قصص - روايات قصيره وطويله قصص طويله , قصص واقعيه , روايات ألف ليله وليله , قصص حب , قصص خياليه


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-04-2011, 06:57 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.69 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
Icon777 (46) قصه حسبتك عديم الاحساس صرت لي كل احساسي الجزء السادس عشر

الجـــــــــــــــــــــــــــــزء السادس عشر%%%

مي: يمه ابي اروح للمستشفى نوف محتاجتني ولازم اكون جمبها في هالوضع بس ولدك راح من دون ما يقولي والسواق ابوي مرسله يسوي له شغل وانا ابي اروح الحين
ام احمد مو رايقه: وش تبيني اسوي لك طيب مافي احد يوصلك استني لما يجي احد وويوصلك..
مي بطفش: يمه تكفين
ام نواف واهي تلبس عبايتها كانت تسمعهم..
ام نواف: طيب يله تعالي معاي انا اوصلك
مي انحرجت منها: لا مشكوره خالتي ادبر نفسي
ام نواف بأصرار: لا خلاص لا تخليني احلف يله تخاويني بدال روحتي مع السواق لحالي
مي متردده
ام احمد: روحي مع خالتك بس لا يكون فيها تأخير عليك يا ام نواف
ببستامه ردت: وانا احصل اكون مع مي مره ولدي واقول لا
مي داخت من الحيا..
ام نواف:هههههههههه ياحليلها تستحي شوفي وجهها وشلون صار
ام احمد: يله حبيبتي روحي مع خالتك
مي بخجل: ان شاء الله يمه>>>>>>>طلعت الارانب خخخخخخخخخخخخ
ام نواف: يا حبيلك يله قلبي
راحت بسرعه ولبست عبايتها وطلعت واهي منحرجه مع خالتها
ركبت السياره ...
ام نواف ببتسامه: يله يا راجو حررك
راجو لف عليها وغمز لمي: هلا وغلااا
مي طيرت عيونها من الروعه ومن روعتها قالت: ااانت؟؟
نواف ببتسامه تسحر: ايه انا
ولف يشغل السياره ..
وخالتها ميته ضحك على شكلها اللي تغير وصارت بميه لون مي لفت على خالتها ودها تطب في بطنها بس مسكت نفسها وحاولت ما تبين الاحراج اللي فيها ..
نواف حب يكمل عليها جلس يتكلم كأنه سواق: ماما وين ابغو روح
ام نواف فاطسه ضحك عليهم وعلى اشكالهم...
مي ما قدرت ترد عليه معصبه وفي نفس الوقت ودها تضحك فسكتت..
نواف :هههههههههههههههههههههههه يمه على وينام نواف: هههههههههههههه روح للمستشفى
نواف بستغراب: مستشفى؟؟
ام نواف: ايه مي تبي تزور ولد عمها ما امداك نسيت!!
نواف وعينه على الطريق:لا ما نسيت
مي وودها تنشق الارض وتبلعها صدق بدت تتعود عليه وعلى اسلوبه بس ما تقدر تاخذ راحتها معاه ...
نواف ماشي وابتسامته تشق وجهه لانه حرقها من كثر ما استحت واهو يناظرها بالمرايه السياره
ام نواف فرحانه ان ولدها تغير حاله كان كاره الزواج وكل يوم اعتراضه يزيد بس من بعد ما قالت له عن مي وشافها واهو مقتنع وباينه سعادته من عيونه وهالشي فرح قلبها ويريحها..
وقفو عند المستشفى واهي سرحانه..
نواف حاب يقهرها: اقول ما ودك تنزلين والا عجبتك الجلسه معاي
مي ما انتبهت: ها ايش قلت
نواف يعيد الكلام بستهزاء: اقول ما ودك تنزلين والا عجبتك الجلسه معاي
مي بقهر فتحت الباب ونزلت وضربته بقوه..
واهو فاااااطس ضحك..
ام نواف تحاول ما تعلي صوتها: حرام عليك هبلت في البنت
نواف:ههههههههه اصبري علي ما شفتي شي بجننها مثل ما جننتني
ام نواف نزلت توصلها عند الباب المستشفى الكبير..
مي واهي منحرجه: مشكوره خالتي على التوصيله>>اشين توصيله انا اويه حسابه بعدين
ام نواف: ولا يهمك حبيبتي سلمينا عليهم
مي: يوصل مع السلامه
ام نواف: مع السلامه
مي واهي تمشي تفكر في حظها يمكن بدت خيره ربي اللي كاتبه لها وان حياتها بتكون احلى مع نواف مو مع غيره لا مع زياد وغص قلبها لما قالت خالد
تذكرت لما شافت شكله من خلف الزجاج عقله وقلبه في مكان وجسده في سرير بارد وحوله اجهزه غطت
وقفت تناظره ودمعت عيونها مسحتها بكف يدها وحست بدفا على كتفها التفت واهي مبتسمه...
نوف بحزن:ادعي له يا مي
مي بنفس الحزن: الله يشفيه ويشفي مرضى المسلمين
نوف من قلب: امييين يارب
مي : طيب ما في تقدم في حالته
نوف بضيقه: لا مافي ما صار له يومين تستقر حالته بس ان شاء الله الله كريم
مي: ونعم بالله الا خالتي متى بتجي هنا؟؟
نوف: تعالي راسي مصدع نروح ناخذ لنا كوفي ونجلس نسولف..
مي : يله..
^^^^^^في سياره نواف^^^^
نواف بضيقه: يمه انا بروح الحين واحطك في البيت وبغير وبروح عندي مشوار مهم
ام نواف بستغراب: أي مشوار ؟؟
نواف بحقد: انتي عارفه[email protected]
ام نواف بضيق: ايه عارفه بس مو حاس انك مستعجل؟[email protected]
نواف بنبره جديه: كل ما استعجلنا كل ما كان احسن هذا الموضوع فيه فضيحه للعايله كلها .
ام نواف مقتنعه بقرار ولدها: انت الحين في مكانه ابوها وااللي شايفه صح سوه ..
نواف: ان شاء الله يله يمه خليني اخلص واروح
ام نواف: يله انزل طيب..
نواف : عندي مكالمه اسويها والبس واطلع ..
ام نواف واهي تنزل: طيب مع السلامه
&&مسك جواله واتصل على &&
نواف بجديه: هلا ابراهيم
ابراهيم بفرح: هلا نواف كيفك
نواف ما رد على سؤاله:احنا على موعدنا اليوم
ابراهيم بتوتر: ان شاء الله انا بجيب معاي الشيخ الحين وبجي للمستشفى
نواف بنفس جديته: اوكي استناك مع السلامه
ابراهيم بستغراب: مع السلامه
ابراهيم" وش فيه هذا معصب هذا وانا بتزوج بنت اخوه الله يستر بس"
جلس يناظر نفسه في المرايه ويناظر ملامحه يفكر كيف كان وين وصل وكيف ربه هداه واكيد لها الهدايه حكمه وما يعلمها غيره سبحانه.."
طلع وخوفه يسبقه اميال خايف نهايه اللي جالس يسويه ندم والقهر بس استهدى بالله وعرف ان اللي يسويه اهو الصح وهذي نتيجه اللي سواه بالبنت الوحيده اللي حبها من قلبه وخلته يحس بأحلى احساس واحلى مشاعر عيونها اسرته في لحظه من اول ما طاحت عينها بعينه..
فرح من قلبه انه خلاص اليوم وفي كم ساعه رزان بتكون له وملكه وتحت نظره بيحاول قد ما يقدر يحافظ عليها ويحميها من كل شي..
*******&&&&&**********&&&&&&*********
في المستشفى ..
نواف جالس على ااعصابه خايف ابراهيم ما يكون قد كلمته وممكن يتراجع في أي لحظه اعصابه متوتره واي شي يعصبه
جلس على الكرسي بعد ما تعب من المشي في ممرات المسشفى ..
جلس وعينه ما نزلت من الساعه الكبيره البيضاء المعلقه على الجدار وكل دقيقه يتأخر فيها ابراهيم يزيد خوفه وتوتره..
**في غرفه رزان**
اميره تلف الطرحه على وجهه رزان وتحاول تمسك دموعه اللي حاسه انها بتخونها في لحظه ضعف
رزان احساسه ما تقدر توصفه خايفه او فرحانه خايفه يكون فعل ابراهيم مو شهامه منه على اللي سواه فيها وانه ما يكون يحبها صدق مثل ما قال لأميره ويكون اقسى عليها من الزمن ونواف بس هانت عليها نفسها لان بعد جرح نواف لها أي جرح راح يكون بالنسبه لها سهل وقادره تتحمل الالامه وخايفه تفرح ويكون كل هذا مجرد حلم وان قدرها كاتب عليها تعيش من حزن لحزن ومن الم الألم سلمت امرها لربها اللي حست انها قريبه منه هالايام
تدعيه في اخر الليل قوت ايمانها فيه وبحكمته وان اللي صار لها كله له هدف كان سبب هدايتها ورجوعها للخالق الكريم..
رزان حاسه بأنفاس اميره القريبه منها وكأنها تحاول تمنع نفسها من انها تبكي: اميره خلاص عيشي حياتي واتركيني اعيش حياتي ..
اميره وعيونها غرقانه دموع:وش قصدك اخليك تدفنين نفسك مع واحد..
وسكتت
زران وعلى وجهها ابتسامه قناعه: ما اتوقع اقدر اتزوج احسن من ابراهيم يكفي انه يحاول يستر علي
اميره بعصبيه: انتي وش صار لك وش فيك انجنيتي وين رزان القويه اللي انا اقوي نفسي فيها وينها ما اشوف قدامي غير رزان الميته اللي استسلمت وتراجعت وخلت واحد مثل نواف يتحكم بحياتها ومصيرها قومي وشدي نفسك ارجعي رزان اللي عرفتها رزان بنت خالتي رزان صديقه عمري
جلست على الكرسي بقوه وبدت تبكي بحرقه..
رزان قامت بصعوبه وقفت قدام اميره المنهاره ونزلت لمستوها وتكلمت : طيب انتي وش مضايقك اذا انا راضيه يا اميره يا حبيتي هذا نصيبي وانا راضيه فيه ادعي لي بالتوفيق وان شاء الله يجي نصيبك احسن من نصيبي بس انتي ارجعي لربك وادعي انه يغفر لنا على كل الذنوب للي سويناها اللي سويناه مو سهل البشر ما سامحونا وانتي شفتي نواف وش سوى فيني خلاص بيزوجني عشان يرتاح من همي ويسترعلي لاتحطين نفسك في الموقف خذيها مني كلمه ابعدي عن هالطريق ماراح تحصلين من وراه غير المشاكل..
كانت اميره تسمع بأنصات وعيونها وكل جزء بجسمها مركز على كلام رزان اللي فاجأها ..
كملت: اميره بعدي عن المشاكل والله اني نادمه اني انجريت ورى المكالمات والشباب والطلعات كل شي له مره اولى وانا كانت مرتي الاولى الاخيره لي الاخيره اللي دمرت حياتي وخلتني حتى اخسر احترامي لنفسي اول شي واحترام وثقه اهلي فيني شوفي حالي ابو ميت وام ما تسأل عني واول من تخلى عني في وقت حاجتي اهي اتركي مشاعل بحالها انا عارفه ومتاكده انك حاقده عليها وتبين تنتقمين منها اليوم قبل بكرا بس سامحي واغفري اذا ربك يغفر ليش احنا ما نغفر على الاقل اهي سوت لك خدمه عمرك..
اميره بستغراب: خدمه عمري؟[email protected]
رزان : ايه خدمه عمرك كنتي راح ترتبطين مع اني متاكده من ان حسين واحد مو وجه زواج كنتي بتورطين نفسك وتدخلين في مشكله كبيره بسبب تهورك معاك
اميره بقهر: ووين الخدمه اللي سوتها الحقيره..
رزان: لحد الحين مو عارفه وش سوت صحتك من الحلم اللي انتي كنتي معيشه فيه نفسك ان حسين اهو فارس احلامك واهو كان اكبر خاين ومن ساعدك انك تعرفين هالشي مشاعل
اميره وقفت بتعصيب:اهي سرقت مني الشي الوحيد اللي حبيته الشي الوحيد اللي خلاني اصبر على سنه من اهمال اهلي لي ولا اهتم لانه اهو اللي كان يغمرني بهتمامه سرقت مني اول شخص حرك فيني حلو يخيني اتغير عشانه
رزان: خلاص ماضي وانتهى انسي وعيشي حياتك واستغفر ربك ان شاء الله يغفرلنا اللي سويناه ربك غفور رحيم يا اميره بس لا تنسين انه شديد العقاب..
اميره سكتت غصب عنها لانها ماراح تقدر تقنع رزان بالأنتقام اللي حاطته في بالها عشان تدمر فيه مشاعل وتخليها تكرهه حياتها واليوم اللي تعرفت عليها فيه..
اميره تخفي ملامحها البريئه علامات الشر اللي بدت تظهر عليها: خلاص خلينا مني الحين الحين عمك يجي يصجنا مره ثانيه
رزان بضيقه: يله متى يجيبون الشيخ ويخلصوني ذبحني الانتظار..
اميره بحقد: الله ياخذهم كلهم ونرتاح
رزان بعيون كلها دموع: تكفين لا تدعين عليه الله يخليك
اميره بقرف منها: وانتي لحد الحين ما كرهتيه اف
رزان بنفس نبره الحزن: ولا راح اقدر اهو بالنسبه لي كل شي بحياتي ااذا كنتي تقدرين تستغنين عن قلبك فا انا ما اقدر استغنى عنه..

