قصص - روايات قصيره وطويله قصص طويله , قصص واقعيه , روايات ألف ليله وليله , قصص حب , قصص خياليه


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-07-2011, 10:40 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
Icon777 (46) قصه حسبتك عديم الاحساس وصرت لي كل احساسي الجزء السابع عشر

%%%الجـــــــــــــــــــــــــــــــزء السابع عشر%%%%%%%%%

***********في المستشفى**************8
لحظات الحقيقه قربت..
دقات قلوبهم وصلت لسمع اللي حولهم ...
جالس معاها في الغرفه وكان بعيد عنها مايبي يقرب منها خايف أي شي ممكن يوصل لها ..
ما كان بيجلس معاها بنفس الغرفه الا لما اصرت عليه انهم يسمعون النتيجه مع بعض وتأكدو من الدكتور ان مافي خطر عليها مدام مافي اتصال بالدم وما ينتقل عن طريق الهوا
دق تلفون غرفتها ورفعت السماعه بخوف
رزان : الووو ايوه هنا ايه ايه ايييييش؟؟
وطاحت السماعه على الارض..
ابراهيم اطرافه بدت ترتجف من الخوف خلاص انتهت حياته برده فعل رزان اللي دمرته
بصوت يرتجف وعيون متماسكه بصعوبه قال: فيني ايدز صح
رزان ما قدرت ترد وشفايفها ترتجف: ....
ابراهيم مسك كتفها وبدى يهزها بقووه: ردي يارزان وقفتي قلبي خلاص انا عارف بس اكديها لي
رزان ابتسمت في وجهه ابتسامه ردت له روحه
ابراهيم رد الابتسامه واهو مو فاهم شي:ايش
رزان دموعها من الفرح نزلت انهار وكانت فرحانه فيها من حقها لو مره تفرح من قلبها وتنزل دموعها على شي فرح قلبها وبيخلي حياتها تكون احلى كانت في هاللحظه لو تقدر تقوم وترقص كان قامت بس كل شي في عقلها خانها وكانت له رده فعله غير اللي تبيها
جلست تضحك وقامت من السرير ومسكت يديه وبدت تدور وكأنها تبي تطير وجلست تصرخ: احنا بخير يا ابراهيم احنا بخير
ابراهيم من فرحتها جلس يضحك بشكل هستيري مو عارف يفرح والا يزعل : يعني
رزان واهي تدور وفي عالم ثاني: احنا بخير مافينا لا ايدز ولا أي شي
ابراهيم وقف فجأه و سحب رزان بقوه له صار وجهها مقابل وجهها
وقف ضحكها ودموعها وحتى زعلها او فرحها في هاللحظه اهي وابراهيم عايشين دنيا غير عن كل الناس
تلاقت نظرات عيونهم ...
واهي استحت من نظراته لها كان بياكلها اكل فيها
ابراهيم وعلى فمه ابتسامه خبث:من جدك؟؟مافينا أي شي
رزان وكلها حيا: ايه يا ابراهيم انا مو قادره اصدق وشلون ما اقدر
حط يده على فمها وسكتت: قولي الحمد الله وبس كل هذا من رحمه ربك فينا يا رزان يمكن رحمنا على العيشه اللي كنا فيها وتوبتنا هذي نتيجتها نتيجتها ان لنا فرصه اننا نعيش حياه حلوه مره ثانيه
رزان اكتفت بالسكوت...
ابراهيم ما يعرف ليش راحته ما كانت مثل راحه رزان وفرحها استغرب رحمه ربه فيه اكبر من انه يصدق كل اللي صار
ابراهيم بجديه: رزان بروح مشوار وبرجع
ومشى وما وقفه الا يدها اللي شدت على يده وبهدوء قالت: لا تتأخر علي
ابراهيم رفع يدها وطبع عليها بوسه: اصلا ما اقدر..
ودعته ببتسامه وطلع...
***الساعه 5 العصر****
وفي بيت ابو متعب بالذات....
ابو متعب بعصبيه: يله يا بنت .................... ما ابي اسب نفسي انزلي لأجي اجرك من شعرك الرجال على وصول وانتي ما خلصتي...
مها فوق ترتجف خوف من صوت ابوها: انزلي يا مشاعل خلاص سعد شوي وبيجي
مشاعل واهي تترجى: تكفييين مابي اروح معاه تكفين ..
مها راحمه اختها عمرها ما تخيلت مشاعل تكون بهالموقف يمكن ياما تخيلت نفسها بس عمرها ما تخيلت مشاعل القويه اللي محد يقدر يغصبها على شي تنغصب وعلى زواج بعد: يا مشاعل يا حبيتي قومي يمكن حياتك معاه اخير واحسن لك من عيشتك هنا
مشاعل بيأس : تكفين خبيني والا طلعيني من هالبيت وانا بنحاش ومعدكم شايفين وجهي ابدااا الله يخليك يا مها
مها ودها تصيح: يا مشاعل ما اقدر لا تتكلمين وكأنك مو عارفه ابوك والله يجيبك من تحت الارض ويدفني ويقتلني اانا وياك
مشاعل يأست من انها تفر من مصيرها وحياتها مع سعد اللي طول هالفتره ما فكر يتصل والا يسأل عنها
مشاعل" وليش تلومينه يا مشاعل والا ناسيه اللي سويته فيه اللي سويته فيه مو سهله على أي احد كيف على واحد قرر يتزوجك ليش سويت كذا يا سعد دمرتني ودمرت حياتك انا اسفه بس انا ماراح اعيش معاك اكثر من شهر وبخليك تطلقني بالغصب بالطيب بيصير اللي في راسي"
******عن الباب*****
سعد واقف واهو ميت حر يستنى أي احد يفتح له الباب حتى حسبهم طالعين من البيت...
سعد"هههههه من اولها يا سعد انت تتطنش والله مو كفو واحد يناسبك يا ابو متعب بس قدر وانكتب علي وهم ولازم اتحمله الله يقدرني واقدر اصبر والا حتى اغير مشاعل ما اتوقع اني شفت بحياتي اعند منها الله يعيني بس"
قطع افكاره متعب اللي فتح الباب....
سعد جلس يطالعه من فوق لتحت متعب تغير من اخر مره شافه فيها شكله مريض وتعبان ... ونص وزنه طار..
متعب واهي يفرك عيونه: هلا سعد معليش تأخرنا عليك بس ابوي جالس ينزل مشاعل من فوق
سعد بستغراب: ينزلها
طنش الكلمه وكمل: وش فيك يا متعب مريض؟؟[email protected]
متعب بتلعثم: لا انا وش مريض بس النوم النوم لاعب فيني
سعد طنش كلامه لانه اصلا ماله خلق أي شي اليوم:طيب وين ابوك
متعب: تفضل في المجلس دقايق ويكون عندك..
سعد دخل المجلس واهو يناظر كل زاويه فيه ويتذكر الموقف اللي صار له فيه ويضحك على حاله من بعد ماكانت حياته معلقه بأغلى انسانه عرفها في هالدنيا ((رحيل)) وارتبطت حياته بوحده ما يعرف عنها شي الا انها راعيه مكالمات وشباب ...
جلس يستنى ...لحد ما دخل ابو متعب وشكله معصب
ابو متعب يحاول يضحك : هلا بالنسيب هلا وغلا
سعد من طرف خشمه: هلا عمي ابو متعب كيفك
ابو متعب واهو يجلس: هلا فيك بخير يا وجه الخير يله دقايق ومشاعل نازله لك..
سعد" والله انك ما تستحي حتى قبل ما تشربني شي تبي ترمي بنتك علي "
سعد بقرف: زين يله انا مستعجل استعجلها لي لو تسمح ..
ابو متعب ما صدق قام: دقيقه واجيبها لك تحت رجلينك..
&&&&&&&&&&&&في غرفه مها&&&
مها من الصباح ومحاولاتها فاشله انها تقنع مشاعل تنزل لسعد ..
حصه بعصبيه مسكتها من شعرها: اقول بلا دلع وتحركي هذي نتايج افعالك محد قالك سوي اللي سويته وفضحتينا واحمدي ربك صار الرجال شهم وما هون بعد اللي سويتيه يله تحركي
لفت لمها: وين اغراضها؟؟!؟@
بتلعثم ردت واشرت على شنطتين سود كبار عند باب الغرفه: هنا..
حصه سحبتها من يدها: يله قومي احسنلك قبل ما يجي ابوك وماراح يصير لك طيب احمدي ربك ذيك المره ما ذبحك هالمره ما تدرين وش بيسوي فيك تحركي..
مشاعل تقاومها وما تبي تتحرك من سريرها مثل الطفله..
فز قلبها من صراخ ابوها اللي يقرب من غرفتها..
ابو متعب بعصبيه: مشاعلوه يعني لازم ارقى لحد غرفتك عشان تتنازلين وتنزلين لرجلك
مشاعل بستيريا: انا ما ابيه ما ابيه
ما رد عليها ومسكها بقوه من شعرها وصار يسحبها
لف بصراخ قال: وانتي نزلي الشنط
مها بخوف راحت و شالت الشنط وسحبتهم على الدرج بكل قوتها ...
ابو متعب صار يسحب مشاعل على الدرج واهي تقاومه بدموعها اللي مالها غيرها
دخلها عليه المجلس ورماها على الارض قدام رجليه
ابو متعب: قلتلك دقيقه وبجيبها وهذا انا جبتها
سعد ارتاع من شكلها ولما رماها ابوها بهالقسوه..
وقف من مكانه ومسك يدها وسحبها معاه ما توقعها بتكون مطيعه توقع انها بتقاومه..
ابو متعب بيرقص من فرحته: مع السلامه فمان الله الله يوقفكم الله يوفقكم يا عيالي..
سعد فتح لها باب السياره وركبت واهي تحاول تكتم شهقاتها بصعوبه
سعد بجديه واهو يشغل السياره : غطي وجهك
من دون ما ترد عليه غطت وجهها
استغرب ووين عنادها اللي بدى يتعود عليه وين تمردها وين قوتها..
كل الطريق سكوت بسكوت والصمت غطى على كل شي ..
وصلو البيت بعد مشوار مر عليهم الاثنين دهر
بدون ما يناظرها او حتى يكلمها نزل طلع الشنط وحطها عند الباب
صلحت طرحتها ونزلت...
خايفه وشلون بتكون مقابلتهم لها كيف راح تكون معامله ام سعد لها واهي للي طول عمرها ما حبتها ولا قالت لها كلمه حلوه لانها عمرها ما تخيلت انها تكون زوجه واحد من عيالها..
حست رجليها توقف غصب عليها وما تبي شي يحركها ما حركها غير صوته من وراها
سعد من وراها: وش فيك ادخلي
مشاعل دخلت بصعوبه واهي تجر شنطتها اللي ماكلف سعد ننفسه انه يشيلها ...
سعد كان متوتر وما حب يضغط عليها اكثر مما هي مضغوطه دعا ربه ان امه ما تكون موجوده في استقبالهم صدق انه خذ اذنها انه يجيب مشاعل البيت وتفأجأ من جوابها
سعد بستغراب: يعني يمه تبيني اجيبها هنا..
