قصص - روايات قصيره وطويله قصص طويله , قصص واقعيه , روايات ألف ليله وليله , قصص حب , قصص خياليه


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-17-2011, 11:01 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
Icon777 (46) سرقتك بالزمن لحظه وعشتك بالفراق اوقات الجزء السادس





الجزء السادس
اليوم الثانيـ ------>>>
وصل حمدان لجده قرابة الساعه ست صباحا لانه مالقى حجز واضطر يجي على السياره وطبعا الرحله للمنطقه الغربيه استغرقت حدود ست ساعات ..
وفي نفس الوقت كان طارق بالمستشفى بلحاله لان جلوي اضطر يرجع للرياض ..
وقف طارق وهو يشوف حمدان جايه يمشي بسرعه ؟.
حمدان "السلام عليكم"
طارق "وعليكم السلام والرحمه"
حمدان "خير يا طارق خالد شفيه "
طارق وهو يمسح بوجهه بيدينه من التعب له اكثر من ثلاثين ساعه مانام ..
"والله مدري شاكين بشي بس رفضو يعلموني وشهو وقالو بيسوون فحص كلي واشعه مقطعيه للدماغ وللحين مدري عنهم "
حمدان ووجهه اصفر "ياربـ سترك انا قلبي مو مرتاح لنوباتـ الصداع الي تجيه "
طارق بخوف "والله مدري بس كانت تجيه بزود وله كم شهر يشكي بس ياخذ مسكنات واظن ماعاد تنفع الله يهديه كم مره قلت له يروح طبيب مختص وهو رافض"
حمدان "ليت ماتنفع وانا اخوك ربك يستر بس "
طارق "يارب "
حمدان وهو يناظر في وجه طارق التعبان ومحاجره السوداء من الارهاق وقلة النوم "اقول شكلك مرهق انا حجزت لنا غرفه بفندق قريب من هنا "
ناظره طارق بقلة تركيز "تصدق نسيت موضوع النوم والحجز"
حمدان وهو يحط يده على كتفه "ما يخالف وانااخوك رح ارتح وانا بجلس هنا لين يجي الطبيب ونعرف وش فيه .."
طارق بعناد "بجلس هنا وانتظر الطبيب المسؤول عن حالته "
حمدان باصرار "يا اخوي ريح والي كاتبه الله صاير صاير جلستك بتضرك مو نافعتك رح الله يهديك ونم لك كم ساعه "
تعبه الجسدي والنفسي كان اكبر من كل تحدي وعناد .. ومالقى نفسه الا طالع من المستشفى ورايح للفندق .؟.
*
.؟.
*
.؟.
جلس حمدان متململ وكل دقيقه يرفع الجوال يشوف الساعه..وصل جده بحدود ست والساعه الحين 8 و الطبيب ماجا ..
الا وجواله يدق .. ابو مقرن يتصل ...
"الو "
"السلام عليكم .."
"وعليكم السلام هلا ابو مقرن"
فهد بخوف " حمدان شعندك متصل على الفجر "
حمدان "والله يا خوي خالد طاح مغمى عليه بمطار جده وهو الحين بمستشفى (.........) وانا انتظر الطبيب المسؤول عنه عشان يعلمنا وش فيه
فهد بصدمه "وخالد وينه "
حمدان "بالعنايه يا خوي شكل سالفته كبيره "
فهد "ياربي سترك ورحمتك الوالده درت "
حمدان "لا لا تعلمها بشي خلنا نتبين السالفه حتى ريوف ماتدري وانا ماشوف له داعي نعلمهن على الاقل بس لين تطلع النتايج ونشوف وش فيه "
فهد "نعم الراي انا جايكـ في اقرب فرصه بس لاصار شي وكلمك الطبيب دق علمني"
حمدان "زين"
فهد "سلام"
حمدان "سلام"
جلس حمدان مسند ظهره للكرسي ومشبك اصابيعه ببعض ينتظر وصول الطبيب .. وشوي الا واقف على راسه طبيب طويل وشعره فيه شوية شايب وباين الوقار على وجهه .."السلام عليكم"
وقف حمدان "وعليكم السلام والرحمه"
الطبيب "قالو لي بالاستقبال انك من اهل خالد ....... "
حمدان "انا اخوه "
الطبيب "حياك الله اخوي ياليت تتفضل معي المكتب لان السالفه يبيلها جلسه"
بان الخوف على عيون حمدان قال الطبيب يواسيه (قل لن يصيبنا الا ما كتب الله )
حمدان "ونعم بالله "
وراحوا لمكتبه .. وهم بالطريق قابلهم طارق "السلام عليكم"
الطبيب وحمدان "وعليكم"
حمدان للطبيب "هذا طارق زميل وصديق خالد واخونا"
الطبيب "تشرفنا "
وراحو كلهم مع الطبيب للمكتب الي بالطابق الثالث وبعد ماجلسوا .. قال الطبيب "شوفوا يا اخوان كل شي يصير لابن ادم مقدر ومكتوب من الله سبحانه والواحد لازم يرضى بقضاء الله وقدره "
سكت شوي حتى عقولهم المترقبه تتشرب هالكلام وتستوعبه ويخفف وطء الصدمه عليهم ..
كمل "......... خالد وكتشخيص مبدئ اظنه مصاب بصداع نصفي فقط لكنه من النوع الشديد لكن............(وصار وجهه اصفر)"
طارق وقلبه يرج بصدره "ايه"
الطبيب بأسى "مدري فيه شي مو طبيعي غير الصداع الي اوهنه لانه شاب قوي ومو ضعيف ولما عملنا التحاليل اللازمه تبين انه مصاب بسرطان الدم"
طاح جوال حمدان بالارض وقال طارق بصدمه "ايش"
الطبيب بهدوء "قدر الله وما شاء فعل"
حمدان بكلمات غير مترابطه ويدينه ترجف "سرط....ان .. كيف شلون ومن وين جاه"
الطبيب وهو يهز راسه بعجز "للاسف يا اخ حمدان هالمرض بالذات أسبابه غير معروفه ...و........"
طارق انعدم واقعه من حوله "و ايش ماظن يا دكتور الي بنسمعه مصيبه اكبر من الي تو سمعناه"
الطبيب برحمه "المرض بحكم انه بالدم يعني منتشر "
حمدان بألم "يعني نتركه يموت ونتفرج"
الطبيب يحاول يواسيهم "الرسول صـلـ الله عليه وسلم ـى قال يا اخوان "عجبا لأمر المؤمن أمره كله خير " وهذي كفاره من الله ومغفره له انتم كبار يا إخوان ومؤمنين بقضاء الله وقدره وحنا مانبي نستعجل الأمور يمكن نلقى حل ولا مخرج طبي "
طارق وهو يناظر في حمدان "ومتى نعرف النتايج "
الطبيب "الليلة إن شاء الله أو بكره اعرفو إني بحاول قد مقدر استعجال النتايج عشانكم ضيوف علينا هنا وتقديرا لظروفكم"
طارق بصدمه الخبر إلي مازالت تشله "مشكور ماتقصر بس نقدر نشوفه"
الطبيب "لا للأسف لأنهم يسوون له الفحوصات الحين"
حمدان بغصه "طيب صاحي هو يدري عن إلي يصير حوله"
الطبيب "طبعا صاحي المسكنات هدأت الوجع وهو بخير حاليآ"
سكتوا العيال ماعاد عندهم كلام يقولونه غير الدعاء له والانتـظار
ويا ما أصعبه من أنتـ ظ ـار !!
،
،
،
>>>> قبل العصر بربع ساعـه
نزل ماجد من غرفته بعد مانام له ساعه يرتاح فيها .. ابتسم وهو يسمع ازعاج خواته بالبيت وتذكرت ايامهم منول ايام الوناسه والجمعات والبيت الي كانن خواته منوراته والي بزواجاتهن تركن فراغ كبير فيه ياليت العادات والتقاليد تسمح انهن يكونن حوله وببيته بس يالله اهم شي سعادتهن وراحة بالهن ..
دخل الصاله "سلام"
وعم الهدوء ثواني لان وجوده ملا الصاله الوسيعه "وعليكم السلام"
جلس جنب امه وقال لخواته "اقول بنات اليوم بيوصل اثاث جناحي ياليت تسنعنه عندي شغل مو فاضي "
امه "يمه فضي نفسك ساعه طيب تاكد انه الاثاث الي طلبته"
ماجد "يمه هو هو اكيد معطيهم عموله وش كبرها عشان يوصلونه في موعده زين تعرفين فارس مالقى حجز بعيد والعرس بعد زواج بندر بشهر"
صرخن البنات "شهر"
ماجد "ههههه ايه ولا تقولن متى يمدينا نشتري فساتين لان فساتين زواج مشاري وبندر تكفي"
ريوف وعيونها طالعه من الصدمه "يالهوي اذا ماشريت لعرسك اجل اشتري لمن "
ماجد "ههههههه عليكن حركات يالحريم لازم التكاليف يعني "
اماني "هذا عرسك انت مو حيا الله "
"هههههههه رايقات"
قالت اماني وهي تجلس قدامه "اقول مجود شرايك تعطينا قصيده من قصايدك الزينه "
ماجد "افتحي لاب توبي تلقين قصيده بدايتها الشعر يعني .. وبعض احيان ما يعني"
اماني "القها علينا"
الا وهو ياذن "بعدين اقرا لك بس الحين صلاه وانا اساسا ناسيها لاني كاتبها من زمان"
.. قالت ريووف وهي تسمعه يإذن "يووووووو امانيو وجع ليه ماذكرتيني ادق على محل الحلويات واطلب حلا وفطاير "
اماني "انا شدخلني ان كنتي نسايه"
امهن "امر الله من سعه لا فاضو من الصلاه اطلبن"
ريووف بتكشيره "ايوه وننتظر لين المغرب على بال ما يوصل"
ام ماجد "اطلبي من غيره "
ريووف واماني "لا مانستغني "
وجلسن يضحكن على بعض لان هالمخبز مافيه زي حلوياته وفطايره ...
دخلت البتول الي سمعت اخر سالفه وقالت تمزح "ايوووووا من يفكنا من لسان جود الحين نسيتي انها تتشرط دايم لا جتنا وتذلنا "
قال ماجد بعفويه "بتجيكم جود اليوم"
البتول "ايه هههههه اجل هالرعب ليه ياربي يا ماجد ماتعرفها لا استلمت ريووف واماني تهزيء تموت ضحك "
اماني كانت تضحك وريووف كانت تبتسم وعيونها على اخوها وتعبيراته ... كان هادئ وملامحه عاديه بس مسكته للجوال بقوه ورجفه تفضح مشاعره ..
وقف ماجد لانه اقام ... وبيلحق الصلاه لا تفوته
قالت ريووف بهمس "شفتي يوم جت سيرة جود وش سوى "
اماني بهمس عن البتول وامهن "ماسوا شي لاتكبرين السالفه"
ريووف وهي تتمهزا "ماسوا شي اماني لا تسوين مو فاهمه"
اماني باستسلام جزءي "طيب ارتبك شوي وتوتر بس"
ريووف "ههههه الاعتراف بالحق فضيله"
اماني وهي تخزها "قومي نصلي ابرك بس "
،
،
---------->>>بغرفتهن ..
كانت اماني تسوي مكياجها وريووف تمشط شعرها الا جوالها يدق "الوووو"
ماجد "هلا ريووف انا بمحل الحلويات الي تحبنه قولي وش طلباتك"
فتحت فمها بصدمه "هاه"
ماجد بعجله "ريووف عجلي علي وراي اشغال"
ريووف "هاه ايه طيب ........"
ونقلته الاغراض الي تبيها ثم سكرت الجوال مصدومه شوي الا وتنفجر ضحك..
ناظرتها اماني "الحمد لله ياربي انهبلتي"
ريووف "ماتصدقين لو اقول لكـ"
وعلمت اماني... الي فتحت فمها بدورها ..
اماني "ههههههه توه مشغول وماعنده ساعه يفضي نفسه فيها "
ريووف سكتت فجأه "عشان تعرفين اني ما امزح يوم اقول لك ان ماجد يحبها للحين"
جلست اماني "طيب يا ريووف يومنه يحبها ليه ماخطبها ليه تزوج نجوى ما تلاحظين ان فيه علامه استفهام كبيييييره حول الموضوع"
سكتت ريووف شوي وقالت بتردد "اماني بقول لك بس لا احد يدري وخصوصآ جود"
اماني "قوليـ"
ريووف "قبل ملكة ماجد بتقريبا اسبوع كان فيه جمعه عندنا انا وجود وندى وبنات ابو طارق "
اماني وهي تفكر "مذكر"
ريووف "انتي كنتي مسافره مع رجلك الديره"
اماني "طيب"
ريووف "كنا نسولفـ وقالت نجوى لجود يا بختك على الاقل ماجد يحبكـ من بين الكل ورغم انه اكبر منك بتسع سنين تقريبا جود استحت وسكتت بس الغيره كانت واضحه بعيون نجوى الي كان ماجد معجبها وكانت تستفز جود الي قالت لها لما زودتها عيب هالكلام قالت لها نجوى وهي تضحك عيب ليه تنكرين انك تحبينه جود طبعا مستحيل تعلمها بالصدق لان نجوى راح تركض لامها وتعلمها وامها بدورها تفضح جود بجماعتنا كلهم قالت جود لا ماجد ولا ميه زيه يحركون فيني نبضه قلب او ادني اهتمام ومن سوء حظها ان ماجد كان مار من غرفتي وسمع كلامها (قالتها بحزن) "
اماني تفاعلت مع ريووف لان السالفه ذي ما تعرفها "لاااااااااااااااااااا"
ريووف بحزن "بعد ما راحن البنات لبيوتهن جلست بالصاله معه وكان يقلب بالقنوات بعصبيه اخر شي قال لي ريووف قلت نعم قال بسالك سؤال وجاوبي عليه يا ايه يا لا قلت اسال قال صدق ان جود هي الي قالت لا ماجد ولا ميه زيه يحركون فيني نبضه قلب او ادني اهتمام انا انلجمت وولع وجهي ودخت الله لا يوريك حالتي يوم سالني طبعا ماجاوبت صرخ فيني روعني وقلت ايه قالته بس ورفع يده سكتني قلت له يا ماجد فهمت غلط خلني اشرح لك وناظرني ذيك النظره وقال لا تفتحين سيرتها قدامي مره ثانيه ومن باعني بعته برخص التراب ومن ما حركت فيه نبضة قلب وادنى اهتمام انا مستغني عنه قلت بس الا ويهب فيني بكل صوته ويرمى الريموت بالارض لينه مية قطعه وقال ان فتحتي معي هالسيره لا انتي أختي ولا اعرفكـ وطلع من عندي زعلان"
اماني راح وجهها اصفر وقالت لريووف وهي تهزها "ريووف ليش ما علمتيني ليش سكتي لين الحب الي بينهم انتهى انتي ماتشوفين جود كل يوم تذبل بسبب زواجه من الي ما تتسمى "
ريووف وهي مدمعه "اماني كنت صغيره و اول مره يصرخ فيني ماجد روعني غير انه ملك على نجوى عقبها بأسبوع "
اماني وهي ضامه وجهها بيدينها "يا الله "
ريووف بحزن "اماني انا مستعده اتقبل زواجه بغير جود الي كانت تحت حمايته وكانت مخصصه بحبه من يوم وهي صغيره لين كبرت لو الي تزوجها غير نجوى ، نجوى ما ينعرف لها مع كل هبه ريح تتغير ساعه نقول مدينه وحبيبه وساعه تقلب على الوجه الثاني انا اتمنى لاخوي السعاده والاستقرار ماجد يستاهل الخير يا اماني وانا خايفه من حياته تتعكر لا تزوج"
دق الجوال يقاطع نقاشهن لينها جود "الوووو تراي بالطريق حبيباتي افتحوا الباب لا انلطع بالشارع (قالت تستهبل) الاخت ندى عندها مشوار مستعجل لمحلات نعومي ااااااااااااااااااااااااااااي وجع ندوش "
ريووف "هههههههههههههههههههههههه الله لا يأمنك على سر مسلم "
جود مسويه مظلومه"حرام عليكـ يالنذله يالله سيو اتفاهم معك لاجيتـ"
ريووف " ههههههههههه طيب بدق على الشغاله تفتح طرف الباب لك والبيت امان مابه احد "
جود "اوكي سياااااااا"
اماني وهي تتذكر "بروح اجيب لاب توب ماجد ابي اقرا القصيده بدايتها مشوقه "
ريووف "هههههههههه طيب لا تبطين"
ثواني الا واماني جايبته .. فتحنه على الملف الخاص بكتاباته ولقت القصيده الي ماحط لها عنوان بمكان وسط فوضى احاسيسه ومشاعره
ريووف "يالله اقري باسمعك"
اماني "اوكي بس مافيه زي القاء ماجد "