اميره كل يوم تستغرب وتتفأجأاكثر من اليوم اللي قبله وكلام رزان خلها تصحى وتعرف انها تحبه صدق ومن كل قلبها حتى انها كانت شاكه ان فيه احد هالايام يحب كذا..
**********عند باب المسشفى*********
نواف تعب من الانتظار وتعبت عيونه من كثر ما اهو مركز ويعد الثواني واهو يحس هالحمل بدى يثقل عليه ...
وقف وطلع جواله من جيبه خلاص فاض الكيل...
من وراه..
ابراهيم: ما يحتاج تدق انا وصلت..
نواف التفت وعلى وجهه علامات التعصيب بس كان ماسك نفسه: ليش تأخرت
ابراهيم وكان جمبه الشيخ: الشيخ كان عنده شغل على طول خلص وجبته..
نواف بجديه: يله تفضل معاي..
*************((((((((((((((())))))))))))))******** ****
في الشركه كانت الدنيا مقلوبه من بعد وفاه ابو سعد وابو فهد اللي انطرد من حلاله ...
ابو احمد غرقان بالمشاكل والديون ومو عارف يتصرف دمعت عيونه لما تذكر ابو سعد اللي كان له صديق وقت ضيقته والحين كان محتاجه ومو عارف يتصرف الناس بدو يطالبونه بفلوسهم واهو ما عنده كل سيوله اللي عنده وزعها على كم صفقه وكل الصفقات راحت لشركات منافسه..
فيصل يطق الباب: السلام عليكم
ابو احمد بوجه مغموم: تفضل يا فيصل شف المصايب اللي تطيح على روسنا من كل جهه
فيصل يمثل البراءه: أي مصايب بعد؟؟[email protected]
ابو احمد بضيقه صدر: انا وشلون بتصرف كان اخوي عبد الله اهو اللي شايل عني هالحمل انا المفروض ما سويت اللي سويته معاه اكيد الاوراق انحطت عنده بالغلط اكيد
فيصل بخبث: أي غلط يا يبه أي غلط وش بيجيب اوراق في درج مكتبه بالغلط ابي افهم
ابو احمد جلس يفكر بكلام فيصل : وانت الصادق وشلون تنحط في مكتبه من دون ما يعرف ..
حس بأنتصار: خلنا في اللي احنا فيه مو محتاجينهم ولا محتاجين مساعده من احد ان شاء الله نطلع منها مو اول مره نطيح بمشكله من هالنوع..
ابو احمد ضايقه فيه الوسيعه:بس مو بهالحجم

عبد الله كان وجهه من الضيقه لان فيصل كان قدامه واهو كان متأكد انه اهو سبب هالمصايب كلها واهو سبب طرد عمه لأبوه بس كان ساكت لسبب
عبد الله وعيونه على فيصل تشع حقد: ممكن ادخل؟؟!؟@
ابو احمد من غير اهتمام: تفضل
عبد الله يتكلم بعصبيه: عمي ترا الناس خلص صبرها علينا يعني لمتى وانا احاول معاهم يأجلون ويصبرون علينا قبل ما يسلمون الشيكات للبنوك وبعدها لازم تعرف شي ان سمعتنا بتصير بالحضيض..
ابو احمد بعصبيه:يعني تظن اني مو عارف هالشي انا عارف وبدال ما تجي وتتكلم وبس تصرف وشف لنا طريقه نطلع من المشكله
عبد الله مسك لسانه وطلع واهو معصب..
**********(((((((((((((((((())))))))))))))******** *****
دخل مكتبه ولقى سعد معطيه ظهره ..
عبد الله بمزح: اشوف مكتبي منور صار ابو سعيد موجود عندنا
ببتسامه : هلا عبد الله اخبارك؟؟
جلس على مكتبه: بخير دامك بخير انت بشرني اخبارك واخبار الوالده وزياد
سعد بحزن: وش اقولك يعني الحمد الله على الصحه والعافيه واهي مشاء الله عليها صابره اكثر مننا
عبد الله: مشاء الله عليها..
سعد حب يغير الموضوع: طيب ما قلتلي صحيح اللي سمعته..
عبد الله بستغراب: ليش وش سمعت؟؟
سعد: ان في مشاكل كبيره وديون طايحه فيها الشركه وان عمي ابو احمد طرد ابوك بسبب فيصل
بقهر يحرقه رد:ومن وين عرفت هالكلام؟؟؟؟
سعد ما حب يسوي مشكله: امس شفت احمد متضايق وسالته وقالي لا تكون تضايقت لما قالي
عبد الله يبرر: افاا عليك وش اتضايق ابن الحلال الحلال حلالكم مثل ما اهو حلالنا على الاقل تدري الحين قبل ما ينتشر الخبر وتسمع من براا
سعد متفأجأ: يعني المشكله كبيره لها الدرجه
عبد الله وهموم الدنيا فوق راسه: والله هذا اللي صاير وانا اخوك وانا محتاج أي مساعده ممكن احصلها وكل اللي احنا فيه بسبب
سعد كمل: فيصل!!
عبد الله يهز راسه: ايه
سعد:وشلون طيب فهمني؟؟[email protected]
وجلس عبد الله يحكي لسعد تفاصيل كل اللي صار ومن متى بدت تظهر المشاكل وضياع الملفات وانهم مو قادرين يمسكون على احد أي غلطه وكان الكل اتفق على انهم يطيحون الشركه من اساسها ..
سعد قام معصب: وصلت فيه الحقير هالدرجه؟؟
عبد الله مسك يده ونزله على الكرسي: يا سعد ما تنفع العصبيه في هالمواقف يعني احنا وش ماسكين عليه ولا شي يمكن اهو يقدر يطلع لنا بلوى جديده ويخلي عمي ابراهيم يطردنا مثل ما سوى في ابوي
سعد بعصبيه: بس مو على كيفه يطرده له مثل ما لكم
عبد الله :ههههههههه ياليت المشكله هذا الشي الوحيد اللي غلط فيه جدي منصور انه كتب ثلث الشركه للكبير اللي هو عمي ابراهيم والباقي لأبوك وابوي يعني اهو المتصرف الاول في امور الشركه ومافي أي ورقه تطلع من هنا الا وتوقيعه عليها وهذا اللي رابطني ومايخلني اتصرف
سعد حاول يهدي نفسه وتذكر شي فجاه وتكلم بقوه:زياد
عبد الله ارتاع: وش فيه زياد؟؟[email protected]
سعد يحاول يتذكر: زياد اول يوم العزى قالي كلام وقالي اني اوصله لك لأنه مهم بس ايش؟
عبد الله شده كلامه: حاول شي يخص ايش طيب يخصني والا يخص ابوي والا ابوك والا
سعد بحماس: لا يخص ابوي وعن الشركه
عبد الله بنفس الحماس: تكفى أي شي ممكن يساعدنا نتخلص من هالخسيس فيصل أي شي
سعد بثقه: اعتبر انه انتهى من الحين بس الكلام هنا ما ينفع لازم نتجمع برا ويكون معانا احمد لو تدري وشلون يبي يتخلص منه اليوم قبل بكرا ماراح تصدق..
عبد الله: الله يريحك مثل ما ريحتني خلاص بكرا نتجمع وبيننا الو
سعد واهو يقوم: ان شاء الله والحين مع السلامه
عبد الله : مع السلامه
جيه سعد له ريحته وخلته يقدر يفكر ويخطط مثل اول والحين يخطط مو للشركه وبس يخطط يرجع كرامه ابوه اللي انهانت ..
&&&&&&&&&&&&&في المستشفى&&&&
نوف ومي لهم اكثر من ساعه جالسين يتكلمون ومي تحاول ترفه عن نوف اللي باين انها لها فتره ما نمت ..
مي: مو ملاحظه ان خالتي طولت؟؟[email protected]
نوف:ههههه وش فيك شكلك طفشتي مني ..
مي بمزح:هههههههههه واحد يقدر يطفش منك ياحلو بس لا انا استغربت
نوف: خليني اشوف وينها فيه.؟؟
نوف: هلا يمه وينك ايه طيب طيب خلاص لا تعصبين مع السلامه..
سكرت واهي مكشره,,
مي تضحك على شكلها:ههههههههههههههههههه وش فيك انقلب وجهك
نوف واهي مكشره: عصبت علي تقولي ليش ما رحتي لحد الحين للبيت
مي:ههههههه بصراحه معها حق خلاص انتي جلستك هنا لا تقدم ولا تأخر
ردت بحزن: المهم ان اخوي ما يحس انه وحيد لازم اكون جمبه طول الوقت..
مي سكتت..
يتبع<<<


rwi psfj; u]dl hghpshs wvj gd ;g hpshsd hg[.x hgsh]s uav Hd hghpshs hg[.x hgsh]s hpshsd psfj; avf u]dl uav rwi ;g












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2011, 06:58 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.69 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: قصه حسبتك عديم الاحساس صرت لي كل احساسي الجزء السادس عشر

