سياحه وسفر - رحلات حول العالم سفر , سياحه , رحلات حول العالم , مدن ومعالم , دول تاريخيه ,


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-29-2012, 11:41 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فعال
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jul 2012
العضوية: 81269
المشاركات: 595 [+]
بمعدل : 0.21 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

الإتصالات
الحالة:
عسل مالح77 غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : سياحه وسفر - رحلات حول العالم
Icon777 (47) المساجد في الإسلام: عمارة للعبادة أمينة للبيئة المحلية


ازدهرت دور العبادة وعمارتها قبل الإسلام وبعده، واستخدم المعماري فيها حيلاً لا حصر لها لكي يضفي عليها المهابة والجلال. بل كانت الممرات الطويلة، والأعمدة الضخمة والغرف السرية المظلمة عناصر لا غنى عنها في هذه العمائر، فضلاً عن الضخامة والسعة. كل هذا من أجل إلقاء الرهبة في قلب زائرها، لكي يدرك أنه أمام شيء ضخم مهول سيقف فيه إمام إلهه.

ولكن جاءت عمارة المساجد في الإسلام بسيطة، من دون تكلفة تذكر، ومن دون عناصر تؤدي إلى إضفاء الرهبة. وهذا يعبر عن طبيعة الإسلام كدين لا يقر وساطة بين العبد وربه.

تأسى المسلمين في عمارتهم للمساجد، بعمارة الرسول (صلى الله عليه وسلم) لمسجده في المدينة المنورة، واستوحوا منها الأسس والمضامين التي يجب مراعاتها عند إنشاء أي مسجد فبعد دخول الرسول المدينة، بركت ناقته عند موضع مسجده، وهو يومئذ مكان يصلي فيه رجال من المسلمين، وكان مربداً لسهل وسهيل وهما غلامان يتيمان من الأنصار، فسام رسول الله فيه، فقالا: نهبه لك يا رسول الله، فأبى الرسول حتى أبتاعه منهما بعشرة دنانير، وكان فيه شجر ونخيل وقبور للمشركين، فأمر رسول الله بالقبور فدرست، وبالنخيل والشجر فقطعت وصفت في قبلة المسجد، وجعل طوله مما يلي القبلة إلى مؤخرته مئة ذراع، وفي الجانبين مثل ذلك أو دونه، وجعل أساسه قريباً من ثلاث أذرع، ثم بنوه باللبن، وجعل رسول الله يبني معهم، وينقل اللبن والحجارة بنفسه.

وذكر الحافظ الذهبي أن القبلة كانت في شمال المسجد، لأنه عليه (الصلاة والسلام) صلى سبعة عشر شهراً إلى بيت المقدس، فلما حولت القبلة استخدم حائط القبلة الأول مكاناً لأهل الصفة. وكان للمسجد ثلاثة أبواب، باب في مؤخرته، وباب يقال له باب الرحمة، والباب الذي يدخل منه رسول الله، وجعل عمد المسجد من جذوع النخيل والشجر، وسقفه من الجريد.

ويستخلص من ذلك أن أول وظيفة أحياها رسول الله في المكان «وظيفة المسجد» الذي كان مركزاً للصلاة والعبادة، إضافة إلى كونه مركزاً سياسياً واجتماعياً وحضارياً وملتقى علمياً، هذه الوظائف التي كان يؤديها المسجد، جعلت مكانته أكثر من كونه مكاناً للعبادة فقط. فقد أصبح مركز الثقل في المدينة، وحوله تبلورت الأنشطة الاقتصادية بها.

ونستطيع أن نرى في بناء مسجد المدينة دروساً معمارية مستوحاة من هدي النبي.

الدرس الأول: وهو قاعدة مهمة عند اختيار الأراضي التي تبنى عليها المساجد، وتكون ذات ملكية خاصة، فيجب أن تؤخذ موافقة أصحابها، وأن يتم تقدير ثمنها، فالله طيب لا يقبل إلا طيباً.

والدرس الثاني: في تجهيز الموقع وإعداد مواد البناء، فلقد كان بالأرض عند شرائها نخيل وقبور، فأمر بالنخيل أن يقطع وبالقبور أن تنقل، وأن يغيبوا الطوب الذي سوف يستخدم في بناء حوائط المسجد، وبذلك نجده لم ينتظر حتى يتم إعداد الأرض، ثم يأمر بتجهيز اللبن الذي يحتاج لبعض الوقت ليجف ويصبح صالحاً للبناء. كل ذلك من أجل كسب الوقت، وهذا شبيه بالأسلوب المتبع في عصرنا الحديث عند وضع الجداول الزمنية لتنفيذ عناصر أي مشروع معماري، حيث يمكن عمل مرحلتين أو أكثر في وقت واحد إن أمكن ذلك، أو أن يشتركا في جزء من الوقت مما يوفر في المدة الإجمالية لتنفيذ المشروع.

