قديم 01-12-2013, 09:43 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فعال
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Sep 2012
العضوية: 81545
المشاركات: 546 [+]
بمعدل : 0.20 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

الإتصالات
الحالة:
انساني وانسا عنواني غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصص - روايات قصيره وطويله
قصة حب فتاة انتهت بالفشل


السلام عليكم هذي اول رواية لي اكتبها من قصة شبة كانت واقعية


الشاب : عمرو
العمر : 20
الفتاة : حنين
العمر : 19

تقابلو هذين الشخصين بالصدفة لا يعلم كل من الآخر كيف اجتمعو في بداية القصة كانت الفتاة معجبة بهذا الشخص وهو لا يعلم او بل الاصح لم يمر بتجربة مع اي فتاة فلم يكن فباله اي من هذا فمع الايام سئلت هذه الفتاة هذا الشخص اريد أن اخبرك بشي فاستغرب ليس من سوال الفتاة بل لانه عرف انها تميل له فقالت له : يوجد شخص في حياتي احبه وهو لا يعلم ماذا افعل..؟؟ فاجابها : وهو يعلم بانه هو المقصود اخبريه بذلك لعله هو ايضاُ يحبك ..!! فقالت لا استطيع ومع ذلك اخبرته بعدها فاستمع اليها لكن لم يكن يحبها كانت فقط اعجاب لمصارحته ولم تكمل بعد ما اخبرته بانها تحبه الا يومين وقالت له اناا مسافرة خارج المملكة وسافرت ومرت الايام ولم تكن في باله ولم يكن يهتم وبعدها باسبوعين اتاه اتصال من رقم خارج المملكة لم يكن يعرف من من ليس لديه معارف من خارج المملكة فاجاب فاذا تخبره عرفتني وسبحان الله لم يكن في مثل صوتها مميز فكلمت اتصالها واذا تخبره هذا رقمي وناا اشتقت وحبيت اطمن عليك واستمرت هذه الى أن عادت الى المملكة وبدنا يوم تلو الاخر نقترب من بعض صحيح انها كانت تبعدنا المسافات الا ان قلبها وقلبه كانو متصلين دايمن كانت تجمعهم علاقة حب كبيره فاتها يوم وقال لها حنين : اوعدك أن ابقى لك هل توعديني ان تبقي لي .؟ فأجابته اوعدك اني لن أعيش بدونك واستمر كل يوم لم يكن يفرقهم غير النوم بعد السهر كل اليوم الى اخر الليل لم يكن احد يدري بعلاقتهم فمرة امها عرفت بالصدفة لم تتعصب او تنفعل فقط أخذت رقم حبيبها وقالت سأتحدث اليه لعله محب بصدق وناوي بكل خير فتحدث اليه في يوم ولم يكن يدري برسالة تقول له كييف حالك واستغرب لان الرقم غريب فاجاب من انت لا اعرفك فاخبرته اناا ام حنين فنصدم ولم يكن يعلم ماذا يفعل ولم اجيب عليها فذهبت الى حنين يخبرها يقول في وحده تكلمني وتقول انها والدتك كييف عرفت بعلاقتنا فقالت لاحظت علي فقد بان الحب علي وتركت جوالي مفتوح وبه محادثاتنا فقراتها فقلت لها كييف سأتكلم معاها لم اكن استطيع لاني كنت خائفاً فاذا تاتني برسالة من والدتها تقول تعال لا تريد ان تتحدث معي هااه انا جالسه جنبها قاعده اقرا الكلام فضحكت ولم اعرف ماذا ارد فتكلمت معاها الصراحه لم اجد مثل والدتها جدا في قمه الروعه طية وحنونة فكنت اقول لها مرات خالتي ومرة عمتي ومرة أمي من كثر ماا حبيتها فكانت الام لا تقصر يومين تسئل عني وتخبرني كيف ولدي اليوم احبتني مثل ابنها ومرت الايام بنا وفي يوم اخبرت اختي اني احب فتاة اسمها حنين وتكلمت عنها فاستقبلت اختي موضوعي وتفهمت مشاعري وكانت هذه حنين دائمن تقول لي اشياء ونا اتعصب منها ثم ازعل ثم تخبرني بانها كانت مقلب ثم قولت لاختي اريد ان افعل بها مثل مافعلت فاعطيت اختي رقم حنين واخبرتها بان تتصل عليها وتخبرها بانها ابنة عمي وانها تحبني واننا مخطوبين وسنتزوج ههههه اضحكتني اختي كانت متفعله وتصرخ على حنين كاننا منجد مخطوبين وسنتزوج وتخبرها ابتعدي عن عمرو وهي خائفة تقول اناا لم اكن اعلم ثم قفلت الخط اختي واخبرتني لا تجيب عليها لكي يكمل المقلب واذا بحنين تتصل ولم ارد وتقول رد اريد لماذا لم تقول لي بانك خاطب ابنة عمك أنا سوف ابتعد لماذا حبتني اكنت تلعب علي واناا لم استطيع اقرا هذه ولم ارد قلبي لم يستحمل حزنها ولم توافق اختي قالت لا تجيب ثم في اليوم الثاني اتصلت بها اختي وقالت اناا مو قولتلك لا تتصلي عليه قالت اناا لم اتصل وهي خايفة ثم اخبرتها ضحكت عليكي اناا اخت عمرو وهو قالي ان اسوي هذا لانك دائمن تمقلبيه فكانت حياتنا لم تكن تفتقد شي حب ومزح ودلع وخوف وسهر واستمرت هذه الحالة ثم في يوم اخبرت الام اختي اناا لا استطيع ان اترك ابنتي مع اخوكي لمدة كثيرة يريد الاب ان يزوجها ماذا