تابع>>>>>>>>>>>

مي سكتت...
وبعدها تكلمت وقالت: ومن قالك ان وحيد يكفي ان احمد وحمود طول الوقت معاه حتى من يوم ما جيت واهم عنده..
نوف ارتاعت: احمد هنا
مي ببتسامه خبث: ايه هنا لاتسوين نفسك بريئه ما تدرين انه جا حتى شفتيه وشافك
نوف: والله العظيم ما شفته متى جا
مي صدقتها: يختي طاحت عينك بعينه وشلون ما شفتيه
نوف بحزن: والله ما شفته اكذب عليك يعني
مي رحمتها مسكت يدها: اخسى ان كذبتك طيب وش رايك تجين تنامين عندي اليوم
نوف : لا مابي ابي اروح بيتنا وبس
مي تسوي نفسها معصبه: انا قلت كلمه وما تناقشيني فيها بتنامين عندي يعني بتنامين عندي ورجلك فوق رقبتك فاهمه
نوف ابتسمت: طيب اعرفك عنيده وش اخبار في؟؟[email protected]
مي : عادي لحد الحين متضايقه اانا مابيها تتضايق كل هالمده انتي عارفه ما بقى شي وتخلص الاجازه وورانا دراسه وجامعه ومحتاجه كل التركيز
نوف: صادقه والله..
دق جوال نوف....
نوف تناظر الرقم: هذي امي بروح اشوفها واجيك
مي واهي تقوم: خلاص انا بستناك في السياره شوفيها موقفه عند قدام الباب الرئيسي اوكي
نوف: اوكيات..
&&&&&&&&&&&&&&&&
نواف تعب من الانتظار وتعبت عيونه من كثر ما اهو مركز ويعد الثواني واهو يحس هالحمل بدى يثقل عليه ...
وقف وطلع جواله من جيبه خلاص فاض الكيل...
من وراه..
ابراهيم: ما يحتاج تدق انا وصلت..
نواف التفت وعلى وجهه علامات التعصيب بس كان ماسك نفسه: ليش تأخرت
ابراهيم وكان جمبه الشيخ: الشيخ كان عنده شغل على طول خلص وجبته..
نواف بجديه: يله تفضل معاي..
ابراهيم يكلم الشيخ:: تفضل يا شيخ
الشيخ: لو سمحتو انا عندي بعد هذا العقد موعد اخر يعني استعجلو..
نواف : بنخلص بسرعه ولايهمك..
%%%%%%%%%عند باب الغرفه%%%
نواف: دقيقه عن اذنكم..
طق الباب ودخل لقى رزان متحجبه واميره بعد لانهم ما تعودو يتغطون جالسين ينتظرونه وعلى وجيههم علامات مو مفهمومه ..
نواف كان يوجه الكلام لرزان بس عيونه على اميره:يله الشيخ براا
حست دقات قلبها صارت طبول ومو قادره تسيطر على نفسها غطت وجهها بالطرحه ونزلت راسها تستنى قدرها اللي حكم عليها بالأعدام..
اميره بحقد: وانت لحد الحين راكب راسك
نواف بعصبيه: ولحد بكرا انا اتكلم عربي مثل ما اظن وطلبت منك مره بأدب انك ما تدخلين لا تخليني استخدم اسلوب ثاني ماراح يعجبك..
اميره بصراخ: وش بتسوي بعد بتزوجني واحد ما ابيه بعد ما اتوقع
وكملت بستهزاء: يا استاذ نواف ان لك حكم علي
توه بيرد الا صرخه رزان سكتتهم..
رزان بصراخ: امييره خلاص عاد قلتلك انا موافقه ليش تهدمين حياتي
اميره بصدمه شلت رجليها: انا اهدم حياتك انا!!
رزان قوت نفسها: ايه انتي خلاص انتهينا اتركيني اعيش حياتي بطريقتي
اميره تمالكت اعصابها بصعوبه: براحتك
رزان لفت عليه..
: خله يخصلنا
نواف: تغطي ..
فتح الباب ودخل الشيخ وابراهيم..
لما طاحت عينها عليه حست برجفه غريبه تذكرت كل اللي صار معاها بتفاصيله تذكرت كيف اذاها وتذكرت بعد كيف ساعدها تطلع وكيف نظرته لها خلت كل خليه فيها ترتجف مثل ما تحس الحين..
ضمت يدينها لبعض عشان تخفي حركه يدها اللي مو قادره تسيطر عليها..
نواف ناظرها بستغراب وغض نظره وكلم الشيخ
نواف: تفضل ابدى
ابراهيم اللي كان رجفه قلبه حس ان الكل حس فيها حتى واهي متغطيه عنه شاف لمعه عيونها وتأكد انها تبكي ضاقت فيه الدنيا تمنى انها تكون في هالحظه زوجته عشان يمسح دموعها
قاطعه صوت الشيخ..
الشيخ: عطوني بطاقاتكم
سحبو كرسين ومسكو ايدي بعض وبدو يرددون كلام الشيخ
اميره ودها تقوم وتقلب الدنيا فوقهم لانها عارفه ان رزان ما تبيه ومغصوبه عليه بس ما تقدر ترفض لنواف طلب حتى لو طلب حياتها هذا قدر حب رزان لنواف بس سكتت غصبا عنها عشان رزان طلبت منها هالشي..
جا دور السؤال اللي الكل خايف من جوابه..
الشيخ: يا بنتي تقبلين ببراهيم زوج لك؟؟[email protected]
لحظه سكوت عمت الغرفه والكل يترقب جواب رزان
رزان بصوت باين عليه الصياح: موافقه
نواف وابراهيم ارتاحو راحه غريبه
واميره كان قهرها باين على وجهها
سلم عليهم: مبروك وبالتوفيق
ابراهيم بفرحه صادقه: الله يبارك فيه
طلع الشيخ .. من الغرفه..
نواف يكلم اميره: لو سمحتي ممكن تجين معاي خلينا نخليهم على راحتهم شوي
رزان تصرخ من جواها بصوت حست انه مسموع " لاااا لا تتركوني معاه الموت اهون علي "
اميره واهي تناظره نظره احتقار مرت جمبه من دون ما تتكلم..
طلعو وتركو ابراهيم في اخر الغرفه ورجليه خانته وده يحركها ومو قادر بس تفأجا انها تحركت من نفسها وكأن في شي يشده لها شي اقوى من المغناطيس
قرب منها لحد ما وقف قدام سريرها: مبروك يا رزان
رزان سحبت طرحتها من وجهها وبعيون كلها دموع ردت: الله يبارك فيك..
ابراهيم بحركه مفاجأه مد يده ومسح دمعه نزلت على خدها وبصوت حنون: ما ابي اشوف هالدموع الغاليه تنزل مره ثانيه اوكي
رزان لفت وجهها مصدومه من اللي سواه..
كمل: ايه يا رزان انا تغيرت صرت انسان ثاني كله بسبب شخص واحد وهالشخص اهو انتي غيرتي فيني كل شي كل تفاصيل حياتي كانت حياتي من دون لا طعم ولا معنى لحد ما جا اليوم اللي شفتك فيه نظره منك خلتني احس اني انسان ولي مشاعر انسان محتاج قلب يحبه يخلص له يكون كل شي بحياته..
رزان بصدمه: انا سويت كل هذا؟؟[email protected]
ابراهيم جلس على طرف سريره شد يدها وحطها بين يديه حست بدفا غريب فيهم ..
نزلت نظرها على يده كانت كبيره ومغطيه كل يدها ..
رفعت نظرها على عيونه ...
كمل كلامه:انتي سويتي اكثر انا اوعدك وعد ويشهد على ربي على اللي بقوله اني بحاول اسعدك وانسيك كل اللي صار واخليك اسعد بنت بهالكون بس انا ابي منك شي واحد بس
رزان بستغراب: تفضل!!!
ابراهيم: ابيك تكونين لي انا وبس خلاص يارزان اللي صار ماضي ولازم ننساه ومثل ما انتي غلطتي اانا غلطت اكثر منك والمهم اننا تعلمنا من غلطنا صح والا انا غلطان
رزان ابتسمت ونزلت راسها: صح
ابراهيم ببتسامه تدووووخ: ياعيني على اللي يستحون انا بخليك الحين ترتاحين عشان بشغلك طول اليوم وماراح اخليك لحالك يعني قولي لأميره ترجع بيتهم انا بسكن عندك بدالها
رزان ضحكت من قلبها اول مره من بعد فتره حست انها دهوور:ههههههههههههه
ابراهيم: يالبى هالضحكه يله انا استأذن
ما تدري ليش تضايقت انه بيروح..
لاحظ وجهها وشلون تغير مد يده ومسك دقنها: لاتخافين ماراح اتأخر اول ما تفتحين عيونك الحلوه بتلقين جمبك اوكي
رزان منحرجه: اوكي
ابراهيم: مع السلامه
رزان: مع السلامه
&&برااا الغرفه&&&
مي واهي تمشي جالسه تكلم نفسها" طيب يا نوافوه هذي اخرتها تسوي انت وامك فيني مقالب الا وما اردها لك بس وشلون ياربي وشلون "
وقفت لما شبهت على صوت اللي قدامها بس كانت في مسافه بينها وبينهم..
رفعت عيونها وشافت نواف جالس مع اميره ويتكلم واهو متحمس..
حست بنار ولعت بصدرها ما تقدر توقف وتتفرج حااولت تتصرف ما لقت الا جدار تخبت وراه خافت يعرفها
مي واهي معصبه" هذي اخرتها يا نواف تكذب علي انا تقولي بطلع الاستراحه مع الشباب وصرت هنا مع اميره ورزان وشكلك مستانس وتسولف اما خليتك تندم على اللحظه اللي فكرت تكذب علي فيها ما اكون بنت ابوي"
واهم جالسين..
نواف بعصبيه: وانتي لمتى بتتدخلين في اللي ما يعنيك يعني ما يكفي غلطانه وجايه تناقشيني في موضوع مالك أي دخل فيه
بعصبيه اكثر منه ردت: ومن قالك ان مالي دخل يا استاذ نواف شكلك ناسي انها بنت خالتي يعني تقرب لي يعني لي دخل فاهم
نواف بنبره استهزاء: على الاقل انا لقيت من يستر على بنت اخوي والدور عليك انتي
وقفت والنار تطلع من عيونها: احترم نفسك اول وبعدين اعرف انت من مزوجها قبل وتعال تكلم معاي
ندمت على الكلمه اللي قالتها مهما كان خلاص ابراهيم صار زوج رزان وما تبي تدمر حياتها اكثر ...
نواف وقف قدامها: وش قصدك؟؟[email protected]
اميره تحاول تصرف: ما قصدي شي انا بروح البيت الحين وارجع لرزان بعدين
نواف بقرف: يكون احسن..
تركته وراحت واهي منقهره منه وتفكر كيف رزان تحب واحد متخلف مثله..
طلع ابراهيم من الغرفه والابتسامه تشق وجهه
نواف: مبروك يا ابراهيم
ابراهيم: الله يبارك فيك عقبالك
نواف ببتسامه: امين ان شاء الله قريب..
((((((((((((((((((((((((((((())))))))))))))))))))) ))))
مي لازالت موقفه والنار تحرقها ..
مي" انا الحين لو مريت جمبه وش بيعرفه فيني ماراح يعرفني اكيد خلاص بروح بسرعه قبل ما يلتفت للسياره قبل ما تجي نوف يالله يمكن تكون في السياره بعد تستناني"
سحبت الطرحه على عيونها وصارت تمشي بهدوء ما تبي تلفت انتباهه ..
ابراهيم: يله انا استأذن
نواف: اذنك معك. فمان الله
يتبع>>












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2011, 06:59 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.69 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: قصه حسبتك عديم الاحساس صرت لي كل احساسي الجزء السادس عشر