ام سعد بصرامه: لو ابوك عايش الله يرحمه >>تغير صوتها
كملت: ماكان بيوافق تعيش برا هالبيت بيت وش كبره وش تبيني اسوي فيه انا لحالي ومع اخوانك زياد شوي وبيتزوج وانا ماراح ابقى لسلطان طول العمر
قاطعها: بسم الله عليك يمه جعل يومي قبل يومك يالغاليه..
كملت واهي تحاول تكتم عباراتها: خلاص ياولدي كانك تبي رضاي لاتطلع من هالبيت
سعد قام وحب يدها: ولا يهمك مالي طلعه من هالبيت ابداااا
ابتسمت له: هذا سعد اللي اعرفه
قاطع تفكيره صوت ابو لسانين سلطان..
سلطان واهو يغمز بشكل طفولي: هلا وغلا بالمعاريس
مشاعل انقلب وجهها منه وسعد ناظر رده فعلها ومسك ضحكته..
سعد : اكيد تعرفين سلطان ابو لسانين حاولي تتعودين على لسانه الطويل
مشاعل حاولت ترسم على وجهها ابتسامه مغصوبه خلاص شخص لازم تتعود عليه لانها راح تعيش معاه..
سعد بتوتر: سلطان وين امي
سلطان بحيره: اتوقع في المطبخ ليش
ما رد عليه وكلمها: تفضلي..
دخلت معاه بترقب للي راح تشوفه واللي راح يستناها اهي اول مره تدخل هالبيت غير انها صفه زائره بل صفه مقيمه فيه حطت شنطها عند الباب ودخلت....
ام سعد واهي طالعه من المطبخ وتمسح يدينها كان على وجهها ابتسامه رضا انمسحت بمجرد ما شافت مشاعل داخله من الباب
ام سعد " هذا الهم وجاني برجليه الله يصبرني ويصبر وليدي عليك مشاعل والله يكفينا شرك"
سعد على طول راح لأمه : كيفك يمه؟؟
ام سعد" عليه اسئله يالله سترك"
ام سعد من دون نفس: بخير انت جيت
مشاعل تناظرها بعين قويه " من اولها وبدى التتنطيش اصبري علي لايغرك حالي الحين انا شعوله اطيح وارجع اقوم اقوى من اول وان ما خليتك انتي اللي تترجينه يطلقني مااكون بنت ابو متعب"
ام سعد بطرف عينها: يله رح انت وحرمتك غرفتكم ..
سعد بتوتر: ان شاء الله
كمل واهو يناظرها: تفضلي من هنا
مشت معاه لأخر الممر وبعدها طلعت درج طويل كانت تناظر البيت من حولها بنبهار اثاث راقي وذوق رفيع لأهل البيت..
الدرج كله زجاجي والدرابزين فضي وداخل فيه اللون الذهبي..
رفعت راسها وشافت القبه الكبيره من الزجاج الملون واللي يتخللها نور الشمس وعكس الوانها على الرخام بلمعته القويه..
سعد يأشر على اخر باب: هذي غرفه زياد ما ابيك تقربين منها فاهمه
مشاعل ناظرته نظره غبيه ولفت وجهها...
كمل مشيه بهدوء فتح باب الغرفه ..
حتى اهو اندهش من اللي شافه...
كان تارك الغرفه حوسه وملابس منطله على السرير وثوب مرمي على الارض لان وده يبدى عقاب مشاعل ان اول يوم لها واهي عروس تنظف الغرفه من اولها لأخرها ..
بس امه سوت شي ما توقعه منها نظفت الغرفه وغيرتها 180 درجه غيرت المفارش وحطت شموع وطلعت ريحه الغرفه تجنن
سعد واهو منصدم" ما توقعت عندك هالحركات يا ام سعد "
مشاعل واقفه عند الباب وما ودها تدخل...
سعد بكل جديه: وش رايك ارجعك بيت ابوك بعد ادخلي...
مشاعل بقهر: ياليت كان افتك من مقابل خشتك
سعد فار دم راسه وسحبها من يدها وقفل الباب...
سعد بعصبيه::صدق من قال الضرب في الميت حرام وانتي ميته بالنسبه لي بس خلاص قدر وانكتب شي محتوم علي اني اعيش معاه..
مشاعل بصرااخ: ومن قالك وش حدك محد ضربك على يدك وقالك تزوجني
سعد بستهزاء: عاد تصدقين انا شاك انك عذراء
وقف قلبها من كلمته صدق انها تكلم شباب وتطلع معاهم بس كل عمرها تحافظ على نفسها منهم ولا في احد قد تجرأ يمد يده عليها
تلعثمت الكلمات في فمها ومن القهر : انت حقير
سعد رد عليها بكف خلاها تسكت ودموعها تنزل : مابي اسمع منك ولا كلمه ولا تطلعين من هالغرفه فااهمه
طلع وصفق الباب وراه تركها منهاره وتجمع بجروحها وكرامتها اللي انهانت
ندمت على اليوم اللي فكرت فيه انها تطلع مع حسين لأنه اهو السبب بكل اللي صار لها..
كرهته من كثر ما يتصل عليها ولا تركها بحالها من جد وقح..
سمعت جوالها يرن قامت بسرعه ودها تسمع صوت اختها عشان تشكي حالها لها
تغيرت ملامح وجهها لما شافت الرقم ردت بصوت كله صياح وعصبيه
مشاعل بعصبيه: وش تبي انت وش تبي
حسين بخوف: شعووله وش فيك تبكين
مشاعل بعصبيه اكثر: قلتلك وش تبي مني انا كل اللي فيه بسببك
حسين مو فاهم شي من اللي جالس ينقال : وش تقولين وش سببه وش سويت انا؟؟[email protected]
مشاعل بصياح: انا تزوجت بالغصب والسبب انت يالتني ما طلعت معاك ياليت كان انا بحال غير حالي
حسين بدى يستوعب:تزوجتي!!
مشاعل بصراخ: ايه تزوجت من ذاك اليوم الزفت النحس اللي طلعت فيه معاك وتزوجني هذااا اللي ما عنده احساس ولا دم
حسين بصدمه: تزوجك على طول !!
مشاعل بدت تهدى: ايه تزوجني وانا معاه
حسين : يعني رحتي من يدي
مشاعل مو رايقه لأفلامه: رحت والا ما رحت خلاص ياحسين انساني انا متزوجه الحين خلاص انسى كل اللي بيني وبينك
حسين بصوت مخنوق: بهالسهوله تقولين انساني وانسى كل اللي بيننا انا يا مشاعل احبك
مشاعل :................
حسين بعصبيه: وشلون تقولين لي انساني وليش ما تردين وين كلامك لي قبل وين حبك لي كل هذا نسيتيه بهالسهوله
مشاعل كانت ترد عليه بسكوتها اللي يزيد عصبيه حسين عمرها ما سمعته معصب بهالدرجه تأكدت انه كلامه كله صدق وانه ما كان يلعب معاها وكان حبه لها صادق..
حسين بحزن : تكفين يا مشاعل لا تهدين اللي بيني وبينك بهالسهوله انا بتحدى الكل عشان اوصلك تكفين يا مشاعل
مشاعل اول مره تحس بالذنب لما تترك واحد تعودت انها تتركهم بدون أي احساس وبسهوله
يمكن لانها كانت متأكده ان حبهم مجرد كلام اول مره تحس بصدق مشاعر شخص بالنسبه لها وهالشي ضايقها وحسسها بأنها ما تستاهل الحب من أي شخص ..
حسين تعب من سكوتها وعرف ان سكوتها دليل رفضها له تكلم اخر كلمه لعله يرد جزء من كرامتها اللي انهانت...
حسين بجديه غريبه : خلاص يا مشاعل مو انا اللي خسرتك انتي اللي خسرتيني انا كنت مستعد احارب هالكون كله عشانك بس صرتي صدق ما تستاهلين الحب اللي كنت احمله بقلبي لك وانا الحين حسيت بقيمه اميره اللي ضيعتها من يدي عشان وحده مثلك وحده ما تستاهل بس اااخ وش يفيد الندم الحين لو ترضى اميره ترجع لي لأولع لها اصابعي شمع بس عشان ترضى
انسي انك عرفتيني وامسحي اسم حسين من قاموس حياتك
وسكر السماعه عشان ما يسمع ردها..
شالت السماعه بصعوبه من اذنها تتقبل واقعها الجديد ..
خلاص حسين وطلع من حياتها وما بقى لها الا سعد تتمسك بأي امل انها تبعد عنه عشانه وعشانها لان حياتهم مع بعض راح تكون كلها احزان في احزان..
قطع افكارها دخله سعد بقوووه للغرفه..
جلست ترتجف من شافت ملامح وجهه اكيد سمعها وهالمره راح تكون نهايتها على يده ومافي احد ممكن يحميها من غضبه البيت اللي كانت فيه اهانتها اهون عليها من اهانتها في بيت ما تملك فيه ولا شي..
سعد راح للسرير اللي اهي كانت جالسه عليه وسحب غترته من عليه وصل للباب وقبل ما يطلع..
لف عليها بجديه قال: جهزي نفسك اليوم بنسافر
طلع وخبط الباب بقوه..
مشاعل دار في عقلها مليون فكره معقوله بيوديني شهر عسل والحين بعد وين بروح
مشاعل "ههههههه مجنونه انتي أي شهر عسل الله يخليك انا مو وجه شهر عسل الله يستر ما يكون ورى هالسفره شي بس وجهه يأكد انه سمعني يارب استر علي لو سمعني ما اتوقع بكون عايشه لحد الحين"
جلست حاضنه مفرشها مثل طفله ضايعه لحد ماراحت في النوم..
&&&&&&&&&في الصاله&&
حط الغتره على كتفه وجلس مع امه اللي جالسه تتقهوى...
ام سعد واهي تصب له فنجال قهوه: وين مرتك؟؟[email protected]
سعد واهو يتنهد: تركتها في الغرفه
ام سعد بعصبيه: وليش يعني ما تبي تنزل تشوفني والا تجلس معي والا ايش
سعد ماله خلق: يمه الله يهديك بتطفشين منها بس خليها على الاقل تغير ملابسها
كمل : يمه انا بسافر اليوم
ام سعد بدهشه: وين بتروح؟؟
سعد: عبد الله يبيني اروح واشوف فرع الشركه اللي هناك خلاص بنصفي كل شي في الدمام عشان بنحصر شغلنا في الرياض بس
ام سعد بستغراب:ليش تسكر فرع ابوك هذاك اهو اللي ماسكه الله يرحمه ليش تسكرونه
سعد بضيقه: يمه حال الشركه ما يسر لا عدو ولا صديق ومن خساره لخساره ولازم نحاول نقلل الخساير على قد ما نقدر لحد ما نشوف حل لكل المشاكل اللي تجينا وما نعرف مصدرها
ام سعد بضيق: خلاص شف اللي فيه خير سوه وكم بتجلس من يوم؟؟
سعد : يعني ثلاث ايام اربعه بالكثير وراجع ان شاء الله
ام سعد: الله يستر عليك ياولدي انتبه لاتسرع
سعد واهو يحب راسها: ان شاء الله تامرين على شي
ام سعد: وين بتروح بعد؟[email protected]
سعد: عندي موعد مهم مع الشباب وماراح اتأخر مع السلامه
يتبع>>>




