قديم 05-25-2007, 12:25 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غربة الروح

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 55991
المشاركات: 974 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

الإتصالات
الحالة:
غربة الروح غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : مـنـتـدى الـــبــحـــوث
مكتبة البحووث ^_^

السلام عليكم ^_^

اشحالكم ..

حبيت يكون عندنااا مكتبة بحووث جاهزة لطلبتنا ...

وان شاء الله يستفيدون منها ...

والسموحه منكم ^_^

l;jfm hgfp,,e ^_^












توقيع : غربة الروح

الله يجازي من يسوّي سواتك
وبذنوب من سوّى سواتك يجازيك

مشيت درب الثقل وتحب ذاتك
ماتدري إنه للمهالك يوّديك

غرّك جمالك ياخسارة حلاتك

ماتدري ماغير طبعك يحليك

عرض البوم صور غربة الروح   رد مع اقتباس
قديم 05-25-2007, 12:28 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غربة الروح

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 55991
المشاركات: 974 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

الإتصالات
الحالة:
غربة الروح غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غربة الروح المنتدى : مـنـتـدى الـــبــحـــوث

البحث الاول
الوراثه
المقدمة : في منتصف السبعينات رأى عدد من العلماء المتحمسين إننا على *شفـا ثوره بـيولوجية*
فلقد تقدمت تكنولوجيا ((الهندسة الو راثية)) للحد الذي أصبح لنا معه إن نتطلع إلى اليــوم
الذي يمـكننا فيه بناء الكائـنات الحية بنـفس السهولة التي نبني بها الآن الكمبيوتر0ان فـي مقدور((العقاقير السحرية)) والفاكسينات المهندسة وراثيا إن تغير من الطب بحيث لا يتبقى
من الأمراض الخــطيرة على نهاية هذا القرن سـوى أمراض القلب وأمراض الشيخوخة0
فالهندسة الو راثية مصطلح علمي يعبر عن تلك التقنية الحديثة التي يستغلها للتحكم في بعض مورثـات ا لخلية الحية وتحفيزها للـعمل باستـخدام الطرق المـعملية ، على الرغم من حـداثة الموضوع إلا انه تطور بشكل سريع وكثرت مسمياته فقد أطلق علية اسم *تقنية المورث * وأحيانا أخرى يعرف باسم * إعادة التوليف الو راثي*0
ولعل مصطلح الهندسة الو راثية فيه كثير من المبالغة ولكن الحقيقة العلمية تدل على مدى تقدم التقنية الو راثية وامكان التحكم في بعض الصفات الو راثية للكائن الحي0
الجدير بالذكر إن التعريف الدقيق لهذا النوع من التقنية هو القدرة على تكوين اتحادات وراثية جديدة وذلك بخلـط مـورثات معروفة لخلايا معينـه مـع مورثات فيروسـية أو بلازميدات بكترية وتمكينها من التكاثر وإظهار قدرتها الو راثية في الـتحكم في الخلايا المضيفة التي تلقح بها مثل هذه المواد الو راثية .


بـــنـــية الـــمــــــــادة الوراثيه :


تحتوي جميع خلايا الكائنات الحية على ما يعرف بالمادة الوراثيه أو الحامض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين(DNA) وهو الحامل الحقيقي للمورثات(Genes) والمسؤول عن تحديد الصفات الخاصة والفريدة لكل كائن حي0 إن هذا الحامض ماهر إلا عبارة عن مركب جزيء يتكون من شريطين ملتفين بشكل حلزوني ،كل شريط عبارة عن سلسلة طويلة من النوتيدات 0
النواتيدةعباره عن مركب كيميائي يتكون من سكر خماسي ناقص الأكسجين ومجموعة فوسفات وقاعدة نيتروجينية وتختلف النوايتدات بعضها عن بعض في القواعد النيتروجينيه فقط هي :ــ
الادنين(A) والثايمين(T) & السيتوسين(C) والجوانين(G)
يتزاوج الادنين(A) دائما مع الثايمين(T) و يتزاوج السيتوسين(C) دائما مع الجوانين(G) ويرتبط شريطا الــ(DNA) بعضهما مع بعض بروابط هيدروجينية تتكون من الداخل بين القواعد النيتروجينيه المتزاوجه ، وينسب إلى العالمين المشهورين واطسون وكريك تفسير هذا التركيب الجزيئ الــ(DNA) 0
ويتحكم في الصفة الو راثية مورث واحد اواكثر لكن المورث بشكل عام عبارة عن العديد من آلاف القواعد النيتروجينية ذات نمط ترتيبي قاعدي ثابت لذا يعزى التباين الواضح بين الكائنات الحية الى الاختلاف في نمط ترتيب القواعد النيتروجينيه على طول شريط ال(DNA)لكل كائن حي
وتتكون كل من جديلتي جزئ الدنا البشري من تتابع مستمر طولي يتألف من ثلاثة بلايين وحدة بناء يسمى كل منها نيكليوتيدة و تتألف بدورها من ثلاثة مكونات :-
جزئ سكر( ديوكسي ريبوز) ، وجزي فوسفات ، وقاعدة 0
علما بان جزيئا السكر والفوسفات ثابتان، والقاعدة تختلف فهي أربعة أنواع لااكثر < (A) (T) (C) (G)> يمكن تشبية جزي الدنا بكتاب يحتوي على ثلاثة بلايين حرف مكتوبة بلغة لها ربعة أحرف فقط وكما إن تسلسل الاحراف في الكتاب يعطي معاني خاصة فكذلك تسلسل الأركان المثلثات يعطي مركبات خاصة.
والدنا هو ما ينتقل من جيل إلى الجيل الذي يليه هذا هو السبب في إن يطلق اسم المادة الوراثية على جزي الدنا وتكامل الجديلتين يشكل الأساس في نقل المعلومات الواثية0
والهندسة الو راثية هي تقنيه خاصة تأخذ مادة الدنا من الجسد وتدخلها في جسد عائل آخر بغية تبديل وتحوير الصفات الوراثيه في ذلك العائل ، وذلك باستخدام وسائل مختلفة منها صناعة تربية الخلايا وعملية اندماج الخلايا

نـــشأة الهــــندسة الو راثية :ـ

إذا استطاع الباحث أن يغير الترتيب القاعدي لجزي الــ(DNA) في الخلية فمن المـتوقع إن ينعكس هذا التغيربشكل معين على الطبيعة الخاصة لهذة الخليةومثل هذه التغيرات في الصفات الو راثية كثيرا ما تحدث في الطبيعة ، وتعرف هذه الظاهر ه بالطفرة (Mutation) أي التغير في طبيعةالمورثات لخلايا الكائن الحي سواء كان ذلك نتيجة لعمليات التزاوج أم التلقيح أم لعمليات فيزيائية كالتعريض للإشعاع آو المواد الكيميائية.
ولقد مهدت النتائج التي حصل عليها العالمان ابل وتروتنر إلى استنباط علم جديد هو الهندسة الوراثيه ، حيث عرفا إن هناك أنواعا من البكتريا لديها القدرة على تقبل مواد وراثية خارجية عن طريق ظاهرة عملية تعرف باسم النقل آو التحول (Transformation) فلاحظا أن احد أنـواع البكتريا ( Bacillus Subtilis ) بامكانها حمل(DNA) فيروس الجدري وتمكينه من التكـاثر داخل السيتوبلازم البكتيري.
وفي عام1973م ادخل الباحث دي وزملاؤه مصطلحا علميا جديدا هو نقل المورث((Transgenesis ويقصد به نقل معلومات وراثية من خلايا بدائية إلى خلايا راقيه.
تتعرض أحيانا عملية تلقيح الخلايا بدائية النواة بمادة الــ(DNA)الخارجية للفشل ويعزى هذا في كثير من الأحيان إلى هضم هذا الــ(DNA) الغريب اوعدم أمكان تتبع آثاره الجديدة ولكي يتم حمل المادة الو راثية الجديدة وتكاثرها لابد من توفر شرطين أساسين :ــ
1- احتواء هذة المادة الو راثية على ما يعرف بمركز التكاثر( Origin of Replication).
2- اتحاد هذه المادة الوراثيه مع المادة الوراثيه للكائن الحي المضيف.
ولعل من أهم الأسباب التي أدت إلى تطور الهندسة الو راثية هو معرفة أن جزئ الــ(DNA) له القدرة أحيانا على التكاثر في الخلايا المضيفة.

الواسمات الو راثية والتطور:


التنوع يحكم الكون من المادة الجامدة إلى الكائنات الحية ، من الظواهر الملحوظة إلى عمليات التفكير المعقدة،من الأفكار إلى المنتجات الملموسة المصنعة0 إن التابين والتعدد هو السمةالتي تميز كل ما يمكن أن نفكر فية ووجود الحياة ذاتة يتميز بالتنوع الوراثي البلايين من الأنـواع الحية تعمر الأرض وكل منها يمثل تجليات مخطط كوني وهذا ينسق ظهور وتنامي كل أشـكال الحياة من خلال الضغط الانتخابي للتطور.وان ما يميز تعدد الأنواع هو تفرد كل فرد مـن أي نوع بمميزات خاصة به، فان كل البشر مختلفون في كل خصائصهم الجسدية والعقلية فالأعـين الزرقاء،والشعر البني ،والجلد الأشقر،وقصر القامة، كلها تعبيرات مظهرية للتنوع الـو راثي . ونفس الشي للصفات السلوكية مثل التعلم والذاكرة والمزاج الهادئ أو السي .
تمت أول دراسة منهجية التي أجريت عن هذه التباينات على ذبابة الفاكهة لا على البشر فمعدل تكاثر هذه الحشرة سريع بحيث تظهر التغيرات الو راثية بسرعة ولقد تبدو كل ذبابات الفـاكهة متشابه . لكنها ليست كذلك ، إنها تفصح مثل كل الأنواع الحية عن مجال عريض من الصفات المظهرية.
الذي يحدد الفرق بين الأنواع هو إننا كبشر ربما كانت جزيئات دننا أطول من جزيئات دنـا الحيوانات والنباتات، فطول الطاقم الو راثي للبكتـريا هو 4.7 ملـيون زوج من القواعـد ، والخميرة 15 مليون ، ذبابة الفاكهة 155 مليونا، وللبشر 3000 مليون 0 على أن هنـاك الكثير من الاستثناءات لهذه القاعدة؛ فللكثير من الأنواع الأدنى جزيئات دنا أطول من جزيئات
دنا الإنسان ؛ فجزي دنا الفار مثل البشر ،أما الذرة 5000 مليون،بينما زهرةالسوسن9000 مليون. وهذه الاستثناءات تشكل تناقضا وهي لا ترتبط ارتباط مباشرا بتعقيد الكـائن الحـي. والتابين المظهري ينتج عن التباينات الوراثية.
فهذه الفروق بين جزيئات الدنا تتوزع عشوائيا على طول الجزئ فقد تكون ناتجة عن طفـرات "استبدال نيوتيدة بأخرى" أو حذف نيوتيدة أو أكثر . وهذه التباينات التي يمكن تشبيهها بعلامات على طول سلسلة الدنا تسمى"الواسمات الو راثية".