تابع>>
نواف: اذنك معك. فمان الله
قربت منه وقلبها يدق بسرعه ما تبيه يشوفها لانها مجهزه له شي راح يخليه يندم طول عمره
بدت تقرب وتقرب واهو ملتفت عنها ..
تناظر الباب وتحسه كل خطوه يبعد اكثر اخيرا مرت جمبه وتنهدت دليل انها ارتاحت
حست بيد تشد على يدها
نواف بنظره خبيثه: وين بتروحين مني[email protected]@
سحبت يدها منه بقوه وصارت تمشي بسررعه
لحقها مستغرب ليش تبعد عنه يمكن لازالت متضايقه من المقلب اللي سواه فيها..
وصلت لحد الباب وصارت تدور بعيونها السياره ركضت وركبت فيها ولقت نوف مثل ما توقعت تستناها
نوف بستغراب: وشفيك كأن احد لاحقك
ما ردت عليها وكلمت السواق: يلله تحرك
نواف وصل للسياره واهي تمشي مو مصدق كل هذا زعل عشان مقلب..
نواف" طيب يامي الا وما اعرف وش فيك"
÷÷÷÷÷في السياره÷÷÷
نوف تتكلم من الصبح ومي ما ترد
نوف بعصبيه: بتتكلمين والا اصكك كف على وجهك يصحيك
مي واهي سرحانه: وش تبين انتي تراك ازعجتيني
نوف :اااااف طيب ردي ليش نواف كان يلحقك وانتي سافهته
مي بعصبيه: خلاص بعدين اقولك مالي خلق الحين..
نوف : اف نصبر ونشوف..
&&&&&&&&&&&في بيت ابو سعد&&&&
زياد جالس بغرفته يفكر بكلام ابوه يحاول يفسره تذكرالمشهد بصعووبه كان يذكر بكل تفاصيله وهذا اللي صعبه عليه اكثر..
ابو سعد وقلبه كل ماله ويضعف والروح تبي تسلم لباريها:ابيك تحل محلي بالشركه وفي اوراق مهمه الخزنه اللي في الغرفه
زياد يستمع بصعوبه وكلمات ابوه مثل السيوف بقلبه:....
كمل:اسأل امك عنها وبتعلمك مكانها وانتبه انتبه منهم
انتبه من مين وبعدين انا وشلون بحل مكانك وانت مكانك ما يملاه غيرك
هالشغل انا مالي فيه ولا افهم أي شي فيه وبعدين وش اوراقه للي في غرفته
مسك راسه حس انه بينفجر..
زياد: تفضل
سعد ببتسامه: وشلونك يالدب
زياد يصلح جلسته على السرير: بخير يا النحيف والله مدري مين الدب فينا انا والا انت
سعد:هههههههههههههه انت اكيد
زياد :هههههههههههه يله تكلم وش تبي مشرفني في غرفتي
سعد رجع لجديته المعتاده: انا بعد يومين بجيب مشاعل من بيت ابوها
زياد بصدمه: بهالسرعه
سعد: ايه بهالسرعه انا قدمت المده عشان تلحق تتعود على العيشه معانا قبل ما امي تفضى لها وتصير بينهم مشاكل يمكن لما توقف جمب امي في هالوقت تصير تحبها وارتاح والله شايل همها
زياد مو مقتنع: انت حاس ان هذي احسن طريقه يعني
سعد: ايه
زياد:على بركه الله الله يوفقك
سعد من دون نفس:عقبالك
تذكر في على طول: امين يارب
سعد طير حواجبه: اشوفها طالعه من قلبك
زياد:ههههههههههههههههه تتوهم يا الاخو تتوهم
سعد:لا اتوهم ولا شي يله تكلم من وين تعرفها من براا
زياد : لالا وش برا انت بعد قلتلك مافي احد
سعد طب عليه : بتتكلم والا ادفنك الحين
زياد واهو يتكلم بصعوبه: قم عني يالفيل فطست منك قووم
سعد يعاند: ماراح اتحرك لحد ما تقول اسمها
زياد واهو مكتوم: ماراح اقول شي ووخر عني
سعد وكانه ما يسمعه: قلت قل اسمها واقوم عنك
زياد طفش حس روحه بتطلع: في يا ابن الناس في
قام عنه واهو فاطس ضحك:هههههههههههههههههه في عاد مالقيت الا في
زياد بحقد: ووش فيها في تسواك يا الدب وتسوى طوايفك
سعد يصفق: اموووووت على الحب انا ما اقدر لهالدرجه يا زيوود ما توقعت عندك قلب بصراحه
زياد مقهور: وليش وش شايفني مثلك
سعد لمعت عينه بنظره حزن لانه تذكر الشي الوحيد اللي كسره من داخله وخلاه بقايا انسان واهو فراق رحيل..
زياد تضايق من اللي قاله: اسف يا سعد مو قصدي
سعد ببتسامه حزن: ولا يهمك
حب يغير الموضوع: الا انت بس جاي عشان تاخذ رايي في موضوع مشاعل
سعد تذكر الموضوع الاساسي: لا انا رحت اليوم للشركه وصار كلام احمد كله صح تصدق
زياد بضيقه:يعني كل المشاكل من الزفت اللي اسمه فصيل
سعد: ايه بس انا قلت لعبد الله عن اللي قاله لك المرحوم واستانس يمكن يكون فيه خلاصنا منه وطلبت منه اننا نتقابل كلنا بكرا ونتفاهم بس قبل نمر على خالد ونزوره ونطلع من هناك ونشوف حل للي احنا فيه
زياد: صار الله يستر والموضوع ما ينتشر لان سمعه الشركه ممكن تروح فيها ..
سعد: صدقت خلاص انا اخليك وبنطلع بكرا بدري اوكي
زياد: اوكي يله تلايط ورني عرض كتافك
سعد : تطردني من غرفتك يا زيود
زياد:اقوول يله اطلع راسي مصدع خلني انام يله
سعد يتوعده: نشووف اوريك مردوده
زياد يغطي وجهه بالمفرش:يللله
طلع سعد وخبط بالباب...
رجع رفع المفرش وده يتصل عليها لانه متاكد انه جرحها وانها ما تستاهل منه هالجفا
تشجع واتصل ....
***في غرفتها **
جالسه تمشط شعرها بهدوء واهي في عالم ثاني والغرفه جواها يساعد الواحد انه يسرح لبعيد ..
لحد الحين مو قادره تتعدى وتنسى اللي سواه زياد حطت له كل المبرارا تبس ما قدرت تسامحه بهالسهوله سمعت جوالها وجفلت قامت بسرعه تشوف مين..
قلبها بدى يدق بسررعه ورجليها ماعادت شالتها جلست على حافه السرير واهي ميته خوف
في"ارد والا لا ماراح ارد خليه يتسحمل نتيجه افعاله بس ليش ما اخذ له عذر ابوه متوفي واكيد كان متضايق ومايبي يكلم احد ..
ردت على نفسها" بس هذا مو عذر يخليه يعصب علي وانا ماقلتله شي لازم اكلمه واقوله انه ضايقني بطريقته وبالي قاله لي..
توها بترد الا الخط ينقطع..
رمت الجوال بقوه من القهر....
زياد" كذا يا في ما تردين علي بس معليش ما اقدر الومك ان شاء الله نرجع مثل اول واحسن يا فيووو "
&&&&&&&في بيت ابو متعب&&&&
مشاعل منعزله في زاويه الغرفه بعد ما جا ابوها وقالها ان سعد بيجي ياخذها بعد يومين بدون لا عرس ولا شي
مشاعل" ههههههههههه هذي اخرتك يا مشاعل وانتي اللي كنتي مخططه تتزوجين واحد كاش وغني يسوي لك عرس تتكلم كل الرياض عنه تروحين مع واحد من بيت ابوك بملابسك كأنك خدامه صدق من قال الدنيا دواره "
قاطع تفكيره مها اللي من يومين واهي صارت لا اكلها اكل ولا نومها نوم ولا تجلس في مكان من دون ما تسرح ..
مها واعصابها متوتره:خلاص انا بروح له ما اقدر اجلس هنا اكثر من كذا
مشاعل: انتي مجنونه وين بتروحين ما تشوفين الساعه كم الحين
مها تناظر ساعتها:تونا الساعه تسع بروح يعني بروح
مشاعل : وامك وش بتقولين لها
مها بستهزاء: لا عاد ياللي سائله فينا ما اتوقع تغير شي الحين كل يوم اطلع وما ارجع الا الساعه 12 ومحد يسأل غير اخوك متعب صاير ابونا على غفله
مشاعل : الا اقول مو ملاحظه عليه شي
مها بستغراب: شي مثل ايش؟؟

يتبع>>>












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2011, 07:00 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.69 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: قصه حسبتك عديم الاحساس صرت لي كل احساسي الجزء السادس عشر