rwi psfj; u]dl hghpshs ,wvj gd ;g hpshsd hg[.x hgshfu uav Hd hghpshs hg[.x hgshfu hpshsd psfj; u]dl uav kavm rwi ;g












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2011, 10:41 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: قصه حسبتك عديم الاحساس وصرت لي كل احساسي الجزء السابع عشر

تابع>>
سعد: عندي موعد مهم مع الشباب وماراح اتأخر مع السلامه
ام سعد :مع السلامه..
&&&&&&&&في بيت ابو فهد&&&&
ابو فهد من يوم ما صارت له هالمشكله مع اخوه واهو جالس في البيت يستنى الفرج من ربه ومن ولده اللي وعده في اقرب وقت بيحل كل هالخلاف اللي فرقهم عن بعض وكله بسبب فيصل...
عبد الله يصلح شعره: يله يبه تامر على شي انا طالع..
ابو فهد : وين؟؟[email protected]
عبد الله: مشوار ماراح اتأخر بس وين نوف تاركه الوالده لحالها
ابو فهد واهو يتنهد: اختك الله يوفقها جالسه عند اخوها من الصبح
ام فهد بعصبيه: وانا بروح لولدي بعد شوي بس خلاص يا عبد الله طفح الكيل عااد
عبد الله بستغراب: انا !!!
ام فهد بعصبيه: لا مو انت انا اكلم ابوك
ابو فهد ماله خلق حنتها: وش صاير بعد!!
ام فهد بعصبيه: خلاص لمتى انا ساكته احتراما لك بس اخوك مو من حقه يحرمك ويحرمنا من حلالنا ومثل ماله في الشركه انت لك مو معقوله ما تشتغل عشان حضرته منعك انا لازم اكلم عمي منصور في هالحاله
ابو فهد وقف بصراخ تكلم: اشوفك مكلمته اكسر رجلك فاهمه ابوي مو ناقص اللي فيه مكفيه مو ناقصين يصير له شي بسبب شغل ومشاكل لا راحت ولا جت
عبدالله: يبه يعني معقوله جدي لحد الحين ما درى باللي صار
ابو فهد: وما نبيه يدري مع اني خايف يروح للشركه واكيد واحد من الموظفين الملاقيف بيقولون له كل اللي صار..
عبد الله : خلاص ان شاء الله اذ جا انا بتصرف
ابو فهد: انتبه يدري انت عارف جدك عنده القلب واي صدمه ممكن الله يستر تسبب له جلطه ربك ستر المره اللي راحت وكانت المشكله تافهه وتعبته كذا اجل لو عرف عن اللي صاير في الشركه يمكن لا سمح الله يروح فيها..
عبد الله: ان شاء الله يله مع السلامه
ام فهد جلست كاتمه صوتها وعصبيتها...
عبد الله توه طالع الا بدخله نوف
نوف بتعب واهي تشيل غطاتها: السلام عليكم
عبد الله: وعليكم السلام.. مع السلامه
وطلع..
نوف تناظره: وين راح ولدكم الخبل ...
محد رد عليها...
جلست تناظرهم سكوتهم يخوف امها تهز رجليها وابوها يشرب الشاهي حقه بعصبيه..
نوف بستغراب: اتوقع رميت السلام
ابو فهد وام فهد من دون نفس: وعليكم السلام
اخيراا تكلم ابو فهد: كيف اخوك؟؟
نوف تتنهد: الحمد الله يبه كل يوم احسن من اليوم الثاني بس لحد الحين مافي أي شي عن موضوع الغيبوبه وكل شي يقوله الدكتور ادعو له ادعوله..
ابو فهد: واهو صادق مافي ارحم من رب العالمين بعباده الله يرجعه لنا بالسلامه
ام فهد قامت وقفت...........
ابو فهد بستهزاء: على وين يا مسهل..
ام فهد من دون نفس: بروح لولدي فيها شي بعد
ابو فهد : روحي الله يسهل عليك..
طلعت من دون ما ترد...........
نوف جلست جمب ابوها تحاول ترفهه عنه لانه كل هالفتره جلسته في البيت مأثره على نفسيته...
&&&&&في الكوفي&&&&&
عبد الله توه داخل من باب الكوفي...
التفت على مصدر الصوت وكانو الشباب جالسين يستنونه...
عبد الله واهو يجلس: اسف على التأخير..
سعد: ولا يهمك بس ليش تأخرت
عبد الله: متى رجعت من الشركه نمت وهذي صحيتي من النوم
زياد كان سرحان ومو معاهم...
عبد الله يهزه: اللي ماخذ عقلك
زياد انتبه: انت تصدق
الكل:ههههههههههههههههههه
زيااد: وين ولد عمك الثاني ذا بعد تأخر علينا ترا وراي الف شغله وشغله..
عبد لله مسك جواله بيدق
سعد نزل الجوال بيده: هذا اهو جاي
احمد بعجله: معليش تأخرت عليكم بس حمود خربانه سيارته ومريته البيت
حمود: السلام عليكم شباب
الكل : وعليكم السلام
جلسو وبعد ما طلبو اللي يبون رجع الجد للجوو
عبد الله: انا ما جمعتكم هنا الا لسبب والسبب مهم واول شي انا ابي اشكر حمود على وقفتك معانا وقفتك معانا وقف اخ مو مجرد صديق واثبت انك رجال كفو
حمود منحرج: خالد اخ قبل ما يكون صديق وبعدين انا ماسويت شي
عبد الله: هذا العشم فيك
احم بمزح: خلو عنكم هالخرابيط ويله ادخلو في صلب الموضوع
حط زياد على الطاوله شويه اوراق..
مسكها عبد الله وجلس يقراها بتفحص...
الكل جالس عل اعصابه عبد الله الوحيد اللي ممكن يعرف اذا للأوراق هذي الاهميه اللي الكل معتقدها
نزل الاوراق من وجهه وعليها ابتسامه
احمد بحماس: بشرر نقدر ننهي فصيل الحقير
عبد الله بتردد: يعني مو مره
احمد بخيبه: وشلون يعني
عبدالله: هذي تثبت صدق ابوي بس مافي شي احنا ماسكينه على فيصل ولا أي دليل
احمد بخبث: خلاص انا وعدته اني ادمره يعني دماره راح يكون على يدي انا في بالي شي وابي مساعدتكم
سعد بحماس: قوول
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
في بيت ابو احمد....
مي جالسه في غرفتها ومطفيه كل اللمبات ومشغله اغنيه حزينه متضايقه لان نواف له يومين ماكلمها واليوم عيد ميلادها ولا في احد متذكر وكل ما تذكرت تضايقت اكثر...
حطت راسها على مخدتها تحاول تنام...
بقوه رفست في الباب وولعت اللمبات..
في : ميووو نمتي
مي غطت راسها بالمفرش : انتي تخلين احد في هالبيت ينام الله يقرفك فاارقي
في بستهزاء: كل هذا عشان حبيب القلب ما اتصل عادي عادي
مي وخرت المفرش بقوه: اقول بتسكتين والا اطلعي برااا
في تبي تكمل عليها: قلنا لك عادي يعني ليش تعصبين مو هذا اللي ما كنتي طايقته وما تبينه
مي بزعل مصطنع: اقول اتكلم مع الجدار انا اطلعي برا وطفي اللمبه عورتني عيني ابي انام
في بمزح واهي تغني: من هالعين ومن هالعين
مي بزهق: جعل ذا العيون تفقع اطلللعي
في واهي تسكر الباب: اعصابك اعصابك لا يطق لك عرق مو ناقصين ترا حالات نفسيه اللي عندنا يكفي..
وسكرت الباب بعد ما رمت مي اقرب شي طاح في يدها تحفه صغيره تفتت قطع على الارض
في سكرت الباب واهي ميته ضحك على شكلها رحمتها من قلب
في: الوو
نواف:هههههههههههه حرام عليك يالمجرمه
في:ههههههههههههه سمعتها
نواف : ايه سمعتها يا حياتي عليها زعلت من جد خلاص ااذا نامت سوي اللي قلتلك عليه اوكي
في: اوكي
نواف: بس استنيها لحد ما تنام
في: ان شاء الله اخ نواف طلبات ثانيه
نواف بمزح: ايه اثنين شاورما واحد فلافل
في: اقوول بس عطيتك وجه يله بااي
نواف:ههههههههههه باي
&&&بعد نص ساعه &&&
في راحت تتسحب لغرفه مي فتحت الباب بشوي وطلع صوت وعبست بوجهها
لما شافت مي تتقلب...
ورجعت نامت مره ثانيه
تنهدت براحه وسكرت الباب
نزلت تركض على الدرج..
في واهي تركض: ها وينك
نواف : عند الباب ها نامت
تعبت من الركض:الله يقطع بليسك هديتو حيلي من الصبح وانا اراكض ..
نواف:هههههههههه نرد لك ياها في الافراح ان شاء الله
في حاولت تكتم حزنها وتسكت على زياد اللي ما فكر يٍسأل عنها من يوم ما صار اللي صار وكانه ماكان موجود بحياتها ..
بمزح ردت: ايه يصير خير خلاص حطها عند الباب وانا بدخلها
نواف واهو ينزل: اوكي
فتحت الباب بهدوء وطلعت راسها وشافت سياره نواف تبعد سحبت العلبه بعد ما انصدمت بحجمها
في: يقطع بليسه مجنونه وش جايب لها جايب تلفزيون
جلست تناظر العلبه وشكلها الجذاب لونها بيج ملفوفه بطريقه مرتبه وحلوه وداخل فيها ورد اوركيد نفس اللي كان في يوم شبكتهم
في : والله وصرت تفهم يا نوافوه..
شالت العلبه بصعوبه وبدت تطلعها الدرج
ام احمد قامت من الصاله يوم شافتها تسحب العلبه تسحيب
ام احمد:هههههههههههه جابها
في واهي تنزل العلبه: اجل قايل لك
ام احمد بفخر: قبل ما تدرين انتي يله بس رقيها فوق قبل ما تجي وعوده الملقوفه وتروح تعلم مي
في: مي في سابع نومه يله خلي اني تجيي وتشيلها معاي مدري وش حاط فيها ذالمجنون انا اشك انه جايب لها تلفزيون والا استريو
ام احمد:هههههههههههه وش تلفزيونه انتي بعد ليش ما سألك اهو اختك وش تحب؟؟[email protected]
في بتفكير: الا سألني بس مو شايفه شي من الي قلته جايبه
ام احمد: اقول بلا كثره بربره وش دارك العلبه مسكره اذا فتحتها اختك بتعرفين اذا سمع كلامك والا لا
في بعصبيه: طيب طيب يله ناديها
شالت الخدامه العلبه اللي كانت ثقيله عليها بعد لصغر حجمها >>سياره صارت مو شغاله..
في بهدوء: خلاص حطيها عند الباب انا ادخلها
اني بصوت عالي: ماما ايس في داخل هزي علباا
في دفتها: وش دخلك يا ملقوفه
كملت تكلم نفسها: انا ماادري عشان انتي تعرفين
اني بصوتها العالي: ايس قولي كلو قرقر دايم قرقر ومافي مفهوم ولا سي
في رفستها رفسه: اقول تلايطي بعد قرقر تدخل بعينك يالقزمه
اني واهي تحك مكان الضربه: أي والله انتي ولد ما في حروومه
في رفعت الشبشب تهددها
اني بخوف: كلاص كلاص انا في روح ما سبسب
في بزهق: وش الله بلانا بشغاله من عصر الدينصورات ياربي
فتحت الباب بشويش وشالت العلبه وحطتها على تسريحتها
في بألم: االله ياخذك يا نوافوه وش حاط فيها كسرت ظهري..
&&******************************&&
في سيارته علامات الراحه بانت على وجهه بعد ما تأكد ان رحمه ربه اكبر من ان أي شخص يتصورها وارتاح اكثر لما ..
ابراهيم فتح باب الغرفه وانصدم لما شافها فاضيه..
لف على اول ممرض شافه ابراهيم بخوف: وين الممرض قصدي وين المريض اللي كان هنا
الممرض بستغراب: قصدك وليد ال.....
ابراهيم يهز راسه: أيه اهو وينه
الممرض: اتوقع خذوه للجحر الصحي فوق لحد ما يتشافى وينقلونه..
ابراهيم بتوتر: حجر صحي
الممرض: ايه المريض صار مصاب بالأيدز خطر اننا نخليه هنا
ابراهيم بخوف: في أي دور!!؟؟
الممرض: الرابع...
تركه وراح بسرعه واهو خايف ومنصدم اكيد وليد مصاب بالأيدز وشلون اهو طلع سليم واهو طول عمره طلعاته معاه وروحاته وجياته وحتى سفراته وكل البنات اللي عرفهم اهم نفس البنات اللي يعرفهم وليد..
%%&%%%&%%%&%%%%&%%%%%&
وصل الغرفه واهو يحس المسافه اللي مشاها اميال وقف على باب الغرفه ناظر من خلف الباب شكله وليد ودب الخوف لقلبه
اكيد نهايتي راح تصير مثله
رفع يده للسما وبدعوه صادقه طلب رحمه ربه: يارب يا ارحم الراحمين الطف فيني اللهم لا اسألك رد القضاء ولكن اسألك اللطف فيه يارب ..
بعد ما طلب انه يشوفه وبصعوبه وافقو نظراا لحاله وليد النفسيه دخل بعد ما لبس لبس خاص بهالحالات وقناع
دخل بهدوء ..
ابراهيم بتوتر: السلام عليكم
وليد بحلق جاف وعيون حمرا وجه اختفت كثير من معالمه: وعليكم السلام توقعت جيتك..
ابراهيم بستغراب: توقعتها!!!
وليد يحاول يصلح جلسته وبتعب تكلم: ايه اكيد عرفت ليش انا هنا
ابراهيم بخوف: ايه عرفت وانا جاي اسألك سؤال واحد بس
وليد بضعف: اللي هو
ابراهيم بحقد: ليش كذبت علي؟؟
وليد بندم وعيونه كلها دموع: لاني خلاص انتهيت يا ابراهيم انتهيت انت اكثر واحد تعرف وشلون كنت ووين وصلت ابوي زراني مره وحده بس عشان يتشمت فيني امي تبرت مني ومالي الا هالاخت الوحيده اللي احن قلب علي من امي تزورني كل يومين لانها خلاص عارفه ان نهايتي قربت
وبدى يبكي بحرقه خلت عيون ابراهيم تذرف دموع
مهما صار بينهم في يوم كان وليد صديقه وخوي عمره كل شي بحياته كان وليد له ذكرى بسيطه فيه ان كانت حلوه او شينه مسح دموعه بصعوبه ما يبي يزيد هم وليد هم..
كمل وليد واهو يبكي: سامحني يا ابراهيم انا اللي سحبتك معاي في هالطريق وخل رزان تسامحني الله يخليك على الاقل اواجه ربي واثنين من اللي ظلمتهم معاي مسامحيني
ابراهيم ودموعه على خده: انا مسامحك يا وليد وان شاء الله رزان بتسامحك خلاص ارجع لربك مثل ما انا رجعت له اطلب التوبه والمغفره بابه سبحانه مفتوح لحد ما تطلع الشمس من مغربها فرصه يا وليد وانت اكثر واحد تستغل الفرص فرصه تخليك تعيش باقي حياتك مرتاح وتريحك من عذاب الاخره يكفي ذنوب ومعاصي خلنا نسوي شي خيير لو مره بحياتنا وهالمره مو لأي احد بتسويه لنفسك
وليد وصوته يعلي بالصياح:ياابراهيم انا موتي قرب قرب أي توبه اللي بتنقبل مني الحين
ابراهيم بصوت عذب: ((أن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها ))وقال رسوله الكريم: ((أن الله تعالى يقبل توبة العبد ما لم يغرغر))لسى في وقت لا تضيعه
وليد ابتسم ابتسامه اشرقت بوجهه: يعني راح تنقبل توبتي
ابراهيم رد الابتسامه: اذا صادقه وبنيه حسنه بأذن لله
وليد بمزح: ما توقعتك عاقل يا برهوم
ابراهيم:هههههههههههههه
جلس بعدها معاه نص ساعه يحاول يقنع وليد ان ربه غفور رحيم وفي وقت للتوبه...
قطع افكاره صوت رجل الامن يضرب على شباك السياره..
رجل الامن: لو سمحت الوقوف هنا ممنوع
ابراهيم بشرود: ان شاء الله بوقف في المواقف..
******************************888
***في الكوفي***
الكل جالس عل اعصابه عبد الله الوحيد اللي ممكن يعرف اذا للأوراق هذي الاهميه اللي الكل معتقدها
نزل الاوراق من وجهه وعليها ابتسامه
احمد بحماس: بشرر نقدر ننهي فصيل الحقير
عبد الله بتردد: يعني مو مره
احمد بخيبه: وشلون يعني
عبدالله: هذي تثبت صدق ابوي بس مافي شي احنا ماسكينه على فيصل ولا أي دليل
احمد بخبث: خلاص انا وعدته اني ادمره يعني دماره راح يكون على يدي انا في بالي شي وابي مساعدتكم
سعد بحماس: قوول
زياد بتفكير: والله ما توقعت يطلع منك كل هالأشياء يا ابو حميد
احمد بفخر: محد يقدر قدراتي
رجع للجد: وانا رجال اذا قلت كلمه بكون قدها ..
عبد الله بتردد: بس لازم ندخل معانا شخص نوثق فيه وامين وفيصل ما يعرفه وانا بصراحه ما اعرف احد بهالمواصفات..
زياد:ولا انا
سعد: ولا انا
حمود:احم احم
احمد بشرود : اشرب مويه
حمود كمل: احم احم
احمد انتبه:اييييييييه حمود
حمود بطفش: صباح الخير
الكل:ههههههههههههههه
عبد الله: انت متأكد فيصل ما يعرفك..
حمود بثقه: ولا قد شفت شكله
سعد: ما كان جاي في العزا او المستشفى
حمود: انا عني ما قد شفته
احمد: على بركه الله ...
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
فتحت عيونها بتعب وضيقه
مي بزهق وعيونها كلها نوم:اااااااف متى يخلص هاليوم
ناظرت الساعه الا هي سبع بعد المغرب
مي واهي تنزل من السرير: يااربي متى تبدى الدراسه طفشت جلسه البيت تطفش
راحت وولعت لمبه الغرفه وقفت قدام التسريحه تصلح شعرها
مرت بعيونها على علبه ورجعت تكمل شعرها
رجعت عيونها بسرعه وشهقت: وش هذي!!!
نزلت العلبه بصعوبه على الارض وجلست تدور أي كرت أي ورقه مالقت شي..
بدت تفك الشرايط وحده ورى الثانيه شالت الورده وشمتها بأعجاب تذكرت يوم شبكتها بوضوح
شكت انها منه بس كانت منقهره منه لانه ما كلمها من يومين فعرفت انها مو منه وشلون بيعرف عيد ميلادها..
شالت الغطا وشالت الاوراق من عليها..
شافت علبه سوداء مخمليه مربعه ناظرتها بأعجاب فتحتها بهدوء وصرخت لما شافت حبه لولو عليها m كريستالي..
وقفت عند المرايه ولبسته وجلست تلف فيه ما تدري من مرسل لها الشي الوحيد اللي تحبه وعشقها اللولو ..
جلست تدور بيين الاوراق والورد داخل العلبه ..
لقت علبه سوده اطول من العلبه اللي قبل بنفس التصميم سوداء مخمليه فتحتها وجلست تنطط لما شافت اللي فيها..>>>انهبلت البنت
اسواره فضيه محفور عليها N&M
تأكدت انها من نواف دمعت عيونها من الفرحه عمرها ما جتها هديه بهالجمال والروعه وكأنه في كل مكالماته لها يسمعها كلمه كلمه عن اللي تحبه وتكرهه..
اخر شي لقت دي في دي كبير وعرفت ان العلبه ثقيله بسببه طلعته وشافت في اخر العلبه علبه سي دي عليه صوره قلب احمر
فتحت العلبه وحطتها في الدي في دي وبدت تسمع بصوت القاء جذااب
يتبع>>













عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2011, 10:43 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: قصه حسبتك عديم الاحساس وصرت لي كل احساسي الجزء السابع عشر

تابع>>
اخر شي لقت دي في دي كبير وعرفت ان العلبه ثقيله بسببه طلعته وشافت في اخر العلبه علبه سي دي عليه صوره قلب احمر
فتحت العلبه وحطتها في الدي في دي وبدت تسمع بصوت القاء جذااب

الحلم


بــوقــت مــــن الـبـطــاء وبـلــيــل تـتــراقــص شـيـاطـيــن
بـعــد شـفــت الـضـيـاء يـنــزع مـــن ثـيــاب الـمـسـاء ثـلـثـيـن

تـحـايـلــت الـمــنــام الــلـــي مــثـــل بـيــتــك تـمـريـنــه
وأنــا الـلـي مـــن تفـارقـنـا وأنـــا مـــا غـمـضـت لـــي عـيــن


غـريـبــة كــــل حــلــم يــمــر فــــي رقــــادي تـزوريـنــه
والأغــــرب كــيــف احــلــم وارجــــع واحـلــمــه بـعــديــن


قـبــل يـومـيـن شـفـتـك فـــي الـمـنـام وقـمــت مــــن حـيـنــه
ونـمــت أمـــس ورجـــع نـفــس الـمـنـام الـلــي قـبــل يـومـيـن


أنـــا الـلــي قـبــل أسـافــر شـلــت قـلـبــي مــــن شـرايـيـنـه
تـركـتـه فــــي يــــدك مــثــل الامــانــه واحفـظـيـهـا زيــــن


تــــرى حــفـــظ الامــانـــه ديـــــن مـجــبــورة تـرديــنــه
مــافــي احــــد جــــد قــالــك حــفــظ الامــانـــه ديـــــن


مــــــارد الـمـقــفــى بـيـلــفــي ويـسـتــوفــي وتـوفـيــنــه
بـعــد لـيـلــه ثــلاثــة أربــعــه عــشــره شــهــر شـهـريــن


إذا أنــتـــي مـنــتــي بــقـــد الــكـــلام الــلـــي تـقـولـيـنـه
حــــرام اسـتـأمـنـك حــاجــه وإذا جــيــب أطـلـبــك تـنـسـيــن


تـخـونـيـن وتـبـيــن أرضــــى احــــد يــرضـــى تـخـونـيـنـه
؟ أنـــا لاحـيــت أخــونــك مــــع حـبـيـبـه ثـانـيــه تـرضـيــن


مــن أول مــا رجـعـت مـــن الـسـفـر مـــا شـفــت لـــك بـيـنـه
وأنـــا الـلــي كـنــت أحـسـبـك قـبــل أدوس ارض الـمـطـار تـجـيـن

تكونين أنتي أول شخص عيني تحتضن عينه
وكنت اتخيلك من زود فرحـة رجعتـي تبكيـن

تبكين وأشوف بدمعتك حكيك واعرفه قبل تحكينه
وأجيب أحلى من اللي بتحكينه واتركك تحكين

تـقــول لــــي الــوطــن نــــور وأقــــول بــنــور مـضـيـنـه
تـقــول لـــي غـديــت أحــلــى وأقــــول عـيـونــك الـحـلـويـن


كــــــلام نــــــام بـشـفــاهــك وخــفــتــي لا تـصـحـيـنــه
ذخـرتـيــه الــغــرام الــلــي يــنـــام ويـتــركــك تـصـحـيــن



تـغـانـمـتـي غــيــابــي لـــيـــن رجــحــتــي مــوازيــنــه
تـعـلـم مــــن يــــدك لــمــس الـكـفــوف وعـلـمــك تـجـفـيـن


ولـيـتــك لاقــيــه بــــه شــــي فـيـنــي مـــــا تـلاقـيـنــه
مـوهــو بــغــرور لــكــن خــابــرك مــالــك أمــــل تـلـقـيـن


تلـقـيـن تغـافـلـك بــغــلا ولا الــحــلا مــاهــو بــمــن زيــنــه
تـزيـنـه الـصــور بـــس الـصـحـيـح ابــــن الــحــلال زويــــن


وأنــــا مــانــي بـنـاقــص عــنــه يــــوم انــــك تـبـديـنــه
نصـيـبـي هـــو نـصـيـبـي لــــو يـسـددهــا مــــن الـصـوبـيـن


قــنــوع بـمـظـهــري والــســـم مـــــا يــذبـــح ثـعـابـيـنـه
عـلــى قـولــة الـمـثـل مـانــي بـحـلـو لـكــن مــانــي بـشـيــن


إذا أهــــداك الــزهــر مــــره فــانـــا أهـديــتــك بـسـاتـيـنـه
وإذا إلـهــاك بــفــرح لـيـلــه فــانــا تــهــت بــكــاك سـنـيــن


وإذا اسـتـضـعـفـتــك أمـــلاكــــه وشــنــتـــك مــلايـــنـــه
أنــــا حــتــى فــتــات ألـخـبــز اقـسـمـهـا مــعــك نـصـيــن


طـمـوحــي بــــس اجــيــك واظــفـــر بــشـــي تستـحـقـيـنـه
تـديـنـيــه تـسـلـفـتـه سـرقــتــه مـــــو مــهـــم مــنــيــن


كـأنــي مـــن كـثــر مـــا أرضـــى بــكــل الــلــي تمـنـيـنـه
لــــو انـــــك تـطـلـبـيـن الله يـعـنـيـنـي بــقـــول آمــيـــن


أنـــا مـــا الـعــب عـلــى الحبـلـيـن وقـــت الـطـيـش وسـنـيـنـه
تـبـيـن الـحـيـن يـومــا أنـــي كـبــرت الـعــب عـلــى الحبـلـيـن


تـــرى عــنــد الــبــدو بــالــذات عــيــب الــلــي تـسـويـنـه
حــلاتـــك لا عـشـقـتـنــي تـعـشـقـيـنـي لـــيـــوم الـــديـــن



غــــرام نـسـكــن ضـلـوعــه حـشـيـمــه مـــــن مـجـانـيـنـه
جــفــا يـجـمــع مـعـزتـنــا ولا عــشـــق يـــــذل الاثـنــيــن


كــثـــار الــلـــي تـحــدونــي وقــالـــو لـــــي تـحـبـيـنـه
أمـــانـــه لا تـخـلـيـنــي صــغــيــر بـعـيـنـهــم تـكـفــيــن



لأنــــي كــــل مــــا قــالــوا تــخــون أقــــول مـسـكـيـنـه
عـلــيــك الله وأمــانـــه عـلـمـيـهــم مــنــهــو الـمـسـكـيــن


أنــــا خــايــف ألــيــا طــــاح الـجـمــل تـكـثــر سكـاكـيـنـه
وأنـــا مــــا عــــادة ضـلـوعــي تـحـمــل طـعـنــة الـسـكـيـن


مـثــل مــــا قــــال الـمـكـتـوب واضــحــا مــــن عـنـاويـنـه
لـــو ارحـــل مـنــك للـغـربـة بـاسـافـر مـــن ظـلامــك ويــــن



كـفــايــة كـــــل حــلـــم يــمـــر بــرقـــادي تـزوريــنــه
كـفـايـة مـــن تفـارقـنـا وأنـــا مـــا غـمـضــت لــــي عــيــن


