش عندكم في ذا القوايل على البحر ؟؟؟؟ بتحترقون ؟؟؟ بتغدون سود أكثر من السواد اللي انتوا فيه .... حرام ورآكم عرس ...... عبدالله كان يقصد نجله بذا الكلام .............
نجله افمت النغزة عشان كذا لفت عليه بسرعة وقالت : نفس اللي أنت تسويه في الشمس ؟؟؟؟ وترا أنت بعد بياضك ما هب شقاقي ؟؟؟ حاسب على عمرك بنات الدوحة ينطرونك ترجع لهم من الشاليهات ؟؟؟؟
أضربت وضحه نجول على يدها وهي تقول : وجدري احشمي الرجال داخله عليه عرض ؟؟؟؟؟ تعال جعلني فداك اقعد من جنبي ... ايه عبدالله تغديت ولا لا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : لا وين غدا توني قايم من النوم رحت الفندق وتريقت هناك .........
وضحه : عبدالله ليه ما جيت أسوي لك ريوق وألا شاهي ... اسمع لا عاد تروح الفندق تبي أي شيء تعال عندي ... ومعوض بالعشا يا ابو زايد ............
نجله بعد ما فشلتها وضحه قدام عبدالله قامت تبي تروح عنهم ... كانت فاصخه نعالها .... أمسكتها في يدها وقامت تمشي قريبة من الماي بس داست على شيء غريب .. قالت وهي تشوفه : وش ذا ؟؟؟؟؟؟
عبدالله اللي ضحك على نجله لأنه عرف وش اللي داست عليه قال : أقول دامس على البحر تسبحي فيه سبع مرات .... ترى ذا اللي دستي فيه سلح كلب بس الماء جاي عليه ومغير ملامحه شوي ...........
نجله : ما هي بكل مره أصدقك ... والى جيت بتكذب دور شيء عدل ... لان الشاليهات بكبرها ما فيها كلب .............
عبدالله : الله يسامحس ... ذا الحين أنا كذاب ... زين ... ولف على وضحه يكمل ... تري اليوم جوا ناس عند عيالهم كلب صغير ............
نجله اللي لفت عنهم ودخلت في ماي البحر تغسل رجلها فيها قالت بصوت واطي : أنت اكبر كذاب في قطر ...... وأول ما كملت كلمتها اسمعوا صوت كلب ..... لفوا كلهم يشفونه كان صغير واجد .. رابطينه البزران بحبل ويلعبون معه ..... عبدالله ابتسم ابتسامة نصر اختفت بسرعة لما لف على نجله بعد ما أصرخت ... لقاه تنط وسط الماي .... أركضت لها وضحه وجرتها من يدها تطلعها من الماي .... كان لأقصها الدول في ساقها ..... سيده ودتها وضحه حق رشاش الماي اللي جنب دكت الشاليه تغسل ساقها
عبدالله لحقهم مع انه كان مستحي يتكشف على نجله عشان كذا وقف على جنب يشوف البحر بس قريب منهم .....ووضحه تغسلها بالماي كان ساق نجله كله منفوخ .... عبدالله التفت على نجله غصب لما سمع وضحه تقول لها : نجول تنفسي ... تقدرين تتنفسين ..... وضحه كانت شاله نقاب نجله عنها وتهف به عليها ... نجله كانت تتنفس بسرعة كبيرة .... عبدالله راعه المنظر ... وخاف أكثر لما صرخت عليه وضحه : عبود جيب السيارة بسرعة لازم نوديها المستشفى .... أخاف تموت ما نلحق عليها .......... عبدالله ما كان فاهم شيء بس مثل البرق كان موقف سيارته قدام شاليه سعيد ضرب لهم هرن بس ما اطلعوا عليه ....... راح يشوفهم وش اللي يؤخرهم .... نجله ما كانت تقدر تمشي ... رجلها منمله عليه ولا تحس فيها وهي تحاول تتنفس بصعوبة ..... وضحه تبي تشيلها ولا هي قادرة ... عبدالله قال في باله ما في وقت للحي شل نجله بين يده مثل ما يشيل الريشة وركض بها إلى السيارة ..... أفتحت وضحه الباب من وره وركبوها وركبت معها .... وطار بهم عبدالله على اقرب مركز صحي في طريقه .... طول الطريق وهو يلف يشوفها كيف كان وجها شوي شوي يحتقن وفجأة ... أغمى عليها وضحه وعبدالله جرى عليهم حال ثاني .... أول ما وقفوا في المركز الصحي ... شل عبدالله نجله ودخل يركض بها وخلوا السيارة بيبانها مبطله ورآهم ............. في المركز الصحي ركبوا عليها الأكسجين على طول .... بس قالوا لازم تتحول على الطوارئ وعشان أنبوبة الأكسجين طلعوها في سيارة إسعاف من المركز الصحي ركبت معها وضحه وعبدالله لحقهم في سيارته ......