تابع>>>>

مشاعل : الا اقول مو ملاحظه عليه شي
مها بستغراب: شي مثل ايش؟؟
مشاعل: يعني شي مثل انه صاير ينام كثيير وعيونه حمرا طول الوقت وراسه مصدع وبس
مها كانت شاكه انها تتوهم بس الحين خوفها ثبت وكان في محله: الا ملاحظه وش تتوقعين؟؟[email protected]
مشاعل: وش اتوقع ماودي اقول وبعدين انتي تعصبين وتسوين لي محاضره ترا مالي خلققق
مها بعصبيه: تكلمي انا اللي مالي خلقك
مشاعل بطفش: يمكن يشم!!
مها بصدمه: يشم!!
مشاعل: ايه لاتسوين فيها غبيه اخوك في عمر سهل انه ينحرف بسهوله اللي اكبر منه انحرفوو يعني ليش وقفت عليه
كانت تقصد نفسها وتقصد مها..
كملت: وبعدين اهو مو شايف اهتمام من أي من اللي حوله لا ام ولا اب احمدي ربك انه ما مات من زمان على هالاهمال اللي اهو فيه
مها ضاق صدرها على اخوها: وش نسوي طيب؟[email protected]
مشاعل من غير اهتمام: خليه اهو مثل ما دخل نفسه بهالشي بيقدر يطلع نفسه
مها انقهرت من برودها: يختي انتي ما عندك دم الحين رجلك بيجي ياخذك بعد يومين وانتي ما شريتي ولا زفت ولا شي اشتري لك على الاقل فستان واحد جديد تلبسينه لما يشوفك ويجي ياخذك من هنا ونفتك
مشاعل بنفس البرود: يبني كذا ياخذني ما يبيني يطلقني ويريحني ويرتاح
مها بستهزاء:هههههههههههههههاي عشم ابليس في الجنه اقول جهزي نفسك من الحين مو ناقصين مناحات
وطلعت من الغرفه وتركتها مقهووره والنار تاكل جسمها..
مشاعل بحقد" طيب يا انا يا انت ياسعد ونشوف من اللي بيضحك في النهايه تظن اني سهله مو انا اللي تقدر تكسرها بهالسهوله "
&&واهي تلبس عبايتها&&&
حصه :على وين على وين يا مسهل..لابسه عبايتك وبتطلعين وين
مها بتوتر: بروح لصديقتي ..
حصه: أي وحده؟؟[email protected]
مها جلست تفكر : ها العنود صديقتي العنود
حصه بنظره تخوف: من ذي العنود عمرك ما قلتي عنها
مها تبرر واهي متوتره: توني متعرفه عليها يمه توني متعرفه عليها
حصه من غير اهتمام زي العاده:روحي بس لا تتأخرين
حست براحه مو طبيعيه لفت طرحتها وجت بتطلع من الباب
حصه : الا اقول نسيت اعلمك بكرا اللي خاطبينك بيجون يشوفونك جهزي نفسك
حست بغصه تخنقها ما بغت تناقش امها وبعدها تمنعها من الطلعه اكتفت انها تقول: ان شاء الله مع السلامه..
ركبت السياره ونزلت دموعها انهار خافت حست بعدم الامان لان خالد مو معاها مو جمبها واهي من غيره ضايعه بلا هدف..
كانت عارفه شي واحد ان مواجهه تخوضها قدام امها اوابوها تعتبر فاشله من اول جوله..
كتمت اللي بنفسها تدعي ربها انه يقدم لها اللي فيه الخير وان الله يرجع خالد لها ساالم..
&&&&&&&&في بيت ابو احمد&&&&&
في غرفه مي÷÷÷÷÷÷÷
نوف جالسه على السرير تحاول تخلي مي تتكلم وما نفع مسكت دفتر شافته على طاوله مي اللي جمب سريرها
كان شكل الدفتر شدها انها تفتحه دفتر كبير لونه عنابي جلد فتحته وشافت اسم احمد مكتوب بخط عريض..
فتحته وبدت تقلب في صفحاته بهتمام جلست تقلب بصفحات وتدور اخر تاريخ كتب احمد فيه كانت تفهم اللي يبي يقوله من قصايده لانها صارت خبره بأسلوبه وطريقه كتابته لانه اهدها دفتر كامل كله قصايد عنها وهالدفتر تحبه اكثر من روحه حتى انها حفظت اغلب القصايد اللي فيه
شدها عنوان قصيده((دمار حياتي فراقك)) وشافت تاريخها كان تاريخها اليوم اللي توفى فيه ابو سعد وصار لخالد الحادث
حطت القلم جوا الدفتر وجلست تسمع صوت الدش ومي تحمم
نوف" انزل اجيب لي شي اشربه واجلس امخمخ على قصايد حموودي...
&&&في الصاله&&&
ام احمد معصبه من رجلها اللي صاير ما يهتم براي احد غير راي نفسه حتى لو كان هالراي يهدم حياه شخص غيره
ام احمد تحاول تتماسك وتمسك اعصابها: مو معقوله يا ابراهيم ولدك هذا ولدك
ابو احمد بجديه: وانتي قلتيها ولدي وانا ادرى بمصلحته
ام احمد منقهره منه: أي مصلحه هذي انك تمنعه يتزوج بنت عمه وش ذنبهم بالمشاكل اللي تصير بينك وبين اخوك طلعهم منها..
ابو احمد بعصبيه: انتي لا تتدخلين وانا قلتك ياها مره وانا ما احب اعيد كلامي اكثر من مره مابي ازوج ولدي لبنت ابوها حرامي وخاين
...
شهقت نوف وطاحت مغمى عليها على الدرج....
&&&&&&&&&في المستشفى&&&&
بعد ما ارتاح وحس بفرحه صادقه ان رزان اخيرا صارت زوجته صار يلف في الممرات مثل المجنون مو مصدق ..
يدور بدون هدف وفي لحظه تأكد انه ضيع الباب اللي دخل منه وناظر الا اهو في الدور الثالث جلس يدور أي لافته تدله على الاصنصير اللي طلع منه قرى الاسم وقفت دقات قلبه للحظه..
ابراهيم بصوت مصعوق: وليد
مشى بخطوات ثقيله وضرب على الباب
انتظر دقيقه دقيقتين مافي جواب فدخل
شاف وليد غير وليد اللي يعرفه وليد الميت بلا روح وين القوه والسلطه والجاه وينه ما نفعه
المرض مايعرف لا كبير ولا صغير..
ولا غني ولافقير
ولا قوي ولا ضعيف
كلنا من نغزه شوكه نتألم لأننا بشر ضعفاء وما يقدر علينا اللي خالقنا نتكبر عليه يمهلنا عشان نرجع له بالتوبه ونكابر اكثر
دمعت عيونه وحاول يكتم انفاسه عشان ما يزعجه
منظره كان مخيف مرعب بالنسبه له حمد ربه مليون مره انه مو في مكان وليد ان ربه هداه واهو بصحته وعافيته
قرب منه بهدوء...
فتح عيونه بصعوبه لمح جسم ابيض يتحرك ركز حاول يتذكر الملامح بصعوبه عرفها
بس كل شي يشوفه يأكد له انه مو نفس الشخص اللي يعرفه مو نفسه
وليد بصوت مبحوح وحلق جاف: ابراهيم
ابراهيم ابتسم : ايه ابراهيم يا وليد كيفك ؟؟
وليد حاول ما يضحك:هههههه كيفي ش شايف
وبدى يكح كحه مخيفه وعلى وجهه علامات الألم..
ابراهيم: ان شاء الله تقوم بالسلامه من هنا وترجع لأهلك
وليد وجهه اصفر وعيونه كلها سواد ونص وزنه راح وانتهى: أي اهل اللي يخليك أي اهل من يوم ما درو عن اللي فيني وتبرو مني كلهم
ابراهيم بحنان: يا وليد اذا ربك يغفر ماعليك من الناس ومثل ما ربي هداني ان شاء الله يهديك يقول الله تعالى: «قل ياعبادى الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم»[اسأل المغفره والتوبه النصوحه وان شاء الله ربك يغفر ويرحم..
وليد بيأس: ما اظن ربي يغفر لي بعد اللي سويته في الناس وفي بناتهم انا هدمت حياه ناس كثيره يا ابراهيم كثيرين ليش ربي يغفرلي بعد اللي سويته فيهم..
ابراهيم بقناعه: اذا انت نادم وتايب توبه نصوحه بيغفر لك لاتيأس بس الحين انت ماباركت لي
وليد ملاحظ تغير كبير على ابراهيم اول شي انه لابس ثوب متواضع ومو طويل اللي يكره لبسه وكان طول عمره يلبس جينزات وغيره الا الثوب ما يطيقه وحاط الغتره من دون عقال ولحيته بدت تطول وكل شي فيه متغير
وليد بستغراب: على ايش؟[email protected]
ابراهيم بفرح: تزوجت
وليد مو مصدق: انت تزوجت مين؟؟!؟@
ابراهيم : رزان
وليد بستغراب: رزان اهلك خطبوها يعني
ابراهيم: لا انا تزوجت من دون ما يدرون وبعدين انت تعرفها
وليد بنفس الصدمه: من دون ما يعرفون ليش طيب وبعدين اعرفها
في لحظه تذكر..
وليد يقولها واهو مو مصدق: رزان نفسها رزان للي
ابراهيم : ايه نفسها
وليد ما يعرف ليش حقد على السعاده اللي ابراهيم فيها شي ضايقه كتمه حس يبي ينفجر يدور أي شي يضايقه فيه الوحيده اللي عجبته من كل البنات اللي عرفهم رزان وفي الاخير تكون من نصيب اعز اصدقاه شي قتله
وليد بخبث: بس انت ما سألتني انا وش فيني
ابراهيم: طيب وش فيك ان شاء الله شي سهل اعرفك دلوع
وليد : فيني ايدز..












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2011, 07:05 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.69 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: قصه حسبتك عديم الاحساس صرت لي كل احساسي الجزء السادس عشر