الأدوات الاساسيه للهندسة الوراثيه :

من المهم أن نعرف كيف نتمكن من فهم حدود إمكانيات الهندسـة الو راثية ، والمشكلـة هي مشكلة تتعلق بالاعداد0 يحوي الإنسان من الــ(DNA) ما يكفي لصناعة مليون جين لكــن الهندسة الو راثية تدرس جين واحد فقط، ثم هناك مشكلة التعرف على هذا الجين
كيف نتعرف على الجين من بين هذه الجينات الأخرى؟
ستكون الخطوة الأولى هي صناعة ما يسمى"الجزئ الناقل" وهذا يعمل كحـامل جزئ مسـاعد يحمل الجين المرغوب إلى الخلية ثم يساعد في أن يضاعف الجين نفسة( وهو يشبة الشـخص الحامل للمرض الو راثي في كون الشخص يحمل جين دون أن يؤثر فيه)0
والناقل عبارة عن قطعة صغيرة من الــ(DNA) يمكنها أن تضاعف نفسها يكفاه داخل الخـلية ومن الضروري أن تكون قطعة صغيرة لان القطع الكبيرة من الــ(DNA)لا يسهل التعامل معها في لانبوب0 كما يلزم أن تكون كفاءتها في التضاعف عالية لأننا نحتاج قدر كبير منها0 طبيعي إن كل الــ(DNA) يمكنه أن يضاعف نفسة بوجود الإنزيم الذي يسهل هذه العملية وهو إنزيم بلمرة الــ(DNA) إنزيم يساعد في تتابع القواعد التي يضاعفها ويحتاج إلى اشاره(ابدأ هنا)
كي نتلافى التشويش الذي يحدث عند وجود جزيئات من إنزيمين لبلمرة الــ(DNA) يحاولان في اتجاهين متضادين أن ينسخا نفس الجزئ . فيلزم إذن أن يحوى الناقل مثل هذه الإشـارة
إذا كان له أن يصبح نافعا لنا.
لدينا الناقل ونود الآن أن نولج به جينا0فلابد منعزل مقطع من الـ(DNA)لا يحوي إلا الجين الذي نريده.
ظلت هذه المشكلة مستعصـية لسنين طويلة ولم يكـن ذلك بسبب استحـالة تكسير قطـع الـ(DNA)الطويلة إلى أجزاء صغيره (الواقع أن جزيئات الـ(DNA) جدا، والتي نـجدها في الخلايا البشرية جزيئات رهيفة حتى لتتهشم إلى قطع صغيرة بمجرد أن تدلق من أنبوب لأخر)0 ولكن غرضنا ليس بمجرد تكسير الـ(DNA) إلى قطـع بل نريـد من هـذه القطـع أن توافق
الجزي الناقل كما يمكننا إعادة الشكل الصحيح بحيث يمكن أن توصل الأجزاء ثانية في تنـاغم0
إن لقواعد الـ(DNA)آلفة كيميائية مع القواعد المكملة وإننا إذا فصلنا سلسلتي اللولب المزدوج فان هذا الانجذاب بين كل قاعدتين مكملتين سيعيد هما ثانية لبعضهما البعض وانجذاب القـواعد المكملة هو الأساس في التضاعف الذاتي للـ(DNA) والقطع الصغيرة الذي قطعه إنزيم التـحديد حالات حمل أيضا قواعد لم تقترن برفيقتها المكملة أي أنها "بلا سلسلة أخرى"من الـــ(DNA) تتعلق بها0 وهي تلتقط القواعد المكملة الحرة بشكل غير كف 0 لكن ثمة قواعد متاحة امـامها بل وحتى لها نفس التتابع المطلوب لتكـوين سلسلة مكملة للقواعد المقترنـة -هناك القـواعد الموجودة على النتوء القصير وحيد السلسة الذي يبرز من الطرف الأخر المقطوع فلان النـتوء القصير وحيد السلسلة الذي يبرز من الطرف الأخر المقطوع فلان النوايتن قد نـتجا عن قطـع نفس الجزئ فلابد أن يحملا بالضرورة القواعد المكملة0 وبذا يكون الحـل بسيطـا – ينجـذب المقطعان وحيدا السلسلة في الطرفين المقطوعين إلى بعضهما البعض ثانـية . ولان أطـراف الـ(DNA) باجزئها الناتئة هكذا تنزع إلى الالتصاق ثانية بعد البتر ، فإنها تسمـى " الأطـراف اللزجة" وارتباط الأطراف اللزجة ليس متينا0 ويجب أن لا ننسى أن أي إنزيم تحديد يعطي دائما نفس الأطراف اللزجة إن المهم في القطع أو اللصق هو التتابع القصير من القواعــد ولـيس مابينها من القواعد0 وهذا بالضبط ما يحتاجه المهندس الو راثي .

تقنية الأحياء والهندسة الو راثية والطب :

يقدر العلماء أن الإنسان يصاب بما يقارب 150 مرضا وراثيا كيف ولماذا تحصل هذه الأمراض؟
إن عملية الوراثة تتعرض لأخطار بعضها يجري إصلاحها ذاتيـا وتلقائـيا وبعضـها لا يصلح فيحصل المرض عند انقسام البويضة في عملية النمو يحصل خطا في توزيع الصبغيات،أوان احد الجينات يكون به خطا فيحصل عطل أثناء نقل المورثات إلى الأجيال التالية.
فاالامراض الو راثية ليست واسعة الشيوع لسبب هو أن من يحمـل هذا المرض يحملـة منـذ ولادته0 فإذا كان المرض حاد ولد الفرد مريضا او اصابه المرض في طفولته المبكره ،ان الكثير من الامراض الوراثية تقتل المرضى قبل البلوغ او اثناءه ومعظم الامراض الوراثية سببها جينات متنحية

الانسـولين والهندسة الوراثية :ــ

الان اصبح بامكاننا صنع الانسولين بالهندسة الوراثية نحن نعرف كيف ناخذ الـ(DNA) الادمي ونقطعة بانزيم ونعرف كيف نطعمه مع منشط لاك بحيث يعمل كما يجب داخل الخلايا البشريه لكن فائدتها قليلة في غيرها من الخلايا ، ثم انها لاتعمل اطلاقاداخل كولاىفاكانت التجارب تجرى على البكتريا غير المؤذيه هي سلاله خاصة من ا0كولاى وهي تسكن القناة الهضمية للانسان . والانسان وكثير من الحيوانات يؤوى هذا النمط من البكتريا وهي ان كانت حميدة الا انها ليست هكذا دائما .
وبعدها جاء اكتشاف تركب الأنسولين على يد العالم سَــنجر(Fredric Sanger ) فبدا يدرس تركيب الأنسولين ، المادة التي تفرزها غدة في الجسم وهي مادة بروتينية تستعمل ضد مرض"السكري" فحصل على جائزة نوبل عن تركب الانسولين.
قد اجري تحسين في طريقة العالم كلاين في حينها لم تكن الفئران البالغة هي هدف هذه الهندسة الو راثية ، وإنما حقن الـ(DNA) في بويضة فار مخصبة ثم زرعت بعدئذ في فأره وسمح للبويضة أن تنمو إلى الفأر وليد، وعلى هذا تكون كل خلايا الفار الوليد قد تلقت الجين"الجديد"
لأنها جميعا نشأت عن البويضة المخصبة المهندسة0 فإذا ما تزواجت هذه الفئران المهندسة وراثيا فيما بعد فستمرر الجين "الجديد" الى نسلها تماما كما يحدث مع كل جين آخر ولهذه الطريقة ميزه فعالة جدا إننا نحقن الـ(DNA) نفسة في بويضة الفارة فنحن متأكدون من وصول الـ(DNA)
إلى نواة البويضة وهذا يخالف الطرق التي استخدمها كلاين فقد كانت كفاءة هذه الطرق في إيلاج الـ(DNA) في الخلية منخفضة ،وكانت تعتمد على فصل الخلايا المهندسة وراثيا بعد إتمام خطوة الهندسة الو راثية.
ولقد رأينا هذه العملية تطبق ذاتها على ا0 كولاى ، لنكتشف أيا من الخلايا يحمل بلازميدامهندسا وراثيا0 فإذا كان البلازميدا يحمل جين مقاومة البنسلين ، فما علينا إلا إن ننمى ا0 كولاى في وجود البنسلين فتموت كل الخلايا التي لاتحمل البلازميد0 من الممكن أن نطبق نفس الشى على الخلايا البشرية كما يحدث حاليا حيث آمكن عزل الجين المسؤل عن الأنسولين في الإنسان وتزرع في ا0كولاى التى تنتج الأنسولين .

الســـــرطان والـــوراثــة :ـــ

السرطان هو داء ارتبط اسمه مع اسم الموت حتى صار يضاهيه رهبة و فزعاً و صار كل من يسمع بِاسمه يشعر بالخوف و الحزن و الأسى سواء أكان هو المصاب أم أحد أقاربه أو معارفه و الحقيقة أن السرطان هو داء خطير قد يؤدي إلى الموت لكن ليس بالضرورة ، تستدعي كلمة السرطان صوراً لمستقبل من لجج فنحن نسمع عنه الكثير حتى لتبدو نسبة الإصابة به في المجتمع ككل وكأنها زايد طوال الوقت .
والسرطان بأشكاله المختلفة يأتي في المرتبة الثانية بعد أمراض القلب كمسبب لأعلى نسبة وفيات في الأمم الصناعية ،إذ يموت واحد من بين كل ثلاثة أو أربعة بالسرطان0حتى ونحن ننعم بالصحة الكاملة لانزال نرى في السرطان أفظع حكم بالإعدام ،لكن هذا ظلم فمع وجود العزيمة و الأمل و العلاج الجيد و الحديث أصبح الطب يتحدث عن شفاء من هذا الداء الشرس أو على الأقل يحقق العلاج لفترة جيدة تتفاوت حسب طبيعة الداء و مرحلته و حالة المصاب و الحرب ضد هذا العدو الذي يحارب الإنسان في داخله مستمرة وليس هو أداة فيها و لم يتوقف الأطباء في مراكز الأبحاث يوماً عن البحث الدءوب لمعرفة أسرار و دقائق الداء و بالتالي إيجاد العلاج الشافي الموفق و في كل يوم جديد نسمع عن دواء جديد و علاج جديد قد يحمل في طياته الخلاص النهائي من مرض العصر و الأمر ليس ببعيد فكم من داء كان يقي الموت فيما مضى لم نعد نسمع عنه سوى في الكتب بفضل الثورة العلمية في العلاج و بإمكاننا أن نقول أن الطب قد بدء بفتح نوافذ كانت مغلقة تدخل منها أشعة الأمل و الدفء لكل مصاب بهذا الداء على أمل أن يصبح الداء حكاية منسية أو عنوان نقرأ عنه في كتب التاريخ و ليس في كتب الطب و من شروط كل حرب ناجحة أن نتسلح بالمعرفة و الدراية الجيدة بأسرار العدو حتى لا تكون الحرب ضد المجهول و عسى أن تكون المعرفة هي الدافع للسير قدماً في مواجهة هذا الداء و عدم الوقوف أمامه مطأطئي الرأس . كما ينبغي الإيمان بأن المرض و الشفاء إنما هو بيد الخالق فلا السرطان و لا غيره يستطيع أن يقدم أو يؤخر في الأجل المكتوب.
تحتوي نواة كل خلية في جسم الإنسان على مورثات تشرف و تسيطر على وظائف هذه الخلية و عملها و غذائها و انقسامها و موتها ، و لكل خلية نمط معين من الحياة تحدده مجموعة من المورثات الخاصة تشرف على عملية الانقسام أو شيخوخة و موت الخلية و تدعى مجموعة هذه المورثات بمورثات الموت المبرمج .
و تضبط هذه المورثات عمل مورثتين مسؤولتين إما عن الانقسام و التكاثر أو عن إيقاف ولجم هذا التكاثر .
المورثة الورمية التي تنشط النمو و التكاثر و الانقسام
المورثة الكابحة للورم و هي المورثة التي تقي من حدوث الورم و تعمل مجموعة هذه المورثات بشكل منتظم و متوافق بشكل يضمن سلامة ووظيفة النسج والخلايا ومن برنامج محدد لكل نسيج فمثلاً تشرف هذه المورثات على نسيج بطانة الرحم ليتبدل كل 28 يوم كما أن النسيج يفترض ألا يتجدد بعد الولادة لذلك نجد أن المورثة الورمية متوقفة عن العمل فيه
هذه الأمور تحدث في حال سلامة و انتظام عمل المورثات لكن ماذا يحدث لو تعرض عمل هذه المورثات لخلل بحيث زاد عمل المورثة الورمية أو تعطل عمل المورثة الكابحة ؟
الجواب سيكون هو حدوث الورم .
فالورم هو تكاثر عشوائي و غير مضبوط للخلايا بحيث تفقد الخلية قدرتها على الموت فتنقسم في جميع الاتجاهات دون وجود من يلجمها أو يقيد تكاثرها . و لكن هذا الورم الناشئ ليس بالضرورة أن يكون خبيثاً فيلزمه بعض التغيرات في بنية الخلية حتى يتحول إلى ورم خبيث و يكون هذا الورم الخبيث في بدايته متواضعا في مكانه ، ومع مرور الوقت و حسب شدة خباثته يبدأ بالانتشار و التوسع و الانتقال إلى مناطق بعيدة معطياً النقائل الورمية التي حين وجودها يعني التقدم في مرحلة الورم و صعوبة و تعقيد بالعلاج .
فالسرطان إذاً لا يبدأ دفعة واحدة إنما هناك عدة مراحل يمر بها و هذه المراحل تحتاج إلى زمن قد يمتد لسنوات ، و السرطان إذاً هو داء يصيب مورثات الخلية فيؤدي إلى تكاثرها و هذا لا يعني انه داء وراثي بالضرورة .
والواقع أن لدينا من الأسباب ما يكفي للتفاؤل بالتقدم الذي يتم في الكشف المبكر عن السرطان، وفي علاجة ويزيد من آمالنا تلك التحسينات التى تجرى على الطرق التقليدية ثم دخول الهندسة الو راثية في المجال البيوطبي.












