قصص - روايات قصيره وطويله قصص طويله , قصص واقعيه , روايات ألف ليله وليله , قصص حب , قصص خياليه


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-17-2011, 10:56 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.69 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
Icon777 (46) سرقتك بالزمن لحظه وعشتك بالفراق اوقات الجزء الخامس





الجزء الخامس

دخلت ريووف غرفتها وسكرت الباب وراها وهي ميته تعصيب .. لمتى .؟ لمتى.؟ بتتحمل خلاص بيح بصدرها كل خافي ..صحيح ام خالد طيبه بس على نياتها وكلمه من عمة خالد توديها وكلمه تجيبها زيارات عمه خالد الاسبوعيه بدت توتر اعصابها ..سندت ظهرها لباب الجناح وهي ترجع شعرها ا الاشقر بيدها ورى
"ياربي لمتى بتحمل هالضغط "
قلبت عيونها في ديكورات الغرفه الزهر تنهدت خالد مو مقصر عنها بشي صحيح احيان يعصب بس كلما عصب وتنرفز حست بوجوده كرجال في حياتها ..له هيبته وقوته وحسه..ما اكره الرجل اذ جاء زيه زي أي قطعه اثاث بالبيت وكلمه توديه وكلمه تجيبه هذا رجال بالاسم ووجوده وعدمه واحد ..
تقدمت وجلست على الصوفا الي جنب السرير وهي تتنهد الغيره صعبه صعبه صعبه ...
تحس بنيران تشب بجوفها وتحرق كل شي ودها تبكي بس حتى الدموع عنها عصيه ..
ناظرت في الساعه لقتها بحدود 9 باليل سحبت نفس عدلت مكياجها وتنورتها الجنز وبلوزتها السوداء ..رضت عن نفسها على الاخير عسى هالعشا يعدي على خير
عضت على شفايفها وهي تشوف فاطمه بنت عمه خالد تترزز..
فاطمه بخباثه "هلا بمرة خالد الا وينك تركتينا ورحتي "
ريووف وهي رافعه حاجب "رحت اريح شوي "
فاطمه "تريحين من ايش "
ريووف بدلع "نسيتي اننا ما جينا من البر الا امس"
قاطعتهم عمه خالد (ام نايف) "يا شين الحرمه لا قامت تسحب رجالها وراها يا ام فهد "
فهد هو اخو خالد الكبير ..متزوج وعنده بنتين وثلاث عيال بس ساكن في بيت بلحاله قريب من دوامه البعيد عن بيت اهله ثم اخوهم حمدان متزوج عنده ولدين وساكن معهم بنفس البيت بس مسافر هو وزوجته وعيالهم للشرقيه يغيرون جو والثالث خالد هو اقرب اخوانه لامه عشان كذا دربها من دربه دايم ..ثم اخواته اربع متزوجات كلهم وموظفات وعلى علم وخلق ويحبون ريووف مره ..
ارتبكت ام فهد وما ردت ..
خزتها ريووف وهي تدعي ربها تعدي هالليله على خير ..اشتاقت لخالد بشكل كبير ..اليوم الصبح طلبوه في الدوام للطوارئ لان عندهم ازمة طيارين ..وراح كان ودها تجلس معه ويسولفون ويطلعون لان هالاجازه فرصه ما تتعوض لريووف الي دوام زوجها مبعده عنها .
قالت ام نايف تنتقدها "البر مسمرك مره شكلك مو زين "
بغت ترد عليها وتقول مالك دخل لكن غلاة خالد منعتها .. قالت ريووف تكلم ام فهد ومتجاهلتها عمد "تحبين احط العشا متى يا عمه "
انقهرت ام نايف من تجاهلها الدايم لا ستفزازتها الواضحه لانها تبي تقوم مشكله وتقلبها على راس ريوف عشان يزعل منها خالد ويطلقها اذا حالفها الحظ
فاطمه بدلع ماله داعي "الشغالات وش فايدتهم "
حقرتها ريووف وقالت وهي توقف "ريووف بنت سلمان ما ترمي مسؤوليات بيتها على الخدم (ناظرت في ام زوجها) نحطه يا عمه"
ام فهد "ايه حطيه سرى الليل ونايف مكلم امه بيجي عقب ساعه "
ريووف وهي تروح للمطبخ "ابشري"
ام نايف وهي ترجع وتحشي راس ام فهد "تهبا هالحرمه متشبثه بالرجال بشكل مو طبيعي معودته عليها في كل شي لا تقولين انها هي الي تغسل ملابسه وتهتم فيها"
ام فهد "ايه أي شي يخص خالد ماحد يلمسه غيرها"
ام نايف "قطع "
ام فهد "تراها بنت طيبه وماجاني منها قصور "
ام نايف ووجهها يحمر "حتى لو ، لو تحب رجلها ما حرمته من شوفه خلفه "
ام فهد "يمكن العيب مو فيها"
ام نايف بثقه "عيالنا كاملين والكامل الله شوفي حمدان وفهد عندهم عيال ماشاء الله عليهم اكيد البلا فيها "
ام فهد بتردد "والله مدري"
التفتت ام نايف يمها وبدت تزرع سمومها براس ام فهد "حنا نجيب عيالنا عشان يشيلون اسامينا وعشان نوجههم في حياتهم اذا اخطوا قولي له يعرس عليها لمصلحته ولا كبر بالسن واحتاج لسند بيشكرك"
ام فهد بتردد وكانها بين نارين "قلتها له مره وزعل علي"
ام نايف وهي تحط يدها الي مليانه خواتم ذهب والي جعدها الزمن على يد ام فهد "كثر الدق يفك اللحام حنا ما قلنا يطلق بنت سلمان بس يشوف حياته ويدور الودود الولود "
ام فهد وكانها بدت تقتنع بكلام الحيه ام نايف "بنات هالزمن ما يرضون يتزوجون رجال متزوج من الي بترضى تاخذ وهو متزوج وحده نسب وحسب وجمال مثل ريووف غير ان اخوها ماجد ينخاف منه "
ام نايف وهي تخبط صدرها " ماعلينا من اخوها و الحرمه عندي بس اقنعيه ولو يبي يدخل عليها الاسبوع الجاي موافقه"
ام فهد وهي تناظرها "من.؟"؟
ام نايف وهي تبتسم "فاطمه بنتي "
ام فهد بصدمه "بس فاطمه بالعده"
ام نايف بسرعه "بكره اخر يوم من عدتها يعني خلاص بتصير حره فكه من ولد سويره عساها هي وياه النار هبلو ببنيتي "
ام فهد تعرف فاطمه زين وتعرف انها خسرت رجال والنعم فيه ..بس الدلع وحب المظاهر اكبر هم لام نايف وبناتها ، بس فكرة ان خالد يجي له ولد ولا بنت مغريه بشكل كبير وتخليها تتغاضى عن عيوب فاطمه نوت ام فهد تكلم خالد وزي ما قالت ام نايف ريووف بتبقى على ذمته وخالد يقدر يشيل بدل المسؤوليه عشر ..
ام فهد "خلاص اعتبري الموضوع منتهي"
رجعت ام نايف تتسند لظهر الكرسي وعلى وجهها الابتسامه الخبيثه نفسها..
دخلت ريوف وخلت الشغالات ينزلن العشا وغصب عن ام نايف مالقت عذروب واحد في طبخها وتقديمها للاكل ناظرت بنتها بنظره وكانها تقول تعلمي السنع منها وكالعاده تجاهلت عتاب امها وكملت اكل ..
تعشت ريووف بسرعه وقامت وعلى طول لجناحها سكرت الباب وهي تتافف يا ثقاله الدم لو داريه بزيارتهن كان راحت لاهلها ..
دخلت تاخذ شاور يمكن يخفف من الضيق الي تحس فيه
،
،
،
،
،
>>> بيت ابو متعب
كانت جود على نار تنتظر اريج تدق عليها دخلت ندى الغرفه وشافت حاله اختها المتململه والطفشانه والي تقلب في الجوال ..
ندى وهي تخزها :-خير علامك
جود ببراءه "ولا شي "
ندى "احلفي يا شيخه غشيمه عنك علميني شفيك"
الا الجوال يدق جود بلهفه "هلا اروج بشري"
اريج "بسم الله علي سلمي اول"
عصبت جود "يووووووووه علميني شصار"
اريج "هههههههههههه يا شينك لا عصبتي ارسلت السواق يجيب الورد وقلت له يوديه الطابق الي عطيتيني رقمه ويحطه بقسم الممرضات ومعها خمسين ريال عشان يوصلونه للغرفه حقته زين كذا"
جود "يسلم لي هالمخ العبقري"
اريج "احم احم "
كانت ندى جالسه متفرجه بس حست باناّ في الموضوع وانتظرت لين تخلص جود المكالمه عشان تحقق معها
جود "والله مدري كيف اشكرك يا اروج هذي خدمه عمري "
جلست اريج على سريرها وتربعت وبحضنها حطت الدبدوب الابيض الكبير قالت برقه ولطف "جود حبيبتي عارفه انك تحبينه اكثر من حياتكـ عارفه ومتاكده بس جود خلاص اعترفي بانه مو من نصيبك ...........
دمعت عيون جود وهي تجلس على سريرها ..
"......... جود انتي مو صديقتي بس انتي اختي عشت معك سنين عمري 13 سنه يا جود 13 سنه عشره بينا واعرفك زين واعرف انك تهيمين فيه بس اعترفي وتمني له الخير ومشي حياتكـ .. يمكن ما تحبين من بتتزوجينه كثر ما حبيتي ماجد لكن على الاقل بتكونين مهمه في حياه انسان"
غمضت عيونها والدموع تتسلل من بين اهدابها قالت ترد على صديقه عمرها "تبين تعرفين ليش انا اهيم فيه ..ليش يا اريج لانه يهيم فيني زي ما انا اهيم فيه .."
