قصص - روايات قصيره وطويله قصص طويله , قصص واقعيه , روايات ألف ليله وليله , قصص حب , قصص خياليه


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-26-2010, 10:39 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.69 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
Icon777 (46) كبرياء امراه وحب رجل جزء الرابع والثلاثون والحلقه لاخيره





الفصل الرابع والثلاثون :




وجود الجازي عند الباب سبب لهم رعب ... اجل كيف لو شافتهم مع بعض .... بتسوي فيهم ولا بتعدل .... بتفضحهم في الله وخلقه ..... عبدالله كان يشوف عيون نجله اللي كلها دموع وهي مبحلقة برعب في الباب اللي ما هب راضيه الجازي توقف عن طقه .... مسكها عبدالله ودخلها الحمام بسرعة وسكر الباب عليها ....وراح يفتح الباب للجازي بعد ما حمد ربه انه كان قافلة ولا كان انفضحوا ...قبل لا يوصل الباب شاف عباية نجله وشيلتها على الكرسي اللي وراء الباب ... لمهم بسرعة وحطهم في الكبت .......
عبدالله وهو يفتح لها الباب بس بدون ما يخليها تدخل : خير يا الصلبية .... وش عندس تلقلقين ؟؟؟؟؟؟
الجازي قالت له باستغراب : أنت هنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : إيه هنا وش تبين ؟؟؟؟؟ اخلصي على أبي أبدل مستعجل بروح ....................
الجازي وهي تحاول تشوف داخل الغرفة من ورا عبدالله : اجل نجول وين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله بتوتر : وش نجول ؟؟؟؟؟؟
الجازي بشك قالت : نجله بنت سعيد ؟؟؟؟؟
عبدالله رد عليها بعصبية وقال : أنتي ذا الحين ما تستحين جايه تدورين بنت سعيد عندي ؟؟؟؟؟؟؟؟
الجازي اللي حست أنها أغلطت على أخوها قالت : لا ما هب قصدي .... بس أمها تدور عليها ... ونورة تقول يمكن في حمامك ؟؟؟؟؟ وأنا كني سمعت صوتها من دارك طالع .... قلت أشوف وش فيها ؟؟؟؟؟
عبدالله دف الباب وفتحه على الآخر وهو يقول للجازي : حياس تفضلي فتشي الغرفة ... يمكن أكون خاشها .... افتحلس الكبت ولا الحمام .... لكن ما هب منس مني أنا اللي معطس وجه أقول انقلعي ابرك لس .... وسكر الباب في وجها وقفله بالمفتاح مرتين ........... عبدالله بعد ما قفل الباب حاول يرتب الأفكار في رأسه ... هو دخل في الغرفة ونجله في الحمام ... وطلعت وشافته وهو بالسروال والفنيله .... وهو شافها بالفستان العاري والشعر المفلول على اكتوفها والمكياج .... والشيء اللي ما قدر يستوعبه انه هو كان لمه لصدره وبين أيده ..... عبدالله حس ان ذي قوي شوي .... أكيد خياله صور له آخر فكره ...... راح إلى باب الحمام وطقه عليها وهو يقول بصوت واطي عشان ما تسمعه الجازي : اسمحيلي يا بنت سعيد .... بس والله ما جاء في ظني ان حد بيدخل حمامي غير الجازي .....
سمع صوت نجله بصعوبة لأنها شكلها تبكي تقول : أنا اللي آسفة .... المفروض أني ما ادخل غرفتك.....
عبدالله اللي حاس بحرجها قال لها : اسمعي لا تحاتين ... أنا بطلعس من هنا بدون ما حد يدري بس ......
نجله : كيف ؟؟؟؟؟ أكيد هم ذا الحين في الصالة فوق يدوروني ....... وسواء أنت طلعت قبلي ولا أنا طلعت قبلك بيشوفونا ؟؟؟؟؟ واختفى صوتها بالبكي ....................................
عبدالله عوره قلبه عليها .... لبس ثوبه اللي افصخه بسرعة ... وقال لها بعد ما طلع عبايتها وشيلتها من الكبت : افتحي الباب واخذي عباتس ألبسيها واطلعي ولا تحاتين شيء .... والله ما تطلعين بالشينه يا بنت سعيد وأنا حي .....
نجله اللي تشجعت بعد كلام عبدالله أفتحت الباب وأخذت العباية والشيله وألبستها .... واطلعت من الحمام .... كانت ما تقدر تشوف من الشيله اللي مغشيه بها الا رجل عبدالله وهو يقول لها : اسمعي أنا عندي مفتاح غرفة راشد اللي فوق مأخذها عشان حاط فيها أغراض لي .... أنا بفتحها لس ... ادخلي واقفلي على نفسس فيها .... وقولي لهم انس ما حبيتي تدخلين حمامي وشفتي باب غرفة راشد مفتوح دخلتي فيها .... وانس يوم جيتي بتطلعين شفتيني في الصالة فرجعتي وسكرتي على عمرس تنطريني اطلع .....
نجله : وإذا قالت لي الجازي ليه ما طلعتي يوم ناديتس ؟؟؟؟؟؟؟ وش أقول لها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : قولي لها انس ما بعد طلعتي من الحمام ولا سمعتيها .......
نجله : كيف شفتك في الصالة ولا طلعت ....وهي جايتك عقب أنت ما جيت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : قولي لها انس شفتيني في الصالة ولا عرفتي أنا جاي ولا رايح .........ذا الحين أنا بطلع أشوف من برى وبفتح لس الباب حق غرفة راشد ... وأنتي خلس عن الباب هنا............
طلع عبدالله وتأكد انه مابا احد في الصالة اللي فوق وفتح لها غرفة راشد .... وراح وفتح باب غرفته أول ما شاف نجله مسكها من يدها وجرها يركض بها إلى ان دخلها غرفة راشد وفك يدها بعد ما حط المفتاح حق الغرفة في يدها وطلع وسكر الباب ورآه .................................


















عبدالله من طلع عن نجله وهو ما هب قادر يسيطر على أعصابه ..... هو كان كل أمنياته انه يشوف نجله من بعيد وبالعباية وسط الناس .... ولا خطر في باله انه بيشوفها في غرفته والباب مقفول عليهم .... بدون ما تكون متغطية ..... ويتجرا ويمسكها وهي تشوفه وتسكت ؟؟؟؟؟ معقولة نجله اللي لسانها يسابقها على كل شيء .... تسكت كذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بس والله ما ألومها موقف ما تنحسد عليه .... أنها تلقى نفسها فجأة مع رجال غريب في غرفة وحده ....وابتسم وقال في خاطره يلا خلها تأخذ فكرة عني وعن غرفة الزوجية .... واخذ غترته وعقاله وطلع بسرعة بدون لا يأخذ دش ولا يبدل .... عشان ما يضيق عليها أكثر وتقدر تطلع ....... ما كان يدري أنا نجله كانت في حالة انهيار ..... من يوم ما طلع وسكر الباب ورآه ..... كان كل شيء مختلط في رأسها .... الموقف اللي صار بينها وبين عبدالله في غرفته ..... الكلام اللي قالته لها أم ناصر في رمضان ..... وضعها قدام أهلها لو دروا عن اللي صار ؟؟؟؟ .... أبوها ؟؟؟ أخوها ؟؟؟ كيف بتقدر ترفع عينها فيهم وهي تدري انه هي اللي غلطانة ..... هي اللي رايحه لغرفة عبدالله برجله .... عبدالله نفسه كيف بيفكر فيها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وحده صايعه ؟؟؟؟؟ أرمله ما تستحي على وجها ؟؟؟؟ ما أحشمت أهلها وداخله عليه غرفته ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يعني أكيد الكل بيصدق كلام أم ناصر عنها إذا دروا عن اللي صار أنها تدور الرجاجيل ............... كانت تبكي بصوت عالي من غير ما تحس في نفسها ..... تبكي ورأسها في الأرض ولا أرفعته الا بعد ما قالت لها نورة اللي سمعت صوت بكيها جاي من غرفة راشد ودخلت وشافتها : نجول ..... وش فيس ؟؟؟؟؟؟؟؟ ليه تبكين كذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وأسكتت لما أركضت لها نجله ولمتها وهي تجهش في البكي ................................














نورة توهقت في نجله ولا أعرفت وش تسوي معها ؟؟؟؟ كانت تبكي ولا هي براضية تسكت ولا تقول وش اللي فيها ...... كانت تقول لنورة أنها تبي تروح البيت ..... ما تبي تقعد هنا دقيقة وحده .... نورة ما حبت تعلم حد عن اللي صاير وتخرب عليهم التضعون ...قالت لها نورة أنها بتوديها البيت ... بس بتروح تجيب عبايتها عشان تلبسها ..... نورة بعد ما طلعت من غرفة راشد اتصلت على سعد تطلب منه انه يجي عشان يوصلون نجله اللي تعبانه شوي لبيتهم .... بس سعد قال لها انه ما هب قريب قده في الدوحة ... بس عبدالله موجود في المجلس مع راشد ....... اتصلت نورة على عبدالله .............
عبدالله بعد ما شاف رقم نورة : هلا والله بنت محمد ..........وكمل يوم شاف راشد يلف عليه بسرعة : نورة ... نورة .... الحمد لله والشكر .......
نورة : عبدالله جعلني فداك أبيك في خدمه إذا ما عليك أمر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : آفا عليس يا أم شيخة طلاباتس اومر ..... أمريني يا أم شيخة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نورة : عبدالله أبيك توديني أوصل بنت سعيد البيت .... تعبانه شوي وتبي ترجع البيت ؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله قال بلهفة وتسرع : وش فيها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نورة اللي ما انتبهت مثل ما انتبه راشد قالت : ما فيها شيء .... بس تعبانه شوي .................
عبدالله : يلا ... يلا ... أنا انطركم في السيارة برى البيت .............
أول ما سكر قام على طول عشان يروح السيارة مسك يده راشد يوقفه وهو يسأله : عسى ما شر ؟؟؟ من اللي تعبان ؟؟
عبدالله بضيق : نجله .... بس ما ادري وش فيها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟... ما ادري .... ذا البنت بتذبحني ناقص عمر ..............وطلع بسرعة












نجله كل اللي همها كان أنها تروح البيت .... ولا همها مع من تروح ولا كيف تروح لأنها في حالة ما يعلم فيها الا الله ..... أول ما ركبت السيارة واكتشفت ان اللي بيوديهم هو عبدالله أرجعت تبكي بصوت عالي وتناشق .... عبدالله بعد ما أركبت نورة السيارة حرك على طول .... ما كان قادر يسوق وهو يسمعها تبكي .... ليه ذا كله ؟؟؟؟ عشان اللي صار بينهم في الغرفة ؟؟؟؟ ولا يمكن حد قال لها شيء ؟؟؟؟ معقولة حد شافنا ؟؟؟ لا مستحيل أنا متأكد ان ما با احد شافنا نطلع من غرفتي .... اجل ليه تبكي ؟؟؟؟ ليه ؟؟؟؟ ما قدر يستحمل أكثر حس بينفجر إذا ما عرف وش اللي فيها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ عطاها بريك قوي وهو يصف السيارة على جنب في الشارع .... وقف السيارة ونزل منها وسط دهشت نورة ونجله اللي قدر بذا الحركة يخليها توقف عن البكي ..... كانوا يشوفونه وهو ينزل من السيارة ويروح لباب نجله ويفتحه ....لفوا عليه ثنتينهم يشوفونها وهو يقول لنجله : أنتي ذا الحين ليه تبكين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ نجله تنحت فتره تشوف عبدالله بعد ذا السؤال .... وبعدها أرجعت تبكي بدون ما ترد عليه ..... عبدالله اللي كان يشوف عيون نجله مبحلقة فيه من ورا النقاب وهي كلها دموع ما استحمل أكثر وقال : حرام عليس ارحميني ...........................................ويوم شاف ما في فايده فيها فتن عليها : خلااااااااااااااااااااااااااااااااااااص ...
نجله بعد ذا الفتنه اقطمت مره وحده ولا عاد طلع منها صوت .... ولفت الصوب الثاني تشوف نورة اللي ما تدري وين الله حاطها وتلفت بينهم ........................ صفق عبدالله باب نجله وركب وحرك بالسيارة .....................


















نجله بعد فتنت عبدالله عليها وهي ساكتة عن البكي ... بس كانت تحس ان قلبها ينعصر عصار من القهر .... إلى ذا الدرجة أنا طحت من عينه ؟؟؟؟؟ إلى درجة انه يفتن على قدام عمتي ؟؟؟؟؟ أكيد بعد اللي صار قال لنفسه كيف احترم وحده ما تحترم نفسها ولا أهلها ... أول ما وقف عبدالله السيارة قدام بيت سعيد أفتحت نجله الباب بسرعة بس ما أدخلت البيت .... أفتحت باب عبدالله وقالت له بنقمه : أول وآخر مره تسمح لنفسك انك ترفع صوتك علي .... أنا نجله بنت سعيد وما أني وحده من خوياتك الخايسين عشان تفتن علي .... وخل في بالك ان ما بعد أنخلق الرجال اللي يقلل قدري ولا يقدر ينزل راسي الأرض .......... واصفقت الباب في وجهه ودخلت البيت تركض .. ودخلت ورها نورة اللي ما كانت فاهمة شيء من اللي يصير وما كان قدامها الا أنها تتابع الأحداث في صمت .......................