راشد اللي كان توه مخلص شغله وقاعد في مكتبه ... ما أكملت فرحته ان آخر عمليه اليوم تأجلت ليوم الاثنين وانه يقدر يروح الشاليه بدري اليوم خاصة انه مجهز شنطته في السيارة من الصبح يبي يطلع من المستشفى سيده على البحر ... لما اتصلت فيه أمه وقالت له أنهم كلهم ردوا الدوحة عشان يحضرون العرس وبيرجعون بكره بعد الظهر ..... يعني ما في امل يشوف وضحه اليوم ...... استغرب من اتصال عبدالله عليه .... أكيد يسال إذا بروح معهم العرس ...........
راشد : أرحب ...........
عبدالله بصوت مهزوز وخايف : راشد أنت في المستشفى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد باستغراب : إيه في المستشفى بس ذا الحين بطلع ... أنت وش فيك ؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : ...راشد لا تطلع حنا ذا الحين جاينك .... تعال لنا في الطوارئ انطرنا هناك .....
راشد بخوف : عبود من اللي تعبان ؟؟؟؟؟ أبوي ؟؟؟؟ وش فيكم ؟؟؟ تحاكا ؟؟؟؟؟
عبدالله : لا ما هب أبوي نجله بنت سعيد هي اللي تعبانه .... راشد سيارة الإسعاف اللي جايبتها تعدتني بتوصل قبلي ... أنا ماسكتني الإشارات .... خلك قدامهم ... ترى معها وضحه ........................... راشد داخل على الله ثم عليك ... لا تخليها ... خلك معها ... وأنا جايكم في الطريق .....






راشد استقبل سيارة الإسعاف عند باب الطوارئ .... كانت كاسره خاطره نجله كيف كان شكلها متنفخه ومحتقنه .... اما وضحه فكانت منهارة على الآخر بس تحاول أنها تتماسك ..... راشد كان معهم لحظه بلحظه ما خلاهم بالحالهم .... اجتمعوا الدكاتره علي نجله وكل واحد من عنده كلمه دخل عليهم عبدالله وهو منهار أكثر من وضحه .... وقف جنب نجله اللي ولا تدري وين الله حاطها في عالم ثاني عنهم ... رفع عبدالله يدها اللي كانت نازله من طرف السرير بس ما حطها جنبها تم ما سكها في يده .............
وضحه كانت تحاول تعرف وش اللي يقولونه الدكاتره بس بدون فايده مع أنها تعرف إنجليزي .. بس هم كانوا يقولون مصطلحات طبية واجد وهي تتلفت بينهم ... راشد اللي كان يتكلم معهم أحرقت اذراعه يد وضحه اللي أمسكته بقوة وهي تقول : هم وش يقولون ؟؟؟؟ وش اللي فيها ؟؟؟؟ ترى مكتوب في ملفها هي فيها حساسية من أي شيء يقرصها على طول تنتفخ ويجيها ضيق تنفس .....
راشد : زين هي وش اللي قرصها ... وسوا به كذا .. وكمل وهو يشوف ساق نجله : هذا مثل الحرق ...
وضحه : الدول .... قرصها وهي تمشي على البحر ................
راشد وهو بيلف على الدكتور يترجم له الكلام اللي قالته وضحه .... لفت نظره عبدالله اللي كان ولا هو معهم كان ماسك يد نجله بيده واليد الثانية يدخل شعرها تحت الجلال ............ راشد ما قدر يتكلم بسبب الناس اللي حوليه ....... وقرر انه يركز على حالة نجله الصحية قبل .....
راشد : هي وين بطاقتها الصحية ؟؟؟........
وضحه : الله يهديك حنا جاينك من البحر وش البطاقات ذا اللي بنجيبها معنا ؟؟؟؟؟
راشد : زين بنشوف حل عشان نطلع الملف الطبي حقها ...........الا سعيد وينه ما أشوفه معكم ؟؟؟؟؟
وضحه : سعيد عليه مناوبة أمس واليوم ... ولا هب طالع الا بكرة العصر ... بس حنا ترى ما علمنا حد إلى ذا الحين ......................