تابع>>>
&&&&&&&&&في المستشفى&&&&
بعد ما ارتاح وحس بفرحه صادقه ان رزان اخيرا صارت زوجته صار يلف في الممرات مثل المجنون مو مصدق ..
يدور بدون هدف وفي لحظه تأكد انه ضيع الباب اللي دخل منه وناظر الا اهو في الدور الثالث جلس يدور أي لافته تدله على الاصنصير اللي طلع منه قرى الاسم وقفت دقات قلبه للحظه..
ابراهيم بصوت مصعوق: وليد
مشى بخطوات ثقيله وضرب على الباب
انتظر دقيقه دقيقتين مافي جواب فدخل
شاف وليد غير وليد اللي يعرفه وليد الميت بلا روح وين القوه والسلطه والجاه وينه ما نفعه
المرض مايعرف لا كبير ولا صغير..
ولا غني ولافقير
ولا قوي ولا ضعيف
كلنا من نغزه شوكه نتألم لأننا بشر ضعفاء وما يقدر علينا اللي خالقنا نتكبر عليه يمهلنا عشان نرجع له بالتوبه ونكابر اكثر
دمعت عيونه وحاول يكتم انفاسه عشان ما يزعجه
منظره كان مخيف مرعب بالنسبه له حمد ربه مليون مره انه مو في مكان وليد ان ربه هداه واهو بصحته وعافيته
قرب منه بهدوء...
فتح عيونه بصعوبه لمح جسم ابيض يتحرك ركز حاول يتذكر الملامح بصعوبه عرفها
بس كل شي يشوفه يأكد له انه مو نفس الشخص اللي يعرفه مو نفسه
وليد بصوت مبحوح وحلق جاف: ابراهيم
ابراهيم ابتسم : ايه ابراهيم يا وليد كيفك ؟؟
وليد حاول ما يضحك:هههههه كيفي ش شايف
وبدى يكح كحه مخيفه وعلى وجهه علامات الألم..
ابراهيم: ان شاء الله تقوم بالسلامه من هنا وترجع لأهلك
وليد وجهه اصفر وعيونه كلها سواد ونص وزنه راح وانتهى: أي اهل اللي يخليك أي اهل من يوم ما درو عن اللي فيني وتبرو مني كلهم
ابراهيم بحنان: يا وليد اذا ربك يغفر ماعليك من الناس ومثل ما ربي هداني ان شاء الله يهديك يقول الله تعالى: «قل ياعبادى الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم»[اسأل المغفره والتوبه النصوحه وان شاء الله ربك يغفر ويرحم..
وليد بيأس: ما اظن ربي يغفر لي بعد اللي سويته في الناس وفي بناتهم انا هدمت حياه ناس كثيره يا ابراهيم كثيرين ليش ربي يغفرلي بعد اللي سويته فيهم..
ابراهيم بقناعه: اذا انت نادم وتايب توبه نصوحه بيغفر لك لاتيأس بس الحين انت ماباركت لي
وليد ملاحظ تغير كبير على ابراهيم اول شي انه لابس ثوب متواضع ومو طويل اللي يكره لبسه وكان طول عمره يلبس جينزات وغيره الا الثوب ما يطيقه وحاط الغتره من دون عقال ولحيته بدت تطول وكل شي فيه متغير
وليد بستغراب: على ايش؟[email protected]
ابراهيم بفرح: تزوجت
وليد مو مصدق: انت تزوجت مين؟؟!؟@
ابراهيم : رزان
وليد بستغراب: رزان اهلك خطبوها يعني
ابراهيم: لا انا تزوجت من دون ما يدرون وبعدين انت تعرفها
وليد بنفس الصدمه: من دون ما يعرفون ليش طيب وبعدين اعرفها
في لحظه تذكر..
وليد يقولها واهو مو مصدق: رزان نفسها رزان للي
ابراهيم : ايه نفسها
وليد ما يعرف ليش حقد على السعاده اللي ابراهيم فيها شي ضايقه كتمه حس يبي ينفجر يدور أي شي يضايقه فيه الوحيده اللي عجبته من كل البنات اللي عرفهم رزان وفي الاخير تكون من نصيب اعز اصدقاه شي قتله
وليد بخبث: بس انت ما سألتني انا وش فيني
ابراهيم: طيب وش فيك ان شاء الله شي سهل اعرفك دلوع
وليد : فيني ايدز..
ابراهيم تسارعت دقات قلبه وصوته كله رجفه: ايدز
وليد يحاول يخبي ابتسامته: ايه ايدز يا ابراهيم المشكله الحين انت طول عمرك معاي بكل سهراتي يعني شي واحد
ابراهيم من جواه يرفض أي كلمه وليد جالس يقولها ..
كمل بخبث: يعني انت حالك من حالي واكيد بعد الاخت رزان
ابراهيم حقد عليه من كل قلبه..
ابراهيم: صدق انك حقير وكلب وماراح تتغيراعتقدت في لحظه انك ممكن تصير انسان وتحس وعندك قلب بس انت واحد قلبه ميت وشيطان وما تخاف ربك غلطه عمري يوم خاويتك في كل هالمعاصي والذنوب والحين انا جالس احصد نتايج افعالي ..
وليد بحقد: انا ما اجبرتك ولا ضربتك على يدك انت للي كنت ميت انك تخاويني عشان عارف انا ولد مين واني ولد كااش وادفع يا ابراهيم مو علي هالحركات مو علي
ابراهيم يناظره نظرات اسف: انا راحمك بصراحه تصدق ..
وليد بستهزاء: وليش راحمني حضرتك..
ابراهيم : واحد مشلول وعند الايدز خلاص ماله مستقبل مستقبله انتهى
طاحت هالكلمه على راسه مثل الصاعقه
مشلول ... مشلوول
انا مشلوول
وليد عادها بصوت عالي: انا مشلول؟؟[email protected]@
ابراهيم بستهزاء: ليش مو عارف عارف ان فيك الايدز ومو عارف انك مشلول معقوله هذي
كمل كلامه بنفس طريقه وليد: مو علي هالحركات يا وليد
وليد تجمعت الدموع فيه عينه مو مصدق اللي سمعه
وليد بصراخ: انت كذااب اطلع براا اطللع براا
ابراهيم بهدوء: طالع طالع بس اعرف ان هذي حوبه كل البنات اللي لعبت بشرفهم وهذي نتيجه ظلمك لهم
واهم شي نتيجه اللي سويته في خالد انا عرفت من نواف عم رزان واحمد ربي اني ما كنت اعرف انك هنا عشان ما اتشرف تكون لي معرفه بواحد مثلك..
وليد مسك راسه وبدى يضغط عليه بقوه مثل اللي يحاول يطلع كل شي فيه وبدى يصرخ مثل المجنون: اطللع برااا ا اطلع براااا
ابراهيم : قلنا لك رايحين من دون ما تعصب يا حبيبي
طلع ابراهيم بعد ما ترك وليد في حاله ما يعلم فيها غير ربه
اول ما طلع شاف الدكتور جاي يركض لغرفه وليد
ابراهيم بستهزاء: شفه لا يسوي بنفسه شي
الدكتور استغرب كلام ابراهيم دخل من دون ما يرد عليه...
وليد جالس يتقلب واهو منصدم انه ما يقدر يحرك رجليه يحاول ومحاولاته بالفشل وخوفه يزيد ان كلام ابراهيم صح
لانه من يوم ما صحى واهو يسأل الدكتور ويقوله انه تأثير البنج أي بنج اللي يستمر اكثر من ثلاث ايام ...
وليد بهستيريه: انتو كذابين انا مشلول والا لا تكلم
الدكتور تلعثم ما يدري وش يقوله خايف ان حالته تنتكس اكثر فسكت
كان سكوت الدكتور يذبحه اكثر: اقووولك تكلم انا مشلول والا لا
الدكتور بجديه: تبي تعرف حالتك لازم تهدى اول...
وليد كتم صوته بمغصوب: تفضل وبسرعه
الدكتور : يا اخ وليد لازم تكون اقوى من كذا وما تنهار قدر ومكتوب ولازم تتأقلم معاه وفي شي غير الشلل اللي اهو صحيح ومو بنج زي ما كنا نقولك
وليد وقلبه يرتجف وش اللي ممكن يكون اقوى عليه من انه يفقد قدرته على المشي والحركه: شي ثاني
الدكتور : يا اخ وليد انت مصاب بالأيدز..
**************************&&&&&&&&&7
طلع مثل اللي فيه حاله عصبيه بروده انتهى من يوم ما طلع من عند وليد ما صدق اللي سمعه خلاص في لحظه كل اللي بناه انهدم..
كان مخطط لحياه طبيعيه مع انسانه حبها من قلبه هدم حياته وحياتها وش بيقولها بيقولها ما يكفي اننا ضيعنا شرفك وضيعنا حياتك بعد..
بس عشان لحظات متعه غفلنا فيها وخوفنا من ربنا ما حمانا من الشيطان الرجيم اللي يزين كل شر في عين بني ادم..
غطى وجهه بكفوف يده اللي تبللت بدموعه وصار يدور أي شي يحميه من افكاره اللي تقتله..
مالقى نفسه الا واقف قدام باب غرفتها دخل بقوه وشافها على فراشها مثل الملاك خصل شعرها منتشره على المخده وعيونها باين عليها التعب والنوم...
قامت ميته خوف من شكله عيونه تشع غضب او حزن ما فهمت أي شي وسهامه صابت قلبها اللي ارتجف خووف
رزان بصوت مرتاع: ابراهيم وش فيك؟؟
ابراهيم يتقدم بخطوات بطيئه وجلس جمبها ودموعه خانته : رزان ابيك تكونين قويه
رزان مستغربه كلامه : قويه!!
ابراهيم ورجفه كل خليه بجسمه تعبر عن اللي الحاله اللي اهو فيها وبصوت متقطع: رزان انا وانتي فينا الايدز
لحظه صمت قطعها اصوات انفاسهم ..
رزان واهي كاتمه صوت بكاها: ومن مين اخذته انا؟؟[email protected]
ابراهيم بحزن: من وليد
رزان جلست ترتجف بشكل مو طبيعي لما سمعت الاسم...
وجلست تضحك بشكل هستيري...
&&&&&&&&&&&&&&&ل&&&&&&&&&
في جهه ثانيه من المستشفى...
ما صدقت توصل بعد ما نفسيتها خربتها امها قبل ما تطلع..
وقفت قدام غرفته وجلست تدور تدور اذا كان في أي احد موجود ارتاحت انها مالقت احد عشان يكون لها وقدام عينها اهي وبس
فتحت باب الغرفه بهدوء ما تبي أي شي يزعجه ...
كانت الغرفه مظلمه وبارده حست البرد وصل لعروقها واصوات الاجهزه وصدها غطها كل جزء بالغرفه..
قربت منه بدون تصديق انها قدامه مرت اطراف اصابعها على الجروح اللي غطت وجهه واثارها اللي انتشرت على يديه وكل جسمه
لفت بنظرها على الغرفه ومسكت اقرب كرسي وشدته بهدوء جمب السرير شالت غطى وجهها واكتفت انها تخلي الطرحه على شعرها في حال دخل احد عليها..
طلعت من شنطتها كتاب الله مسكت يده بقوه وبدت تقرى بصوتها الدافي الحنون اللي غطى ارجاء المكان بالسكينه والخشوع..
مع كل كلمه تقولها تمسح معها انهار دموع غطت وجهها طول عمرها بعيده عن ربها بعيده عن هدايته وعن رحمته فكرت بكل ذنوبها وكل اللي سوته تمنت في غمضه عين تمسح كل افعالها ..
يتبع>>>












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2011, 07:06 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.69 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: قصه حسبتك عديم الاحساس صرت لي كل احساسي الجزء السادس عشر

