سيرة وغزوات الرسول - اصحاب النبي اللهم صلي وسلم علي سيدنا محمد


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-05-2011, 10:22 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فضي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أحلام وردية

البيانات
التسجيل: Jan 2011
العضوية: 74914
المشاركات: 1,997 [+]
بمعدل : 0.63 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 19
 

الإتصالات
الحالة:
أحلام وردية غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : سيرة وغزوات الرسول - اصحاب النبي
•( علامات وسمات الفرقة الناجية وعلامات وسمات الفرق الهالكة )•

علامات وسمات الفرقة الناجية وعلامات
مـــقـــــدمــــة
..
قـد يسأل البعض ..

ما هي علامات الفرقه الناجية ..وما هي علامات الفرقة الهالكـة ؟!

امتازت عقيدة السلف بمزايا عظمية ميزتهم عن جميع العقائد التي قامت على الهوى
وما أفرزته العقول البشرية.

لأن العقيدة السلفية مصدرها غير مصدر العقائد البدعية فلا بد أن يحصل بينهم التمايز وإضافة إلى أنها قامت على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم فإنها لم تدنس بعلم الكلام والمنطق وسائر ما أفرزته عقول فلاسفة اليونان وغيرهم بل هي عقيدة نقية تملأ النفوس يقيناً وطمأنينة وأتباعها يعظمون كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم يجتمعون عليها ولا يتفرقون في ثبات عظيم كثبات عقيدتهم الناصعة التي رضيها الله عزّ وجلّ وهدى أحباءه إليها.


علامات وسمات الفرقة الناجية وعلامات
عـلامـات الفــرقـة النـاجية

فإن المتتبع لسلوك السلف سيجد أنهم تميزوا بصفات كثيرة منها:

أنهم أعرف الأمة بالحق
وأرحم الأمة الخلق
وأرحم الناس بخصومهم من بعضهم البعض
ومن أشد الناس رجوعاً إلى الحق وانقياداً له ووقوفاً عنده
ومن أشدهم رحابة صدر ودماثة خلق وتسامح وإنصاف في حال قدرتهم على المخالفين لهم
ومن أكثرهم تواضعاً وتلطفاً وأبعدهم عن السباب والفحش وسيء الأخلاق
لا يشمتون بأحد ولا يظهرون الاستهزاء إلا بالقدر الذي يتبين به غرضهم من الرد على المخالفين إن كان ذلك ضرورياً.

ولقد كانت لهم مواقف تشهد بنبل أخلاقهم وحبهم للتسامح والشفقة على المخالفين
يتمثلون ما كان عليه نبيهم الكريم من الصبر حينما كان يؤذيه قومه وهو يقول: ((اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون)) انظر البخاري مع الفتح ج6 ص 514 ومسلم ج4 ص 1417 .

والأمثلة على هذا كثيرة سجلها التاريخ لهم وتاريخ الصحابة مليء بالأمثلة المشرفة ومن ذلك:
- مواقفهم في سقيفة بني ساعدة.
- مواقفهم تجاه أهل الذمة.
- مواقفهم في حال الحرب مع المخالفين.
- مواقفهم في الحفاظ على العهود والمواثيق.

