منتدى عام - مواضيع عامه منتدى عام , مواضيع عامه , فضاء واسع , مقالات جديده ,


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-19-2012, 09:10 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Aug 2012
العضوية: 81412
المشاركات: 2 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

الإتصالات
الحالة:
القارئ غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى عام - مواضيع عامه
Icon القبيلة وجزيرة العرب هي العمق الإستراتيجي لحكومات الخليج

القبيلة والأرض:
كلمة العرب تنبئ عن الصحاري والقفار والأرض المجدبة التي لاماء فيها ولا نبات، وقد أطلق هذا اللفظ على جزيرة العرب وعلى قاطنيها.
ولموقع جزيرة العرب أهمية بالغة من حيث موقعها الطبيعي والجغرافي حيث أنها داخلياً محاطه بالصحاري والرمال من كل جانب وهي أكثر المناطق عالمياً التي تتجمع فيها مبادئ الدفاع الستة المذكورة في العلوم العسكرية فلذلك نجدها حصناً منيعاً لم يستطع الأجانب أن يحتلوها ويبسطوا سيطرتهم عليها ولذلك نرى سكان الجزيرة أحراراَ في جميع الشؤون منذ العصور القديمة مع أنهم كانوا مجاورين لامبراطورتين عظيمتين لم يكونوا قادرين على دفع هجماتها لولا الله سبحانه لحكمة أرادها ثم لوجود هذا الحصن المنيع من الصحاري والتي تتوسط الأرض وتحيط بها البحار من ثلاث جهات فلا يستطيع أحد السيطرة على هذه الجزيرة إلا بموافقة أهلها، وهذا هو سر سيطرة العثمانيين عليها حيث سيطروا عليها بإسلامهم وليس لأنهم مستعمرين كما ذكر بعض المؤرخين.
الأخلاق:
لاننكر أن أهل الجاهلية كانت فيهم دنايا ورذائل وأمور ينكرها العقل السليم ولكن كانت فيهم من الأخلاق الفاضلة المحمودة مايروع الإنسان ويفضي به للعجب والدهشة فمن تلك الأخلاق :
أ‌) الكرم: غني عن التعريف لكل عربي أصيل.
ب‌) الوفاء بالعهد: كان ديناًعليهم ويستهينون قتل أبنائهم وخراب ديارهم في سبيل الوفاء بالعهد وقد تكفي في توضيح ذلك قصة هانئ بن مسعود الشيباني والسمؤال بن عاديا وحاجب بن زرارة التميمي,
ت‌) إغاثة الملهوف: وهي حماية من يستجير بهم ولو كان غريباً يستجير من أقرب الناس إليهم والتضحية بالنفس في سبيل ذلك.
ث‌) عزة النفس والإباء: العزة عن الخسف والضيم والتفاخر بالأنساب وذلك تسبب في نتائج ثلاث هي فرط الشجاعة وشدة الغير وسرعة الانفعال فكانوا لا يسمعون كلمة يشمون منها رائحة الذل والهوان إلا قاموا إلى السيف والسنان وأثاروا الحروب والعوان وكانوا لا يبالون بتضحية أنفسهم في هذا السبيل.
ج‌) المضي في العزائم: وكانوا إذا عزموا على شي يرون فيه الجد والإفتخار لايصرفهم عنه صارف بل كانوا يخاطرون بأنفسهم في سبيله.
ح‌) الحلم والأناة: كانت غريزة بالعرب لإرتباطها الوثيق بالشجاعة وهم عرفوا بفرط الشجاعة وسرعة الإقدام على القتال.
خ‌) السذاجة البدوية: وهي عدم التلوث بلوثات الحضارة ومكائدها وهذا سر تحليهم بالصدق والأمانة والبعد عن الخداع والغدر.
نرى أن هذه الأخلاق الثمينة مع ماكان لجزيرة العرب من موقع جغرافي بالنسبة إلى العالم كانت سبباً في اختيارهم لحمل عبء رسالة الإسلام العامة وقيادة الأمة الإسلامية والعالم لأن هذه الأخلاق كان بعضها يفضي للشر ويجلب الحوادث المؤلمة إلا أنها كانت في أصلها أخلاق ثمينة تدر المنافع العامة للبشرية بعد شيء من الاصلاح وهذا ماقام به اارسول صلى الله عليه وسلم والدين الإسلامي...
مثال ( أنصر أخاك ظالماً أو مظلوما) كانت العرب تطبقه بالمعنى الحرفي ولكن الإسلام ترجم نصرة الظالم بأن تكون منعه عن الظلم ونصرة المظلوم برفع المظلمة عنه.
من هذه الأخلاق وأعظمها نفعاً هو عزة النفس والمضي في العزائم ، إذ لايمكن قمع الشر والفساد وإقامة العدل والخير إلا بهذه القوة القاهرة وبهذا العزم الصميم.