نورة بعد ما ركبت السيارة حرك عبدالله ...تموا فتره ساكتين .... إلى ان قرر عبدالله يقطع الصمت وقال : هي ليه تبكي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نورة توقعت عبدالله يسال أي شيء الا ذا السؤال .... قالت : ما ادري ما رضت تقولي أنا دخلت عليها في غرفة راشد لقيتها ذابحه عمرها من البكي .... عبدالله أنت وش سالفتك مع نجول ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : ما في بين سالفة .... ليه تسالين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نورة : عبدالله شوف صدق نجول بنت خوي بس بعد أنت عزيز علي ولا أرضى عليك في شيء .... عبدالله هي صدق أغلطت عليك في ألحكي ..... بس ترى نجله ما تنلام .... من بعد اللي صار لها وهي دايم في حالة دفاع عن نفسها ... وتفسر أي شيء ينقال لها على انه اتهام ... عشان كذا أرجوك أن اللي صار ما يطلع لحد .... رفع عبدالله عينه يشوف نوره اللي قاعدة ورآه في المنظرة حقت السيارة بعد ذا الكلام اللي قالته .... وقال من حر ما يونس في قلبه وبدون ما ينتبه لنفسه : شوفي نورة إذا أنتي تهمس نجله .... فانا يهمني كل شيء يعرق فيها .... بس أنا ما أخطيت عليها في شيء .... ما أنكر أني ضقت من بكيها ... واني ما لي حق افتن عليها .... لكن هذا ما يعطيها الحق تقول عني ذا ألحكي .... نورة أنتي تعرفيني عدل ... وتعرفين أني ما فيني الكلام اللي قالته ... ولو كان عندي خويات وراعي نسون ما صار ذا حالي ..... ولا أمنكم أهلكم ورجاجيلكم معي .................
نورة : أكرم عليك يا عبدالله .... رجال حشيم .... وعلومك طيبة ..........
سكت عبدالله وهو يحاول يكتم اللي في قلبه عن نورة ..... الله يا نجول ؟؟؟؟ ذا الحين أنا راعي حريم ؟؟؟ كل ذا عشان اللي صار في الغرفة ؟؟؟؟؟ زين أنا وش اللي مسويه ؟؟ هذا جزي أنا مسكتس عن تزلقين على راسس في الحمام ؟؟ أنا اللي داخل عليس في دارس ولا أنتي ؟؟؟؟؟ لوني مسويه ما ادري وش كنتي قلتي عني ؟؟؟؟؟؟؟ واحد غيري كان استغل اللي صار لمصلوح شانه ولا حد بيدري به ..............













نورة بعد ما أرجعت البيت راحت وقالت لحمده ان نجول كان رأسها يوجعها وضايقه شوي عشان كذا هي ودتها البيت .... كان رد فعل حمده أنها اتصلت على بنتها تطمن عليها ....خلص التضعون على خير .... بس اللي ما كان بخير هو راشد اللي من يوم ما رجع من المستشفى وهو قاعد في المجلس ولا قدر يروح الملحق لأنه ما عليه السناح ...... ما قدر يدخل الا بعد ما راحوا كل النسوان ولا بقى الا بيت عمه ..... طق باب الملحق وصوت على وضحه عشان يدخل لأنه سمع صوت نسون في الصالة حقت الملحق .... وضحه من سمعت صوت راشد نطت عشان تروح تدخله وهي تشر على خواتها عشان يتغشون ... أم راشد كانت تشوفها كيف تضحك مع أهلها ولا كان فيها شيء ولا كان راشد موجعها وغاث خاطرها .....
وضحه راحت تفتح لها الباب وهي تقول له : حياك ...................
راشد اللي كان على أعتبة الباب وقف يتأمل وضحه بالفستان اللي كانت لابسته .... كان فستان عاري .... لونه سكري ومطرز عليه فراشات باللون الفوشي ..... والوردي الباهت .... وعليه شال من التور السكري وأطرافه انزل منها فراشات صغار بنفس الألوان اللي في الفستان ..... وضحه حبت تسوي فيه حركة نذالة .... يوم شافت راشد يشوف الشال .... أفلته من يدها على أساس انه فرط من يدها وطاح قدام راشد ...... اللي قعد ينقل نظره بين الشال وبينها وهي تشوفه بنظرات تحدي .... دنق وجابه وقرب منها وحطه على كتفها وهو يقول لها بصوت واطي : ادخلي عن الباب ابرك لس ترى الحوش كله هنود .......
وضحه أدخلت بسرعة وهي تمشي قدام راشد اللي راح سيده ودنق على أمه اللي ما شافها اليوم وبعدها سلم على مرت عمه ..... وعلق على البنات كم تعليق وهو رايح لغرفة النوم وهو يشوف وضحه اللي تمشي قدامه وذيل فستانها اللي يتمايل مع كل حركه لها ........ أول ما دخل الغرفة قالت له وضحه اللي أقلبت الوجه عليه وهي تشر على الصينية المغطاة فوق الطاولة : عشاك .... تعشى قبل لا تنام ......











راشد بعد ما اطلعت وضحه للجماعة في الصالة .... تسبح وبدل وتعشى .... ويوم طولت عليه وضحه راح يتمدد على السرير ..... ولا اخذ دقايق الا ووضحه داخله عليه وهي تجر ذيل فستانها ..... مرت على التواليت أخذت شيء وهي رايحه لغرفة الملابس .... راشد كان قاعد وهو يلعب في جواله مصر انه ما ينام الا لما تجي وضحه .... جاه مسج لما افتحه كان منها ...............

(( جويعه ما تعشيت
أبي باسكن روبنز ))

رد عليها راشد بمسج .....

(( وين اللي جبته لس أمس ؟؟؟؟ ))

وضحه .....

(( خلصته ... أنت تعد علي العيشة ؟؟؟؟ ))

راشد .... (( ما اعد علس العيشة
بس أقول ارقدي خفيفة
ابرك لس عن تمتحرين
وبعدين أنا تعبان وأبي ارقد ))

وضحه ..... (( أمتحر ما أمتحر بكيفي
لكن من حقي عليك كزوج
انك توفر لي العيشة ))

راشد ..... (( عاد أنتي ما يحتاج في الحقوق
ما شاء الله عليس ما أعطتني كل
حقوقي .... وباسكن روبنز ما هب
من العيشة اللي مفروض علي
أني أوفرها لس على حد علمي ))

وضحه ..... (( ما في مشكله إذا كان ذا رأيك بس
خلك متذكر انك أنت اللي بديت .... ))



راشد بعد آخر مسج من وضحه قال أسفها أحسن ........ بعد شوي اطلعت وضحه من غرفة الملابس .... راحت سيده إلى التواليت ووقفت تشوف نفسها في المنظرة وهي تشوف راشد اللي يبحلق فيها في نفس الوقت .... وارفعت العطر اللي يحبه راشد وقامت تتعطر به .... بعدها قامت تتمشى في الغرفة بدلع وهي رايحه للابجوره عشان تفتحها .... وتسكر الليت حق الغرفة ..... راشد كان يراقبها وهي تتمشى بدلع بعد ما ألبست الثوب اللي كان في خاطره يشوفه عليها .... ثوب سارة اللي كان معلق في غرفة الملابس من قبل عرسهم ..... ثوب حرير باللون النحاسي .... ظهره كله مفتوح وعليه روب من الدانتيل اللي بنفس اللون وله ذيل يتمايل مع حركتها بدلع أكثر منها ..... أول ما لفت وضحه عليه بعد ما سكرت الليت قام راشد من السرير وقال لها وهو رايح لغرفة الملابس عشان يغير ثيابه : توينز ............................
راشد اللي رجع بعد نص ساعة وهو فرحان انه قدر يلاقي لها طلبها اللي خلص من فرع شارع السلام ... وما خلا مكان الين جابه لها ..... بس يا فرحه ما تمت .... لقى وضحه في سابع نومه ..... وما هان على قلبه انه يوعيها خاصة بعد ما لمح الكدمة اللي في عينها ..... حط الآيس كريم في الثلاجة وراح عشان هو ينام بعد .........................

















راشد يوم قام لصلاة الفجر متأخر طلع بسرعة ..... وهو رايح يمشي للمسجد اتصل على جوال وضحه عشان يوعيها للصلاة .... أول ما ردت عليه وضحه اللي كانت ما تشوف شيء من النوده بصوت كله نعاس : الو........
راشد : أنا وفرت لس العيشة وعطيتس حقس علي .... بس عشان تعرفين انس أنتي اللي دايم تقصرين في حقي ... على العموم ....أنا ما أبي منس شيء غير الهدوء.... اليوم الجمعة وأنا أبي ارقد إلى الظهر بدون إزعاج ..... أنتي إلى ذا الحين تسمعيني وش تنطرين ما قمتي تصلين .... يلا مع السلامة وصلت المسجد ....... وسكر راشد الجوال عشان يدخل لصلاة .............
أول ما طلع من المسجد مع أبوه والعيال .... ما أعجبه شكل عبدالله .....قرب منه وقال له : عبود وش فيك ؟؟؟؟؟ ليه محزن كذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : ما به شيء ..................
راشد وهو يفتح جواله : عبدالله أنت ما دام رديت علي كذا اجل أكيد فيك شيء .. وشيء كبير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله وهو يسمع صوت المسج اللي جاي لجوال راشد قال : لا تشغل بالك بي .... شوف من ذا المطرش لك المسج ذا الوقت ............................................
فتح راشد المسج ..... كان من وضحه ....................




(( ...... صباح الخير.......
شكرا انك وعيتني للصلاة
وإذا علي أنا ما راح أزعجك
في شيء ولا كأني موجودة
بنام قبل حتى لا تجي مع أني
ما أحب ارقد وأنا في رقبتي
حق لحد .... أنت الخسران ))


عبدالله : من عند من ذا المسج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد وهو يحط جواله في مخباه قال بحزن : مسج بالغلط ......................
عبدالله ابتسم غصب عليه وقال : بالغلط قاعد ساعة تقراه ؟؟؟؟؟ ليه تبي تحفظه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
















وضحه قامت على الساعة ثمان الصبح قالت تروح تشوف أم راشد أكيد قامت من صبح تسنع البيت مع الخدامات من بعد التضعون ..... ألبست قلابية خوار كحليه وعليه جلال وردي ونقابها وراحت لها .... وخلت راشد راقد بس أكتبت له أورقه صغيرة حطتها على الطاولة عند رأسها .....(( إذا توعيت قبل لا أجي .... دق علي عند أمي شيخه ))............واللي ظنته وضحه طلع صح .... أم راشد كانت في المطبخ الخارجي ..... راحت لها وضحه وقعدت تسنع معها إلى الساعة عشر ..... بعد ما ارجعوا الصالة حقت البيت لقوا أبو راشد قاعد في الصالة وهو يتقهوى بالحالة .... سلمت عليه وضحه وقعدت عشان تقهويه مع أم راشد ..... وقعدوا يسالفون على أبو راشد عن التضعون ومن اللي جاهم ومن اللي ماجاهم ..... وبعد ربع ساعة .... دخل عليهم راشد وهو لابس ثوب بس ..ثاني أكمام ثوبه .... شعره منكوش... شكله توه واعي من النوم .... دنق على أبوه وعلى أمه وهو عينه على اللي قاعدة جنبها ... وانصعقت وضحه يوم جر راشد طرف جلالها قدام أمه وأبوه وهو يقول : كيف اصبحتي بنت محمد ؟؟؟؟؟
وضحه ما تدري من وين طلع صوتها وقالت : الحمد لله ...............
قعد على الكرسي اللي مقابل وضحه ..... صبت له وضحه كوب الحليب ..... وأخذه منها وهو يقول : ما به ريوق اليوم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه ما ردت عليه بس قامت بسرعة للمطبخ حق بيت أبو راشد الداخلي .... جابت حرارات الريوق اللي ما أمره عليه أم راشد من صبح ..... جابتهم في صينية وحطتها لراشد قدامه .... نزل راشد من على الكرسي وقعد على الأرض ..... فتحت له وضحه الحرارات ..... اخذ الملعقة وبدا يأكل وهو يقول : حي الحياة هذا الروق السنع ..... بلاليط .... عصيد .... خبيص .... لا خلا ولا عدم يا أم راشد .... ما هب زبده وجام ...... وضحه حست أنها تغلي من الغيض على راشد يوم قال ذا ألحكي قدام أهله ... يعني افهموا أنها ما تريقني الا جام وزبده ....هذا وأنا ناويه لك بذيك النية اللي ما يحتاج .... لكن ما عليه .... مردودة لك يا راشد ... قطع على وضحه افكرها نزول عبدالله عليهم وهو في حاله يرثى لها .... باين عليه السهر والتعب .... سلم على الكل وقعد على الكرسي اللي جنب وضحه .... صبت له وضحه الحليب .... عبدالله ما كان له خاطر بس ما حب يرد وضحه .... قالت له يتريق مع راشد بس ما بغي ..... قالت له تروح تسوي له الريوق اللي يبيه .... بس بعد ما بغى .... راشد كان يشوفها ويسمعاها وهو يقرص عينه فيها بس ما تكلم ....



















أول ما ارجع أبو راشد مع العيال من المسجد .... كان الغدا جاهز لهم في الصالة .... وأم راشد ونسوان عيالها قاعدين متقابلين ينطرونهم ..... كلهم اقعدوا على الغدا الا عبدالله اللي قال لهم ما يبي غدا وصب لعمره بيالة شاهي وقعد يشربها وهو ساكت .... وضحه وراشد كان شاغل بالهم عبدالله ويفكرون فيه بس كل واحد على حدى .... وضحه وهي تراقب عبدالله ... جاها اتصل .... على طول لفت على راشد تتأكد إذا هو اللي متصل عليها .... يسويها ويفضحها .... بس راشد نفسه واللي كان يأكل لف عليها يشوفها يوم رن جوالها .... شافت وضحه جوالها كان سعيد اللي متصل عليها .....
وضحه بصوت واطي : السلام عليكم ... هلا والله يا أبو محمد .............................
سعيد : وعليكم السلام .... كيف حالس وضحه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : بخير زان حالك .... كيف حالك أنت وكيف حال الجماعة عندك ؟؟؟؟؟؟؟
سعيد : .................... والله وش أقول لس ؟؟؟؟ وضحه ... نجول ما ادري وش فيها من أمس وهي شاله لها نعاه .... ما ندري ليه تبكي ؟؟؟؟ أمها تقول أنها أرجعت البيت مع نورة عشانها كانت ضايقة ... وأنها اختفت بعد ما أدخلت أخت ناصر الله يرحمه التضعون .... في حد قايلن لها شيء ؟؟؟؟ ولا هي سوت لها شيء قدام النسوان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه باستغراب : والله يا سعيد إذا ألحكي اللي أنت تقوله أنا ما دري بشيء منه .... بس ما أظن ان حد قال لها شيء .... ولا كان درينا كلنا .....
سعيد : اجل ليه مسويه بنفسها كذا ؟؟؟؟؟ والله يا وضوح لو تشوفينها أنها تقطع قلبس وتحزنين عليها ... وضحه وش رايس تجينها وتشوفين وش فيها يمكن تقولس ... هي تحبس وما تخش عليس شيء ؟؟؟؟؟؟
وضحه وهي تتبادل النظرات مع راشد قالت في خاطرها ما اظنها على راشد يجبني...... ردت على سعيد وقالت : ان شاء الله بمر عليها اليوم وشوف وش فيها .....