تابع>>>>
مع كل كلمه تقولها تمسح معها انهار دموع غطت وجهها طول عمرها بعيده عن ربها بعيده عن هدايته وعن رحمته فكرت بكل ذنوبها وكل اللي سوته تمنت في غمضه عين تمسح كل افعالها ..
مها" اه ياخالد ياليتني انا مكانك ولا تتألم لحظه اصحى خلاص تعبت من دونك اصحى وريح قلبي اللي تعب من فراقك "
كملت قرايه بصوتها الدافي وما قاطعها الا صوت الباب ينفتح
&&&&في مكتب الدكتور سالم&&&&
ام فهد بخوف ام صادق: طيب يادكتور والحين اهو كيفه؟[email protected]
الدكتور سالم واهو يتنهد: والله مدري وش اقولك الحمد الله بدت تنتظم دقات قلبه وتخطيط القلب صار احسن بس الغيبوبه شي ما نتحكم فيه احنا ما يتحكم فيه غيره سبحانه
ام فهد بحزن: والنعم بالله
كمل: الامر متوقف عليكم ماعليكم الا الدعاء في ناس تصحى في يوم وناس تصحى في شهر وكله يعتمد على ربك وعلى الشخص نفسه
ام فهد بستغراب: كيف على الشخص نفسه؟[email protected]
الدكتور سالم: يعني في اشخاص قوه حبهم للحياه تخليهم يحسون باللي حولهم وهالشي يساعدهم انهم يرجعون من الغيبوبه
ام فهد من قلبها: يارب ترجع لي ولدي يارب
الدكتور سالم: امين ياخاله وترا جلستك هنا مو مفيده ابدا عطيني رقمك واي تطور في حالته بتصل عليك ولايهمك
ام فهد: لالا ما اقدر اخليه لحاله مو توك تقول انه يحس باللي حوله
سكتت وما عرف يرد: براحتك.
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&7
&&&في الصاله&&&
ام احمد معصبه من رجلها اللي صاير ما يهتم براي احد غير راي نفسه حتى لو كان هالراي يهدم حياه شخص غيره
ام احمد تحاول تتماسك وتمسك اعصابها: مو معقوله يا ابراهيم ولدك هذا ولدك
ابو احمد بجديه: وانتي قلتيها ولدي وانا ادرى بمصلحته
ام احمد منقهره منه: أي مصلحه هذي انك تمنعه يتزوج بنت عمه وش ذنبهم بالمشاكل اللي تصير بينك وبين اخوك طلعهم منها..
ابو احمد بعصبيه: انتي لا تتدخلين وانا قلتك ياها مره وانا ما احب اعيد كلامي اكثر من مره مابي ازوج ولدي لبنت ابوها حرامي وخاين
...
شهقت نوف وطاحت مغمى عليها على الدرج....
((نزلت من غرفتها طفشت من جلستها لحالها تدور أي شي يشغلها عن افكارها المره ((
نزلت على الدرج وشافت جسم نوف طايح في اخر الدرجه
في واهي تصرخ: الحقوووني نووف
مسكت راسها ورفعته وبدت تضربها بخفه على وجهها : نوف تكفين اصحي اصحي
مي سمعت الصرخه ونزلت بسرعه واهي تسكر ازرار بلوزتها وشعرها مفكوك على وجهها
ابو احمد وام احمد طلعومن صوت الصراخ..
ابو احمد بخوف: وش فيها
في واهي تناظر ملامح نوف الهاديه بشكل يخوف: ما ادري يبه ما ادري وش نسوي ؟[email protected]
ام احمد بتوتر: تتوقعها سمعتنا
مي بستغراب: تسمع ايش !!
ام احمد: كنا نتكلم عن موضوع زواج اخوك من نوف
مي شهقت لانها تاكدت ان هذا السبب: يالله اكيد سمعتكم والا وش اللي يخليها تفقد الوعي ودوها غرفتي ان شاء الله تصحى
ابو احمد شالها وحطها على سرير مي وطلع وقبل ما يطلع قال: اذا ما صحت نادوني نوديها المستشفى
في ما ردت عليه بروده قتلها..
ام احمد تفرك يدها: ياربي بنت الناس جت عندنا سليمه وش بقول لأمها اذا سألت عنها..
مي بدت تضرب نوف بخفه على وجهها شممتها كل شي موجود في غرفتها على امل انها تصحى
في مسكت يدها وضغطت على يدها على امل انها تصحى
حست بضغط بسيطه رفعت نظرها لعيونها وشافتها تتحرك
في وصوتها يرتجف : نوف اصحي تكفين
نوف بصعوبه حاولت تفتح عيونها مسكت راسها اللي حست انه بينفجر : ويني فيه اااه ياراسي
مي : انتي بغرفتي يالدبه خوفتينا عليك
تذكرت سبب طيحتها وبدت تصيح ..
نوف واهي تبكي: اطلعو برااا وخلوني لحالي
مي مسكت كتفها: نوف قلبي وش فيك
نوف رفعت عيونها وعطت مي نظره عتاب فهمت وش تبي تقول من دون ما تتكلم:اطلعي واتركيني لحالي
في اكتفت بالسكوت وطلعت وام احمد طلعت معاها...........
مي اصرت انها تجلس وتكلم نوف: قولي وش اللي خلاك تفقدين الوعي
نوف فقدت السيطره على اعصابها: تسوين نفسك مو عارفه لا مي هذا اخر شي توقعته منك والا من اختك بعد يعني ادري منكم اهون عندي مليون مره من اني ادري من احد ثاني
مي ما عرفت ترد عليها....
كملت بهستيريا: شفتي شفتي يعني مو قادره حتى تبررين لي اللي سويته والا سكوتك وش كانت فايدته هاا [email protected]!
مي : كنت خايفه عليك..
نوف بعصبيه: خايفه علي من ايش وش شايفتني طفله هذي حياتي ولازم اعرف ..
مي متفشله منها: لا مو طفله بس ما بغيت تعرفين الحين وانتو هذي حالتكم ويمكن تنحل من دون ما تعرفين
نوف واهي متنرفزه وتبكي : اطلعي براا خلاص خليني لحالي
مي اكتفت بالسكوت وطلعت من الغرفه...
احمد شافها واهي تسكر الباب ..
مي بضيقه: هلا احمد
احمد بستغراب: اهلين ليش متضايقه بعد ما يكفي البيت كله يجيب الهم..
مي : نوف عندنا واغمى عليها قبل شوي
احمد بلفه: طيب صحت والا قومي جيبيها بوديها المستشفى يله
مي : هد اعصابك لا صحت صحت
احمد واهو منقهر : وش اللي ..
مي كملت: تفقد الوعي بقولك بس ابيك تهدى اوكي
احمد ماله خلقها: تكلمي..
مي خافت: نوف اغمى عليها من
احمد بأصراار: منننن
مي خايفه من رده فعله: من امك وابوك لما سمعتهم يتكلمون في موضوعك
احمد بعصبيه: اااااايش على الاقل يحترمون وجودها في البيت ويسكتون
نزل بعصبيه وانفاسه القويه دليل على كذا...
نزل في الصاله ولقى ابوه يشرب بياله الشاي حقته وشكله مو مهتم لي صار لبنت اخوه ابداا...
احمد بعصبيه: يعني ما راح تتنازل مره وحده عشان ولدك
نزل بيالته بهدوء ورد بجديه: انا كلمتي ما تتثنى قلتلك دور لك أي بنت غيرها وانا بزوجك ياها اليوم قبل بكرا
احمد بأًصرار: وانا غير نوف ماراح اتزوج
ابو احمد من دون اهتمام: بكيفك هذا شي راجع لك
احمد حس بنيران ولعت بصدره بس مهما كان هذا ابوه وما يقدر يرفع صوته عليه
***في غرفه مي**
لمت يديها حول جسمها وبدت تبكي خايفه تفقده خايفه تعيش من دون لمسته تدفي حياتها والا وصوته ولمسه يده ..
كل هالاشياء كانت تملى عليها حياتها ومن دونه راح تنتهي..
تذكرت الدفتر وفتحته على القصيده ونزلت دموعها اكثر كانت القصيده تعبر عن اللي في قلبه وانه ماراح يقدر على خسارتها هالاشياء تراكمت عليها وما قدرت تكمل قرايه ....
لبست عبايتها ونقابها ونزلت
كانت واقفه وتسمع كل كلمه تنقال..
ابو احمد بعصبيه: خلاص اذا ما طاح اللي براسك لا انتي ولدي ولا انا اعرفك
ام احمد صرخت: لاتقولها يا ابراهيم
ابو احمد بعناد: واسمع اذا ما خليت امك تخطب لك على الاسبوع الجاي مابي اشوف رقعه وجهك في هالبيت
ام احمد بترجي: لا تكفى الا هذي ما اقدر اعيش من دون ولدي لا تقولها
اب احمد بعصبيه: اذا ما عجبك كلامي الحقيه
قاطعهم صوت نوف..
نوف بخيبه وحزن: مشكور ياعمي على كل شي قلته ومع السلامه..
طلعت من الصاله على حوش البيت..
شافوها البنات وطلعو يركضون
في واهي ماسكه يدها: وين بتروحين مافي طلعه مافي طلعه من هنا
نوف بعصبيه: اتركيني بروح لبيتنا احسن لي
مي :ليش طيب وش صار[email protected]
نوف بعصبيه: بروح لبيت كرامتي وكرامه ابوي فيها تنهان وقولي لأخوك اني مو موافقه عليه وينسى كل اللي بيني وبينه احسن له
مي : وين رايحه مافي احد يوصلك السواق مو موجود
نوف تسكرت الدنيا في وجهها ما تبي تجلس في هالبيت اكثر تذكرت اخوها اللي الحين محتاجته واهو موجود عشان يساعدها دمعت عيونها ..
احمد بجديه: خلاص انا اوصلها تفضلي
نوف توترت وبدت ترتجف لأنها حست من نبره صوته انه سمع كلامها
شدت نفسها وتكلمت: ما ابيك توصلني بروح بتاكسي
احمد بجديه اكثر ومسكها من اليد اللي تعورها: اول شي ما اتوقع انك مجنونه لدرجه تركبين لميوزين في هالليل تنخطفين
نوف ميته قهر لانه جابها على الجرح كان يعرف انها خوافه وتخاف من هالاشياء
كمل كلامه: وثاني شي انا عارف انك تبين تطلعين من هالبيت الحين قبل بكرا تبيني اوصلك وصلتك ما تبين بروح واجلسي لحد ما يجيك السواق
طنشته وفتحت الباب..
مي وفي ابتسمو لأخوهم عارفين على قدره اقناع مو طبيعيه...
طلع ولقاها واقفه عند الباب وتهز رجلها ضحك من قلبه لانه عارف كل تفاصيل نوف عارف انها ما تهز رجلها الا لما تكون في قمه عصبيتها وتوترها
رسم على وجهه ملامحه الشده فتح باب السياره بريموت السياره عشان تركب..
ركبت السياره وضربت الباب بقوه عشان تقهره كانت تحترق من جوااها
ركب السياره ومشى بسرعه...
احمد" هذي اخرتها يانوف من اول مشكله استغنيتي عني ولله كنت مستعد احرق الاخضر واليابس عشان نظره من عيونك ماراح اخسرك بهالسهوله لان حياتي من غيرك مالها معنى "
نوف جالسه تناظر الشارع والدقايق تمر عليها سنين ...
وقفها عند باب البيت بعد ما حسو اهم الاثنين هالمشوار اطول مشوار مرو فيه بحياتهم كله صمت وسكوت...
نزلت بهدوء وكانت تمشي بهدوء وكأنها تستنى منه كلمه ترجع االامل في قلبها...
قبل ما تفتح الباب بالمفتاح سمعت صوته...
احمد بحنان: اعرفي شي واحد مو انا اللي يستغنى عنك بهالسهوله
دخلت المفتاح واهي تبتسم كل شي توقعته في احمد صار فيه واول شي واهم شي بالنسبه لها انه يحبها..
دخلت وسكرت الباب وتسندت عليه تنهدت بقوه احساس حلو غمرها راحه مع حبها لأحمد للي كل يوم عن يوم يزيد..

اما اهو ركب سيارته ما يعرف وش كانت رده فعلها فرحت بكلامه والا كلامه زاد جرحها من كلام ابوه وصعب عليه المهم وزاد عليه الحمل..
*****************((((((((()))))))))***************

الدكتور : يا اخ وليد لازم تكون اقوى من كذا وما تنهار قدر ومكتوب ولازم تتأقلم معاه وفي شي غير الشلل اللي اهو صحيح ومو بنج زي ما كنا نقولك
وليد وقلبه يرتجف وش اللي ممكن يكون اقوى عليه من انه يفقد قدرته على المشي والحركه: شي ثاني
الدكتور : يا اخ وليد انت مصاب بالأيدز
دمار حس فيه في كل حزء بعقله كل جزء يرفض هالواقع واقع يدمره ويدمر اهله ويدمر كل اللي حوله
انا مشلول ومصاب بالايدز
كلمه جلس صداها في عقله فتره لحد ما قدر ينطقها: انا مشلول وفيني ايييدز
الدكتور هز راسه يأكد هالواقع الصعب: كل الفحوصات اثبتت هالكلام من بعد ما تستقر حالتك راح ينقلونك الحجر الصحي
وليد خلاص تعب نفسيا وجسديا وهمومه صارت شي لايحتمل بالنسبه له
وليد في حاله عصبيه: انت كذاااب كلكم كذابين
الدكتور كان لابس قناعه ونادى الممرضه اللي لبست اقنعه كثيره تمنع هالمرض يوصل لأي شخص سليم مرض مخيف مرعب ..
عطته ابره مهدئه وطلعت..
خلته جثه تستنى تندفن في اقرب وقت..
$$$$$$$$$$$^^^^^^^^^^^^^$$$$$$$$$$
يتبع>>>












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2011, 07:07 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.69 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: قصه حسبتك عديم الاحساس صرت لي كل احساسي الجزء السادس عشر

تابع>>>
عطته ابره مهدئه وطلعت..
خلته جثه تستنى تندفن في اقرب وقت..
$$$$$$$$$$$^^^^^^^^^^^^^$$$$$$$$$$

