قديم 03-24-2011, 12:05 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنوتة ملاك

البيانات
التسجيل: Jan 2011
العضوية: 74911
المشاركات: 1,952 [+]
بمعدل : 0.61 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 49
 

الإتصالات
الحالة:
بنوتة ملاك غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
شقيقي .. لماذآ ؟

كان َ ذلك المساء بالنسبة ِ إليها مساءٌ هادىء مع زوجِها وفلذات أكبادِها
يتَسامرون أجمل الأحاديثْ وينظرون إلى عجائب هذهِ الدُنيا , ولكِنَ الفرح
لا يدومُ طويلاً والشقاء والعناء والحزن ينتظِرون وراء تِلكَ الأبواب الموصدة .
حتى جاءت الساعةُ الثامنة ُ مساءً فإذا بِذلكَ البابْ يُطرق وصوت رنين
الجرس يتعالى شيئاً , فشيئاً وقفَ الجميع في حالة ذهول !!!
وتساؤلات مَلئت المكان , مالذي يجري يا أبي من الطارق ؟
فَتَحَ زوجُها الباب ونظرات الغضب ْ تَتَطاير كالشرار من عينان شقيق زوجته , لقد دَفَعَهُ إلى الوراء مُتجها إلى شقيقتهُ الكُبرى .
لَكِ أُسبوعٌ واحد فإذا لم تُعطيني أوراق الإرثْ الآن ستَكون نِهايتك على يدي
خَرَجَ وهو يُردد تِلك الكلِمات التي صعقتْ شقيقته / وزوجها / وأبنائُها
أصبحتْ كَأنها تُواجه موجه منْ الأعاصير , توقفتْ لوهلة ٍ ثُم َ ذرفتْ مُقلتيها وها هم الآن يَقِفون في محكَمة القضاء وكُل مِنهما ينظر إلى الآخر
كيف وصلوا إلى هذا المكان ؟ وعلى أعيان هؤلاء الخلق وجاء َ القاضي
بالأوراق ليحكُم بينهم بالعدل لِكُل واحِدٍ منهُم أخَذَ ما ما كُتب لهُ من نصيب
في هذا الإرث , هي لم تكُن تُريد العواقب الوخيمة هذهِ أما هو كَانَ يتلذذ
برؤية شقيقته تبكي على قسوته , لقد مرَ الكثير على هذهِ القضية ولَكنْ
الله سميعٌ بصير بعبادهِ , ومُجيب لدعوات المظلومين .
وفي يومٍ منْ الأيام يَعود ذلِكَ المساء ويعود ذلك َ الوقت نفسُه فإذا بالهاتف
يَرُن .
هي : آلو
الطبيب : السلام ُ عليكم ورحمة الله وبركاته , عفواً أنتي شقيقة فُلان الكُبرى
هي وبدأت نبضات قلبُها تتسارع : نعم أنا شقيقته , عفواً منْ المُتحدث ؟
الطبيب : إنَ شقيقك يُصارع الموت , لقد تلفتْ إحدى كِليتيه والأُخرى لا تُلبي إحتياجاته .
هي صُعِقتْ : وكيف تركتموه هكذا ؟ الا يوجد مُتَبرع

الطبيب : للأسف كلا لقد بذلنا قِصارى جُهدِنا ولكن مامن مُتَبرع والوقتُ ليسَ في صالِحه .
هي : أنا سأتبرع بإحدى كِليتي فوالله لا يوجد منْ هو أغلى وأعز من شقيقي هذا .
وتمت ْ إجراءات العملية دونَ عِلم شقيقها , كانت ْ خائِفة بأن لايقبل إذا عَلِمَ
أنها هي َ المُتبرعة وبالفعل نجحتْ العملية وظل ذلِكَ سِراً إلى ما يُقارب الشهرين , فإذا بشقيقها يأتي إليها يبكي ندماً على مافعل بِها يتوسلها بأن تعفو وتصفح عنه فقد كانتْ بمثابة الأُم وهي الأختُ الطاهرة النقية ُ العفيفة , فكم من ذنوب أقترفنا في حق الآخرين وكم من مظلوم ظلمنا !!
على الرُغم من رحمة الله الواسعة وَلكِنَهُ أيضاً قال في كِتابِه ِ العزيز
[ إن الله َشَديدُ العِقَابْ ] فاتقوا الله حيثما كُنتم .

ardrd >> glh`N ?












توقيع : بنوتة ملاك



شكر خاص ل مصمم Photoshop

عرض البوم صور بنوتة ملاك   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لماذآ, شقيقي

جديد منتدى قصص - روايات قصيره وطويله


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


ترتيب الموقع عالميا
     

Site_Map


الساعة الآن 11:31 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1