وضحه أول ما سكرت عن سعيد لفت على عبدالله لا أرادين لقته يشوف نورة بنظرات غامضة ... ونورة تشوفه بنفس النظرة ..... أسالتها أم راشد اللي سمعت حكيها مع سعيد : بتي خير وش فيه اخوس ؟؟؟ عسى ما شر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : ما شر يمه ... بس نجله تعبانه شوي ويبني أمر عليها أشوفها ................


















راشد بعد ما تغدا في بيت أهله راح بيته وقعد في المكتب عنده بحث يبي يقراه ..... شوي وجاه مسج ....

(( ممكن توديني بيت سعيد العصر ؟ ))


راشد اللي ما كان عارف هي وين .... قام وطل من باب المكتب شافها قاعدة في الصالة .... رجع يقعد على المكتب وكتب لها مسج يرد عليها به ......

(( ولا لس لو ))

وضحه قالت في خاطرها أني داريه انك ما أنت براضي ........ وردت عليه بتعير ...

(( ادري أني ما لي عندك خاطر
بس ودني عشان خاطر سعيد ))

راشد .............

(( سعيد على عيني وراسي
بس اللي يبي الشيء يجي
ويطلبه بنفسه وبكل أدب ))

وضحه باستهبال .....


(( تبي سعيد يجيك عشان يطلبك بكل أدب
اجل إذا هو بيجي ما في حاجة توديني لهم ))


راشد ...............

(( هاهاهاها ... لا ظريفة
أنا ما هب سواق لموزين
إذا بغيتيه سويتي له رنا
ولا مسج .. تبين الشيء
تعالي واطلبيه بكل أدب ))




وقاعد راشد ينطر متى بتدخل عليه وضحه عشان تكلمه... كان متأكد انه بذا الطريقة بيخليها تكلمه ..... نطر ونطر بس ما جات ... توه بيقوم عشان يطل عليها من الباب أدخلت عليه هي ... سوى نفسه ما يشوفها وقعد يقرا ..... جات وقعدت على طرف المكتب وهي مقابلة راشد ..... رفع عينه يشوفها ... كانت لابسه بجامه كحليه ورافعه شعرها بعضاضة ونازل منه خصل مثل البزران ... وحاضنه قوطي الآيس كريم بين أيديها وهي تأكل منه وتشوفه ..... ويوم شافت راشد يشوفها مدت عليه الملعقة تشر له إذا يبي .... بس راشد هز رأسه بالنفي ..... وقال لها : ذا الحين أنتي ما تغديتي ؟؟؟؟ ليه يوم تأكلين ذا بتمتحرين ؟؟؟؟
وضحه اللي أفرحت ان راشد هو اللي بداء الحوار قالت بكل دلع : ما تغديت .... عشان كذا ما هب ممتحره إذا كليت ذا ولأني جوعه ... متأكد ما تبي منه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لف راشد رأسه عنها بعد ذا الرد يشوف أوراق البحث اللي قدامه وهو يقول لها : لا................
وضحه وهي تنغزه بطرف الملعقة في كتفه .... قالت : راشد .....
لف راشد يشوف الملعقة اللي تنغزه بها ويشوفها ... ويوم شلت الملعقة عنه رجع يشوف الورق ...بدون ما يرد عليها .....على طول أرجعت تعيد نفس الحركة خلت راشد يلف عليها بسرعة ويقول لها بفتنه : خير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وش عندس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أنتي ما تستحين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه اللي انفزعت من فتنت راشد ... نطت من فوق طاولة المكتب .... ووقفت جنبه ودنقت عليه تحب كتفه مكان الملعقة وتمسح بيدها عليه وهي تقول بصوت تقلد فيه البزران : أنا آثفة عمي الثيخ راثد ....
بث أنا أبي ألوح بيت اخوي ... مع ليث توديني العثل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد اللي كان يحاول انه يكتم ابتسامته ما قدر أكثر ... وقال لها وهو يبتسم خاصة بعد ما تذكرها وهي صغيرة كيف كانت تتكلم : خلاص بوديس ... بس وخري عن أورقي خيستيها من ذا اللي بيدس ....





















وضحه اللي جات تقعد جنب نجله اللي تبكي وهي راقدة على السرير : النونو حبيبي وش فيس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ليه مسويه كذا بنفسس ؟؟؟؟ ..... ورجعت وضحه تقول لما ما ردت عليها نجله : نجول حد قال لس شيء في التضعون .؟؟؟؟؟؟؟ أخت ناصر قالت لس شيء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وسكتت وضحه لما قامت نجله تبكي بصوت عالي ...........................وضحه ما تدري ليه نظرات عبدالله ونورة اليوم بعد مكالمتها مع سعيد ما هي براضية تنمسح من بالها وخصوصاً بعد ما شافت حال نجله ..... انسدحت جنب نجله وأمسكت يده وقالت لها : نجول..... عبدالله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نجل اللي كانت تبكي وهي تحاول تتجنب نظرات عمتها لها بعد ما أسمعت اسم عبدالله ..... أرفعت عينها بسرعة تشوف عمتها وهي فاتحتهم على الآخر....... كيف عرفت انه عبدالله ؟؟؟؟؟ كيف ؟؟؟؟؟ معقولة هو قال لها شيء ؟؟؟؟؟؟ عبدالله ؟؟؟؟؟ لالالالا عبدالله رجال ما يسويها ..... يفضحني ؟؟؟ يفضحني في أهلي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ليه يا عبدالله ؟؟؟؟ ليه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟
والله الموت أهون علي من ان أبوي يدري ورجعت تنهار بالبكي بعد ما سيطرت عليها ذا الفكرة .......














حمده : وضوح ما يصير ما قالت لس شيء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : حمده يعني هي إذا قالت لي شيء أنا اخشه عليكم ليه ؟؟؟؟؟؟؟ والله أني عجزت معها ولا عرفت منها شيء ؟؟؟؟؟؟
حمده : وبعدين ؟؟؟؟ نخليها كذا ؟؟؟؟؟ أنا ما صدقت على الله أنها ترجع نجول الولية ... ترد تنقلب علينا مرة ثانية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ تدرين وش رايس أوديها حق مطوع يقرا عليها ... يمكن البنت جايتها عين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه بعد رد فعل نجله صارت متأكدة ان عبدالله له يد في الموضوع ... قالت لحمده بسرعة : اسمعي اجلي المطوع ذا الحين ..... أنا أقول خليها تهدا كمن يوم ..... وترتاح وبعدها نشوف وش الله بيكتب لها ..... وأنا بحاول اجيها كل يوم ان شاء الله يمكن بعد ما ترتاح تقول لي وش اللي فيها ..................




















راشد أول ما رن جواله وقبل حتى ما يشوف من المتصل لف على وضحه اللي قاعدة جنبه في السيارة خاف أنها تكون بعد ما سوى لها اللي تبيه .... ترجع على سالفة ألحكي في الجوال والمسجات .... وخاصة أنها كانت ماسكه جوالها في يدها ...... شافها تكتب مسج ..... شبه تطمن ورد على الجوال ....

راشد : السلام عليكم ..... مرحبا دكتور ...................
..... : .................................................. ............
راشد : الحمد لله ... أنت كيف حالك وكيف حال الأولاد ان شاء الله بخير ؟؟؟؟
...... : .................................................. ....................
راشد : لا ما هب مشغول....... تفضل ........................
......: .................................................. ..............
راشد : طيب ودكتور محمد ؟؟؟؟؟؟ أنا اللي اعرفه انه دوره ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
..... : .................................................. ......................................
راشد : لا أنا ما عندي مشكلة .... بالعكس أنا يهمني هذا النوع من المؤتمرات خصوصاً أنها في مجال تخصصي ..... بس أنا ما أحب اخذ شيء ما هب من حقي .....................................
..... : .................................................. ..................................................

راشد وهو يضحك : يا رجال هو اللي جابه لعمره .... الواحد وحده ويا الله يا الله .......... والأخ حاط ثنتين ؟؟؟؟
...... : .................................................. ..................................................
راشد : لا خلاص ان شاء الله أروح .... بس متى السفر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
...... : .................................................. .......
راشد : بس الأحد أنا عندي عمليه مهمة ما اقدر ألغيها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
...... : .................................................. ................................
راشد : خلاص إذا دكتور محمد بيسويها ما فيه مشكله ..................
..... : .................................................. ............
راشد : حياك الله ... مع السلامة ...............................

راشد كان يشوف وضحه طول المكالمة وهي تتحرقص تبي تعرف وش السالفة ...... عشان كذا حب يغير الموضوع وقال : بشري كيف حالها بنت سعيد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه اللي كانت فكرة ان راشد بيسافر ويخليها مزعجتها .... هو معها في الدوحة وفي نفس البيت ولا تشوفه الا ثلاث أو أربع ساعات في اليوم قالت : على حالها ...... من كان يكلمك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد لف عليها وعطاها نظره وقال : رجال ما تعرفينه ..............................
وضحه بشك قالت : ما اعرفه زين .... وش سالفة السفر ؟؟؟؟ أنت بتسافر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد اللي استغرب من وضحه وطريقة كلامها أول مره تتكلم معه بطريقة التحقيق .... رد عليها وقال : إيه .... بسافر ان شاء الله يوم الأحد الصبح بدري .. وبقعد أسبوع في مؤتمر طبي ..... ارتحتي ولا في شيء بعد تبين تعرفينه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وضحه اسمعي ترى أنا ما حب المره اللي تنشد واجد .... إذا في شيء أنا بقوله لس ... بقوله من نفسي ... غير كذا عن النشده الزايده ...............
وضحه صدق انحرجت من كلام راشد لها اللي حاول يبين لها فيه أنها ملقوفة بس ما أقدرت تمسك نفسها عن ذا السؤال اللي واقف في حلقها وناغزها قلبها منه : راشد ........................... آخر سؤال ...... المؤتمر وين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد اللي حاول انه يكتم ابتسامته قال بكل لؤم : في الرياض ........ ان شاء الله ألقى وقت أروح اسلم على أختي وخالتي وعيالها .................................................. ..... وسكت لما حس أن وضحه اللي قاعدة جنبه قامت تدخن من الغيض ...... كان ميت من الفرح من مجرد فكرة ان وضحه تغار عليه ..... عليه هو ...... ومدام غارت عليه........ يعني تحبه وتغليه وهذا كل اللي يطلبه في دنياه ..........
بس اللي خرب عليه فرحته هو صوت وضحه اللي كانت معصبه وهي تقول : أبي توينز ......





















أم راشد : بنتي ... كيف حالها بنت اخوس ؟؟؟؟؟؟؟ أربها طيبة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه وهي تمد أم راشد بالفنجال : الحمد لله على كل حال يا يمه .... بس والله ان حالتها تقطع القلب ..
أم راشد بعد ما أخذت الفنجال من يد وضحه : بنتي هي تنس شيء ولا مستوجعه ؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : هي ما هي براضية اتحاكا ولا تقول شيء ...... طول وقتها وهي تبكي .... ولا حنا بعارفين هي وش اللي يبكيها .........
أم راشد : بنتي يمكنها جايتها عين ولا حدن فاز لها .... مشاء الله عليها يوم التضعون ... غادية كأنها قمر.... وحمده الله يصلحها مخليتها تلبس على كيفها قدام ذا النسوان المشفح ..... بنتي ما هب زين تطلع قدام النسوان كذا صدرها ويديها كلها مكشوفة ..... هذا هم عطوها إياها ..... والعين حق .... لكن تدرين قولي لحمده توديها لحدن يقرا عليها ...... وضحه أفرحت بدخول راشد مع أبوه وعبدالله جاين من المسجد بعد صلاة العشا لأنه أنقذها من الرد على أم راشد ...... عبدالله اللي كان باين عليه التعب والهدوء الغير طبيعي ... سلم ورجع يطلع بسرعة للمجلس عشان مواعد واحد من أخوياه بيجيه ...... أما راشد وأبوه فقعدوا عشان يتقهون ...... ابو راشد ما طول خمس دقايق وقام عشانه معزوم عند رجال على العشا ..... راشد استغل ان أبوه طلع وأمه جاها اتصال ولاهية به..... وقام يقعد في الكرسي اللي جنب وضحه وقال : مسس بالخير ....... إلى ذا الحين زعلانة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه عطته نظرة من فوق إلى تحت ولفت عنه ولا ردت عليه ............. رجع راشد يقول : حبي والله أني خايف عليس .... من كثر ذا الآيس كريم ذا اللي تأكلينه ...... ما قلنا شيء تحبينه أكليه .... بس ما هب تعافين العيشة وتقضين طول اليوم على الآيس كريم .... شوفي كيف ضعفتي ؟؟؟؟ حتى في القلابية باين ضعفس ...........
وضحه ردت عليه وهي تشوف أم راشد اللي كان باين عليها مندمجة في السالفة اللي تسمعها في التلفون : راشد أنا اكره ما علي ان حد يحاسبني في العيشة ولا يقول لي أكلي كذا وخلي كذا ........ هذي عيشة يعني ما با حد بيأكل غير اللي يشتهي ............................
قطعها راشد وهو يقول : خلاص أوعدس أني ما عاد اقولس شيء في العيشة .... وإذا طلعت بعد شوي بروح أجيب لس توينز وش تبين بعد ..... بس لا تزعلين علينا يا أم زايد .....
وضحه ردت عليه وهي تبتسم : ما أبي لا توينز ولا غيره ... ما أبي الا سلامة راسك ..... وكملت لما شافت راشد يشوفها بنظرات استغراب : طرشت الدريول يجيب لي أربع قواطي توينز ............ قبل لا يتكلم راشد ويعلق على الموضوع قالت أم راشد : بنتي كم رقم بيت اخوس سعيد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : ******* ...............
راشد بعد ما أرجعت أمه تتكلم في التلفون قال : زين يا أم أربع قواطي ... الله .. الله بعمرس.. عندس إياهم ذا الليل ... لا تخلين منهم شيء عشان باكر أروح اشتري غيرهم ..... تعالي .... أبي اسألس إذا خلص توينز ولا عاد يوردونه في الدوحة وش بتسوين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه وهي تتكلم بكل ثقة : أنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ما هب مسويه شيء ........ أنت اللي بتسوي .... ولا بتخليه في خاطري ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟
راشد بتمقت : آآفاااااااااااا عليس .... بجيبهم يصنعونه عندس في الملحق .... كم وضحه عندي ؟؟؟؟؟؟؟
وضحه بدلع : وضحه وحده.... ونادت أم راشد على وضحه مره ثانية واقطعتهم : بنتي أم سالم تبي رقم تلفون حمده ؟؟؟؟؟؟ ما هب البيت ؟؟؟ تلفونها أللصغير .......... ورجعت وضحه تعطي أم راشد رقم جوال حمده .... اما راشد طلع عنهم وراح المجلس .........