توقيع : غربة الروح

الله يجازي من يسوّي سواتك
وبذنوب من سوّى سواتك يجازيك

مشيت درب الثقل وتحب ذاتك
ماتدري إنه للمهالك يوّديك

غرّك جمالك ياخسارة حلاتك

ماتدري ماغير طبعك يحليك

عرض البوم صور غربة الروح   رد مع اقتباس
قديم 05-25-2007, 12:36 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غربة الروح

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 55991
المشاركات: 974 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

الإتصالات
الحالة:
غربة الروح غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غربة الروح المنتدى : مـنـتـدى الـــبــحـــوث

الدم

هو سائل لزج معتم يملأ الأوعية الدموية ويندفع إلى جميع أجزاء الجسم بفضل انقباض عضلة القلب .
وظائف الدم :
عملية التنفس :
يحمل الدم الأكسجين من الرئتين إلى الأنسجة وكذلك ثاني أكسيد الكربون المتولد من نشاط الأنسجة إلى الرئتين في هواء الزفير
التغذية :
يحمل الدم المواد الغذائية الأولية التي تمتصها الأمعاء إلى الخلايا المختلفة لاستعمالها في إنتاج الطاقة اللازمة لنشاط الجسم
عملية الإخراج :
يقوم الدم بحمل الفضلات الضارة المتبقية نتيجة لعملية التمثيل الغذائي في الجسم وذلك من خلال أجهزة الإخراج كالكلى والجلد فيتخلص منها الجسم عن طريق البول والعرق

وظائف الدم

المناعة :
يحتوى الدم على خلايا الدم البيضاء كما أنه ينتج الأجسام المضادة
التي تقوم بدور أساسي في حماية الجسم ووقايته من الأمراض
التوازن المائي للجسم :
ينتقل الماء بسهولة بين سوائل الجسم المختلفة سائل الخلايا وسائل ما بين الخلايا ويساعد الدم في حفظ توازن الماء بالجسم بحمل الماء الزائد لأجهزة الإخراج بحيث يكون هناك اتزان بين ما نحصل عليه من ماء عن طريق الشراب والطعام وبين ما نفقده عن طريق البول والعرق
تنظيم درجة حرارة الجسم :
يقوم الدم بامتصاص الحرارة من الأعضاء الداخلية والعضلات وأثناء انتقاله منها إلى الأعضاء الخارجية وتحت الجلد يمكن للجسم أن يتخلص من الحرارة
الزائدة عن طريق الإشعاع والحمل والبخر


تنظيم عملية التمثيل الغذائي :
يحمل الدم الهرمونات وبعض المواد الهامة اللازمة لتنظيم عملية التمثيل الغذائي في الجسم.
حفظ الضغط الأسموزي للدم وسائر الأنسجة :
وذلك بفضل بروتينيات البلازما هذا الضغط لازم لحفظ حجم الدم وتكوين سائل الأنسجة والبول

تركيب الدم

* الدم سائل أحمر يبلغ حجمه حوالي 5-6 لترات في الشخص البالغ وهو يتكون من مادة سائلة تسمى البلازما يسبح فيها ثلاثة أنواع من الخلايا هي :
* خلايا الدم الحمراء
* خلايا الدم البيضاء
* الصفائح الدموية
وإذا منع الدم من التجلط وترك جانبًا نجد أن الخلايا تهبط إلى القاع لعلو كثافتها تاركة البلازما في الجزء العلوي كسائل شفاف مائل للاصفرار وقد وجد أن حجم الخلايا = 45% من الدم، أما حجم البلازما فهو 55% وهذا يسمى قيمة الهيماتوكريت

كرات الدم الحمراء

هي كرات على شكل أقراص مقعرة السطحين لها جدار رقيق وليس لها نواة، وتحتوى بداخلها على مادة الهيموجلوبين وهى عبارة عن مركب من الحديد والبروتين والهيموجلوبين هو الذي يعطى الدم لونه الأحمر ومن مميزات هذا المركب أنه سهل الاتحاد بالأكسجين ولذلك سميت كرات الدم الحمراء حاملة الأكسجين وعدد كرات الدم الحمراء في الرجل حوالي خمسة مليون خلية فى المليمتر المكعب أما عددها في المرأة فهي حوالي أربعة ونصف مليون في المليمتر المكعب .
وعندما يتشبع بالأكسجين يصبح لونه أحمرَ قانيًا وذلك لتكوّن مادة الأوكسيهيموجلوبين وهذا يحدث عند تعرض الدم لضغط عالٍ من الأكسجين كما يحدث في الرئتين وعندما يتعرض الأوكسيهيموجلوبين إلى ضغط منخفض من الأكسجين كما يحدث في الأنسجة فإنه يفقد جزءًا من أكسيجينه ويصبح الدم لونه مائلاً للزرقة والهيموجلوبين يتحد أيضًا مع ثاني أكسيد الكربون في الأنسجة ويتخلى عنه فى الرئتين ولذلك فإننا نجد الدم في الشرايين أحمر اللون بينما نجده مائلاً للزرقة في الأوردة.

مكان تكوين كرات الدم الحمراء

يبدأ تكوين خلايا الدم الحمراء من الأسبوع الرابع من الحمل وحتى الشهر السادس منه في الطحال والكبد وفي الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل تتكون هذه الكرات في نخاع العظام وقليلاً منها في الطحال والكبد .
وفى الأطفال والبالغين تتكون كرات الدم الحمراء في نخاع العظام الأحمر الموجود في العظام المفلطحة كعظام الوجه والكتف والجمجمة والضلوع والعمود الفقري ونهايات العظام الطويلة في الجسم كعظمة الفخذ والعضد .
عمر ومصير كرات الدم الحمراء :
تؤدى هذه الكرات وظيفتها لمدة زمنية محدودة وهى حوالي 120 يومًا ،وبعد ذلك يلتقط الطحال الكرات التي هرمت والمتكسرة ليحللها فيخرج منها مادة الهيموجلوبين ويتم أيضًا تحليل الهيموجلوبين لتكوين الصبغات الصفراوية التي يتخلص منها الدم بطردها مع عصارة الصفراء . وكرات الدم التي تنكسر يحل محلها في الحال كرات جديدة في نخاع العظام .

عوامل تكوين خلايا الدم الحمراء

العوامل التي يجب توافرها حتى يمكن تكوين خلايا الدم الحمراء:
أ - يجب أن يكون نخاع العظام سليمًا، ولذلك فإذا أصابه أي مرض أو تلف كما يحدث في حالة التعرض لأشعة &#215; أوالإشعاعات الذرية أو بعض السموم فإن ذلك يؤدى إلى نقص في عدد كرات الدم الحمراء.
ب - يجب أن يحتوى الغذاء على عنصر الحديد لأنه يدخل في تركيب مادة الهيموجلوبين ويوجد الحديد في السبانخ والبقول والتفاح واللحوم وصفار البيض وإذا لم يتوفر الحديد في الغذاء أو لم يتمكن الجسم من الاستفادة من الحديد في الغذاء يصبح لون الدم باهتًا وهذا ما يحدث في أحد أنواع الأنيميا ويسهل علاجها بإعطاء المريض أدوية تحتوى على مركبات الحديد.
جـ - يجب أن يحتوى الغذاء على فيتامين ب12 الذي يطلق عليه العامل المانع للأنيميا الخبيثة وقد وجد أن هذا الفيتامين يتحد مع عامل آخر وهو العامل الداخلي والذي تفرزه المعدة ثم يمتص من الأمعاء ويختزن في الكبد إلى أن يستخدمه نخاع العظام وهذا الفيتامين هام جدا لاستكمال
نمو خلايا الدم الحمراء

وظائف خلايا الدم الحمراء

أ - عن طريق مادة الهيموجلوبين تحمل كرات الدم الحمراء الأكسجين من الرئتين إلى الأنسجة وتحمل ثاني أكسيد الكربون من الأنسجة إلى الرئتين للتخلص منه .
ب - المحافظة على مادة الهيموجلوبين داخل كرات الدم الحمراء حتى لا تتحلل وتتحول إلى صبغات صفراوية أو تفرز في البول .
جـ - تقوم كرات الدم الحمراء بدور هام في تنظيم تفاعل الدم .

خلايا الدم البيضاء

وتختلف الخلايا البيضاء بعدم وجود الهيموجلوبين، ولكنها تتميز عنها بوجود نواة ،وفى الحقيقة فإن اللون الأصلي لهذه الخلايا يعتبر شفافا لكنه نتيجة لانعكاس الضوء فهم يظهرون تحت المجهر باللون الأبيض .
عدد الخلايا:
يبلغ عددها من 4.000 إلى 10.000 في الملليمتر المكعب من الدم


أنواع الخلايا البيضاء في الدم
يمكن تمييز خمسة أنواع من الخلايا البيضاء تحت المجهر، وهذا التمييز يعتمد على شكل النواة وأقسامها وعلى نوع الصبغة التي تكتسبها الخلية.
أ - خلايا محببة وتشمل : (Granulo cytes)
* خلايا نيوتروفيل Neutrophil :
وتمثل حوالي 60% من العدد الكلى - تكتسب صبغة حمراء
* خلايا إيزينوفيل :
ويمثل حوالي 1 - 3% من العدد الكلى - تكتسب صبغة زرقاء.
* خلايا البازوفيل Basophil :
وتمثل من 0 - 1 % من العدد الكلى
ب - خلايا غير محببة :
خلايا ليمفاوية Lymphocyte وتمثل حوالي 20-45 % .
* مونوسايت Monocyte وتمثل حوالي 1 -8 % .