الشعر يعني .. وبعض احيان ما يعني *** والجرح ضيفٍ سكن بي والحشا بيته

الشعر ارضي .. يوم ان الهم زارعني *** الشعر نهرٍ .. شربــني يــوم صبّيتـــه

سهّرت وجهي وكف الصبح يصفعني *** كنــي بصمتــي جرحتـه يــوم ناديتـه

يــامــا تحلمــت في قربــك ولـوعنـي *** قلـــت اتحلـــم ببــعدك لــو عـانيــــته

يلعن ابو الحلم بس الحين طاوعني؟؟ *** لـو ادري انه بيصدق كــان صحيتــه

ما انته لحــالك عشان تقـول بـايعنـي *** كثيـر كسـروا ذراعــي يــوم مديتــه

اكـذب البعد .. لـين الــهم يـقـنعـنــي *** كنـي علـى كثـر مـا اذكرني تناسيته

قبل انتفارق وتنسى جرحي اسمعني*** وش فـايـدة كـــل جـرحٍ فيّ خليتـه؟؟

ما قلت لك من (بعد) بعدك يسنّعنـي *** هلحـين شفـني عمـا فاللــيل سـرّيتـه

ضايع من اللّه وطاري البعد ضيعني *** تبــي تــدلــه وطــالــع ويــن وديتــه

يـاكبر ظلـمك تسـافر مـا تــودعنــي *** مـاكنـك الـلــي ذبحنـي لــين حبيتــه


كـم قلــت يـا آدمـي بـعدك يروعنـي *** ويــاكـم جـرحٍ يـجينــي مــاتحريتـــه

اذكرني اليا نثرك الشوق واجمعنـي *** واذكرني اليا حضنك اسمي وضميته

واذكرنـي اليا ذكرت الدمع قطعنـي *** وان مر في خاطـرك رقمـي ودقيته

مع السلامـه وقبل تسـافر اسمعنـي ***
تبقـى أكثــر انسـان بكـانـي وحبيته
للشاعر / محمد الوسمي
سكتن البناتـ والهدوء عم الغرفه وجلست اماني بدون مقدماتـ تصيح ..
اماني عقب ماهدت "ريووف ماجد يتعذبـ انتي مستوعبه هالواقع"
ريووف بغصه "قال لك القصيده قديمه مر عليها دهور "
اماني القويه اختبص حالها "حتى لو ريووف ودي اكلمه عن هالموضوع بس متردده"
ريوف بابتسامه حزن "وش بتقولين يا ام ماجد ليش تسرعت في حكمك على جود.؟ وليه تزوجت نجوى ؟وليه؟ وليه؟ وليه؟"
اماني وهي ترجع تسيطر على نفسها "انا ما اكره نجوى ولا ابي اخرب بيتها بس اخوي ما يهون علي ابيه يفضفض لي اخوي عزيز نفس واعرفه "
ريووف "حاولي وشوفي"
اماني باصرار "بحاول"