وكان نصيب الخلفاء الراشدين من تلك الصفات القمة والحظ الأعلى ومن اطلع على تأريخهم عرف ذلك فهذا الخليفة الصديق صاحب النبي صلى الله عليه وسلم كان من أشد الناس شفقة ورحمة بالمخالفين
له وفي غاية التسامح مع كل من أساء إليه يبادر بالعفو إذا ذُكّر به مهما كان الحال.
وقصته مع مسطح خير دلالة على ذلك فإنه حين غضب عليه لمشاركته مع أصحاب الإفك وكان ينفق عليه آلى على نفسه أن لا يُنفق عليه بعدها فلما أنزل الله تعالى: { ولا يأتلِ أولوا الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم}سورة النور : 22.فرجع ينفق عليه حباً في مغفرة الله.
وكذلك عمر الفاروق رضي الله عنه فقد كان من أشد الناس رحمة على رعيته وأبنائه، وكل المسلمين كانوا عنده كأنهم رجل واحد يتعهد فقراءهم فيواسيهم ويرشد ضالهم ويعلمه وقصته مع المرأة التي باتت تعلل بنيها بالماء فوق النار توهمهم أن بها أكلا ليناموا فلما وقف عليها عمر رضي الله عنه وسألها عن حالها وشكت فقرها فذهب وجاء بالدقيق والمسن وكان ينفخ النار والدخان يخرج من خلال لحيته حتى أنضج لهم الطعام ولم ينصرف إلا والأطفال يلعبون فرحين من الشبع.

وكذلك عثمان رضي الله عنه وما كان يتصف به من الرقة والحياء والكرم أمر مشهور في كتب التاريخ فقد كان سريع العفو لا ينتقم لنفسه محباً للعافية تجاه رعيته فقد واساهم في زمن المجاعة ابتغاء مرضاة الله بقافلة من الشام وقعد لتمريض زوجته رضي الله عنهما بل عفا عن البغاة الذين أتوا للنقمة عليه في المدينة.
ومثلهم علي رضي الله عنه وما ميزه به الله من الأخلاق الطيبة والرحمة بالمساكين والعطف على رعيته وتقديم نفسه في المعارك حماية للمسلمين ودفاعاً عنهم.
ومن المعلوم أن هذا التسامح ليس هو تسامح العاجزين فقد كانوا فرسان الوغى وليوث الحروب لا يخافون إلا ربهم من فوقهم وإنما هو تسامح الواقف عند الحق المقدم له الراضي به أما بالنسبة لسمات أهل البدع من الفرق الهالكة فقد اتصفوا بأسوأ الصفات التي أبانت عن سوء معتقداتهم لعدم تحليهم بآداب السنة الغراء وهو أمر بدهي فإن المخالف لها لا بد أن يركب هوى نفسه والهوى من أخطر المطايا وأسرعها إلى الهلاك ومخالفة الشرع.



علامات وسمات الفرقة الناجية وعلامات
عـلامـات الفــرقـة الهـالـكـة

بغي بعضهم على بعض والتطاول في السباب
اختلافهم لأتفه الأسباب وكثرة تفرقهم
اتباعهم لما يهوون حسبما تمليه عليهم رغباتهم وتكفير بعضهم البعض وتكفير كل طائفة لما عداها
تتبعهم المتشابه وإثارة الخلافات حوله
بغضهم لأهل السنة واختراع الألقاب الباطلة لهم تنفيراً عنهم
بغض مذهب السلف وتسميته بالأسماء والألقاب الباطلة
قبولهم للروايات الكاذبة وعدم تحريهم النصوص الصحيحة
قبولهم للأخبار التي لا يصدقها العقل ولا تعضدها حجة
عدم اهتمامهم –كما يجب بالسنة النبوية- وتسلطهم عليها بالتأويل أو الرد بحجة أنها غير ملزمة مثل القرآن.
وغير ذلك من الصفات التي عرفت عنهم قديماً وحديثاً.
فالخوارج وهم أول الفرق الهالكة خروجاً تجد أنهم يتصفون بالجفاء والخروج عن الدين وضيق الأفق وتكفير المخالفين لهم واستحلال دمائهم وأموالهم فكانوا يقتلون المصلين في المساجد حينما يغيرون عليهم محكمين بزعم أنهم كفار وأن جهادهم قربة إلى الله، وقد كفروا خيرة الناس بعد الأنبياء والمرسلين من عظماء الصحابة رضوان الله عليهم مثل علي بن أبي طالب وعثمان وأبي موسى الأشعري ومعاوية وعمرو بن العاص والحسن والحسين وغيرهم من فضلاء الصحابة ومن سار المسلمين.

