قديم 04-23-2013, 11:11 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فعال
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jul 2012
العضوية: 81271
المشاركات: 412 [+]
بمعدل : 0.16 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

الإتصالات
الحالة:
تناديني غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : الطب - الطب البديل - نصائح طبيه والعنايه
مواجهة أعراض الإكتئاب في العلن



يعاني ما يقارب 14% من سكان العالم من اعراض الاكتئاب في مرحلة ما من حياتهم, كما لا يتمتع الشباب بالحصانة في وجه الاكتئاب, اذ يعاني 3-5% منهم من الاكتئاب السريري سنويا.ان الخطوة الاولى للتغلب على الاكتئاب تبدا بالاعتراف بوجوده.

يشعر 80-90% من الاشخاص الذين يعانون من اعراض الاكتئاب بالتحسن عند تلقيهم الدعم النفسي، العلاج الدوائي او عند تلقيهم الاثنين معا.

يعتبر الاكتئاب، المرض النفسي الاكثر شيوعا، اذ يعاني ما يقارب 14% من سكان العالم من الاكتئاب. وفقا لتوقعات منظمة الصحة العالمية (WHO) سوف يصبح الاكتئاب السريري المرض الثاني الاكثر خطورة بعد الامراض القلبية، قي سنة 2020، على الاقل على صعيد العبء الاقتصادي، الذي ينجم عن خسارة العقول المبدعة والخلاقة، التغيب عن العمل وتكاليف العلاج الباهظة. هنالك العديد من الاعتقادات الخاطئة بخصوص مرض الاكتئاب، سوف نقوم بدحضها في معرض حديثنا، عن طريق عرض الحقائق الصحيحة بخصوص هذه الظاهرة الشائعة. اذ على الرغم من تسليط الضوء على ظاهرة الاكتئاب في السنوات الاخيرة، الا انه لا يزال يعاني الاشخاص المصابون بالاكتئاب، من الاراء المسبقة السلبية من قبل المجتمع الذي يعيشون فيه. كلنا امل، بان يتغير هذا الواقع، بحيث يستطيع الاشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، الكشف عن ذلك، دون الشعور بالخجل، ولكي نستطيع مناقشة مختلف جوانب هذه الظاهرة.

لماذا حظي الاكتئاب بهذا الصيت السيء؟

قد يعود السبب بشكل جزئي الى النهج السينمائي المتبع في عرض حالات الاكتئاب، والذي يقوم بربط حالات الاكتئاب بصفات شخصية سلبية، وفي بعض الحالات يقوم بربط اعراض الاكتئاب بالعنف وبالتصرفات العدوانية. اما في الواقع فان الامر لا يمت للحقيقة باي صلة. اذ لم يتم ايجاد علاقة بين معظم هذه الصفات الشخصية، وبالطبع ان معظم الاشخاص الذين يعانون من الاكتئاب لا توجد لديهم ميول للتصرفات العدوانية او العنف.

سبب الاكتئاب

تناولت العديد من الدراسات، قضية المسببات والعوامل التي تؤدي للاصابة بالاكتئاب، لكننا لا نملك اجابة واضحة وحاسمة. على ما يبدو، فانه توجد العديد من العوامل التي تؤدي للاكتئاب، والتي يمكن تقسيمها لعوامل بيولوجية وعوامل عاطفية، تجعل الانسان اكثر عرضة للاصابة بالاكتئاب خلال حياته. قد يكون بعض هذه العوامل وراثية. اضافة الى هذه الميول الاولية، هنالك عوامل تؤدي الى تفاقم الحالة، كالتجارب الصعبة التي قد يمر الانسان بها، انماط شخصيات معينة، الضغط النفسي المتواصل، التقييم الذاتي السيء، بعض انواع الامراض والتشاؤم عموما، جميعها عوامل تؤدي الى زيادة الطين بلة، مما يؤدي للاصابة بالاكتئاب السريري.

هل اعراض الاكتئاب عبارة عن مزاج سيء فقط؟

قد ينعكس الاكتئاب بظهور اعراض مختلفة للغاية، لا يشير كل عرض منها بحد ذاته، للاصابة بالاكتئاب، اذ قد يعكس الاصابة بحالات طبية (جسدية ونفسية) اخرى. اعراض الاكتئاب الشائعة: الشعور بالحزن، الفراغ، التشاؤم، العجز، الياس، الشعور المبالغ به بالذنب، فقدان القدرة على اتخاذ القرارات، عدم القدرة على التركيز وضعف الذاكرة، عدم الاهتمام او التمتع بنشاطات عادية او بنشاطات كان المريض يحب القيام بها في السابق، فقدان الطاقة، اضطرابات في النوم (النعاس المفرط او مشاكل في النوم)، فقدان الشهية والوزن، الصداع، الام جسمانية لا مبرر مباشر لها، العصبية و/او الرغبة بالعزلة والانفراد. تكرار عرض معين لمدة زمنية، يزيد من احتمالات الاصابة بالاكتئاب السريري.

هل يعاني الشخص المصاب باعراض الاكتئاب من ضعف في الشخصية؟

للاسف، لا يزال الاعتقاد الخاطئ بان الاصابة بالاكتئاب هي دليل على ضعف الشخصية، سائدا. لا اساس من الصحة لهذا الاعتقاد، اذ انه كثيرا ما يقع اشخاص يتسمون عموما بقوة الشخصية، ضحية للاكتئاب، وقد يعود السبب للشعور بالمسؤولية الكبيرة. يتسم الاكتئاب بالعديد من الاعراض التي تشمل، فقدان الطاقة، عدم التمتع بالنشاطات التي كانت مصدرا للمتعة في الماضي، صعوبة في التركيز، الشعور بالتعب بسرعة، مشاكل في النوم والشعور بالذنب.