سكتت اريج ..
قالت جود وهي ترتجف
" انا والليل والعبرة وجرح وخاطر ٍمكسور
ونفس من هجير البعد والحرمان مقهورة
وقلب ظامي لشوفك ولايروى ظماه بحور
وعين تحتري لحظة غياب الطيف وحظوره
ونار تنطفي مره ومره تشتعل وتثور
واقول النار مقدورة وهي ما هيب مقدورة
حسبت الليل بغيابك يمرن الليال دهور
وكني شايل بقلبي ليال الوقت وشهوره
تصبرت وتقدرت وبنيت من الخيال قصور
إلين ان الجفا شد الركايب وانتهى دوره
تحريتك على درب القصيد من ثلاث دهور
وحشا ما مات لك غصن يشف الماي بجذوره
تخيرت الغرام وجيت لا راضي ولا مجبور
وجيتي تسبقين خطاك مرضيه ومجبوره
وانا ما كان لي رغبه أبين واكشف المستور
ولكن الجمال أكبر من الخفاق وشعوره
جمال وود وعيون ودلال وكبرياء شعور
وفتنة تخذل عيون النهار وينطفي نوره
ولك في خافقي صوره تلاشت بين ضي ونور
وأخاف اسكت من الفرحة وتنطق باسمك الصورة
عرفتك وانتهت رحلة قساوة دربي المهجور
والا يا جملة أيام الجفا والصد مشكورة
خذتني للجفا عزه واخذني للعناد غرور
واخاف اكون بعنادى حبيب ومات بغروره
وإذا كانت مسافات الخيانة للغرام قبور
وش اللي يجبر العاشق يخون ويحفر قبوره؟
وش اللي يجبر الشاعر يدور للشعر جمهور؟
مدام انتي محبينه وعشاقه وجمهوره
وصلك الجواب يا خوية عمري "
سكتت اريج تفكر وفجاه تراء لها نور في عمق تفكيرها شهقت وبكت فجاه ..
عرفت جود انها عرفت ان القصيده من ماجد ..وسكتت
طبعا ندى كانت جالسه ومتازمه من حال اختها وتمنت لو تقدر تطلع وتترك الغرفه بس رجلينها ما طاوعتها ..فجاه سمعت بندر يناديها ونزلت له متردده تبي تجلس مع اختها بس صوت بندر بدا يعلا ولازم تنزل له لا يجي يطين عيشتها..
قالت اريج وهي تحاول ما تشاهق :ج..جود متى كتب هالابيات ؟"
جودوهي تحس بظلمه الكون تستبد بكيانها وتحتله "يوم كنا طالعين للمخيم "
اريج بفضول والم "كـ..كيف "
فهمت جود قصدها وقالت وهي تنام على جنبها وتضم ركبها لبطنها "كنا بالسياره ومابعد وصلنا للمخيم وقال له ابوي انه يبي يسمع شي من قصيده وقال بصوت مخنوق ان عنده قصيده ما اعلنها لانها خاصه وانصدمت يوم قال انه كاتبها من 3 سنين يعني (وتهدج صوتها) يوم انتهى كل شي بيننا ومات حلم الطفوله ويوم سمعتها تاكدت اكثر ..كان يقصدني يا اريج انا ، الي ذبحي زود انه يحبني للحين وكله مرار والم مني "
اريج بعقلانيه ولا قلبها يتقطع على حزن صديقتها "لو يحبك كفايه ما اخذ نجوى بنت اخوكـ"
جود وهي تمسح دموعها الي صارت عاده لها "اريج تصدقيني لو قلت لك اني حاسه ان فيه انّا بالموضوع "
اريج "لا ما ظنيته "
جود بتردد واحساس داخلي مو مريح "بس احساسي ما يخطي ابد"
اريج وهي ماودها تكسر مجاديف صديقتها "دايم فيه مره اولى لكل شي ..جود ماودي احبطك بس ماجد عرسه بالشهور الجايه اقلمي نفسك على كذا"
شدت على الجوال بيدها شوي وتكسره .. احد يعرف يوم موته وينساه !!
قالت جود بالم وحسره " ما ظنتي فيه احد يفهمني اريج لو تحبين بكل جوارحك يصير هالحب يجري مجرى الدم حتى لو تبين تتخلصين من هالحب فات الاوان لانه انتشر وطريقه نسيانه وحده هي الموت ، فهمتي علي الموت .. "
اريج بكآبه "فالك ما قبلناه موت ايش باكر تلقين من يسعدك وتنسينه "
سكتت جود ما علقت ..
اريج "يالله حبيبتي انا بنام وبكره بينا تلفون"
جود بهمس "اوكي "
اريج تبي تفرفشها "هيه ترى فيه فلم هندي على قناة الامارات"
جود بشبه ابتسامه "مالي خلق "
اريج بخباثه "الفلم لريتيك روشان "
جود برباشه عشان توسع خاطر صديقتها "قصدي لي خلق ونص"
اريج "ههههههههههههههههههه والله اني داريه يالله سلام"
جود "سلام"
همست وهي تحط جوالها صامت وتحذفه *سامحني يا غناتي بس انت كتبت لي قصيده وانا رديت لك بمثلها*
وغمضت عيونها تحاول النوم ..وبالاخير ناآآآمت ..
بعد نص ساعه فتحت ندى باب غرفتها ولقت النوم طافي فعرفت انها نايمه وطلعت تسكر الباب
،
،
،
،
،
،
،
،
>>> اليوم الثاني..
زار ابو طارق وعياله ماجد بالمستشفى ..وجلسوا معه وبعدهم بخمس دقايق جت ام ماجد مع عيالها وريوف واماني والبتول ..استاذنو عيال ابو طارق بلباقه وطلعوا وعقبهم بدقايق لحقهم ابوهم لانه جلس يسولف مع ماجد وامه والعيال
قالت ام ماجد لولدها "هاه يمه كيفك اليوم"
ماجد براحه وملل "والله يمه بخير بس طفشت لي كم يوم هنا والدكاتره رافضين يكتبون لي خروج "
ريووف بغصه "الله يهديك يا خوي كل ذا يصير معك وما تعلمنا"
ماجد وهو يناظر في ملامح اخته الحزينه "لو بقول لكم هي نفس الحالهـ حسبت السالفه انتهت بس ماخذت احتياطاتي والتهب الجرح ولولا الله ثم بندر ولا كنت مودع"
حمر وجه البتول لانه متقصدها بنظراتهـ ..
اماني وهي تمسك يده بقوه "الحمد لله انك بخير وسالم وبندر ماهي غريبه عليه من يوم يومه راعي الاوله"
البتول تضايقت من حوار اخوانها وحبت تغير السالفه "ماجد متى بيكتبون لك خروج"
ماجد عرف انها غيرت السالفه متعمده لكنه حب يمشيها لها لان الصفعات البطيئه تعلم وتصحي ..وهو مو مستعجل "والله بحاول فيهم اليوم واشوف "
فارس "والله البيت بدونك ظلام ياخوي"
مشاري يستهبل "ماعندنا احد يصحينا لصلاة الفجر "
ماجد "هههههههههه الله يخس ابليسك"
قالت البتول وهي تشهق "ياااااااااي يا حلو الباقه رووووووعه"
ووقفت تناظر فيها ..كانت في سله دائريه والورد ماليها ملي ..ورد احمر ندي ريحته تجنن
ناظرها مشاري وقال لماجد وهو يغمز "باقات وحركات"
ارتبك ماجد وما قال شي ..اشوا انه شايل البطاقه بجيب ثوبه النظيف الي جايبه فارس له
قالت ام ماجد بعفويه "من دق يتطمن عليك يمه "
ماجد براحه وهو يتذكر "موظفين الشركه ارسلوا من ينوب عنهم لانهم يعرفوني ماحب الازعاج ومخي مقفل خلقه واكيد بيكون مطين على الاخير وانا منلطع هنا وطفشان ...."
جلسوا يضحكون على لهجته المأساوية ..
كمل"......واخوياي زاروني ومعارفي الي وصلهم خبر وهذا يذكرني انه لازم ترجعون البيت الحين عشان يمكن يزوروني رياجيل "
فارس وهو يغمز "حبيبة القلب ما اتصلت"
خزه ماجد بنظره جلس فارس يضحك وقام "خلاص اسحب السؤال"
ماجد "ايه اعقل "
طبعا لبنات مو معجبتهم السيره ووجيههن جامده ..حس ماجد بكره خواته الازلي لنجوى والي ما تزعزع من يوم ما ملك ليومهم ذا صحيح ان خواته الكبار ما قالن شي عنها ابد بس وجيههن تنقلب لاجت سيرتها عكس جود الي كانت سيرتها تشرح صدورهن ..
*وش هالمقارنه يا ماجد *
اذا انت بنفسكـ سيرتها تشرح صدركـ وتنشر الفرح بقلبكـ
فارس "يالله مشينا"
وطلع هو وخواته وامه الي تنبهه على اكله ونومه وشربه حتى حس نفسه وكانه صغير مايعرف يداري عمره ..ابتسم وهم طالعين ×الله لا يحرمني منك يمه ×
جلس ماجد وهو مشبك اصابعه ببعض يفكر غريبه نجوى ما دقت تتطمن عليه مو عوايدها احيان تخمها حالات وتتصل عليه بالدقيقه والثانيه واحيانا تهجد فجأه فكر ماجد في المرات الي تدق فيها عليه والي يذكره انها تدق اذا كانت مجتمعه مع العيله عقد حواجبه معقوله تدق للمظاهر بس مو عشانه ..سكت وانا وش يهمني انا تزوجتها نخوة مني حفاظ على شرف العيله ..عشان اخوي يتزوج من يحب لاتروح من يده ..والي حصلته اني خسرت مهجتي وسبب فرحي ..لكن هذي عيوب الاخو الكبير لانه يبدي غيره على نفسه .