،
،
،
تحت ----->>>
وصل ماجد ويوم دخل من المدخل الرئيسي الا البتول بوجهه "طلبن البنات اهب مسرعهن "
ماجد "شيلي الاغراض عني بالاول"
البتول بغباء "يو نسيت لحظه دفعت الحساب ولا اروح اجيب الفلوس من ورى خشومهن "
ماجد "ههههههه لا دفعت ترى كلها ميتين ريال"
طلعت عيون البتول قدام " حلا بميتين علينا يالاربع "
ماجد "تستاهلن "
كمل وهو يدخل الاكياس "رحت ادور المطعم الي ورق العنب حقه تحبنه يالله لقيته"
طلعت عيونها زود ... ماجد وهو يشوف ملامحها "شفيك"
البتول "ولا شي بس المطعم مو حول المخبز انت الي جايب الاغراض"
ماجد يستهبل "لا خيالي "
البتول "ههههههههه يا حليله خيالك ذا لا طلعت خله بالبيت عندنا "
ماجد "ههههههههه والله انك خبله اهم شي ما تفشلونا في بنت عمي "
البتول بهبالها المعتاد "ههههههههههههه اخاف يجيها انهيار لا شافت كرمك الزايد "
قال وهو يغمز "طول عمري كريم وجود تستاهل"
البتول "وحناااااااا ما نستاهل"
ضربها على راسها بشويش "الا تستاهلن يالله تاخرت على شغلي بروح اخذ اوراق من فوق ثم بطلع"
دخلت جود البيت وهي تتحلطم لان ندى عيت تخلي السواق يدخل بالسياره جوا فاضطرت تطقها كعابي من البوابه الكبيره لين مدخل البيت ..وكعبها المسمار العالي ما ساعدها ..
نزلت طرحتها وهي تدخل وصادفت البتول في وجهها .. بعد السلام قالت جود بعصبيه "اوريك ندوشوه ان ما توطيت ببطنها ماكون جود بنت صالح "
البتول بتنبها ان ماجد بالبيت بس جود مواصله تعصيبتها "والله لاذبحها"
البتول "بس اخوي ...........
جود (تحسبها تتكلم عن مشاري) "يطق راسه بالجدار ذابحتها ذابحتها عز الله بيجي العرس ورجليني متورمه من الكعب "
البتول "ههههههههههههههههههه محد قال لك ترززي بكعب طوله متر"
جود وهي تخزها "اسوي بروفات عشان العرس تبيني اهابد وافضح عمري بين المعازيم "
البتول "ههههههههههههههههههههههههه طيب اطلعي للبنات شوفيهن فوق وانا بروح للمطبخ "
جود "اوكي"
وقفت جود قدام الدرج الكبير وهي متازمه اخر شي نزلت عبايتها وكانت لابسه تنوره جنز ضيقه وبلوزه سوداء وشعرها مسيحته وماحطت مكياج بس روج زهر خفيف ومسكره ..طلعت درجتين وتعبت من الكعب تحس ظهرها بينكسر دنقت تفك الجزمه (وانتم بكرامه) وطاح شعرها قدام وهي تحاول تفكها ...
طلع ماجد من مكتبه الي بجنب غرفته بالقسم اليمين من البيت .. وهو فوق بينزل لفت انتباهه ريحة عطر .. ما تنسي وصوت معصب طل مع الدرج وشافها .. مدنقه تدبر في شي وشكلها معصبها ..
شوي الا تصيح بهمس "لااااااااااااا يا خسارة 350 ريال الي دفعتها "
ابتسم ورجع لمكتبه ينتظرها تطلع .. عشان ينزلـ ..
وبعد عشر دقايق نزل وكان المكان خالي .. بس في شي يلمع بالارض رفعه ولقاع تعليقة سلسال بحرف M ضمه بقبضة يده لانه تخيل حلم بسيط وامنيه ..
البتول برباشه "مارحت "
ماجد "بطلع الحين (مد عليها التعليقه) هذا لكـ "
وكأنه مو داري لمن ؟؟؟؟
قالت بطفاقه وتهور "لا مولي ريوف بتلبس طبعا k واماني A وانا ماحب الحروف وجودM (قالتها بعفوووووووويه لكن وجههااااااااااااا ووووووووووووولع احترق تمنت الارض تنشق وتبلعها مرت جنبه بتنحاش من فشلتها...
مسكها مع يدها "من M"
البتول بخوف "محد"
هزها بعصبيه "مـــــــــــن "
قالت تكذب "صديقتها"
ضحك بدون نفس "دوري غيرها انا عرفت من يا البتول ما يحتاج تقولين "
وفك يدها وطلع ...طلعت الشغاله بالقهوه والبتول مسنتره ترتجف بوسط الدرج نزلت ريووف "بنت وينك يالله تعالي"
البتول "طـ طيب "
وطلعت لهن فوق ..
دخلت ريووف الغرفه ولحقتها البتول الي جلست ويدها على قلبها
جود "ههههههههههه شفيك كانك شايفه سكني بسم الله علينا"
البتول (لسانها متبري منها) " طحت لي بمطب قوي مع ماجد"
جود بصدمه "ماجد هنا"
البتول "كان هنا وطلع "
اماني ويدها على قلبها"وش هببتي"
البتول وهي تخز جود "جودوه سلسالك وينه "
حطت جود يدها على رقبتها ومالقته حركت بلوزتها وطاح السلسال بس والتعليقه مو فيه .."ياااااااربي وين راح"
مدته البتول عليها ..
جود براحه "بغيت اصيح يوم مالقيته"
البتول "انا الي بصيح ماجد لقاه بالدرج طايح وسالني لمن و.............."
حمر وجهها ..
حبست جود انفاسها من الصدمه ..وقالت ريوف وهي تخزها "قلت له لا مولي ريوف بتلبس طبعا k واماني A وانا ماحب الحروف وجودM "
رمتها اماني بالجوال "الي يخس ابليسكـ"
تغير لون وجه جود "شقاااااااااال يالمرجوجه"
البتول ووجهها طايح "سالني من m وقلت محد وصرخ فيني قلت صديقتها لكنه فك يدي وقال دوري غيرها انا عرفت من يا البتول ما يحتاج تقولين ثم طلع وصفق البابـ وراهـ "
بغى يغمى على جود .. "عرف مـن .؟ "
اماني بهدوء "ماعليك من البتول وهذرتها لازم تزود في السالفه شوي"
جود بامل "جد "
اماني "ايه"
وغمزت لبتول الي فتحت فمها بتعترض..
انتبهت جود للاب توب الي بينها وبين ريووف ورفعته في حضنها وقرت القصيده ..
ناظرت في البناتـ .. ولقت وجيههن متغيره ..بكل هدوء سكرته وحطته على جنب..
ما صدقت المغرب يإذن الا والبنات يتفرقن للصلاه وهي بقت بلحالها في الغرفه والدموع الي حبستها طول هالساعه نزلت وجلست تشاهق وهي تتذكر الكلماتـ الي انطبعت براسها