سعد على الساعة أربع العصر قرر انه يروح الدوحة .... نزل نورة في شاليه أبوها عشان تقعد عند وضحه ونجله إلى ان يرجع لهم في فليل ....... نورة أول ما أدخلت ما لقت حد قالت يمكن يتمشون صوب البحر أو في شاليه سعيد ..... انطرت شوي يمكن يرجعون بس بدون فايده .... اتصلت في وضحه تسألها وين هم ؟؟ وليه ما ارجعوا لها؟؟؟ تمللت بالحالها ......


نجله كانت بدت حالتها تستقر شوي بعد الثلاث ابر اللي عطوها أيها والمغذي اللي حطوه عليها ... عشان كذا وضحه ارتاحت شوي وبدت تفكر في اللي حواليها .... شافت راشد واقف جنبها بس معطيها ظهره وهو يكلم الممرضة ..... وضحه لما شافت نورة يتصل بك في شاشة جوالها .... تذكرت أنها بالحالها في الشاليه ردت عليها .....
وضحه : هلا نورة ....
نورة : انتوا وين رحتوا عني ؟؟؟؟ وضوح تدرين بي أخاف بالحالي ... وبعدين تمللت ... يلا تعالوا بسرعة ... والله ما اقدر امشي كان جيتكم ولا جلست بالحالي .......
وضحه ما كان قدامها الا أنها تقول لها اللي صار وبعد ما قالت لها أكدت عليها : نوره شوفي ترا ما حد عرف الى ذا الحين ..... لا تعلمين حد ..... سعيد اذا درا ما يقدر يسوي شيء ... ما هب مطلعينه من الزام ..... لا حد يربشه على الفاضي .... وأنا ذا الحين بكلم محمد يجينا .... حمده خليها شوي وبعدين بعلمها ... زين ... سمعتيني لا تعلمين حد .....
أول ما سكرت وضحه عن نورة قال راشد الا ما تعداها من ما ادخلوا المستشفى الى ذا الحين ولا كان صاير بينهم شيء : حنا كيف نسينا محمد دقي عليه خله يجي ما يصير ما احد من أهلها يدري بها أنها مريضة في الطوارئ ...
وضحه : ما اقدر اعلم احد .... وما أبي حد يجي .............
راشد باستغراب : ليه ما تبين حد يجي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أرفعت وضحه يدها تشر على عبدالله اللي كان قاعد على طرف السرير وما زال ما سك يد نجله واليد الثانية حاطها على جبهتها ويقرا عليها قرآن .... وقالت : تتخيل اذا حد جاء من أهلها وشاف اللي حنا نشوفه وش بيصير ؟؟؟؟؟؟؟ حاولت أخليه يفك يدها ويطلع بس بدون فايده ما يرد على .... ولا هو معي أصلا ..
راشد اللي كان متضايق من اللي يسويه عبدالله وما كان قادر يسوي شيء ... شاف انه لازم يتدخل صحيح ان تصرف عبدالله تصرف مفضوح مليون الميه هو يحبها ... بس السالفة ما ينسكت عليها أكثر من كذا ... قرب من عبدالله وحط يده على كتفه وهو يقول : عبدالله الله يهديك ... ما عليها شر ... بس ما يجوز تقعد عندها كذا ... البنت ما هيب حلال عليك .... وبعدين افرض دخل أبوها ولا أخوها عليك ذا الحين وشافوك كذا وش بنقول لهم ....... عبدالله كان ساكت ولا رد على راشد بحرف .......... راشد كمل كلامه : عبدالله الله يرضى عليك ... أنت رجال وتعرف المعاريف .... عيب اللي أنت تسويه .... ادري انك تغليها بس لا تنسى أنها ذا الحين في حكم المزوجة .......... الكلمة رنت في أذن عبدالله مثل رنة النيرة على الرخام ..... متزوجة ..... متزوجـــــــة..... متزوجــــــــــــــــــــــــة .... فك عبدالله يدها على طول وقام بسرعة وطلع من الغرفة .... في ألحظة اللي طلع فيها عبدالله من الغرفة أفتحت نجله عينها ............ ارتبشت وضحة بها ونست عبدالله اللي كان واقف على الباب من برى يسمع وضحه تتحمد لنجله بالسلامة ...... بس راشد ما نساه طلع يدور عليه على طول بعد ما تطمن على نجله .... لكن بدون فايده عبدالله كان اختفى من المستشفى بكبرها ....