كنت بالمكان الغير مناسب والوقت الغير مناسب وصرت الضحيه طاح على كاهلي حمل لو انحط على جبال انهدت ..غمض عيونه وهو يتذكر يوم ام طارق تنخاه يساعدها وماهو ماجد ان ماظرب على صدره وقال ازهليها وانا ماجد ..ومالقى نفسه الا خاطبها ومتزوجها اليوم الي عقبه ..
رجفت يده وهو يتذكر يوم قالو له ان جود انهارت بسبب وفاه صديقتها والي يعرفه من خواته ان جود مالها صديقات الا اريج بنت مشعل وصديقتها طيبه واهلها كلهم طيبين .. حتى ريووف كانت مستغربه لانهن يدرسن بنفس الجامعه وحاولت تتذكر ان احد مات من معارفهن وماذكرت ..(سبحان الله الي جعل كل صغيره تخصها كبيره تهمه)
نزل عيونه بالارض لانه عارف سبب انهيارها ..
جود انهارت يوم درت بملكته على نجوى بنت اخوها ..مستعد يحلف انها انهارت بسبته..
تدرين وادري بنفترق ..تدرين قلبي بيحترق
حنا اتفقنا في كل شي ..الا الزمن عيا الزمن لا يتفق
يا ورده في كل الفصول ..يافرح عيا لايطول
قولي و اقول ..ان كان عندك لي حلول ..
قولي واقول.؟
ياحب يا دنيا جديده
يا احلى ..ابيات القصيــــده
ان كان جرحي ما كفا ..انزف لك جروح جديده
وان كان شعري ماوفا..انسى الحكي وانسى القصيده
يا احلى ايام العمر كثر الحكي وش بيفيد
مابقي عندي صبر ..والجرح بقلبي يزيد
يابسمة الثغر الخجول .. ماظني عندك لي حلول..؟؟؟
سند ظهره للصوفا ورجع راسه ورى .. وهو يتنهد بقوه "تدرين قلبي بيحترق"
رفع عيونه للورد الي جاه منها ماقد حب الورد في حياته زي هالمره ولو مايعرف جود واخلاقها ولا زعل وقوم الدنيا وقعدها ..بس هذي جود .؟
دخل الطبيب والممرضه وراه ..تافف ماجد ومسك اعصابه لا ينفعل ..
الطبيب "السلام عليكم كيفك اليوم"
ماجد "الحمد لله طيب بس متى تطلعوني"
ابتسم الطبيب "شكلك مال منا من قلب بس ما يخالف اصبر كم يوم بعد ، الجرح في تحسن ملحوظ"
سكت ماجد مارد رفع كمه عشان تقيس الممرضه ضغطه ..قال بعصبيه للدكتور "الحين ماعندكم ممرضين رجال بدل هالحريم"
ابتسم الطبيب من انفعال ماجد وقال وهو ماسك نفسه لا يضحك "فيه يا اخ ماجد"
ماجد بقرف من قرب الممرضه الكوريه منه "طيب سوو فيني خير مابي اشوف قدامي حرمه كاشفه "
هز الطبيب راسه وضحكته في صدره حابسها والكوريه الي تقز ماجد قز تتبسم ولا هي فاهمه شي من كلامه
الطبيب "ههههههه ابشر ولا يهمك امسحها في وجهي"
>>>>
بعد اسبوع^^^
على سفرة الغدآآ*****
قال فارس لامه واخوانه "يمه انا قررت اخطب"
ام ماجد "هذي الساعه المبااااااااااااااركه "
البتول بونآسه "على من نويت ؟"
فارس بدون اهتمام "عليكم هالمهمه "
رفع ماجد نظره له وقال بابتسامه "غريبه وش هالتغيير المفاجئ "
فارس وهو يغمز له "الغيره قشرا يا خوي الكبير"
ماجد "ههههههههههههه الله يرجك "
قاطعتهم امهم "ما يبيلها تفكير بنخطب لك جود بنت عمك صالح "
كف ماجد يده عن الصحن وجمدت ملامح وجهه حس بالموت حس بنفسه وده يقوم ويقلب الدنيا على راس اخوه لكنه جمد وسكت ..
لاحظ فارس ردة فعل اخوه ..الكل كان يعرف من جود لماجد صحيح انه تزوج وحرمت عليه جود بس يا شينها لا صارت زوجة اخوه وتحت نظره دايم لانهم بيعيشون بالبيت الكبير جميع ..
قال فارس بقدر ما يقدر من عفويه وعدم اهتمام "جوود .. لا يمه اذا مصره اخذ من العيله اخطبيلي من بنات ابو طارق"
قالت البتول بتهور "قطييييييعه تبي تبلانا بمصيبه ثانيه"
نظرات اخوانها ركزت عليها ..طلح قلبها من نظرات ماجد العصبيه تمنت لو تقطع لسانها الطويل ذا قال ماجد يستهزء "وش فيهن بنات ابو طارق يا اخت البتول "
ناظرت في امها الي كانت تهز راسها بعدم رضا على لسانها الطويل قالت البتول بخوف "ولا..شي"
ماجد وهو يوقف "لا عاد اسمعك تتكلمين عن بنات ابو طارق بالطريقه ذي ولا ... انتي عارفه ما يحتاج اقول "
امه "وين يمه ما كلت شي"
ماجد وهو يخز البتول " الحمد لله شبعت "
اما فارس جالس يخزها لانه ما يحب احد يتكلم في بنات عمه بالسو وبنات ابو طارق حسبة بنات عمه قال بعصبيه "يمه ابي عايشه مدري امل هي شسمها .......
امه تقاطعه "عايشه ، (كملت) والله ابو طارق ينشرا قربه واذا تبيها اليوم نخطبها لك"
فارس وهو يوقف "تم يا ال****************************************ـ "
التفتت يمها البتول وهي شوي وتصيح "لاااااااا يمه تكفين علتين مره وحده والله تعذيب "
امها بعصبيه "لسانك ذا يبيله قص انتي مقبله على حياه وراح يكون لك زوج وطوله اللسان ماراح يتحملها منك زي اخوانك الي تعودو عليه "
البتول بقهر "محد ضربه على يده يملك علي "
عصبت امها ووقفت "فيه وحده تتكلم عن زوجها الي انتظرها 12 سنه مدري كم عشان تكبر وتنضج وتكون له زوجه وام لعياله ، بندر الف وحده تتمناه اصحي لنفسك لا يفوت الفوت وساعتها الندم ما ينفع "
وراحت تمشي معصبه عليها ..
تأففت البتول الحين على ايش هم طايرين ببندر ..اف بس وقامت عن الغداء حالها حال اهلها .
لحقت ام ماجد فارس لغرفته وقالت "يـــمه ابيك بسالفه "
قام ماجد عن سريره وقال "تعالي يمه حياك "
ام ماجد وهي تجلس قدامه على سرير مشاري الي ما صارو يشوفونه بسبب تحضيرات الزواج
ام ماجد "شف يمه انت تبي من بنات ابوطارق وانا ابيك تاخذ جود"
طبعا ماجد كان مار بيروح لغرفته يبدل ملابسه عشان يروح الدوام لانه صار طيب وهو طفش من قعدة المستشفى ...وسمع امه تقنع فارس وامه ان حطت بنفسها شي ماحد يثنيها عنه
وقف جامد والشرود بنظراته ..الحين حسيت بطعنه الحزن الاكيد .. طعنه لما من تحب يكون مصيره لغيرك ..
ساعه غضب..
شهامهـ
وتضحيهــــ..
عوامل كانت السبب في خسارته لجود..
ان تزوج فارس جود بيترك هو البيت بيبعد ويبعد عشان تكون اعذاره قويهـ..
راح لغرفته وصفق الباب وراه بكل قوته
سمع فارس باب ماجد يوم انصفق ورمش بعيونه يوخر الارتباك والهم عن عيون امه اخوه يهوى جود للحين صحيح انه ما يتكلم لان هالامور في عين الرياجيل عيب حتى لو اخوان ..بس مستحيل يسوي شي يحزن اخوه او يكون السبب في بعاده
قال فارس لامه "لا يمه مابي جود "
امه بحيره "ليه يمه جود الف من يتمناها"
فارس "وانا اشهد يمه عز الله الي بياخذها موب خسران هذي اخت بندر ومتعب .."
امه زادت حيرتها "والنعم يمه فيهم بس ليش فهمني ابي افهم "
فارس احتار كيف يوصل لامه وجهة نظره بدون مايجيب سيرة ماجد وبنفس الوقت يوضح ان جود شيخه البنات وما على سمعتها غبار
"يمه جود شيختهم كلهم بس زي ما قلت لك ما دامك تبين من بنات العيله خلاص ابي وحده من بنات ابو طارق "
شافت امه التصميم بعيونه واحترمت وجهت نظره ..لاحظ فارس ترددها وقال "يمه لك اعتراض على بنات متعب"
امه "شف يمه انا تفكيري من تفكيركم يا عيالي لا همني هرج الحريم ولا الهمز واللزم والواحد لاخطب بنت يخطبها من سمعه ابوها واخوانها ومتعب وعياله رياجيل والف نعم ونسبهم يكسب مايخسر "
فارس بتركيز وفطنه "كملي يمه احس فيه كلام بتقولينه بعد"
ابتسمت أمه وكملت بجديه "عايشه ما هي البنت الي تناسبك يبيلها سنع وصبر انت مستعد لها الشي"
ابتسم بكسل "يمه ما انولدت البنت الي تعصى علي وانا فارس بن سلمان ازهليها بس "
امه "انت خذلك كم يوم وفكر هذا عشره عمر مو لعب"
فارس "ابشري يا ال****************************************ـ"
الا وأذان العصر يسمعونه ..