راشد اللي راح المجلس قعد فيه إلى ان صارت الساعة تسع ونص فليل .... تملل ولا حد جاه قرر انه يروح البيت ويقعد مع أمه ووضحه ..... أول ما دخل البيت سمع صوت نسوان في المجلس الداخلي .... قال مدام السالفة مشتله كذا ما هب ظاهرين ذا الحين .... أروح الملحق وأشوف الأوراق اللي بوديها معي المؤتمر ابرك لي ..... وهو رايح يمشي للملحق اتصل عليه عبدالله ..........
راشد : هلا يا ابو زايد ..............
عبدالله : راشد أنت في البيت ؟؟؟؟
راشد : إيه ..... ليه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : ..................... راشد أنا أبي اكلم أمي وضحه في سالفة .... يعني إذا ذا الشيء ما يضايقك ... وطبعاً في وجودك .... وش قلت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد اللي كان حاس بضيق عبدالله قال : تصدق انك سخيف في ذا الطلب ..... بس أنا عشاني عارف انك ضايق ما هب راد عليك ..... شوف هي ذا الحين عند أمي عندهم نسوان ... بس أنت تعال اقعد عندي في الصالة اللي ان تجي وتتحاكا معها براحتك ......................
عبدالله اللي كان بادي على صوته الارتياح قال : زين عطني ربع ساعة وبجيك .......................
















راشد أول ما دخل الملحق كالعادة استقبلته ريحة العود والطيب ..... راح سيده للمكتب وهو عند باب المكتب لفت انتباهه صوت الأغاني اللي جاي من غرفة النوم ..... فكر ان وضحه أفتحت الأستيريو وطلعت ..... دخل الغرفة اللي كان بابها مردود ..... أنصعق من الشيء اللي شافه ..... كانت مره غربية عليه في الشعر واللبس واقفة قدام الاستيريو ومعطته ظهرها وهي تترقص ..... راشد رجع بسرعة يطلع من الغرفة ما كان عارف من ذي .... وحده لابس بنطلون جينز بخصر واطي .... ولابسة عليها بادي يوصل إلى نص الظهر .... وشعرها كان عبارة عن قشه من البيرم ..... من ذي ؟؟؟؟؟ وكيف تدخل بدون ما تكون وضحه هنا ؟؟؟؟؟؟؟ يمكن وحده من ذا اللي يعدلون ؟؟؟؟ بس كيف تخليها وضحه هنا وتروح عنها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ دق راشد على وضحه عشان يعرف من ذا اللي في غرفة نومهم بس بعد ما راح المكتب وسكر على نفسه .....
وضحه : يا هلا ويا مرحبا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد بعد ما سمع الأغنية اللي شغالة في غرفة النوم موجودة عند وضحه عرف أنها في الملحق .. قال : والمرحب باقي ..... أنتي وين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : وين يعني ؟؟؟؟؟ في البيت بالحالي قاعدة وضايقة .............
راشد باستغراب : ليه ما به حد عندس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه بدلع وتعير : ما به حد ... حتى أمي شيخة يوم جات قصيرتها صرفتني تقول أنها نشبه .......
راشد اللي عرف ان اللي شافها هي وضحه قال عشان يلهيها ويصيدها في الغرفة : زين ... أنتي وش قاعدة تسوين بالحالس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : ارتب الغسيل في الكبت .... وش رأيك إذا أنت قريب تجي ترتب معي الغسيل .... وانفجرت من الضحك مره وحده .... وبعدها أرجعت تكمل وهي تضحك : راشد تذكر هدت الغسيل في لبنان ؟؟؟؟؟
راشد جعلني فداك أموت واعرف أنت ليه كنت معصب على الغسيل في لبنان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
قال لها راشد اللي كان واقف على باب غرفة الملابس ويشوفها وهي واقفة وراء باب الكبت وتصف الغسيل في الكبت وهي تتكلم في الجوال : أنتي بالذات آخر وحده تتكلمين عن لبنان .... وابرك لس ان ملفات لبنان ما تنفتح .... ترى أنا إلى ذا الحين اعصب كل ما تذكرت اللي صار .... وبعدين وش إذا اللي أنتي لابسته ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد حس ان وضحه أجمدت وراء باب الكبت بعد ذا السؤال .... سكر جواله بعد ما شافها تطل عليه من ورا الباب وترجع تنخش ..... قرب راشد منها وجرها من طرف البادي من ظهرها عشان تطلع من ورا الباب ..... وقف يشوفها من فوق إلى تحت وهو يقرص عينه فيها وقال : قولي بعد ان ذي الثياب حقت سارة ؟؟؟؟؟؟؟؟ أنتي ما تستحين لابسه كذا ؟؟؟؟؟؟؟ روحي ... يلا روحي افصخي ذا الهتول .... عبود متصل علي يبي يجي ذا الحين عشان يكلمس ..... وكمل بنقمه : يلا اخلصي ...... نسوان لا تستحي ولا تخيل .............وضحه كان ودها وهي تشوف راشد يلف عشان يطلع من غرفة الملابس أنها تصرخ عليه ..... هي لابسه كذا عشانه وهو يرد عليها كذا ..... ما هب عاجبه علي ... لكن على اللي كانت قاعدة معه في السوق حلو ...... وضحه ما توقعت ان رد فعل راشد على لبسها بيكون كذا؟؟؟؟؟ واللي صدمها أكثر من رد فعل راشد هو ان راشد قبل لا يطلع لف عليها وقال وهو يبتسم وبسرعة : وضوح إذا راح عبود ارجعي ألبسيهم ......... وطلع بسرعة .....................






























وضحه بدلت ثيابها وألبست قلابية وجلال ونقاب واطلعت الصالة لقت عبدالله قاعد مع راشد وهم ساكتين .... سلمت وقعدت جنب راشد على الكنبة مقابلة عبدالله .... كانت تشوف عبدالله اللي من بعد ما رد سلامها وهو قاعد ساكت ومنزل رأسه يشوف الأرض .... لفت وضحه تشوف راشد وتسأله بالإشارة عن عبدالله وش فيه لكن راشد رفع كتوفه ونزلهم أشارة انه ما يدري .... أرجعت وضحه تشوف عبدالله وقررت أنها تتكلم .... وقالت : عبدالله خير راشد يقول انك تبيني ؟؟؟؟؟؟ عسى ما شر يا الشيخ ؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله اللي كان يسمع وضحه بس بدون ما يرفع رأسه أو يشوفها .... قال : ما شر ان شاء الله .......... .................................................. ...................................... يمه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ورفع عينه في وضحه وهو يكمل ويقول : هي كيف حالها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه اللي كانت تشك في الموضوع ذا الحين صارت متأكدة ان في شيء صاير بين عبدالله ونجله ... وشيء كبير .... ردت عليه وقالت : آخر عدي بها على حالها .... حابسه نفسها في دارها وتبكي طول اليوم ..... ولا تقولي هي ليه تبكي لان الخبر عندك ..... وأنا ذا الحين اللي أبي اعرف هي وش فيها ؟؟؟؟؟
عبدالله اللي كان أصلاً منهار وزاده هجوم وضحه المفاجئ عليه خلاه يخر اللي عنده مره وحده وفي وصله وحده : أنا الغلطان .... يوم رحت مع نورة نوصلها البيت استفزتني وهي تبكي طول الطرق ... غصب عني فتنت عليها .... والظاهر هي زعلت وحطت في خاطرها ... بس هي بعد أغلطت علي في ألحكي وقالت لي كلام ما ينقال .... يعني أخذت حقها وما يرزي أنها تسوي كذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه قالت بشك لعبدالله : متأكد ان ما فيه شيء ثاني صاير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رد عبدالله وهو يشوف وضحه بنظرات خوف : هاااااااااااااااااااا .... إيه ما فيه شيء ثاني .... ليه تسالين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه ما كانت تبي تكثر في ألحكي قدام راشد وتحرج عبدالله قدامه أكثر .... قررت انه تسكر الموضوع .... وقالت : لا ما به شيء بس كذا اسأل ...............................
عبدالله اللي كان منحرج ولا هو عارف وش يسوي أو كيف يقول لوضحه اللي هو يبيه .... قام من الكرسي ورجع يقعد مره ثانية وقال لوضحه وهو يشوفها بنظرات كلها استرحام : يمه ............... داخل على الله وعليس ما ترديني ....... يمه دخيلس أبي اسمع صوتها ... أبي أتطمن عليها ... بس اسمع صوتها ما أبي شيء ثاني... الله يخليس بردي قلبي الله يبرد قلبس دنيا وأخره ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه صدمها طلب عبدالله ولا عرفت وش ترد عليه ..... لفت على راشد تشوفه بنظرة استفسار .. تأخذ رأيه فيها .... لكن راشد رد عليها وقال : لا تشوفيني كذا .... هذا اخوي ولا يهون علي أشوفه بذا الحالة ... لكن هي بنت اخوس وأنتي حره تسوين اللي في مصلوح شانها ؟؟؟ قرري بالحالس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه لفت تشوف عبدالله اللي كانت عينه محمره من قلة النوم .... وشفايفه اللي كانت ترتعش من التوتر ..... وهو يشوفها بعد رد راشد عليها ........ هي كانت تعرف ان عبدالله يحب نجول لكن ما توقعت انه يكون لذا الدرجة ..... اتخذت قرارها وجرت التلفون وحطته على الطاولة اللي بين كنبتهم وكرسي عبدالله واتصلت على بيت سعيد .... وأول ما قالت ...: السلام عليكم .... حمده كيف حالس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ نط عبدالله من على الكرسي وقعد على الأرض وهو حاط يده على الطاولة .. عشان يكون قريب من التلفون وكأنه بيقرب منها إذا قرب من التلفون .... كان يسمع وضحه وهي تطلب من حمده أنها تكلم نجله ... وضحه أول ما راحت حمده تودي التلفون لنجله حطت التلفون على الاسبيكر ...... كانوا يسمعون حمده وهي تقول لنجله تقوم عشان تكلم عمتها وضحه ..... بس بدون ما ترد عليها نجله وبعدها صوت السماعة تتحرك ..... وأخيراً قالت نجله : الو ..........................
وضحه بدون ما ترفع عينها في عبدالله ما كانت تبي تقتحم عليه لحظاته الخاصة قالت : هلا النونو حبيبي .....كيف حالس ذا الحين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
قالت نجله بصوت مرهق وتعبان : الحمد لله أحسن ... بس أحس ان راسي يعورني ولا اقدر ارفعه .....
وضحه : أكيد حبيبي بيعورس .... قومس البكي ذا اللي بكيتيه طول اليوم ....... قومي حبيبي صحصحي واشربي ليس شاهي واخذي لس حبوب وجع راس وان شاء الله بتصيرين طيبة ...................
نجله : عمتي ما تقدرين تخلين راشد يجيبس عندنا ذا الحين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه باستغراب : ليه تبيني اجيكم ذا الحين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
قالت نجله وهي تعبر : عشان أنا عندي شيء مهم لازم أقوله لس .................. وحل صمت عجيب على اللي قاعدين في صالة الملحق وهم يسمعون صوت نجله على الطرف الثاني من الخط وهي تبكي بصوت عالي ومسموع ......... فجأة عبدالله قام بسرعة وطلع من الملحق بدون ما يتكلم ........ اما راشد فأول ما طلع عبدالله قام هو بعد وراح المكتب وسكر على نفسه ........ عشان يخلي وضحه تأخذ راحتها مع بنت أخوها في ألحكي .................................................. ..........






















وضحه : راشد قوم الله يخليك وش ذا النوم عليه قد العالم ظهر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد وهو يجر للحاف عليه قال : حبي أنتي ليه كذا ؟؟؟؟ مستخسره فيني النوم ؟؟؟ وكمل وهو يجر يد وضحه وقال : تعالي أنتي بعد ارقدي جنبي اليوم أنا عندس باكر في الرياض .................
وضحه وهي تسحب يدها من يد راشد قالت : على سلامتك ان شاء الله .... بس ذا الحين الله يرضى عليك تقوم ...... السالفة مهمة واجد وعبود لازم يعرفها ..... وأنا ما اقدر اركب له غرفته اعلمه .... راشد قوم عاد .
راشد شد انتباهه كلام وضحه وخر الملحف عن وجهه وهو يشوف وضحه ويقول : خير ؟؟؟؟ وش اللي جاري ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : حمده داقه على تقول لي ان في ناس دقوا عليهم أمس فليل يبون يجون يخطبون نجول ... وأنا أشوف ان عبدالله لازم يدري قبل لا يصير شيء .................................................. ....