التفاخر بالأنساب بعد الإسلام:
قام الإسلام بتعديل هذه الصفة المتجذرة في نفوس العرب واحتوائها وتوجيهها التوجيه السليم لخدمة الإسلام ونجد ذلك في عدة مواقف منها:
1) في غزوة حنين: عندما استقبل المسلمون وادي حنين وسقطوا في كمين العدو إذ أمطرت عليهم النبال فتراجع المسلمون راجعين لا يلوي أحد على أحد وأنحاز رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال:هلموا إلي أيها الناس أنا رسول الله أنا محمد بن عبدالله وحينئذ ظهرت شجاعة النبي صلى الله عليه وسلم التي لانظير لها فقد طفق يركز بغلته مقبلاُعلى الكفار وهو يقول (أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب) وهو بهذا يستثير المسلمين، وفعلاً رجع المسلمين وهزم العدو شر هزيمة.
2) في أكبر حربين مصيرية للمسلمين قام خالد بن الوليد رضي الله عنه في معارك الرده مع مسيلمة الكذاب عند احتدام المعركة بتوزيع الجيش إلى قبائل لاستغلال هذه الصفة التي لايمكن نزعها من العرب إلى يوم الدين.
3) وكذلك في معركة اليرموك عندما جمع الروم أكثر من مئتا ألف مقاتل وكان جيش المسلمين أربعون ألف مقاتل، وكانت هذه المعركة كفيلة بإنهاء الإسلام لو خسرها المسلمون ولكن الله عز وجل مكن المسلمين ورزقهم النصر حيث قام خالد بن الوليد بتوزيع الجيش قبائل وقال فلنرى من أين يؤتى النصر اليوم ليستثير هذه الصفة التي اتصف بها العرب.
فلذلك نستنتج أن كل صفات العرب التي أبقاها الإسلام في العرب هي أن تكون لخدمة الدين وغير مخالفة للشرع وأن لا تكون في معصية الخالق حيث أن أتباع مسيلمه استخدموا هذه الصفة في معصية الله عندما قالوا (كذاب ربيعة أحب إلينا من صادث مضر) وهم بذلك استخدموا العزة والإباء والحمية في نصره مسيلمه لأنه من ربيعه وذلك ما لا يرضاه الإسلام كما أن الإسلام لا يفرق بين الناس بالحسب والنسب ولكن بالتقوى ولو كان ذلك لكان لقريش مكانة خاصة في الإسلام.
التاريخ المعاصر لجزيرة العرب:
نجد أن قبائل العرب انتشرت بعد سيل العرم في أرجاء جزيرة العرب كعقوبة الإهية ولحكمة أرادها الله عز وجل حيث انتشرت هذه القبائل في كامل جزيرة العرب وشمالها وجنوب العراق والشام حتى يومنا هذا وبعد الإسلام ودخول هذه القبائل فيه كان احكام قبضة المسلمين سهلاً على جزيرة العرب كاملة ومن ثم سهلت الفتوحات الإسلامية للعراق وبلاد فارس والشام فانتشر العرب في أرجاء الدنيا يحكمون بالإسلام غير العرب في الدول ونشأ منذ ذلك الحين في الأراضي التي فتحها المسلمون عداءاً شديداً ممن دخل الإسلام نفاقاً والذين أصبحوا مطية للخوارج في شق صف الإسلام وتسببوا في إضعاف الأمة وكانوا دائماً مع كل أعداء المسلمين مثل التتار والصليبيين فكانوا معاونين للتتار في سقوط بغداد، وأيضاً هم من سلم القدس للصليبيين وكذلك ساعدوا الصليبيين في سقوط الأندلس وسقوط الدولة العثمانية.
بعد ذلك تجزأت جزيرة العرب إلى دولة كبيرة بالوسط ودول صغيرة بالأطراف يحكمها مشايخ وعائلات من كبار قبائل العرب المتواجدة والممتدة بكامل جزيرة العرب، فجزيرة العرب هي ملك للعرب والمسلمين المتواجدين بها ولكن ادارتها هي من تلك العائلات التي قامت القبائل بمبايعتها على ذلك ومن المستحيل أن تلغى القبلية داخل جزيرة العرب وذلك هو ماتعيه وتعرفه هذه العائلات الحاكمة وتحافظ عليه لمعرفتها التامة أنها بدون هذه التحالفات سوف تخسر مكانتها وسوف يكون من السهل اختراق هذه العائلات ودولها من قبل الأعداء أو من قبل من ترضاه هذه القبائل علماً بأن هذه القبائل لا تشترط في من يحكمها سوى تطبيق الشريعة الإسلامية.
بعد ذلك نعود بالذاكرة للوراء إلى عداء المنافقين الذين تواجدوا بالدول الغير عربية التي اجتاحها المسلمون في الفتوحات الإسلامية واتحاد هؤلاء المنافقين والكارهين للمسلمين وللعرب خاصة مع الخوارج الصليبيين والتتار وجميع الأقليات الأخرى، حيث أن تلك الكراهية انتقلت من تلك المناطق البعيدة إلى سواحل معقل العرب بالجزيرة العربية ولكن هذه المرة بشكل مختلف.
