قديم 12-11-2010, 10:54 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
Icon777 (46) كبرياء امراه وحب رجل جزء الرابع والعشرون




الجزء الرابع والعشرون :


وضحه كانت قاعدة في المجلس الداخلي هي ونجله وسارة بعد ما راح الاملك .... ادخلوا عليها أمها وخواتها ونسوان أخوانها..... الكل كان فرحان لها ... ويبركون لها الا الجازي اللي كانت شاله هم أخوها اللي تدري انه يبي وضحه .... كيف بيكون رد فعله إلى درا ؟؟؟؟؟؟ راشد ما عنده كري بيري ..... بيعفس الدنيا عليهم ....... باركت لوضحه بس ما هب من قلب ....... اما وضحه اللي كانت تحاول ترسم لنفسها صورة العروس السعيدة والخجولة بس هي ودها تقوم تضرب رأسها في الطوفة ..... أنتي ويش اللي سويته ؟؟؟؟ كل ذا عشان تنسينه ؟؟؟؟ يعني ما تقدرين تنسينه بدون ما تتزوجين واحد ثاني ؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟ وألا كنتي تبين تحرقين قلبه ؟؟؟؟؟ إيه تدرين انه ما يحب حد يأخذ شيء يعتبره له ؟؟؟؟ وأنتي عاد ملكية قديمة له ...إيه أنا أبي احرق قلبه ... خله يموت بغله ... واحد مثله ما يهمه الا نفسه .... يضرب.. يجرح .. يهين .....وأنتي مطلوب منس انس تتقبلين كل ذا بكل سعادة وامتنان... لان عمس الشيخ راشد هو اللي يقدمه لس .....متى بيكون عندس كرامة متى ؟؟؟؟؟؟؟ وأنا ما يصير عندي كرامة الا إذا تزوجت مبارك؟؟؟؟؟ يكفي أني أرد راشد كل ما خطبني هذا بيحفظ كرامتي ؟؟؟؟؟ إيه تردينه وأنتي تدرين انه لس في النهاية .... لا هو ما هب لي وهو يقدر يعرس في أي وقت .... بس أنا اللي ما اقدر اخذ اللي أبيه .... ومبارك ويش هو ؟؟؟؟؟ ولا مبارك ما هب هو اللي تبينه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مبارك .................. هو رجلس ذا الحين ...
حمده وهي متوترة : وضوح .... سعيد اتصل ويقول ان هو وعمي وأبو راشد جاين يبون يكلمونس ابروحس .... حنا كلنا بنطلع وأنتي اقعدي أنطريهم .......... واطلعوا كلهم بعد ما قالت لهم حمده نفس اللي قالته لوضحه ... وبدت أعصاب أم حمد تنشد .... عشانها تبي تعرف هم وش يبون ... يباركون ؟؟؟؟ زين ليه يبون وضوح بالحالها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الله يستر ...............................





وضحه كانت تسمع ابو راشد وسعيد اللي كانوا يتكلموا عن اللي سواه راشد في المجلس مع مبارك وهي تشوف أبوها اللي منزل رأسه في الأرض ولا هو قادر يرفع عينه في عينها ......ابو سعيد كان منحرج من وضحه... كيف يدق صدره لها انه ما هب غاصبها على واحد ما تبيه ؟؟؟ وذا الحين ؟؟؟؟؟؟؟....... سامحيني يا وضحه بس والله ما في يدي شيء بعد اللي سواه راشد قدام الرجاجيل .... والكلام اللي قاله لهم ..كان ودي الأرض تنشق وتبلعني وان واقف قدامهم يتنهزرني كني بزر قدامه .....طلعني قدامهم أني أنا اللي ما أبي أزوجه بنتي وهو اللي يبيها .........هو خلا شيء ما قاله .... انتوا ما نتوا بعاديني من الرجاجيل ؟؟؟؟؟؟ جاين تبون تزوجون ولدكم إمرتي ؟؟؟ لكن أنا اعتبي على عمي اللي ما طلع قد كلمته معي ؟؟؟؟ عمي أنت تدري أني محيرها وأبيها من هي أم ثمان سنين ... جاي ذا الحين تجوزها حتى ما علمتني ؟؟؟؟ لكن أنا رجال ما ني بمخلي حقي لحد .... وحقي بأخذه بيدي ......... ولا خلا شيء في خاطره ما قاله ................
ويا ليتني ما كنت قايل لهم ان ولد عمها ما يبيها بس يمكن ما يرخصها لكم .... عشان كذا لازم نسوي كل شيء بسرعة ...... الرجاجيل افتشلوا من كلامه وحسوا أنهم أغلطوا عليه ... وتعدوا على حقه ........كل هذا اللي كان يدور في راس ابو سعيد كان رابط لسانه قدام وضحه ................................