ما انته لحــالك عشان تقـول بـايعنـي *** كثيـر كسـروا ذراعــي يــوم مديتــه

عرفت انه زعلان منها ومجروح بسبب الكلام الي سمعه منها .. بس فات الاوان وحبل الوصل بينهم مقطوع
وهو مو لها لغيرها..
لبنت اخوها!!
للحمها ودمها ..؟
لازم تنسـى..الحياه تستمر..هو الله يوفقه وهي الله يعوضها !
الي سوتـه مو قليل .. اهي جرحته ذبحته .. خلته انسان ينزف الم في ابياتـ شعره وقصيدهـ
ما حست الا بيد على كتفها رفعت راسها وشافت اماني ..
دنقت جود وما قالت شي ...
اماني بحب واخوه "انسي تمر الذكرى يا جود كلن يشيل جروحه على كفه "
جود بابتسامه كلها طعون "قلتيها بس البلا قلبي ما يطاوعني "
اماني "اذبحيه لو لزم الامر يا جود كرامتك فوق الكل ..؟"
جود وهي تبتسم بخيبه "الكلام سهل والفعل صعب يا اماني من يوم مافتحت عيني على الدنيا وماجد هو نورها كان طيب حبيب حنون كان زي بندر عندي كبرت وكبر حبه بقلبي تذكرين كنت لما تجتمعون اترك جمعتكم وروح ادوره هو وبندر واجلس معهم لين ماصار عمري 15 وانا ما افترق عنهم حتى هو كان يودني وطبعه يتبخر لا جلست معهم تدرين اماني ماجد مع بندر غيييييير عن ماجد الي نعرفه"
ابتسمت اماني"عارفه يا قلبي على قولة امي حنا من جيل واحد ههههههه"
جود "ههههههههههه الا صدق وينها عمتي ما شوفها "
اماني" اكيد بغرفتها "
جود وهي توقف "بروح اسلم عليها"
اماني "اوكي انتي سلمي عليها وتلقينا بالمطبخ"
جود "اتفقناااا"
نزلت جود الدور الي تحت وراحت لجناح ام ماجد دقت البابـ "ادخل"
ابتسمت جود "مساء الخيرات"
انشرح صدر ام ماجد بشوفة جود "هلاااااا وغلااااا بال**************************************** بنت ال****************************************"
سلمت جود عليها "لله يحييك يا عمه وش اخبارك"
ام ماجد "بخير ما دامك بخير يا بنيتي وين هالغيبه عنا"
جود "تدرين زواجات الشله مبهذلتنا بس قدرت اتملص اليوم واجي " وابتسمت
"الله يوفقهم ويرزقكـ بالزوج الصالح"
مرة سحابة حزن على وجهها ومع حمرة وجهها دعت الله تفهم عمتها على ان السالفه حيا
"يالله يا خاله بروح للبنات في المطبخ شرايك تجين معي"
ام ماجد "الحين بجي بس قبل بعطيك شي"
استغربت جود "شي ايش ..؟"
وقفت ام ماجد وفتحت خزنه عندها بالغرفه وطلعت منها علبه مربعه..وعطته جود ..
"وش ذا يا عمه"
ام ماجد "افتحيها"
فتحته جود وانذهلت كان عقد ذهب ابيض نااااااعم على شكل دموع وورد مترابط ومعه خاتم كان جناااااااان عيونها منبهره بجماله
ام ماجد "شرايكـ فيه "
جود "روووووووووووووووعه ياخذ العقل"
ام ماجد "تراه لـك"
انصدمت جود "لي انا ..؟ "
ام ماجد "ايه"
تبلمت جود مو فاهمه ..قالت ام ماجد "هذا ذهب والماس يمه وما فيه جيد يستاهله غير جيدك"
تبلمت زود ...ذهـــــب .. والمــــــــاس
جود استحت من مرة عمها "طيب وش المناسبه "
ام ماجد "يمه انتي بحسبة بناتي وانا بغيته لك هديه عساه اعجبك"
دمعت عيونها "يجنن يا عمه تدرين انه كان عندي تصميم انا راسمته يشبهه (ضحكت وهي مدمعه) وكنت مسميته دموع جود "
حزت بخاطر ام ماجد هالقلبين الي كل واحد بعيد عن الثانــــــــــي سنين ودهور ..
ام ماجد ما اخطت بقرارها يوم قررت تعطيه لها ..
لانها صاحبته في الاساس ومصمم عشانها ..
ام ماجد "حافظي عليه يمه وحطيه بعيونكـ"
جود وهي لسى متأثره "بغليه اكثر من حياتي "
وقامت وحبت راس مرة عمها وضمتها ...
ثم طلعت من الغرفه
،
/
/
،
/
/
،
/
/
،
/
/
----------->>>بالمستشفى ...
دق طارق على جود "هلااااااا جود"
جود وهي طالعه الدرج عشان تحط العلبه بشنطتها"اهليييييييييييييييين طروق اخبارك"
طارق "بخير الحمد "
جود وهي تناظر حولها "اخبار خويكـ"
طارق وهو يتنهد "هو طيب وصاحي مابه الا العافيه "
فرحتـ جود من قلبـ "طيب وش فيه هو "
طارق يراوغ"لسى النتايج ماطلعت بس صحته زينه الحمد لله انتي وينك"
جود "انا ببيت عمي سلمان "
طارق يحذرها "ريووف لا تدري"
جود "افا يا طروق تعرف عمتك زين بير ماله قرار "
طارق "والنعم بعمتي الي اصغر مني"
جود "ههههههههههههههههه احلى عمه بالعالم"
طارق يحب جود بشكل مو طبيعي "فديت راسها والله ال****************************************ـ"
جود "لاتنسى بلغني بالتفاصيل"
طارق "ابشري بالخير سلام"
جود "سلااااااااااااااااااااام"
شوي الا وريووف تروعها "بوووووووووووووووووووووووووووو"
جود اختبصت "قطييييييييييييييييييييعه ريووفوه"
ريووف "هههههههههههههههههههههههههاي من تكلمين "
جود "اكلم الجني الازرق وش تبغين"
ريووف بلقافه "الله يخليك علميني تكلمين من ؟."
جود "ههههههههههههههههههههههه ياشين اللقافه كنت اكلم ولد اخوي"
ريووف "طارق ماغيره"
جود وهي تبتسم "طارق ماغيره"
ريووف "بصراحه ولد ولد عمنا ذا له معزه بقلبي غير الكل يحبه حتى خالد ما يبطل كلام عنه .. خالد الي كلامه قليل هههههههه"
ابتسمت جود "اشوف الخاطر وسيع والبال مرتاح اليوم"
ريووف وهي تجر جود ويجلسن بالصاله تحت "خالد وافق نسوي فحوصاتـ"
جود بصدمه "خالد زوجك"
ريووف "ههههههههه لا ولد الجيران"
جود "احلـى خبر سمعته الصراحه وااااااااااااااااااااااو ياما قلت لك الصبر الصبر ومادامك تحبينه ويحبك بيتغير"
ريووف وهي تتنهد "عارفه يا جود بس بداية زواجي واجهتني صعوباتـ معه ماقول مشاكل او هوشات لا بس اشياء كثيره ماحبيتها فيه لكن مع الصبر بدا يتغير للافضل ان شاء الله عسى مايرجع خالد المنطوي زي قبل حتى شغله كطيار ماهو مساعدنا ابد بس الحمد لله على كل حال "
جود "يستاهل الحمد والشكر "
طلعت البتول من المطبخ جوالها على اذنها "بنات ماجد يقول تبون عشا ولا شي من برى"
تغير لون وجه جود وقالت ريووف "ايه مسوي خير"
قاطعتهن اماني "لعنبو ابليس وش ذا الكسل مايحتاج يتخسر حنا نطبخ"
ريووف "لا والله صدق راعي المثل خذ خير قال مامن ماعون"
البتول وهي تصارخ "وبعديييييييييين ماجد عصب"
وجلسن اماني وريوف يتهاوشن وجود تضحك بصوت واطي حتى ما يوصل له صوتها ...
البتول "ماجد يتهاوشن وش ذنبي تهزئني..طيب .. طيب ..(تستهبل) لاتعصب مجودي ....يمه طيب ههههه"
قال بصوت عاليـ "الشرهه مو عليكن الشرهه على الي بيعشي هالوجيه "
سكتن البناتـ لان البتول حطته سبيكر ..شوي الا يضحكن بصوت عاليـ ..
ماجد "تدرن ياخسارة الدقيقتين الي كلمتكن فيها "
ريووف "ههههههههههههههه مجودي حبيبي خلاص توبه شسوي خواتك محششاتـ "
اماني "لا يا قليلة الحيا"
الا وماجد الصغير داخل عليهن بالصاله وجا يركض "خاااااااااااااااالة جود "
جود بمحبه "بعد قــــــــــــلب خاله والله "
بعد
،
قلبهـا
،
كلمه حلم فيها ليل نهار وبالنهايهـ ضاع في هجير البعد وحظه الـ ع ـاثر ..ماكان يدري انها موجوده والا ما تكلم واستهبل مع خواته .. حتى صوته ما تستاهل تسمعه ..
قال بسلطه "شوفن اطلبن من مطعم (-----------) وخلن الحساب علي"