من هم الاشخاص الذين يصابون بالاكتئاب؟

وفقا للاحصائيات، فان الرجال اقل عرضة للاصابة بالاكتئاب نسبة للنساء. فعلى سبيل المثال، يعاني 4% فقط من الرجال في الولايات المتحدة، من الاكتئاب، بينما تصل نسبة النساء اللواتي يعانين من الاكتئاب السريري الى 10%. على ما يبدو، فان هذا الفارق يعود الى العديد من الاسباب، بعضها يكون بيولوجيا ( كالتغييرات الهرمونية التي تمر بها النساء خلال حياتهن)، اجتماعيا (كميل النساء لكبت مشاعرهن) اما البعض الاخر فهو نفسي (الادراك العاطفي لوجود مشكلة). في جميع الاحوال، يدور الحديث عن اعداد كبيرة من الاشخاص الذين يعانون من الاكتئاب: يعاني ثمن الرجال وربع النساء من الاكتئاب، مرة واحدة على الاقل خلال حياتهم.

هل يعاني البالغون فقط من اعراض الاكتئاب؟

لا يزال الاعتقاد سائدا بان الشباب والاطفال ليسوا عرضة للاصابة بالاكتئاب، اذ انه لا يزال ينظر لهذه الفئات العمرية على انها تتمتع بالحصانة من خطر الاصابة بالاكتئاب. يعزو العديد من البالغين اعراض الاكتئاب البارزة، لدى المراهقين، الى مزاج مؤقت او مرحلة نمو سليمة. من المهم اذن ان نعرف بانه على الرغم من ان الاكتئاب اقل شيوعا لدى المراهقين، الا ان هنالك نسبة لا باس بها من المراهقين (3% سنويا، او ما يعادل شخصا من بين كل 25 شابا) يعانون من الاكتئاب، ولا يوجد اي مبرر لعدم تقديم المساعدة لهم، ان كان عن طريق المساعدة النفسية او العلاجات الدوائية. تمت الموافقة على الدواء العشبي، هيبركوم (Hypericum)، لعلاج الاطفال والمراهقين من سن 12 سنة وما فوق.

تجاهل ظاهرة الاكتئاب

لاسباب غير مفهومة، تتبع بعض المجتمعات نهج دفن الراس في الرمال، اي تجاهل وجود هذه الظاهرة - فالاعتقاد السائد في هذه المجتمعات، بان الحديث عن الاكتئاب، يؤدي الى تفاقم هذه الظاهرة. اما في الواقع، فان الابحاث والتجارب السريرية اثبتت العكس تماما: يميل مرضى الاكتئاب الذين يتحدثون مع اصدقائهم واقربائهم عن حالتهم، الى التوجه لتلقي المساعدة الطبية ومواجهة المشكلة كما يجب. على غرار غيرها من المشاكل، فان الخطوة الاولى للتغلب على الاكتئاب تبدا بالاعتراف بوجود المشكلة. احيانا، يصعب على المريض ان يرى الامور على حقيقتها، ولذلك فان التحدث بشكل صادق وصريح مع شخص مقرب منه، يسهم في تسريع عملية توجهه لتلقي المساعدة المهنية وعلاج المشكلة.

ولكن كيف يمكن علاج حالات واعراض الاكتئاب؟

على الرغم من انتشار ظاهرة الاكتئاب، الا ان الحديث يدور عن مرض نفسي، يمكن علاجه بشكل ناجع. سوف تتمتع نسب كبيرة من مرضى الاكتئاب، تصل الى ما يقارب 80 - 90%، وفقا لتقييمات مختلفة، بالتحسن عند تلقيهم للدعم النفسي، العلاج الدوائي او عند الدمج بين العلاجين، حتى في حالات الاكتئاب الشديد. نظرا لمدى انتشار هذه المشكلة، اثمرت الابحاث والدراسات في السنوات الاخيرة عن انتاج العديد من الادوية المعدة لعلاج هذه الظاهرة. معظم هذه الادوية اصطناعية، يتم انتاجها بطرق صناعية. يتم في السنوات الاخيرة، تسويق دواء جديد، وهو خلاصة طبيعية لعشبة الهيبركوم، تدعى st. Johns Wort، والتي تنمو كعشبة برية في اوروبا، شمال افريقيا وغرب اسيا. يعتبر هذا الدواء ناجعا ويتسم بنسبة قليلة من التاثيرات الجانبية، وخلافا للادوية المضادة للاكتئاب الاخرى، فان هذه العشبة لا تسبب اي مشاكل عجز جنسي، كما انها لا تسبب السمنة. تمت الموافقة على استعمال هذا الدواء في علاج الاكتئاب لدى المراهقين من سن 12 وما فوق. اظهرت الابحاث المختلفة التي قارنت بين هيبركوم والعلاجات الاخرى لاعراض الاكتئاب، ان التزام المرضى بعلاج الهيبركوم كان افضل، اذ وصلت نسبة التزام المرضى بتناول هذا العلاج لاكثر من 90%، وهي نتائج رائعة حقا

l,h[im Huvhq hgY;jzhf td hgugk l,h[im hgugk hgY;jzhf












عرض البوم صور تناديني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أعراض, مواجهة, العلن, الإكتئاب, في

جديد منتدى الطب - الطب البديل - نصائح طبيه والعنايه


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


ترتيب الموقع عالميا
     

Site_Map


الساعة الآن 12:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1