ابو راشد وهو يصطد في الماء العكر : يا بنتي حنا مفتشلين ذا الحين في الرجاجيل اللي عشان يرضون راشد طلقوا ما يطلعون من مجلسهم الا بعد ما يملكون راشد .... وأنتي تدرين ذوله رجاجيل و عرب فيهم خير وحنا ما نبي نطلع قدامهم ما لنا شور على بناتنا .... ما ترضينها لبوس ولي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعيد : وضوح الرجاجيل قاعدين في بيتنا وصاروا كلهم ذا الحين من جاهت راشد ..... افهميني ما نقدر نقول لهم ما حنا بمتممين لكم قوم اطلعوا من مجلسنا وهم فازعين مع ولدنا ......... وضوح ارجوس
وضحه اللي ما قالت ولا حرف من ما أقعدت كانت تسمع رجاء سعيد وهي ترمش بعينها يوم شافت دمعة أبوها تنزل على يده اللي في حضنه وهو منزل رأسه في الأرض .................







ابو سعيد أخنقته العبرة وهو يحس ان الفخ اللي كان مسويه لأخوه وأولده ... طاح هو وبنته فيه....وزادت عبرته يوم جات وضحه وأقعدت قدامه ورفعت رأسه بيدها عشان تحط عينها في عينه ... وهي تقول : ارفع راسك يا ابو سعيد .... لا عاش ولا كان من ينزل راسك الأرض .... ارفع راسك فوق ... ودام راسي يشم الهوى فانا عصاك الا ما تعصاك .... واللي تبيه صار لو هو على قص رقبتي ..... ارفع راسك فوق ... مثلك يمشي كلامه على الرجاجيل .... وأنت تبي تشاور فيه الحريم .... ما عقب كلامك شور ....... ارفع راسك وروح مجلسك وقلط ضيوفك على العشاء ..... ما هب أنت اللي يطلعون ضيوفه ما تعشوا ..






سعيد كان مرتاح من رد وضحه على أبوها .... اما ابو راشد اللي كان يفتخر انه ربا رجاجيل يحسد أخوه انه ربا مره عن ألف رجال .................. لم ابو سعيد بنته وحبها على رأسها بدون ما يقول ولا كلمة .... اما ابو راشد فكان فرحان انه أخيرا بيتحقق اللي في باله ... فدنق عليها وهو يقول : لا هنتي يا بنت محمد ... عز الله شانس يوم انس عزيتي شأن بين الرجاجيل ..... واطلعوا الثلاثة للمجلس الخارجي مثل ما ادخلوا البيت في صمت وهدوء .............





راشد اللي كان قاعد على الكرسي اللي في وسط المجلس ورشاشه جنبه وهو يقرص عينه في حمد وسعد اللي واقفين جنب الباب ... قرب عبدالله جنبه ومد عليه كوب الماي عشان يشربه.... وهو يقول بصوت واطي : اشرب طوال الله عمرك ..... الصراحة مراجل ما بعدها مراجل ... بس ما ادري طال عمرك أنت تدري ان بيت الرشاش فاضي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ويوم فتن عليه راشد قال عبدالله : لا تشوفني كذا ... وأنا وش درني بتفزع به على الرجال .... أنا ارزف به في الأعراس ..........
وقبل لا يرد راشد على عبدالله ادخلوا عليهم الجماعة بعد ما شاوروا البنت ......... راشد كان يشوفهم بكل توتر ويده كانت مشدودة على الكرسي لكنه أرخاها بعد ما ابتسم ابو سعيد وقال: لسعيد خلهم يحطون العشاء فطام ما نملك .................................................. ...............







وضحه كانت قاعدة على الكرسي في المجلس الداخلي في صمت والكل يسألها وش اللي صار .... وش كان يبون الجماعة اللي اطلعوا من عندها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أمسكت سارة يدها وهي تقعد جنبها على الكرسي .... أرفعت وضحه عينها تشوف سارة بنظره كلها انكسار ... وبعد ما تلاقت نظراتهم ... قالت سارة بخوف: وضوح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تغيرت ملامح وضحه لمنكسرة لسارة إلى جمود وقوة وهي تشوف اللي واقفين قدامها و تقول : راشد حير علي ... وذا الحين بيملكون بي عليه ............................................
وضحه ما همها أي شيء من اللي صار أو أنقال لان تفكيرها كان كله في راشد ... وفي اللي لازم تسويه ذا الحين ... كانت تحس أنها مثل اللي محكوم عليه بالإعدام وينطر التنفيذ .... حاولت تقوم تشرد غرفتها بس تحس ان أطرافها ما تتحرك ..... حتى صوتها اخنقه الخوف من راشد.... الدمعة اللي هي الدمعة ما طاوعتها ونزلت .... ما يفيد الميت البكي عليه ..................... كيف بتواجه راشد ذا الحين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ رشاش ؟؟؟؟؟ رشاش يا راشد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ إذا مبارك رشاش ؟؟؟؟؟؟ اجل أنا وش بتسوي فيني ؟؟؟؟؟؟؟؟
ولا يقدر يسوي شيء ....... نعم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ كيف ما يقدر يسوي شيء ؟؟؟؟؟؟؟؟ إيه ما يقدر أنتي نسيت الشريط اللي عندس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هدديه به ؟؟؟؟؟؟؟؟ بعد ويش بعد ما وافقت عليه وقدهم تملكوا ذا الحين ؟؟؟؟؟؟؟؟ وخير يا طير تملكوا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يعني ما أنتي بقادرة وتتزوجين واحد ثاني ؟؟؟؟ عادي هو كذا كذا محير عليس ؟؟؟ وش بتفرق الملكة يعني ؟؟؟؟ أنتي في بيت هلس وهو في بيت أهله ..... المهم ان العرس ما يتم ابد .................................................. ........