البتول وكالعاده لسانها متبري منها "ماجد مو تفشلنا شلون نقول له يحط الحساب عليك"
ماجد بثقه "قولن الحساب على ماجد بن سلمان ومالكن شغل "
البتول "طيبـ برذر بس بحدود كم تبينا نطلب"
ماجد بعصبيه "مو ماجد الي تسالينه عن الفلوس اطلبن الي تبن ومالك شغل"
البتول تستهبل "لو بالف "
ماجد وما اهتز له رمش "لو بعشرين زيها سلام "
وسكر الخط ...
البتول وهي مكشره "يااااااربي اخوي ذا ماعنده اسلوبـ "
كملت وهي تحرك حواجبها "مدري وش الكرم الي نازل اليوم عليه اول مره يجيب لنا ماجد حلا بنفسه لا ويروح لمطعم ويجيب لنا ورق عنبـ والحين بيرسل لنا عشا"
فهمن البناتـ تلميحها .. قالت جود وهي تحذفها بالمخده حقت الصوفا "اخوك متزوج استحي"
قد ماتذبح هالكلمه الا كلما اسرعت في تقبل واقعيتها كان احسن لها .
البتول وبحقد "وووووع لازم تحومين لي كبدي"
اماني "البتول مالك داعي"
البتول "اختلاف الراي لا يفسد للود قضيه"
ريووف "هههههههههههه احلفي يا شيخه "
البتول بتكشيره اكبر "ووووووووعين مالقيتي الا اسم شيخوه النسره ام النسره"
جود "هههههههههههه اقول لا تحشين مانبي ناخذ ذنوب احد"
البتول "على قولتكـ مانبي ذنوبهن جعلهن........"
قاطعتها جود "شقلناااااا"
البتول "هههههههههههههاي نسيت بروح اطلب لنا عشا تبونه على الساعه كم"
ريووف "جود نامي عندنا اليوم"
جود "مقدر صعبه ندى اليوم راحت تختار مسكة الفستان وبكره بتبدا ترتيب اغراضها عشان ننقلها هنا"
ريووف "المسكه تبيها ورد ولا اكسسوار "
جود "بتشتري فراشه كريستاليه عجبتها الاسبوع الي فات مره كيوتـ غير انها مناسبه لفستانها الي كلها فراشاتـ "
ريووف "ههههههههههه وتقولين رايحه نعومي "
جود "هههههههههههههههههههههه استهبل عليها بس اخذت لي كوع بجنبي .. حتى صايره زرقاء (تستهبل) اوريكـ عشان تصدقيني "
ريووف "ههههههههههههههههههههههه ضفي وجهك قال توريني قال "
البتول وشوي وتقطع شعرها "الحييييييين وبعدين معكم العشا متى تبونه "
اماني "هههههههههههههههههههه شفيها ذي مشفوحه اليوم"
البنات"هههههههههههههههه"
البتول "خفيفات دم بروح اطلب على عشر بما ان الشيخه جود مو نايمه عندنا"
اماني "جزاكـ الله خير يالله فارقي اطلبي "
ريووف "هههههههههههه الله يخليلي خواتي ويحفظهن من العين ذوووووووق"
جود "هههههههههههههههههاي كفك"
الا والجرس يرن ردت اماني من السماعه " من "
"حنا شركة .............. هذا بيت الاخ ماجد بن سلمان معنا اثاثـ موصى عليهـ خصيصا ومطلوب توصيله هنا"
اماني "ايه هذا البيت ثواني وتفتح البوابه آليآ "
"شكرا اختي"
اماني "هذولا الي جايبين اثاث جناح ماجد بروح انادي امي تطلع لهم "
كتمت جود غصتها وراحت للمطبخ مع ريووف ...جلسن على الطاوله يشربن نسكافيه ..قالت ريووف وهي تشوف العلبه بيد جود " ماهزاااا يا ميس جود"
ابتسمت "هديه من عمتي ام ماجد"
نطت ريووف عندها "بشووووووف"
جود تستهبل "هههههههههههههههههه وحده مشفوحه ووحده ملقوفه وش صاير لكن يا بنات عمي اليوم"
اخذتـ ريووف العلبه وفتحتها .. بهرتها لمعه الالماس ..
بس الابتسامه ماتتـ .. يوم شافتـ شكل العقد
جود وهي فعالم ثاني "روعه صح تذكرين ريوفه زي العقد الي رسمته ×دموع جود× بس ذا احلى مليون مره"
ارتبكت ريوف ورحمها ربي بجية اماني ..
اماني "طلعت لهم امي عشان تدلهم على مكان الجناح.."
ريووف "الا شلونه الاثاثـ تراي ماسالت ماجد عنه "
اماني "اظني شفت لونه بيج بس النقش شغل روعه ومعه الصوفا والمقاعد والديكوراتـ وكل شي "
التهت جود تفر كاسها بيدينها ..اماني "وااااااااااااااااااااااااااااااااااااو روووووووووووووووووعه يجنننننننننننن لا تقولين ذي هديتك للبتول"
جود وهي تتذكر "ايه صح هديتي للبتول بشنطتي صدق اني نسايه "
ريووف "وش جبتي لها "
جود "تشكيله من مكياجي تهبل "
ريووف "الله روووووووووعه"
اماني كانت مذهوله بالعقد الي تشوفه "يجنن رهيب لمن ذا ؟"
ريووف "امي مهديته لجود"
اماني "رهيب تلبسينه بالعافيه يا قلبــــــــــي"
جود "يعافيك يا ام ماجد الا وين راح فيه"
اماني "راح يلعب بلاي ستيشن في غرفه فارس ومشاري سابقا "
جت البتول وجلست معهم "وصل اثاث جناح ماجد"
اماني "ايه لهم فتره يحوسون وامي واقفه على روسهم "
قالت ريووف "مشاري معرس بعذره بس فارس وينه يوم امي واقفه على روس العمال "
قالت البتول برباشه "دريتي يا جود عن مصيبتنا فارس بيخطب عويش بنت شيخوه"
طاح الكاس من يدها وانكب على الطاوله والشغاله تداركت الوضع ونظفته وما انكب على جود شي..
ريووف وهي تضربها بشويش "ماعندك اسلوب انتيـ "
البتول "سوري جود بس تعرفيني لا تحمست لسالفه "
جود "عاد مالقى الا عايشه ، عايشه الله يعينكم يا عيال عمي على بناتـ اخوي "
البتول "ههههههههههههههه كانك عجيز مضيعه ولدها قدام باب الحرم انتي وذا الاسلوب"
غصب عن جود والبناتـ، ضحكوا فيه احد يجلس مع البتول ومايستخف ..
،
،
**
،
،
>>> بشركة ماجد
وقف ماجد قدام رسم تخطيطي لمشروع بادين فيه وعيونه مركزه بس باله مو معه .. مسك جواله وارسل مسج /انا حولت مهرك على حسابك بالبنك واي شي ينقصك بلغيني ...
ماجد /
حتى صار مو متاكد على رقمه ما زال موجود معها ولا لا ...
دقايق الا وجواله يدق ...ابتسم بسخريه ورد "نعم"
بصوتـ ناعم قدر الامكان "ينعم عليكـ "
ماجد بالم "زين متذكره رقمي ومتذكره اني موجود حي"
نجوى "شدعوه زعلان "
ماجد "ابد سلامتك كنت طايح مريض بالمستشفى وما كلفتي عمركـ تدقين تسالين عني تتطمنين علي"
ارتبكت وطاح وجهها "سوري ماجد كنت مستحيه غير اني دقيت عليك مره ومارديت"
ماجد بعصبيه مكبوته بصدره متجليه بكلامه"عذر اقبح من ذنب وكان بامكانك تدقين بدل المره عشر ولا مكالماتك بس بالمناسبات والجمعات"
نجوى بعصبيه"الحين انت ليش معصب "
مسك اعصابه واسترجع هدوءه الضرب في الميت حرام "ابد سلامتكـ ماني معصب و لاشي اليوم وصل الاثاث حق جناحنا وهم يركبونه الحين "
نجوى "زين "
"ومهرك بحسابك واذا نقص عليك شي عطيني خبر "
نجوى "طيـب .. ماجد بغيت اطلب منك طلب "
ماجد "امري"
نجوى "ممكن تعمم جوالي "
سكت شوي ثم قال "ان شاء الله بكره اعممه لك "
نجوى "طيب يالله باي "
ماجد "سلام"
سكر جواله ورماه على جنب ورجع يكمل اشغاله .. وموضوع واحد بكل ما اتاه الله من قوة يدفعه عن باله كيف يقدر ينسى او يتناسى ان كرامته انهدرت وراحت مع شرف بنت ولد عمه وزوجته هالشي يزعجه ليل نهار .. 3 سنين بعذاب نفسي مو طبيعي ..3 سنين وكل شي واقف ضده ..
زواج بدون حب .. زواج فرض عليه ..زواج هدم كل اماله
صحيح جود جرحته بكلامها لكنه كان ناوي يأخذها و يأدبها لكن ام طارق طلعت بالساحه ودمرت مخططاته كلها .. نسفتها .. وبعثرتها
وصار مفروض عليه يتزوج بنتـ بدون شرفـ....اكيد مالها ذنب لانها بنت متعب واخت طارق وتركي ..
لكن الشعور بالانهزاميه وجرح الكرامه مؤلم بشكل ما ينوصف..
وهذا هو حالـه ,,,
.