وقفت امه "يالله يمه احتر اخوك ماجد واطلعوا صلو العصر بالمسجد"
وما امداها تخلص كلمتها الا وماجد يطق الباب "عييييال يالله المسجد "
فارس وهو ياخذ شماغه "يالله جاآآآي"
وطلع عقب امه قال ماجد بجمود وهو يشوفهم طالعين سوا "هاه وش انتج هالاجتماع المغلق "
فارس وهو يغمز له "خير بس خلنا نطلع نصلي عقب نتفاهم "
ماجد كان باين انه واصل حده بس كالعاده متكتم ..
بعد الصلاه ...
>>في مجلس الرجال
قال فارس وهو يقهوي امه واخوانه "انا قررت اخطب عايشه بنت متعب"
مشاري بحيره "غريبه ورى ما تخطب جود"
كان ماجد ساكت ويدور فنجاله بيده ويتسمع في مناقشه اخوانه ..
فارس وهو يناظر ماجد ويلاحظ توتره الي يحاول يخفيه قد ما يقدر "خلاص انا نويت "
مشاري وهو يبتسم لاخوه "الله يقدم الي فيه الخير "
فارس وهو يناظر اخوه الكبير الساكت .."ماجد ما سمعت رآيك"
ماجد وهو ينزل فنجاله "هذي حياتك يا فارس والقرار يرجع لك انت"
فارس "مالي راي من عقبك يا ماجد انت راس العيله وبمكانة ابونا"
ماجد بابتسامه سريعه "هنا ومالي رأي"
فارس "اجل نتوكل على الله "
ماجد "ايه .. واذا تبينا نخطبها لك بكره ماعندي مانع "
فارس "خير البر عاجله نخطب ونملك والعرس لاحقين عليه البنت على كلام امي ما تدرس صح يمه"
ام ماجد وهي تبتسم ابتسامه فخر بعيالها "ايه درست سنه بالكليه وتركتها "
ماجد "اجل توكلنا على الله"
وكمل يكلم مشاري "بشرني عن اخر التجهيزات العرس بقي عليه اسبوع ناقصك شي محتاج شي"
مشاري "عساك سالم يا ماجد كل شي تمام التمام والبنات ماقصرن اهتمن بالباقي يعني بستغل على الايام وارتاح احس اني قاضي"
امه بحنان "أي والله يا وليدي عضامك ببتكسر من الهم "
فارس وهو يغمز له "ايه يمه لا تشيلين هم من يشوف المدام المصون بيطير التعب ذا كله "
الكل"هههههههههههههههههه"
مشاري "ههههههه من يوم يومك وان تغار مني
فارس "من زينك اغار منك"
مشاري وهو يضم امه "الا تغار لاني دلوع امي"
كان ماجد مبتسم من حركاتهم الهبلا ..
فارس "قم طس ماخذ في نفسك مقلب"
وتذكر ماجد شي .."يمه نسيت اعلمك ترى مهر البتول حولته لحسابها الخاص اليوم خليها تبدا تجهز لزواجها ترى ماعندكم وقت "
امه "ابشــــــر بكلم خواتها وهن مو مقصراآت"
ماجد وهو يهز راسه ويحس بضيق لان البتول حبيبته الي رباها بتتركهم قريب وبتكون راعيه بيت وزوجه
قال بغصه "طبتك اذا نقص عليها شي علميني يمه ورقبتي سداده"
امه وهي تمسك يده "الله يخليك لنا يمه ولا يحرمنا منك"
،
،
،
،
،
،
،
>>>> بيت ابو طارق
ام طارق لنجوى الي جالسه تقلب في القنوات
"نجوى كلمتي ماجد "
التفتت يم امها "ليش (وتذكرررررررت) يوووووووووووووووووووو نسيت"
طلعت عيون امها قدام "يا جعلك للي مانيب قايله ورى ما كلمتيه "
نجوى وهي عاقده حواجبها "نسيت ورب الكعبه"
امها بعصبيه " المفروض ما تنسين "
نجوى "طيب نسيت شسوي"
امها "مالت عليك الرجال له اسبوعين طالع من المستشفى وانتي الي المفروض تكونين اول من يكلمه ما كلمتي وش بيقول عنك"
نجوى وهي تحس بضيق "الحين اكلمه ، كانه يعطيني وجه لاكلمته دايم رسمي معي"
امها بصدمه "تبينه يقط الميانه انتي ما تعرفين ماجد قبل لا يملك عليك"
نجوى وهي تناظرها بقوه "الا اعرفه وانا ماخذته الا عشان اكسر خشم جود"
امها وهي تغمز لها "يعني ماهو معجبك"
نجوى بابتسامه "الا معجبني كشكل بس كطبع لااا"
امها "مصيرك مغيرته حنا ماصدقنا حدد موعد العرس تجين وتخربينها "
نجوى بخوف وهي تجي وتجلس جنب امها "يمه الي سويناه صح "
"متى.؟"
قالت بخوف "قبل ثلاث سنين"
طلعت عيون امها قدام وقالت بعصبيه وهي تتلفت وتتاكد ان ماحد يسمعهم "تهقين فيه احد بياخذك عقب الي صار ذيك السنه "
سرى البرود بجسمها "ايه وش فيني ؟"
امها وهي تضحك بدون نفس "ولاشي الا انك بايته بشقة عزوبيه ساعات "
طاح قلب نجوى تتلفت وقالت لامها "يمه اص لاحد يسمعك السالفه ذي طوينا صفحتها واخواني وابوي ما يحبونها وبعدين انا سليمه ما مسو مني شعره"
امها بعصبيه "الي قلته لماجد غير "
حطت نجوى يدها على راسها "يمه تدرين انك ورطتيني ورطه مدري وين المخرج منها "
امها وهي تضحك وتشرب الشاهي الي ببيالتها "عادي بيفرح لا درى انك سالمه وعفيفه انا قلت له انك منهاره وماخذنا منك حق ولا باطل وذيك الايام ما نقدر نوديك مستشفى لان عيلتنا معروفه في كل مكان وحتى لو مافيك شي الخبر بينتشر "
نجوى بامل "مدري يمه السالفه احس طالت وانتقامي من جود كبر بعد "
ام طارق "ماخسرنا شي وماجد رجال والنعم فيه يكفي يوم نخيته ضرب على صدره وخطبك على طول "
نجوى وهي تعض اظافير يدها "يمه طارق مانسى السالفه واخذني الصيفيه الي فاتت لمستشفى اهلي وكشفت علي الطبيبه"
طاحت البياله من يد امها "وشو..؟ وليه ما قلتيلي "
نجوى بخوف "ايوه عشان تعصبين زي الحين"
امها وهي شوي وتنهار "هبلا انتي انا مصدقه انك بخير واقنعت ابوك والعيال بس ما توقعت ان طارق بنفسه شكوك بعد هالسنين "
نجوى "طارق ما ينسى لو يمر مليون سنه مو سنتين ولا ثلاث ولا اربع "
امها ووجهها اصفر "تخيلي لو يعلم ماجد بالحقيقه"
نجوى "ههههههه اجل طارق او ابوي وتركي يدرون ان ماجد عنده خبر بالسالفه اساسا "
امها وهي تو تنتبه "ايه صادقه"
نجوى بابتسامه جانبيه ونظره خبيثه "والله وعرفت اغلب جود واحرق قلبها طول العمر تتكبر علي بالعلم والزين وكانت متكبره لان ماجد يبيها والحين كل شي انتهى جود انتهت وانا الي انهيتها "
سكتت امها وهي تستوعب الكره الي بقلب بنتها لجود ..
دق جوال نجوى وناظرته رمته على الصوفا لينه بالارض "اااااااااااف"
امها "مـــــــــــــــــن .؟"
نجوى وهي حاطه رجل على رجل وتتفرج بالتلفزيون "وحده من الي كانن معي بدار التحفيظ "
امها "ماعادك برايحه لهم "
نجوى ماردت وراحت لغرفتها ..دخلت وسكرت الباب ..
نامت على السرير وبحضنها المخده الصغيره جلست تفكر والضيق يطبق بصدرها كالعاده عقب كذبتها الي نفذتها امها عشان ماجد يتزوجها صارت النوم ما تذوقه من الاحلام القشرا والضيق الي بيكسر ظلوعها ,, ومالقت نفسها الا داخله دار لتحفيظ القران ..وسوت علاقات لكن ما قدرت تتاقلم مع طيبة وسمو الايمان الي بقلوب من دخل الدار طلب لحفظ كتاب الله وتعلم سنة نبيه لقت نفسها بوادي و واهداف الدار بوادي جلست معهم فتره ثم وتركتها لغير رجعه والبنات الي فيها يحاولون يساعدونها لكن تصدهم عنها لدرجه انها تفكر تغير رقم جوالها عشان تقطع كل صله لها فيهم ..سكتت تذكر ماجد يوم كان مأيدها بدخولها للدار ومتحمس لها ويشجعها..
تأففت من هالذكرى ورجعت تتذكر انها ما كلمته اخذت الجوال ودقت عليه..
دقه .. ثنتين .. ثلاث ........... ومارد
"اف" ورمت الجوال "عمرك ما رديت"
،
،
ناظر ماجد في جواله ..ابتسم ابتسامه على جنب "بدري "
حطه صامت ورماه على جنب ..
اخذ تلفونه الي على يده اليسار بالطاوله الجانبيه للمكتب ودق على جوال فارس
"الو"
ماجد "هلا فارس وينك"
فارس "بالبيت"
ماجد "ابيك تدور قاعه وتحجزها للزواج"
فارس "ابشر بس بأي تاريخ تبيها "
ماجد وهو يسند ظهره لكرسيه "بعد زواج بندر "
فارس "اعتبر الموضوع منتهي "
ماجد "زين "
فارس "سلام "
سكر ماجد التلفون .. وغمض عيونه الله يعين ..
بعد ماسكر فارس الجوال سالته امه "ماجد يبيك تحجز له قاعه"
فارس "ايه"
ووقف واخذ شماغه ثم طلع يشوف قاعه تليق بماجد وبمكانته ..