مكان تكوين خلايا الدم البيضاء

أ - الخلايا المحببة : تتكون في نخاع العظام الأحمر . (Red bone marrow)
ب - الخلايا غير المحببة : تتكون في الأنسجة الليمفاوية كالطحال والكبد والغدد الليمفاوية .
مدة حياتها ؟ :
وهى قصيرة جدا إذا قورنت بخلايا الدم فعمرها حوالي بضع ساعات في حالة الخلايا اللمفاوية، ومن يوم إلى يومين في باقي الخلايا البيضاء والخلايا البيضاء عادة ما تغادر الجهاز
الدوري لتقوم بوظائفها الأنسجة.
التغيير في عدد خلايا الدم البيضاء :
ا - يزيد عددها في الأطفال والحوامل وجميع الأمراض الحادة مثل الالتهاب الرئوى .
ب - ويقل عددها في حالات الأمراض المزمنة كالتيفود وفى المجاعة وسوء التغذية
وإذا تعرض النخاع الأحمر لسوء ( تلف ).

وظائف خلايا الدم البيضاء

تقوم خلايا الدم البيضاء بالعديد من الوظائف المهمة وهى :
ا - الوظيفة الأساسية لها هي الدفاع ضد غزو الميكروبات
فالنيتروفيل مثلاً بواسطة حركتها الأميبية تغادر الجهاز الدوري في أي مكان لملاقاة الميكروب حيث تلتهمه وتحلله وأثناء حرب الخلايا البيضاء مع الميكروبات يموت بعضها وهذا يكوّن الخلايا الصديدية.
ب - تفرز خلايا الأزينوفيل مادة الهستامين التي تؤثر على
الأوعية الدموية فتسبب اتساعها كما تزيد في حالات الحساسية بالجسم
ج - تفرز البيزوفيل مادة الهيبارين التي تمنع تجلط الدم
د - تفرز الخلايا الليفاوية الأجسام المضادة التي إما أن تعادل سموم الميكروبات أو تعمل على ترسيب الميكروبات
هـ - وظيفة المونوسايت : فهي مثل النيتروفيل هي التهام البكتريا ولكنها لكبر حجمها فهى تقدر أيضًا على التهام البروتوزوا المختلفة كالأميبيا وغيرها وكذلك تساعد على التئام الأنسجة

الصفائح الدموية

وهى أجسام صغيرة جدًّا بيضاوية وليس لها نواة ويبلغ عددها حوالي 250.000 إلى 500.000 مم مكعب من الدم ،وتتكون في نخاع العظام الأحمر وفترة حياتها حوالي خمسة أيام يأخذها بعد ذلك الطحال لتفتيتها وتحليلها .
وظائف الصفائح الدموية:
ووظيفة هذه الصفائح أنها تسبب تجلط الدم عند حدوث إصابة فبذلك تساعد على إيقاف النزيف وعلى التئام الجروح.

ماهي بلازما الدم

هي سائل شفاف قلوي التفاعل يميل إلى الاصفرار ويبلغ حجم البلازما 55% من حجم الدموتحتوى البلازما على العناصر الآتية:
ا - الماء ويكون حوالي 90% من حجم البلازما
ب - بروتينات البلازما ويبلغ حوالي 7 % أي 7 جرام لكل 100 سم تكعيب بلازما وأهمها الألبيومين والجلوبيولين والفيبرينوجين.
ج - مواد غذائية ممتصة من الأمعاء وأهمها الجلكوز والأحماض الأمينية والدهنية.
د - أملاح غير عضوية: وأهمها أملاح الصوديوم والبوتاسيوم والماغنسيوم والكالسيوم ... إلخ
هـ - إفرازات الغدد الصماء.

وظائف بروتينات البلازما

ا - الألبيومين : بصفته المسئول الأول عن الضغط الأسموزي للدم فإنه يحافظ على حجم الدم وعدم تسرب سوائله للأنسجة وهذا يحفظ لنا مستوى ضغط الدم اللازم حتى يصل الدم إلى جميع أجزاء الجسم.
ب - الجلوبيولين : تتكون منه أجسام مضادة تحمي الجسم من الميكروبات وسمومها وتعمل على حصانة الجسم ضدها .
ج - الفيبرينوجين : يساعد على تكوين الجلطة الدموية عند الإصابة كما أنه المسئول عن درجة لزوجة الدم اللازمة لتكوين المقاومة الطرفية التي تحافظ على مستوى ضغط الدم.
د - كما يمكن للأنسجة المختلفة في الجسم من استعمال بروتينات البلازما في تمثيلها الغذائي في حالة نقص البروتين في الغذاء.
هـ - وتساعد هذه البروتينات على المحافظة على درجة حموضة الدم .
و - وتحمل هذه البروتينات موادَّ حيوية مثل الحديد واليود والكالسيوم ولذلك فهي تحافظ على هذه المواد وتمنع تسربها خارج الدم حتى لا تفقد خارج الجسم .

فصائل الدم

قد نحتاج إلى نقل كمية من دم شخص سليم خالٍ من الأمراض إلى شخص آخر في حالات النزيف الشديد بعد الإصابات ،وفى حالات الصدمة الجراحية الشديدة ، وفى بعض حالات فقر الدم المستعصية؛ وذلك محاولة لإنقاذ حياة الشخص المصاب أو المريض ، ويشترط في نقل الدم توافق فصيلة الدم المنقول إليه، ولذلك فمن الضروري فحص دم الطرفين قبل عملية نقل الدم للتحقق من توافق الفصيلة، والسبب في ذلك أن دماء بعض الأشخاص إذا خلطت بدم شخص آخر تتجمع كرات الدم الحمراء ثم تتحلل ويخرج الهيموجلوبين خارج الكرات وإذ نقل دم أحد هؤلاء الأشخاص إلى شخص آخر قد تظهر عليه سلسلة من الأعراض ربما تؤدى إلى وفاة الشخص المنقول إليه الدم، وقد استلزم ذلك بحث محتويات كرات الدم الحمراء ومحتويات البلازما كل على حدة فوجدت مواد في كرات الدم الحمراء ومواد في البلازما إذا اختلطت هذه المواد ببعضها يحدث تجمع ثم تحلل كرات الدم الحمراء، وقد سميت المواد الموجودة في كرات الدم الحمراء المواد الفعالة (أو الأنثى جينات) ويرمز لها بالحروفين AG.

تفاعلات فصائل الدم المختلفة


* كما سميت المواد الموجودة في البلازما المواد (أو الأجسام المضادة) ويرمز إليها بالحروف AB .
* فإذا تقابلت المادة الفعالة Aالموجودة في كرات الدم مع المادة المضادة A الموجودة في البلازما يحدث تجمع ثم تُحلل كرات الدم الحمراء A.
* وإذا تقابلت المادة الفعالة B الموجودة في كرات الدم الحمراء مع المادة B المضادة الموجودة في البلازما حدث تجمع ثم تحلل كرات الدم الحمراء .B
* أما إذا تقابلت المادة الفعالة A مع المادة المضادة B أو المادة الفعالة B مع المادة المضادة A فلا يحدث تجمع ولا تحلل كرات الدم الحمراء

تقسيم فصائل الدم

وقد أمكن تقسيم الأشخاص من حيث فصيلة الدم إلى أربع فصائل أساسية :
ا - فصيلة A تحتوي كرات الدم الحمراء المادة الفعالة A .B تحتوى البلازما المادة المضادة B
ب - فصيلة B تحتوى كرات الدم الحمراء المادة الفعالة B .
A تحتوى البلازما المادة المضادة A
ج - فصيلة AB تحتوى كرات الدم الحمراء المادة الفعالة AB ، ولا تحتوى البلازما على أية مواد مضادة.
د - فصيلة O لا تحتوى كرات الدم الحمراء أي مواد فعالة، بينما تحتوي بلازما الدم المادة المضادة AB.


ولما كانت الفصيلة O لا تحتوى كرات الدم الحمراء فيها على أية مواد فعالة؛ فالدم من هذه الفصيلة لا تتجمع كراته الحمراء ولا تتحلل إذا نقلت لشخص آخر، وبذلك يصلح الدم من الفصيلة O للنقل لأي شخص، والمريض الذي من أي فصيلة لا يقبل إلا دمًا من فصيلته نفسها ، أما دم الفصيلة AB فتحتوى كراته الحمراء المواد الفعالة A+B ولا تحتوى البلازما أي مواد مضادة، ولذلك فهذه الفصيلة تقبل نقل الدم إليها من أي شخص آخر، ولكن لا يجب نقل دم هذه الفصيلة لشخص آخر إلا من الفصيلة نفسها .
ملحوظة : صاحب الفصيلة O يعد معطيًا عامًا بينما صاحب الفصيلة AB يعد مستقبلا عامًا

طريقة تحديد فصائل الدم

لتحديد فصيلة دم شخص ما نحضر شريحة زجاجية نظيفة، ونضع على أحد طرفيها نقطة من بلازما من فصيلة B وعلى الطرف الآخر نقطة من البلازما من فصيلة A ثم نضع على كل من هذه النقط نقطة من دم الشخص المطلوب تحديد فصيلته وتقلب نقطة الدم مع نقطة البلازما حتى تختلط مع بعضها ثم ننتظر قليلاً ونقرأ النتيجة كالآتي :
ا - إذا حدث تجمع ( تجلط ) كرات الدم مع النقطة الثانية A ولم يحدث تجمع مع النقطة B تكون الفصيلة الأولى A .
ب - إذا حدث تجمع كرات الدم مع النقطة الأولى B ولم يحدث مع النقطة الثانية A تكون الفصيلة B .
ج - إذا حدث تجمع كرات الدم الحمراء مع النقطتين تكون الفصيلة AB.
د - إذا لم يحدث تجمع كرات الدم مع النقطتين تكون الفصيلة O ويجب الفحص بواسطة عدسة مكبرة أو المجهر للتأكد من حدوث التجمع من عدمه .

على الرغم من أنه يمكن تحديد فصيلة الدم بواسطة الطريقة السابقة إلا أنه يجب قبل نقل الدم لأي مصاب أو مريض أن تجري فحصًا مباشرًا بين دم المريض المطلوب نقل الدم إليه وبين الدم المراد إعطاؤه لهذا المريض وذلك بخلط نقطة من بلازما المريض مع نقطة من الدم الموجود في الزجاجة الصغيرة التي تصاحب زجاجة نقل الدم، ثم تُفحص تحت المجهر للتأكد من حدوث التجمع من عدمه بالإضافة إلى فصائل الدم السابق ذكرها، وهذه العملية تعرف بطريقة (الخلط المزدوج).