svrj; fhg.lk gp/i ,uaj; fhgtvhr h,rhj hg[.x hgsh]s hg[.x hgsh]s h,rhj fhg.lk fhgtvhr svrj;












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2011, 11:05 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غاليه بعيون مغليها

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 74418
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22
 

الإتصالات
الحالة:
غاليه بعيون مغليها غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غاليه بعيون مغليها المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
رد: سرقتك بالزمن لحظه وعشتك بالفراق اوقات الجزء السادس



>>جـده
مر على وجود خالد بالمستشفى اربع ايام تبين فيها انه مصابـ بسرطان الدم ورغم محاولات الاطباء يلقون مخرج الا باستخدام الكيماوي لين الله يحلها بحكمته ولطفه ..
الطبيب بحزن "يا اخوان مالكم الا الدعاء وربكم كريم "
حمدان الي ايام لا ذاق نوم زين والاكل ما طب جوفه قال بعدم تصديق "تبينا نستسلم نتركه يموت هذا اخوي الصغير اخونا الي شقينا وربيناه وتعبنا على شانه يموت كذا"
ابو مقرن "وحد ربك يا حمدان وحده"
حمدان وهو يرمي نفسه على الكرسي "لا اله الا الله ، لا اله الا الله"
ماجد "انا عارف امكانيات مستشفياتنا هنا بس مافيه اجهزه جديده اخترعوها او ادويه تقاوم هالمرض "
الطبيب "للاسف يا اخ ماجد المرض ماله علاج الا الكيماوي وهذا طبعا يعتمد على مدة تقدمه يعني ان كان متقدم فما بيدينا شي غير اننا نعطيه المسكنات "
طارق بوجه اصفـر شـ ح ـوب وقهر وقلة حيله "والعمل ..؟"
الطبيب "اتركوه يعيش حياته بسعاده لين الله ياخذ اجله "
حمدان بعيون مدمعه "وتقولها كذا ببرود يا دكتور"
سكت الدكتور مارد .. مسكه ابو مقرن على جنب "اعذر اخوي يا دكتور ترى كلنا مصابين مكلومين وحمدان اقرب لخالد مني لان فرقهم عن بعض سنه "
الدكتور وهو يحط يده على كتف فهد "مقدر يا خوي الي تمرون فيه مو سهل ع العموم نبيه يبقى عندنا كم يوم ثم يقدر يطلع بس بعد ما نرسل تقاريره لمستشفى (-------------) حتى يتابعو حالته وجلسات الكيماوي اذا كان يحتاجها بس بغيت اسالك يبو مقرن هل فيه احد من عائلتكم قد جاه المرض "
فهد بحزن "الوالد الله يرحمه توفى بسرطان الدم والوالده جاها ورم خبيث بالثدي لكن استأصلوه وهي بخير الحين لانه ورم حميد "
الطبيب "الامراض السرطانيه اغلب الاحيان تكون وراثيه واخوك للاسف ورث هالشي عن الوالد بس اذا تبي نصيحتي اعرض نفسك انت وحمدان لفحوصات شامله الحرص واجب"
ابو فهد وكتوفه نازله والانهزاميه على وجهه "اخلص من سالفه خالد ثم اسوي الفحوصات اذا الله امر"
الدكتور وهو ياخذ ملف من الممرضه "خير البر عاجله . بالاذن "
ابو مقرن "تفضل"
ورجعوا لغرفه خالد الي كان مشحب من المغذيات والابر والادويه ...
ماجد "ماجور يا خالد شلونك اليوم"
خالد بصوت متقطع "بخير الحمد لله ذبحوني بهالمسكنات صرت متخدر طول الوقت"
غمض طارق عيونه واطبق الرمش على الرمش لا يبكي وتطيح دمو ع ـه ..
فهد (ابو مقرن) "تبينا نعلم امي وزوجتك عنك"
خالد بقوه "لاااااا بكره زواج مشاري مانبي نعكر فرحه الكل "
ماجد بعصبيه "هذا كلام فاضي مصيرهم دارين"
خالد "انت قلتها مصيرهم دارين خلني على الاقل ارجع الرياض هذا ان امداني ارجع (قالها بحسره) عقبها يصير خير "
طارق بقوه وعيونه تلمع اصرار وزعل "بترجع غصب عنك اترك عنك هالكلام الفاضي يا خالد "
خالد بحسره "تلعب على نفسك ولا علي يا طارق انا بموت عارف هالشي"
طارق "كلنا بنموت يا خالد كلنا (كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام)"
خالد "ونعم بالله ما قال لكم الطبيب كم بقالي في هالدنيا "
ابو مقرن "استغفر ربك يا خوي هذا طبيب ما يعلم الغيب"
سكت خالد مارد .. وجت الممرضه وعطته ابره وخمس دقايق الا وهو نايم ..
طلعوا من عنده ,,
ماجد بقلة حيله "الحين وش السواة "
طارق "سواة الله ازيــــــــن الرجال انتهى يا ماجد المرض لقوه منتشر ومايقدرون يكافحونه "
ماجد وهو يحس بالدنيا تطبق عليه "لا حول ولا قوة الا بالله "
كمل"........شلون ببلغ ريووف شلون "
طارق بحسره على بنت عم ابوه الي بحسبة بنت عمه "يفرجها ربك ويهونها عليها ياليته يعلمها من بدري عشان تتاقلم معه "
ماجد "ماظنتي بيعلمها يا طارق وانا متكتف مدري وش اسوي"
طارق "متى حجزنا على الرياض "
ماجد "المغرب ان شاء الله "
الا وجوال طارق يرن "هلا "
جود "هلا بولد اخوي حبيبي قلبي "
ابتسم غصب "هلا بعمتي الصغيرونه "
جود "بعد عمر عمتك والله اخبار خالد اليوم "
طارق بحسره "زين "
جود "ايه زين شلون طلعت النتايج "
طارق وهو يناظر في ماجد الي مركز معه "ايه طلعت بس انا راجع الرياض الليله عشان زواج مشاري وبعده بجي اتقهوى عندك واعلمك "
جود "يكون احسن بعد لاني اعرفك لا كذبت علي وانا اشوفك"
طارق "هههههه طيب "
جود "انتبه على نفسك ياطروق معك فلوس تبي شي "
طارق "ههههههههههههههه اذا انا يالطيار مامعي فلوس اجل من معه"
جود تستهبل تبي تخفف الالم الي بصوته ويداريه "عارفه ان معك بس اتميلح"
طارق "هههههههههههه والله انك رايقه"
جود "يمه منه اقول بسكر لا تكرشني هيه سلم على الي عندك (تستهبل تبيه يهاوشها) "
طارق يكلم ماجد "جود تسلم عليكـ"
تفشــــــــــــــــــــلت جود مووووووووت وقالت تهاوشه ""والله مخليك فيها يا طويرق هين "
كان ماجد يسمعها وهي تهاوشه ويبي يحرجها زود "الله يسلمها"
طارق وهو ماسك نفسه لا ينفجر ضحك "ماجد يقول الله يسلمها"
رجعت تصارخ "الشرهه على الي يسولف معك ياولد شيخوه "
طارق "ههههههههههه وتعاير بعد"
جود ووجهها طماطه "يالله سلام"
طارق "سلام"
ماجد "جود عندها خبر عن الي صار في خالد"
طارق "ايه تدري انه مريض ومتنوم بس ماعلمتها عن مرضه لاني مابي اخرب فرحتها بعرس اختها "
ماجد "اخاف تعلم احد"
ابتسم طارق "هذي جود يا ولد العم لا وصيتها على سر كانها ماقد سمعت فيه ومن طول عمرها وهي كذا الله يعينا لا تزوجت "
تغير وجه ماجد "من هنا لين تتزوج يفرجها ربك "
طارق "على قولتكـ"
،
،
،
،
/
/
/
>>يوم الزواج<<
كان البيت حوسه وازعاج .. وعجله عشان ما يتاخرون .
جود وهي بغرفه ندى "يالله ندوش تاخرنا "
ندى كانت مرتبكه وحالتها ما يعلم فيها الا الله .. جمعت اغراضها على السريع وطلعن كانت اريام وامال موجودات غير ريووف والبتول الي راحت معهن اما اماني راحت مشغل غير عشان تسبقهن للقاعه وتشوف الترتيباتـ قبل وصول المعازيم ....
على الساعه 8 خلصت العروس .. والبنات كانن خالصات من زمان ورايحات للقاعه ماجلس عندها الا جود وريووف والبتول...
رفعت جود شعرها كله شنيون فوضوي نوعا ما طالع شكلها كيوت ومع المكياج الخفيف الي محطوط بدقه طلعت وكانها ملكه وزاد من جمالها الفستان اليموني الروعه والعقد الي اهدته لها ام ماجد ..
اما ريووف فكان فستانها فيروزي مع بيج ومع لون شعرها الاشقر الي مسويته كيرلي خفيف ومكياجها القوي طالعه روعه ..
والبتول فستانها زهر قصير ناعم شعرها مسيحته ومكياجها قمـه مطلعها كيوت مره
اما عروستنا
فكانت وكانها شي اسطوري شي .. ينذكر بالكتب وبالروايات لكنه شي غير موجود ..
تالقت في فستان ابيض لؤلؤي منتشره فيه فراشات سماويه خفيفه ...شعرها كان شنيون كلاسيكي خيال وعلى جنب فيه فراشه مالبست طرحه ولا شي لانها فضلت تخليها زي الشال الكبيرعلى يدينها والي طالع ما ينوصف مع جمالها تألقها في مكياج ناعم مره ...
دقت جود على عمر يجي ياخذهم .. وهن ينتظرنه ..
دق الجوال "هلا اطلعن "
جود "طيب يالله طالعات "
وطلعن على طول وساعدن ندى تركب السياره ورى وتعدت جود وركبت قدام "اقول عموري.............."
وطلعت عيونها قدام وهي تشوف بندر بدل عمر جاي ياخذهن ضحكت وسكتت ..
سلمت عليه ريووف ورد السلام عليها ,,
بعد ربع ساعه وصلوا القاعه ونزلت ندى بمساعدة جود وريووف .. وكانتـ البتول اخر وحده نازله وتمشي وراهن ..
مسكها مع يدها وجفلت على طول رفعت عيونها له ..همست "بنـدر"
ابتسم "اخبارك يا البتول .؟"
حمر وجهها من تحت الغطا "بـ..بـخيـر "
بندر "طيب باعتبر نفسي انك سالتيني عن اخباري وبقول لك الحمد لله انا بخير "
ابتسمت غصب ..
انتبهت ريووف ان البتول مادخلت "جود البنت وين"
جود وهي تساعد ندى تنزل عبايتها "ههههههههههههههه مع حبيب الالب "
ريووف "وشو "
جود "ههههههههه الي برا بندر مو عمر "
ريووف "ههههههههههههههههههههههاي رهيبه ما انتبهت والله "
جود "ههههههههههه ما يحتاج اساسا ماجابنا لسواد عيوننا "
ندى "ههههههه خليهم يستانسون "
ريووف وهي تغمز "ايه عشانه اخوك ولا اخوي الضعيف ماعبرتيه وعلى قولته محرمته منك له كم شهر "
ندى ووجهها احمر "ههههه احسن مابيه يمل مني وانا ماجيته لسى "
جود "ومنكم نستفيد"
انتبهت ندى لشكل العقد لاول مره .. وانقلب لون وجهها .. صحيح جود ورته لها بس ما ذكرته الا الحين ..هو هو ماغيـره ..
ناظرتها جود وقالت "يوه وجهك وراه اصفر بروح اجيب لنا عصير وشي ناكله "وطلعت من جناح العروس
جت ريووف لندى الي مصدومه ..."ندى علامك"
ندى بذهول "هـ .. هـ .."