اتصلت وضحه بمحمد وعلمته عشان يجيها في الطوارئ .... محمد كان يبي يتصل لامه عشان تجي بس وضحه قالت له هي ذا الحين في العرس وين بتلاقي حد يجيبها وبعدين نجله ذا الحين بخير ..... واللي زاد الطين بله نورة اللي كسرت وضحه بالاتصالات كانت تحس بعوار ... وتخاف تتصل لحد عشان يجيها يسال عن البنات وينهم عنها ........ على الساعة سبع كتب الدكتور خروج لنجله ..... بس وضحه كانت تبي ترجع بسرعة لنورة في الشالية..ونجله كانت مصره أنها ما تروح البيت ... تبي ترجع معها الشاليه ... وفي نفس الوقت لازم ينطرون الكريم اللي كتبه الدكتور لها يخلص من الصيدلية في المستشفى ..... راشد اقترح يحل المشكلة .. هو بيقعد ينطر الكريم اللي ان يخلص ويجيبه لهم الشاليه .... ومحمد يوديهم لنورة ... وهذا اللي صار....



راشد طول الوقت اللي كان ينطر الدواء فيه كان يتصل على عبدالله .... بس ما كان يرد عليه ... ونفس الحالة مع وضحه طول الطريق للشاليه ... كانت تتصل له وما رد عليها .... أول ما وصلوا شافت وضحه سيارة عبدالله واقفة عند شاليه الشباب ... ارتاحت وقالت في بالها دامه في الشاليه ملحوق عليه .. قريب ....اما نورة لقوها قاعدة في الصالة .... دخلوا نجله في غرفة وضحه عشان ترتاح وطلعوا لنورة اللي من ادخلوا عليها الجماعة راح العوار اللي فيها كله ....
وضحه : وأنتي يوم ما فيس شيء ليه جايبتنا على وجيهنا من الدوحة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نورة : وضوح والله أني كنت تعبانه واجد ... بس سبحان الله من يوم دخلتوا على والوجع رايح عني ....
وضحه : الا قولي الخوف قاطع قلبس .... عنبوا غيرس مره وش كبرس قدس ام ... والى ذا الحين تخافين تقعدين بالحالس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
محمد : الله يهديس بعد الخوف له عمر ؟؟ الخوف على الكبير والصغير .... وقام وهو يقول : زين انا بروح الدوحة عشان أجيب أمي تشوف نجول ؟؟ تبون أجيب معي شيء ؟؟
وضحه : وليه تروعها على الفاضي؟؟؟؟ تدري أنت روح ونطرها في البيت والى اصبحتوا شيلها وجيبها بدري .... ولا تعلمها عن نجول أنت تعرف أمك ... خلقه تتروع من كل شيء ؟؟؟ وهي إلى جلت بتشوفها أنها بخير ..............
محمد : زين بس انتوا من بيبات عندكم اذا انا بت في الدوحة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : ما علينا شر ..... نورة رجلها بيعود يبات هنا ... وعبدالله شفت سيارته واقفة عند فلتكم .... وراشد بعد بيجيب دواء نجول يعني تقدر تقول بيتناوبون علينا ... وبعدين الله يخليك لا تحرق قلبي في ذا الليل رايح وراجع على ذا الخط ؟؟؟؟