راشد اللي قام بسرعة عشان يروح ويعلم عبدالله بالخبر الجديد ..... أول ما دخل البيت مع وضحه ... دنق على أمه .... وراح سيده فوق بدون ما يقعد يتقهوى معها ..... وضحه كانت تتحرقص وهي قاعدة تنطر راشد ينزل ويعلمها باللي صار وبرد فعل عبدالله ..... ما أخذت على ذا الحال أكثر من خمس دقايق الا وهي تشوف عبدالله نازل من الدرجة شبه يطير من فوق الدرجات ..... وقف في نص الصالة وقال بدون لا سلام ولا تحية : أبوي وينه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم راشد روعها عبدالله قالت برعب : عبود وش فيكم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وش جاري عليكم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد اللي كان توه نازل من فوق قال يطمن أمه: ما في شيء يمه .... بس نبي أبوي في سالفة ... هو وينه ذا الحين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم راشد : في داره يتوضأ لصلاة الظهر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ما كملت أم راشد كلامها الا وعبود داخل على أبوه وراشد ألحقه ..... أم راشد اللي كان قلبها ما كلها ما قدرت تصبر أكثر ألحقتهم إلي الدار ...... اما وضحه فكانت ما تقدر أنها تلحقهم وتدخل معهم مع أنها بتموت وتعرف وش يقولون ...


























سعيد اللي كان لام نجله وهو يقول لها : هذا والله الغدا المبارك اللي بتقعدين معنا عليه ...............
نجله اللي كانت تحاول انه تنسى اللي صار ولا تعطيه اكبر من حقه وحجمه خصوصاً أنها ما كانت قاصده ذا الشيء .... ردت على أبوها بابتسامة ناعمة وهي تقعد معه على الغدا ................ رن التلفون الصالة اللي كان جنب سعيد .... شله سعيد بعد ما شاف رقم جوال أبوه على الكاشف ..............
سعيد : هلا والله ابو سعيد ...................
ابو سعيد : .................................................. .
سعيد : لا أبشرك اليوم بخير وأحسن واجد ..........................
ابو سعيد : .................................................. .....
سعيد : ليه في شيء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابو سعيد : .................................................. ..............
سعيد : ما عرفت وش اللي صاير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابو سعيد : .................................................. ...................
سعيد : تم ولا يهمك ... اليوم العصر كلنا بنجيكم .......................
ابو سعيد : .................................................. ...
سعيد : ولا يهمك قبل المغرب ..........
ابو سعيد : .................
سعيد : الله يحفظك ... فمان الله ..................


أول ما سكر سعيد عن أبوه قالت له حمده : خير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعيد : خير ..... بس أبوي يبنا نجيهم العصر كلنا ...................
حمده باستغراب : كلنا ؟؟؟؟ ليه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعيد : ما به شيء .... بس هو يبي يشوف نجول وكان بيجيها يوم درا أنها تعبانه بعد صلاة المغرب .... بس عمي زايد اتصل عليه وقال أنهم بيجون بعد المغرب يبونا كلنا في سالفة ..... ولا قدر يردهم ....... عشان كذا يبينا نروح لهم من عصر عشان يقعد مع نجول ويشوفها ..................... وقطع على سعيد كلامه دخول محمد اللي قال لسعيد ان عبدالله واقف برى عند الباب ولا هو راضي يدخل يبيه في كلمة راس ........ كل اللي قاعدين توتروا من اللي قاعد يصير..... مكالمة ابو سعيد ... زيارة ابو راشد الغمضة .... جيت عبدالله في ذا القايله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ من التوتر اللي عم المكان بعد ما طلع سعيد يقلط عبدالله ويشوف وش فيه ما به حد حس بالخوف اللي سيطر على نجله ...... عبدالله وش يبي ؟؟؟؟؟ وش جاي يقول لأبوي ؟؟؟؟؟ وش ذا الكلمة الرأس اللي ما تنطر إلى العصر ولا المغرب إلى ان يجون بيت جدي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟














سعيد بعد ما سلم على عبدالله عند باب البيت : عبدالله الله يهديك ما يصير كذا توقف عند الباب في ذا القوايل .... حياك اقلط في المجلس ........
عبدالله : سعيد أنا ادري أنها حزت غدا ولا هي ساعة زيارة ..... بس أنا أبغيك في سالفة مهمة ولا اقدر انطر أكثر إلى العصر ..........
سعيد وهو يجر يد عبدالله : أنت ذا الحين حياك اقلط في المجلس وبعدين يصير خير ........
وبعد ما ادخلوا المجلس قال سعيد لعبدالله : خير يا عبدالله وش السالفة اللي تبيني فيها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : ................... شوف سعيد أنا ادري أني لازم انطر إلى ان يكلمكم أبوي في الموضوع المغرب ...... قال لك عمي ان حنا بنجيكم المغرب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اشر سعيد برأسه إشارة نعم عشان يكمل عبدالله كلامه ...... وكمل عبدالله بتردد وإحراج : سعيد السالفة تخص بنتك ................. وكمل بسرعة لما شاف سعيد مبحلق عينه فيه : حنا درينا ان في عرب يبون يجون يخطبونها ........ سعيد أنا ما هب راضي أنها تعرس ولا أنا مرخصها ..... أنا ولد عمها وأحق بها من غيري ......
سعيد قال باستغراب : عبدالله أنت جاي تحير على نجله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله قال بكل ثقة : إيه أنا جاي أقولك أني ما ني بمرخصها تجوزونها ذا السكار .... والله يا سعيد حرام تجوز بنتك لواحد مثل اسويلم سكار خمار اغبر راعي خياس ..... وأصلاً أنت لازم تفكر ليه هم جو يبون يخطبونها لولدهم الخربان ؟؟؟؟؟؟؟؟ عشان هي أرمله ؟؟؟؟؟؟؟؟ وخير يا طير أرمله ..... ما يعيبها بنتك يا سعيد تخير في عطران الشوارب ... ما هيب طايحه للي راح واللي جاى .... تدور من يتصدق عليها ويأخذها ..... وأبيك تعرف شيء مهم يا سعيد أنا ما جيت أقول ذا الكلام عشانها كسره خاطري وأبي اتوجر فيها .... لا حشى .... يشهد ربي علي يا سعيد أنا أبغيها وابغي ترب الأرض من تحتها .... وهذا ألحكي من قبل يخطبها ناصر الله يرحمه .... لكن في ذاك الوقت ما قدرت أتكلم ولا أحير على البنت وأنا ما بعد خلصت دراسة ولا اشتغلت ... ما كان لي وجه .... بس ذا الحين يا سعيد أنا رجال كداد وعندي دخل واقدر أنا اصرف عليها وأعيشها أحسن عيشه ..... سعيد جوزني أيها وأنا أوعدك أني أحطها في عيوني ولا اخلي عليها قاصر واللي تبيه وتأمر عليه أنا حاضر به ...................
سعيد بعد ما سمع كلام عبدالله قال بكل هدوء : شوف يا عبدالله .... والله ثم والله لو ان اللي جاى يخطبها الشيخ برأسه ما بديته عليك ...... ولو أدور الدنيا كلها ما عينت رجال امن على بنتي عنده مثلك .... وافرح ما جاني أني أقول لك ذا الحين جيب املك وخذها بعبايتها ......... بس البنت يا عبدالله هي اللي ما تبي تعرس .... وأظن انك تدري ليه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : شوف سعيد أنا مستعد أني أطرها تغير رأيها طول عمري والى ان يشيب راسي ..... بس ترى ما هب عمري أنا اللي بيروح في الانتظار بالحالى ..... عمرها هي بعد بيروح يا سعيد ...... ما هب حرام نخلي أحلى سنين عمرها وشبابها يرح عشان أنها تحاتي كلام الناس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ سعيد في نسوان أمهات عيال يعرسون أول يوم يخلصون فيه العدة ...... ما قالوا نخاف الناس تتكلم علينا وهم عايشين سنين مع رجاجيلهم ؟؟؟؟؟؟ وهي اللي ما بعد دخل عليها ولا عرفته تحاتي كلام أمه وكلام الناس ؟؟؟؟ واصلا أمه ذا اللي تحتيها لوهي وحده من بناتها في مكان نجله ما رضتها عليها ..واللي بيتبع الناس بيتعب ..... والعرس لا هب عيب ولا حرام غير ستره للمره والرجال ............





















دخل سعيد الصالة على حمده ونجله اللي قاعدين يطرونه بعد ساعتين ..... ما تكلم معهم في شيء ولا رد على جمده يوم أسالته وش السالفة .... بس لف يشوف نجله بنظره غامضة .... ولف عنها بسرعة ودخل لداره ..... حمده ألحقته على طول اما نجله فحست أن فكرها مشوش .... وش اللي قاله عبدالله لأبوي يخليه يدخل علينا وهو سكات ويشوفني كذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الله يستر ...
أول ما خلصت نجله صلاة العصر اقتحمت حمده عليها الغرفة فجأة ... ارتعبت نجله من دخول أمها المفاجئ واللي أرعبها أكثر كان تعابير وجها وهي تقول لها تروح لأبوها في الغرفة هو ينطرها من يوم رجع من المسجد .... أدخلت نجله على أبوها وراحت تقعد جنبه على السرير بعد ما اشر لها بيده تقعد في ذا المكان عدل سعيد قعدته ولف يشوف بنته بنظرات كلها حنان وقال : تدرين ليه عبدالله كان جاي ؟؟؟؟؟
هزت نجله رأسها بالنفي بدون ما تتكلم ...... قال لها سعيد : سمع ان في ناس يبون يخطبونس وهو جاي يحير عليس ..............
نجله كانت تشوف أبوها وهي متنحه ومصدومة ..... في ناس يبون يخطبونها وهي أرملة ؟؟ وبعد كل الكلام اللي قالته عنها أم ناصر بين الناس ؟؟؟ لا وعبدالله جاي يحير عليها ؟؟؟؟؟؟؟؟ ما كانت قادرة تستوعب الأولية عشان تستوعب الثانية ؟؟؟؟؟؟؟
سعيد يوم شاف صدمت بنته قال : نجول ............ وش رايس في عبدالله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نجله كل اللي أقدرت أنها تقوله : رأي في عبدالله في ويش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعيد : وش رايس في عبدالله كزوج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نجله بعد ما استوعبت سؤال أبوها ومع ان فكرة ان عبدالله يحير عليها بثت في نفسها شعور غريب من الفرح الا أنها ردت عليه وقالت : يبه جعلني فداك أنت تعرف رأي في ذا الموضوع .... وتدري أني ما ابغي أعرس طول عمري .... خلاص أنا جربت حظي في الدنيا .............................
رد عليها سعيد بنفس الكلام اللي قاله له عبدالله عشان يقنعها أنها ما هب لازم تهتم بحد غير نفسها .... بس نجله قالت لها : أنا اعرف ان كلامك كله صحه بس أنا خايفة خايفه من كل شيء ... خايفة من نظرة الناس لي .... خايفة من أني أعيد نفس التجربة مره ثانية .... ما اقدر ... ذا الحين ما اقدر .............. ويوم شافت وجه سعيد تغير واحزن قالت : بس يمكن بعد سنه سنتين أو أكثر أغير رأي واقدر ارجع أفكر بذا الموضوع مره ثانية .... بس المهم ذا الحين عندي أني أكمل دراســـــ .................
قطعها سعيد وقال : وإذا قلت لس أني أنا أبيس تأخذين عبدالله واني موافق عليه ..... وش بتقولين ؟؟؟؟ بتخالفين شوري واللي أبيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شوفي بنتي أنا صدق أني مدلعس ومخليس على راحتس في كل شيء ..... بس أنا في الأخير أبوس واعرف مصلحتس أكثر منس .... بنتي أنتي ما تدرين أنا كيف احاتيس ؟؟؟؟ أنتي تعرفين وش طبيعة شغلي عشان كذا كل يوم وأنا رايح شغلي أقول الله اعلم ارجع ذا اليوم البيت ولا ما رجع .... وقال بسرعة يوم شاف نجله بتقاطعه : ادري وش بتقولين ... بس الإنسان ما يضمن عمره دقيقة ما هب ساعة .... بنتي أنا ودي اتطمن عليس في بيت رجلس ....
نجله عورها قلبها على أبوها وقالت : جعل ربي يعطيك طولت العمر ويخليك لنا ذخر ... بس أرجوك ما تضغط على بذا الموضوع ... وأنا أوعدك أني بفكر فيه ...........
سعيد : نجول ..... عبدالله قال لي ان عمي بيجينا اليوم عشان يخطبس له .... وش تبيني أقول لهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أوعدكم ان بنتي بتفكر في الموضوع .... الموضوع ما يبي تفكير الوحدة إذا جاها رجال فيه خير وراعي دين ما ترده وتوافق عليه على طول ..... شوفي أنا قلت لس رأي واللي أبيه .... وعندس إلي ان يجون بيت عمي بعد المغرب عشان تفكرين وتردين علي وإذا عيتي .... أنا أوعدس أني ما هب فاتح ذا الموضوع معاس مره ثانية ابد ..... وذا الحين يلا قومي غيري ثيابس عشان بنروح بيت جدس ..... سعيد قال آخر جملة عشان يقطع على نجله أي حكي ممكن تقوله ..........................