توقيع : غربة الروح

الله يجازي من يسوّي سواتك
وبذنوب من سوّى سواتك يجازيك

مشيت درب الثقل وتحب ذاتك
ماتدري إنه للمهالك يوّديك

غرّك جمالك ياخسارة حلاتك

ماتدري ماغير طبعك يحليك

عرض البوم صور غربة الروح   رد مع اقتباس
قديم 05-25-2007, 12:38 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غربة الروح

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 55991
المشاركات: 974 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

الإتصالات
الحالة:
غربة الروح غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غربة الروح المنتدى : مـنـتـدى الـــبــحـــوث

يتبع بحث الدم

عامل ريسيس

وجد أنه في نحو 85% من أفراد الجنس البشرى الأبيض يوجد هذا العامل في كرات الدم الحمراء في حين لا يوجد العامل في الـ 15% الباقين، ويطلق على الدم الذي يحتوى عامل ريسيس "دم موجب الريسيس"، والدم الذي يفتقد هذا العامل "دم سالب ريسيس"، ويعدعامل الريسيس مادة مسببة للتلاصق وينتقل وراثيا وفق قوانين الوراثة وهو عامل وراثي سائد.(أي إذا تزوج رجل موجب العامل مع امرأة سالبة العامل كان الجنين موجب العامل كأبيه).
وقد وجد أنه إذا نقل دم إنسان يحوى عامل ريسيس دم موجب إلى شخص خال من هذا العامل دم سالب تتكون في دم الأخير أجسام مضادة لهذا العامل؛ أي أن عملية النقل هذه لا تتسبب إلا في تكوين الأجسام المضادة فقط في بلازما المستقبل ولا تحدث له أية أضرار ولكن إذا أجريت لنفس هذا الشخص عملية نقل دم ثانية من شخص موجب الريسيس تحدث له مضاعفات خطيرة بسبب الأجسام المضادة لهذا العامل وما يسببه من تلاصق لكرات الدم الحمراء وتحليلها وإخراج ما بها من مكونات بلازما الدم وما يصاحب ذلك من أضرار قد تؤدى إلى الوفاة .

النزيف

النزيف هو فقد الدم من الجهاز الدوري، وهو أخطر شيء يمكن أن يتعرض له الإنسان والنزيف نوعان :
- نزيف خارجي نتيجة لجرح خارجي.
- نزيف داخلي في أنسجة الجسم وتجاويفه.
قد ينزف الشخص كمية كبيرة من الدم في وقت قليل (ويسمى نزيفًا حادًا)
أو كمية قليلة من الدم في وقت طويل (ويسمى نزيفًا مزمنًا) - والنوع الأول هو أشد خطرا.
تأثير النزيف :يعتمد تأثير النزيف على عاملين :
أولا : كمية الدم التي يفقدها الجسم : إذا كانت أقل من 30% من حجم الدم في الجسم عندئذ يمكن للجسم أن يعوض هذا النقص، أما إذا كانت أكثر من 30% فلا يمكن تعويض هذا النقص، ويؤدى إلى الوفاة - إلا إذا تم نقل الدم سريعا إلى هذا الشخص - وتحدث الوفاة نتيجة لهبوط في الدورة الدموية وفى التنفس


العوامل التي يتأثر بها النزيف


ثانيا : السرعة التي يتم فقد الدم بواسطتها : إذا حدث النزيف بسرعة فإن نزف كمية كبيرة من الدم يكون خطرا، أما إذا كان معدل النزيف بطيئا فذلك يمكن تعويضه بواسطة الأجهزة المختلفة في الجسم.
الأعراض الناتجة عن النزيف :
يؤدى النزيف إلى نقص حجم الدم وهذا يؤدى إلى نقص حجم الدم المدفوع من القلب في الدقيقة الواحدة مما يؤدى إلى:
- نقص ضغط الدم.
- يكون النبض سريعا وضعيفا .
- يزيد التنفس في السرعة والعمق .
- يكون الجلد شاحبا وباردا بسبب سرعة جريان الدم.
- يقل حجم البول .
- قد يحدث إغماء في حالات النزيف الشديدة

التفاعلات التي تساعد على تعويض النزيف

التفاعلات السريعة :
- تهدف إلى إغلاق الجرح وإعادة ضغط الدم.
- تجلط الدم : يبدأ تجلط الدم خلال دقائق قليلة ويهدف إلى إغلاق الجرح الذي ينزف ليمنع فقد الدم.
* تفاعلات في الدورة الدموية :
عندما ينخفض ضغط الدم نتيجة لفقد الدم يؤدي هذا إلى زيادة سرعة دقات القلب، وهذا يؤدى إلى زيادة ضغط الدم الانبساطى مما يساعد على امتلاء الشرايين التاجية ، كذلك يؤدى نقص الدم إلى زيادة انقباض الأوعية الدموية، وهذا يقلل حجم الدورة الدموية فيساعد على تقليل النقص في ضغط الدم ،ويظهر انقباض الأوعية الدموية واضحا في أوعية الجلد والمنطقة الحشوية (الأمعاء).

* تفاعلات الدورة التنفسية :تزيد سرعة التنفس وعمقه وهذا يساعد على زيادة كمية الدم المحمل بالأكسيجين الماء الراجعة إلى القلب فيزيد مدفوع القلب ويزيد ضغط الدم.
تغيرات في مستوى الهرمونات في الدم :
* يزيد إفراز هرمون الأدرينالين والنورأدرنالين من نخاع الغدة الفوق كلوية (أو الكظرية) وهذه الهرمونات تؤدى إلى زيادة انقباض الأوعية الدموية كما تؤدى إلى اتساع الشرايين التاجية المغذية لعضلة القلب؛ فتساعد على زيادة جريان الدم بها، كذلك يؤدى الأدرنالين والنورأدرنالين إلى زيادة تكوين الفيبرينوجين الذي يساعد في تجلط الدم، وتؤدى إلى انقباض الطحال فيدفع المخزون به من الدم إلى الدورة الدموية، وبواسطة تأثير هذه الهرمونات على الهييوثلامس (مركز بقاع المخ) يتنبه إفراز الكورتيزونات من قشرة الغدة فوق الكلوية، وهذه تساعد على زيادة السكر في الدم وزيادة حجم الدم.
* يزيد إفراز هرمون الألدوسيترون من قشرة الغدة فوق الكلوية وهذا يؤدى إلى زيادة حجم الدم.
* كذلك يزيد إفراز الكورتيزون من قشرة الغدة فوق الكلية مما يساعد على تحمل النزيف.

- يزيد خروج الهرمون المانع لإدرار البول من الغدة النخامية وهذا يساعد على منع إدرار البول فيزيد حجم الدم.
- نتيجة لنقص الأكسجين بالدم يزيد خروج الأريثروبيوتين من الكلى وهذا يساعد على زيادة تكوين كرات الدم الحمراء من نخاع العظام.
* انقباض الطحال:
يزيد انقباض الطحال نتيجة لنقص ضغط الأكسجين في الدم وزيادة إفراز هرمون الأدرنالين فيدفع الطحال حوالي 200 سم من الدم الغنى بكرات الدم الحمراء وهذا يساعد على زيادة حجم الدم.

التفاعلات البطيئة :* تهدف إلى إعادة حجم الدم وكذلك مكونات الدم.
* إعادة تكوين الماء : وهذا يتم في خلال 24 ساعة من النزيف يتم ترشيح السائل من بين الخلايا وتمتص هذه إلى الدم من خلال الشعيرات الدموية .
* إعادة تكوين البلازما : وهذا يتم إما :
بالطريقة السريعة : خلال ساعات قليلة بإضافة البروتينات من الكبد ومن الأنسجة بالطريقة البطيئة : خلال أيام بواسطة تصنيع بروتينات البلازما من احتياطى البروتينات الموجودة بالأنسجة أو من البروتينات التي يتناولها الشخص في غذائه

* إعادة تكوين كرات الدم الحمراء : هذا أيضا يتم إما:
* بالطريقة السريعة : عن طريق انقباض الطحال .
* بالطريقة البطيئة : عن طريق تنبيه نخاع العظام بواسطة الأريثروبيوتين الذي يُفرز من الكُلى نتيجة لنقص ضغط الأكسجين في الدم .












توقيع : غربة الروح

الله يجازي من يسوّي سواتك
وبذنوب من سوّى سواتك يجازيك

مشيت درب الثقل وتحب ذاتك
ماتدري إنه للمهالك يوّديك

غرّك جمالك ياخسارة حلاتك

ماتدري ماغير طبعك يحليك

عرض البوم صور غربة الروح   رد مع اقتباس
قديم 05-25-2007, 12:40 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غربة الروح

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 55991
المشاركات: 974 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

الإتصالات
الحالة:
غربة الروح غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غربة الروح المنتدى : مـنـتـدى الـــبــحـــوث

خــــجل ((علم النفس))


الخجل آفة كثير من النفوس وهو يسيطر على الإنسان في درجات مختلفة منها ما هو طفيف ومنها ما هو كبير إلى درجة يشل فيها الإنسان ويفقده دوره الفعال في الحياة الإجتماعية ولكن السؤال المحير هو ما هي أسباب الخجل وكيف يتكون في الإنسان ؟ من المؤكد أن الإنسان عندما يخلق لا يكون خجولا أي أن الخجل ينمو مع نمو الإنسان أو يمكن القول بأن الأطفال عندما يولدون يكون لديهم ميل لأن يكونوا خجولين وكأن بذرة الخجل تخلق معهم وهنا تبرز أهمية التربية فإما أن تقوم بسقاية تلك البذرة لتنمو وتكبر أو أن تقضي عليها لتذهب دون عودة.
إن لأسباب الخجل عدة وجوه ولكل وجه منها عدة نواحي (وجوه أخرى) تحدد هذه النواحي الظروف المحيطة بدءا من الأسرة وإنتهاء بأعلى درجة من درجات الحياة الإجتماعية وكون الأسرة هي المكان الأول لتنشئة الفرد فهي تستطيع دون سواها أن تبدل من طباعه كونها هي من أكسبه إياها وبالتالي فهي تستطيع تخليصه من مشكلة الخجل.
إن بعض أسباب الخجل تكون ناتجة بالدرجة الأولى عن فقد المهارات الإجتماعية وفي هذه الحالة تعليم الفرد للعادات المفقود منه سيخلصه تدريجيا من خجله مع العلم أن فقد المهارات الإجتماعية في هذه الحالة ليس وحده السبب في الخجل ولكن هناك بعض الأسباب الأخرى المتعلقة بهذا السبب الذي يتربع على قمتها ولكن عند التخلص منه تتقلص تلك الأسباب نهائيا ولكنها لاتزول تماما ومن الممكن أن تظهر مجددا -إن السبب الأخر ناتج عن الحساسية الزائدة للشخص من الناحية النفسية والجسدية فمن الناحية النفسية نلاحظ أنه يشعر بالخوف والإضطراب لأقل الأسباب ومن الناحية الجسدية نجده يتعرق ويحمر لأقل الأسباب وأحيانا الإصفرار وليس الإحمرار.
للتغلب على المشكلة النفسية يجب أن نجعل الوسط المحيط به ينعم بالهدوء والطمائنينة وبالتالي فإن هذا الهدوء سينعكس على نفسيته فيشعر بالهدوء النفسي والآن للتغلب على المشكلة الجسدية ( الحالة العضوية) يجب أن نحدد أسبابها ثم نجد أضادها إن لهذه الحالة من الإحمرار والتعرق لأقل الأسباب عدة أسباب ولكن السبب الأهم هو تخزن الطاقة الحرارية في داخل الجسم ولتوضيح ذلك إنتهوا لما يلي: إن الجسم البشري يعمل في فصل الصيف وفي الحر عملا مضاعفا ليضبط درجة حرارته الداخلية وينظم عملية التنفس العادية من خلال المسام وتتوسع هذه وينفرد الجلد لكي يتمكن من طرد الحرارة الداخلية إلى الخارج وإلا فإن تلك الحرارة تجعل الجسم يغلي ويفور وتمدد الأوعية الدموية يملؤها الدم الذي تكون كمية الأوكسجين فيه قليلة وينجم عن ذلك إصابة المرء بمزيد من الحساسية تجاه المؤثرات الخارجيةو الشعور بالإنهاك وحتى ولو لم يقم الشخص بأي مجهود عضلي وهناك عوامل أخرى تؤثر في هذه الحالة مثل الضغط الجوي والرطوبة ونور الشمس وهكذا يجب للتخلص من هذه المشكلة أن نتخلص من حرارة الجسم وذلك عن طريق ممارسة الرياضة ويجب أن تكون منظمة ولذلك يجب الإطلاع على طرق ممارسة الرياضة بشكل نافع ومجدي ويجب ملاحظة الطقس المحيط بنا وما يؤثر به من الضغط الجوي والرطوبة لأن تغير نسب هذين العاملين في الجو بشكل على مناسب تؤدي إلى القلق الإكتئاب النفسي وكذلك يجب التعرض لأشعة الشمس والجلوس في غرفة منارة بأشعة الشمس وجيدة التهوية ونجد الكثيرين يتذرعون بأن الغرف المظلمة والضوء الخفيف يبعث إلى الهدوء وهذا شعورهم ولكن الأمر على عكس ذلك فهو يؤدي إلى أمرض نفسية تنمو وتتضاعف وهكذا نرى أن هذه المشكلة تتعلق بناحيتين مترابطتين (الناحية النفسية والناحية العضوية) ولذلك يجب تأمين الظروف المناسبة لتكونا سليمتين وخاليتين من الأمراض وما يعكر صفو عملهما.