توافد العجم وبعض الأقليات الأخرى الغير عربية إلى الدول الساحلية بجزيرة العرب بعد اكتشاف البترول واستوطنوا هذه الدول وتمكنوا من الحصول على الجنسيات بها ولكنهم بعد ظهور الثورة الخمينية وتزايد الضغوط الغربية على دول الخليج لتطبيق الديمقراطية والإنفتاح قامت هذه الأقليات بوضع الخطط والحجج المختلفة للتمكين والسيطرة على هذه الدول ثقافياً واقتصادياً واجتماعياً وتاريخياً وتمكنوا من قطع أشواط كبيرة من هذه الخطط ، وفي السنوات العشرين الأخيرة ومع تزايد النفوذ الفارسي والضغوط الغربية قامت هذه الأقليات من عجم وغيرهم من المغرر بهم من العرب الذين انخدعوا بشعارات الديمقراطية والوطنية والعلمانية والليبرالية التغريبية في انشاء الدولة الحديثة ومحاربة كل ما يمت إلى القبيلة العربية بصلة وتسليط الضوء على أنها رمز التخلف والظلم والتمييز العرقي وأنها مخالفة لحرية الإنسان واتهام كل من ينتمي للقبائل العربية بدول الخليج الصغيرة بالعمالة والإنتماء إلى الدولة السعودية بحجة أن هذه القبائل لها امتداد داخل جزيرة العرب أي داخل الدولة السعودية مع علمهم بأن حكام دول الخليج الصغيرة الساحلية هم أنفسهم من قبائل ممتدة داخل الدولة السعودية وجزيرة العرب، حيث أن عائلة آل صباح آل خليفة وآل سعود من قبائل بكر بن وائل المعروفة وآل ثاني من بني تميم وآل نهيان من الدواسر و عائلة آل بوسعيد من إزد القحطانية وجميع هذه القبائل ممتدة من اليمن إلى السواحل الشرقية لجزيرة العرب.
فنجد هؤلاء المعادين للقبيلة العربية هم في الأساس معادين للإسلام أو من المنخدعين من العرب بالدولة الحديثة فنجدهم في الكويت هم سبب عدم حل مشكلة البدون لأن أكثرهم قبائل عرب أصيلة ونجدهم في البحرين كذلك وفي الإمارات وقطر وعمان ولكن ما لا يعلمه هؤلاء أن العائلات الحاكمة في هذه الدول هي معتمده ومرتبطة ارتباط تاريخي بهذه القبائل وهناك تحالفات قبلية وبيعات ولاء بينهم وبين هذه القبائل وذلك لأن هذه القبائل هي بعد وعمق استراتيجي لهذه الدول حيث أن كل دولة من هذه الدول تحتوي على عدد صغير من السكان ولكن ثمانون بالمئة من هذا السكان هم قبائل متحدرة من القبائل الكبيرة في جزيرة العرب ونجد كل دولة من هذه الدول تحتوي على قبائل من قبائل بكر بن وائل وبني خالد وهمدان وقحطان وجهمينة وخزاعه على سبيل المثال لا الحصر فعندما تتعرض احدى هذه الدول لأي خطر خارجي سوف تقوم هذه القبائل باستقطاب باقي امتداد القبيلة داخل الجزيرة لصد هذا العدوان عن هذه الدولة كما أن هذا الإمتداد سوف يكون بمثابة الداعم اللوجستي لهذه القبيلة بهذه الدولة وكفيل بدخول ملايين المقاتلين من نفس القبيلة.
نجد أن هذه العلاقة بين القبائل وحكام الخليج موجودة بأشكال عدة نجد منها في السعودية مثلاً الأفواج حيث أن أكثر القبائل لها أفواج مقاتلة عبارة عن ميليشيات مسلحة لديها أسلحة ومجندين برواتب تتبع العائلة الحاكمة مباشرة وكذلك في قطر هناك كتائب عبارة عن ميليشيات مسلحة برواتب تتبع للحاكم مباشرة وهي كتيبة لقبيلة ممتدة من قبيلة قحطان وكتيبة لقبيلة من قبائل همدان حيث أن باقي الشعب إما أنهم من قبائل تميم أو من القبائل المتحالفة مع أسرة آل ثاني، وفي البحرين نجد ميليشيات من أولاد زايد (الدواسر) ومن همدان ، وفي الإمارات ميليشيات من قبائل بني ياس وعفار والحبوس وبني كعب وقحطان وبني كتب، وفي الكويت العوازم ومطير وهمدان وطئ وبكر بن وائل وكذلك في عمان من الحراسيس وعفار ومهره وبني كعب فلذلك يجب على أبناء هذه الدول من القبائل العربية الأصيلة بأن لا تنخدع في دعوات العجم وأتباعهم من أبناء جلدتها ممن هم منخدعون بالدولة الحديثة في محاربة القبيلة وعدم السماح بل الضرب بيد من حديد على كل من يقترب ويسيء للقبيلة العربية.
وكذلك عدم السماح للقبيلة بأن تكون فيما يضر بالإسلام والمسلمين وعلى أن تكون القبيلة سد منيع لحماية الإسلام وتطبيق كلمة الله والوفاء بالعهد ودعم الدولة الحديثة دون السماح لأحد بالتعدي على هذا الإرث والإحتياطي الإستراتيجي لجزيرة العرب وتأديب كل من يتعرض لهذه القبائل لأنها إساءة للعرب جميعاً كما هو الحال بدولة الكويت التي بدأت تيارات مختلطة من الفرس الصفويين والوطنيين والعلمانيين والليبراليين والذين ما اجتمعوا إلا على حرب الإسلام ولكن تحت حجج متعددة ومنهم من هو مغرر به.