ريووف بعصبيه "شفيـك"
ندى وشوي وتنهار "هذا العقد الي صممه ماجد هديه عرس لجود لا تزوجها "
غمضت ريووف عيونها وقالت وهي تناظر في البابين خوف من جود تسمع ولا البتول "رحت لامي ذاك اليوم وسالتها ليش عطته جود وايش قالت لها "
ندى وهي تجلس "ايه"
ريووف "قالت لي امي ان ماجد قال لها قبل كم يوم العقد ذا لك يمه ، امي انهبلت وجلست تناقشه وقالت عطه لزوجتك وقال زوجتي بصمم لها واحد لكن ذا ماراح تلمسه هذا كنت مصممه لجود لا تزوجتها وجود مو من نصيبي "
ندى "طيب"
ريووف "ابد رماه على سرير امي بعد ما حلفها انها ماتعطيه نجوى ولا اهلها قال البسيه انتي او عطيه لوحده من خواتي وطلع امي ماكانت تدري وش السالفه وانا علمتها فيها قلت لها ان جود رسمته وخلته عندي بالغرفه وماجد شافه وعلمته ان جود راسمته وتقول يوم عرسي بلبس واحد زيه وما فقدت الورقه الي اخذها ماجد مني لاننا كنا نمزح ذاك اليوم اانا وجود وماخذينا السالفه جد مادريت ان ماجد اخذه وصممه واحتفظ فيه كل هالسنين "
ندى وهي شوي وتصيـح "يووو ياااااااااربي "
شوي الا البتول داخله ومقاطعتهن"هاي"
ريووف "كان ماجيتي ازين"
طاح وجه البتول "شسوي غصب عني "
ندى رجع لها طبعها المرح "هههههههه ماعليك منها عيشي حياتكـ"
قاطعتهن جود "جيت وجبت لكم الخير كله "
ولحقتها وحده من موظفات القاعه معها صينيه فيها عصيرات ..طبعا ندى ما اكلت شي بس شربت عصير بسبب التوتر الي تمر فيه كل عروس ..
طلعن البناتـ للقاعه وحتى يسلمن على المعازيم .. كانن بنات العايله من اجمل الحاضرات .. وكانت الانظار طبعا مركزه على جود بحكم انها اكبر البنات الي ماتزوجن لسى ...
"هاااااي جود"
التفتت جود الا ونوف تحاكيها ابتسمت جود وسلمت عليها "هلا وغلا "
نوف "شخبارك جود ماشاء الله طالعه قمر "
جود حمر وجهها "ماعليك زود يا نوف "
الا وام صالح (الجده) تنادي جود .."بالاذن نوف وحياك الله"
نوف "الله يسلمك "
رجعت نوف لطاولتهم .. وجلست ..
ام فيصل " من ذي يا نوف تبارك الخلاق سبحانه "
نوف وهي تصب لنفسها فنجال قهوه "يمه ذي جود بنت صالح"
طلعت عيون ام فيصل قدام "ذي جود والله تغيرت عن البنوته الصغيرونه الي كنت اعرفها الا تزوجت ماجد ماجالها عيال"
نزلت نوف فنجالها "ماجد شمعنى ماجد "
ام فيصل "ايام جيرتنا جود لماجد شي معروف "
نوف "ايه يمه بس شمعنى جود "
ام فيصل "شفيها جود ازين الموجودات الليله "
نوف بيطق فيها عرق تبي تعرف "يمه مافيها شي جود بس الي اعرفه ان ماجد اكبر اخوانه صح ولا لا "
ام فيصل "ايه"
نوف "كم عمره .؟"
ام فيصل تفكر "مدري بس يوم ولدت فيصل كان لماجد سنتين "
نوف وهي تناظر في اختها مها "كم عمر فيصل مهيوه ؟"
مها "اممممممم 30 ، 29 اتوقع "
نوف "يعني ماجد متعدي الثلاثين وجود يمه كم عمرها "
ام فيصل "جود كبرك "
نوف "يعني بتدخل 24 صح ..يعني فرق السن بينهم تسع عشر سنين غريبه تكون له وهي لها خوات اكبر منها صح ولا لا "
ام فيصل اوجعها راسها من هذرة بنتها "الزبده ماعلمتيني جابت عيال لماجد ولا لا وانا ماظنيته جسمها مو جسم وحده عندها عيال.؟"
نوف "ههههههههههههههههه "
عصبت امها "قايله نكته انا "
مها وهي تضحك "يمه شوفي البنت الي لابسه فستان احمر هناك "
ام فيصل وهي تتمقل في البنت السمينه شوي والطويله الي معطيتها ظهرها من بعيد "علامها ؟"
مها "ذي زوجه ماجد"
طاح الفنجال من يد ام فيصل "معرس عليها ؟ احد ياخذ حرمه على هالمزيونه ؟"
مها ونوف "هههههههههههههههههههههههههههههههه"
مها "يمه جود ماهي متزوجه وماجد مملك على ام احمر وعرسهم قريب بس مدري متى ؟"
سكتت ام فيصل تستوعب هالتغييرات الي صارت في عيله جيرانهم الي زي اهلهم واكثر بس الاغرب زواج ماجد من نجوى وجود .. ومحبته لها الي كبرت بالتدريج من وهي صغيره لين كبرت ..
"سبحانه يغير الحال لحال"
،
،
وصلت جود لجدتها وهي تبتسم "بغيتيني يا جده "
ام صالح بفخر "ام عبدالاله هذي جود بنت ولدي صالح اخت العروس"
طبعا ام عبدالاله اخت ام صالح من الابو وساكنه بمدينه ثانيه والبنات ما يعرفنها بسبب قلة زياراتها
جت العجيز بتوقف وقالت جود بسرعه "لا يا خاااااااااله والله منتي بقايمه " وسلمت عليها
ام عبدالاله عيونها على جود بذهول "شخبارك يا بنيتي ايه ياام صالح هذي حرمة ماجد اذكره يوم قال لي انه بيخطبها "
وناظرت في جود الي وجهها ضاع منه كل لون "الا يا بنيتي ماجبتي عيال منه ..؟ "
جود حست نفسها شوي ويغمى عليها ..
كملت العجيز "الا يمه شكلك ماجبتي احد ماشاء الله عليك بس اتركي عنك تفكير الكفار ولا تاجلين الحمل ................(التفتت يم ام صالح وجلسن يتناقشن في جيل اليوم وخرابيطه على زعمهن ..)
ريوووف جت بسرعه يوم شافت ملامح جود قالت بهمس "جود بسم الله شفيك "
التفتت ام عبدالاله يمهن وقالت لريووف "عقلي زوجة اخوك يمه وخليها تشيل هالوساوس من راسها"
ريووف مافهمت ولا شي "وساوس ، زوجه اخوي تتكلمين عن منو يا خاله .؟"
ام صالح "يا ام عبدالاله جود ما تزوجت ماجد "
برد وجه ريووف وبقت مع العجز لانها عجزت تتملص منهن.. استاذنت جود وراحت تمشي بسرعه لمكان تنفرد فيه بنفسها الا ونجوى في وجهها .. همست لنفسها "كملت"
نجوى بحسد من جمال عمتها "شخبارك يا عمه .؟"
جود ذكرت ربها "بخير يا نجوى شخبارك انتي "
وجلست جود على طاوله جنبها فاضيه .. جلست نجوى معها .. " بخير الحمد لله "
اخذت جود كاس عصير "دوم ان شاء الله "
سكتت نجوى .. ثم قالت بهدوء وهي تحرك كاس العصير بيدها "ما ظنيت هالكلام من قلبكـ "
ابتسمت جود لانها عارفه احتكاك نجوى فيها مو محبه ..
ارتبكت نجوى وبرد وجهها لان جود مبتسمه ..
جود وصلت مرحله الاستسلام قمه الالم قمه الانهزاميه .. ضغوط يمين ويسار .. اختها الغاليه بتودع حياتها وبتبدا حياه جديده ..بتفارقها زي اريام وامال .. خلاص صارت وحيده ..
قالت جود وهي ماسكه كاسها بقوه حتى صارت اصابعها بيضاء من شدة الضغط "يا نجوى رميتي بوجهي تحدي وكسبتيه اهنيك "
ابتسمت نجوى بفخر "اسفه يا عمه لكن التحدي تحدي "
جود بفراغ يعتمل بصدرها وغصه حراقه " رميتي تحديك بدون مناسبه .. ونفذتيه بكل دقه وبراعه اخذتي ذنبي يا بنت اخوي ، اخذتي ذنبي ، تعرفين اني مقدر اعيش بدون ماجد مقدر ، اهنيك للمره الثانيه .. كسبتي كل شي وانا ولا شي "
رفعت نجوى حاجب "ماظنك بتجلسين تبكين الحين يا جود ؟ اظنك اقسى من كذا ..؟ ترى الرجال بداله رجال ؟"
جود وهي توقف "ما خليتي باقي فيني دموع صرت ابكي بدون دموع يا بنت اخوي .. صح الرجال بداله رجال بس ماجد ما بداله احد"
وراحت تمشي بثقه ماتحس بها ابدا ..وهي بالطريق شافت صديقات ندى اختها وراحت تسلم عليهن ..
جلست نجوى .. وهي ماسكه كاسها بقوه من القهر .. متى ؟ متى ؟ بتشوف خشم جود متمرغ بالتراب ؟ متى متى ؟
سكتت وهي تعض على شفايفها وتفكر في اسباب حقدها على جود .. يمكن ماجد ؟
ليش الكذب الا ماجد هو السبب الرئيسي لاحقادها على جود .. مو معقوله تملك طل شي ومع هذا تملك حب رجال بدوي له سمعته ورجال زي ماجد صحيح مو كامل وفيه عيوبه بس هو ماجد ..
ماجد الكريم .. الي كله مرجله ونخوه ..
ماجد الي تزوجها عشان سمعت اهلهم ..
انكب كاس العصير من الرباشه ومن مرور هالطاري عليها .. مسكت الكاس من بعد ما انكب نصه ..
مشت جود تسبقها دقات قلبها .. وانفاس اختنقت وابتسامه ماتت وصارت ماضي وسراب
سلمت على صديقات اختها الروح بالروح ووصلتهن لجناح العروس حتى يسلمن عليها ..
طلعت جود من غرفه ندى وجلست على الكراسي الي بين القاعه وجناح العروس .. سلهمت بعيونها تتامل انوار الثريات .. والفرح .. والالوان الصاخبه .. وسوالف الضيوف الي واصلتها ..
يوم
مـــــا
راح يتكرر هالمشهد ..
يوم
مـا
بتشوفه وهم يزفونـه
يوم
مـا
وهاليوم قريب قريب قريب ...
خلت دموعها ماتنزل كانها حجر غالي .. ناظرت في خاتم العقد الي لابسته وجلست تديره في اصبعها ..
"ياليت برودتك تخفف النيران الي تسعر بقلبي "
نزلت راسها وعيونها متجمده على الارض ...تذكرت ذاك اليوم الي ما توقعته بيصير حقيقه ولو 1% ...
كانت تتمشى في بيت عمها تشوف الديكورات الجديده .. وكانت معها ريووف واماني
قالت لها ريووف وهي تغمز لها "عقبال ما نشوف تاثثين بيتك"
اماني وهي تغمز "قصدك جناحها لان بيتنا ماثث "
حمر وجه جود وقالت بتكبر "يا واثقات احد قال لكم بوافق بسرعه"
قالت ريووف وهي تدفها مع جنبها "تطولين انتي "
جود وهي تدفها بنفس الحركه "الا اخوك هو الي يطول وماكون انا جود بنت صالح ان ماخليته يحفى وراي "
اماني تحارشها "الف وحده تتمنى ماجد مالت عليك "
جود "القلب ومايعشق يا قلبي لو تجيبين له بنات العالم ماملن عينه مثلي "
غمزت اماني "لا هو وين شافتك "
جود "هههههههههههههه نسيتي اني ماتغطيت عنه الا قبل ثلاث سنوات يعني حافظ خشتي"
دق الباب الخارجي بقوه وقال بصوته "بنات اطلعن فيه عمال بيجون هنا "
ريووف بربشه "يمه ماجد هنا يالله دخلنا لايغسل شراعنا "
ومشن البنات بسرعه ...
،
،
،
>>>> بعد ساعه
تذكرت جود انها نست جوالها على الطاوله بالمجلس الكبير بقسم الرجال .. كان الوقت مغرب