نجله طول الطريق لبيت جدها وهي تفكر وش اللي يخلي عبدالله يجي ويحير عليها ذا الحين ؟؟؟؟؟؟ يمكن مستليم يومه شافس بلا عباية ولاغطا ؟؟؟؟؟؟؟؟ زين ناس واجد تصير وياهم ذا المواقف .... ما هب كل واحد شاف وحده بدون غطا بصدفه يروح يتزوجها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يمكن ؟؟؟؟؟؟؟ لالا ...... ليه لا؟؟؟؟؟؟؟؟ لا وبس ؟؟؟؟ أنا قدامه من زمان لو هو يبيني كان تحاكا ولا حير علي ؟؟؟؟؟؟ ليه ذا الحين بالذات وبعد اللي صار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يمكن عقب ما شافني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لالالا من الزين اللي مكسره به الدنيا ؟؟؟ ليه ما أنتي ببنت مثل كل البنات اللي ممكن إذا شافس رجال ينعجب فيس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لا لا... عبدالله لا.. هو أصلا ما يطيقني ولا يدانيني عشان يفكر مجرد التفكير انه ينعجب فيني ؟؟؟؟؟؟؟ بس أبوي صادق عبدالله ما يعيبه شيء .... رجال سنافي وعلومه طيبه ... راعي صلاة ... وعمتي تقول انه شال الشركة شيل ...يعني بعد شغول .... واللي أهم من ذا كله انس تعرفينه من وأنتي صغيره ... وحتى اللي ما تعرفينه عمتس تعرفه وبتقوله لس ..... بس أنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أنتي ويش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟






















نجله طول الوقت اللي قاعدته في بيت جدها وهي متوترة خاصة وهي تشوف نظرات الجازي لها وتبسمها اللي بسبب وبدون سبب .... الأفكار كانت تأخذها وتجيبها .... توافق ولا ما توافق .... وزاد توترها يوم دخلوا عليهم أم راشد وعماتها نورة ووضحه ..... أكيد كلهم يدروا عن السالفة .... والدليل لمت أم راشد لها وهي تسلم عليها .... كانت تحس أنها قاعدة في لجنة امتحان والوقت يمر وهي ما هي بعارفه الإجابة عشان تكتبها .... أذن المغرب وقاموا الكل للصلاة .... انتهزت نجله الفرصة وطقت عشان تنخش في غرفة عمتها وضحه فوق وترتاح من التوتر .... صلت ودعت ربها انه أيسر لها اللي فيه الخير ..... بعد عشر دقايق فتحت وضحه الباب ويوم شافتها قاعدة على الكرسي أدخلت ودخل ورآها سعيد ... نجله من دخل أبوه حست أن وقت الامتحان خلص وذا الحين وقت سحب أوراق الإجابة .... اقعدوا سعيد ووضحه على السرير مقابل نجله اللي كانت ما هي بقادرة ترفع عينها في أبوها ما هب من الحياء لا .. لأنها ما هب عارفة وش ترد عليه .... قال لها سعيد السؤال اللي هي خايفه منه : ها نجول وش رايس عمي خطبس لعبدالله ... وعبدالله مستعجل يقول يبي رايس ذا الحين عشان يروح يجيب الاملك .... وضحه ابتسمت ابتسامه خفيفة وهي تسمع سعيد وتقول في خاطرها والله عبود طلع أقشر من راشد اللي يبي العرس في أسبوع .... واتبهت وهي تشوف نجله ترفع رأسها وتقول لسعيد : ما ادري ما هب قادرة أقرر ......... سعيد لف يشوف وضحه ولفوا اثنينهم على نجله يوم قالت : في شيء محيرني وأبي اعرفه عشان اقدر أقرر ..... هو ليه خطبني ذا الحين ؟؟؟؟؟ وليه توه جاي عشان يحير علي ؟؟؟؟؟؟؟
قال لها سعيد : شوفي أنا ما اعرف هو ليه جاء يخطبس ذا الحين لكن بقول لس اللي هو قاله لي ... قال لي انه هو كان يبيس قبل لا يخطبس ناصر الله يرحمه بس ما قدر يحير عليس أو يعترض لأنه كان ما بعد خلص دراسة ولا اشتغل عشان يكون له وجه يخطب .... وقال لي انه بيسوي لس اللي تبينه ....نجول الرجال ما ينعاب لا تضيعينه من يدس .... نجول عبدالله شاريس واحد ثاني كان قال وش أبي بها أرمله .... نجله وهي تسمع كلمة أرملة قامت ترمش بعينها حست أبوها نطقها بكل ثقل العالم ... وسمعته وهو يكمل ويقول : ها وش قلتي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نجله لسانها ما كان قادر ينطق بأي شيء .... كل اللي قدرت أنها تسويه نزلت رأسها الأرض .... سعيد ووضحه كان قاعدين يشوفونها وينطرون ردها في صمت .... مرت فوق الخمس دقايق بعدها قام سعيد فجأة وهو يقول : ما به فايده منس ..... اللي في راسس تسوينه .....ولف عشان يطلع وهو يقول لوضحه : خلاص أنا بروح وأقول لهم أنها ما وافقت ................... وهو يفتح الباب أجمدت يده على حركت الباب يوم سمع نجله تقول : موافقة ......... لف يشوفها وسأل وضحه : وش قالت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه قالت وهي تشوف نجله وتبتسم : قالت موافقة ......................................

















وضحه اللي اطلعت عشان تسوي لسعيد درب يطلع من البيت كانت تبي ترجع لنجله بسرعة وتقول لها اللي ما أقدرت تقوله قدام سعيد .... كانت تبي تقولها عن حب عبدالله لها .... بس أول ما أرجعت ودخلت الغرفة على نجله لقت البنات عندها ... الجازي ونورة ... ولا أقدرت تتكلم قدامهم مع نجله ............... أما عبدالله فكان قاعد على أعصابه في المجلس ينطر سعيد بالرد .... هو صدق كان متأكد انه ما طلع من عند سعيد الظهر الا وهو مقنعه بس كان خايف من نجله أنها ترده ..... أول ما دخل سعيد وقال لعبدالله : جيب الاملك وافقت البنت .... نط عبدالله في وجه سعيد يواجهه وهو يقول : خشمك يا أبو محمد .......
خلا كل اللي في المجلس يضحكون عليه .... حتى أبو راشد اللي كان مفتشل من عجلته ................
بعد نص ساعة وصل الاملك .... اتصل سعيد على جوال وضحه يقولها تنزل نجله المجلس الداخلي عشان الشيخ بينشدها عن رأيها ..... وضحه من سكرت عن سعيد وهي ملاحظه تغير وجه نجله ......
كانت تبي تلاقي فرصة عشان تقولها شيء يريحها بس البنات ما كانوا معطينها فرصة .... وهم بينزلون الدرج امسك وضحه يد نجله..... لفت عليها نجله تشوفها بنظرات كلها خوف .... ابتسمت لها وضحه وقالت لها بصوت واطي : ما كان حلم ..... بعد ذي الجملة نجله أخذت مسافة درجتين عشان تستوعب اللي قالته لها عمتها ......................... وقفت ولفت عليها وقالت بشك ودهشة في نفس الوقت : ما كان حلم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه وهي تشر برأسها إشارة نعم وتنزل الدرج عشان تنزل نجله معها قالت : ما كان حلم ............
ادخلوا المجلس والبنات راحوا المقعد الداخلي .... ولا أخذا لحظات الا وسعيد يدق الباب عليهم ومعه الشيخ و الشهود راشد وسعد ... نجله وقفت وراء الباب وهي تسمع الشيخ يسألها إذا كان موافقة تتزوج عبدالله .... لفت على وضحه وقالت لها بهمس : ما كان حلم ......... وردت عليها وضحه بسرعة وبهمس تأكد لها : ما كان حلم ..... أخذت نجله نفس عميق وقالت للشيخ : موافقة .......................
وضحه وهي تشوف نجله ترد على الشيخ جاها مسج من عند راشد ....أفتحته ....
(( حبي ... ذكروني بالذي مضى )).....

أول ما راح سعيد واللي معه .... لفت نجله على عمتها بكل لهفة وقالت : كيف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ كيف ما كان حلم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ردت عليها وضحه بسرعة وهي تشوف الباب : اسمعي عشان اجوبس على ذا السؤال يبيلي معس جلسة مغلقة ذا الحين ما ينفع أخاف حد يدخل علينا ... بس أبيس تعرفين شيء مهم ترى عبدالله يحبس لا يعشقس يا الخبل .... ولا هب من ذا الحين .... ولفت وضحه تشوف الباب اللي انفتح ودخلوا منه وحمده مع أم راشد والكل ورآهم وكملت : من يومس بزر .................................................. .




















وضحه كان ودها تقعد مع الجماعة إلى بعد العشا لكن راشد اتصل عليها بعد الملكة وقال لها انه يبي يرجع البيت عشان يلحق يرتب شنطته .... وضحه اللي كانت متأكدة انه مقفلة شنطته وحاطتها عند الباب حق الصالة ... استغربت بس ما أقدرت تعترض وسوت اللي بيبه .... باركت لنجله وحمده وأم راشد واطلعت بعد ما تعذرت بترتيب شنطة راشد حق السفر ............ أول ما ركبت السيارة مع راشد قالت له : على البركة ما دبرتوا ..................................
راشد : الله يبارك في حياتس ..................................
وضحه : أخباره المعرس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أكيد فرحان .........................
راشد : طاير من الفرحة..... بس فضحنا من اعجلته مصر ان العرس بعد أسبوعين ..................
أضحكت وضحه وقالت : لا الصراحة عجل ...... وكملت بضحك بس ما هب أعجل منك .... يومك تبي العرس في أسبوع .....................
راشد لف يعطيها نظره ورجع يشوف قدام وقال : ما عندي سالفة .........................
ردت عليه وضحه بسرعة : وش قصدك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد : قصدي لو أني داري ان الأسبوع بيجر شهر... والشهر بيجر شهور .... والله كان من ليلة الملكة شليتس معي البيت .... خلس من ذا ألحكي كله ..... قولي لي وين تحبين تتعشين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه قالت بشك : وين ؟؟؟؟ يعني وين مطعم مثلاً ؟؟؟؟؟؟ ..... أقول مثلاً ...............
راشد وهو يبتسم قال : إيه مطعم .... لا وبعد المطعم توينز .... بس بشرط .... البنفسجي .......
وضحه قالت بدلع و بفرحه عشان بيوديها المطعم : حبيبي أنت تأمر أمر ...................



















بعد ما اطلعوا من المطعم وراحوا يشترون لوضحه توينز .... اتصل عبدالله على جوال وضحه .....
وضحه : ألف ... ألف مبروك يا المعرس ..............................
عبدالله وهو ضايق : الله يبارك فيس يمه .............................
وضحه حست من صوت عبدالله انه فيه شيء وقالت : الشيخ وش فيه ؟؟؟؟؟؟؟؟عسى ما شر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
المفروض انه فرحان اليوم هو معرس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : يمه أنا بقولس وأنت احكمي بالحق ....... أقول لنورة والجازي أبي اكلم إمرتي يقولون لي عيب ... يرضيس ذا ألحكي يمه .... كيف عيب وهي مرتي بشرع رب العالمين يعني أنا لو أبيها في بيتي أخذا واطلع بها .... وهم تلفون يقولن عيب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه اللي استغربت من عبدالله وطلبه اللي ما هب متعودين عليه في كل الزيجات اللي صارت في العايلة قالت : شوف عبدالله .... أنا ادري انه من حقك ولا هب عيب ولا حرام .... بس السالفة ما تجي كذا يبيلها ترتيب ..... يعني على الأقل نشاور سعيد .... لأني ادري ان نجول ما هب بمسويه شيء بلا شوره وموافقته ...... أنت ذا الليل صبر عمرك بالملكة وأنا ان شاء الله بشوف ذا الموضوع إذا رحت لهم باكر ..............................
عبدالله : وعد يمه .......................
وضحه : وعد يا الشيخ ....................
عبدالله بفرحه قال : اجل أنا اللي بوديس .... يلا يمه مع السلامة واحد من الشباب على الخط الثاني ...
وضحه وهي تهز رأسها قالت : مع السلامة ........................ وكملت وهي تلف على راشد : يا حسافه على عقل عبود طيرته نجول ...... الشيخ يبي يكلم إمرته ذا الليل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد وهو يتنهد قال : ما ألومه خله يكلمها ويتمتعون بشبابهم ...... ما هب أحسن ما يطوف عمرهم وهم ينطرون بعض ............ ولف على وضحه وقال لها بصوت كله حنان : احبس ....................



















وضحه بعد ما وعت راشد الساعة سبع الصبح عشان السفر ..... راحت تجهز لها الريوق اللي من بعد صلاة الفجر وهي تسويه وتحطه على طاولة الطعام ..... أول ما خلصت وقبل لا تروح تناديه طلع راشد وهو لابس وخالص .... اندهش راشد من الريوق .... كانت مسويه له عصيد و بلاليط وبانكيك ....تريق وكان يمدح في الريوق .... بس كان ملاحظ ان وضحه ما هي بمعه و كان يحس بها متوترة طول الوقت اللي هي قاعدة فيه معه على الريوق .......
قال لها راشد : حبي وش فيس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مستوجعه من شيء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : ما فيني شيء ..... راشد ما يصير أروح معك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ضحك راشد وقال : كان زين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه وهي تلعب بالملعقة اللي قدامها بتوتر قالت : حبيبي ممكن اطلب منك طلب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مسك راشد يد وضحه وباسها وقال وهو ماسكها : طلبات .... ما هب طلب واحد ... أنا كم وضحه عندي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : عشان ما عندك الا وضحه وحده أبيك إذا رحت تسلم على خالتك لا تدخل في البيت عندهم .... خلها تجيك في المجلس تسلم عليها ..........................................
راشد اللي استغرب طلب وضحه في البداية بس بعد ما عرف هي ليه قالت كذا انفجر من الضحك وقال : حبي أنتي تغارين علي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ عاد في ذمتس أنا من يفكر فيني ولا يبيني عشان تغارين علي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ما تشوفيني لا زين ولا شباب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ردت عليه وضحه بحد : أولا أنت ما هب شين عشان تقول ذا ألحكي .... وبعدين ليه ما أغر عليك ما هب رجلي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد قال بسرعة يقطعها : وبس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه قالت ترد عليه : وحبيبي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد قال بسرعة يقطعها مره ثانية : و بس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه وهي تبتسم له بخجل : رجلي وحبيبي وعمري وحياتي وقلبي وكل شيء حلو في دنياي ...........


