ملكوا راشد ... ولما سأل الشيخ على كم يعقد ؟؟؟؟؟ قال ابو سعيد .. على ريال .... لكن ابو راشد ما هان عليه أخوه اللي كسر أظهره راشد قدام الرجاجيل حتى بعد المقلب اللي كان بيسويه فيه وفي وأولده .. وفي نفس الوقت ما هانت عليه وضحه وخاصة بعد الكلام اللي قالته لهم في المجلس .... عشان كذا قال ابو راشد للاملك.... لا يا شيخ ... اعقد على أمية ألف وعشر سلع ...... ولف على ابو سعيد وقال هذا مهر وضحه لكن الازهاب وكل تكاليف العرس نسوان ورجاجيل علي أنا ...............................




راشد بعد ما تملك كان وده يقوم ويرزف من الفرح ما هب لأنه تزوج وضحه اللي يبيها ..لا ... لأنه ما سمح لحد يأخذ اللي له ..... ولا قدر يقعد على العشاء مع الرجاجيل كان يفكر كيف بيدب وضحه على رفضها له وقبولها بمبارك .................... وهو يفكر انتبه لسعد اللي كان واقف جنبه وهو يقول بصوت واطي : تعال معي بنروح البيت داخل ....................
راشد استغرب وقال : ليه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعد : وضحه تبيك ............................
راشد اللي قال في خاطره أكيد تبي تترجاني أني أسامحها على اللي سوته ... ما ني برايح لها خلها تموت من الخوف وهي ما تدري وش ورأي ... وقال لسعد : ما ني برايح ...... وقبل لا يلف سعد غير راشد رأيه وقال : ولا تدري يلا بروح معك .... كان يبي يشوفها تنذل قدامه ...........................





دخل راشد البيت ولا لقى حد قدامه ........... دخل المجلس الداخلي مع سعد اللي سكر الباب ورآه ... راشد شاف نورة ووضحه قاعدين جنب بعض .... قعد هو على كرسي مقابل وضحه وقعد سعد جنبه ..
كان راسم على وجهه ابتسامة عريضة وهو يشوف عين وضحه من النقب كيف منكسرة في الأرض ..
لكن ابتسامته ما طولت أكثر من لحظات.... اختفت لما أرفعت وضحه عينها تحطها في عين راشد بكل قوة وثقة وتشوفه بنظرات احتقار .......راشد ما استحمل وحب يكون هو اللي له الكلمة في القعدة و ما ينطرها تتذلل له وقال : خير؟؟؟ يقولون مطرشه علي تبيني ؟؟؟؟؟ ليه مطرشه علي؟؟؟آآآآآآآآآآآآآآه أكيد عشانس ما أنتي بمصدقه ان الدكتور راشد أخيراً تزوجس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ قلتي أناديه وانشده ؟؟؟؟ وكمل باستخفاف : لا صدقي.... خلاص من اليوم أنتي إمرتي ... لي .... ملكي أنا .... وعشان تؤكدين لنفسس انس صرتي حلالي تقدرين ترفعين النقاب قدامي من اليوم.....................سكت راشد وهو مصدوم لما سمع ضحك وضحه اللي هزت المجلس الداخلي هز.....................................







وضحه ردت عليه بكل قوة : ذا في أحلامك الوردية ...هذا إذا عندك أحلام ... انك تشوف حتى طرف ثوبي أو تلمس شعره من راسي .... لا تظن انك عشان اللي سويته في أبوي قدام الرجاجيل انك بتقدر تكسرني ولا تغصبني على شيء ما أبيه .... سلامة راسك .... لا أنت ولا عشرة مثلك .... أنا وافقت على الملكة بس عشان خاطر أبوي ... وبعدين أنا فكرت فيها ...أنت كذا كذا محير علي ؟؟؟؟ يعني الملكة ما هي بمأثرة في حياتي بشيء....... لكن عند هذا وتوقف .... غير ولد عم ومحسوب علي بعد ما لك أي صفه عندي ...ولا تشرفني تكون رجلي ......أسكتت وضحه وهي تشوف راشد قايم من كرسيه و هاد عليها بيضربها .................







راشد حس ان وضحه بكلامها كانت تمرغ رجولته في الأرض .... وهو ما يسمح لحد يقول له ذا الكلام من ما كان يكون ... كيف قدام أخوه وأمرته .... ومن من .... من أمرته اللي ما طاف على زواجهم ساعة ...... ما استحمل قام هاد على وضحه يدبها ........ امسكه سعد قبل لا يوصل وضحه ... كان يجرجره عشان يرجعه ويقعده على الكرسي وهو يهديه ويقول له تعوذ من الشيطان وصلى على النبي .............. راشد كان يتعوذ من الشيطان وهو يشوف وضحه اللي ما كان باين عليها أنها تأثرت من حركة راشد ... نورة اللي هي نورة تأثرت أكثر منها ؟؟؟؟ وش اللي ورآها ؟؟؟؟ وش ذا القوة اللي جاتها ؟؟؟ قوة عمري ما شفتها فيها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟






وضحه اللي انطرت راشد يهدا وقالت : عسى ما شر يا ابو زايد أوجعك ألحكي ؟؟؟ يوجع صح ؟؟؟؟؟؟؟
زين اجل أنا آسفة ... ما هب لشيء ....بس لأني إذا عندي شيء ضد حد بقوله له في وجهه ... وعشاني اعرف أني أخطيت عليه اعتذر منه قبل لا يقوم من مكانه.............. وذا الحين يا دكتور راشد ...أو يا عمي الشيخ راشد ... بعد ما اعتذرت لك أحب أهديك هدية زواجنا اللي ما راح يتم طول ما أنا حيه ...
وقفت وضحه ومشت إلى الطاولة اللي قريبه من راشد وحطت عليها شريط الفيديو بكل قوتها وطلعت وخلت راشد وسعد ونورة يشوفون الهدية وهي على الطاولة بدون ما يفهمون شيء ..................







وضحه أول ما دخلت غرفتها وشافت نجله قاعدة على سريرها وتتكلم مع سارة اللي قاعدة على الكرسي قدامها .... قالت لنجله : بكل هدوء ما يعكس الانهيار اللي في صوتها وعينها : نجول أمس تبيس ........
نجله كانت عارفه ان وضحه قالت كذا عشان تطلعها من الغرفة ... ومع أنها كانت تبي تقعد مع عمتها وتواسيها في هذا الزواج اللي انغصبت عليه .... لكنها قالت لها :.. ان شاء الله ...... وطلعت وسكرت الباب وراها ...... وضحه اللي أقعدت مكان نجله على السرير في اللحظة اللي أسمعت فيها تكت الباب يتسكر انهارت في مكانها .... بكت وبكت وبكت .... كانت تشاهق من كثر البكي وهي تهز جسمها .....
لمتها سارة وهي وتسمي عليها....... وقرت عليه المعوذات والكرسي ...........







سعد وهو ينقل نظره بين راشد والشريط : وش ذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد : ما ادري ... وشل الشريط وحطه في جيبه وطلع هو بعد.............
سعد : فهمتي شيء من ذا اللي صار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نورة : لا ... بس أكيد ... راشد مسوي لوضوح شيء كبير عشان تقوله ذا ألحكي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعد : زين أنتي كنتي تدرين بسالفة الملكة اللي كانت بتصير اليوم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نورة خافت تقول الصدق لسعد .. قالت : لا ... حنا كنا نحسبها خطبه بس ........
سعد : خطبه بس ؟؟؟؟ وانتوا رادين عليهم في نفس القعدة؟؟؟؟؟؟ لا قلتوا بنشاور البنت ؟؟؟؟؟ولا قلتوا عطونا وقت ونرد عليكم ؟؟؟؟؟ لا والملك بارز عند وجه الباب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟






سارة كانت قاعدة على طرف السرير تشوف وضحه وهي منسدحه على سريرها و لامه ارجولها بيدها .... وضحه كانت هدت شوي بس مازالت دموعها ترسم خطوط متوازية على خدها عشان تتجمع في النهاية على الملحف ...............
سارة : وضوح أنتي ما بردتي قلبج فيه وسويت اللي تبينه وعطيتيه الشريط ؟؟؟؟ ليش تسوين في نفسج جذي عيل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : لأني ادري ان كل اللي قلته وسويته .... ولا بيأثر في راشد أو بيرده عن شيء إذا هو عزم يتمم العرس .................
سارة : ولنفرض ان هو عزم يتمم العرس .... وش فيها ؟؟؟؟ ما هب هذا الشيء اللي كنتي تحلمين فيه من زمان ؟؟؟؟؟؟؟ ما هب هذا الشيء اللي لازم يصير عشان تنتهي قصة حبج الطويلة لراشد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟وبعدين هو لو ما يحبج ما سوا اللي سواه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : وهنا المشكلة راشد في الأساس ما يعرف يحب .... كيف تبينه يبادل أي حد ذا المشاعر أو يفهمها .... ما به حد يعرف راشد مثلي ... راشد ما سوا اللي سواه.. الا لأنه ما يحب حد يدوس على طرفه ولا يأخذ شيء له ............. وإذا أصر انه يعرس ذا الحين بيكون عشان ينتقم مني... لأني رديته ورضيت بمبارك .....
سارة : الله يهديج يعني راشد إذا يبي ينتقم مثل ما تقولين من بيرده ؟؟؟؟؟ أنتي تقولين انه ما في حد يقدر عليه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يعني مب لازم يعرس عشان ينتقم ؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : اللي ما تعرفينه ان الدكتور راشد ..... دكتور في التعذيب ...ولا ينسى الإساءة ابد .. يبتكر لس أشياء ما تخطر على بالس بس عشان يرفع ضغطس ويقهرس... وأنا ما اقدر أعيش عمري كله مع واحد عمره ما هب بمسامحني على اللي سويته ................................................. ما قدر أعيش اللي باقي من عمري مع الرجال الوحيد اللي طاف عمري كله وان ارتجيه وأحبه.... وهو كل يوم بقضيه معه بيذلني فيه .... ما اقدر.............. ما اقدر يا سارة .................................................. .....