سأخبره فقالت اختي للام كم تعطين مهله لاخي فأجابت حنين ردة فعل سريع قالت ستين سنة فضحكنا وانا لا استطيع ان اخبركم كم كانت سعادتي بردها فقد قولت في نفسي انها تحبيني لدرجة الجنون ولا تريد أن تتخلى عني وكنت انا بالمثل اعشقها واخاف عليها واغير حتى من اقرب النااس إليها وبعد مده في اجازة العيد اخبرتني انها سوف تسافر الى بلدها هي واهلها واناا لم اكن موافق لاجل خوفي عليها من اهلها ولا استطيع ان افارقها لحضة فضاق صدري حينها وحينما سافرت كنت اطمن عليها الى ان وصلت بيتها فقطعت عني الاخبار هي وامها فقلت لاجل ملاقة الاهل والاقارب انشغلو وصبرت لوحدي في قلق وضيق الى ان عادوا فكنت اتحدث اليهم وارى فيهم ان لا احد يريد ان يتحدث الي وكانت الام من بعد ما كانت كل يوم تتحدث الي صارت لا تكلمني الا بعد اسبوعين برسالة واحده فقط وتقول لازلت احبك وانتا ابني لكني مشغولة فسكت وقولت ممكن صحيح انشغلت وحنين ايضاُ كذلك تغيرت علي جداً كل ماا اتكلم معها تقولي اني مريضة ولا اعلم ماذا في اضايق وازعل واعصب من الكل ليس معك انت فقط فاخذت بعذرها وصبرت معها بما يقارب شهر على ده الحال تجرحني وناا اسكت تغيب عني وناا اسكت لاجل عذرها فقلت اذا كانت فعلن مريضة فمن الواجب ان اقف جنبها واستحمل كل جرح لي وكل فترة تفاجئني بشي فاذا بيوم ضاقت بي فقلت لها انا لا استطيع ان اتحمل تجاهلك لي لقد صبرت بما فيه الكفايه فزعلت وقالت اليس من حقك ان تشاركني بحزني وفرحتي وتعبي فلم استطيع ان ازعل منها فقالت سوف ارجع كما كنت سابقا اصبري علي فقط وصبرت والام كما هي كل يوم اتحدث اليها ولا تجيب فاتت الافكار تجول براسي حسيت ان بالموضوع في شي لماذا الام وابنتها تغيرو علي فما كان بيدي غير الصبر والالم وبعد ذلك اتتني البنت تقول لي انا صبرت كثير الن تاتي لكي تخطبني ام فقط تلعب بي فكانت هذه مثل الصاعقة لي هزتني بعد كل اللي مرينا فيه وبعد ماا صبرت على جرحها لي تقول ذلك فلم ارد وغضبت فخرجت واتت مرة اخرى تعتذر تقول انا اسفة لم اقصد ان اجرحك وكان الاسف سوف يمحي الالم ففكرت ان تصرفاتها ليست طبيعية حنين كان تريد ان تبتعد عني وبنفس الوقت لا تريد فاخبرتها لما كل ذلك فاجاتني انا لم اتغير عليك ولن اتغير انتا كل شي بحياتي ولن اعيش بدونك فصبرت واذا بعدها قالت لي لا استطيع ان اتحدث اليك بعد فترة لان خالي سوف ياتي ولا يحب ان يرا في يدي جوالي فعلمت انها تريد ان تبعدني عنها لان صارت مقابلتنا في اليوم لا تزيد عن ساعتين بعد ان كنا نصحى وننام ونحنو مع بعض عرفت ذلك فلم ابعد وضللت متمسك بعها واقترحت بجميع الطرق ان اتواصل معها وهي ترفض تقول لا فعلمت ان كل ماا قولت شي ترفض انها لا تريد وانها استخدمت خالها كحجة وبعدها اخبرتني قالت ساقول لك الحقيقة اناا تغيرت عليك لاني لا استطيع ان اكمل معك فقلت فعرفت انها كذبت علي عندما قالت لي انها لم تتغير كما انها كانت كذابات كثيرة كنت اتجاهلها فقلت لها لماذا قالت اهلي لن يرضو بك ولن يوافقو على زواجنا سوف يرفضونك سوف يحقرنوك لن يحترموك فاردت أن اتغير عليك لاجل ان تكرهني لا اريدهم ان يهينو كرامتك فلم استطيع الرد ولم استطيع ان افكر بشي بعد كلامها ايامنا وسهرنا واحلامنا خلاص كل شي انتهى اناا مازلت احبك تحملت جرحك ليا وصبرت على كل شي ليش تسوي كدا فقالت هذي هي الحقيقة نحنو كنا نحلم ولا شي سوف يتحقق من هذا ولم استحمل شي بعد ذلك فاخبرتها لك ماتطلبين سوف ابتعد عنك وسوف اكرهك ولكن مافكرتي ايش قد راح اتعذب من بعدك وايش راح اتالم واني راح اموت في الف مرة لكني لم اجد منها ماا يفرح القلب غير جروح وطعنات فأيقنت انهو لا يوجد شي سمه حب كلن يقضي معك فترة حاجته ثم يبتعد عنك انا لا اعلم انها من المؤكد من يفعل معك ذلك لانه فقد وجد بديل لك لقد كنت مجرد لعبة لها ونتهت وهكذا انتهت قصة هوانا ومابقى اي شي مثلنا مثل اللي راحو ومن الحب ماقتل .

rwm pf tjhm hkjij fhgtag fhgtag pf tjhm












عرض البوم صور انساني وانسا عنواني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
انتهت, بالفشل, حب, فتاة, قصة

جديد منتدى قصص - روايات قصيره وطويله


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


ترتيب الموقع عالميا
     

Site_Map


الساعة الآن 12:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1