قـبــل يـومـيـن شـفـتـك فـــي الـمـنـام وقـمــن مــــن حـيـنــه
ونـمــت أمـــس ورجـــع نـفــس الـمـنـام الـلــي قـبــل يـومـيـن
((المبدع))((حــــــــــــامد زيد))
جلست مو مصدقه القصيده وكلماتها انها لها والصوت مألوف صوت نواف
جلس الشريط يدور شوي وبعدها سمعت
هااابي بيرث دي تو يوووو هااابي بيرث دي تووو يو هابي بيرث دي هابي بيرث دي هابي بيرث دي تووو يو
بصوته الجذاب قال: كل عام وانتي حبيبي عقبال ما السنه الجايه اعايدك واقولك احبك وعيني بعينك..
سكرت المسجل واهي طايره مو مصدقه ان نواف يحبها لها الدرجه واهي بدت تحبه اكثر واكثر وكل يوم حبه لها يزيد
دق جوالها وطارت ترد بغى يوقف قلبها لما شافت رقمه اشتاقتله واشتاقلت لرقمه...
مي بدلع: هلا
نواف بخبث: هلا وغلا هلا بالطش والرش والبيض المفقش
مي بقرف: يع
نواف:ههههههههههههههههه امزح معاك ياقطوتي
مي بدلع: ايه احسب ..
نواف : كل عام وانتي بخير
مي بخجل: وانت بخير
كمل: وعقبال ما تكونين معاي السنه الجايه
مي ماردت عليه من كثر ما استحت
نواف:هههههههههههههه اعرفك مستحيه الحين
مي :يعني
نواف:ههههههههههههه
مي بستغراب: انت وش دراك متى عيد ميلادي..
نواف: عرفت بطريقتي
مي: أي طريقه بعد..
نواف: ناسيه انك زوجتي
مي فرحت بهالكلمه..
كمل: ولما جا الشيخ يعقد شفت بطاقه العايله ونسخت عيد ميلادك بعيوني نسخ
مي:هههههههههههه مشاء الله عليك
نواف: أي شي يخصك احفظه على طول
مي انحرجت:طيب وش دراك اني صحيت الحين اكيد عارف كل التفاصيل
نواف: اقولك روحي افتحي الباب بشويش الحين..
مي بستغراب: ليش!؟[email protected]
نواف: افتحيه وبس..
صارت تمشي بخطوات خفيفه وفتحت الباب فجاه
خافت لما طاحت في وامها من على الباب
مي بعصبيه مصطنعه: جالسين تتجسسون علي
في واهي متفشلله: ها وش نتجسس انا جايه ابي اخذ شي من عندك
مي واهي حاطه يدها على خصرها: وش تاخذين هاا وش تاخذين يله قومي خذيه
قامت في واهي تدور أي شي تقدر تقول انها تبيه لقت قلم كبير عليه فراشه زهريه خذته وطلعت..
رجعت نظرها لأمها واهي متفشله اكثر من في..
مي بحقد: ها يمممه الحين انتي الكبيره وتسوين هالحركات
ام احمد قامت تبربر مع نفسها وطلعت من الغرفه
سكرت مي الباب وانفجرت ضحك
نواف:هههههههههههههههههه شفتي
مي فاطسه ضحك:ههههههههههههه ايه وش دراك
نواف: عرفت من اختك انك صاحيه
مي بستغراب: وش دراها
نواف بخبث: تقول سمعت صراخك
مي تفشلت وانقلب وجهها ميه لون: ها ضربت رجلي في السرير صرخت لأنها عورتني
نواف بخبث: لانها عورتك هااا طيب بعديها لك
مي سكتتت
نواف:هههههههههههههههههه
كمل: عجبتك
مي ببتسامه: تسلم يدين اللي جابتها تجنن بصراحه
نواف فرح: يعني عجبك ذوقي
مي : بصراحه بصراحه ما توقعت ذوقك حلو كذاا
نواف بفخر: لو ذوقي مو حلو ما اخترتك
مي: تسلم
نواف: انا لازم اسكر الحين وان شاء الله بدق عليك في الليل اوكي
مي بزعل: اوكي
نواف: قلبي استنيني مو تنامين اعرفك تحبين النوم نووامه
مي:ههههههه ان شاء الله بستناك
نواف: مع السلامه
مي: مع السلامه..
حضنت الجوال لحظه وتذكرت الانتقام اللي مجهزته لفي..
نزلت بسرعه تحت دورتهم في الصاله مالقت احد
طلعت لقت امها وفي جالسين على المرجيحه الخشبيه قدام المسبح
مي بعصبيه واهي تركض: كذا يا فيوووووي اوريك مردوده وين بتروحين مني
في تستهبل: يممه خبيني خفت مرره احمدي ربك لولاي ما شميتي ريحه الهديه بس وشرايك ها ذوقه حلو وش طلع في العلبه الله يقطع بليسه كسرني
مي بقهر: ان شاء الله داييم
في تكش على وجهها: مالت عليك من خشه مو راعيه حركات ورمانسيه
مي تتهزى وتتكلم كنها مصريه: لاووووواللله يا حبيبه قلبي مخلين الرومانسيه لك ولأشكالك
ام احمد ضايعه بينهم:اقول قلبو مسلسل مصري صعييدي
في تبي تقهرها رفعت حواجبها: غصب عليك
مي بقوه سحبت في من المرجيحه ودفتها في المسبح..
ام احمد ومي فقعو ضحك على شكلها
في واهي ترتجف من بروده المويه: يا ززفته انا اوريك خليني اطلع يمممه بارده باارده
مي بضحك: تستاهلين هذا ولا شي من اللي بيجيك
شوي الا طاحت مي في المسبح..
احمد :ههههههههههههههههههه
ام احمد:ههههههههههههههههههههههه
في : ههههههههههههه شف الهزوه وين توصلك احسن كفو اخوي كفوو
احمد فاقع ضحك:ههههههههههه سبحان الله مافي قوي الا اقوى منه
مي ميته برد: ياكرهكم ذا العائله تجيب الهم
طلعت واهي ترش مويه رش لغرفتها واهي معصبه...
ام احمد:هههههههه ياخي حرام عليك
احمد: تستاهل كل اللي يجيها
في واهي تحاول تطلع من المسبح : تعال اسحبني ما اقدر اطلع والسلم بعيد
احمد : طيب
مسك يدها ورجع تركها تطيح..
احمد:هههههههههههههههههههه والله خوات خبلاات
في واهي غرقانه : يااحممممممممد يا غببي
احمد فرك وراح غرفته
%%%%%%%%%%
فتحت عيونها بصعوبه وناظرت حولها تأكدت انها لازالت هنا وان كل اللي صار معاها مو مجرد كابوس مزعج الا واقع مر..
ناظرت حولها لقت سعد نايم على الكنبه بثوبه
دورت أي شي يدلها على الوقت ناظرت ساعتها شافت الساعه 1 بعد نص الليل
مشاعل بتعب: وشلون نمت هالنومه ااخ يا ظهري واهو وش نومه كذا ليش ما غير ملابسه..
دخلت غرفه الملابس وفتحت شنطتها وغيرت ملابسها لبست جينز ومعاه بلوزه طويله لوونها ابيض
رفعت شعرها بطريقه مو مرتبه ..
جلست تناظر عيونها وشلون منتفخه حاولت تحسن شكلها حكت شوي كحل وبلاش وقلوس..
جلست ترتب شنطتها وشنطه سعد تفتح الدواليب من دون علم واللي تحسه راح يحتاجه حطته في الشنطه..
خلصت وخلت الشناط مفتوحه على السرير وراحت عنده
وقفت تناظر ملامحه البريئه وتنهدت
مشاعل بحزن" ليش مو مكتوبه لي السعاده ليش اضر نفسي والحق الاذيه على شخص ما يستاهلها يمكن كل اللي سويته يا سعد بسبب وانا مو عارفته "
بدت تصحيه بخفه: سعد سعد
شافته يتقلب من جهه للثانيه بتعب بس ما صحى
لمست كتفه وبدت تهزه بخفه: سعد اصحى اصحى
فتح عيونه وشافها قدامه على طول صلح جلسته ..
ناظر حوله وبعدها ناظر الساعه: يووه ليش ما صحيتيني من بدري تاخرنا يله جهزي
قبل ما يكمل كلامه قاطعته: جهزت شنطتي وشنطتك
انصدم منها : طيب يله البسي عباتك
راح ياخذ له شاور عشان يصحصح..
لبست عبايتها وسكرت شنطتها جت بتشيلها سحبها من يدها: خليها عنك
لفت عليه شافت سعد ثاني اول مره تشوفه لابس شي غير الثوب لابس جينز وتي شيرت اسود وكاب اسود وشعره كله مويه باين عليه الاستعجال
تركها وشال الشنطتين بعد ما حط فيها كم شغله ما حطتهم مشاعل..
وركبو سيارتهم..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
اليوم الثاني...
في بيت ابو سعد%%%%%
مي في وام احمد وام فهد ونوف راحو لأم سعد...
في الصاله &&&
ام فهد: اجل وين مره ولدك صرنا اخر من يعلم يا ام سعد سعد يتزوج واحنا ما ندري ولاعرس ولاشي معقوله
ام سعد منحرجه: والله اهو كان مستعجل واهم الاثنين راضين ما يبون عرس وصجه كذا احسن
ام احمد: طيب وينهم ما ااشوفها معاك
ام سعد بقهر: سافروامس الليل
ام فهد ودها تولع نار: سافرو وما شفتيهم معقوله
ام سعد متضايقه ان سعد ما ودعها قبل ما يروح وكله بسبب مشاعل : عن اذنكم اجيب القهوه
في واهي تقوم: خالتي خذيني معاك
ام سعد ببتسامه: ياحبيبتي ارتاحي
في: تعبك راحه
مي كانت جالسه مع نوف وتحكي لها كل شي صار امس بكل التفاصيل ونوف ميته ضحك..
**في المطبخ**
ام سعد: وشلونك حبيبتي في
في: بخير الله يسلمك خالتي
ام سعد تجهز الصينيه:هذي القهوه جهزت
في تمد يدها: هاتي عنك
كان جرس البيت يرن..
ام سعد: خليها عنك وروحي افتحي الباب..
في : ان شاء الله..
طلعت في وفتحت الباب..
في بستغراب: هلا
: اهلا ام سعد موجوده؟؟
في بنفس الاستغراب وتناظر من فوق لتحت: ايه موجوده من اقولها..
: قولي لها زوجه زياد












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2011, 10:48 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: قصه حسبتك عديم الاحساس وصرت لي كل احساسي الجزء السابع عشر