راشد أول ما دخل بيتهم لقى أمه اللي علمتها الجازي بالخبر اللي كانت تنطره من سنين قاعدة في الصالة تنطرهم ..... وأول ما شافت راشد قامت تيبب وتغني لراشد وهي تبكي..... راشد اللي كان مستعجل عشان يجرب الشريط على كمرته إذا يشتغل عليها ولا بيروح يشتري كاميرا تشغله المهم انه ما يبات اليوم الا وهو يعرف وش اللي في الشريط..... لكن يوم شاف أمه عورت قلبه ... راح لها ودنق على رأسها .... أم راشد وهي تبكي : جعله والله مباركاً وسعيد ملكتك يا راشد .... جعله مبارك .........
راشد وهو يمسح دموع أمه ويحب يدها : الله يبارك فيس ......
أم راشد : يعلم الله يا راشد أني ما تمنيت لك الا وضوح ... واني كل ليلة ادعي لك في صلاتي ان الله يكتبها لك ويعطيني العمر وشوف عيالكم .......
راشد : بتشوفينهم ان شاء الله ... وأنتي اللي بتجوزينهم بعد .................
أم راشد : جعلني ما أبكيك يا راشد يومك فرحت قلبي بوضوح ..... والله أنها إذا جاتنا أني ما ودي أخليها تطلع من بيتنا .... لكن أقول ابسعه ان شاء الله إذا خذاها راشد بتقعد عندي ...................... راشد أخاف تبي تطلع أبها وترحون عني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد : آفا يا ذا العلم والله .... أنا بقعد معاس الين تدفنيني ..............
أم راشد : لا ان شاء الله ... جعل يدقون لك عيالك الماء ... قول آمين .................
بعد ما راحت سارة قررت وضحه أنها ما تبي تشوف حد من أهل البيت أو تتكلم معهم عشان كذا كان لازم تنام ونوم عميق بعد ..... كوسيلة للهروب من الواقع .. وهي على امل ان تقوم من النوم وتلقا حد يقول لها كان حلم ...كل اللي صار كان حلم ... ابو راشد وأبو سعيد بعد ما راحوا الرجاجيل ادخلوا البيت كانوا يبون يكلمون وضحه ويبركون لها ........ تفاجئوا لما قالوا لهم أنها راقدة ... اركبوا إلى غرفتها ودخلوا عليها لقوها بالفعل راقدة ........................






الراشد اللي كان يتمنى ان الكاميرا حقته تشغل الشريط الا انه في نفس الوقت استغرب كيف الشريط ناسب الكاميرا ؟؟؟؟؟؟؟؟ شغل الشريط وقعد يشوفه .............. بداء الشريط ..........
(((( راشد كان قاعد في المجلس الداخلي وهو يسولف مع حمود ولد الجازي ..........
محمد : يصور؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد : إيه ... يصور ............
ابو راشد اللي كان طالع صوته بس.... قال : الصبي لا يصورنا ؟؟؟؟؟؟؟
راشد : ولا لك لو ... ان مطفيها بس هو يشوفنا في الشاشة ويحسب انه يصور ..........
محمد : يعني ما يصور ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد وهو يغمز لحمود قال : لا لا يصور أنت ما تشوفني فيها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
محمد : الا ...........
راشد : اجل خلاص هي تصور ......................
ابو راشد : خلك من البزر وتعال أبي اتحاكا معك ..........
راشد : خير ؟؟؟؟؟........................
ابو راشد: خير.... أشوفك ما عندك عزم على العرس .... صار لك شهر وشيء من يوم ما جيت
لا جبت طاري العرس ولا تحاكيت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ))))


وسكر راشد الشريط ... لأنه تذكر كل كلمه وكل حرف أنقال في ذا القعدة بينه وبين أبوه ....... كيف تسجل ذا الكلام ؟؟؟؟؟؟ كيف؟؟؟؟ أنا متأكد ان الكاميرا ما كانت تسجل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ووضحه كيف وصلها ذا الشريط ؟؟؟؟؟؟؟؟ ومن متى وهو عندها ؟؟؟؟؟ شافته ؟؟؟؟؟ أكيد ؟؟؟؟؟ بس هي ما عندها الكاميرا ؟؟؟ وتذكر راشد سالفة الكاميرا يوم كانوا عند السيارة في بيتهم مع حمد ......... اجل أكيد شافته ؟؟؟ عشان كذا هي ردتني ؟؟؟؟؟؟ لازم تردك بعد كل اللي قلته ؟؟؟ أي مره فيها خير ما هي براضية على نفسها تأخذ رجال قال كل ذا ألحكي عليها .......... بس أنا ما كنت اقصده ؟؟؟؟؟؟؟؟ بس قلته ؟؟؟؟؟؟؟ كانت لحظة تمرد ..... تتمرد على من ؟؟؟؟؟ على أبوك ؟؟؟؟ وضحه ؟؟؟؟ نفسك.؟؟؟؟؟؟؟؟