وضحه راحت مع راشد البيت الكبير عشان يسلم على أمه و أبوه ..... وأول ما طلع راشد بالسيارة من البيت وضحه ما أقدرت تقعد معهم أكثر حست أنها بتبكي ولا كانت تبي يشوفونها كذا وخاصة أم راشد ... تعذرت لها أنها تبي تروح ترتب مكانها وبترجع تقعد معها ........ وضحه أول ما أدخلت الصالة لقت تلفون الصالة يرن ..... شلته ..............
وضحه : السلام عليكم ....
راشد : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .... حبي وينس من طلعت وأنا أدق على البيت وعلى جوالس ما رديتي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه اللي من أسمعت صوت راشد قامت تبكي قالت وهي تحاول ما تبين له شيء : كنت عند أمي شيخة توني داخله ذا الحين ....................................
ولما أسكتت وقام يسمع راشد صوت بكيها المخنوق قال : حبي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ويوم ما ردت عليه قال : ردي علي الصوت .. ردي حياتي
صمتك على شكوى حنيني .. مذله
اما اقطعي حبل الوصل بالنجاتي
والا عطيني باقي الود .. كلـه .... حبي ؟؟؟؟؟؟؟؟
ردت عليه وضحه بكل حرارة : لبيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــه .................
راشد : لبيتي في منى وأنا وياس السنة الجايه ان شاء الله ..... حبي ليه تبكين ؟؟؟؟؟ ولا تقولين ما ابكي أنا اسمعس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه اللي ما كانت تبي تضيق على راشد قالت: ابكي دلع ..... ولا ما تبيني اتدلع عليك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد قال عشان يلطف الجو : ليه وأنتي ما بعد تدلعتي علي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الله يعين كان كل ذا اللي سوتيه وما بعد تدلعتي علي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟
وضحه وهي تجاري راشد في المود قالت : حبيبي أنت ما بعد شفت من دلعي شيء .....................
راشد : يحق لس حتى إذا ما تدلعتي....أنا ادلعس ... يومس عذاب القلب يا قلبي ...... على طاري العذاب وش بتسوين مع عبود ؟؟؟؟؟؟؟
بتكلمين سعيد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : ان شاء الله أنا واعدته ... وحتى إذا ما وعته .... هو ما هب بمخليني .... هو حتى الروحة لهم بيوديني و..............
قطعها راشد وقال : حلفي والله بيوديس ... بشور من بيوديس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ولا عشان أنا مسافر ؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه باستغراب : راشد أمس كنت موافق ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وبعدين أنا ما ني براحيه بالحالي بروح مع أمي شيخه ......ارتحت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد : ارتحت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : زين يوم فتحت الموضوع إذا بغيت أروح مكان كيف استأذن بمسج ولا اتصال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد : مسج وإذا طاف ربع ساعة وما رديت عليس .... باكون مشغول ردي الشور لامي ؟؟؟؟؟؟؟ واهم شيء قبل الساعة سبع فليل أنتي في البيت .... وسكري الباب حق الملحق عليس عدل .... وإذا تخافين ترقدين بالحالس روحي ارقدي في البيت عند الجماعة ..........................................
















وضحه : نجول لا تجنيني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أبوس اللي أنا خايفه منه طلع سهالات .... يلا عاد عن الدلع ....
نجله وهي منحرجة : والله العظيم استحي .... وش بقوله ؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه باستنكار : يا وجه الله ... يعني ذا الحين أنتي ما بعد تحاكيتي معه في حياتس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ نجول ذا السوالف ما هي بعلي ....
نجله : الا تحاكيت معه من قبل .... بس ذا الحين غير .. ما ادري من قبل كنت عارفه انه ما يفكر فيني ولا يحبني ... بس بعد ما عرفت كل شيء وبعد ما صرت إمرته ما قدر اتحاكا معه بدون حرج ... وقسم بالله استحي ... خاصة أني آخر مره شفته فيها شرشحته ولا خليت شيء ما قلته له ...... وسكتت وهي تشوف جوال وضحه يرن ................
وضحه بعد ما شفت اللي متصل أرفعت الشاشة تراويها نجله وتقول : شوفي هو .... وش أقول له ؟؟؟؟
نجله بخوف : قولي له أني استحي .................... ردت وضحه على عبدالله وهي فاتحه الاسبيكر عشان نجله تسمعه إذا عصب .............................
عبدالله : هلا عمري .... بشري ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : هلا والله بالشيخ .... ما عندي شيء ابشر فيه ....................
عبدالله :آفاااااااااااااااااااااااااا ليه ؟؟؟؟؟ سعيد عيا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ إذا عيا أنا بروح اتحاكا معه ؟؟؟؟؟؟؟
وضحه ردت على عبدالله وهي تشوف نجله بنظرات تحدي : لا ما هب سعيد اللي معي .... جاك الخير المدام هي اللي معيا ... تقول تستحي منك ..........
عبدالله بصوت كله مرح : عمريــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ يا الحياء ..... جعلني فدى اللي يستحون .... بس ما اخبرها وجه حياء ؟؟؟؟؟ لالالالا ذا ما هي بمرتي غيرتوها ....إمرتي الصلبية ...
وضحه ما حست الا ونجله اللي ما استحملت حكي عبدالله عنها مأخذا جوالها من يدها وتقول لعبدالله : إذا كنت أنا صلبية فأنت بعد صلبي لان حنا الاثنين من عايله وحده ولا نسيت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله اللي استانس أنها كلمته قال عشان يستفزها ويخليها تتكلم معه : حنا صدق من عايلة وحده .... بس في شيء مهم لازم ما تنسينه ... المستويات يا ماما ..... يعني أنا مستوي من الطبقة العليا وأنت من طبقة الصلب ... وإذا تبين دليل شوفي جوالس .... يا ابو رنه ..
نجله اللي صدق عصبت عليه قالت : أصلا أنا جوالي كرت ما هب يا هلا ......
عبدالله : أي صدقتس أنا .... أصلا كيوتل ما يعطونس رقم ..... تعرفين هم بعد يحافظون على المستويات يا ابو رنه ...........
نجله بغباء : قسم بالله عندي كرت ...............
عبدالله بخبث : بكم يبتدي رقمس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 52 ولا 53 ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نجله ردت على عبدالله بكل فخر : لا يا بابا 52 و 53 حقت الطبقة العليا أنا رقمي *******
عبدالله : ارجوس على ذا الرقم الخطير .....
نجله ما ردت على عبدالله كانت تشوف الاتصال اللي جايها من رقم غريب ..... سكرت نجله الرنة ولا ردت على الرقم عشانها ما تعرفه .....
ورجعت تقول لعبدالله : عشان تعرف من هم الطبقة العليا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله بعصبيه : من اللي متصل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نجله اللي كانت متفاجئة من سؤال عبدالله قالت : رقم ما عرفه وسكتت وهي تسمع الجوال يرن مره ثانية وبنفس الرقم وأشرت لوضحه أنها ما تعرف الرقم .... ووضحه قالت لها تسكر الرنة ..... وسمعوا عبدالله يقول : ردي عليه .... أبي اعرف من ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وضحه اللي استغربت من أسلوب عبدالله اللي تغير مية وثمانين درجة قالت لنجله بصوت واطي وهي تأخذ جوالها من يد نجله عشان ترد نجله على الاتصال اللي جاي على جوالها : ردي عليه ...............
نجله : الو .....................................
عبدالله : أحلى الو سمعتها في حياتي ..............................
نجله اللي استغربت وعصبت في نفس الوقت قالت : هذا أنت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : إيه أنا عشان ثاني مره تقولين استحي ... يا ويلس ان شفتي رقمي ولا رديتي .......




























راشد : والله ان عبود ما هب هين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : من شابه أخاه ؟؟؟؟ راشد يلا خلاص سكر عشان ترقد ...............
راشد وهو يتثاوب : ما أبي خلس معي على الخط إلى ان ارقد .........
وضحه : تعبان ؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد : اسكتي ظهري يوجعني من كثر القعدة على الكرسي طول اليوم .......
وضحه : بسم الله على ظهرك من الوجع .... بس ان شاء الله ما تغرك نفسك على مدلكه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد ضحك غصب عليه وهو يقول : وضوح عاد مدلكه و في الرياض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه يوم سمعت راشد مدوخ من النوم قالت له : راشد سارة خويتي تعبانه شوي وتبيني أوديها الدكتور عشان هي تخاف تروح بالحالها .... ما عليه أوديها بعد بكره .... و أوعدك قبل الساعة سبع أنا في البيت ................ حبيبي وش قلت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد اللي شبه بداء يغفي قال : روحي .... وضوح برقد مع السلامة ....
وضحه ردت عليه بفرح : في حفظ الله يا روح وضوح ...........................................




















سارة : وضوح وش فيج ؟؟؟؟؟؟؟؟ صار لج ساعة مع ذا الجوال ؟؟؟؟؟ شكوا فيج النسوان اللي قاعدين بيقولون تغازل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : يا أختي يقولون اللي يقولونه ... ما هموني ... أنا أدق على رشودي ما يرد علي من يوم ما طلع من المؤتمر حق الغدا وهو ما يرد وأنا قايله له إذا وصل الفندق يدق علي والله أني احاتيه وقلبي من الصبح مقبوض ما دري ليه .............. الو حبي وين أنت خرعتني عليك من متى وأنا أدق عليك ؟؟؟؟؟
راشد : موجود بس المنطقة اللي أنا فيها إرسالها ضعيف ....
وضحه باستغراب : ليه أنت ما هب في الفندق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد : لا أنا في بيت خالتي معزوم على الغدا عندهم .................
وضحه : إيه وليه ما علمتني أمس البارح انك معزوم ؟؟؟؟؟؟؟ ما هب مشكله المهم ما تنسى اللي تفقنا عليه في المجلس الخارجي ...........................................
راشد ما رد على وضحه لأنه كان يسلم على خالته وبناتها اللي جو يسلمون عليه ..... ووضحه كانت تسمع على الخط الثاني راشد وهو يسلم عليهم ويتحفاهم وحده وحده ....... كانت تحس ان رأسها بنفجر من أصواتهم وخصوصاً صوت شذى اللي تعرفه زين وهي تتكلم بدلع ..... وضحه كانت تشوف الممرضة اللي واقفة قدامها وهي تقولها ان دورها جاء عشان تدخل للدكتورة ..... سكرت وضحه الجوال بدون حتى ما تنطر راشد اللي لاهي عنها في السلامات عشان تكلمه ..... وقامت عشان تدخل مع سارة للدكتورة .................................................. ..................................................






















راشد بعد ما اكتشف ان وضحه سكرت الخط .... حاول يتصل فيها أكثر من مره بس ما يلقط الخط معه ..... فليل بعد ما رجع الفندق حاول يتصل بس كانت مسكره جوالها .... عصب اتصل على تلفون البيت ما كان حد يرد عليه ....... الأخت حمسانه يوم أني رحت بيت خالتي ؟؟؟؟؟؟ خلها تحمس أنا رجال ولا تجودني مره .... وتشوف من هو اللي بيرضيها ......... وانقطعت الاتصالات بينهم مدة أربعة أيام ... كل واحد فيهم ما هب راضي انه يرخي الحبل .... راشد كان يتصل على أمه كل يوم بس ما كان يعطيها مجال تتكلم عن وضحه ... كل ما جابت طاريها قال لها انه مشغول ولازم يسكر .... يخاف تكون جنب أمه وتعطيه يكلمها ...... بس في آخر مكالمة له مع أمه وهو في المطار لفت نظره شيء أمه قالت له : ولدي كلمت إمرتك تأخذ ما في خاطرها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد : لا ما كلمتها ..... يلا مع السلامة ينادون على طيارتي ...................
وش معنى الكلام اللي قالته أمي؟؟؟؟؟ ما له الا معنى واحد أنها مشتكى علي عند أمي....... ما عليه يا وضوح ولس وجه تقولين لها انس ما تبيني أروح بيت أختها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟























راشد ما وصل البيت الا ساعة عشر ونص فليل ..... حب يحقر وضحه ولا يروح لها .... سيده راح يسلم على أمه .... أول ما دخل الصالة لقى أمه قاعدة تنطره .... راح لها راشد سيده ودنق عليها وقعد عندها يتقهوى .... كان يشوف أمه كيف تخايله .... بنظرات كلها حزن .... قال أكيد مشوشة أمي علي الله اعلم وش هي قايله لها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ راشد حب يلطف الجو بينه وبين أمه ما يقدر انه يقعد معها وهي ما خذه على خاطرها منه وقال : ها أم راشد علوم العرس معكم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ردت عليه أم راشد بهدوء : اجلوه أسبوع بعد ...................
راشد اللي استغرب ان عبود يأجل العرس أسبوع زيادة قال : ليه يمه عسى ما شر ........ وسكت وهو يشوف أمه تمسح دموعها بطرف جلالها ..... نط راشد من كرسيه وراح يقعد عند رجلها ويلمها وهو يقول : آفاااااااااااا يا أم راشد ليه يوم تبكي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ جاري عليكم شيء .........
قالت له أم راشد وهو تمسح دموعها : ولدي تساهل سلامة إمرتك ..... وأحمد ربك ان الله سلمها لك وطلعها بالسلامة من العناية .. وان شاء الله الله بيعوضكم بالصيب الصالح وبيرزكم أحسن من اللي راح دام الله سلم راس وضوح هذا العوض والباقي ملحوق عليه .....................................
راشد كان يشوف أمه وهي تتكلم بس ما هب قادر يلقط شيء من بعد جملة ..... وطلعها بالسلامة من العناية .... وضوح في العناية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ليه ؟؟؟؟؟؟ وش فيها ؟؟؟؟؟؟؟ وش اللي جاها ؟؟؟؟؟؟
وليه ما به احد قال لي ولا علمني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ليه ؟؟؟؟؟؟؟ وقال لامه اللي كانت تشوفه وهو منصدم من حكيها قال : يمه أنتي وش تقولين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هي كيف أدخلت العناية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم راشد حاولت تقول له القصة بالترتيب ومن البداية : ولدي هي من خمس أيام جات تقولي أنها مشورتك عشان تروح الدختر مع خويتها سارة وأنا قلت لها يوم رجلس مرخصس روحي يا بنتي .....
اطلعوا من عصر ولا ارجعوا إلى الساعة تسع ان قلبي أكلني دقيت عليها مره ومرتين ولا حد يشله عقب
جاتني نورة من فوق تخب تقول ان خويت وضحه داقه عليها وتقول ان وضحه ارتفع عندها الضغط من والدرب وطاحت عليهم ... وهم ذ الحين بيودونها مستشفى الولادة في إسعاف ... وتبينا نجيهم هناك .... ويوم سالت نورة ليه الولادة؟؟؟؟ قالت لي عشانها حامل وخايفين عليها .... رحنا لها كلنا .... يوم جيناهم كانوا يدورونك....قلنا لهم ان حنا اهلك وأنت مسافر وبعدين قالت الدختوره لنا ان البزر ميت قي بطنها وعشان كذا هي ضغطها مرتفع واجد وهم يبون يسون لها عملية حتى ما يجيها السم حق الحامل .... والله ما ادري وش يسمونه ..... عاد حنا قلنا لهم دامه ميت الله بيعوضها ان شاء الله المهم سلامتها .... ورجعت تبكي وهي تقول : والله أنها أقعدت لها بعد العملية يومين في العناية ما يعلم بهم الا الله مع ذا الضغط ..... بس الحمد الله رخصوها أمس من المستشفى وذا الحين هي في بيت أهلها .... بغيتها تقعد عندي وباشيلها في عيوني بس ما بغيت ازعل أم حمد اللي تبيها عندها .................
راشد اللي عصب من اللي صار بس ما حب يعلي صوته قدام أمه قال : زين يمه أنا ليه ما به حد دق علي يعلمني ولا يقول لي أجي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ردت عليه أم راشد : ولدي نورة تقول ان وضحه موصيتها أنهم ما يعلمونك عشان ما تروع قبل لا تدخل العملية .................................................. ......................
راشد قال بصوت عالي شوي من الغيض : ليه يمه أنا بزر خايفين علي أتروع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يمه لوهي .........الله لا يقوله كان أنا ما شفتها ولا دريت بها ...............................




