قالت البتول بتازيمه "ياربي طفــــــــــش نجيو بتجي لبيتنا وتغثنا"
خزتها امها "لا جيت نجيو ذيك الساعه بتكونين في بيت رجلك"
عافت البتول البطاطس الي معها ..
الا بدخله اماني عليهم وماجد الصغير ..
اماني "السلام عليكم "
"وعليــــــــــــــــــكم السلام"
وبعد السلام .
البتول "ياي وش هالزياره الحلوه"
اماني "اليوم خميس نسيتي يوم الجمعه "
البتول "هههههههههههاي نسيت باقي الاخت ريووف وتكمل"
اماني "امس تقول بتشوف خالد"
البتول بتكشيره "ياشين الرجال لا جا يتحكم هذا بيت اهلها "
امها وهي تهز راسها "الرجال قوامون على النساء"
سكتت البتول ماتبي تناقش امها ..لانها كالعاده بتكون خسرانه ومالها حجه
.

svrj; fhg.lk gp/i ,uaj; fhgtvhr h,rhj hg[.x hgohls hgohls hg[.x h,rhj fhg.lk fhgtvhr svrj;












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2011, 10:58 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.69 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: سرقتك بالزمن لحظه وعشتك بالفراق اوقات الجزء الخامس



>>بيت ماجد ..
ماصدقت ام ماجد البتول راحت للمطبخ قالت لاماني "يمه مهر البتول بحسابها الحين والعرس مابقي عليه شي ابيك انتي واختك تساعدنها في التجهيز للعرس"
اماني وهي تحب راس امها "افا يال**************************************** البتول اختنا الصغنونه ما يحتاج توصين "
الا بدخلة ريووف "سلااااام"
اماني وامها "هلا وعليكم السلااااااام"
سلمت عليهن ..وجلست قالت ريووف وهي تنزل عبايتها وتنفض شعرها الاشقر المجعد "وين اخواني والبتول"
ام ماجد "البتول راحت تجيب حلا . والعيال تعرفينهن حايسين بزواج مشاري وماجد "
ريووف بابتسامه"الله يوفقهم والله وجا اليوم الي يراكض فيه ماجد ويجهز لعرسه"
ابتسمت امها وقالت "هههههه اخوك على خبرك لاهي بشغله "
عقدت ريوف حواجبها "اما عاد ، ومن يشوف امور العرس"
امها "فارس الله يعافيه "
استغربن البنات ...وقالت اماني وهي تضحك "ياخذ خبره فارس عشان لا اعرس بعدين"
امه "الله يبلغني هاليوم على خير"
دق تلفون البيت الا انها ام يحي جارة ام ماجد وصديقتها ، جلست ام ماجد تسولف معها وتسحبن البنات لغرفتهن لقديمه ..
قالت اماني وهي تجلس على الصوفا "مهر البتول وصل"
ريوف بفرحه "حلووووو يالله متى نبدا نقضي لها ابي استرجع ذكريات التجهيز للعرس"
اماني"هههههههههههه هذا الي هامك "
ريووف "ههههههههه حرام عليك .." سكتت شوي ثم كملت "اماني ليش احس ان ماجد مو فرحان بعرسه "
اماني وهي تعقد حواجبها "من وين لك ذا الاحساس"
ريووف وهي تهز كتوفها "مدري بس فررررررق كبير بينه وبين مشاري "
اماني وهي ترجع شعرها ورى "لاتنسين ماجد طبعه غير عن باقي اخوانا ماجد ثقيل ورزين طول الوقت "
ريووف "ممكن بس احسه مو مبسوط والدليل انه رامي حمل عرسه على فارس اخوي"
اماني بدا الشك يتغلغل براسها قالت تدور اعذار "ماجد مشغوووول ومو فاضي ابد انتي تعرفينه زين من يوم ما مات ابوي وحمل الكل على راسه حتى اخواني طالعين منها وكل واحد منهم بوظيفه حكوميه "
ريووف تذكر اختها "لاتنسيييين ان ماجد ضابط بفرقه القناصين "
اماني "هههه احيان انسى لان اغلب وقته بالشركه ودوامه وقت الازمات"
ريووف بتكشيرة وذا شي ينساها لواحد نسيت استدعاءهم له في المداهمات الي صارت الفتره الي فاتت على الارهابين "
انقلب وجه اماني من هالسيره "ماقول الا حسبي الله ونعم الوكيل على الي يهددون امن البلد ويشوهون صورة الدين قدام العالم "
ريووف بكآبه "وحسبي الله عليهم بسبب ارواح رجال الامن الي راحت بسببهم وهم يكافحون ويدافعون عن الوطن والعرض والحمى "
الا بدخلة البتول "اهلييييييييييييين والله ريووف هنا "
ريووف "هههههههههه اهلين قلبي اخبارك"
البتول "بخيييييير الحمد لله اخبارك انتي؟"
"انا طيبه الحمد لله "
اماني وهي تجلس جنب اختها البتول "اسمعي اليوم بنطلع السوق تطلعين معنا "
البتول باستغراب "اليوم"
ريووف "ايه امي بتجيها جارتها ومعنا فرصه نفر شوي المول مو بعيد من البيت "
البتول وهي رافعه حاجب "احس ان فيه مؤامره"
اماني وهي توقف وتسحب اختها جنبها وتجلسها "ماجد حول مهرك لحسابك بالبنك"
قالت اماني مهرك من هنا الا وتفز البتول من هنا كن قارصتها عقرب ..مسكتها اماني وجلستها ..
قالت بحنيه "البتول عن الحركات الي مالها داعي"
دمعت عيون البتول وبدت تتنافض "أي حركات على الاقل انتي ما تزوجتي غصب"
شهقت اماني "البتول انا متزوجه زواج تقليدي ولا اعرف زوجي قبل ولا عمري سمعت عنه "
البتول وهي تحاول ما تصيح "بس على الاقل ما زوجوك غصب"
اماني وهي تتمسك بالحلم قد ما تقدر "يا حبيبتي محد زوجك غصب "
البتول ارتبكت "كنت بزر معرف مصلحتي ماعطوني فرصه"
اماني بابتسامه "البتول بسالك سؤال وابي جواب صريح"
البتول "قولي"
اماني "لو فرضنا انه ما زوجك ابوي المرحوم لبندر وجاك بندر يخطبك بترفضين"
انلجم لسان البتول ما تدري شتقول ..
ريووف كانت متفرجه على حوار خواتها وماتدخلت لان اماني تعرف تعالج أي موقف مهما كان صعب وذي موهبه من الله ..
قالت البتول وجرأتها بدت ترجع لها "يمكن ليه لا "
يمكن.؟؟
وش جالسه تقول وهي شابه فيهم نار ما تبيه
اماني "بسالك طيب اخوك ماجد تهقين لو يخطب أي بنت بترفضه"
البتول بسرعه "ماجد ما ينرد ابد "
اماني وهي توقف ويدها على خد اختها "ماجد وبندر وجهين لعمله وحده وانا مسؤوله عن كلامي لاني تربيت طول عمري بوسطهم وما تغطيت عن بندر الا بالهواش والطقاق لانه اخوي الي ما جابته امي ومازال"
وطلعت قبل لا ترد عليها البتول ..جلست البتول تفكر في كلام اختها ومع كذا تحس انها مجروحه بسبب تصرف ابوها وبسبب قبول بندر له..
دخلت اماني بعدها بدقايق ومعها عبايتها وعباية البتول ..
البتول بعناد وبزاره "مابي اروح "
ريووف وهي تغمز لها "وتفوتين عليكـ الفرفره بدون ما يكون معنا احد من العيال ويعجلنا "
ماقدرت البتول تقاوم بس لان السالفه بندر فيها ..
بس على مين اماني وريوف بالطيب بالغصب ناويات يعدلن تفكيرها الاعوج ..
،
،
،
،
>>> بعده بساعه
دخل ماجد البيت وكان الوقت على الساعه 9 باليل..
لقى امه بالصاله جالسه تتقهوى بلحالها ..
ماجد "السلام عليكم" وحب راس امه ثم جلس جنبها
امه "وعليكم السلام والرحمه"
استغرب ماجد جلوس امه بلحالها .."وين البتول"
امه "راحت مع خواتها للسوق"
ماجد "السوق .. ايه زين ما يخالف "
امه "اقول يمه عرسك مابقى عليه شي متى بتأثث جناحك هذا اذا كنت مصمم تسكن معنا هنا"
ابتسم وقال يمزح "افا يمه تبين الفكه مني"
امه بحنان وغصه "لا يمه وش هالكلام انت تعرف انك عندي غير كل الناس صح اني احب اخوانك وخواتك بس انت غير وانت ياما شقيت وما ارتحت عشان الكل والحين ابيك تدور راحتك وتستقر "
ماجد بجديه "راحتي يمه لا قمت الصبح وشفتك .. لا جلست معك .. لا سمعت حسك بالبيت هذي هي راحتي والحرمه الي ماتبي اني واهلي انا مابيها انتي سامعه منهن شي (يقصد نجوى وامها)"
طبعا مهما بيمر عليها تلميحات ونطل كلام مستحيل تدخل ولدها فيه لانها ما تنهز بالكلام الي ماله داعي ..
ام ماجد وهي تقدع "لا يمه ماحد قال شي"
ماجد يعرف امه زين لو تسمع كل شي مستحيل تعلمه ، قال وعيونه مركزه عليها "اكيد"
امه بثقه وهدوء "ايه"
سكت ومارد ...