أم راشد : شوف أنا أبي باكر أروح واخذ لوضوح عقد .... أنا حالفه إذا تملكوا أني البس وضوح عقد .... غير ما حد فيكم علمني .... الا بعد الملكة .........
ابو راشد : اجل خلاص لبسيها في العرس ....................
أم راشد : تمقت علي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ولا خايف تدفع حقه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لا تخاف ما أبي منك شيء .. جعل المرث في الجنة ..... إلى أصبحت روحت للبنك وسحبت اللي فيه ....
ابو راشد : يوجه الله ... ذا الحين صار لس خمست عشر سنة وأنتي خاشتن ورث أبوس في البنك .. وذا الحين بتروحين تأخذين به عقد لوضوح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بناتس يوم أعرسوا ما عطتيهم منها ريال ؟؟؟
أم راشد : تدري وش قومك ؟؟؟؟؟ قومك يوم انك ما تدري غلاها عندي ؟؟؟ وبعدين بناتي كل وحده فيهم راحت لرجلها وأم رجلها .... وأنا بنتي وضوح اللي بتجيني.....
ابو راشد : زين إذا كلامس كذا اجل ليه ما شريتي لنورة هي بعد عقد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم راشد : نورة جعلني ما بكيها شيخه وما احد مثلها ...وهي يوم عرسها ما حد قصر فيها في شيء ... كلن من حيله شوي ..... لكن وضحه غير ....وضحه راح عمرها كله وهي تنطر راشد ...... خواتها اللي اصغر منها كلهم أعرسوا وهي الكبيرة ما أعرست ..... تنطر ولدنا اللي ما بعد طرى عليه العرس ..
تحسبها هينة أنها تشوف عيال خواتها اللي اصغر منها تارسين البيت عليهم وهي إلى ذا الحين تنطر ؟؟؟؟
لا والله ما هي بهينة عشان كذا أنا أبي أسوي لها اللي ما استوا لخواتها .... الا اللي ما استوي لوحده من بناتي بعد ......................................
ابو راشد اللي عمره ما فكر في وضحه بذا الطريقة اللي تفكر فيها شيخة أعجبته أفكارها وقال لها وهو يرقد : اجل باكر لا تصبحين البنك من صبح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم راشد : ليه ؟؟؟؟؟؟ عزمت تدفع أنت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابو راشد : تستأهل بنت محمد وحاضرين لبنت علي ..... بس لا تروحين عشان باكر الجمعة والبنك مسكر ...... لعدا العصر بوديس المحل اللي تبين ... واخذي اللي يجوز لس .....







سعد اللي اقتحم هو عبدالله على راشد الغرفة قال : أنت ذا الحين بتقول لنا وش فيه الشريط ولا لا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد وهو منسدح على فراشه : لا ...........
عبدالله اللي كان قاعد على يمين راشد قال : شوف والله أقوم أدق عليها تعلمني بنفسها وش اللي فيه ؟؟؟؟
راشد : دق حد مجودك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعد : عبود خله هذا ما يستقوي الا علينا حنا .....
راشد : تهبي ... أنا ما احد يقدر يتوطاني ................
عبدالله وهو يغمز لراشد بعينه قال : حتى بنت محمد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعد اللي كان يتهزا على موقف راشد من وضحه يوم كان بيضربها قال : لا لا هي غير .... لو تشوفه اليوم كيف كان مع بنت محمد.... عطته وغطته ... وهو مثل الجريوا صاخ يسمعها ولا تحرك من كرسيه .................
راشد : وأنت تحط نفسك مع بنت محمد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بنت محمد لو تأمر على ارقبتي .... فداها .....
عبدالله وهو يبتسم قال : الله .. الله .. الصراحة اليوم يوم المفاجآت عند راشد ... وش ذا التطورات الخطيرة من صوب وضوحي ... وقال عبدالله بسرعة يوم لف عليه راشد وهو رافع حاجبه : اقصد أمي ... لا ... اقصد أمرتك ....






راشد اللي قام لصلاة الجمعة متأخر بعد ليلة طويلة قضاها يفكر في وضحه .... والطريقة اللي لازم يفهم وضحه فيها قصة الشريط والظروف اللي خلته يقول ذا الكلام عنها .... كان كل ما وصل لعذر لقى نفسه ما هب مقتنع فيه .... وهو صدق يبي يعتذر منها على الكلام اللي أنقال في الشريط بس بعد ما يبي يبان قدامها انه ضعيف ............ لازم تكون حجته قوية .................................

اما وضحه فكانت معيشة نفسه في سبات عميق يقعدونها بعد الشين حق الصلاة وترجع على طول تنام مرة ثانية ........ كل اللي في البيت كانوا خايفين عليها .... من غداها أمس .... مآكلت شيء .... وذا النوم اللي ما هي براضية تقوم منه ............







يوم الجمعة العصر ابو راشد وفه بكلمته لام راشد ..... وداها فرساي .... وأخذت لها طقم الماس دفعت ابو راشد فيه عدل .... ومن فرساي على بيت ابو سعيد سيده ......... أم حمد توترة يوم شافت أم راشد ..... أكيد تبي تسلم على وضحه ؟؟؟ وش أقول لها ؟؟؟؟ والله من يوم ما تملكت على ولدكم وهي راقدة ؟؟؟؟؟
واللي خافت منه صار أول ما دخلت أم راشد مع ابو راشد وحتى قبل لا تقعد أسالت عن وضحه ... قلطتهم أم حمد في المقعد عند ابو سعيد اللي كان قاعد يتقهوا .... وقالت أنها بتروح تناديها لهم ....
راحت أم راشد لوضحه عشان تقعدها .... وبعد جهد جهيد وصلتها إلى باب الحمام عشان تغسل وتصحصح .... وترجتها أنها تتعدل شوي وتلبس شيء عدل ... عشان عمها ومرت عمها تحت يبون يسلمون عليها ويباركون لها ....