تابع>>>>>>>
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
اليوم الثاني...
في بيت ابو سعد%%%%%
مي في وام احمد وام فهد ونوف راحو لأم سعد...
في الصاله &&&
ام فهد: اجل وين مره ولدك صرنا اخر من يعلم يا ام سعد سعد يتزوج واحنا ما ندري ولاعرس ولاشي معقوله
ام سعد منحرجه: والله اهو كان مستعجل واهم الاثنين راضين ما يبون عرس وصجه كذا احسن
ام احمد: طيب وينهم ما ااشوفها معاك
ام سعد بقهر: سافروامس الليل
ام فهد ودها تولع نار: سافرو وما شفتيهم معقوله
ام سعد متضايقه ان سعد ما ودعها قبل ما يروح وكله بسبب مشاعل : عن اذنكم اجيب القهوه
في واهي تقوم: خالتي خذيني معاك
ام سعد ببتسامه: ياحبيبتي ارتاحي
في: تعبك راحه
مي كانت جالسه مع نوف وتحكي لها كل شي صار امس بكل التفاصيل ونوف ميته ضحك..
**في المطبخ**
ام سعد: وشلونك حبيبتي في
في: بخير الله يسلمك خالتي
ام سعد تجهز الصينيه:هذي القهوه جهزت
في تمد يدها: هاتي عنك
كان جرس البيت يرن..
ام سعد: خليها عنك وروحي افتحي الباب..
في : ان شاء الله..
طلعت في وفتحت الباب..
في بستغراب: هلا
: اهلا ام سعد موجوده؟؟
في بنفس الاستغراب وتناظر من فوق لتحت: ايه موجوده من اقولها..
: قولي لها زوجه زياد
في حست رجليها ما تشيلها من صدمتها وقوه الخبر عليها تمسكت بقضبه الباب بقوه عشان تسند نفسها وما تنهار
كيف؟ وين ؟ وين كل كلام الحب اللي بيني وبينك يا زياد جرحك هذا ما يجي قدام كل الجروح وانا اللي كنت اظن اني غيرتك وحبي خلاك انسان ثاني مافي قلبه أي انانيه ولا يحمل غير الطيبه اكيد انا غلطانه اكيد احساسي فيك كان كله غلط بس هذي نتيجه قلبي اللي تنازل وحب قلبك جرح اكبر من اني اقدر اتحمله
دخلت الحرمه من دون ما تستأذن حتى جلست تناظر في ملامح في بستغراب ..
في تمالكت نفسها وقهرها على وقاحتها : مين انتي لو سمحتي؟؟
طالعتها من فوق لتحت وبنظره كلها استحقار : قولي لها وحده وبس
بقهر وتعصيب:وحده عارفه انك وحده اجل واحد!!
بكل غرور: ايه وحده بليز ما تتمسخري ابي اشوف ام سعد بسرعه عندي مشاوير كتيره هون قبل ما ارجع سافر..
في شدت على يدها اول مره تحس بهالاحساس ما تدري غيره والا زعل والا حزن والا ايش بالضبط..
في بحقد: تفضلي من هنا
دخلتها مجلس الرجال الخارجي بما ان مافي احد في البيت وراحت تكلم ام سعد االلي كانت في المطبخ..
في واهي تلعب بأصابعها من القهر دخلت المطبخ ولقت ام سعد تجهز الحلى بتردد قالت: خالتي
ام سعد تركت اللي في يدها ولفت عليها: هلا قلبي..
في تحاول تكتم عصبيتها: خالتي فتحت الباب..
ام سعد كملت: ايوه ومن صار
تلعثمت وما عرفت وشلون تنطقها:...................
ام سعد بستغراب واهي تجرب الشاهي: ها يافي مين صار؟؟!
في خذت نفس طويل لعله يريحها بس مافي أي فايده بنبره غضب: وحده تقول انها زوجه زياد..
طاحت البياله من يدها وجلست تنتفض: زوجه ولدي انا زياد ولدي
في ودها تكذب كلامها وتعكس كل حرف لما شافت النظره المخيفه على وجه ام سعد
ردت بهدوء: دخلتيها
في تناظر حولها وتبي تلق نقطه تحط عينها فيه عشان ام سعد ما تلاحظ الدموع اللي تجمعت فيها بخوف قالت: ايه دخلتها في المجلس..
ام سعد بنبره كلها جديه: طيب ودي صينيه الحلى عندهم والحقيني..
في شالت الصينيه بدون ما ترد واهي تشوف كيف يدها ترتجف بشكل غريب..
دخلت عليهم في الصاله&&&
ام احمد بستغراب: في وين خالتك؟؟
في تلعثمت: هاا خالتي راحت تشوف من عند الباب..
ام فهد: ايه يمكن طالبه شي من برا
في ما صدقت سمعت كلامها: ايه ايه طالبه
&&مي ونوف كانو جالسين برا على كرسي في الحديقه&&
مي تناظر ملامح نوف ولاحظت فيها شي متغير
مي بستنكار: اقول نوف مو كنك ناحفه
نوف مررت يدها على جسمها وكأنها حاسه بالبرد:ليش باين علي
مي : ايه باين ليش وش فيك ما تاكلين؟!
نوف بحزن: ومن يجيه نفس ياكل الله يخليك قولي لي
مي حطت يدها على يد نوف بحنان: وكلي امرك لله
نوف تنهدت: والنعم بالله بس والله تعبت تعبت يامي
تغيرت نبره صوتها وكأنها تحاول تحمي نفسها من سيل جاري من الدموع
كملت: اخو مرمي في المستشفى ولا يدري عن اللي حوله كله بسبب واحد مريض مثل هذا اللي صدمه المشكله اللي قاهرني ابوي ما فكر يرفع عليه قضيه ولا أي شي بموت قهر اخوي راح مننا واهو جالس يقول خلاص الولد جاه اللي يستاهله
مي دمعت عيونها من كلام نوف بس ما تبي تزيد هم فوق همها..
كملت ولمعه عيونها زادت رجعه خصله من شعرها الغجري عن وجهها :والا ابو جالس في البيت اكيد عارفه بالمشكله اللي صارت بين ابوي وابوك
مي بضيقه: ايه عارفه..
كملت: والا ..
وسكتت..
مي مشدوده لكلامها: والا ايش كملي ليش سكتتي؟[email protected]
نوف مدت يدها وشربت من كاس العصير اللي في يدهاوطولت واهي تشرب منه وكأنها تبي مي تنسى أي شي قالته لها..
مي بقهر: نوف تكلمي
نوف نزلت الكاس بعصبيه: وش تبيني اقول اخوك اللي كل اللي انا فيه بسببه ولا يهتم ولا كاني في يوم من الايام كنت بالنسبه له أي شي مهم بحياته
مي ردت عليها بعصبيه: ومن قالك انتي شفتي احمد وشلون صار عارفه الضحكه ما تطلع منه الا بالغصب والا اذا ضحك ضحكته مافيها أي طعم وطالعه من دون نفس
لفت على نوف وحطت عينها بعينها وشافت دموعها اللي حرقت قلبها: يا نوف والله احمد يموت بتراب رجليك بس انتي شايفه الوضع الحين ما يساعد خالد من جهه وابوك من جهه والشركه ومشاكلها من جهه ثانيه احمد مشغول مو عنك جالس يشغل نفسه بس عشان ما يفكر فيك واكيد انتي ما ترضينه يعصى ابوي
نوف بدون ما ترد هزت راسها..
مي كملت ببتسامه: خلاص اجل لاتجلسين تسوين لي فيلم هندي وتنكدين علي احلى يوم عشته بحياتي
ورجعت راسها على الكرسي وكأنها طارت لعالم ثاني..
مسحت نوف دموعها : قومي خلينا نطلع ريحه في قبل ما نروح
مي:هههههههههههه هذي نوف اللي اعرفها
&&&&في المجلس&&
وقفت ام سعد عند الباب وجلست تتمعن في اللي جالسه شكلها وطريقه حجابها ما تدل انها سعوديه او حتى انها من هنا حاطه رجل على رجل ومنزله طرحتها على كتوفها ورافعه شعرها ونازل منه خصل شقرا على وجهها....
صلحت طرحتها على راسها ودخلت وعلى وعلى وجهها نظره قويه: السلام عليكم..
قامت وبمشيه مغروره مدت يدها لأم سعد: هاي خالتو
ام سعد اكتفت انها تمد يدها واهي ساكته..
حاولت تهدي اعصابها من حركه ام سعد وجلست بعد ما رسمت ابتسامه مصطنعه..
ام سعد بنبره مريبه: مين انتي؟[email protected]
بغرور: معك نرمين زوجتو لزياد ابنك تجوزني لما كنا بكندا وتركتني ورجع هون وانا هلق حامل منو وبدي حق ابني اللي ببطني انا عارفه انو جوزك اللي هو ابو زياد مات الله يرحمو واكيد ورثو موجود ما توزع لسى فأنا جيت بس عشان اضمن حق ابني والا شو شايفه خاله..
ام سعد وقفت بتعصيب: وش اللي يثبت انك زوجته ولدي ما يتزوج من وراي
نرمين بستهزاء حطت رجليها على بعض: بس عملها والا مو شايفتني!!
ام سعد اخذت نفس حست دمها يغلي من القهر..
في بستهزاء: المشكله شايفينك بس انتي اللي مو شايفه حقارتك لوين واصله..
نرمين بستهزاء: ومين حضرتك لحتى تتكلمي لما يتكلمو الكبار الصغار بينخرسوو؟؟[email protected]
بفخر واهي تأشر بأصبعها على وجه نرمين: انا في بنت ابراهيم اللي تسواك وتسوى عشره من اشكالك وضفر اصبعي الصغير ما يسواك كلك على بعض ويله الحين ورينا عرض كتافك..
نرمين عضت اسنانها من القهر لانها ما عندها شي تقوله
اما ام سعد كانت بتطير من فرحتها ان في كانت موجوده لانها تعرفها قويه وبنت رجال..
ام سعد ببتسامه: اتوقع سمعتي وش قالت بنتي يله اطلعي برا من هالبيت
نرمين شالت شنطتها وحطتها بحضنها : حياتي انتي انا ماراح اتحرك من هون اقبل ما شوف حبيبي البي زياد
كملت نرمين بستهزاء: هههههههههه اجل انتي في بتصدقي ما كزب لما قال عنك حلوه
في دقات قلبها زادت وخوفها كبر يمكن لأن زياد كان يتكلم عنها لبنت ثانيه هذا يدل انه يحبها من جد
كان جوالها في يدها ويهز شافت الاتصال من مي بعصبيه ردت:نعم وش تبين
مي خافت: وش فيك معصبه امي تقول يله بنمشي.
في بعصبيه سكرت في وجه مي...
مي شالت السماعه من اذنها بستغراب: وش فيها ذي
ام احمد واهي تلبس عباتها: مين اختك وبعدين ام سعد وينها تقهوينا وخلصنا واهي ما جت مو معقوله هذا كله عند الباب..
جت بتطلع من الغرفه..
نرمين : حبيبتي ما تتأخري بدي ألق شوي حكي قالو زيودتي عنك حكي بيجنن
من دون ما ترد طلعت وراحت الغرفه اللي حاطه فيها عباتها من دون ما تمر على امها واختها ..
لبست عبايتها ورجعت للمجلس من ورى..
سمعت فتحه الباب وزاد توترها دخلت المجلس بسرعه
ام سعد جلست تناظر عيون في من نقابها وكلها دموع تاكدت في لحظتها ان شكها في محله..
ام سعد بعصبيه : انتي ما تفهمين قلتلك اطلعي براا
نرمين بكل برود: قلتلك خالتو ماراح اتحرك أبل ما شوف ابنك اللي هو جوزي
اشرت على بطنها: واللي بطني ابنوو
في وتفكيرها انشل من اللي شافته وسمعته من نرمين: عطينا أي اثبات انه متزوجك وانك زوجته رسمي بعدها ولاوحده مننا راح تقدر تقولك شي
فتحت شنطتها بكل ثقه وطلعت ورقه: تفضلي
خذت في الورقه ويدينها ترتجف ما ودها تكون هالورقه اللي تأكد صحه كلامها ..
جلست تقرى حرف حرف والالامها كل لحظه تزيد كل شي مكتوب يثبت انها زوجه زياد وكل شي مصدق ومثبت في محكمه..
طاحت على الكنبه خلاص ما تقدر تصدق اول شخص دخلته لقلبها صار اكبر خاين وكذاب..
نزلت راسها بين يديها وطاحت الورقه على الارض جت ام سعد بعد ما شافت رده فعل في خوفها زاد اضعاف ان نرمين تكون تقول الحقيقه المره..
قرت الورقه وودها الارض تنشق وتبلعها زياد متزوجها متزوج من وراها ورى اخوه وابوه الله يرحمه ..
اللي مكتوب في الورقه انه متزوجها من سنتين ...
&&دخل البيت واهو يتنهد من كثر ما تعب من التفكير في امور الشركه قرر انه اهو اللي بيحل محل ابوه فيها وسعد راح يساعده في انه يصفي حسابات الشركه في الشرقيه ويجون كلهم يركزون عملهم على الفرع اللي في الرياض..
شاف لمبات المجلس تشتغل استغرب لان مافي احد يدخل فيه وكان هالمجلس مكان تجمعه اهو وعيال عمه والشباب ومافي احد غيرهم يدخله ..
سمع صوت امه العالي وباين انها تصرخ على شخص..
دخل بخطوات سريعه للمجلس ولما طاحت عينه على الشخص الجالس دارت في الدنيا وحس انه راسه بينفجر من الالم اللي حس فيه
نرمين وقفت على حيلها لما شافته وقلبها من جوا يرقص على النظره اللي كانت على وجهه واللي اكدت لفي وام سعد انه يعرفها..
قربت منه وحضنته وهمست في اذنه: وحشتني
زياد بعصبيه رماها بعيد عن جسمه: انتي وش جابك هنا
في رفعت عيونها لما سمعت صوته وقلبها داقته سمعها كل للي حولها
ام سعد مصدومه من اللي شافته: زياد انت متزوجها
كل خليه في جسمها ترفض تسمع جوابه ترفض هالواقع انه يحبها ومتزوج يعني كل كلامه خداع وكذب كله احتيال عليها وعلى مشاعرها اللي كانت دايم محتفظه فيها لنفسها
اول شخص سلمته قلبها داس عليه وكأنه ولا شي ولا كأنه قلب ينبض بأسمه بأسمك يا زياد..
زياد الكلمات خانته والحروف ما تطلع من فمه وكأن كل شي حوله اتفق عليه انه ما ينكر ..
نرمين بحقاره : حبيبي انا حامل
لحظه صمت مرت على الكل استيعاب اللي انقال حاول يسترجع اللي قالته
انا حامل ....حاااامل...حاااامل..
طلع الكلمه بصعوبه وبصوت اقرب من الهمس: حامل!!
نرمين وابتسامه انتصار على وجهها: ايه حامل اللي في بطني ابنك يا زياد
)))((((__________________________(())((())
رده فعله اكدت لها شكوكها وهذا اقوى شي ما تقدر تتحمله شالت شنطتها وقامت بسرعه مرت جمبه بعد ما تلاقت عيونهم وكل عين تحكي اللي في قلب الثاني بس صايره مثل الطلاسم والحروف الغير مفهومه
تداركت دمعتها اللي بتنزل وطلعت بسرعه ..
زياد عرف عيونها اللي انحفرت صورتها بقلبه حاول يلحقها بس ما لحق لأنها طلعت من باب الشارع بصوت متقطع: في
رجع واهو في قمه عصبيته خلاص
يتبع>>>













عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2011, 10:49 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: قصه حسبتك عديم الاحساس وصرت لي كل احساسي الجزء السابع عشر