قالت امه وهي تو تتذكر "متى بتخطب لفارس"
ماجد وهو يصب له فنجال قهوه ثاني "قلت له ويقول بعد عرس مشاري "
امه "شوره وهداية الله "
ماجد "اقول يمه مشاري ناقصه شي فلوس معونه"
امه "الله يخليك لنا يا وليديانت تعرف مشاري زين لو محتاج شي بيجيكـ "
ماجد "ما يخالف يمه انا بعطيك مبلغ وعطيه له "
امه "انت عطه ياه "
ماجد "انا قد عطيته قبل ولو بعطيه الحين ما هو ماخذه"
امه وهي عاقده حواجبها "انا معطيته بعد وماهو راضي ياخذها مني "
ماجد "ما يخالف يمه ماهو برادكـ بس انا بيردني"
امه "على راحتكـ"
طلع ماجد من جيبه ظرف ابيض وعطاه لامه ..
امه بحنيه له لانه شايل الكل على راسه متكفل فيهم وناسي نفسه "وانت يمه ماتحتاج شي مو ناقصك شي"
ماجد بابتسامه "دعواتك يا ال**************************************** هذا الي احتاجه"
الا ويسمعون اصوات البنات يضحكن ويسولفن بالمدخل
دخلن الصاله وكل وحده يدينها مليانه بالاغراض ..حمر وجه البتول وهي تشوف ماجد جالس يناظرهن ومبتسم ...
اماني "الشيخ ماجد هنا "
وسلمن على اخوهن ...
شاف ماجد البتول مستحيه مره .. قال وهو يناظر في ساعته "عندي مكالمه مهمه الحين"
ريووف وهي مكشره "ماشبعنا منك يا خوي"
ماجد "بروح اكلم وبرجع خمس دقايق بس"
وطلع لمكتبه .. قالت البتول بعصبيه "فشلتنا في ماجد مااااااااااااااااااااااااالت"
ريوف "ههههههههههههه عادي ياما طحت بمطبات يوم اقضي لعرسي"
اماني"ههههههههه ايام رهيبه"
البتول "بروح انادي الشالغه تودي الاغراض الغرفه غريبه ان ماجد جاي بدري اليوم لو داريه ماطلعت مكان"
ريووف "صدق ماعندك سالفه"
البتول وهي تخزها "انادي الشغاله اصرف"
وطلعت...
ام ماجد بكآبه "والله يا هالبنت مضيقه صدري"
جلسن البنات جنبها..
اماني "ليه يمه"
ام ماجد "البنت ماتبي تتزوج بندر مدري الي نسويه صح ولا خطا "
اماني وهي تناظر في ريووف "لا تخافين يمه ان شاء الله صح ولو مو صح ما كانت هذي رغبة ابوي الله يرحمه"
ام ماجد "الله يرحمه ، يمه فهمن اختكن وعقلنها تراها بزر ماتفهم لها سنتين ومزعجتنا بذا السيره حتى ماجد بغى يضربها مره"
شقهن البنات ماجد يمد يده ........
ريووف بفجيعه "متى هالكلام؟"
ام ماجد علمتهن بالسالفه ... كلها من مكالمه بندر لهواشها مع ماجد ..
اماني بصدمه "الله يخس ابليسك يا البتول على هالطبع الشين"
امهن "عشان تعرفن اني شايله هم هالبنت من قلب"
ريووف "لا تشيلين هم يمه وحنا موجودات"
ام ماجد وهي تناظر بنتها النحفانه "ريووف يمه تعبانه انتي.؟"
تغير لون وجه ريووف "لا بخير الحمد لله"
ام ماجد "فترتك الاخيره ما عجبتيني فيك شي خالد قايل لك شي "
حست ريووف بالغصه تجزرها جزر والوجع والنقص يذبحها ذبح ..
لكنها تماسكت امها انسانه مريضه وعلى راسها هموم الدنيا وماودها تشغل بالها وتضيق اخلاقها زود يكفي عمايل البتول معها ..
وجاها الفرج من الله .. لان جوالها دق
طلعت من عند امها واختها لان المتصل خالد ..
قالت ام ماجد لاماني "يمه حاسه ان اختكـ مو مبسوطه بس تكابر كلميها كود تكلمك لانها ما راح تعلمني بشي"
اماني "ابشري بالخير يمه اكيد متضايقه من سالفة تاخر الحمل وماتبي تغثكـ"
امها وهي تهز راسها "الله يهدي سرها يارب لو خالد يرضى بس يسوون فحوصات"
اماني "يا يمه انتم مكبرين السالفه وريووف جننوها المجتمع ترى مالها سنتين متزوجه "
ام ماجد وهي تناظر اماني بحزن "يمه لو اختكـ ورجلها سليمين كان حملت من زمان"
اماني بغصه "يكون الله بالعون "
،
/
،
/
،
/

>>> بغرفتها القديمه
ريووف وهي تحس بالغصه ذابحتها وزادت يوم سمعت صوته ..
خالد "مساء الخير والاحساس والطيبه ..مساء مايليق الا بريووفه"
ريووف "هههههههه مساء الورد قلبي"
خالد وهو يكابر ألمـه "شخباركـ"
ريووف "بخير ما دامكـ بخير " ودمعت عيونها
خالد حس بشي في صوتها "ريووف انتي بخير "
ريووف بهمس "ايه"
تناسى خالد وجع راسه وقال "ريووف حلفتك بالله تقولين لي شفيك اهلك فيهم شي"
ريووف "لا بس متضايقه شوي"
خالد بحزن لانه ماوده يكون الي مضايقها سالفه الحمل "وش مضايقكـ"
ريووف "ولاشي قل انت ماعندكـ رحله اليوم"
خالد بهدوء "ريووف لا تتهربين من الجوابـ ومادامكـ تهربتي انا عرفت الي مضايقكـ"
ريووف بكآبه "لاتزعل خالد غصب عني مو بكيفي"
خالد والالم يضج براسه اكثر ، لكنه قوي وقوته مفخر عزته "ما زعلت يا عيون خالد .. بس مالك الا الي يرضيكـ"
انجلت غيمة الحزن عن قلب ريووف وجا مكانها الترقب والخوف من الجاي "جدك خالد"
خالد بحنيه "عشانكـ يا ال****************************************ـ مستعد اسوي أي شي انتي تعرفين اني راضي بقسمة الله والنصيب وما يهمني لا عيال ولا مال مادامكـ معي اكذب عليكـ ان قلت ما ابي عيال بس ما دام الله حرمني منهم فانا مانسيت انه عطاني ريووف ، ريووف الي مريحتني ومو مقصره بشي ريووف الي هي كل شي بحياتي.. ريووف الي تحملت غبائي وعنادي اول شهور زواجنا يوم بسوي فيها قوي ولي كلمه عليها يوم اثرو علي اخوياي بالعمل ووهموني ان الحرمه اول شهور الزواج يبيلها واحد شديد وما على لسانه الا كلمة لا ما يدرون انهم بهالطريقه يقفلون ابواب القلوب وهي لسى ما انفتحت لبعض ، عرفتي الحين ليه ما يهموني"
طبعا خالد كان يتكلم من هنا وريووف تبكي بصمت من هنا ..
تبكي
من فرحتها بموافقته انهم يسوون فحوصات رغم اعتراضه على تطفل الاطباء على حياتهم الخاصه
تبكي
من تغير احواله هالشهور الي فاتت للاحسن ومن انسان جلف جاف بالتعامل في بعض الاحيان لانسان مختلف متفهم وحنين .. صحيح عيوبه فيه ولكل انسان عيوب بس التغير ملحوظ
تبكي
لانه ولاول مره بحياته يعبر عن شعوره بهالاسلوب ..
ريووف بهمس "الله لا يحرمني منكـ"
خالد حس بدموعها الصامته "ريووف ليش تصيحين توني قلت لك لا رجعت سويت الي يرضيكـ"
ريووف تحولت من حالة الرجا لموافقته في يوم لحاله الخوف من نتيجة الفحوصاتـ وخوفها من خساره لانه مهما كان زوجها وتحبه ..
كمل "ريوف قولي ليه تصيحين"
"ولاشـ..شي"
خالد بهدوء "ريووف لا تخافين من النتيجه لانها مو مهمه بالنسبه لي"
قالت بضعف وهي تحس بسيطرتها على نفسها تنهار "خالد واذا كنت ماجيبـ عيال"
ببرود "واذا"
عصبت "خالد تنازل عن برودك شوي خلني احس فيكـ ليش انت متباعد معي "
ارتبكـ خالد من هجومها وقال "ريووف لو العيب فيني وش بيكون قراركـ"
ريووف بارتباكـ "وش هالسؤال"
قال يذكرها " من المتباعد الحين"
رجعت تحزن وتخنقها دموعها "خالد مهما صار انا احبكـ وببقى معك طول حياتيـ لان النتيجه ما تهمني بس ابي ارتاح "
خالد بابتسامه "ببقى معكـ لين اموتـ وما جابتها امها الي تسوى ظفركـ يالغلا "
ابتسمت من قلبها ...
الا وبدخلة اماني وهي تسوي حركاتـ تضحكـ ...لان ريووف لها فتره طويله وهي تكلم بالجوال
خالد والالم يشتد عليه لدرجه مو قادر يتحمل قال بكلمات سريعه "اكلمك بعدين سلام"
وسكر قبل لاترد .. قالت بااستسلام وخضوع "سلام"
اماني ما صدقتـ اختها قفلت الجوال " اذا ذي هذرتكم بالجوال اجل بالبيت شتقولون "
ريووف رجع لها طبعها المرح "ههههههههههههههاي ياشين الغيره"
جلست اماني وقالت "اشوف مكالمه فارسكـ الملثم قلبتك ميه وثمانين درجه"
ريووف بحب "الله يخليه لي يا ام ماجد والله اني احبه "
اماني "ههههههه احد قال ماتحبينه"
ريووف وهي تجلس قدام اختها لان اسرتهن قبل كانت جنب بعض وغرفتهن زي ماهي رغم زواجهن وكل هذي رغبات ماجد الي فضل ما يتغير شي بترتيب لبيت رغم وفاه ابوه وزواجاتهن ..