وضحه وهي واقفة قدام المنظرة و تلم شعرها بالعضاضة ...... وش تنطرين ما به حد بيقولس حلم ... خلس شجاعة وواجهي مصيرس .... ولا تخلين حد يشوف ضعفس ..وخلس مصره على موقفس مع راشد .... تكحلت وحطت اقلوز بني على لون القلابية الدق اللي ألبستها وألبست إجلالها البيج ... وأخذت نفس عميق قبل لا تفتح الباب وتواجه العالم ......... وهي تسكر باب الغرفة أسمعت صوت المسج بس ما أرجعت تشوف من من ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟






أدخلت وضحه بكل هدوء وهي منزله عينها في الأرض ما تدري ليه حست فجأة بشعو غريب من الرهبة والخجل من اللي داخل المقعد..... دنقت على عمها وأبوها اللي باركوا لها ورد عليهم بصوت واطي .... ويوم لفت على أم راشد تبي تسلم عليها لقتها تبكي وهي قاعدة في مكانها .... جاتها وضحه وهي مستغربه وقالت له : آفا يا يمه شيخة تبكين؟؟؟؟؟ ولمتها وضحه عشان تهديها وهي تقول لها وسط دهشت وسكوت ابو راشد وابوسعيد وأم حمد : عسى ما شر جعلني فداس ؟؟؟؟؟؟؟ مستوجعه من شيء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم راشد بعد ما أقعدت وضحه جنبها قالت لها : لا والله أنا اللي جعلني افداس .... ما فيني شيء يا بنتي ... الا ابكي من فرحتي فيس .... جعله مبروك بابنتي ملكتس....
وضحه ردت عليها بصوت واطي بعد ما عورت قلبها أم راشد : الله يبارك في عمرس يا يمه ....
ابو راشد : أقول يا وضحه يا أبوس عجلوا علينا بالعرس ... ترى عجوزي إذا جاها خفاف ما فيكم حد بينفعني .... من أمس وهي اما تضحك ولا تبكي .... لا وطول ليلها وهي تسولف علي ما خلتني ارقد
وضحه اللي انحرجت من كلام عمها نزلت عينها في الأرض وهي تسمع أبوها يسال عمها : وش تسولف عنه ؟؟؟ العرس ؟؟؟؟؟؟
ابو راشد : لا أبشرك أعرسوا أمس البارحة وجاء عليهم صيب ... والله اعلم أني قبل لا أغط في النوم سمعت طاري ان عيالهم أعرسوا بعد ..........وضحكوا كلهم على أم راشد .... الا وضحه اللي ما كانت تقدر تتنفس من الإحراج قدامهم.... الكلام اللي يقولونه عادي وسامعته واجد من قبل .... بس عمرها ما حست بذا الحرج منه ........ قامت عشان تشرد من الشيبان..... أم راشد أمسكتها وهي بتقوم وقالت لها وين ؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه اللي من الفشيله ما كانت تشوف قدامها صينية القهوة قالت بصوت واطي : قريب بجيب القهوة ؟؟؟؟؟؟؟
أم راشد : بسم الله عليس ... يوم بتجيبن القهوة اجل ذي وش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟اقعدي اقعدي أنا أبيس ...


ورجعت تقعد وضحه جنب أم راشد بعد ما صار وجهه احمر من الفشيلة ..... أم راشد طلعت الطقم من الكيس وهي تفتح العلبة قالت : ادري ان أعراس ذا الأيام المعرس هو اللي يلبس العقد العروس بس أنا ما عندي ذا الخرابيط ... أنا اللي بلبسس العقد..... عشاني باته يمين أني البسس إذا تملكتوا عقد غير الله ما كتب احضر الملكة ......... وطلعت العقد اللي صعق وضحه وأمها..... أم راشد قالت لوضحه تفصخ الجلال عشا تلبسها العقد وتبر حلفتها .... افصخت وضحه الجلال وحطته على كتفها وهي تشوف أم راشد اللي كانت ميتة من الفرحة وهي تلبسها العقد .... وضحه حست ناحيتها بالشفقة إلى ذا الدرجة هي تحبني ومتشفقه علي ؟؟؟ والله ما ادري يا يمه شيخه وش بتسوين إلى دريتي انه ما به عرس ولا معاريس ؟؟؟؟ وضحه كانت حاطه في بالها أنها ما تأخذ من بيت عمها شيء ... لا مهر ولا غيره ..عشان ما ترتبط معهم في حاجة .. لكن بعد ما شافت أم راشد تبكي كنها بزر .... وفرحتها وهي تلبسها ما هان عليها تقول لها شيء ولا تردها .......