مها" اه ياخالد ياليتني انا مكانك ولا تتألم لحظه اصحى خلاص تعبت من دونك اصحى وريح قلبي اللي تعب من فراقك "
كملت قرايه بصوتها الدافي وما قاطعها الا صوت الباب ينفتح
خافت وسكرت المصحف وصلحت طرحتها ..
الممرضه تصرخ: هي انتا ايس سوى هنا ها انا روح قول دكتور
مها توترت وبدت تصرف: روحي قولي الحمد الله والشكر
من ورى الممرضه ..
ام فهد بعصبيه: وخير انتي وش تبين تروحين تقولين للدكتور روحي هذي اخته
مها ما تعرف ليش تضايقت منه الكلمه...
طلعت الممرضه واهي تتحلطم..>>>>يعني تكلم نفسها خخخخخخ
ام فهد سكرت الباب بهدوء ..
مها طاح وجهها ما عرفت وش تسوي او تتصرف شي عيب اللي اهي جالسه تسويه انها تجلس مع خالد جالسه معاه بأي صفه ..
مها تلعثمت بالكلام: انا ياخالتي
ام فهد بعقلانيه: انا فاهمه كل شي يامها مو لازم تبررين
مها ماعد قدرت تتكلم..
كملت: انا عارفه انك تحبين خالد واكيد تتسألين كيف عرفت بس انا ام وافهم ولدي وش يحب وش يكرهه وعمري ما شفت خالد متغير الا من بعد ما شفت نظراته لك نظرات اول مره اشوفها على وجهه
مها بخجل: انا اسفه ياخالتي انا استأذن
ام فهد بحنان: ادعي له يرجع لنا سالم
مها من قلبها: امين ياخالتي امين
وطلعت بسرعه قبل ما تسمع كلمه ثانيه من خالتها....
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
ابراهيم يتقدم بخطوات بطيئه وجلس جمبها ودموعه خانته : رزان ابيك تكونين قويه
رزان مستغربه كلامه : قويه!!
ابراهيم ورجفه كل خليه بجسمه تعبر عن اللي الحاله اللي اهو فيها وبصوت متقطع: رزان انا وانتي فينا الايدز
لحظه صمت قطعها اصوات انفاسهم ..
رزان واهي كاتمه صوت بكاها: ومن مين اخذته انا؟؟[email protected]
ابراهيم بحزن: من وليد
رزان جلست ترتجف بشكل مو طبيعي لما سمعت الاسم..
وبعدها بدت تضحك بشكل هستيري.
ابراهيم قام وجلس جمبها وحط يديه حولها : رزان خلك اقوى من كذا
ومع كل كلمه يقولها كانت تضحك بشكل اكبر وضحكها يخوفه لانه مو مفهوم توقع كل ردات الفعل الا هالشي انها تجلس تضحك
ابراهيم عصب منها: وش فيك انتي فهميني ليش تضحكين ما اتوقع هالشي يضحك لهالدرجه؟؟
رزان واهي ميته ضحك: انا بخير مو مريضه
ابراهيم مو مستوعب: وشلون مو مريضه ؟؟[email protected]
رزان كملت: لو قلتلك اللي بقوله الحين ماراح تصدق
ابراهيم بهتمام: مستعد اصدق بس تكلمي؟؟
رزان بصعوبه على عقلها تذكرت احداث ماكانت تتمنى انها تسترجعها: كان وليد يدخل علي الغرفه ويحاول يلمسني وانا امنعه وكان سكران لدرجه انه ما يقدريقاومني ويطلع من الغرفه ويروح لغرفه فيها بنت ثانيه
ابراهيم مو مصدق اللي جالسه تقوله: ايوه
رزان بغصه: وبعدها تجي انت
ابراهيم تذكر وما وده يتذكر : انا اسف يارزان
رزان اكتفت انها تبتسم..
ابراهيم واهو مبتسم: يعني انتي متاكده
رزان بفرح: مثل ما انت قدامي
ابراهيم: يعني الدور علي
رزان بخوف: ايه
ابراهيم حاس انه راح ينتهي قريب: انا اسف يارزان على كل شي سويته فيك بس لازم انا اتاكد من سلامتك
رزان : ومن سلامتك
ابراهيم بخيبه: ما اتوقع بس ربك كريم
رزان: والنعم بالله...
*****************************(_________
رجع البيت بعد ما تعب من التفكير ودخل غرفته واهو متجنب يشوف أي احد واي شخص ..
مسك قلمه وهذا وقت اللي محتاج يطلع كل همومه على ورق ابيض..
(((ســــــــــــــــــــــــــــــــــود الايام))
مابقى الا سود الايام تحرمك الرقاد
كيف الاوهام اتجرأ اتسريك مغبون
من متى تجزع من الدمع وتخاف البعاد؟
من متى تقفي بك ظنون وتجيبك ظنون؟
صرت تاخذ كذبتي صدق، ومزاحي وكاد
لو بقول اني بخونك تحسب اني بخون
ماتعرف ان كل شاعر يهيم بكل واد؟
وانهم دايم يقولون مالا يفعلون؟
ابك انا لاقلت ابنساك وانكرت الوداد
والله اني مانسيتك وولاهم يحزنون
من جزع من صفعة الشمس يطمع بالبراد
ومن فقد وجهاته الخمس يلقى بك ركون
اعتبرها هفوة انسان او كبوة جواد
لو بتسمح فانت غالي ولو تجرح تمون
عد صداتك مروة وطعناتك ضماد
خلهن لاراحن طعون ولا ردن طعون
خنجرك يستاهل الطعن ومتوني شداد
ومنك يازين الخناجر ويا بخت المتون
ردلي حنية المزح باحساس الجماد
خلنا واحد يجي صلب والثاني حنون
موت فيني واندفن فيك بثياب الحداد
وان حييت أموت لرضاك واحيا بك بهون
مره ارقد بالكفن وانت ترقد بالمهاد
ومرة ارقد بالمهد وانت ترقد بالكفون
ادري ان شجونك شجون واعنادك عناد
والبلا ان عنادك عناد وشجونك شجون
ربك اللي سخرك لي تقود وما تقاد
والله الخالق ولله في خلقه شؤون
ازرع ضلوعي من رضاك وابشر بالحصاد
لعنبو من جيت ترضيه وترد امحزون
بس تسوالك بلد ؟ قول تسوالك بلاد
انت كل العالم بكون ولحالك بكون
مابعد محبتك حب ومرادك مراد
غير كونك سيد حشاي تدري من تكون ؟
نعمتين اختصوا الخلق من جود الجواد
كافل الأرزاق من حيث مالا تعلمون
البنون ونعمة المال بعيون العباد
زينة الدنيا بلا شك في كل العيون
مثل زينة دنيتي بس عندي شي زاد
من عرفتك صاروا المال وانت والبنون
انتشي بك نشوة التيه لعناق الرشاد
وافزع الك فزعة القرم لشهاب الزبون
واحصنك تحصين الأرزاق عن درب الفساد
واعشقك عشق المظاليم لفراق السجون
لو تزيد الشوق جمرة تحولني رماد
لو يزيد العشق شعرة بوصل للجنون
خل هقواتك كبيرة ونظراتك بعاد
كانك انت بكبرك تهون من اللي ما يهون ؟
ازعلك وارهن حياتي تحت رحمة زناد
تهبى لا والله الا انت والموت تهبون
عاد اذا ما ارضاك هرجي ولا اللي قلت فاد
اننا لله وانا اليه راجعون
وانت باكر بتعرف على ناس جداد
والكلام يجيك من كل شكل وكل لون
لاتحسب ان كل كلمة بتسمعها وكاد
ولا تصدق هرج شاعر وتخدعك الظنون
دايم اعرف كل شاعر يهيم بكل واد
وان هم دايم يقولون ما لا يفعلون
حتى انا اللي قلت اعشقك وما اطيق البعاد
يمكن اطلع ماعشقتك .. ولا هم يحزنون
للمبدع الشاعر((حامد زيد))
سكر دفتره وسكر معاه دفتر هموم ينتظر الغد عساه يكون له اخف من اللي عاشه اليوم...
********************في المستشفى****
ابراهيم راح وطلب تحاليل اللي ثبت له ان له الحق انه يعيش مثله مثل أي انسان طبيعي ويحق له يعيش سعيد..
ورزان سوت نفس الشي على امل ان اللي تتمناه يصير لانه راح يحدد مصير ومجرى حياتها...
والنتايج تطلع بعد يومين..
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^6
بعد يومين ...
وفي بيت ابو متعب بالذات....
مشاعل كانت تفطر مع اهلها على غير العاده يمكن لأنه اخر فطور لها معاهم
ابو متعبي بجديه: العصر بيجي ياخذك سعد جهزي نفسك
من دون ما ترد كملت تقطيع الخبز اللي مشغلها عن الاكل..
حصه بدون نفس: وش تجهز الله يخليك اهي شرت شي عشان تجهزه بياخذها باللي عندها واللي عليها
ابو متعب ببرود:يكون احسن تريحنا من المصاريف ونخلي مهرها لوقت حاجته
حصه مقهوره: وانت مو من حقك تاخذ مهر البنت المهر لها والا عطني ياه انا
مها تسمع كلامهم ودها تقوم بس مو ناقصه تهزئ اكثر من الجرعه اللي تاخذها العاده..
متعب جالس وتقريبا شبه نايم..
ابو متعب بعصبيه ضرب الطاوله عشان يصحيه: وانت وش سالفتك معد اشوفك الا نايم والا تعبان صحصح والا قم فارق غرفتك
متعب بعصبيه ضرب الكاس الطاوله لحد ما انكسر: يكون احسن
الكل استغرب منه متعب عمره ما على صوته على امه وابوه حتى لو صرخو عليه ..
قام وبعده لحقته مها ومشاعل اللي راحو لغرفتهم..
مها تحاول تخفي حزنها ان اختها خلاص بتبعد عنها بصوت مكتوم: خلصتي اغراضك
مشاعل من غير اهتمام:أي اغراض الله يخليك خلاص بجمع كل شي في دولابي وخلاص
مها فتحت الدولاب وبدت تجمع ملابس مشاعل في الشنط
مشاعل تناظرها مستغربه: اشوفك مستعجله على طلعتي
نزلت راسها وطاحت دموعها: لو علي ما خليتك تطلعين من هالبيت بس
مشاعل قامت وحضنتها وبدو يبكون بشكل هستيري ..
***********في المستشفى**************8
لحظات الحقيقه قربت..
دقات قلوبهم وصلت لسمع اللي حولهم ...
جالس معاها في الغرفه وكان بعيد عنها مايبي يقرب منها خايف أي شي ممكن يوصل لها ..
ما كان بيجلس معاها بنفس الغرفه الا لما اصرت عليه انهم يسمعون النتيجه مع بعض وتأكدو من الدكتور ان مافي خطر عليها مدام مافي اتصال بالدم وما ينتقل عن طريق الهوا
دق تلفون غرفتها ورفعت السماعه بخوف
رزان : الووو ايوه هنا ايه ايه ايييييش؟؟
وطاحت السماعه على الارض.












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
[/table1]












قديم 06-07-2011, 02:12 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
~..جريحــهـ...~
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ~..دمــووع..~

البيانات
التسجيل: Jan 2011
العضوية: 75038
المشاركات: 1,382 [+]
بمعدل : 0.42 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 15
 

الإتصالات
الحالة:
~..دمــووع..~ غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: قصه حسبتك عديم الاحساس صرت لي كل احساسي الجزء السادس عشر

[table1="width:95%;"]
احداث الباارت واايد قوويه وبنفس الوووقت جميله ..
يعني مبرووك رزآن وان شاء الله برآهيم ما فيه ولا فيج شي ..
يعني رزآن كانت حامل من ابرآهيم عدل !
طيب مها ما ابيها تتزوج غير خالد ..
يارب ما يحترق البارت اللي ورااه ..
ودي وأحترامي
دمووع
توقيع : ~..دمــووع..~

عرض البوم صور ~..دمــووع..~   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2011, 09:16 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.69 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: قصه حسبتك عديم الاحساس صرت لي كل احساسي الجزء السادس عشر

ههههههههههههههههههههههههههه


دموعه لاجزاء القادمه كلها مفاجات ولا راح اقولج


ابيج توقعين اي شي امممم موبي اخرب عليج القصه


اكمل لج












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أي, الاحساس, الجزء, السادس, احساسي, حسبتك, شرب, عديم, عشر, قصه, كل

جديد منتدى قصص - روايات قصيره وطويله


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


ترتيب الموقع عالميا
     

Site_Map


الساعة الآن 03:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1