ريووف "هههههههههه لا ما قلتي بس انا تزوجت انسانـ غريب"
اماني "احمدي ربك على نعمته وفضله عليكـ وحده من صديقاتي متزوجه واحد مذوقها الويل "
ريووف "حامدته وشاكرته واخيرا صبري بدا يثمر ما انكر انه يحبني الا يموت فيني بس غيرته زايده حبتين وعصبي بطبعه بس تاقلمت معه وانا عارفه ان لكل واحد عيوبه وبديت بحول الله اغيره للشخص الي اتمناه والدليل انه وافق اخيرا نسوي فحوصات نشوف سبب تاخر الحمل "
اماني انصدمت "قلتي لي خالد وافق تسوون فحوصات"
ضحكت ريووف وقالت بتأثر "تخيلي"
اماني "ذي يبيلها حفــــــــــــــله وهيصه "
ريووف "متى تعرفين قد ايش ريحتني موافقته ، بس (وحست بفراغ غريب بصدرها) "
اماني "بس ايش"
ريووف "مدري احس بشي ينزع لي فرحتي"
اماني "فالك ما قبلناه .. اقول فليها بس وربي بيرزقكم بصببيان وبنات"
ريووف "ههههههههههههههههه"
اماني وهي تشوف ضحكة اختها المختفيه لها مده "ايه اضحكي وفرفشي نبي ريوف القديمه ترجع"
ريووف بابتسامه "ان شاء الله شرايك نعزم جود تجينا "
اماني "هههههههههههه انهبلتي الساعه تعدت عشر تقولين نعزم جود خليها بكره انتيي بتنامين هنا"
ريووف "ايه"
اماني "وعمتك من عندها"
ريووف "اليوم جمعه بناتها والله كان ودي اجلس معهن خصوصا ان نوره بتنام عندنا بس عمة خالد وبنتها فاطمه بيجن ويمكن تنام فاطمه"
اماني باحتقار "تدرين ماحبيت عمة خالد في وجهها لؤم مو طبيعي وبناتها بعد خصوصا فاطمه"
ريووف بقهر "ومن سمع لكـ تخيلي تقولها بوجهي بزوج خالد فاطمه كود يجيله عيال"
امااني علاقتها مع اختها قويه وعندها فكره عن حركاتـ عمة رجلها "ماعليكـ منها واعلى مافي خيلها تركبه فوضى الدعوه هذا رجال مو بنتـ يمشونه على كيفهن حتى البنات وهن البناتـ صارن مستقلات ولهن راي وكلمه"
ريووف وبدت ترتاح نوعا ما "الله يجيب الي فيه الخير والله اني ماسكه نفسي عشان خالد "
اماني "تعجبيني احشم الكلب من حشمتك لاهله وما دام انها انسانه ما تتقبلك ابد رغم انك ببداية الزواج حاولتي تكسبينها ام وصدت عنك مالك الا تتجنبينها قد ما تقدرين"
ريووف " هذا الي اسويه والله كريم الا البتول وينها "
اماني "مدري يمكن نزلت تحت عند امي وماجد وكني سمعت صوت المعرس "
ريووف "هههههههههههههه أي واحد عندنا اثنين "
اماني "ههههههههههههه مشاري طبعا"
ريووف "اجل يالله ننزل نجلس معهم الا بتنامين انتي هنا "
اماني "ايه رجلي عنده استلام يومين"
ريووف "حلو عشان نعزم جود تجينا"
اماني "وندوش"
ريووف وهي تغمز "والله لو تسحبينها من كشتها ماجت هههههههههه العرس بقي عليه كم يوم"
اماني"ههههههههههههههه ايه صح الله يوفقها "
ريووف "ويوفق مشاري يا بختهم ببعض "
اماني وهي توقف "اللهم امين يالله ننزل"
ريووف "يالله"
،
/
،
/
،
/
،
/
،
>>>> بمطار الملك خالد بالرياض
لبس خالد بدلة الطيران ينتظر موعد رحلته الي حمد ربه انها مو طويله بس لجده ..
كان العرق يتصبب منه ومع كذا يكابر .. الالم ساعه يخف وساعه يزيد
اخذ مسكناتـ وبدا مفعولها يبان عليه ..
مساعده "السلام عليكم "
خالد "وعليكم"
"خالد انت شاحب قل لي لسى مصر تتولى هالمهمه"
خالد وهو ياخذ جاكيته واغراضه "ايه يالله مشينا للمدرج"
مساعده باستسلام "يالله"
----->>>
عدت الرحله على خير لان مفعول الدوا استمر طول الفتره الي كانو فيها بالجو وطبعا خالد كان متطمن لركابه لان معه مساعده ويقدر يتولى قيادة الرحله اذا صار له شي وتعب ..
سند راسه للكرسي بعد مانزل من الطياره وجلس يحرك كاس النساكفه الي بيده رجع الطنين براسه يزيد وبقوه ..
خالد لخويه الي باين عليه انه حاس بوجعه "اقول جلوي قم ودني مستشفى احس اني مو قادر استحمل"
جلوي ماصدق خبر "انا داري انك مو طيب بس الله يسلمك ماتخلي العناد دقيقه احط خبر بالمكتب لان عندنا رحله بعد ساعتين "
خالد متخدر من الوجع "زين"
وراح خويه بسرعه وحط خبر بالمكتب وعلى اساس ان كان خالد تعبان هو يقوم بالمهمه نيابة عنه ...
اول ما وصل لخالد طاح مغمى عليه ومسكه بسرعه وهو ينادي رجال الامن يستدعون الاسعاف ..
كان خالد بدنيا غير الدنيا مو حاس بشي بس ضباب اصوات على راسه تحوم .. لكن هالشي سرعان ماتبدد وماعاد يسمع لاي شي ..
وصلو المستشفى بسرعه قياسيه..
ودخلوه الطوارئ ..
جلس جلوي يفرك يدينه ببعض وهو متوتر وخايف ..دق جوال خالد وكان معه ولقى المتصل طارق خويهم ونسيب خالد لانه خالد يناديه دايم بالنسيب غير انهم اصدقاء من ايام المتوسط ..
جلوي "الو"
طارق وهو يرفع الجوال ويناظر في الشاشه حتى يتاكد انه متصل على خالد "السللام عليكم اخوي ذا جوال خالد"
جلوي "هلا طارق ماعرفتني انا جلوي مساعد طيار واغلب رحلاتي مع خالد"
طارق وهو يتذكره "هلا جلوي كيف الحال "
جلوي "بخير الله يسلمك"
طارق وقلبه يرجف "خير يا جلوي خالد وينه"
تردد جلوي مايدري شلون يوصل له الخبر ,,
طارق بالحاح "الو "
جلوي بهدوء "خالد تعب علينا بالمطار ونقلناه لمستشفى ....... بجده "
طارق كان بغرفته يريح لان هالاسبوع ماعنده سفرياتـ ..
فز من مكانه من الخوف "وينه فيه الحين"
جلوي "مدري دخلوه غرفه بالطوارئ له دقايق"
طارق بسرعه "انا جاي الحين ان ساعدني الحظ ولقيت رحلات اليوم ولا جيت بالسياره"
جلوي "طيب بتعلم اهله "
طارق "اكيد سلام "
لبس طارق ثوبه الاسود وغترته البيضاء حطها على كتفه ونزل بسرعه من غرفته ثم نزل الدرج وهو يلبس طاقيته ويعدلها .. لقى ابوه بالدرب
"على وين وانت مالك ساعه جاي يا ولدي ريح "
طارق وهو يناظر في امه وخواته الي مستمعات "يبه بغيتك شوي على انفراد"
ناظره ابوه وشاف الجديه بعيونه "امش المجلس"
وطلعوا للمجلس البراني ...
قالت عايشه لامها بلقافه "يمه شعنده طارق يبي يكلم ابوي على جنب"
امها وهي تتقهوى وعيونها بالمسلسل "مدري يمكن محتاج فلوس"
اسماء بهباله "هه من طارق ، لو تجمعين مصروف البيت مع مصروفنا ماجا نص راتبه "
امها وهي تكش عليها "خمسه وخميسه من عيونك"
اسماء وهي مكشره "يعني بحسده تراه اخوي "
امها "ما يحسد الحلال الا اهله"
الا وجوال نجوى يدق ... ام انس تتصل ..
تأففت ..
قالت عايشه وهي تغمز "الا نجيو ما كلمتي ماجد هاليومين"
نجوى وهي تقلب عيونها "لا مايرد علي "
عايشه "من الي يدق الحين"
نجوى وهي توقف "ياكثر لقافتك "
وطلعت للصاله الثانيه ...
نجوى "الو"
ام انس بصوتها الطيب "السلام عليكم"
نجوى "وعليكم السلام"
ام انس "شخبارك يا نجوى"
"بخير الله يسلمك وانتي"
ام انس "بخير نسال عليك"
استحت نجوى لان صديقتها تتصل فيها دايم وهي تجحدها "والله بخير يا مي شخبار انتي وشخبار انس"
ام انس بحزن "وما سالتي عن مريومه "
قالت وهي تتذكر "مريومه"
ام انس "بنتي "
نجوى بشهقه "جاك بنت "
ام انس "ايه لها ثلاث شهور "
نجوى ووجهها طايح "اسفه والله ماعندي خبر"
ام انس "بلاك ماتسالين عني "
نجوى حزت بخاطرها انها تنسى صديقات عمرها وكلهم تركوها لان هي بنظرهم صديقه مافيها خير الا ام انس صديقتها من ايام الثنوي والي ماكانت تقطعها ابد لكن السنه الي فاتت ما اتصلت عليها ..
ام انس تقاطع تفكيرها "كنت بالمستشفى ممنوعه من الحركه عشان حملي كان متعب ولا كان دقيت عليكـ"
دمعت عيون نجوى و نزلت دموعها وهي تسمع قران طالع من غرفه تركي لانه معلي على المسجل ويحاول جاهد حتى يختم حفظ القران الكريم ..