والدرس الثالث: يعطيه لنا رسولنا الكريم وصحابته (رضوان الله عليهم) وهم يشاركون بأنفسهم في بناء المسجد، باستخدام المواد المتوافرة في بيئة المدينة المنورة، فاللبن للحوائط، وجذوع النخيل للأعمدة، وجريد النخل لسقف المسجد، مما يعطي درساً مهماً في المشاريع العامة في البيئات الفقيرة.

وصف الشيخ عبد الحي الكتاني طريقة بناء اللبن في حوائط المسجد النبوي، مشيراً إلى أن الرسول بناه ثلاث مرات، الأولى بالسميط وهو لبنة أمام لبنة، والثانية بالضفرة وهي لبنة ونصف في عرض الحائط، والثالثة بالأنثى والذكر وهي لبنتان. وتمت زيادة مساحة المسجد، مما يدل على أهمية تطويع أسلوب البناء، ليخدم وظيفة المسجد أو أي مبنى آخر، فكلما كثر عدد المستعلمين زاد الاهتمام بمتانة البناء.

والدرس الرابع: يعطيه لنا رسول الله يوم أقر فعل تميم الداري حينما أسرج المسجد النبوي بالقناديل، وبذلك يمكن القول بأن رسول الله كان يشجع أي عنصر معماري جديد يمكن أن يضاف إلى المسجد ويسهل من أداء وظيفته وأمر استخدامه. وهذا النموذج يبين لنا أن الرسول عند عمارته لمسجده ترك حرية الابتكار والإبداع للمسلمين وفقاً للزمان والمكان ولكن في حدود ضوابط الشرع.

نشأ عن تعاليم الرسول من خلال أحاديثه وما قره القرآن الكريم من مبادئ ما نستطيع أن نطلق عليه فقه عمارة المساجد في الإسلام، وهو باب لم يتطرق إليه الباحثون المعاصرون، إذ إنهم عمروا المساجد في ضوء الضوابط المعمارية المعاصرة المستوحاه من القرون الأوروبية ودرسوها من خلال مناهج الغربيين، وباب فقه عمارة المساجد في الإسلام.

يرتكز فقه عمارة المساجد في الإسلام على تهيئة الفراغ المعماري الذي يساعد المسلم على الخشوع والرهبة وهو واقف بين يدي الله سبحانه وتعالى.

ومن الأحاديث الشريفة التي صاغت فقه عمارة المساجد، الحديث النبوي: «الصف الأول على مثل صف الملائكة»، وفي حديث آخر قال: «لو يعلم الناس ما في الصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا». ومن هنا جعل المعمار الصف الأول أطول صفوف المسجد، بل جعل تخطيط المسجد يأخذ الشكل المستطيل حتى تأخذ الصفوف المتعاقبة أطول حد لها ممكن. وهذا الشكل له العديد من المميزات منها، أنه يحقق مساواة الصفوف وتناظرها واعتدالها، ويحقق سد الثغرات ويحقق الاستغلال الأمثل للمساحة فلا توجد مساحات مهدرة. وقد حذر الإسلام من الإسراف في المساحات نراه موجوداً في الأشكال الدائرة والنجمية والمضلعات غير المتعامدة.

ومن الأحاديث النبوية الشريفة التي صاغت فيه عمارة المساجد، حديث رسول الله: «إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس، فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفعه فإن أبى فليقاتله، فإنما هو الشيطان». وفي حديث آخر قال: «لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه لكان أن يقف أربعين خيراً له من أن يمر بين يديه». ونستخلص من هذين الحديثين الشريفين أن أفضل المداخل إلى المسجد هو الباب المواجه للقبلة لأنه يحقق اكتمال الصفوف الأولى ويقلل من تخطي رقاب الناس عدم فتح أبواب في جدار القبلة ويستثني من ذلك تخصيص باب لدخول الإمام إذا دعت الضرورة. المداخل على جانبي المسجد تكون مناسبة كلما ابتعدنا عن جدار القبلة للأسباب السابق ذكرها.

هكذا صاغ رسولنا الكريم لنا إشارات تهدينا إلى النموذج الأمثل لعمارة المساجد. وما علينا إلا أن نعمل وفقها. وباب فقه عمارة المساجد لتركنا إياه منذ سنين يحتاج إلى مزيد من البحث والتأصيل.

hglsh[] td hgYsghl: ulhvm ggufh]m Hldkm ggfdzm hglpgdm ggfd,j gg[km ggufh]m hggdgdm hglsh[] hgYsghl ulhvm td












عرض البوم صور عسل مالح77   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للبيوت, للجنة, للعبادة, الليلية, المساجد, الإسلام, عمارة, في

جديد منتدى سياحه وسفر - رحلات حول العالم


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


ترتيب الموقع عالميا
     

Site_Map


الساعة الآن 04:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1