شذى اللي تعدلت مع اللي يتعدلون كأنها بتروح العرس لكن في آخر لحظة استمرضت .... ولا فادة معها كل الحبوب المسكنة اللي عطوها أيها .... وأكدت لهم أنها ما راح ترتاح الا اذا نامت .... على امل أنها بتكون مع اللي شاغل قلبها وبالها طول الوقت اللي هم فيه بالعرس ..... لكن طال عليها الطويل في البيت بالحالها ولا جاها راشد ... صارت الساعة تسع ونص ولا رجع .... قررت انها تستكشف غرفة راشد ... أدخلت غرفته ... وفضولها ما خلا لا درج ولا كبت غي الغرفة ما خلاها تفتحه .... وما لاقت شيء يشبع فضولها .... كل اللي في الغرفة اما كتب طبية أو أبحاث علمية .... شدها الكمبيوتر .... دوررت فيه شوي ... بس كان حاله حال كل اللي في الغرفة ......... لفت نظرها ملف صغير في المستندات .... اسمه (( الهوى )) افتحته بس ما انفتح .... كان عليه كلمة سر .... هنا شذى ما تم شيء ما حطته كلمة سر ... ولا حياة لمن تنادي .... ما فتح .... وهي بتسكر الجهاز تذكرت كلمة ما أكتبتها ...... أكتبت في خانة كلمة السر ( وضحه ) وكانت تدعي انها تطلع غلط ......... الله استجاب دعائه ما فتح الملف .... لان راشد كان حاط كلمة السر وضحه بس بالإنجليزي .........








راشد أخيرا رد عليه عبدالله وعرف انه في الشاليهات ... ما حب يفتح معه أي موضوع بس كان مكتفي انه تطمن عليه انه بخير .....
وراح لشاليه عمه قبل عشان يودي الدواء حق نجله .... طق الباب واستقبلته نورة لان وضحه كانت في أتصلى ....راشد ما كان يبي يدخل عشان ما في معهم رجال في البيت لزمت عليه نورة يدخل يتقهوى .... أو يأكل شيء لأنها تدري انه من الصبح ما أكل شيء ......... راشد ما قدر يرد نورة لسببين .. الأول انه يبي يشوف وضحه.... والثاني انه ميت جوع ..... قعد في الصالة يسولف مع نورة وهو يتقهوه ...... وضحه اللي بتموت من التعب كانت بتروح تسوي عشا حق كل اللي معاها غصب عنها ..... تفأجات براشد قاعد في الصالة مع نورة ..... طلعت وسلمت وقالت لهم يتصلون في عبدالله يجي يتعشه مع راشد وسعد اللي اتصل من شوي جاي في الطريق ... وبعدها راحت المطبخ .... سوت عشا خفيف بسرعة ..... حطتها لهم على طولة الطعام .... سعد كان جاء هو بعد بس عبدالله قال انه ما يبي عشا وبينام ........ على العشاء قعد راشد وسعد ونورة كانت تغرف لهم .... ما وضحه فدخلت لنجله عشاها وجات تقعد في الصالة ..............تسمع اللي يتعشون ويسولفون ..........