نجوى "السموحه منك يا مي عارفه اني مقصره وكثر الله خيرك انك تسالين عني "
ام انس "ولو انتي صديقتي ومهما كانت عيوبك مانسيت عشرتنا مع بعض الله يهديك بس"
عصبت نجوى ومسحت الدمعتين الي نزلن "قالو لك مجنونه "
ام انس "حاشاك .. بس لو تتركين عنك الصحبه السيئه وترجعين لصديقاتك القديمات مو احسن"
نجوى بعصبيه لان مي حطت يدها على وتر حساس "اذا تتكلمين عن نهى ونجود فهن يسوون كل المغرورات الي كانن بشلتنا بس ينتقدني على كل شي واذا كنتي تتكلمين عن وجد فانا قاطعتها عقب الحركه الي سوتها فيني بنت ......."
ام انس "يا نجوى كنا صغار ومراهقات وانتي كنتي مزودتها شوي ولا تلعنين يالغلا ترى اللعنه ترجع عليك قولي حسبي الله ونعم الوكيل وبياخذ لك حقك منها والموضوع انتهى وانتي ملكتي على ولد عمك ومحد درى عن االسالفه "
قالت بعصبيه "كيف انسى انها يوم قالت لي بتوصلني لبيتنا انها تشتغل ....... وسكتت تمنع الرجفه .."
ام انس كان عندها خبر عن سالفه انتقام وجد لنجوى لان نجوى يوم كانو بالثنوي هزئتها قدام المدرسه كلها واحتقرتها لانهم ناس على قد حالهم فوجد مانست اهانت نجوى رغم مرور سنين على هالموقف وطبعا لان مافيه خير واخلاق انتقمت منها انتقام بيدوم طول العمر لو تم على اكمل وجه ,, لكن الله ستر ونجوى لما نزلت معها على اساس تشرب كاسة عصير مادرت انها داخله شقه كلها عزوبيه ... وان وجد طلعت وتركتها محبوسه بلحالها ..
وبعد نصف ساعه رعب ودموع تذكرت جوالها ودقت على اخوانها .. وماكانت هي تعرف مكان العماره ولا الشقه لكن تعرف رقم وحده من البنات تعرف مكان بيتها وجابو الشرطه وسحبو البنات للقسم واعترفت بمكان الشقه ولحقوا على نجوى لما تجمعوا عليها ذياب البشر عشان ينهشون عرضها وشرفها هالناس الي تجردوا من كل انسانيه ونخوه وكرامهـ هالناس الي نسوا انهم كما تدين تدانـ ... وسجنتهم الشرطه اما نجوى طلعت مع اخوانها .. الي رفضوا انها تطب القسم ولا تنجاب سيرتها بالقضيه ...
لكن طارق ما ارتاح ولا صدق كلامها الا يوم وداها مستشفى خاص وعرف ان اخته سليمه ..
...
ام انس "عدت على خير .. نجوى ليه تركتي الدار "
ارتبكت نجوى "ماعندي وقت "
ام انس "كلها ساعتين عايفه الاجر انتي والله وناسه وسعه صدر على الاقل يا نجوى البنات بالدار مجتمعات على الحب في الله فهمتي كلامي يحبون بعض في الله مو يحبون بعض لمصالح ولا مال وجاه بالله صديقاتك ذلي متى تطرين عليهن ...
سكتت نجوى ..
ام انس "......... انا اقول لكـ ما تطرين لا اذا بغن واسطه ولا بغن منك شي بس اصحي لنفسك يا نجوى الله غرس بقلب كل مسلم بذرة خير اسقي بذرتكـ بذكره وسيرته رسوله صلـ الله عليه وسلم ـى خليها تثمر وتنور لك حياتكـ"
نجوى قلبها الي يميل ساعات وساعات يقسى "بعدين يا مي انا اجهز لزواجي مابقي عليه الا شهرين "
ام انس "مبروك يالغلا وتراي ماني مرتاحه الا لما تصيب نظرتي الخيره الي حطيتها لك بعيوني "
نجوى "خير ان شاء الله "
ام انس "يالله يالغلا فمان الله "
نجوى "باي"
وسكرت الجوال ووجهها يتقلب الف لون ولون .. تذكرت ذيك الشهرين الي عاشتها وكانتـ من اجمل ايام حياتها لكن نهى وونجود ما ارتاحن الا يوم بدت تترك الدار شوي وشوي وترجع لنقطة الصفر ,, وتقسي قلبها حتى ماصار بينه وبين الحجر فرق ..
/
/
/
،
،
،
/
/
/
بالمجلس------>>>
قال ابو طارق "خير بغيت شي"
طارق وهو مو قادر يجلس لكنه دق على المطار ولقى رحله بعد ساعتين وفيه مقاعد بالطياره من حسن حظه ,,
طارق وهو يصك جواله "يبه خالد بمستشفى (............) بجده وبروح له بس حبيت اعلمك "
ابو طارق "لا حول ولا قوه الا بالله علامه "
طارق بعجله "مدري يبه بس انا بطلع على المطار الحين وبطريقي بخلي وحده من عماتي تتصل بريوف وتاخذ رقم اخوان خالد الكبار "
ابوه "زين وانا ابوك بس لا يروعن ريووف "
طارق "ما يخالف يبه سلام"
ابو طارق "سلام "
وطلع طارق من البيت وركب سيارته رايح للمطار وبالطريق دق على جود .. بعد رابع رنه ردت "هلاااااااااا وغلااااااااااااااا"
طارق "هلا بك الف جود ابي منك خدمه"
جود "مصالح هاه "
طارق كان متضايق ومايمزح زي عادته "طارق فيك شي"
طارق "خالد مريض يا جود وطاح عليهم في جده ابيك تكلمين ريوف وتعطيني رقم اخوان خالد الكبار"
شهقت جوددددددد من قلب "يا قلبببببببببي"
طارق بعصبيه "جود ريووف لا تدري وامه بعد ماله داعي نشغلهن يمكن تكون الشغله بسيطه ويكون صداع كالعاده بس اشتد عليه"
دمعت عيون جود وقالت "اصبر بروح اخذ جوال الوليد اظن رقم حمدان فيه وبكذا ماله داعي نكلم ريوف "
طارق "عجلي ابيه قبل لا اطلع الرحله "
جود بغصه "انت رايح له "
طارق "هذا اخوي الي ماجابته امي عجلي علي "
جزد "طيب"
وسكرت الخط وركضت للصاله حتى تاخذ جوال الوليد ...
لطشته وشافها "هاه جويده سرقه عيني عينك"
حمر وجهها "ههههههههههه دقيقه بس تكفى "
الوليد "وجوالك يا مال الفقر "
جود "ههههههههههههههه متعطل "
الوليد "علينا "
جود "هههههههههه الوليد لا تشغلني ثواني وبرجع لك"
وطلعت بسرعه فتشت جواله بيد ترجف ولقت اسم حمدان واسم ابوه المعروف ,,خذت الرقم ورجعت الجوال للوليد ..
الوليد باستغراب "يا حليلكـ ذي بس مكالمتك "
جود "ماكلمت لاني عرفت اسنع هالجهاز الشين "
الوليد "هههههههههه زين"
التفتت بتطلع الا عمر بوجهها "ارحبوووووووو بالحلا كله "
جود وهي تبتسم "عمروه ماني رايقه لك "
عمر "لعنبو ابليس انا اكبر منها وتهزئني "
جود تستهبل "اموووووووووون"
وطلعت غرفتها تركض ....
جلس عمر جنب اخوهـ وهو يضحك .."البنت ذي مدري كيف بيكون بيتنا من دونها لا اعرست "
الا وبدخله ندى "ياسلاااااااااااام وانا كخه يعني"
الوليد "ههههههههههههههه جتك ام لسانين افتك من لسانها الحين ان كنت طيب"
عمر "هههههههههههههههههههاي طالعه على رجلها الله يسلمه"
استحت ندى من اخوانها وقالت "لا تغلطون هاااااااااه "
.
.
.
.
.
عطت جود طارق الرقم ... وجلست على اعصابها ..
ناظرت في جوالها الا وريووف تدق طاح قلبها "الو"
ريووووووف "هااااااااااااااي اخبار العسل"
حمدت جود ربها ان ريووف ماعندها خبر حاليآ بس لين يعرفون وشفيه خالد
جود "بخير ياقلبي اخبارك انتي"
ريووف "طيبه الحمد لله اسمعي جودوه تجيني بكره انا واماني متجمعات عند امي "
ترددت جود " واخلي ندوش"
ريووف "يوه جود تعالي بوريك فستاني عشان ان كان عاري مره ندبر له دبره ونسنعه "
جود "هههههههههههه طيب "
ريووف وهي تتثاوب "يالله جود سلام بنام نعسانه "
جود "سلام قلبو"
قالت تهمس في نفسها /يارب يا كريم احفظ لها رجلها من كل سو ياربـ العالمين .../
دخلت ندى الغرفه وجلست تسولف مع جود عن اخوانها وحركاتهم معها وجود فاطسه ضحك .. وضاع الوقتـ ونست جود ضيقت بالها من الي صار ...
اما طارق فاتصل على حمدان وبلغه بالي صار لاخوه واتفقوا يتقابلون في المستشفى باقرب وقت ممكن ..
وكــــــــــانتـ، الساعات .. دهور .. وسنين لطارق واخوانهـ المفجوعينـ


.












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لحظه, الخامس, الجزء, اوقات, بالزمن, بالفراق, سرقتك, وعشتك

جديد منتدى قصص - روايات قصيره وطويله


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


ترتيب الموقع عالميا
     

Site_Map


الساعة الآن 01:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1