hgrfdgm ,[.dvm hguvf id hgulr hgYsjvhjd[d gp;,lhj hgogd[ hgogd[ hgulr hguvf hgYsjvhjd[d hgrfdgm id












عرض البوم صور القارئ   رد مع اقتباس
قديم 08-19-2012, 07:54 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف المنتديات العامه ..~
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عـزوبـي السـالميـة

البيانات
التسجيل: Aug 2011
العضوية: 79286
المشاركات: 2,130 [+]
بمعدل : 0.66 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 59
 

الإتصالات
الحالة:
عـزوبـي السـالميـة غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : القارئ المنتدى : منتدى عام - مواضيع عامه
رد: القبيلة وجزيرة العرب هي العمق الإستراتيجي لحكومات الخليج

مدري حسيت اني بحصة تاريخ مال الصف الحادي عشر بالضبط الفصل الاول ...!!

المهم

مشكور وعساك على القوة ..












توقيع : عـزوبـي السـالميـة

يا خيل جيت اشكيك من مر الايام
اثر البشر يا خيل ما عاد يوفون

اشكي لسرجك وامسك الهم فلجام
واسمع صهيلك و اذرف دموع العين
...
يا كم بنيت احلام وماتت احلام
ويا كم طلبت الوصل لكن يصدون!

عرض البوم صور عـزوبـي السـالميـة   رد مع اقتباس
قديم 08-19-2012, 10:00 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Aug 2012
العضوية: 81412
المشاركات: 2 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

الإتصالات
الحالة:
القارئ غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : القارئ المنتدى : منتدى عام - مواضيع عامه
رد: القبيلة وجزيرة العرب هي العمق الإستراتيجي لحكومات الخليج

شكلك غزر عليك البحر وما كملت قرايه ويمكن لأن العزوبي دايما مستعجل الله يرزقك الزوجه الصالحه ان شاء الله والله يقويك












عرض البوم صور القارئ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لحكومات, الخليج, العمق, العرب, الإستراتيجي, القبيلة, هي, وجزيرة

جديد منتدى منتدى عام - مواضيع عامه


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


ترتيب الموقع عالميا
     

Site_Map


الساعة الآن 04:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1