تابع>>>
رده فعله اكدت لها شكوكها وهذا اقوى شي ما تقدر تتحمله شالت شنطتها وقامت بسرعه مرت جمبه بعد ما تلاقت عيونهم وكل عين تحكي اللي في قلب الثاني بس صايره مثل الطلاسم والحروف الغير مفهومه
تداركت دمعتها اللي بتنزل وطلعت بسرعه ..
زياد عرف عيونها اللي انحفرت صورتها بقلبه حاول يلحقها بس ما لحق لأنها طلعت من باب الشارع بصوت متقطع: في
رجع واهو في قمه عصبيته خلاص
خلاص طفش من الكذب اللي يطلع من هالانسانه وخداعها وكرامتها اللي مالها أي اثر..
زياد بعصبيه : انتي احقر وحده طاحت عيني عليها وش جابك لبيتي وتبين تهدمين حياتي مو كافي اني حاولت استر عليك بس انتي للي ركضتي ورى فضيحتك وجبتي المصايب لنفسك كنتي بالسجن وش طلعك منه..
نرمين :ههههههههههههههههه انت ناسي انا مين بتلفون واحد اطلع مثل الشعره من العجين وبعدين في شي انت ناسي انا ماعملت شي
زياد بستحقار: ما سويتي شي كل هذا وماسويتي شي
ام سعد اللي مثل الاطرش في الزفه مو فاهمه عن ايش يتكلمون
ام سعد بعصبيه: زياد وش الموضوع؟؟@
زياد وعيونه في عيون نرمين: يمه اتركينا لحالنا
ام سعد بقهر: لا مابي اخليك معاها
زياد بنبره جديه: يممه اطلعي وخلينا لحالنا لو سمحتي
نرمين بغباء: ايه خالتو اتركينا لحالنا في كلام كتير بدي اقوله لأبنك لجوزي
ام سعد مسكت نرمين بطرف اصبعها: لو ولدي ما جا وراح يعرف شغله معاك كان طردتك من بيتي مثل طرده الكلاب
نرمين سحبت طرف العبايه: بليز ما تلمسيني بليز وبعدين انا اللي بعرفو عنكو انتو السعودين انكو ما كرما وما تطردو احد من بيتكو بس انا اللي شافتو هلق شي تاني ..
ام سعد بستهزاء:كل اللي قلتيه صح بس لما يكونون ضيوفنا مافيهم اطباع الكلاب ذيك الساعه ما نطردهم من بيوتنا
وطلعت وتركتها تلف الكلمه في راسها لحد ما فمهمتها بعد فوات الاولان انها ترد على ام سعد..
رجعت نظرها لزياد وما تدري ليش حست بالخوف هالمره يمكن لانها معاه لحالهم وفي بيته وممكن يسوي فيها أي شي وماراح يدري أي احد ولا راح يسمع صوتها أي احد بسبب كبر البيت..
نرمين بخوف: بدك ياني اطلع من حياتك
زياد بكل ثقه: شوفي انتي بتطلعين بتطلعين غصب بالطيب بتطلعين واذا جا دور الغصب اعرفي شي واحد اني لو دخلت طرف اصبعي في الموضوع انسي انسي تطلعين منها
نرمين بتوتر: شو قصدك؟؟[email protected]
زياد بنفس الثقه: هنا يا حبيتي غير هنا مافي احد من معارفك اللي كل دقيقه والثانيه فرحانه فيهم هنا دخله ومالها طلعه ان شاء الله ومثل ما يقول المثل دخول الحمام مش زي خروجوه والا ايه ياحلوه
نرمين حاولت ما تبين له خوفها عشان ما يغضط عليها ويخليها تتراجع عن الشي اللي اهي جايه عشانه: بدي مليون ريال ومن بعدها ماراح تسمع اسمي ابداا
زياد:ههههههههههههههههههههههه وش اللي يخليك تعتقدين اني بعطيك مليون ريال انا ماعندي ربع هالمبلغ
نرمين بصدمه: ما عندك وكل هذا ايش
زياد دخلت في باله فكره: هذا ايش قصدك
نرمين بتوتر: هذا البيت والشركات لاتظن اني مااعرف وش عندكم اسم عيلتك مشهور
زياد بسخريه: كان مشهور الحين لا شركات ولا فلوس وكل اللي تشوفينه يمكن في كم اسبوع يحجز عليه البنك
نرمين : بنك!!
زياد: ايه بنك خلاص شركاتنا كلها راحت وخسرت
نرمين بقوه: انت كزااب والمليون بدي ياه بكرا واذا
قاطعها بستهزاء: واذا ايش ما دفعت وش بتسوين ياحلوه
نرمين بقهر: ما بتعرف شو بدي اعمل بدي دمرك ودمر كل شي بتحبه وراح وطي اسمك واسم عيلتك على الارض..
^^^في السياره^^
اعصابها ما تتحمل أي انتظار أي كلمه ممكن تفجر المشاعر المكبوته عندها مسكت جوالها وحاولت تبين صوتها طبيعي: وينكم انتو يله
مي بستغراب: انتي وينك لنا ساعه نستناك بعبايتنا خالتي ورجعت انتي وينك
في : انا في السياره يله اطلعو
وسكرت قبل ما تستنى رد اختها..
&&&&&&&&&&&&&
زياد عمره ما مد يده على حرمه او حتى غلط عليها بس نرمين تعدت معاه كل الحدود..
شد يدها بقوه واهي تصرخ: اتركني ياواطي اتركني انا راح دمرك مثل ما دمرتني..
واهو مطنش كل كلامها ولا استجاب لصراخها سحبها بقوه من يدها وطلعها من المجلس ..
واهي تقاوم بس لاحياه لمن تنادي وصلها عند باب البيت ورمى عليها كلمه شتت تفكيرها
زياد بستحقار: انتي خليتني انزل لمستوى عمري ما فكرت انزله له بس اذا شفتك معتبه قدام هذا الباب اعرفي ان نهايتك قربت
رماها برا البيت وسكر الباب..
سكره بعصبيه حس كأن كل البيت اهتز ..
***اول مره تحس ان الاهانه اقوى من انها تتحملها دمعت عيونها ومسحت دموعها بعصبيه لانها ما تبي تبكي على شي في هالوقت لازم تقوي نفسها عشان تاخذ اللي تبيه منه***
&&&&&&&&&&&في السياره&&&
ركبت ورى ما تبي احد يسمع شهقاتها وصوت بكاها ..
ركبت مي وام احمد واهم مستغربين من تصرف فيي الغريب والاكثر تصرف ام سعد واختفائها فجأه..
مي جالسه تلعب في جوالها ومشغله اغنيه والصوت كان عالي...
ليلي الم... يومي الم..... قلب الم....ماله حدود.......وين ما اروح.......تبقى الجروح......... والذكريات واحيانه .........ليلي الم.....انت الربيع وانت الفصول .........وانت الحنان لو ما تعود... انت الربيع وانت الفصول....وانت الحنان لو ما تعود....بين الهوا تبقى الهوا معنى الهوا سر الوجود...معني الهوا سر الوجود......
صرخت بأعلى صوتها
في بقووه: مي سكري الزفت اللي انتي مشغلته
فز قلبها من مكانه واهي ترتجف من الروعه: طيب طيب بسكره وش صاير لك
على صوتها حطت يدها على فمها عشان تكتم نفسها..
ام احمد لفت عليها واهي معصبه: وش فيك تصرخين على اختك واهي ما سوت شي...
في في عالم ثاني وما تقدر ترد ولا تنظق بأي كلمه اللي فيها حست بأنه سود الدنيا في عيونها...
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
في الطريق الهدوء يقتلها عمرها ما جلست ساكته اكثر من ساعه والحين لها ساعتين من ركبت السياره معاه واهو ساكت وطفشها واهو حاط لها ااغاني محمد عبده القديمه...
مشاعل واهي واصله حدها من الطفش: ما عندك شي غير محمد عبده
ببرود: وش تبين
مشاعل : شيرين يارا فضل شاكر أي شي غير محمد عبده بصراحه طفشني
سعد كاتم ضحكته ببرود رد عليها:ماعندي غيره..
بحركه تقهر طول على الصوت لحد ما سكرت مشاعل اذنها من الصوت
واهو خلاص وده يموت ضحك على شكلها ....
سعد " هذا ولاشي ما شفتي مني الا الطيب مشاعل وبيني وبينك كل العمر راح اربيك على يدي"
وقف عند المحطه وقف يعبي بنزين وراح السوبر ماركت القريب ولا حتى فكر يسألها اذا تبي شي ..
مشاعل مسكت بطنها اللي بدى يطلع اصوات مزعجه من كثر ما اهي جواعانه من امس العصر يعني من يوم ما طلعت من بيت ابوها واهي على لحم بطنها ..
تمنت انه يسألها اذا تبي تاكل شي لانها بتموت من الجوع
رجع وما معاه الا كيس صغير فيه عصير واحد بس ...
سعد واهو يناظر عيونها اللي تلاحق الكيس اللي في يده واهو يتلذذ بتعذيبها شي يشعره بالسعاده ..
يمكن طيبته والشهامه باللي سواه نتايجه بدت تطلع بعد ما تزوجها وحب ينتقم منها مثل ما سوت فيه..
ركب السياره واهي ميته قهر من اللي سواه...
فرحت لما وقف عند كوفي صغير في المحطه اكيد رحمني اكيد..
سعد ببرود: واحد اسبرسو بليز
طيرت عيونها عليه ولا تحركت له لو شعره دفع الفلوس واخذ الكاس وحطه ...
رجع شغل محمد عبده وهذي اول مره سعد يستمتع بتعذيب احد لها الدرجه سعادته لا توصف..
جلست تحوس في مكانها من القهر ودها تتكلم بس اكيد بيرد عليها رد يخليها تحترق اكثر ما لقت نفسها الا حطت راسها وراحت في نومه طويله ...
********8في بيت ابو احمد8*********
رجعت البيت واهي منهاره دخلت غرفتها وسكرت على نفسها وكأنها تعاقب نفسها على شي مالها أي ذنب فيه
مي تطق الباب بقوه: افتحي اقوولك
في بهستيريا: اقولك بعدي مابي اشوف ولا اكلم احد انتي ما تفهمين!!
مي بعصبيه: تحسبيني مو عارفه وش فيك قلتلك افتحي يافي الله يخليك تراني تعبت من الوقفه براا
في دخلت راسها داخل مخدتها وحضنت نفسها ونامت ..
ام احمد بحزن: ما عرفتي اختك وش فيها..
مي بزهق: ما عرفت بس اصبري علي والله ما اخليها اختي واعرفها..
**************************بيت ابو سعد**
ام سعد طلعت لغرفه زياد واهي تحاول تفهم منه كل الموضوع...
زياد حاط راسه بين يديه وتفكيره مشلول وشلون يفهم في الموضوع اكيد بعد للي سواه معاها ماراح ترضى ترد على مكالماته ..
بعد ما طقت الباب كم من مره وما رد عليها دخلت
ام سعد بصرامه: الحين تقولي السالفه كلها ومن هذي وصدق انك متزوجها والا لا
زياد بضيقه: شوي شوي علي بقولك كل شي
ام سعد بعصبيه: يله تكلم استناك
جلس يحكي لها كل اللي صار من يوم ما تعرف على نرمين في المطار لحد ما سوت فيه المصيبه اللي انقذت حياته ...
ام سعد مصدومه: يعني تقدر تقولي انها اهي السبب بعد ربك انك رجعت لنا..
زياد : ايه
ام سعد: يمكن هذا الشي الوحيد اللي ابي اشكرها عليه حتى لو ما سوته عن قصد
كملت: بس الحين المشكله في
زياد بصدمه: في
ام سعد بخبث: لاتظن اني مو عارفه من عيونها عرفت كل شي والحمد الله اللي كنت ابيها لك صارانت تبيها واهي تبيك
زياد بحزن: يمه انصحيني وش اسوي انا جرحتها كم مره وما اظن انها بترضى حتى تكلمني
ام سعد: اهي تحبك؟؟
زياد ببتسامه: اظن
ام سعد : وانت تحبها؟[email protected]
زياد لف بعينه وحطها في مكان بعيد عن عيون امه: ايه يمه وما اتخيل حياتي من دونها..
ام سعد بفرح صادق: خلاص بخطبها لك..
زياد وكأن احد قرصه: لالالا لا يمه تكفين انتي ما تعرفين في مثل ما انا اعرفها لو سويت كذا بيتعقد الموضوع زياده..
ام سعد: خلاص انا بقولك وش تسوي..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
مالقت نفسها الا تفتح عيونها بصعوبه من نور الشمس القوي على عيونها تنفست بقوه وكانها اول مره تتنفس..
هز بخفه على كتفها لفت واهي مبتسمه وكأنها في احلى حلم
ما يدري ليش رد لها الابتسامه وكأنه اول مره يلاحظ جمالها يمكن كل للي سوته معاه خلاه ما ينسى والا ما يلاحظ جمالها اللي سحره..
سعد بحنان: يله وصلنا
مشاعل وعيونها كلها نوم: ويني فيه؟!؟
سعد مسك يدها: اطلعي وشوفي..
شافت احلى منظر شافته بحياتها يمكن شافته كم من مره بس ما تدري ليش هالمره كان لها طعم ثاني ابتسمت وتنهدت بعد ما غمضت عيونها
وحست بسواد غطى على عيونها وطاحت
مسكها بسرعه وحط يده على ظهرها ويده الثانيه ضغط على يدها بقوه..
سعد بخوف: مشاعل وش فيك
مشاعل مو قادره ترد ولاا تركز: ما ادري راسي دايخ ويلف فيني
سعد حس بالذنب اكيد انها داخت من قله الاكل عاتب نفسه على اللي سواه مهما كان اهي زوجته الحين وصحتها من الاوليات اللي المفروض يهتم فيها
يتبع>>>













عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2011, 10:50 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: قصه حسبتك عديم الاحساس وصرت لي كل احساسي الجزء السابع عشر

تابع>>>
تذكر المره للي مرضت فيها رحيل وكانت حرارتها واصله الاربعين واهو عارف عنها انها تكرهه المستشفيات ترك شغله يومين وجلس جمبها وحولها وما خلاها دقيقه يحط لها كمادات ويجب لها ادويه لحد ما رجعت صحتها وحس انه مقصر مع مشاعل..
مشاعل رجعت صلحت وقفتها وبعدت جسمها عن جسمه: انا بخير اقدر امشي لحالي..
سعد مد لها المفتاح: شوفي هذاك الشاليه حقنا روحي وانا بجيب الشنط
مشت من دون ما ترد عليه وقفت لما نست انها ماسكه يده..
حمرت خدودها وسحبت يدها وراحت بسرعه..
ضحك على تصرفها ونزل الشنط وراح على طول ...
دخلت الشاليه واهي ميته من التعب ونزلت راسها على الكنبه وما تدري لما غمضت عيونها كم مر من الوقت ساعه ساعتين ما تدري
ما صحت الاعلى صوت دخله سعد وكانت يديه كلها اكياس ناظرته بستغراب حط الاكياس قدامها
سعد : يله كلي شكلك جواعانه
مشاعل ما ردت عليه وطلعت على البحر..
انقهر من تصرفها هذا جزاه معتبرها شي مهم وخذ بخاطرها بس ما تستاهل..
طنشها وجلس ياكل..
راحت تمشي فصخت صندلها مسكته في يدها وبدت تمرر رجلها على
امواج البحر البارده واهي تفكر بسعد وحياتها معاه لمتى واهي تعاند مصيرها وانكتب انها تعيش معاه ليش ما تحاول تأقلم نفسها عليه مو لازم تحبينه يا مشاعل بس فكري بعقلك لو مره..
مشاعل" طيب وفهد نسيتيه اصلا انتي عمرك ما فكرتي فيه ولا حتى حبيبتيه


جل ليش احس اني مشتاقتله واني مو متقبله اللي سوته اميره معاي مو قادره اشيلها من بالي مو قادره"
قاطع تفكيرها صوت صراخ من بعيد..
وقفت وحطت يدها على عيونها عشان تقدر تشوف مصدر الأصوات
حست دقات قلبها زادت لما شافت اللي شافته..
*******8في الشركه&&&&&&
زياد كان في مكتب ابوه يناظر اغراضه المنتشره على الطاوله اوراقه كرسيه اللي انحفر عليه مكان جلوسه ابتسم لما شافه..
جلس عليه ورجعت له سلسله من الذكريات الحلوه اللي ذكرته بأبوه بمزحه بضحكته بحزنه وحتى بهمومه
جلس يقلب في الملفات يحاول يتعلم شي في شغله الجديد ترك شهادته اللي علقها على الجدار لانه ماكان وقت حاجتها ..
دخل عليه عبد الله بجديه: السلام عليكم
زياد: هلاوعليكم السلام
كمل كلامه:ياخي تعال شف لي صرفه مو عارف ولا شي هنا
عبد الله: بعلمك كل شي وبتتعلم بسرعه لا تشيل هم بس وين احمد لسى ما جا
زياد بستغراب: حسبته عندك؟[email protected]
عبد الله: لا توه ما جا غريبه مو من عادته لانه دايم يجي بدري..
زياد: طيب يله قلي وش اسوي على ما يجي ولد عمك
***في مكتب ابو احمد***
ابو احمد من الصباح وصراخه وصل للكل الموظفين وكل واحد فيهم حصل نصيبه من التهزئ
ابو احمد بعصبيه: وانت وش ذا الشغل وشلون كل شي يتعقد كذا ابي افهم
فيصل بتوتر: هذا اللي صاير وش نسوي
ابو احمد بنفس العصبيه: وش رايك وش نسوي نجلس ونحط يدينا على خدنا..ونفرج..
فيصل طلع وخلاه بعصبيته.. لقى وجهه احمد توه طالع من لاصنصير وباين انه معصب..
احمد بعصبيه: ابوي في مكتبه
فيصل من دون نفس: ايه موجود واعصابك لا تطقني
احمد بستحقار: تعال ابيك في مكتبك
فيصل لحقه واهو مستغرب من احمد عمره ما كلمه كذ..
دخل وسكر الباب وراه..
فيصل بطفش: نعم وش تبي
احمد بحقد: ابي اعلمك يالواطي ان حقيقتك خلاص انكشفت
فيصل تلعثم وتوتر وما عرف وش يقول بعصبيه رد: وش قصدك؟[email protected]
احمد بستحقار: لاتظن اني مو عارف ان كل المشاكل اللي احنا فيها بسببك وكل الخساير سببها انت
فيصل حاول يلف ويدور او انه حتى ينكر ما لقى نفسه الا يرد فضحه بقوه تكلم: اشوى انك عارف على الاقل شويه الذنب اللي انا حاس فيها خلاص تروح بس اعرف ان هذي البدايه ونهايتكم راح تكون على يدي
ورفع يده في وجه احمد وكانت عيونه تشع غضب وحقد
احمد حاول يتماسك اعصابه لانه محتاج هدوء اعصابه في هاللحظه بالذات: وليش ليش سويت كذا طول عمرنا معاملينك احسن معامله انت واحد من هالعايله بس صدق صرت ما تستاهل حت المعامله الحسنه..
فيصل بعصبيه: عمركم ما عاملتوني مثل ولدكم ولا حسيت بحنان ابوك علي مثل ما احسه يحن عليك حقيقه انكم خدعتو الناس بكذبه مو معناها انكم تصدقونها
احمد: أي كذبه؟؟
فيصل بسخريه: ياحبيبي انا مو اخوك مثل ما ابوك العزيز قالك انا ولد الفراش اللي كان صديق ابوك من ثلاثين سنه ترجته امي عشان يهتم فيني بعد وفاه ابوي وامي توفت وصرت خادم لأبوك وتابع له يعني انا لا اخوك بالرضاعه ولا شي وهذي كذبه ما كنت اتوقعكم اغبياء لهالدرجه..

كلمات فيصل تصدمه وحده بعد الثانيه وكان سكوته انتصار بالنسبه لفيصل
كمله وعلى وجهه نظره انتصار: الحين اكتشفت حقيقه ابوك انه كذاب ولا تحسبه سوى هالشي من طيبته وحنانه لا ياحبيبي ابوي كان شريكه وسرق نصيبه وابوي ما قدر يقول او يسوي أي شي لانه كان ضعيف
وانا ما ارضى اكون زباله والا خدام احد انا بنيت نفسي بنفسي وكل هالشركه انبنت بتعبي انا
احمد بغضب: ومن قالك ان هالشركه انبنت بتعبك انبنت بتعب ناس اهم منك بتعب عماني وبتعب الموظفين اللي اخلاصهم كبر هالشركه وانا ما اسمح لك تقول عن ابوي انه كذاب والا انه حرامي لان ابوي يخاف ربه
فيصل بنفس السخريه: انا خلاص خذت اللي ابيه منكم وبطلع من حياتكم وانتو على الحضيض وانا اللي فوق فوق
ابواحمد بصراخ: فييصل
******************&&&************
جالسه في غرفه اختها حست انها فقدت شي مهم وانها محتاجتها اكثر من أي وقت راح
طلعت تدور متعب تجلس معاه دخلت عليه الغرفه وارتاعت من شكله
مها بخوف: متعب وش فيك
متعب بزهق: بعدي عني مافيني أي شي
مها جلست جمبه مهمومه: متعب قلي في شي مضايقك في شي تاعبك انت مو شايف شكلك والا وجهك وشلون صار
قام من جمبها بخوف : وش فيني مافيني الا العافيه بس تعب شوي من الدراسه
مها تعرف ان اخوها شاطر وكل سنه يطلع الاول على صفه بس عمره ما تغير كذا بسبب الدراسه..
مها قربت منه وحطت يدها على كتفه بحنان: ياخوي مالي غيرك قلي اذا شي مضايقك يمكن اقدر اساعدك
متعب حزن على اخته طول عمرها كانت احن عليه من امه وابوه اهي اللي تساعده بدراسته بأي شي يحتاجه يطلب منها اهي عمرها ما فكر حتى يطلب شي من امه ومها موجوده بس صعب ما يقدر ما يقدر بعصبيه رد عليها: قلتلك مافيني شي ويله اطلعي واتركيني لحالي ابي اذاكر..
مها طلعت وعلى وجهها نظره حزن وشفقه على اخوها اللي ما تدري وش صاير في حاله ...
ناظرت ساعتها وابتسمت صار وقت شوفتها لحبيبها لبست عباتها ونزلت لقت امها بستقبالها
حصه بزهق: على وين ؟؟[email protected]
مها بطفش: قلت بروح اذاكر عند صديقتي كل يوم هالسؤال ..
حصه بعصبيه: أي مذاكره انتي شايفه من تكلمين انا مو اصغر عيالك تلعبين علي بكلمتين تونا باقي اسبوع وتبدى المدارس لو طالعه واحد من مشاوريك قولي ما يهمني بس على الاقل اعرف ...
مها صدمها كلام امها ببرود ردت: ايه رايحه مشوار قريب ماراح اطول
حصه بدون اهتمام: خلاص روحي بس لا تتأخرين..
مها ضحكت وطلعت ...
*************************8

وقفت وحطت يدها على عيونها عشان تقدر تشوف مصدر الأصوات
حست دقات قلبها زادت لما شافت اللي شافته..
بنتين صغار يعني اعمارهم في 15 وال 14 سنه يصارخون وويصيحون واهم يناظرون اخوهم الصغير راحت به الامواج بعيد وما قدر يرجع جلست تلف حول نفسها وصارت تركض لحد ما وصلتلهم
البنت واهي ميته من الصياح: خااااالد خاالد تعال لا تروح وتتركنا تعال
والثانيه مو قادره تتكلم من كثر ما اهي تصارخ
مشاعل واهي ميته خوف: ما تعرفون تسبحون وين اهلكم
البنت واهي بحاله ما يعلم فيها الا الله:لا ما نعرف واهلي في الشاليه والشاليه بعيد تكفين الحقي اخوي الحقيه بيموت مالنا غيره تكفين
ماعرفت وش تسوي غير انها تستجيب لدموعها وصياحهم على فراق اخوهم
دخلت تصارع الامواج واهي تشوف الولد كل ماله ويبعد حمدت ربها ان الولد كان لابس جاكيت حق السباحه وهذا راح يساعدها..
بدت تتعب خاصه ان العبايه صارت تلصق في جسمها وتصعب حركتها اكثر و اكثر ...
البنات كانو بهم صارو بهمين
الاولى تكلم الثانيه: روحي الشاليه بسرعه نادي أبوك والا أي رجال تشوفينه
البنت الثانيه شافت رجال يمشي وكأنه يدور على شي مو لاقيه
وصلت لها ونفسها مقطوع: الله يخليك ساعد اخوي بيغرق وحرمه طبت ولحد الحين ما رجعت
سعد بخوف: وينهم؟؟[email protected]












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
[/table1]












قديم 06-08-2011, 02:21 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
~..جريحــهـ...~
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ~..دمــووع..~

البيانات
التسجيل: Jan 2011
العضوية: 75038
المشاركات: 1,382 [+]
بمعدل : 0.43 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 15
 

الإتصالات
الحالة:
~..دمــووع..~ غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: قصه حسبتك عديم الاحساس وصرت لي كل احساسي الجزء السابع عشر

[table1="width:95%;"]
يبوي أحدآآث صج قووويه ..
شوقتيني أشوووف البقيه انا بنتظر التكمله على احر من الجمر ..
تسلملي ايدج غلأتي ..
ودي وأحترامي ..
دموووع
توقيع : ~..دمــووع..~

عرض البوم صور ~..دمــووع..~   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أي, الاحساس, الجزء, السابع, احساسي, حسبتك, عديم, عشر, نشرة, قصه, كل

جديد منتدى قصص - روايات قصيره وطويله


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


ترتيب الموقع عالميا
     

Site_Map


الساعة الآن 10:10 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1