وبعد الخوارج نجد مثالاً آخر من تلك الطوائف وهم الرافضة الضالة الذين وقفوا أسوأ المواقف من الصحابة وسائر أهل السنة كما لا يخفى على طالب العلم.


ثم نبغت المعتزلة الذين تشبعوا بآراء الخوارج وبعلم الكلام وآراء الشيعة فإذا بهم يملأون كتبهم سباباً لأهل السنة والمتمسكين بها وإذا بهم يحرضون الحكام عليهم ليشفوا غيظ صدورهم وما فعله ابن أبي دؤاد بإمام أهل السنة وغيره من علماء المسلمين المخالفين لآراء هذه الفرقة الضالة لهو أقوى مثال على ذلك.

ثم توالت الأمثلة على مر العصور فظهرت المرجئة والقدرية والأشعرية وغيرها من الطوائف الكثيرة الذين اتصفوا بضيق الأفق والشدة على كل من خالف آراءهم حتى وإن كان في المسائل البسيطة الاجتهاد به، فكان المعتزلة لا يرجعون إلى كتاب ولا إلى سنة في مسائل الصفات ولا في أحكامهم على المخالفين لهم وإنما يأخذون ما تمليه عليهم عقولهم إضافة إلى الشبهات التي تلقفوها من علماء الكلام.

ولذلك تقرر في مذهبهم أنه إذا تعارض العقل والنقل فإنه يقدم العقل ويؤول النص أو يترك. مع أنه في الواقع الصحيح لا تعارض أبداً بين العقل السليم والنص الصحيح وكذلك الجهمية وهم مشائخ المعتزلة الذي أسسوا كثيراً من الشبهات وفتحوا أبواب الجدل والخوض في مسائل العقيدة فضلوا وأضلوا وفرقوا الأمة وكانوا من أسوأ الناس أخلاقاً وفضاضة على المخالفين لهم ولعل القارئ قد سمع عن هذا النمط من المنحرفين وما يقولونه عن أهل الحق.


علامات وسمات الفرقة الناجية وعلامات
خــتـامــاً


أســأل أن ينفعنا بما قرأنـــا وأن يزيدنـــا علمــاً



•( ughlhj ,slhj hgtvrm hgkh[dm ,ughlhj hgtvr hgihg;m )• hgtvrm hgihg;m hgkh[dm ughlhj












عرض البوم صور أحلام وردية   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2011, 12:50 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فضي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أحلام وردية

البيانات
التسجيل: Jan 2011
العضوية: 74914
المشاركات: 1,997 [+]
بمعدل : 0.63 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 19
 

الإتصالات
الحالة:
أحلام وردية غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أحلام وردية المنتدى : سيرة وغزوات الرسول - اصحاب النبي
رد: •( علامات وسمات الفرقة الناجية وعلامات وسمات الفرق الهالكة )•












عرض البوم صور أحلام وردية   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2011, 07:25 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنوتة ملاك

البيانات
التسجيل: Jan 2011
العضوية: 74911
المشاركات: 1,952 [+]
بمعدل : 0.62 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 49
 

الإتصالات
الحالة:
بنوتة ملاك غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أحلام وردية المنتدى : سيرة وغزوات الرسول - اصحاب النبي
رد: •( علامات وسمات الفرقة الناجية وعلامات وسمات الفرق الهالكة )•

*‘
عواافي غلاي ع روعة طرحك
جزيت خيرا
ولاحرمت اجر م نقلت
ودي لروحك ../












توقيع : بنوتة ملاك



شكر خاص ل مصمم Photoshop

عرض البوم صور بنوتة ملاك   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الفرق, الفرقة, الهالكة, الناجية, علامات, وسمات, وعلامات

جديد منتدى سيرة وغزوات الرسول - اصحاب النبي


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


ترتيب الموقع عالميا
     

Site_Map


الساعة الآن 09:59 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1