راشد : ذا الحين أنا قلت ما ني بوصل الشاليه الا ولد خوي قبلي على ذا الاتصالات .........
سعد : بنت .... الولد المره الجايه ان شاء الله ......
نورة اللي نحرجت من كلام سعد ردت على راشد : الصراحة أنا أخاف بالحالي وما حد يعرف لي الا وضوح ... إذا ما شفتها جنبي تجيني كل أوجاع العالم .............
راشد : اجل بنجيبها لس في البيت ...........
وضحه حمدت ربها أنها لابسه نقاب لان وجها عطا كل الألوان .... اما سعد فرد عليه وهو ينغزه : قول وفعل يا ابو زايد ..............
راشد اللي مصر انه ما يضيع ذا الفرصة قال لنورة : على كذا البنت وش بتسمونها ... وضحه ؟؟؟؟؟
سعد : لا سلامة عمرك ... ولا هو قصور في بنت محمد بنسميها شيخة ..........
راشد : والله ما عندك سالفة وشفيها وضحه ؟.؟؟؟؟؟ ما سمعتوا الشاعر وش قال في وضحه ؟؟؟؟؟؟؟؟
سعد وهو يقول في خاطره شكلك بتعرس الليلة ورد عليه : لا سمعنا وش قال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


راشد : ؛؛؛؛؛ كل حبٍ .. تغير وانمحى
مـن حـنـايـاك يالـقــلـب الـقــديـم
كود نبض على وضحى صحى
أول العمر يوم أني فطيم
لامني الشيب .. وأبعدني السحى
لا ارتمى فوق هالصدر الرحيم
أعشق الوضح لاجلك والضحى
وضوح برق الوسامى في العتيم
اقبل الصبح والليل انتحى
ابشري بالفرج والله كريم ؛؛؛؛؛؛؛؛ ....


سعد وهو يضحك .... الله يمحاك ما عندي املك في ذا الليل ....ورد على راشد وقال : كريم .... صح لسانك ......
راشد وهو يشوف وضحه اللي قامت على طول وأدخلت الغرفة عند نجله .: ومن قال .........

;fvdhx hlvhi ,pf v[g [.x hgjhsu uav hlvhi [.x v[g uav kpf












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2010, 08:15 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف قسم الصور
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 63255
المشاركات: 19,037 [+]
بمعدل : 4.69 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 35
 

الإتصالات
الحالة:
عاشق الحزين غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: كبرياء امراه وحب رجل جزء التاسع عشر

مشكورة على القصة

يعطيج العافيه

تقبل مروري












توقيع : عاشق الحزين



عرض البوم صور عاشق الحزين   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2010, 12:43 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: كبرياء امراه وحب رجل جزء التاسع عشر

العفووووووووووووووووو


الله يعافيك












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2010, 01:46 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
صمتي حكاية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية دقات قلبي

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 72198
المشاركات: 1,229 [+]
بمعدل : 0.35 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 75
 

الإتصالات
الحالة:
دقات قلبي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: كبرياء امراه وحب رجل جزء التاسع عشر

يعطيك العافية ياغاليه


قصة عجيبة


اختك دقات قلبي












توقيع : دقات قلبي



{..كِلْ دَقة قَلْبْ فٍينِي لَكْ قَصيدٍهـ
تَكْفٍي الدِنْياَ مَعَ الأحبْآب غِنْوـهْ..}
وكِلْ هَاجِسْ مَايجِيبْ إلآ خَيَالكَ,,,
سَلْوَتِي بِآلعُمْرٍ فيٍ صَحْوَـه وغَفْوَـه ..}

عرض البوم صور دقات قلبي   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2010, 04:30 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: كبرياء امراه وحب رجل جزء التاسع عشر

الله يعافيج


اكيد عجيبه القصه وحلوه حيل


وانتي تستاهلين كل خير












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التاسع, امراه, جزء, رجل, عشر, نحب, كبرياء

جديد منتدى قصص - روايات قصيره وطويله


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


ترتيب الموقع عالميا
     

Site_Map


الساعة الآن 02:20 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1