صلت ونزلت .. وراحت للمجلس وهي تناظر ساعتها يمديهم فاضو من المسجد ولا لا ..
ع العموم ما تظن ان فيه احد من عيال عمها بالبيت لانه يوم خميس ومحد يجلس هنا ..
فتحت الباب الذهبي الحديد الي بين قسم الرجال والحريم .. ومشت بسرعه للمجلس الي بعيد شوي بحكم مساحه البيت الكبيره .. ماكانت تسمع الا صوت كعبها (وانتم بكرامه) على الارضيه الرخام المعتقه ..
دخلت من الفتحه المزخرفه بالجبس والي هي مدخل المجلس ..راحت للطاوله ومالقت عليها شي انهبلت هي متاكده انها تاركه جوالها هنا ..
"ياربي وين راح "
الا تسمع صوت "هذا لـــــــــــــــك "
التفتت بسرعه وقلبها يضرب وعيونها شوي وتطلع من محاجرها ..
مشت بسرعه .. وهي تمشي للمدخل قال "اجل بتخليني احفى عشانك "حست بالعرق على جبينها ثلج من الوضع ككل .. وماردت .. /يالله يا بعد الباب /
مدت يدها له تاخذ جوالها .. قال "مارديتي "
قالت بغرور جود المعتاد "ايه وهذا وعد "
ضحك وقال "توني ادري انك مغروره "
عصبت وقالت "هذي الحين مرجله وانت تكلم بنت عمك وكانك تسولف مع وحده من خواتك "
رفع حاجب "قلتيها وحده من خواتي "
انهبلت ومافهمت قصده "شلون"
رمى جوالها على الكرسي وقال "سبحان الله يمكن يكون مقدر لنا نكون اخوان بس "
"هاااااه "
قال وهو يعطيها ظهره "بكره ملكتي على ....." وما امداه يكمل كلامه الا و
تطلع شهقتها ممزقــــــــه ... مقتـــوله ..يتكلم جده ولا يمزح ..
يملك ..يملك...
استيعابها ما كمل .. تحس وكانها بحلم ولا انسان يمشي بوسط ضباب
قبل
لاتنهار..
قبل
لاتضعف
قبل
لا تفقد بقايا كرامتها
مشت بسرعه للمدخل لكنه كان ساده عليها ..
فقدت اعصابها من بروده وماقدرت الا تنفس من غضبها ولو شوي .."قسم بالله انك ما تستاهل ان احد .. احد .."
وش تقول يحبكـ ... يطير للسما وما يسمعها منها ..
"ايه كملي استاهل ايش ؟"
قالت بغرور وعصبيه مدمره "ولا شي ولا شي زين انك جبتها من قاصرها لاني كنت ناويه اذلك واكسر غرورك "
قال بحزن اخفاه في برودة صوته "الغرور هه.. مابقى غرور عندي من بعد ما طعنتني كلماتك اجل انا ما احرك نبضه قلب ولا ادنى اهتمام . مشكوره يا بنت عمي عرفت قدري عندك كيف وكلن يروح بطريقه "
وطلع من المجلس ..
// لحظات الكلااااااام ..لحظاااات الاتهامات ..لحظات الاااالم .. مرت بوقت قياسي ... لا عينها جت عليهـ .. ولا عينهـ جت عليها.. //
احداث كثيره مرت عليها في هالاسبوع .. الاااام بالاااااااام ..
من كلامها عنه لنجوى والي ما توقعته درى عنه .. لهواشهم بالمجلس ..لصاعقه ملكته ,,
لكن الي يجرح اكثر ..انها جرحته ..
والي يذبح اكثر ,,المكالمه الي جتها بيوم ملكته ...
مكالمه نجوى لها تبشرها بانها ملكت على ماجد .. كلن كان داري الا هي كانت اخر من يعلم ..وبالنهايه طاحت عليهم وجتها صدمه نفسيه ..
نفسها .. نفسها .. تعرف ليش بنت اخوها تكرهها .. عمرها ماجرحت انسان ولا قست ..
يقولون الحب بعد الزواج يجي وهي مو ضد هالمبدأ لانه صحيح 100 % .. الحب يبني اساسته صح ويقوم صلب جامد اذا كان عن عشره .. تقارب .. فهم وثقه ..
لكن وش تسوي بقلبها الي حلف ما يحب ولايميل الا لهـ هو ,,
سندت راسها للجدار بيأس .. ماجد مو لها خلاص ..ليش ما تتاقلم مع هالواقع ..
ليش..؟
لانها جرحتــــــه ,, وحملها حملين ..
حمل الي خسر حبيبه .. وحمل الي جرح انسان غالي وحده يتزوج هالزيجه ,,
لو ما جرحته ما تزوج نجوى الي ماتستاهله ..
لو تزوج وحده تليق به .. كان رضت بمقسوم ربي .. وحست على الاقل براحه لسعادته ..
على الاقل يسعد واحد فيهم بدل من تعاستهم كلهم
وقفت جود وزينت شكلها بالمرايا الي مغطيه الجدران ..
ودخلت القاعه ..الي كان مرتجه بصوت الدي جي ,,
جت لها امال وهي مبتسمه ..
جود "خير وش هالابتسامه"
امال وهي تغمز "شفتي البنت ذيك الي لابسه كحلي "
ناظرتها جود "علامها..؟"
امال "تسالني عنك واذا متزوجه ولا لا "
ابتسمت جود "على بالي عندك سالفه"
امال وهي تناظرها "لا ياشيخه ماهمتك السالفه يعني "
جود بدون اهتمام "هههههههه شتبيني اسوي"
امال "يابردك ياشيخه اروح ادور اريام اصرف لي "
جود "ههههههههههه ايه اصرف لك "
وقفت جود تسولف مع بعض معارفهم .. وعيونها على بنات اخوها متعب ..عسى ما يكشخن يوم عرس اختهن كذا ..الالوان ما تناسبهن ابدآ ..
بعد خمس دقايق ..
قالت عايشه "اشوفك بلحالك "
التفتت جود لها "ايه البنات كلن مشغوله بشي وانتي بعد اشوفك بلحالك"
عايشه وهي تهز كتوفها "نجوى جالسه تهذر مع امي واسماء جالسه مع صديقاتها "
سكتت جود ماتكلمت .. قالت عايشه بتردد "اقدر اسلم على ندى "
انصدمت جود من طلبها "ايه تقدرين ليش تعالي معي "
وراحن وبالطريق قالت عايشه "امي ونجوى هاوشني يوم قلت لهن ان ابي اشوفها قالن انكم ماراح تسمحون لي واذا بغيت اسلم عليها اسلم لا انزفت "
جود بتقرير واقع "قالن اني راح ارفض اخليك تشوفينها صح ..؟"
حمر وجه عايشه ولما وصلن غرفه ندى .. قالت جود "يا عايشه انتن بنات اخوي وتبين الصدق ما بقلبي عليكن شي فلا تصدقين كلام امك واختك "
وفتحت الباب وماعطتها فرصه ترد .. واصلا جت عايشه من الله لانها ارتبكت وماعرفت ترد ..
انصدمت ندى يوم شافت عايشه جايه تسلم عليها .. عايشه "مبروك"
ندى بابتسامه "يبارك بعمرك عقباااااااااالك"
عايشه "ماشاء الله روووووووووووعه شكلك"
حمر وجه ندى "تسلمين حياتي انتي الاروع "
الا وبدخله البتول الي انصدمت من وجود عايشه عند ندى .. قالت بارتياك "ندوش يالله تجهزي الزفه بعد ربع ساعه "
ناظرت جود في الساعه بجوالها "الساعه 10 ونص مو كنها بدري"
قالت امال "لا مو بدري نبي نستانس ونصور ونرقص قبل لا يزفون مشاري "
قالت مشاري من هنا .. الا وندى تنافض من هنا ..
جود "طيب طيب اكلتيني "
دخلت ريووف وانصدمت من شوفة عايشه عندهن ..
قالت بربشه "بنات يالله كل شي جاهز "
،
،
طفت انوار الصاله ..وبدت الزفه على قصيده وموسيقى رومنسيه ..
كان الكل مبهور من جمال العروس ..
مشت ندى خطوه بخطوه وقلبها يرقع بصدرها ..
واخيرا وصلت للكوشه وجلست ..
وراح الوقت كله ..
في السلام وتقبل التهاني .. والرقص .. والتصوير ..
حتى نجوى وامها طلعن وسلمن عليها مناظر قدام الحاضرين ..
.....>>دق جوال اماني الينه ماجد يقول انهم بيزفون المعرس ..
ومن بعد ما تغطن الحريم ..
دخل مشاري وابو متعب وابو طارق وطارق وتركي ..واخوان ندى كلهم ..
كانت عيونه من اول مادخل على ملكة عرش قلبه .. على حبيبته ..
الي كانت منزله راسها حيا ..
لما طلع الكوشه سلم عليها قدام الكل وباس راسها .. "مبروك يا الغاليه"
قالت بصوت ما ينسمع "الله يبارك فيك"
ابو متعب "مبروك يا بنيتي "
وقفت ندى لكن ابوها حب راسها وماخلاها توقف "الله يبارك فيك يبه " وخنقتها الغصه ..
طول فتره التجهيزات تناست ومانست انها بتترك بيت اهلها .. بتترك توام روحها جود ..
من بيمسح على راسها لا جتها كوابيس .. من بيكفكف دموعها لابكت .. من بيشد من عزمها
اذا الهم هد حيلها ..
سالت دمعتها غصب وحست بيد اختها جود على كتفها وكانها تقول "ربي معي يا الغاليه وانتي الله يوفقك"
سلم عليها طارق ومسح دمعتها قال وهو يهز باصبعه "دموع لا .. مبروك يا ندوش "
ندى "الله يبارك فيك عقبالك "
ابتسم وسلمو عليها اخوانها يزيد وعمر وبندر والوليد ..
مد مشاري يده ومسك يدها البارده وظل متمسك فيها طول فتره جلوسهم .. بعد ماصوروا وسلم على امه وعمته .. وقريباته ماصدق خبر ووقف ويدها بيده ..
وصل للدرج حق الكوشه وجت امال وجود بيساعدنها تنزل لا تتعثر وتطيح ووقف بينهن مشاري ومسكها لين نزلت بسلام همست جود في اذنها تبي تفرفشها "ياعيني يا الحب"
ابتسمت ندى وسكتت ..طارت عيون مشاري فيها وهي تبتسم .. /ياربي القمر بسماه اليوم والا هو الي قدامه يبتسم/
وصلو لين البوابه .. ولبست ندى عباتها ضمتها جود وقالت بابتسامه وهي تبلع غصتها لاتبكي وتخرب ليله اختها :مبروك يا حياتي "
ندى وهي تضمها بقوه "عقبالك يا حياتي عاجلا غير اجل"
جود "هههههههههههه امين يالله عجلي رجلك ينتظرك "
ندى بهمس"طيب"
وطلعوا .. ساعدها مشاري تركب السياره ولقى رجال واقف عند باب السواق .. التفت الينه ماجد انهبل مشاري ..
ماجد بابتسامه "علامك مبلم اركب يالله"
مشاري ارتبك مايدري شيقول "ما..ماجد انت الي بتوصلنا الفندق"
ماجد بابتسامه فرح "انا حالف ما يوصلك غيري يالله اركب"
مشاري "بس ياخوي "
ماجد "لايكثر اركب اخلص والا تبيني نسولف طول الليل وحرمتك جالسه بالسياره لحالها"
مشاري بابتسامه "لا والله ياخوي اخر شي ابيه الحين اني اسولف معك "
ماجد ضحك وركب السياره ..
قال برقه "مبروك يابنت العم "
ندى بتموت من الحيا "الله يبارك فيك"
وبغضون ربع ساعه وصلهم للفندق ورجع للقاعه ..












عرض البوم صور غاليه بعيون مغليها   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لحظه, الجزء, السادس, اوقات, بالزمن, بالفراق, سرقتك, وعشتك

جديد منتدى قصص - روايات قصيره وطويله


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


ترتيب الموقع عالميا
     

Site_Map


الساعة الآن 12:37 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1