توقيع : غربة الروح

الله يجازي من يسوّي سواتك
وبذنوب من سوّى سواتك يجازيك

مشيت درب الثقل وتحب ذاتك
ماتدري إنه للمهالك يوّديك

غرّك جمالك ياخسارة حلاتك

ماتدري ماغير طبعك يحليك

عرض البوم صور غربة الروح   رد مع اقتباس
قديم 05-25-2007, 12:43 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غربة الروح

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 55991
المشاركات: 974 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

الإتصالات
الحالة:
غربة الروح غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غربة الروح المنتدى : مـنـتـدى الـــبــحـــوث

بحث كيمياء .. ((البحث الاول ))

االمفاعلات النووية


المقدمة:
تزود الطاقة النووية دول العالم بأكثر من 16% من الطاقة الكهربائية؛ فهي تلبي ما يقرب من 35% من احتياجات دول الاتحاد الأوروبي. فرنسا وحدها تحصل على 77% من طاقتها الكهربائية من المفاعلات النووية، ومثلها ليتوانيا. أما اليابان فتحصل على 30% من احتياجاتها من الكهرباء من الطاقة النووية، بينما بلجيكا وبلغاريا والمجر واليابان وسلوفاكيا وكوريا الجنوبية والسويد وسويسرا وسلوفينيا وأوكرانيا فتعتمد على الطاقة النووية لتزويد ثلث احتياجاتها من الطاقة على الأقل. في حين أن أستراليا التي تمتاز بوفرة مصادرها من الفحم الحجري لا تمتلك محطات نووية لتوليد الطاقة، وإنما لديها محطة أبحاث فقط.
وفي هذا البحث سأقوم بدراسة مثل هذه التفاعلات بذكر أنواعها ومجالات استخدامها والسلبيات الناشئة عن سوء استخدامها ...
فما هي النظائر؟؟ وما هو الانشطار النووي وكيف يحدث؟؟ وكيف يمكن التحكم به؟؟


العرض:
المفاعلات أنواع
ثمة نوعان من المفاعلات النووية: مفاعلات للبحث وأخرى لتوليد للطاقة. تُستخدَم مفاعلات البحث لإجراء الأبحاث العلمية، وإنتاج النظائر لأهداف طبية وصناعية، وهي لا تستخدم لإنتاج الطاقة.
على مستوى العالم هناك 284 مفاعلاً نوويًّا للأبحاث في 56 بلدا، أما مفاعلات الطاقة فيتم استخدامها لتوليد الطاقة الكهربائية.
وتستخدم المفاعلات النووية أيضا كمصانع لإنتاج الأسلحة في البلدان التي تمتلك برامج حرب نووية؛ فيمكن استخدام المفاعلات النووية السلمية لإنتاج الأسلحة النووية وإجراء الأبحاث المتعلقة بها.
تستخدم المفاعلات النووية المخصصة لصناعة الأسلحة مادة بلوتونيوم 239، أما في المفاعلات السلمية فيتم إنتاج نظائر أخرى للبلوتونيوم، مثل بلوتونيوم 240، وبلوتونيوم 241، وبلوتونيوم 238؛ وذلك لأن وقود المفاعل يتعرض لإشعاع النيوترون لفترات أطول، ومن الممكن استخدامها أيضا لإنتاج المتفجرات النووية.
وقد لا تكون هذه المتفجرات بدرجة ثبات المتفجرات المصنعة من البلوتونيوم الأمثل لصنع الأسلحة؛ فقد تنفجر قبل الأوان، ولكن حتى لو حدث ذلك فإن نصف قطر دائرة الدمار الذي يسببه انفجارها هو على الأقل 33% من نصف قطر دائرة دمار قنبلة هيروشيما؛ فهي بذلك مواد تفجيرية ذات قدرات مريعة. (الأكاديمية الوطنية للعلوم)
وتعمل المفاعلات النووية على مبدأ الانشطار النووي وذلك من خلال انشطار نواة الذرة، مما يؤدي إلى إطلاق طاقة حرارية.
وتعتبر مادة اليورانيوم 235 هي الوقود الرئيسي المستخدم في المفاعلات النووية، كما يمكن استخدام البلوتونيوم 239، ويحدث الانشطار النووي لذرات اليورانيوم بإطلاق النيوترونات عليها، وعندما تنشطر بعض الذرات فإنها تطلق النيوترونات، واصطدام هذه النيوترونات مع ذرات أخرى يسبب انشطارها فيتم تحرير المزيد من النيوترونات، وهكذا يستمر رد الفعل المتسلسل مسبباً توليد كمية هائلة من الطاقة الحرارية، ويتم التحكم بمعدل الانشطار النووي في المفاعل باستخدام "قضبان تحكم" التي تقوم بامتصاص بعض النيوترونات المتحررة، فهي تسمح بتنظيم الانشطار النووي والتحكم الآمن به. كما يتم استخدام نظام تبريد مائي للتخلص من الحرارة المفرطة التي تنتج أثناء العملية، ويستخدم البخار الذي تم توليده لتدوير العنفات التي تولد الطاقة الكهربائية.
وتعد كندا والولايات المتحدة الأمريكية وجنوب أفريقيا وأستراليا ونيجيريا من أهم الدول المزوِّدة لليورانيوم.
مميزات الطاقة النووية
إن كمية الوقود النووي المطلوبة لتوليد كمية كبيرة من الطاقة الكهربائية هي أقل بكثير من كمية الفحم أو البترول اللازمة لتوليد نفس الكمية؛ فعلى سبيل المثال طن واحد من اليورانيوم يقوم بتوليد طاقة كهربائية أكبر من تلك التي يولدها استخدام ملايين من براميل البترول أو ملايين الأطنان من الفحم. كما أنه لو تم الاعتماد على الطاقة الشمسية لتوليد معظم حاجة العالم من الطاقة لكانت كلفتها أكبر بكثير من كلفة الطاقة النووية.
تنتج محطات الطاقة النووية جيدة التشغيل أقل كمية من النفايات بالمقارنة مع أي طريقة أخرى لتوليد الطاقة، فهي لا تطلق غازات ضارة في الهواء مثل غاز ثاني أكسيد الكربون أو أكسيد النتروجين أو ثاني أكسيد الكبريت التي تسبب الاحترار العالمي والمطر الحمضي والضباب الدخاني.
إن مصدر الوقود -اليورانيوم- متوفر بكثرة وبكثافة عالية وهو سهل الاستخراج والنقل، على حين أن مصادر الفحم والبترول محدودة. ومن الممكن أن تستمر المحطات النووية لإنتاج الطاقة في تزويدنا بالطاقة لفترة طويلة بعد قصور مصادر الفحم والبترول عن تلبية احتياجاتنا.
تشغل المحطات النووية لتوليد الطاقة مساحات صغيرة نسبياً من الأرض بالمقارنة مع محطات التوليد التي تعتمد على الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح. فقد أكدت اللجنة التنظيمية للمفاعلات النووية على أننا بحاجة إلى حقل شمسي بمساحة تزيد عن 35 ألف فدّان لإنشاء محطة تدار بالطاقة الشمسية لتوليد طاقة تعادل ما تولده المحطة نووية بمقدار 1000 ميجاوات، كما أن مساحة الحقل المعرض للرياح اللازم لمحطة توليد تدار بالرياح لإنتاج نفس الكمية حوالي 150 ألف فدّان أو أكثر. في حين أن محطات التوليد النووية "ميلستون 2 و3" المقامة في ولاية كونيتيكت والتي تتمتع باستطاعة أكبر من 1900 ميجاوات تشغل مساحة 500 فدان ومصممة لتستوعب ثلاث محطات توليد".
مساوئ الطاقة النووية
يؤدي استخدام الطاقة النووية إلى إنتاج النفايات ذات الفعالية الإشعاعية العالية؛ فبعد أن يتم انشطار معظم اليورانيوم -الوقود المستهلك- يُزال من المفاعل ويُخزَّن في بحيرات تبريد، وتقوم هذه البحيرات بامتصاص حرارة الوقود المستهلَك وتخفيض درجة إشعاعيته؛ ثم تتم إعادة معالجته من أجل استرجاع اليورانيوم والبلوتونيوم غير المنشطرَين واستخدامهما من جديد كوقود للمفاعل، وينتج عن هذه العملية نفايات ذات فعالية إشعاعية عالية المستوى (HLW). يتم إعادة معالجة الوقود المستهلَك بشكل روتيني في مفاعلات برامج الدفاع لاستخدامه في إنتاج الأسلحة النووية، ووفق ما ذكرته وكالة حماية البيئة (EPA) فإن النفايات عالية الإشعاعية (HLW) الناجمة عن برامج الدفاع تشكل أكثر من 99% من إجمالي حجم (HLW) في الولايات المتحدة الأمريكية. وإن كلاً من فرنسا وبلجيكا وروسيا والمملكة المتحدة تملك وحدات خاصة بها لإعادة معالجة الوقود المستهلَك. وتقوم اليابان باستخدام الوقود المعاد معالجته في أوروبا.
ووفق ما ذكرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA) فإن تقديرات نهاية عام 1997 تشير إلى أن كمية الوقود المستهلَك الناجم عن مفاعلات الطاقة التي يتم تخزينها عالميًّا والتي تزيد على 130 ألف طن، تحتوي قرابة ألف طن من البلوتونيوم، كما أن بعض العناصر الموجودة في الوقود المستهلَك وفي النفايات مثل عنصر البلوتونيوم، هي ذات فعالية إشعاعية عالية وتبقى كذلك لمدة آلاف السنين. ولا يوجد حاليًّا نظام آمن للتخلص من هذه النفايات.
وإن الخطط المقترحة للتخلص من النفايات عالية الإشعاعية وتخزينها لا تضمن حماية كافية للأفراد أو للمياه الجوفية من التلوث الإشعاعي.
وضمن الحوادث المتعلقة بالمفاعلات النووية حدوث تسرب إشعاعي جزئي في مفاعل "ثري مايل آيلاند" النووي قرب بنسلفانيا عام 1979، وذلك نتيجة لفقدان السيطرة على التفاعل الانشطاري؛ وهو ما أدى لانفجار حرر كميات ضخمة من الإشعاع، ولكن تمت السيطرة على الإشعاع داخل المبنى، وبذلك لم تحدث وفيات عندها، ولكن الحظ لم يحالف حادثة التسرّب الإشعاعي المشابهة في محطة الطاقة النووية في تشيرنوبل بروسيا عام 1986، فقد أدت إلى مقتل 31 شخصاً وتعريض مئات الآلاف إلى الإشعاع، ويمكن أن يستمر تأثير الإشعاعات الضارة بحيث تؤثر على الأجيال المستقبلية.