أم راشد بعد ما لبست وضحه العقد حطت يدها على العضاضة اللي في شعر وضحه وشلتها عشان تخلي شعر وضحه ينزل على ظهرها ..... وبعد ما أرجعت على ورآها و شافتها باستها وقالت لها في أذونها : العقد ولبستس ... لكن الحلقان والخاتم خلهن لرشود ... ما يصير أسوي كل شيء عنه ........ وضحه هنا انقص وجهه عدل............. قامت تعلث بالفناجيل والبيالات تلمهم من قدام اللي قاعدين يعني أنها بتغسلهم عشان تطق ........... وهي شاله الصينية من الأرض وقايمه بها .... أسمعت واحد يقول من ورآها عند الباب : السلام عليكم ..... والرد الوحيد اللي اسمعه راعي السلام هو صينية الفناجيل على الأرض.... وضحه من صبت القلب اللي جاتها ما أقدرت ... تمسك الصينية ... أعرفت الصوت بدون ما تشوف راعيه ......... تغطت بسرعة بجلالها اللي على كتفها...... اما راشد اللي يوم شاف المرة اللي ما هب متغطية وشعرها اللي مهدود ... رجع على طول على ورآه ... هو بعد أنحرج انه دخل عليهم من غير ما يأخذ طريق وراح سيده عند باب الصالة القزاز .... راشد اللي خلاه يتشجع ويدخل سيارة أبوه اللي شافها داخل البيت ... ويوم راح لهم المجلس الخارجي ....ما لقاهم في المجلس..... قال أكيد داخل ... وكل البيبان كانت مبطله عشان كذا درعم عليهم في المقعد........... راشد كان يسمع صوت الضحك من المقعد.. لف رأسه يشوف باب المقعد .....شاف المره بعد ما ألبست إجلالها طالعه تركض من المقعد ......نزل رأسه على طول في الأرض ولا ارفعه الا بعد ما سمع عمه اللي يطل عليه من المقعد ويقول : تعال يا حياك .............
دخل راشد وهو منحرج وقال لعمه : اسمحلي يا عمي والله ما دريت ان في عندكم حد .... بس شفت البيبان كلها مفتوحة قلت أكيد ما به حد من البنات ......................
ابو سعيد اللي كان يشوفه وهو إلى ذا الحين شايل عليه في خاطره شوي من أمس قال : مسموح ذا المره .. لكن لا تعودها .... ما عندنا بنات يشوفهم المعرس قبل العرس ....................
راشد يوم درا أنها وضحه اللي شافها .... حس ان اركبه قامت ترجف .... برك في مكانه وهو شاق الحلق على الآخر و يشوف الباب اللي اطلعت منه .... هذي وضحه ؟؟؟ بس وضوح شعرها احمر ؟؟ وهذي شعرها بني ؟؟؟؟؟؟؟ صدق أني ثور ما صبرت أشوف وجها ؟؟؟؟ بس يلا.... على الأقل عرفنا ان شعرها تغير لونه .... ولا انتبه الا على صوت أبوه يقول : أقول راشد وش رأيك نأخذها معنا وحنا طالعين؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد اللي ما فهم عن ويش أبوه يتكلم قال : من هي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابو راشد وهو يضحك و يشر على الباب : ذا اللي كاسر ارقبتك ورآها ..... رد على مرت عمك ابرك لك صار لها ساعة تبارك لك وتسلم عليك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟........................................ ...............

;fvdhx hlvhi ,pf v[g [.x hgvhfu ,hguav,k hlvhi [.x v[g ,hguav,k kpf












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2010, 02:49 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف قسم الصور
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 63255
المشاركات: 19,037 [+]
بمعدل : 4.70 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 35
 

الإتصالات
الحالة:
عاشق الحزين غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: كبرياء امراه وحب رجل جزء الرابع والعشرون

مشكورة على القصة












توقيع : عاشق الحزين



عرض البوم صور عاشق الحزين   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2010, 11:38 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: كبرياء امراه وحب رجل جزء الرابع والعشرون

العفووووووووووووو












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 12-17-2010, 10:55 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
صمتي حكاية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية دقات قلبي

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 72198
المشاركات: 1,229 [+]
بمعدل : 0.35 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 75
 

الإتصالات
الحالة:
دقات قلبي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: كبرياء امراه وحب رجل جزء الرابع والعشرون

يسلمووووو الايديات ع هالقصه الحلوه












توقيع : دقات قلبي



{..كِلْ دَقة قَلْبْ فٍينِي لَكْ قَصيدٍهـ
تَكْفٍي الدِنْياَ مَعَ الأحبْآب غِنْوـهْ..}
وكِلْ هَاجِسْ مَايجِيبْ إلآ خَيَالكَ,,,
سَلْوَتِي بِآلعُمْرٍ فيٍ صَحْوَـه وغَفْوَـه ..}

عرض البوم صور دقات قلبي   رد مع اقتباس
قديم 12-17-2010, 07:01 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: كبرياء امراه وحب رجل جزء الرابع والعشرون

يسلمج ربي


تستاهلين يالغلا












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الرابع, امراه, جزء, رجل, والعشرون, نحب, كبرياء

جديد منتدى قصص - روايات قصيره وطويله


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


ترتيب الموقع عالميا
     

Site_Map


الساعة الآن 12:13 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1