راشد طول الطريق لبيت عمه وهو يتصل على جوال وضحه بس جوالها مغلق ..... كان يبي يسمع صوتها بس ويتطمن عليها ..... يبي يعوضها عن تقصيره في حقها .... إيه أنت مقصر في حقها ... يوم ما ردت عليك قلت أنها حمسانه .... ما فكرت أنها يمكن يكون فيها شيء ؟؟؟؟؟؟؟؟ أعماك غرورك وعزتك بنفسك عن أغلى الناس ........ أول ما وصل بيت عمه راح سيده للبيت وطق الباب حق الصالة
اطلعت له الجازي من المجلس الداخلي ...... وجهت راشد اللي ما كان معطيها وجه ولا حتى تحفاها كل اللي قاله : وين وضوح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الجازي قالت لها وهي رايحه للمجلس الداخلي عشان ترد الباب عن النسوان اللي جاين يتحمدون لام حمد بسلامة وضحه : وقالت اصبر أرد الباب ..... وأول ما ردته أشرت لراشد يمر بسرعة ..... راشد كان شبه يركض لدرج .... وقف يوم نادته الجازي وهي تشر على الغرفة اللي جنب غرفة أم حمد واللي كانوا مجهزين خله لوضحه وقالت : راشد هنا وين رايح فوق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد رجع عشان يفتح الباب اللي اشر له الجازي عليه .... وهو واقف قدام الباب عشان يفتحه لف يشوف الجازي اللي مستعدة بتدخل معه بنظره معناها اقلبي وجهس .....أفهمت الجازي نظرت راشد على طول ولفت وراحت عنه وهي ساكتة .......... فتح راشد الباب حق الغرفة شوي شوي وهو يدور بعينه داخلها على وضحه كانت ليتات الغرفة مطفيه وفيها إضاءة أبجوره صغيره على الطاولة اللي جنب السرير .... استغرب راشد انه ما لقى وضحه فيها ؟؟؟؟؟؟ قال يمكن في الحمام ..... راح عشان يتأكد إذا في هي في الحمام ولا لا ..... بس بعد ما كان فيه حد ...... ما يدري ليه فجأة حس بالخوف يسيطر عليه .... لف عشان يطلع ينادي الجازي تشوفها وين ..... لفت نظره ارتفاع بسيط تحت الملحف الفخم ..... قرب منها وقعد جنبها على السرير ..... رفع الملحف بكل هدوء عشان ما يوعيها إذا كانت راقدة ..... غصب عليه اطلعت من قاصي أعماق قلبه تنهيده أجرحت في طريقها كل معني للغرور عند راشد بعد ما شاف وضحه .... كانت نايمه وهي لمه نفسها بيدها ... رفع راشد يده يلمس أعظام وجها اللي من بروزهم كأنها بتخرق جلدها ...... وعيونها اللي السواد محاصرها .... ظهر كف يدها اللي مبقع باللون الأزرق من أثار الإبر فيه .... مسك راشد يدها وباسها مكان اثر الإبر ...... وأول ما نزل يدها مكانها شاف وضحه تشوفه بنظرات حزينة ومرهقه ..... قال لها راشد بلهفة وهو يدنق عليها ويبوس رأسها : ألف الحمد لله على سلمتس يا حبي ..... ورجع يلم يده لصدره .........
ردت عليه وضحه بصوت واطي وتعبان : الله يسلمك .... متى جيت من السفر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد بصوت واطي رد عليها عشان ما يزعجها وقال : من ساعة وأول ما عرفت جيتس على طول ..... ليه يا حبي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ليه يوم تخشون علي ؟؟؟؟؟؟ ليه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه ما ردت على راشد بس لفت نظرها عنه ودموعها تسبق نظرتها .... قام راشد من على السرير وقعد على الأرض وهو متسند بيده على طرف السرير عشان يقرب وجهه من وضحه أكثر .... وقال لها وهو يمسح بيده على شعرها : حبي أنا آسف .... آسف على كل شيء .... بس دخيلس لا تبكين ... أنتي ما تعرفين دموعس وش تسوي فيني ؟؟؟؟؟؟؟
وضحه بصوت خانقته العبرة قالت : راشد راح ........ كنت احلم به طول عمري ...... وراح ......
راشد اللي فهم وضحه عن ويش تتكلم قال بنبرة تفاؤل : حبي لا تحزنين ان شاء الله بيعوضنا خير وبيرزقنا درزن ..............
وضحه : راشد أنا كبرت ما عادني بصغيره .... والدكتورة تقول أني يبيلي وقت طويل عشان أفكر في الحمل مره ثانية ...... وقامت تبكي بقوة وهي تقول : أنا كنت فرحانة أني أخيرا تحقق حلم حياتي ..... وبصير أم ............راشد لم وضحه بقوة وهو يقول : لا تبكين يا حبي رب العالمين قادر على كل شيء مثل ما ارزقس ذي المره بيرزقس مرات ثانيه ..... وإذا على الدكتورة وحكيها ما عليس منها ... أنتي بس قومي بالسلامة وأنا بوديس أحسن مستشفى في الخارج عشان تسوين فحوصات وتطمنين بنفسس ........ راشد تم حاضن وضحه فتره ما عرف كم طاف عليهم من الوقت وهم كذا .... إلى ان حس ان وضحه هدت .... أرخى يده عليها عشان يشوفها .... ويوم شافها تبتسم له وهي تناشق .... مد عليها علبة الفاين وقال عشان يفرفشها : تسلم عليس جواهر وهي موصيتني اقولس شيء أنا ما فهمته تقول انس بتفهمينه ..... تقولس ... تذكرين الحرامي الكبير اللي كنتي تبكين إذا قالت لس عليه ؟؟؟؟؟؟؟؟ تبي تعرف إذا إلى ذا الحين أتخافين منه ولا ما صار يخوف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ حبي وش تقصد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟
وضحه وهي تبتسم ابتسامة عريضة قالت : أنت ........................
راشد : آفاااااااااااا ذا الحين أنا حرامي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الله يسامحس ولا يسامحها ...............
وضحه : محشوم جعلني فداك .... بس ذي سالفة بينا يوم حنا صغار ...... كانت كل ماجات ترقد عندنا قصتها المفضلة قبل النوم عنك إذا أعرست وخذيتني .... كانت تقول ان راشد أصلاً هو حرامي ويذبح الناس فليل .... وأن حنا إذا تزوجنا أكيد بنرقد في دار وحده .... وأنت بتقوم فليل وأنا راقدة وبتقطعني بالسكين .... وبتحطني في الثلاجة اللي في دارك وكل يوم يتآكل مني شوي ....
راشد بتمغت : والله وذا خلصتي وش أسوي اذبحها هي ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه وهي تتخيل اللي يقوله راشد قالت : عاد أنا كنت بزر وخوافة واصدق أي شيء .....
راشد الظاهر الأخت جواهر سببت لس رعب نفسي من يوم أنتي بزر ؟؟؟؟ عشان كذا في لبنان كنتي تخافين مني كل ما قربت لس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اختفت ابتسامة وضحه وقالت : راشد ما هب كلام جواهر هو اللي كان مبعدني عنك ؟؟؟؟؟؟؟؟ وكملت يوم شافت راشد منتبه معها : راشد تذكر ليلة الاعترافات في لبنان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد : اذكرها ولا عمري بنساها .................................................. ......
وضحه هذيك الليلة صار شيء .... خلاني ابعد عنك ......... هذيك الليلة بعد ما نتمت أنت وقبل لا أنام أنا ..... توعيت من نومك فجأة ولميت علي وأنت تقول شذى تعالي هنا ... وبست راسي وقلت لي تصبحين على خير حبي .... قطعها راشد بسرعة وباستغراب وهو يقول : أنااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا .... ما اصدق أني قلت كذا بس ما استبعدها .....وقال بسرعة لما بحلقت وضحه فيه : هدي ... هدي لا تشوفيني كذا .... أول اسمعيني .... تدرين ليه ما استبعدها .... لأني قبل لا أنام كنت أفكر في شذى .... وكان الشر فيني ما خذ حده وتمنيتها تكون معنا ذاك الليل .............. قالت له وضحه باستنكار : ليه عشان تغايضها بي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الصراحة : إيه ......... كنت أبي حرق قلبها المريض مثل ما أحرقت قلبي عليس .... أنا ما كنت ناوي أتحاكا بذا الموضوع ابد .... بس الظاهر أني لازم اتحاكا فيه ذا الحين ... حبي تذكرين سالفة المسجات اللي في جوالس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أشرت له وضحه برأسها إشارة نعم ...... كمل راشد وقال : طبعاً أنتي ذا الحين تعرفين المسجات اللي كنت أنا اطرشها .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بس اللي ما تعرفينه ان اكتشفت وبالصدفة يوم الله أرد انه يبريس من ألحكي اللي هي قالته عنس ان هي اللي كانت تطرش لس كل المسجات الثانية من جوالها وجوال خالتي بدون علمها طبعاً ... عشان كذا وأنا في قمت سعادتي معس تذكرتها كان ودي أرد لها النظرات اللي كانت تشوفني بها وهي تتهمس قدامي ....................
وضحه بكل هدوء وعياره تقدر عليها قالت : حبيبي هي وش كانت قايله عني عشان تشيل عليها كذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟
راشد اللي نزل قترته واعقاله على الأرض قال لها : حبي وش تبين بها في ذا الليل خليها عنس .... قلبي ما به أخلاف إذا أمسيت عندكم ذا الليل ؟؟؟؟؟؟؟ والله تعبان لا ارجع البيت ؟؟؟؟ وبعدين ما أبي أنام بروحي في البيت ......................
وضحه وهي تزحف عشان تروح الطرف الثاني من السرير قالت لراشد : والله ما ادري وش أقول لك أخاف أهلي يشوفونك راقد عندي ويذبحوني ...... تعشيت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟










نجله وهي تدخل مطبخ وضحه مستعجلة : بديتوا ولا نطرتوني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه بعد ما لفت عليها تشوفها هي ونورة : عادنا في الحمد ... ما بعد سوينا شيء يا النشبه الثانية ....
نورة : والله عاد نشبه ما هب نشبه ما حنا بطالعين اليوم قبل لا نتعلم ذا الحلو....ما عاد ذي بحاله معس.
وضحه : والله انتوا اللي ما عاد ذي بحالة معكم كل شيء تبون منه ..... ولفت على نجله تقول لها : نجول أمي شيخة تسلم عليس كلمتها قبل الفطور ونسيت أقول لس ....
نجله : الله يسلمها من كل شر ... كيف حالهم ؟؟؟؟؟
وضحه وهي تحضر البسكويت قالت : والله كلهم بخير وتقول أنها دعت لس عند البيت ان الله يوفقس وينجحس ويرزقس الذرية الصالحة .....
نجله : آمين يا رب ..... عمتي الله يخليس باكر عبود عازم أخوياه على الفطور.... وأنا عندي امتحان ما هب راجعه منه الا العصر سنعي الطباخ الله يخليس عشاني ...........................
وضحه : شوفي والله ان ما اعز منس عندي الا عبود وودي لو اطبخ ضيفته ... بس والله ما اقدر أنتي تدرين ان أمي شيخة حالفه علي قبل لا تروح العمرة أني ما ادخل المطبخ الخارجي الا بعد ما أولد على خير ان شاء الله .... بس لا تحاتين بقطع قلب الطباخ بالأوامر من صبح والباقي على نورة هي عاد تدخل تشوف وش سوى ...... ولفوا يشفون نورة اللي تحوس في الثلاجة ... ولفت عليهم بعد ما أسمعت اسمها وقالت : ادخل ليه ما ادخل بس على شرط تعطيني ذا القالب البارز حق الحلو ...............
وضحه قالت بتهديد : شوفوا والله يا وحده فيكم تمد يدها علي قالب حبي أني أوديها وراء الشمس .........
نورة بتحدي وهي تحط يدها في خصورها : وكيف ان شاء الله بتودينا وراء الشمس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه وهي تشر على كرشتها اللي قدامه قالت : أسدي برى في الصالة يشوف طاش ما طاش.... بصرخ وبقول اضربوني على بطني ...... يبون يذبحون ولدي ...............
نجله : الله وكبر كل ذا عشان قالب حلو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نورة : الله الغني ما نبي حلو أسدس بس على الأقل طلعنا بفايده عرفنا وش جنس المولود اللي خاشته علينا .... والد... ها..................................
نجله : خلاص اجل من اليوم ما لس اسم الا أم زايد ......................................


وهكذا انتهت قصتنا على خاتمة سعيدة


;fvdhx hlvhi ,pf v[g [.x hgvhfu ,hgeghe,k ,hgpgri ghodvi hgvhfu hlvhi [.x v[g ,hgeghe,k ,hgpgri kpf












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2010, 12:05 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف قسم الصور
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 63255
المشاركات: 19,037 [+]
بمعدل : 4.61 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 35
 

الإتصالات
الحالة:
عاشق الحزين غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: كبرياء امراه وحب رجل جزء الرابع والثلاثون والحلقه لاخيره

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .












توقيع : عاشق الحزين



عرض البوم صور عاشق الحزين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لاخيره, الرابع, امراه, جزء, رجل, والثلاثون, والحلقه, نحب, كبرياء

جديد منتدى قصص - روايات قصيره وطويله


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


ترتيب الموقع عالميا
     

Site_Map


الساعة الآن 01:02 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1