الخاتمة:
هكذا فإن للمفاعلات النووية دور كبير في مجال الحياة ،، فهي تخدم البشرية في مجالات كثيرة ،، إلا أنها على الرغم من تزايد تطبيقات التفاعلات النووية خلال السنوات الأخيرة إلا أن التشاؤم ما زال يعم العالم خوفاً من سوء استخدامها كأسلحة فتاكة أو حدوث كوارث في المفاعلات النووية كما حدث في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1979 وحادث تشارنوبل في منطقة (( كيف )) في منطقة أوكرانيا بروسيا عام 1986.












توقيع : غربة الروح

الله يجازي من يسوّي سواتك
وبذنوب من سوّى سواتك يجازيك

مشيت درب الثقل وتحب ذاتك
ماتدري إنه للمهالك يوّديك

غرّك جمالك ياخسارة حلاتك

ماتدري ماغير طبعك يحليك

عرض البوم صور غربة الروح   رد مع اقتباس
قديم 05-25-2007, 12:44 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غربة الروح

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 55991
المشاركات: 974 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

الإتصالات
الحالة:
غربة الروح غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غربة الروح المنتدى : مـنـتـدى الـــبــحـــوث

بحث كيمياء .. ((البحث الثاني))

كيمياء النووية


* مكونات العناصر:

تتكون العناصر ( الحديد ، النحاس ، الألومنيوم ، ....... الخ ) من وحدات صغيرة جداً تسمى بالذرات . حيث أن ذرات كل عنصر تختلف عن ذرات العناصر الأخرى .

* مكونات الذرة:

يمكن أن نقول أن الذرة تتكون من جسيم مركزي صغير الحجم يسمى بالنواة ، ويدور حوله مجموعة من الإلكترونات والتي تدور في مدارات ( مسارات ) محددة يبلغ نصف قطرها حوالي 10-8 سم . علماً أن نصف قطر النواة يبلغ 10-13 سم تقريبا

* مكونات النواة :

تتكون النواة ( بشكل مبسط ) من جسيمات تسمى البروتونات والنيوترونات

• البروتون :

هو جسيم يحمل شحنة موجبة مساوية لشحنة الإلكترون في المقدار . وكتلة البروتون تساوي وحدة كتلة ذرية ( a.m.u ) حيث

و . ك . ذ = 67 * 10-24 جم تقريبا

• النيوترون :

هو جسيم متعادل الشحنة ( لا يحمل شحنة ) . وكتلته تساوي كتلة البروتون ( تقريباً ) وهو يتكون من اتحاد بين بروتون وإلكترون ، علماً أن النيوترون إذا خرج خارج النواة فإنه يعيش في المتوسط لمدة 12 دقيقة ثم يتفكك بعدها إلى بروتون وإلكترون .

والنيترون موجود في نوى كل العناصر ما عدى ذرة الهيدروجين(Z=1 ، A=1)

• الإلكترون :

هو جسيم له شحنة كهربائية سالبة تساوي شحنة البروتون في المقدار وله كتلة صغيرة جداً تساوي 9.11 * 10-28 جم أي أنها أصغر من كتلة البروتون بحوالي 1840 مرة ، وهي في حالة حركة دائمة وسريعة حول النواة ولا يمكن تحديد موقعه في الذرة بصورة دقيقة .

* مدارات الإلكترون حول النواة:

تدور الإلكترونات حول نواة الذرة بسرعة في مدارات ( orbits ) مختلفة ، وكل مدار يتسع لعدد معين من الإلكترونات ، فمثلاً المدار الأول ( K ) ويسمى بالقشرة ( وهو أقرب المدارات للنواة ) يتسع لإلكترونين فقط . والمدار الثاني ( L ) يتسع لثمانية إلكترونات والثالث ( M ) يتسع لـ 18 إلكترون ، والرابع يتسع لـ 32 إلكترون ، وهكذا . ويمكن معرفة عدد الإلكترونات في كل مدار عن طريق القانون التالي :

عدد الإلكترونات في المدار رقم (ن) = 2 ن2

مثال : المدار الأول ( ن = 1 ) = 2 * 21 = 2 إلكترون

المدار الثاني ( ن = 2 ) = 2 * 22 = 8 إلكترون

* العدد الكتلي (A) والعدد الذري (Z):

• العدد الكتلي للذرة هو عبارة عن مجموع النيوترونات والبروتونات الموجودة في نواة الذرة . فمثلاً ذرة الهيليوم تحتوي نواتها على بروتونين ونيترونين فيكون العدد الكتلي للهيدروجين = 2 + 2 = 4

ملحوظة : بما أن كتلة البروتون = كتلة النيترون تقريباً = a.m.u وكتلة الإلكترون صغيرة جداً (مهملة) إذاً يمكن أن نقول بأن كتلة الذرة بوحدة a.m.u للهيلوم = 4 a.m.u . ويمكن تطبيق ذلك على سائر العناصر

• العدد الذري : هو عبارة عن عدد البروتونات فقط الموجودة داخل النواة فمثلاً العدد الذري (Z) للهيليوم = 2












توقيع : غربة الروح

الله يجازي من يسوّي سواتك
وبذنوب من سوّى سواتك يجازيك

مشيت درب الثقل وتحب ذاتك
ماتدري إنه للمهالك يوّديك

غرّك جمالك ياخسارة حلاتك

ماتدري ماغير طبعك يحليك

عرض البوم صور غربة الروح   رد مع اقتباس
قديم 05-25-2007, 12:44 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غربة الروح

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 55991
المشاركات: 974 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

الإتصالات
الحالة:
غربة الروح غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غربة الروح المنتدى : مـنـتـدى الـــبــحـــوث

بحث كيمياء .. ((البحث الثالث ))


الاحماض والقواعد


المقدمة :
الكيمياء الكهربائية هي أحد أفرع علم الكيمياء التي تدرس وتبحث في العلاقة بين الكهرباء والتفاعلات الكيميائية ( التي تسمى تفاعلات الأكسدة والإختزال الكيميائية ( . و من خلال الكيمياء الكهربية نتعرف على الاحماض و القواعد . من خلال هذا العرض سأتطرق لتريف الاحماض و القواعد و خصائص كلا منها .. و امثلة عليها .

العرض :
تم تعريف الاحماض و القواعد عدة تعريفات تنسب كلا منها الى قائلها . تعريف العالم الكيميائي Arrhenius :

تعريف :Bronsted-Lowry





خواص الأحماض :
1- تحتوي على الهيدروجين , ومذاقها حمضي .
2- تذوب في الماء وتتفكك إلى البرتونا ت.
3- يحول لون تباع الشمس الأزرق إلى الأحمر .
4- اذا أضيف إلى الخارصين يتصاعد غاز الهيدروجين .

5- خواص القواعد :
1- تذوب في الماء وتتفكك إلى أيونات وتعطى أيونات الهيدروكسيد
( -OH )
2- يحول لون ورق تباع الشمس الأحمر إلى الون الأزرق .
3- ملمسه صابوني ومذاقه مر .


أولاً: الأحماض المعدنية:
1- حمض الكبريتيك: الحمض النقي سائل زيتي القوام عديم اللون أما الحمض التجاري فأسمر اللون وكلاهما يمتص الماء بشراهة وتنطلق من اتحادهما حرارة شديدة ويستعمل هذا الحمض في الصناعة كثيراً كما في صناعة البطاريات.

2- حمض الهيدروكلوريك: الحمض النقي سائل عديم اللون سريع التطاير ولذلك تكثر معه الأعراض التنفسية الرئوية وعسر التنفس والإختناق وهو أقل سمية من حمض الكبريتيك.

3- حمض النيتريك: الحمض النقي أصفر أو عديم اللون سريع التطاير وتتصاعد منه أبخرة أكاسيد النيتروجين ذات الرائحة النفاذة الكاوية ولذلك تكون الأعراض التنفسية شديدة الظهور. ويستعمل حمض النيتريك في الصناعة وخاصة صناعة المفرقعات والأصباغ .

ثانياً القلويات:
مثل هيدروكسيد الصوديوم وهيدروكسيد البوتاسيوم وكربوتات البوتاسيوم وهى مواد صلبة متميهة تستعمل في الصناعة وخاصة صناعة الصابون والمنظفات وقد يحدث التسمم من إحداها عرضياً .

هيدروكسيد الأمونيوم (النشادر): تستعمل النشادر في الصناعة مثل صناعة الجليد وفي المنازل في التنظيف والتبييض وهي سائل عديم اللون وذو رائحة نفاذة خانقة وقد يؤدي انفجار أنابيب النشادر في المصانع أو انكسار زجاجتها في المختبرات إلي إطلاق كمية كبيرة من الغازات مؤدياً إلي تسمم الأشخاص الموجودين في المكان.


ثالثا الأحماض العضوية:
حمض الكربوليك(الفينيك): الحمض النقي مادة صلبة ذات بلورات بيضاء متميهه سهلة التطاير ذات رائحة نفاذة معروفة قليل الذوبان في الماء وسريع الذوبان في الكحول والجلسرين أما الحمض الخام الذي يستعمل في المنازل كمطهر لدورات المياه فهو سائل أسود اللون غليظ القوام زلق الملمس نفاذ الرائحة

حامض الأكساليك والأكسالات: يوجد الحمض وأملاحه علي هيئة بلورات بيضاء اللون تسبه سكر النبات وهي سهلة الذوبان في الماء وتستعمل في إزالة البقع وخاصة بقع الحبر كما تستعمل في صناعة الجلود والطباعة والتسمم بهذه الأملاح غالباً عرضي من جراء تناولها علي أنها مادة أخري مثل الملح الإنجليزي . والأثر الأكال للحمض غير شديد ولكن للحمض أثراً أهم إذ أنه بعد الامتصاص يرسب الكالسيوم من الدم مما يؤدي إلي شلل المراكز المخية وإلي اضطراب عضلة القلب وتوقفها بالإضافة إلي انسداد القنوات الكلوية من تراكم بلورات أكسالات الكالسيوم فيها.

حمض الأسيتيك (الخليك): حمض الأسيتيك النقي سائل عديم اللون ذو رائحة نفاذة مميزة يستعمل في صناعة الأصباغ وقد يستعمل في الطب والخل الذي يستعمل في المنازل هو محلول مخفف من الحمض التجاري.

حمض البوريك: وهو يستخدم كمطهر للبكتريا وفي النظافة العامة ويتم التسمم به عرضياً غالباً نظراً لتناوله بالخطأ وذلك عند استخدام الأنواع المركزة منه بدلاً من الأنواع المخففة التي تستخدم عادة كغسول للعين خاصة في الأطفال .

الخاتمة :
بعد ان تعرفنا على الأحماض و القواعد يمكننا تلخيص الموضوع في أسطر قليلة :
تعريف الأحماض ( حسب خواصها ) :
هي مواد تعطى عند تأينها في الماء بروتونات مائية ( +H) .
*أمثلة على الأحماض :
حمض الكلور HCl حمض الخل CH 3COOH

تعريف القواعد ( حسب خواصها ) :
هي مواد تعطى عند تفككها في الماء أيونات الهيدروكسيد (- OH)
أمثلة على القواعد :
هيدروكسيد الصوديوم Na OH هيدروكسيد البوتاسيوم KOH












توقيع : غربة الروح

الله يجازي من يسوّي سواتك
وبذنوب من سوّى سواتك يجازيك

مشيت درب الثقل وتحب ذاتك
ماتدري إنه للمهالك يوّديك

غرّك جمالك ياخسارة حلاتك

ماتدري ماغير طبعك يحليك

عرض البوم صور غربة الروح   رد مع اقتباس
قديم 05-25-2007, 12:46 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غربة الروح

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 55991
المشاركات: 974 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

الإتصالات
الحالة:
غربة الروح غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غربة الروح المنتدى : مـنـتـدى الـــبــحـــوث

The history of money
Have you ever wondered how money started? The first kinds of money didn't look anything like what we use for money now. This paper will look at how money moved from stuff to the bills and coins we use now. I will include a kind of timeline to show what money was used when.
Before there was money, there was bartering. Bartering is the thing you do when you trade something for something else. Some people think that animals and plants do it! (That is not true!!!) Some people still do bartering, even in America! One time, Mommy traded Miss Pam, her hairdresser, piano lessons for her daughter in exchange for getting her hair done.
9,000--6,00 BC: Cattle
After bartering, there was Cattle, which is anything from cows, to sheep, to camels, are the first and oldest form of money. It is almost bartering, but it is not. After a while, people started using fruits and vegetables, too.
1,200 BC: Cowrie ****ls
After cattle, there were Cowrie ****ls. A Cowrie ****l is a small clam ****l. It was first used in China. Many countries have used cowries as money, and even as recently as the middle of (the twentieth) century. Cowries have also been used in some parts of Africa. The Cowrie is the most widely and longest used money in history.
1,000 BC: First Metal Money and Coins
After real Cowrie ****ls, they made bonze and copper Cowrie ****ls in China at the end of the Stone Age. These were some of the earliest metal coins. Metal tool money, such as knife and spade money, was also first used in China. This early metal money became coins. Chinese coins often had holes so they could be put together like a chain.
500 BC: modern Coinage
After fake cowry ****ls, people outside of China made the first coins out of lumps of silver! They soon started to look like (the) round coins we use now, and were stamped with various gods and emperors to mark where they were from. These early coins were first used in Lydia, which is part of present-day Turkey, but the techniques were quickly copied and changed by the Greek, Persian, Macedonian, and later the Roman empires. Unlike Chinese coins, which depended on base metals, like copper, these new coins were made from precious metals such as silver, bronze, and gold, which had more value.
118 BC: Leather Money
Leather money was used in China in the form of one-foot-square pieces of white deerskin with colorful borders. This could be considered the first known banknote (dollar).
800-900 AD: The Nose
The phrase, "to pay through the nose" comes form Danes in Ireland, who slit the noses of those who were lazy in paying the Danish poll tax.
806 AD: Paper Currency
The first paper banknote appeared in China. In all, China experienced over 500 years of early paper money, going from the ninth through the fifteenth century. Then, beginning in 1455, the use of paper money in China disappeared for several hundred years.
1535: Wampum
Wampum, which are strings of beads made from clam ****ls, was first used by North American Indians in 1535. The Indian word, "wampum,: means white, which was the color of the beads.
1816: The Gold Standard
After wampum, gold was first made the standard in England in 1816. Then, they made a bank note worth a certain value of gold. Banknotes had been used in England and Europe for several hundred years before this time, but they were never worth gold. In the united States, the Gold Standard Act was started in 1900, which later led to a bank.
1930: End of the Gold Standard
The massive Depression of the 1930s ended the Gold Standard. In the United States, the gold standard was changed and the price of gold was lowered. The British and International gold standards soon ended as well.
The Present
Today, money continues to change and develop, as evidenced by the new $100 U.S. Ben Franklin bill. The hundred-dollar bill changed in 1996 to make it harder to copy. First, the picture of Ben Franklin was made bigger, and then it was moved to the left, which made it harder to crease his face. They also added more fine lines in the writing on the bill. Another special thing about the $100 bill is the special ink. It is black and green, depending on the light. This ink is only made in America.
The Future: Electronic Money
Digital cash in the form of bits and bytes will most likely become a new money of the future. Businesses are already using this kind of money on the Internet.












توقيع : غربة الروح

الله يجازي من يسوّي سواتك
وبذنوب من سوّى سواتك يجازيك

مشيت درب الثقل وتحب ذاتك
ماتدري إنه للمهالك يوّديك

غرّك جمالك ياخسارة حلاتك

ماتدري ماغير طبعك يحليك

عرض البوم صور غربة الروح   رد مع اقتباس
قديم 05-25-2007, 12:46 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الاعضاء
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غربة الروح

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 55991
المشاركات: 974 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

الإتصالات
الحالة:
غربة الروح غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غربة الروح المنتدى : مـنـتـدى الـــبــحـــوث

smoking

When your parents were young, people could buy cigarettes and smoke pretty much anywhere - even in hospitals! Ads for cigarettes were all over the place. Today we're more aware about how bad smoking is for our health. Smoking is restricted or banned in almost all public places and cigarette companies are no longer allowed to advertise on buses or trains, billboards, TV, and in many magazines.
Almost everyone knows that smoking causes cancer, emphysema, and heart disease; that it can shorten your life by 14 years or more; and that the habit can cost a smoker thousands of dollars a year. So how come people are still lighting up? The answer, in a word, is addiction.
Once You Start, It's Hard to Stop
Smoking's a hard habit to break because tobacco contains nicotine, which is highly addictive. Like heroin or other addictive drugs, the body and mind quickly become so used to the nicotine in cigarettes that a person needs to have it just to feel normal.

Almost no smoker begins as an adult. Statistics show that about nine out of 10 tobacco users start before they're 18 years old. Some teens who smoke say they start because they think it helps them look older (it does - if yellow teeth and wrinkles are the look you want). Others smoke because they think it helps them relax (it doesn't - the heart actually beats faster while a person's smoking). Some light up as a way to feel rebellious or to set themselves apart (which works if you want your friends to hang out someplace else while you're puffing away). Some start because their friends smoke - or just because it gives them something to do.

Some people, especially girls, start smoking because they think it may help keep their weight down. The illnesses that smoking can cause, like lung diseases or cancer, do cause weight loss - but that's not a very good way for people to fit into their clothes!
Another reason people start smoking is because their family members do. Most adults who started smoking in their teens never expected to become addicted. That's why people say it's just so much easier to not start smoking at all.
The cigarette ads from when your parents were young convinced many of them that the habit was glamorous, powerful, or exciting - even though it's essentially a turnoff: smelly, expensive, and unhealthy. Cigarette ads from the 1940s even showed doctors recommending cigarettes as a way to relax!
Cigarette ads still show smokers as attractive and hip, sophisticated and elegant, or rebellious and cool. The good news is that these ads aren't as visible and are less effective today than they used to be: Just as doctors are more savvy about smoking today than they were a generation ago, teens are more aware of how manipulative advertising can be. The government has also passed laws limiting where and how tobacco companies are allowed to advertise to help prevent young kids from getting hooked on smoking.
How Smoking Affects Your Health
There are no physical reasons to start smoking - the body doesn't need tobacco the way it needs food, water, sleep, and exercise. In fact, many of the chemicals in cigarettes, like nicotine and cyanide, are actually poisons that can kill in high enough doses. The body's smart and it goes on the defense when it's being poisoned. For this reason, many people find it takes several tries to get started smoking: First-time smokers often feel pain or burning in the throat and lungs, and some people feel sick or even throw up the first few times they try tobacco.

The consequences of this poisoning happen gradually. Over the long term, smoking leads people to develop health problems like cancer, emphysema (breakdown of lung tissue), organ damage, and heart disease. These diseases limit a person's ability to be normally active - and can be fatal. Each time a smoker lights up, that single cigarette takes about 5 to 20 minutes off the person's life.

Smokers not only develop wrinkles and yellow teeth, they also lose bone density, which increases their risk of osteoporosis (pronounced: ahs-tee-o-puh-row-sus, a condition that causes older people to become bent over and their bones to break more easily). Smokers also tend to be less active than nonsmokers because smoking affects lung power. Smoking can also cause fertility problems in both men and women and can impact sexual health in males.
The consequences of smoking may seem very far off to many teens, but long-term health problems aren't the only hazard of smoking. Nicotine and the other toxins in cigarettes, cigars, and pipes can affect a person's body quickly, which means that teen smokers experience many of these problems:
• Bad skin. Because smoking restricts blood vessels, it can prevent oxygen and nutrients from getting to the skin - which is why smokers often appear pale and unhealthy. An Italian study also linked smoking to an increased risk of getting a type of skin rash called psoriasis.
• Bad breath. All those cigarettes leave smokers with a condition called halitosis, or persistent bad breath.
• Bad-smelling clothes and hair. The smell of stale smoke tends to linger - not just on people's clothing, but on their hair, furniture, and cars. And it's often hard to get the smell of smoke out.
• Reduced athletic performance. People who smoke usually can't compete with nonsmoking peers because the physical effects of smoking - like rapid heartbeat, decreased circulation, and shortness of breath - impair sports performance.
• Greater risk of injury and slower healing time. Smoking affects the body's ability to produce collagen, so common sports injuries, such as damage to tendons and ligaments, will heal more slowly in smokers than nonsmokers.
• Increased risk of illness. Studies show that smokers get more colds, flu, bronchitis, and pneumonia than nonsmokers. And people with certain health conditions, like asthma, become more sick if they smoke (and often if they're just around people who smoke). Because teens who smoke as a way to manage weight often light up instead of eating, their bodies lack the nutrients they need to grow, develop, and fight off illness properly.
Smoking Is Expensive
Not only does smoking damage health, it costs an arm and a leg. Depending on where you live, smoking a pack of cigarettes a day can cost about $1,800 dollars a year. That adds up. It's money you could save or spend on something for yourself.
Kicking Butt and Staying Smoke Free
All forms of tobacco - cigarettes, pipes, cigars, and smokeless tobacco - are hazardous. It doesn't help to substitute products that seem like they're better for you than regular cigarettes - such as filter or low-tar cigarettes.
The only thing that really helps a person avoid the problems associated with smoking is staying smoke free. This isn't always easy, especially if everyone around you is smoking and offering you cigarettes. It may help to have your reasons for not smoking ready for times you may feel the pressure, such as "I just don't like it" or "I want to stay in shape for soccer" (or football, basketball, or other sport).
The good news for people who don't smoke or who want to quit is that studies show that the number of teens who smoke is dropping dramatically. Today, only about 22% of high school students smoke, down from 36% just 7 years ago.
If you do smoke and want to quit, there's more information and support out there than ever. Different approaches work for different people - for some, quitting cold turkey is best, whereas others find that a slower approach is the way to go. Some people find that it helps to go to a support group especially for teens; these are sometimes sponsored by local hospitals or organizations like the American Cancer Society. And the Internet offers a number of good resources. Check out some of these by clicking on the Resources tab to the right of this article. When quitting, it can be helpful to realize that the first few days are the hardest, and it's normal to have a few relapses before you manage to quit for good.
Staying smoke free will give you a whole lot more of everything - more energy, better performance, better looks, more money in your pocket, and, in the long run, more life to live












توقيع : غربة الروح

الله يجازي من يسوّي سواتك
وبذنوب من سوّى سواتك يجازيك

مشيت درب الثقل وتحب ذاتك
ماتدري إنه للمهالك يوّديك

غرّك جمالك ياخسارة حلاتك

ماتدري ماغير طبعك يحليك

عرض البوم صور غربة الروح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مكتبة, البحووث

جديد منتدى مـنـتـدى الـــبــحـــوث


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


ترتيب الموقع عالميا
     

Site_Map


الساعة الآن 04:59 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1